الكتاب الذى يخجل منه أتباعه!!!


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الكتاب الذى يخجل منه أتباعه!!!

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الكتاب الذى يخجل منه أتباعه!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    آخر نشاط
    12-04-2011
    على الساعة
    09:51 PM
    المشاركات
    31

    افتراضي الكتاب الذى يخجل منه أتباعه!!!

    الكتاب الذى يخجل منه أتباعه

    انقر على الفيديو لتُشاهد المسمار الأخير الذى دُق فى نعش كل من يؤمن بأن الألفاظ الجنسية المبتذلة الواردة فى الكتاب المقدس موحى بها من الله والعياذ بالله


    عندما يوحى الله رب العالمين إلى رسله ، فحتماً يوحى بمكارم الأخلاق وما يُصلح حال الناس ، وحتماً ما كان لله جل جلاله أن يهبط بقدسيته إلى مستنقع الكلمات النابية والألفاظ الخادشة التى تُخجل الإنسان ، وتُثير معانى جنسية صارخة تحرض على الفجور والشذوذ والرذيلة .
    وما كان لله تعالى أن يوحى بألفاظ تخدش حياء من يؤمن بهذا الكلام .. ما كان لله – نُنزهه ونقدسه – أن يوحى بكلمات لا تُردد إلا فى المواخير والكرخانات ، وتعالى الله عن هذا الكلام علواً كبيراً .
    وإذا كان الإنسان قد يستغرب من شيخ أو رجل صالح أن يتحدث بابتذال وفحش عن أعضاء المرأة التناسلية وعملية الجماع ، فكيف بالله يقبل بعض السفهاء أن يكون الله قد أوحى بكلمات جنسية بذيئة منحطة ؟؟
    هل تخيل أحدكم يوماً واعظ يجمع النساء ، ويردد بصوت عال : شماله تحت رأسى ويمينه تعانقنى ، بدعوى أنه يُقرب لهم الغيبيات والروحانيات ؟!
    المرأة والحياء : تلازم تام
    معروف أن المرأة بفطرتها تمتلك من الحياء ما لا يمتلكه الرجل ، فتلك طبيعتها وأهم صفة فيها ..
    يقول الحق سبحانه وتعالى :
    (( وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )) ( القصص : 23 – 25 ) .
    والآيات الكريمات بها البيان الكافى لتوضيح طبيعة المرأة المجبولة على الخجل والحياء .
    ويقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم مشدداً على قيمة الحياء " إذا لم تستح فاصنع ما شئت " ، كما أنه صلى الله عليه وسلم كان " أشد حياء من العذراء فى خدرها " فهو الذى قال فيه رب العالمين " وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ " ( القلم : 4 ) .
    يقول الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه " يتمنعن وهن الراغبات " والمعنى أن حياء المرأة يمنعها عن المكاشفة والمصارحة بما تُريد .. بل إن المرأة لا تُصارح زوجها برغبتها فى الجماع ، بل تكتفى بفعل أو إشارة تدل على رغبتها لكنها لا تصرح بذلك ..
    ألم تشدو أم كلثوم بكلمات الشاعر الرائع " طاهر أبو فاشا " فى أغنية " غريب على باب الرجاء " قائلة " وأهواك لكنى أخاف وأستحى .. إذا ما قلت قلبى فى هواك جريح " ؟!
    وأيضاً فى " فى أغنية " على عينى بكت عينى " قائلة : " حيائى منك يُبعدنى وداعى الشوق يدعونى " ؟!
    هذه هى طبيعة المرأة ومهما بلغت امرأة من الصفاقة والوقاحة فالطبع يغلب التطبع ، ويظل الحياء الساكن فيها يعترض بشدة على الابتذال والامتهان .
    نصرانية تطرق رأسها حياءً وخجلاً من ألفاظ الكتاب المقدس :
    كنت لوقت قريب أعتقد أن من يقرأن الكتاب المقدس من نساء النصارى قد فقدن الحياء والخجل ، وذلك لما تضمنه الكتاب المقدس من حديث عن أيور الحمير و منى الخيل و شعر العانة و الثدى و السرة و البطن وكيفية الجماع والأستاه العارية و ليقبلنى بقبلات فمه الحارة والجوع الجنسى و زغزغة الترائب و دغدغة الثدى وأجرة الزنا والنجاسة وزنا الأب بانتيه والابن بزوجة أبيه والأب بزوجة ابنه وشبان الشهوة وفتح رجلى المرأة لكل عابر ... إلخ تلك الألفاظ .. لكن المفاجأة أنى اكتشفت أن النصرانيات يخجلن من الكتاب المقدس .. ففى يوم 26/4/2008م وفى برنامج " حوار الحق " الذى تبثه فضائية " الحياة " التنصيرية ، أتى القمص زكريا بطرس ، بسيدة نصرانية وجعلها ترتدى " إيشارب " لتدعى أنها كانت مسلمة وتنصرت ! وليتحدث هو عن الصلب والفداء .
    النصرانية اسمها " الأخت نديم " نديم ماذا ؟ الله أعلم .. فلو كانت مسلمة حقيقية لماذا تنكر اسمها وأهلها ومقر إقامتها قبل الفرار بالدين الجديد ، لتعرف الناس بها وأنها فعلا قد تنصّرت ؟؟ - تماماً كما يظهر عدة أشخاص على ذات الفضائية بطريقة مفضوحة ومكشوفة ، فهذا يُدعى " الأخ أحمد " ! وذاك " الأخ محمد " وذلك " القس أحمد ! " وآخر يُدعى " الشيخ صموئيل " ! وهلم جرا . وأن يذكر أحدهم اسمه الحقيقى أو بلده أو موطنه أو ماذا كان قبل التحول للنصرانية لا تجد إلا صمت القبور .. والمُضحك أن تجدهم يقرؤون قصص تنصرهم من ورق مكتوب أمامهم !! فهل من تنصر بحاجة أن يقرأ قصة حياته من ورق ؟!
    والمضحك أيضاً أن تجد أسباب اعتناقهم للنصرانية أن يسوع جاءهم فى المنام أو أن أحدهم استمع لترنيمة جميلة فقبل المخلص أو أن أحدهم كان يذهب ليستخرج تأشيرة دولة أوربية ، فوجد يسوع يقول له هذه هى التأشيرة لا تذهب ! فيرد الذى يدعى أنه كان مسلم : أشكرك يارب إنك عرفتنى ذاتك !!
    وبتلك الطريقة العبيطة السخيفة السمجة ، وبهذه الأكاذيب الوقحة تقوم فضائية الحياة بالاستخفاف بعقول المشاهدين - ويأبى الله إلا أن يفضح هؤلاء الكذبة فتأتيهم الصفعة من حيث لا يحتسبوا ..
    قام أحد الأخوة الأفاضل ويُدعى " حيدر " من السودان الشقيق بالاتصال بالبرنامج وسأل النصرانية : هل قرأتى الكتاب المقدس ؟ - ذلك أنها كانت تعيب على القرآن الكريم - وبمجرد سماعها لهذا السؤال أطرقت رأسها فى الأرض خجلاً وحياءً ولم تقدر أن ترد عليه وكادت أن تبكى من الإحراج ، بل عندما ردت أخذت تهذى وتقول له أنت لن تفهم– نظراً لعدم وجود الروح القدس - وقالت : لو يجيلى ع البال توك !! وذلك حتى تسب الرسول الأعظم بأقذع الألفاظ من خلف الكمبيوتر لتدارى ألفاظ كتابها التى جعلتها تخجل منها ، وأخذ زكريا بطرس يهذى بكلام لا يمت للسؤال بصلة ، وعندما رد قال أن ألفاظ الكتاب المقدس هى للتبكيت أى أن الله يُبكتهم على ما يفعلون من قذارة !! وكأن الله رب العالمين لم يجد أى كلام للتبكيت وضاق به الكون فلم يجد إلا الحديث عن أيور الحمير وشعر العانة ومنى الخيل ليُبكت الناس على القذارة !! أى يُبكت بقذارة من أجل القذارة !! وتعالى الله عن هذا الفحش علوا كبيرا .
    ولم يجد زكريا أى شئ يُدارى به عجزه سوى أن يُسقط ما فى كتابه على القرآن الكريم ، ليقول " لكن الكلام اللى فى القرآن قبيح ده ربنا بيشجع عليه وبيأمر بيه !! " وحرف الآية الكريمة " فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء " ( النساء : 3 ) . وقال " انطحوا من النساء كلمة قبيحة !! "
    ورد زكريا هو اعتراف بأن كتابه مخجل و" يكسف " ويجعل المرأة تذوب خجلاً من تلك الألفاظ الداعرة الفاحشة ، ويؤكد لكل من يُشاهده مدى كذبه وزيفه وبهتانه ودجله ؛ إذ لم يجد مخرج لمأزق ألفاظ كتابه التى تبدأ من المؤخرة والسرة وما تحت السرة وتنتهى بالأيور التى تُشبه أيور الحمير والمنى الذى يُشبه منى الخيل ، إلا أن يُحرف كلمة " النكاح " .. ولو كان القُمّص يعقل أو يفهم لعلم أن كلمة النكاح لا تعيب فى أى شئ على الإطلاق إذ أنها تعنى عقد الزواج ، ونتحداه أن يُخرجها بغير ذلك المعنى من القرآن الكريم ..
    يقول الحق سبحانه وتعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا )) ( الأحزاب : 49 ) .
    ولو كانت كلمة النكاح تعنى الجماع أو المضاجعة الجنسية ، فكيف يكون الجماع بدون مس النساء !؟ أم هو جماع من خلال الـ SMS ؟!
    ويقول الحق سبحانه وتعالى : ((قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ )) ( القصص : 27 )
    ولو كانت النكاح تعنى الجماع أو المضاجعة الجنسية ، فهل هناك أب سيقول لرجل : إنى أريد أن أجامعك إحدى ابنتى هاتين !؟
    ويقول تعالى : (( الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ )) ( النور : 3 ) .
    وإذا كان النكاح بمعنى الجماع أو المضاجعة الجنسية ، فهل الزانى بحاجة إلى أن يُجامع زانية أم ينكحها أى يتزوجها لأن نفسه الخبيثة تود الاقتران بزانية مثله ؟!
    وقد يقول قائل : يا هذا إن كان ما تقوله صحيح فلماذا لم يقل الله " فتزوجوا " بدلاً من " فانكحوا " أو " ينكح " أو " ينكحها " ؟!
    قلت : ومن أنت حتى تُملى على الله ما تُريد ؟!
    فإذا كان القرآن الكريم نزل متحدياً أساطين البلاغة واللغة العربية الذين لم يُنجب الدهر أمثالهم ، ولم يعترضوا مجرد اعتراض على كلمة " النكاح " أو قالوا أنها كلمة لا تليق ، فهل لمثلك وهو لا يُحسن صياغة جملة صحيحة أن يعترض ؟!
    ثم إن الله تعالى يستخدم الكلمات وفق حكمته الإلهية ، مثال الآية الكريمة :
    (( فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا )) ( الأحزاب : 37 )
    ولو أخذنا هذه الآية الكريمة بمنطق الاستهبال والاستعباط لقلنا لماذا لم يقل الله " نكحناكها " بدلاً من " زوجناكها " !؟
    والزواج هنا فى هذه الآية يعنى أن أمنا زينب بنت جحش صارت زوجة للرسول صلى الله عليه وسلم . وصحيح أن البعض يستخدم كلمة " النكاح " كناية عن فعل الممارسة الجنسية ، لكن ما يهمنا أنها تعنى عقد الزواج فى القرآن الكريم ، يقول الحق سبحانه وتعالى : " فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ " ( النساء : 3 ) يُخبرنا الله أن تعدد الزوجات مباح " فانكحوا ما طاب لكم " وأنه فى حالة الخوف من عدم العدل فنكتفى بواحدة ، ولو كانت كلمة النكاح بمعنى الجماع ، فهل الله - وحاشاه - سيقول " فجامعوا ما طاب لكم من النساء " !؟ ثم عقب سبحانه وتعالى بالتخيير بين امرأة واحدة حرة أو بين ملك اليمين ، وقد يقول قائل : إذاً كلمة " انكحوا " تعنى ممارسة الجنس ، لأنها جاءت فى حق ملك اليمين !! قلت : نكاح ملك اليمين هو زواج من الإماء ، وبموجبه تكون ملك اليمين حلالا لصاحبها ، يقول الحق سبحانه وتعالى : " وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " ( النور : 32 ) .وهذه الآية الكريمة توضح أن هناك نكاح الحرائر " الأيامى " ونكاح غير الحرائر " الإماء " .
    إذاً فمجال الاعتراض على استخدام كلمة النكاح بدلاً من الزواج أو العكس لا محل له من الإعراب ، اللهم إلا الهروب من خزى وفضائح ألفاظ الكتاب المقدس ..
    وإذا كانت ألفاظ الكتاب المقدس هى للتبكيت كما يدعى القُمّص ، فهل يُعقل أن يكون التبكيت لامرأة عاهرة بالقول " وفتحتى رجليك لكل عابر "( حزقيال 16 :25 ) ؟! أم أن يُقال لها هذا الذى تفعلين خطأ وحرام وسيُدخلك النار ويجب أن تتوبى وتندمى على تلك الأفعال ؟؟
    أيهما أفضل يا جناب القمص ؟؟
    نتمنى أن نستمع للإجابة من خلال نصرانية أخرى غير " الأخت نديم "



    منقووول
    أعتذر عن هذه الألفاظ الشنيعة ولكن أحبتي إنها قذارة مقدسة
    وكذا أعتذر عن الموسيقى في ملف الفيديو ولكن بالفعل الفيديو رائع من ينظر إليهم وقد أسقط في يديهم وقد بهتوا ولم يستطيعوا أن يتمالكوا أنفسهم إلا بعد فترة من التخبط لا يملك نفسه من السعادة كل هذا لأن الأخ الفاضل تحدث بكلمتين أو ثلاثة من بالوعة القاذورات الجنسية فكيف لو أعطوه الفرصة كاملة حتى يكمل لهم باقي حدوتة القداسة ....

    «« توقيع أبو عبد الرحمن مصري »»


    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    آخر نشاط
    12-04-2011
    على الساعة
    09:51 PM
    المشاركات
    31

    افتراضي

    وهذا مقطع فيديو لحليموا وهو بيعلق علي نفس اللقطه وبيشرح لزكريا حرامي العلقه

    لي رجاء من اخواني جزاكم الله خيرا أن توضحوا لي كيفية وضع الفيديو داخل الصفحة بدون الذهاب إلى اليوتيوب

    «« توقيع أبو عبد الرحمن مصري »»


    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صفات الرب فى الكتاب الذى يدعى انه مقدس !!
    بواسطة moslima في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-03-2010, 12:26 PM
  2. الكتاب الذى زلزل الكنيسة المصرية
    بواسطة حموللى في المنتدى مكتبة الفرقان للكتب والابحاث
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-01-2010, 04:53 PM
  3. صفات الرب فى الكتاب الذى يدعى انه مقدس !!
    بواسطة طريق الهدى في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-10-2009, 06:03 PM
  4. الذى حرف الكتاب هم القساوسة والرهبان وليس المؤمنون
    بواسطة عبد الله ايهاب في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-02-2009, 01:05 AM
  5. من الذى صنع الكتاب المقدس ؟ وكيف؟
    بواسطة عاطف عثمان حلبية في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-03-2008, 12:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الكتاب الذى يخجل منه أتباعه!!!