في حكم سب النبي


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

في حكم سب النبي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28

الموضوع: في حكم سب النبي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    آخر نشاط
    22-12-2006
    على الساعة
    01:59 AM
    المشاركات
    144

    افتراضي في حكم سب النبي

    قبل أن يقول أحد أن هذا الحديث غير صحيح فهو في سنن أبى داوود كتاب ال38 كتاب الحدود والنسائي وصححه الألباني عشان محدش يدور كتير وهذا نصه

    عن ابن عباس أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر قال فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وسلم وتشتمه فأخذ المغول فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فجمع الناس فقال أنشد الله رجلا فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا اشهدوا أن دمها هدر

    والعلم هذا الحديث موجود بالعربي والإنجليزي على مواقع كثيرة يتهكمون فيها على الإسلام ولم يرد أحد

    بصراحة أنا صدمت لما قريته وقلت ده أكيد ضعيف لكن كما قلت هو صحيح روله أبوا داوود والترمذي وصححه الألباني

    والحديث إست خدمة الفقهاء للدلالة على استباحة دم الساب لرسول الله (كما في حادثة الدينمارك مثلاً)

    والحديث في أبو داوود أهه

    http://hadith.al-islam.com/Display/D...hLevel=Allword

    وأذكر في الشرح أمران :

    أولاً : ‏( فَوَقَعَ بَيْن رِجْلَيْهَا طِفْل ) ‏
    ‏: لَعَلَّهُ كَانَ وَلَدًا لَهَا وَالظَّاهِر أَنَّهُ لَمْ يَمُتْ

    ثانياً : ‏( إِنَّ دَمهَا هَدَر ) ‏
    ‏: لَعَلَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِمَ بِالْوَحْيِ صِدْق قَوْله , وَفِيهِ دَلِيل عَلَى أَنَّ الذِّمِّيّ إِذَا لَمْ يَكُفّ لِسَانه عَنْ اللَّه وَرَسُوله فَلَا ذِمَّة لَهُ فَيَحِلّ قَتْله , قَالَهُ السِّنْدِيُّ . ‏
    ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ فِيهِ أَنَّ سَابَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقْتَل وَقَدْ قِيلَ إِنَّهُ لَا خِلَاف فِي أَنَّ سَابَّهُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ يَجِب قَتْله وَإِنَّمَا الْخِلَاف إِذَا كَانَ ذِمِّيًّا , فَقَالَ الشَّافِعِيّ يُقْتَل وَتَبْرَأ مِنْهُ الذِّمَّة , وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة لَا يُقْتَل مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الشِّرْك أَعْظَم , وَقَالَ مَالِك مَنْ شَتَمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْيَهُود وَالنَّصَارَى قُتِلَ إِلَّا أَنْ يُسْلِم اِنْتَهَى كَلَام الْمُنْذِرِيّ .

    وفي النسائي تجده هنا

    http://hadith.al-islam.com/Display/D...hLevel=Allword

    ولم يذكر أن الطفل لم يقتل في أي التفسيرين وإن كان السندي قال

    ‏( أَنَّ دَمهَا هَدَرٌ ) ‏
    ‏وَلَعَلَّهُ صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِمَ بِالْوَحْيِ صِدْقَ قَوْلِهِ . وَفِيهِ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ الذِّمِّيَّ إِذَا لَمْ يَكُفَّ لِسَانَهُ عَنْ اللَّه وَرَسُوله فَلَا ذِمَّةَ لَهُ فَيَحِلُّ قَتْلُهُ وَاَللَّه تَعَالَى أَعْلَم .

    وفي الألباني

    http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp?id=15357

    والآن مع احترامي لمفسر أبى داوود لكن ظاهر الحديث لا يوحي أن الطفل لم يمت !!!! ( مع الملاحظة أن الرجل أعمى )

    وحتى وإن لم يمت فالقصة بصراحة بشعة لمن يقرأها لأول وهلة وحتى إن كان دمها أستبيح فليس بهذه الطريقة أبدأ!!!!!!!!!!!!

    معلش متزعلوش منى بس لو ده رأيي وأنا مسلم فلكن أن تتخيلوا رأي غير المسلمين عندما يقرئون هذا الحديث

    فكيف أرد على هذه الشبهة خاصة أنها جاءت في منتدى أمريكي بالانجليزي وكنت أحاول أن أوضح له أن الإسلام دين سلام وأن الاعتداء لا يكون إلى لمن أعتدي فجاء أحدهم بهذا الحديث وقال فكيف اعتدت المرأة هنا ؟ صراحة أنا توهته وجبتله نصوص من الإنجيل بس معلش مش أسلوبي أبداً الهروب وبعدين إحنا بنقول إن الإنجيل فيه عنف غير مبرر فهل هذا يبرر الحديث لأ المفروض الإسلام أحسن ولا إيه

    أرجوا الرد وشكراً
    التعديل الأخير تم بواسطة mahmoud000000 ; 23-03-2006 الساعة 05:44 PM

    «« توقيع mahmoud000000 »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    04-09-2009
    على الساعة
    05:52 AM
    المشاركات
    68

    افتراضي

    بسم الله والصلاة والسلام على الرسل أجمعين

    أولاً : الحديث حسن صحيح رجاله رجال مسلم ولا مجال لغمز السند من خلال عثمان الشحام فقد وثق

    ثانياً : أحب ان أوضح أن سب الله عزوجل ورسله عقوبته القتل والموت فى كتاب القوم
    لنراجع العهد القديم

    سب الأنبياء يوجب القتل واللعنه:
    ه 23 ثم صعد من هناك الى بيت ايل . وفيما هو صاعد في الطريق اذا بصبيان صغار خرجوا من المدينة وسخروا منه وقالوا له اصعد يا اقرع . اصعد يا اقرع .
    24 فالتفت الى ورائه ونظر اليهم ولعنهم باسم الرب . فخرجت دبّتان من الوعر وافترستا منهم اثنين واربعين ولدا .
    (الملوك 2 الإصحاح 2)

    كان يسب دواد فهم ابيشاي بقتله فقال له دعه الله أمره بهذا:
    9 فقال ابيشاي ابن صروية للملك لماذا يسب هذا الكلب الميت سيدي الملك . دعني اعبر فاقطع راسه .
    10 فقال الملك ما لي ولكم يا بني صروية . دعوه يسب لان الرب قال له سبّ داود ومن يقول لماذا تفعل هكذا .
    (صموئيل 2 الإصحاح 16)

    من سب الله يرجم:
    11 فجدّف ابن الاسرائيلية على الاسم وسبّ . فأتوا به الى موسى . وكان اسم امه شلومية بنت دبري من سبط دان .
    12 فوضعوه في المحرس ليعلن لهم عن فم الرب
    13 فكلم الرب موسى قائلا
    14 اخرج الذي سبّ الى خارج المحلّة فيضع جميع السامعين ايديهم على راسه ويرجمه كل الجماعة .
    15 وكلم بني اسرائيل قائلا كل من سبّ الهه يحمل خطيته .
    16 ومن جدف على اسم الرب فانه يقتل . يرجمه كل الجماعة رجما .
    (سفر اللاويين الإصحاح 24)

    13 وأتى رجلان من بني بليعال وجلسا تجاهه وشهد رجلا بليعال على نابوت امام الشعب قائلين قد جدف نابوت على الله وعلى الملك . فاخرجوه خارج المدينة ورجموه بحجارة فمات .
    (سفر الملوك الأول الإصحاح 21)

    من سب والديه يقتل فكيف بالأحرى الأنبياء:
    9 كل انسان سبّ اباه او امه فانه يقتل . قد سبّ اباه او امه . دمه عليه
    (سفر اللاويين الإصحاح 20)

    وأما فى العهد الجديد
    من سب الله عزوجل لايغفر له ومن سب الروح القدس كذلك:
    31 لذلك اقول لكم كل خطية وتجديف يغفر للناس . واما التجديف على الروح فلن يغفر للناس .
    32 ومن قال كلمة على ابن الانسان يغفر له . واما من قال على الروح القدس فلن يغفر له لا في هذا العالم ولا في الآتي .
    (متى الإصحاح 12)

    ثالثاً : لا تغتر بالعقل وما يقبله أو يرفضه فى الحكم على الأمور
    يقول تعالى:
    (يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ) المائدة 54

    وقال تعالى :
    (أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ }التوبة13

    «« توقيع أنا مسلم »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    26-03-2010
    على الساعة
    06:08 PM
    المشاركات
    746

    افتراضي

    أخي الحبيب / مسلم

    جزاكم الله خيرا علي هذا الرد المقنع

    أما أخي الحبيب / محمود
    أكرمكم الله سبحانه وتعالي بدفاعكم عن الحبيب محمد صلي اله عليه وسلم
    وأوصي نفسي وإياكم بقراءة الكتاب القيم
    الصارم المسلول على شاتم الرسول
    المؤلف شيخ الإسلام ابن تيمية
    علي هذا الرابط


    http://saaid.net/book/open.php?cat=94&book=969

    «« توقيع khaled faried »»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    06-09-2007
    على الساعة
    09:07 AM
    المشاركات
    333

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أخى الحبيب محمود

    أولاً:
    دعنى أسألك قبل أن أجيبك هل ما يهمك هو الحق و اتباعه ام ما يهمك هو ان يكون فى ديننا قابلية النفاق و المداهنة ليرضى عنا اليهود و النصارى؟

    فإن كان ما يهمك هو الحق فاتلوا قوله تعالى ( أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أم من لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون}
    وإن كل ما تريده هو ان تجد فى نصوص شريعة الفرقان ميوعة ترضى بها الكافرين فاقرأ قوله تعالى {و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم }
    فهذا الأجنبى الذى جاءك بذلك الحديث من بين الاف الاحاديث ، ألم يمر على الأحاديث التى تشمل مئات امثلة رحمة النبى بالمؤمنين و غيرهم ، بالصغير و الكبير ، بالإنسان و الحيوان و الجماد؟
    ألم يمر بمئات النصوص التى تحكى معجزاته و أياته البينات؟
    ألم يمر بوصفه و اخلاقه و ورعه و أتباعه و عظائم شرائعة الغراء؟
    بلى و الله، هم يعلمون ذلك لكنهم لا يؤمنون و يريدون مشاقاة الله و رسوله بكفى الوسائل ، فواجبك كمسلم لا أن تبحث فى تضعيف حديث صحيح بل أن تفهم الفهم الصحيح و تبلغه بفخر و عزة بدينك ، و من اهتدى فلنفسه و من تكبر فما حال ابليس منا بمنسى!
    انان أسألك الأن كرجل يؤمن بالله و رسوله ، حين تسمع مجرم مثل زكريا بطرس ـ أو ناهد متولى او غيرهم من كلاب الكفر يسبون رسول الله و يصدون عن سبيله و يسخرون منه؟
    ما هو شعورك تجاه هؤلاء و ما الموقف الذى يمليه عليك إيمانك؟ هل تتسامح مع هؤلاء باسم حرية التعبير؟
    بلى و الله بل نسأل الله ان ينتقم منهم و يرينا فيهم عجائب قدرته و لو كنا فى دولة الاسلام لنال أمثال هؤلاء ما يستحقون حقاً، فحرية الاعتقاد لا شأن لها بسب رسول الله صلى الله عليه و سلم


    ثانياً:
    دعنى أسألك من يسب رسول الله ما الذى يهدف إليه من وراء هذا السب إلا الوصول لاطفاء نور الله و صد الناس عن معرفته و التكذيب بكلامه و شرعته و الدعوة لعبادة غيره من دونه؟
    فهم يهدفون من سب رسول الله إلى سب الله و محاربته فاستحق من يقدم على ذلك القتل لا محالة


    ثالثاً:
    كيف ترى فى قوم يسبون رجل قال عنه تعالى
    {محمد رسول الله}
    {وإنك لعلى خلق عظيم)
    {و الضحى و الليل إذا سجى ما ودعك ربك و ما قلى}
    { وإن لك لأجر غير ممنون}


    و قال تعالى متوعداً من يؤذون رسول الله
    {إلا تنصروه فقد نصره الله}
    {إن الذين يؤذون الله و رسوله لعنهم الله في الدنيا و الآخرة وأعد لهم عذابا مهينا}
    {وما كان لكم أن تؤذوا رسول}
    { إن شانئك هو الأبتر}

    فوالله لا يؤمن احدنا حقاً حتى يكون الله و رسوله أحب إليه من ماله و ولده و الناس أجمعين


    رابعاً:
    أنت ذلك الحديث الذى تعترض عليه ، هو من دلائل نبوة رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ من أين له أن يعلم صدق الرجل و لعله قال هذا ليتخلص من العقاب و مع ذلك أكد النبى أن المراة دمها قد هدر ، و هذا جزم فى أمر غيبى لا يعلم إلا بالوحى، و لو كان الرجل نفى ذلك بعد ادعاءه لطعن فى مصداقية رسول الله صلى الله عليه و سلم و حاشاه ، و هو الصادق المصدوق الأمين


    خامساً
    ان النبى لم يأمر بقتل المرأة بهذه الطريقة و إنما فعل ذلك الصحابى غضبة لرسول الله صلى الله عليه و سلم حتى و إن كان الثمن أهل بيته و هذا قمة البذل و الصدق، وإنما أقر النبى صلى الله عليه و سلم قتلها و لم يأمر بأن يكون القتل بهذه الطريقة أصلا


    سادساً
    أن الرجل لم يكن يعلم أن المرأاة حامل لاسيما و أن الطفل هو ابنه ولا يقتل أحد ابنه عمداً بل سقط الطفل منها بعد أن قتلها و لم يتعمد قتله و لم يعلم به

    «« توقيع أبـــ(تراب)ـــو »»

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    آخر نشاط
    01-08-2009
    على الساعة
    06:08 AM
    المشاركات
    40

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله أشرف الخلق و أكرم الخلق و أرحم الخلق ، و كيف لا ؟ و هو الذى لا ينطق عن الهوى.
    ألا فليعلم كل مسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى ، و ليعلم كل مسلم أن الله هو الحق المبين ، فما قاله أو بلغ عنه رسوله هو الحق الذى لا مراء فيه ، و هو الخير الذى لا شر فيه و هو الطيب الذى لا خبيث فيه .

    أخى محمود ، تقول " وبعدين إحنا بنقول إن الإنجيل فيه عنف غير مبرر فهل هذا يبرر الحديث لأ (1) المفروض الإسلام أحسن ولا إيه " ، و أقول : يا رحمك الله ، اعلم أن الحسن هو ما جاء به الإسلام ، و ليس كل ما رأيناه حسنًا هو الإسلام . ذلك أن الله هو ذو الأسماء الحسنى و الصفات العلى و ما يتكلم به أو يخبرنا به رسوله صلى الله عليه وسلم عنه لا يكون إلا حسنًا ، و أن ما نراه حسنًا ليس بواجب أن يكون حسنًا و ما نراه فحشًا ليس بواجب أن يكون فاحشًا.

    فيارحمك الله ، خذ بنصيحتى ، فإن الله امتدح فى كتابه قومًا قالوا فيما اشبته عليهم من كتاب الله " ءامنا به كل من عند ربنا " و سماهم الراسخون فى العلم ، فقال " و الراسخون فى العلم يقولون ءامنا به كل من عند ربنا " ، فلتكن إذا هذه الآية هى منطلقك و ليكن منتهاك التعليل الشرعى و العقلى، فإن لم تجد ، فليكن منطلقك كمنتهاك " ءامنا به كل من عند ربنا " و لتصبر حتى يرزقك الله علما نافعا و إجابة شافية من أهل العلم الكرام .
    كان شيخ الإسلام ابن تيمية يقول لتلميذه ابن القيم فيما أثر عنه، ما معناه " إذا مرت عليك الشبهات ، فليكن قلبك كالزجاجة المصمتة ، تمر عليك فتراها و لا يعلق منها شىء فى قلبك " ا.هـ بتصرف .

    ---------------- الجواب الكافى ------------------

    نأتى لجواب شبهتك إن شاء الله ، فنقول مبتدئين ببسم الله الرحمن الرحيم و به نستعين :
    ___
    شبهتك غير واضحة ، فما فهمته أولا أنه اشتبه عليك قتل من سب النبى صلى الله عليه وسلم ، و أقول لك : ذلك حكم الله ءامنا به كل من عند ربنا . بل أكثر من ذلك ، فإن أهل العلم قالوا أن من سبّ الله يقتل إلا أن يتوب ، و من سبّ النبى صلى الله عليه وسلم يقتل و إن تاب و يبعث على نيته .(2)
    و أقول : إن النبى صلى الله عليه وسلم أحب إلينا من أولادنا و آبائنا و أمهاتنا اللاتى ولدتنا ، و معلوم أن حب النبى صلى الله عليه و سلم أكثر من النفس و الولد مأمور به .
    و أقول : أننا لا نتعصب لشخص ، بل القتل حكم الله فيمن سب أى واحد من أنبياء الله سواء بسواء.
    و أقول : ذلك الحكم أيضًا عندهم فى كتابهم و قد سبق ذكره من قبل أخونا " أنا مسلم " بارك الله فيه. بل إن الحكم عندهم أغلظ ، إذ يدخل فيه من سب الآباء و الأمهات ، كما سبق بيانه.
    ____
    و ما فهمته ثانيا أنه اشتبه عليك قتل الطفل الصغير ، و ما ذنب ذلك الطفل. و أقول لك : إن تماشيت معك فى أن الطفل قد مات و سيأتى تفصيله إن شاء الله ، فإن الرجل ما قام ليقتل طفله ، بل قتل امرأته و لم يقصد قتل الطفل . فإن قلتَ : فكيف يقتلها و هو يعلم أن فى بطنها طفلا منه ؟ قلتُ لك : لعله الغضب غيب عقله و هو كثيرا ما يحدث ، و هو مبحث شرعى مهم فى الطلاق ، هل غاب عقل الرجل بغضب أم لا و هو يطلق امرأته ؟ أو لعله لم يعلم أن فى بطنها طفلا ، فربما كانت فى بدايات الحمل حيث لا تعلم هى و لا هو أن فى بطنها طفلا ، فلما انغرس المغول فى بطنها نزل السقط ، و سمى طفلا تجاوزا باعتبار ما كان ليكون عليه . فإن قلتَ : فكيف لا يوبخه رسول الله صلى الله عليه وسلم على قتله لها و فى بطنها طفلا منه ؟ قلتُ لك : إن الرجل لم يذكر للنبى صلى الله عليه و سلم أنها كانت حبلى منه ، فإن قلت : فلم لم يخبره الوحى؟ قلتُ لك : لأن قتل النفس التى حرم الله قتلها بغير ذنب منصوص عليه لا يحتاج لبيان فى كل موضع ، فضلا عن أن عدم ذكره فى الحديث لا يعنى عدم حدوثه ، فلعل النبى صلى الله عليه وسلم فعل - و هو كذلك إن علم إن شاء الله و مات الطفل حقا إذ أنه هو من بلغ عن ربه حرمة قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق - و لكن الذى وصل إلينا هو الغاية من الحديث و هو قتل ساب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فضلا عن أن يكون الطفل مات حقًا و ذلك لم يحدث و لله الحمد ، فكل ما سبق مبنى على افتراض واهٍ فى الأصل .

    مبحث : هل مات الطفل حقا ؟
    سؤال بسيط إجابته بالنفى قطعًا ، إذ أن الظاهر فعلا من الحديث أنه لم يمت كما حققه صاحب " عون المعبد شرح سنن أبى داود" ، و ذلك للقرائن الآتية :
    الأولى : أن الحديث لم يذكر فيه أن الطفل مات ، مع أن الرجل ذكر كل محاسن المرأة .
    الثانية : أن اللفظ لا يوحى أبدا بموت الطفل بل هو يحتمله احتمالا ضعيفًا إذ فيه " فوقع بين رجليها طفل ، و الأصل أن إطلاق لفظة " طفل " يقصد بها طفل حى ، إلا فى وجود قرينة ، و القرينة ممتنعة لأنه قال " فوقع " و هذه لفظة لا تدل على الموت إطلاقا .
    الثالثة : إن لم يخنّى الفهم ، فإن ابن عباس قال " كانت له أم ولد " ولد واحد ، و فى نهاية الحديث قال الرجل " ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين " فجلعهما ابنان ، فهذه دلالة صريحة على كون الطفل لم يمت.

    إلاأننى وجدت فى عون المعبود أن معنى "كانت له أم ولد " أن المرأة كانت كتابية ، و لم أفهم هل يقصد أن هذا هو المعنى الوحيد للفظ أم أنها دلالة يحتويها فى طياته بالإضافة للمعنى الأصلى أنها أم ابن له. فنرجوا الإفادة من الإخوة الكرام طلبة علم الحديث.

    و إنّى لا أفهم أخى لماذا تقول أن الظاهر أن الطفل لم يمت ، فما القرائن التى اجتمعت لديك على ذلك ، خصوصا كما سبق التنبيه عليه أنه ليس فى الحديث أن الطفل مات و لعل عدم ذكر النسائى هذه الزيادة عند أبى داود " فوقع بين رجليها طفلا " دليل على ذلك . راجع سنن النسائى ، و لكنى أتوقع أنك إن قلت لهم ذلك ، قالوا بل عدم ذكر النسائى لهذه الجملة دليل على صحتها يريد أن يوارى الخطأ بها ، كبرت كلمة تخرج من أفواهم ، فليكن جوابك أن سند الحديث واحد عند أبى داود و النسائى غير أن النسائى لم يسمعه من عباد من موسى الختلى مباشرة بل بواسطة عثمان بن عبد الله.


    ملحوظة : أنا لم أجد الحديث عند الترمذى ، فلعله سبق قلم منك ، فإن لم يكن فليتك تبين موضعه .
    أخى ، نصيحة منى ، إياك أن تدخل حوارا مع أهل الباطل و ليس معك من الحق شىء ، فعليك بالعلم أولا ، اجلس إلى العلماء ، اسمع منهم و اسألهم ، فإنى تعجبت لما قلتَ أنك لمّا وجدت الحديث صدمت ، و كأنك لم تسمع به من قبل ، و هو حديث مشهور معلوم بين العوام قبل الخواص و طلبة العلم .

    و أخيرا بالنسبة لك، اعلم أن عزو الحديث لأبى داود لا يدل على صحة الحديث ، ولا حتى سكوته عنه ، فكم من حديث سكت عنه أبو داود و هو ضعيف ، كما قرر ذلك العلامة الألبانى .

    أخى فى الله " أنا مسلم " :
    لم أفهم قولك " الحديث حسن صحيح رجاله رجال مسلم ولا مجال لغمز السند من خلال عثمان الشحام فقد وثق" أولا : ماالذى قد يجعل المرء يضعف الحديث لأن فيه عثمان الشحام ؟ هل هو متكلم فيه ؟ فإن كان متكلم فيه و هو الظاهر من قولك " ولا مجال لغمز.......فقد وثق" فأفيدونا رحمكم الله و لمَ لم يلتفت للكلام فيه ؟ ثانيا : ما أعلمه و الله تعالى أعلم قول " رجاله رجال مسلم " ليس دليلا على صحة السند ، فإن من رجال الصحيحين من هو ضعيف لكن البخارى و مسلم ينتقون حديثه كابن أخت الإمام مالك على ما أذكر ، و الله تعالى أعلم .
    __________________________________________
    (1) الخط فوق الكلمة هو فعل سلفنا من علماء الحديث ، و الخط تحتها هو فعل أهل الغرب الكافر . حرر مفاده الشيخ الألبانى ناصر الدين والسنة فى حاشية كتابه الماتع حجاب المرأة المسلمة قبل أن يغير اسمه إلى "جلباب المرأة المسلمة".

    (2) راجع الصارم المسلول على شاتم الرسول لشيخ الإسلام.
    التعديل الأخير تم بواسطة سيف الإسلام ; 24-03-2006 الساعة 04:14 AM

    «« توقيع سيف الإسلام »»

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    06-01-2011
    على الساعة
    09:41 AM
    المشاركات
    905

    افتراضي

    أم ولد : أي غير مسلمة ، ولذا كانت تجتريء على سب النبي صلى الله عليه وسلم .

    ( اعلم أن عزو الحديث لأبى داود لا يدل على صحة الحديث ، ولا حتى سكوته عنه ) .. وإن كان قال البعض أن سكوت أبي داوود يعني تصحيحه ، فهذا ليس بصواب .

    والله أعلم .

    «« توقيع عبدالملك السبيعي »»

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    آخر نشاط
    02-09-2009
    على الساعة
    09:40 AM
    المشاركات
    108

    افتراضي

    أم الولد هي الأمة التي تحبل من مالكها .
    و تنطبق عليها كل أحكام الإماء إلا أنه لا يجوز بيعها و تعتق بموت مالكها (إلا إذا أعتقها هو في حياته) .

    و أخاف مع كثرة الردود و طولها أن يتوه السائل ،
    فأرجو منه أن يراجع رد الأخ الحبيب أبـــ(تراب)ـــو مرتين .

    «« توقيع مؤمل »»

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    آخر نشاط
    22-12-2006
    على الساعة
    01:59 AM
    المشاركات
    144

    افتراضي

    الأخ أبو تراب

    أوافق معك على معظم الكلام ولكن لى بعض التعقيبات على بعض الكلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    أولاً:
    دعنى أسألك قبل أن أجيبك هل ما يهمك هو الحق و اتباعه ام ما يهمك هو ان يكون فى ديننا قابلية النفاق و المداهنة ليرضى عنا اليهود و النصارى؟

    فإن كان ما يهمك هو الحق فاتلوا قوله تعالى ( أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أم من لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون}
    وإن كل ما تريده هو ان تجد فى نصوص شريعة الفرقان ميوعة ترضى بها الكافرين فاقرأ قوله تعالى {و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم }
    أخي قي الله أعلم أن الإسلام هو الحق وما دونه وخصوصاً الكتاب المقدس لا يمكن أن يكون حقاً ولا أؤمن أبداً بنفي الأحاديث الصحاح لإرضاء أعداء الدين فكما ذكرت أنت
    قوله تعالى تعالى {و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم }

    ولذلك فقد ذكرت أول ما ذكرت أن الحديث صحيح رواه أبوا داوود والنسائي وصححه الألباني لكي أقطع الطريق أمام من يحبون إضعاف كل حديث فيه شبهة

    وأنا أنكر بشدة من ينفي تزوج الرسول بالسيدة عائشة رضي الله عنها في سن التاسعة وسحر الرسول وغير ذلك مما ورد في صحاح الحديث في بخاري ومسلم وغيرهم لإرضاء هؤلاء هداهم الله وعفا عنهم وأرشدهم إلى الطريق القويم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    فهذا الأجنبى الذى جاءك بذلك الحديث من بين الاف الاحاديث ، ألم يمر على الأحاديث التى تشمل مئات امثلة رحمة النبى بالمؤمنين و غيرهم ، بالصغير و الكبير ، بالإنسان و الحيوان و الجماد؟
    للأسف يا أخي هو لم يأتي بهذا الحديث وحده بل تقريباُ بكتاب الحدود كله من سنن أبي داوود (وكما تعلم أن المسيحيون ومنهم الأمريكيون يؤمنون أن المسيحية دين محبة وسلام ومن ضربك على خدك الأيمن ............ ) ولا يتحاكمون إلى العهد القديم لأن يرون أن هذا من العهد القديم ( كما توحي التسمية على حد وصفهم) وأن المسيح جاء بغير ذلك من الحب والسلام ......لذلك فهم دائماً ما يريدون إقتباسات من العهد الجديد لا القديم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أخى الحبيب محمود

    ألم يمر بمئات النصوص التى تحكى معجزاته و أياته البينات؟
    ألم يمر بوصفه و اخلاقه و ورعه و أتباعه و عظائم شرائعة الغراء؟
    بلى و الله، هم يعلمون ذلك لكنهم لا يؤمنون و يريدون مشاقاة الله و رسوله بكفى الوسائل
    أعتقد أنه مر بحكم كونه عربي يعيش في المهجر (لم أكن أتوقع كم الحقد والكراهية التي يشعر بها العرب النصارى نحو الإسلام إنها أضعاف أضعاف ما في صدور الأمريكين !!!!)

    ولكن كما ذكرت أنه أتي بعشرات الأحاديث من قصته من اليهود (يهود بنو قريظة) وكيف أنهم عندما خانوه قتل جميع الرجال وسبي النساء والأطفال والغزوات والحدود .... بعكس قصه المسيح مع يهوذا

    وكيف رجم الزانية بعكس قصة المرأة الزانية في الكتاب المقدس

    وقد رددت على كل هذا ولكن هذا الحديث فقط هو من أوقفني ولم أرد عليه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    ، فواجبك كمسلم لا أن تبحث فى تضعيف حديث صحيح بل أن تفهم الفهم الصحيح و تبلغه بفخر و عزة بدينك ، و من اهتدى فلنفسه و من تكبر فما حال ابليس منا بمنسى!
    ليس هذا يا أخي كما أوضحت ولكن واجب كل مسلم عندما يسمع أي حديث (وأقصد أي حديث) أن يتأكد من صحته أولا وأعتقد أن موقع http://hadith.al-islam.com/ كفيل بهذا فإن تبين صحته نبدأ بفهمه الفهم الصحيح فلا يخفى عليك أخي كم الأحاديث الضعيفة والموضوعة (خصوصاً الطويلة جداً منها) ممن إنتشر بين المسلمين على أنها أحاديث وما هي بأحاديث مثل أحاديث كثيرة في وصف الإسراء والمعراج ومنها على سبيل المثال لا الحصر الملاك الذي يقدر أن يعد أي شيى إلا ثواب من يصلى على رسول الله وهو من وضع الشيعة وغير ذلك الكثير ولدينا من الصحيح ما يغني عن الضعيف والموضوع فيجب على المسلم أن يتأكد من الحديث قبل أن يُسَلِّم به أو ينشره

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    ] انان أسألك الأن كرجل يؤمن بالله و رسوله ، حين تسمع مجرم مثل زكريا بطرس ـ أو ناهد متولى او غيرهم من كلاب الكفر يسبون رسول الله و يصدون عن سبيله و يسخرون منه؟
    ما هو شعورك تجاه هؤلاء و ما الموقف الذى يمليه عليك إيمانك؟ هل تتسامح مع هؤلاء باسم حرية التعبير؟
    المعاملة لا تكون بالمثل لا أخي (ولا أقصد أنني أرضي عن هؤلاء الكلاب) ولكن أقصد أسلوب التعامل في المنتديات الإسلامية لا يعجبني أخي فلا يعنى أسلوبه الوقح في منتدياتهم أن نفعل المثل في منتدياتنا فنحن على عكس منتدياتهم نسعى إلى جانب تفنيد مزاعمهم هداية الباحثون عن الحق ولكن هؤلاء (الباحثون عن الحق) عندما يجدنا نتهكم على يسوعهم والكتاب المقدس وغير ذلك ينفر ويذهب وللأسف هناك من الإخوة من لا يفرق بين معاملة المحترمين من المسيحيين (وهم قلة) ومعاملة الوقحين منهم وكما أسلفت أن حتى الوقحين منهم يجب أن نظهرهم على حقيقتهم دون أن نسب نحن ونلعن مما يحدث وتظهر #### كثيراً في مداخلاتنا كما تظهر في مداخلاتهم

    وأذكركم بما فعل الرسول الكريم مع أهل مكة الذين آذوه أشد من أذية ذكريا بقلظ وأعوانه ولكن ماذا قال لهم ؟ قال : (اذهبوا فأنتم الطلقاء) ولا شك أن هذه السماحة كانت سبب في إيمان كثير

    وحتى لا يفهم كلامي خطأ فأنا لا اقول أن نوافقهم أو أن نسكت عليهم بل أن نرد عليهم بأخلاق ديننا لا بأخلاق دينهم واله الموفق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    بلى و الله بل نسأل الله ان ينتقم منهم و يرينا فيهم عجائب قدرته و لو كنا فى دولة الاسلام لنال أمثال هؤلاء ما يستحقون حقاً، فحرية الاعتقاد لا شأن لها بسب رسول الله صلى الله عليه و سلم
    أتفق معك يا أخي ولكن كما الحسنة تخص فالسيئة أيضاً تخص فليس كل المسيحيين شتامين للرسول وهناك (وإن كانوا قلة على النت للأسف) غير شاتمين يجب معاملتهم بالحسنى كما يعاملونا بالحسنى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو
    ثانياً:
    دعنى أسألك من يسب رسول الله ما الذى يهدف إليه من وراء هذا السب إلا الوصول لاطفاء نور الله و صد الناس عن معرفته و التكذيب بكلامه و شرعته و الدعوة لعبادة غيره من دونه؟
    فهم يهدفون من سب رسول الله إلى سب الله و محاربته فاستحق من يقدم على ذلك القتل لا محالة

    تعم يا أخي أوافقك ولكن هؤلاء الأمريكان على سبيل المثال لا الحصر لا يسبون الرسول ولكن لديهم فكرة سيئة عن الإسلام وما يحدث في العالم الآن و.... وإن كان بعض الحاقدين مثل هذا العربي المسيحي يبث سمومه فيهم فلا يجوز أن ندعه يفعل ذلك فصدق أو لا تصدق ليس كل المسيحيين شتامين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبـــ(تراب)ـــو

    سادساً
    أن الرجل لم يكن يعلم أن المرأاة حامل لاسيما و أن الطفل هو ابنه ولا يقتل أحد ابنه عمداً بل سقط الطفل منها بعد أن قتلها و لم يتعمد قتله و لم يعلم به
    وأين دية القتل الخطأ هنا للطفل ؟؟ ولعل هذا ما دعى مفسر أبوا داوود أن يقول أن الظاهر من الحديث أنه لم يمت لأنه لو مات لأوجب الدية على الرجل والله أعلم

    «« توقيع mahmoud000000 »»

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    آخر نشاط
    22-12-2006
    على الساعة
    01:59 AM
    المشاركات
    144

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنا مسلم

    ثانياً : أحب ان أوضح أن سب الله عزوجل ورسله عقوبته القتل والموت فى كتاب القوم
    لنراجع العهد القديم
    تعلم يا أخي أنهم أسقطوا عمداً أو سهواً أحكام العهد القديم وقد نبهتهم مراراً إلى Matthew 5:17 و Deuteronomy 27:26 ولكن بلا جدوى


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنا مسلم


    وأما فى العهد الجديد
    من سب الله عزوجل لايغفر له ومن سب الروح القدس كذلك:
    31 لذلك اقول لكم كل خطية وتجديف يغفر للناس . واما التجديف على الروح فلن يغفر للناس .
    32 ومن قال كلمة على ابن الانسان يغفر له . واما من قال على الروح القدس فلن يغفر له لا في هذا العالم ولا في الآتي .
    (متى الإصحاح 12)

    لا دلالة للقتل هنا فهذه دليل على عقاب الآخرة وهو ما لا خلاف عليه أن عقابه كبير في الآخرة ولكن هل لأحد غير الله أن يعاقبه هنا التساؤل ولا دلالة هنا (أقصد في أيات العهد الجديد على القتل) والله أعلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنا مسلم


    ثالثاً : لا تغتر بالعقل وما يقبله أو يرفضه فى الحكم على الأمور
    يقول تعالى:
    (يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ) المائدة 54

    وقال تعالى :
    (أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ }التوبة13
    بالنسبى لي فليس الحكم هو المشكلة بقدر ما هو طريقة القتل أما هم فلا يؤمنون بالقرآن أصلاً وبالتالى لا مجال للاستدلال به هنا

    «« توقيع mahmoud000000 »»

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    آخر نشاط
    22-12-2006
    على الساعة
    01:59 AM
    المشاركات
    144

    افتراضي تنبيه هام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الإسلام
    [center]
    ملحوظة : أنا لم أجد الحديث عند الترمذى ، فلعله سبق قلم منك ، فإن لم يكن فليتك تبين موضعه .
    ورد في السطر السابع من الموضوع الأصلى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahmoud000000
    كما قلت هو صحيح روله أبوا داوود والترمذي وصححه الألباني

    وتصحيحه :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahmoud000000
    كما قلت هو صحيح رواه أبوا داوود والنسائي وصححه الألباني
    وقد وقع مني الخطأ سهوا وعذراً لذلك وأرجوا من المشرفين تصحيح الخطأ الواقع حيث لا أستطيع تعديل الPOST الأن اليوم قد مضى

    «« توقيع mahmoud000000 »»

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

في حكم سب النبي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. النبي وأهل الكتاب *`• . ♥ . ´ * (ليلة في بيت النبي)
    بواسطة *هبة الله* في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-07-2011, 09:20 PM
  2. أنا النبي ولا كذب أنا ابن عبد المطلب
    بواسطة عيسو في المنتدى قسم البشارات العجاب في صحف اهل الكتاب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-12-2009, 07:36 PM
  3. صلوا على النبي
    بواسطة almatrushi في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-03-2009, 11:24 PM
  4. قصة جميلة عن النبي
    بواسطة العلاء في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-09-2008, 07:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

في حكم سب النبي

في حكم سب النبي