السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    آخر نشاط
    28-03-2020
    على الساعة
    10:29 AM
    المشاركات
    16

    افتراضي السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم

    السلام عليكم يا اخواني لقد كان لي تساؤل هام بخصوص اثبات صفه النزول لله عز وجل علي الارض يوم القيامه للفصل والقضاء بين العباد .....

    وكذلك بخصوص قوله تعالي( وَأَشْرَقَتِ الأرْضُ بِنُورِ رَبّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِـيءَ بِالنّبِيّيْنَ وَالشّهَدَآءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) [سورة: الزمر _ الآية: 69]

    وكذلك قوله تعالي {وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً} (الفجر:22) وقوله تعالي (( هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلائِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ)) (210) سورة البقرة


    وقول رسول الله صلي الله عليه وسلم : عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفيه : " إن الناس إذا اهتموا لموقفهم في العرصات ، تشفعوا إلى ربهم بالأنبياء واحدا واحدا ، من آدم فمن بعده ، فكلهم يحيد عنها حتى ينتهوا إلى محمد - صلى الله عليه وسلم - فإذا جاءوا إليه ، قال : أنا لها أنا لها ، فيذهب فيسجد لله - تعالى - تحت العرش ، ويشفع عند الله في أن يأتي لفصل القضاء بين العباد ، فيشفعه الله ويأتي في ظلل من الغمام بعدما تنشق السماء الدنيا ، وينزل من فيها من الملائكة ، ثم الثانية ثم الثالثة إلى السابعة ، وينزل حملة العرش والكروبيون ، قال : وينزل الجبار - عز وجل - في ظلل من الغمام ولهم زجل من تسبيحهم ، يقولون : سبحان ذي الملك والملكوت ، سبحان ذي العزة والجبروت ، سبحان الحي الذي لا يموت ، سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت ، سبوح قدوس رب الملائكة والروح ، سبوح قدوس سبحان ربنا الأعلى ، سبحان ذي السلطة والعظمة ، سبحانه سبحانه أبدا أبدا ".
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " يجمع الله الأولين والآخرين لميقات يوم معلوم أربعين سنة ، شاخصة أبصارهم إلى السماء ، ينتظرون فصل القضاء ، وينزل الله في ظلل من الغمام من العرش إلى الكرسي ". رواه ابن منده ، وقال الذهبي : إسناده حسن .

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " إذا كان يوم القيامة ، نزل الرب إلى العباد ". رواه مسلم .

    وكذلك قول ابن كثير عن قوله تعالي ( وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ ) قال رحمه الله:
    أي يوم القيامة يحمل العرش ثمانية من الملائكة ، ويحتمل أن يكون المراد بهذا العرش ، العرش العظيم ، أو العرش الذي يوضع في الأرض يوم القيامة لفصل القضاء ، والله أعلم بالصواب . اهـ



    ملاحظه قبل طرح سؤالي :
    انا اعرف جيدا ان صفات الله يجب ان نؤمن بها بدون تشبيه ولا تمثيل ولا تكييف ولا تعطيل ...

    ولكن سؤالي يا اخواني الكرام هل حميع الايات السابقه تدل علي ان الله سوف ينول يوم القيامه علي الارض او علي الارض المحشر التي ستبدل ؟؟؟ واذا كان سوف سينزل الي العباد فان هذا النزول (بدون تكييف) هل سيكون فيه تقليل من شان الله والعياذ بالله ؟؟او التقليل من قدره او علوه والعياذ بالله ؟؟؟ لانه نزل الارض والي العباد المخلوقيين وذللك في حد ذاته تقليل من علو الاله عز وجل والعياذ بالله لان سيدنا ابراهيم طلب منه النزول علي الجبل فخر الجبل وانهار من خشيه الله وكذل قوله تعالي (لو انزلنا هذا القران علي جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشيه الله )

    انا اسف يا اخواني علي هذه الاسئله انا اعرف انها حرام ويوجد بها شيء من التعدي فليسامحني الله وسامحوني ولكن ارجو منكم المساعده لانني اريد فهم ذلك الموضوع لكي يطمئن قلبي وشكرا لكم وانا اسف علي الاطاله وارجو الرد السريع وجزاكم الله كل خير .....

    «« توقيع سليم محمد »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2017
    على الساعة
    01:33 AM
    المشاركات
    5,015

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهلا اخي الكريم

    هو فعلا الجواب كما ذكرت

    فهذا كله نؤمن به ونسلم العلم به لله

    بلا تمثيل او تشبيه او تعطيل او تكييف

    وهذا النزول ليس تقليلا للذات الالهية معاذ الله

    وانما نزول كما يليق به الخالق سبحانه وتعالى غير نزول اي من خلقه

    فهذا ليس ذلك

    فالصفات الفعلية - ومنها النزول - لله سبحانه وتعالى غير صفاتنا الفعلية نحن البشر

    التي نعرف احوالها وهيئتها وكيفيتها

    انها صفة نزوله سبحانه وتعالى لا نعلمها ونسلم فيها العلم لله وحده

    «« توقيع abcdef_475 »»

    وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات
    ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني


    [/FONT][/SIZE]
    [/CENTER]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    آخر نشاط
    28-03-2020
    على الساعة
    10:29 AM
    المشاركات
    16

    افتراضي شكرا لك يا اخي علي مساعدتك

    شكرا لك يا اخي علي الاجابه العطره ولكن انا اقصد النزول في حد ذاته لله يعني يا اخي حاول ان تحس بكلامي

    اقصد عندما نقول نزول الله علي الارض فهذه العباره في حد ذاتها هل سيكون فيها اي تقليل لله والعياذ بالله؟؟ وذلك لان
    لي ذميل مسيحي قال لي اتقولون ان لا يجوز نزول الله علي الارض لان ذلك تقليل من شانه (طبعا انه يقول لي ذلك لانهم
    يؤمنون بتجسده ونزوله ) فقلت له نعم لا يجوز ان ينزل والعياذ بالله وسردت له قصه سيدنا موسي حين طلب الله ان ينزل
    فخر الجبل خاشعا واصبح فتاتا فقال لي ولكنم تقولون انه سوف ينزل يوم القيامه ليحاسب الناس قلت له نعم ولكن نزول لا يدركه اي عقل وهو نزول يليق بذاته وصفاته بدون تشبيه ولا تمثيل فقال لي ولكنم اثبت واقررت انا سوف ينزل علي الارض فيكفي انكم اثبتم انه سوف ينزل علي الارض بدون التفكير في الطريقه اوالكيفيه التي سوف ينزل بها وبذلك انتم الاخرين تقللون من شان اللهكم ......

    شكرا لك يا اخي وارجو منك الرد سريعا ومساعدتي ....

    «« توقيع سليم محمد »»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-06-2021
    على الساعة
    04:21 PM
    المشاركات
    1,911

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    حبيب الحق معلمنا واستاذنا وقدوتنا
    نبينا ورسولنا ورسول رب العالمين للعالمين
    محمد صلى الله عليه وسلم

    .



    في البداية لي توضيح بسيط هنا

    حضرتك تقول

    وسردت له قصه سيدنا موسي حين طلب الله ان ينزل
    فخر الجبل خاشعا واصبح فتاتا

    وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ
    الأعراف:143
    .



    جاء في تفسير الإمام محمد متولي الشعراوي (رحمه الله) :-

    لم يقل موسى: أرني ذاتك. بل قال: { أَرِنِيۤ أَنظُرْ إِلَيْكَ } كأنه يعلم أنه بطبيعة تكوينه يعرف أنه لا يمكن أن يرى الله، لكن إن أراه الله، فهذا أمر بمشيئة الحق, وقدم موسى الطلب معلقاً بمشيئة الله وإرادته؛ لأنه يعلم أنه غير معد لاستقبال رؤية الله؛ لأن تكوينه لا يقوى على ذلك، وحتى في الوحي والكلام لم يكلم ربنا الناس مباشرة، بل لابد أن يصطفى من الملائكة رسلاً، ثم تكون مرحلة ثانية أن يصطفى من البشر رسلاً، ويبلغ الرسل الناس كلام الله؛ لأن الصفات الكمالية العليا الخالقة لا يمكن أن يستوعبها المخلوق.


    اقصد عندما نقول نزول الله علي الارض فهذه العباره في حد ذاتها هل سيكون فيها اي تقليل لله والعياذ بالله؟؟ وذلك لان
    لي ذميل مسيحي قال لي اتقولون ان لا يجوز نزول الله علي الارض لان ذلك تقليل من شانه (طبعا انه يقول لي ذلك لانهم
    يؤمنون بتجسده ونزوله ) فقلت له نعم لا يجوز ان ينزل والعياذ بالله وسردت له قصه سيدنا موسي حين طلب الله ان ينزل
    فخر الجبل خاشعا واصبح فتاتا فقال لي ولكنم تقولون انه سوف ينزل يوم القيامه ليحاسب الناس قلت له نعم ولكن نزول لا يدركه اي عقل وهو نزول يليق بذاته وصفاته بدون تشبيه ولا تمثيل فقال لي ولكنم اثبت واقررت انا سوف ينزل علي الارض فيكفي انكم اثبتم انه سوف ينزل علي الارض بدون التفكير في الطريقه اوالكيفيه التي سوف ينزل بها وبذلك انتم الاخرين تقللون من شان اللهكم ......

    وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
    الزمر:69
    .

    يقول الإمام محمد متولي الشعراوي في تفسيره :-

    هذه الآية تنقلنا إلى عالم آخر، إلى الآخرة حيث تُبدَّل الأرض غير الأرض والسماوات غير السماوات، كنا في الدنيا نعيش على الأرض بنور الشمس نقول: أشرقت الشمس أما وقد انتقلنا إلى الآخرة فالأرض هي نفسها تشرق، { وَأَشْرَقَتِ ٱلأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا.. } [الزمر: 69] وكأن النور شيء ذاتي فيها، فليس هناك شمس تشرق عليها إنما هي التي تشرق بذاتها.

    ولم لا؟ وأنت الآن في عالم فيه ما لا عينٌ رأتْ، ولا أذنٌ سمعتْ، ولا خطر على قلب بشر، وقال تعالى:
    { لاَ يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلاَ زَمْهَرِيراً }
    [الإنسان: 13]
    لأن الدنيا كانت بالأسباب، فالشمس تشرق لتنير الأرض بالنهار والقمر بالليل، أما في الآخرة فلا نعيش بالأسباب، إنما بالمسبِّب سبحانه حيث كل شيء فيها يكون بلا علاج، فلسنا - إذن - في حاجة إلى زراعة الأرض، ولا إلى الشمس تنير النهار، ولا إلى القمر ينير الليل.

    وكما تُبدَّل الأرض غير الأرض، والسماوات غير السماوات، كذلك أنتم تُبدِّلون على هيئة أخرى تناسب الآخرة، فستأكلون ولا تتغوطون، وتعيشون ولا تهرمون.

    وحين تشرق الأرضُ بنور ربها تراها مشرقةً دون أنْ ترى مصدر هذا الإشراق، وهذا ما رأينا شيئاً منه في الدنيا، ففي طرق الإضاءة الحديثة توضع الأنوار في أماكن تخفي مصدر الضوء فيأتي النور غير مباشر فلا يؤذي العين، كما يأتيك ضوء الشمس فينير لك الغرفة في حين لا ترى شعاع الشمس المباشر.

    .





    هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ
    البقرة:210
    .



    نقلاً عن الإمام محمد متولي الشعراوي ايضاً :-


    النظر هو طلب الإدراك للشيء، فإن طلبت أن ترى فهو النظر بالعين، وإن طلبت أن تعرف وتعلم؛ فهو النظر بالفكر وبالقلب. وأحيانا يُطلق النظر على الانتظار، وهو طلب إدراك ما يتوقع.

    و { هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ } ، يعني هل ينتظرون إلا أن تأتيهم الساعة وتفاجئهم في الزمن الخاص؟ لأنها لن تفاجئ أحدا في الزمن العام، فسوف يكون لها آيات صغرى وآيات كبرى، ومعنى أن لها آيات صغرى وكبرى، أن ذلك دليل على أن الله يمهلنا لنتدارك أنفسنا، فلا يزال فاتحا لباب التوبة ما لم تطلع الشمس من مغربها.

    وساعة نسمع قوله تعالى: { هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ } نقول: ما الذي يؤجل دخولهم في الإسلام كافة؟ ما الذي ينتظرونه؟ تماما كأن تقول لشخص أمامك: ماذا تنتظر؟ كذلك الحق يحثنا على الدخول في السلم كافة وإلا فماذا تنظرون؟

    و { إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ ٱلْغَمَامِ وَٱلْمَلاۤئِكَةُ } ساعة تقول: { يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ } أو " جاء ربك " أو يأتي سبحانه بمثل في القرآن مما نعرفه في المخلوقين من الإتيان والمجيء وكالوجه واليد، فلتأخذه في إطار { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ } فالله موجود وأنت موجود، فهل وجودك كوجوده؟ لا.

    إن الله حي وأنت حي، أحياتك كحياته؟ لا. والله سميع وأنت سميع، أسمعك كسمعه؟ لا. والله بصير وأنت بصير، أبصرك كبصره؟ لا. وما دمت تعتقد أن له صفات مثلها فيك، فتأخذها بالنسبة لله في إطار { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ }.

    ولذلك يقول المحققون: إنك تؤمن بالله كما أعطاك صورة الإيمان به لكن في إطار لا يختلف عنه عمَّا في أنه { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ } ، وإن أمكن أن تتصور أي شيء فربك على خلاف ما تتصور، لأن ما خطر ببالك فإن الله سبحانه على خلاف ذلك، فبال الإنسان لا يخطر عليه إلا الصور المعلومة له، وما دامت صورا معلومة فهي في خلق الله وهو سبحانه لا يشبه خلقه.

    إن ساعة يتجلى الحق، سيفاجئ الذين تصوروا الله على أية صورة، أنه سبحانه على غير ما تصوروا وسيأتيهم الله بحقيقة لم تكن في رءوسهم أبداً؛ لأنه لو كانت صورة الحق في بال البشر لكان معنى ذلك أنهم أصبحوا قادرين على تصوره، وهو القادر لا ينقلب مقدوراً عليه أبداً، ومن عظمته أن العقل لا يستطيع أن يتصوره مادياً.

    ونؤكد مرة أخرى أننا عندما نسمع شيئاً يتعلق بالحق فيما يكون مثله في البشر فلنأخذه في إطار { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ }. فكما أنك آمنت بأن لله ذاتاً لا كالذوات، فيجب أن تعلم أن لله صفات ليست كالصفات، وأن لله أفعالاً ليست كالأفعال، فلا تجعل ذات الله مخالفة لذوات الناس؛ ثم تأتي في الصفات التي قال الله فيها عن نفسه وتجعلها مثل صفات الناس، فإذا كان الله يجيء؛ فلا تتصور مجيئه أنه سيترك مكاناً إلى مكان، فهو سبحانه يكون في مكان بما لا يخلو عنه مكان، تلك هي العظمة.

    فإذا قيل: { إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ } فلا تظن أن إتيانه كإتيانك، لأن ذاته ليست كذاتك، ولأن الناس في اختلاف درجاتهم تختلف أفعالهم، فإذا كان الناس يختلفون في الأفعال باختلاف منازلهم، وفي الصفات باختلاف منازلهم، فالحق منزه عن كل شيء وكل تصور، ولنأخذ كل شيء يتعلق به في إطار { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ }؛ ففعْل ربك يختلف عن فعلك. وإياك أن تُخضع فعله لقانون فعلك؛ لأن فعلك يحتاج إلى علاج وإلى زمن يختلف باختلاف طاقتك وباختلاف قدرتك، والله لا يفعل الأشياء بعلاج بحيث تأخذ منه زمناً ولكنه يقول: { كُنْ فَيَكُونُ }.

    كأن الحق سبحانه وتعالى يريد أن يعطينا صورة عن الإنجاز الذي لا دخل لاختيار البشر في أن يخالفوا فيه فيقول: ساعة يجيء الأمر انخلعت كل قدرة لمخلوق عن ذلك الأمر وأصبح الأمر لله وحده.

    .



    وفي النهاية أرجو ان تقرأ الآيات الكريمة وتفاسير فضيلة الإمام بتمعن وتدبر ، ولا تفكر كثيراً في هذه المسألة حتى لا تجعل للشيطان عليك سبيلا .

    ولك مني كل تحية واحترام وتقدير

    «« توقيع السيف العضب »»

السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ارجو من الاخوه الاعزاء الرد علي سؤالي
    بواسطة سليم محمد في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-09-2011, 04:58 PM
  2. ارجو من الاخوه الكرام الرد علي سؤالي
    بواسطة سليم محمد في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-06-2011, 08:09 PM
  3. ارجوا الرد علي سؤالي سريعا يا اخواني
    بواسطة سليم محمد في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-09-2010, 08:34 AM
  4. ارجو من الاخوه الكرام تفهيمي معني هذا الحديث
    بواسطة سليم محمد في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-09-2010, 04:11 AM
  5. ارجو الرد سريعا علي هذا السؤال ارجوكم
    بواسطة سليم محمد في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-04-2010, 04:06 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم

السلام عليكم ارجو من الاخوه الرد علي سؤالي سريعا لو تكرمتم