الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين،وسائل نشر المحبة في الاسلام العظيم،هذه بضاعتنا


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(سر الأفخارستيا والتغذي على دم ولحم الإله) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == | êًàَن ىàًêهٍèيم » آخر مشاركة: Marijablomy | == == | تحميل مصحف » آخر مشاركة: اسلام الكبابى | == == | خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(الناسوت له جسد وروح ونفس عاقلة ناطقة) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == | (موثق) قطع الرؤوس فى المسيحيه: بين الدليل الكتابى و والواقع التاريخى !!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | أقوى رد عقلانى ينسف خرافه انتشار الاسلام بالسيف ...رد قوى جدا جدا » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: إثبات حديث لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بيـــــــانُ حدّ الزِّنــــى.. - 7- الإمام ناصر محمد اليماني 10 - 02 - 1432 هـ 16 - » آخر مشاركة: رضوان الله هدفي | == == | ولا يزال لدينا المزيد في نفي حدّ الرجم .. - 6- الإمام ناصر محمد اليماني 09 - 02 - 14 » آخر مشاركة: رضوان الله هدفي | == == | خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(عبادة الجسد) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == |

الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين،وسائل نشر المحبة في الاسلام العظيم،هذه بضاعتنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 34

الموضوع: الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين،وسائل نشر المحبة في الاسلام العظيم،هذه بضاعتنا

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    آخر نشاط
    20-11-2009
    على الساعة
    12:47 AM
    المشاركات
    1

    افتراضي


    . شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    «« توقيع زهره الايمان »»

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    آخر نشاط
    09-02-2015
    على الساعة
    10:08 PM
    المشاركات
    40

    افتراضي

    الأخلاق في الإسلام م
    مقدمة وتمهيد
    الإسلام دين الأخلاق الحميدة، دعا إليها، وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها. وقد مدح الله -تعالى- نبيه، فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم}.
    [القلم: 4].
    وجعل الله -سبحانه- الأخلاق الفاضلة سببًا للوصول إلى درجات الجنة العالية، يقول الله -تعالى-: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين . الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين} [آل عمران: 133-134].
    وأمرنا الله بمحاسن الأخلاق، فقال تعالى: {ادفع بالتي هي أحسن فإذا بالذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم} [فصلت: 34]. وحثنا النبي صلى الله عليه وسلم على التحلي بمكارم الأخلاق، فقال: (اتق الله حيثما كنتَ، وأتبع السيئةَ الحسنةَ تَمْحُها، وخالقِ الناسَ بخُلُق حَسَن) [الترمذي].
    فعلى المسلم أن يتجمل بحسن الأخلاق، وأن يكون قدوته في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أحسن الناس خلقًا، وكان خلقه القرآن، وبحسن الخلق يبلغ المسلم أعلى الدرجات، وأرفع المنازل، ويكتسب محبة الله ورسوله والمؤمنين، ويفوز برضا الله -سبحانه- وبدخول الجنة.وما أقرب المتخلق بالإسلام من رسول الله مكانا في الجنة حيث يقول في الحديث الصحيح:(إن أحبكم الي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا الموطؤون أكنافا الذين يألفون ويؤلفون)وسئل الرسول عليه الصلاة والسلام عن الإسلام فقال(الإسلام حسن الخلق)وقرن الرسول عليه السلام الاخلاق من الإسلام بالتقوى فقال(اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن) وربط الاخلاق الإسلامية بالذات في تعامل الناس مع الفرد فقال(عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به)وأيضا قوله( حب لأخيك ما تحب لنفسك)
    وهكذا كانت الاخلاق في الإسلام من خلال استطراق الحياة علي النفس فما تحبه لنفسك في أي جانب من جوانب الحياة أطلقه تعاملا لغيرك تجد مردوده عاد اليك وفي هذه التعاليم التربوية الانسان يحب غيره من خلال حبه لنفسه فلا أنانية في الاسلام ولا تعاليا في الاسلام ولا استكبارا او استجداء لحياء ولكن اجعل غيرك من نفسك تمن من غيرك فالكل في مقام الجسد الواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الأعضاء بالسهر والحمي فاجعل الناس منك رأسا يكونوا منك رجلا---وهذا هو الاسلام وهذه أخلاقه وفي الجولة المعرفية التالية نستبين معان كثيرة من أخلاق الاسلام. ,g;l jpdm hghsghl lk hfvhidl lvud hg]hudm hghsghld--,/dtm ,vshgm

    «« توقيع ابراهيم مرعي »»

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    آخر نشاط
    09-02-2015
    على الساعة
    10:08 PM
    المشاركات
    40

    افتراضي

    وهكذا كانت الاخلاق في الإسلام من خلال استطراق الحياة علي النفس فما تحبه لنفسك في أي جانب من جوانب الحياة أطلقه تعاملا لغيرك تجد مردوده عاد اليك وفي هذه التعاليم التربوية الانسان يحب غيره من خلال حبه لنفسه فلا أنانية في الاسلام ولا تعاليا في الاسلام ولا استكبارا او استجداء لحياء ولكن اجعل غيرك من نفسك تمن من غيرك فالكل في مقام الجسد الواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الأعضاء بالسهر والحمي فاجعل الناس منك رأسا يكونوا منك رجلا---وهذا هو الاسلام وهذه أخلاقه وفي الجولة المعرفية التالية نستبين معان كثيرة من أخلاق الاسلام.
    وهذا الكتاب يتناول جملة من الأخلاق الرفيعة التي يجب على كل مسلم أن يتحلى بها، وأن يجعلها صفة لازمة له على الدوام.والاخلاق تشتمل علي المعاني الاتية:
    1-الاخلاص
    يحكى أنه كان في بني إسرائيل رجل عابد، فجاءه قومه، وقالوا له: إن هناك قومًا يعبدون شجرة، ويشركون بالله؛ فغضب العابد غضبًا شديدًا، وأخذ فأسًا؛ ليقطع الشجرة، وفي الطريق، قابله إبليس في صورة شيخ كبير، وقال له: إلى أين أنت ذاهب؟
    فقال العابد: أريد أن أذهب لأقطع الشجرة التي يعبدها الناس من دون الله. فقال إبليس: لن أتركك تقطعها.
    وتشاجر إبليس مع العابد؛ فغلبه العابد، وأوقعه على الأرض. فقال إبليس: إني أعرض عليك أمرًا هو خير لك، فأنت فقير لا مال لك، فارجع عن قطع الشجرة وسوف أعطيك عن كل يوم دينارين، فوافق العابد.
    وفي اليوم الأول، أخذ العابد دينارين، وفي اليوم الثاني أخذ دينارين، ولكن في اليوم الثالث لم يجد الدينارين؛ فغضب العابد، وأخذ فأسه، وقال: لابد أن أقطع الشجرة. فقابله إبليس في صورة الشيخ الكبير، وقال له: إلى أين أنت ذاهب؟ فقال العابد: سوف أقطع الشجرة.
    فقال إبليس: لن تستطيع، وسأمنعك من ذلك، فتقاتلا، فغلب إبليسُ العابدَ، وألقى به على الأرض، فقال العابد: كيف غلبتَني هذه المرة؟! وقد غلبتُك في المرة السابقة! فقال إبليس: لأنك غضبتَ في المرة الأولى لله -تعالى-، وكان عملك خالصًا له؛ فأمَّنك الله مني، أمَّا في هذه المرة؛ فقد غضبت لنفسك لضياع الدينارين، فهزمتُك وغلبتُك.
    هاجرت إحدى الصحابيات من مكة إلى المدينة، وكان اسمها أم قيس، فهاجر رجل إليها ليتزوجها، ولم يهاجر من أجل نُصْرَةِ دين الله، فقال صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى؛ فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله؛ فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصِيبُها أو امرأة ينكحها (يتزوجها)؛ فهجرته إلى ما هاجر إليه) [متفق عليه].
    ما هو الإخلاص؟
    الإخلاص هو أن يجعل المسلم كل أعماله لله -سبحانه- ابتغاء مرضاته، وليس طلبًا للرياء والسُّمْعة؛ فهو لا يعمل ليراه الناس، ويتحدثوا عن أعماله، ويمدحوه، ويثْنُوا عليه.
    الإخلاص واجب في كل الأعمال:
    على المسلم أن يخلص النية في كل عمل يقوم به حتى يتقبله الله منه؛ لأن
    الله -سبحانه- لا يقبل من الأعمال إلا ما كان خالصًا لوجهه تعالى. قال تعالى في كتابه: {وما أمروا إلا يعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء} [البينة: 5]. وقال تعالى: {ألا لله الدين الخالص} [الزمر: 3]. وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصًا، وابْتُغِي به وجهُه) [النسائي].
    والإخلاص صفة لازمة للمسلم إذا كان عاملا أو تاجرًا أو طالبًا أو غير ذلك؛ فالعامل يتقن عمله لأن الله أمر بإتقان العمل وإحسانه، والتاجر يتقي الله في تجارته، فلا يغالي على الناس، إنما يطلب الربح الحلال دائمًا، والطالب يجتهد في مذاكرته وتحصيل دروسه، وهو يبتغي مرضاة الله ونَفْع المسلمين بهذا العلم.
    الإخلاص صفة الأنبياء:
    قال تعالى عن موسى -عليه السلام-: {واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصًا وكان رسولاً نبيًا} [مريم: 51]. ووصف الله -عز وجل- إبراهيم وإسحاق ويعقوب -عليهم السلام- بالإخلاص، فقال تعالى: {واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار . إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار . وإنهم عندنا من المصطفين الأخيار} [ص: 45-47] والكلام موصول عن الاخلاق في الاسلام ووسائلها ولكم التحية من ابراهيم مرعي الداعية الاسلامي
    الإخلاص في النية:
    ذهب قوم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقالوا: يا رسول الله، نريد أن نخرج معك في غزوة تبوك، وليس معنا متاع ولا سلاح. ولم يكن مع النبي صلى الله عليه وسلم شيء يعينهم به، فأمرهم بالرجوع؛ فرجعوا محزونين يبكون لعدم استطاعتهم الجهاد في سبيل الله، فأنزل الله -عز وجل- في حقهم قرآنًا يتلى إلى يوم القيامة: {ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا ما نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم . ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنًا ألا يجدوا ما ينفقون}.
    [التوبة: 91-92].
    فلما ذهب صلى الله عليه وسلم للحرب قال لأصحابه: (إن أقوامًا بالمدينة خلفنا ما سلكنا شِعْبًا ولا واديا إلا وهم معنا فيه (يعني يأخذون من الأجر مثلنا)، حبسهم (منعهم) العذر) [البخاري].
    الإخلاص في العبادة:
    لا يقبل الله -تعالى- من طاعة الإنسان وعبادته إلا ما كان خالصًا له، وقال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي عن رب العزة: (أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملا أشرك فيه معي غيري، تركتُه وشركَه) [مسلم].
    فالمسلم يتوجه في صلاته لله رب العالمين، فيؤديها بخشوع وسكينة ووقار، وهو يصوم احتسابًا للأجر من الله، وليس ليقول الناس عنه: إنه مُصَلٍّ أو مُزَكٍّ أو حاج، أو صائم، وإنما يبتغي في كل أعماله وجه ربه.
    الإخلاص في الجهاد:
    إذا جاهد المسلم في سبيل الله؛ فإنه يجعل نيته هي الدفاع عن دينه، وإعلاء كلمة الله، والدفاع عن بلاده وعن المسلمين، ولا يحارب من أجل أن يقول الناس إنه بطل وشجاع، فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له: يا نبي الله، إني أقف مواقف أبتغي وجه الله، وأحب أن يرَى موطني (أي: يعرف الناس شجاعتي). فلم يرد الرسول صلى الله عليه وسلم حتى نزل قول الله تعالى: {فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحًا ولا يشرك بعبادة ربه أحدًا}.
    [الكهف: 110].
    وجاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل ليذكر (يشتهر بين الناس)، والرجل يقاتل ليرَى مكانه (شجاعته)، فمن في سبيل الله؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ قاتل لتكون كلمة الله هي العُليا فهو في سبيل الله) [متفق عليه].
    جزاء المخلصين:
    المسلم المخلص يبتعد عنه الشيطان، ولا يوسوس له؛ لأن الله قد حفظ المؤمنين المخلصين من الشيطان، ونجد ذلك فيما حكاه القرآن الكريم على لسان الشيطان: {قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين . إلا عبادك منهم المخلصين} [الحجر: 39-40]. وقد قال الله تعالى في ثواب المخلصين وجزائهم في الآخرة: {إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجرًا عظيمًا} [النساء: 146].
    2-الـريـاء:ما هو الريا؟ لغة:ما يري من الأعمال الظاهرة بقصد أن يري الماس ذلك العمل.واصطلاحا::هو أن ينشط المرء في عمل الخيرات إذا كان أمام الناس، ويكسل إذا كان وحده، ويجتهد إذا أثنى عليه الناس، وينقص من العمل إذا ذمه أحد، وقد ذكر الله صفات هؤلاء المرائين المنافقين، فقال تعالى: {إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى . يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً} [النساء: 142].
    فالرياء صفة من صفات المنافقين لأنه يتعلق بالمظهر للناس دون مراعاة رؤية الله سبحانه وتعالي
    ، والمسلم أبعد ما يكون عن النفاق، فهو يخلص قلبه ونيته دائمًا لله، قـال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم) [مسلم].
    الرياء شرك بالله:
    المسلم لا يرائي؛ لأن الرياء شرك بالله -سبحانه-، قال صلى الله عليه وسلم: (إن أَخْوَفَ ما أتخوَّف على أمتي الإشراك بالله، أما إني لستُ أقول: يعبدون شمسًا ولا قمرًا ولا وَثَنًا، ولكن أعمالا لغير الله وشهوة خفية) [ابن ماجه]. وقال صلى الله عليه وسلم: (إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر). قالوا: وما الشرك الأصغر يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: (الرياء، يقول
    الله -عز وجل- يوم القيامة -إذا جزي الناس بأعمالهم-: اذهبوا إلى الذين كنتم تراءون في الدنيا؛ فانظروا هل تجدون عندهم جزاءً؟) [أحمد].
    وهكذا.. لا يأخذ المرائي جزاءً على عمله؛ لأنه أراد بعمله الحصول على رضا الناس ومدحهم والمكانة بينهم، فليس له من أجرٍ يوم القيامة.
    المرائي في النار:
    أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه في إحدى الغزوات أن فلانًا سيدخل النار، وكان فلان هذا يقاتل مع المسلمين، فتعجب الصحابة، وراقبوا الرجل ليعرفوا حاله؛ فوجدوه يقاتل قتالا شديدًا؛ فازداد عجب الصحابة، ولكن بعد قليل حدث أمر عجيب؛ فقد جُرح هذا الرجل؛ فأخذ سيفه، وطعن به نفسه؛ فقال له بعض الصحابة: ويلك! أتقتل نفسك، وقد كنت تقاتل قتالا شديدًا؟ فقال الرجل: إنما كنتُ أقاتل حميةً (عزة للنَّفْس)، وليرى الناس شجاعتي، ثم مات الرجل، وصدق فيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم.
    وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن المرائين أول الناس عذابًا يوم القيامة؛ فأول ثلاثة يدخلون النار: عالم، وقارئ للقرآن، وشهيد؛ لأنهم كانوا لا يخلصون أعمالهم لله، ولا يبتغون بها وجهه.
    الرياء يبْطِلُ العبادات:
    إذا أدَّى الإنسان عبادته، وليس فيها إخلاص لله، فإنه لا يأخذ عليها أجرًا ولا ثوابًا، بل عليه الوزر والعقاب؛ لأنه لم يخلص لله رب العالمين. قال الله -تعالى-: {فويل للمصلين . الذين هم عن صلاتهم ساهون . الذين هم يراءون . ويمنعون الماعون} [الماعون: 4-7].
    والذين يتصدقون، ولكن يمُنُّون بأعمالهم، ولا يخلصون فيها لله، فإنهم لا يأخذون على صدقتهم أجرًا من الله، وتصبح مثل الأرض الصلبة التي لا تخرج زرعًا كما وصف القرآن الكريم المرائي بقوله تعالى: {فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدًا لا يقدرون على شيء مما كسبوا} [البقرة: 264].
    كما جعل الله -عز وجل- عبادة المرائين عديمة الفائدة لهم، يقول تعالى: {وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورًا} [الفرقان: 23].

    «« توقيع ابراهيم مرعي »»

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    آخر نشاط
    06-06-2010
    على الساعة
    12:08 PM
    المشاركات
    173

    افتراضي

    سلام للجميع

    هل سمعتم بشيء اسمع ناسخ و منسوخ؟؟هل سمعتم بالمرحلة المكية و المرحلة المدنية؟
    لماذا تهربون او تتناسون الحقائق؟
    بالمرحلة المدنية كان الرسول ضعيفا فتجده وديعا عطوفا محبّا ...........يمدح المسيحيين و اليهود و حتى عبدة الاوثان
    بالمرحلة المدنية انتهى كل شيء وصار المسيحيون كفرة و اليهود شر البلية و يستحقون الموت

    وهذه امثلة ب قبل و بعد , يعني قبل الهجرة و بعدها
    قبل .........(وقولوا: آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم، وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون) (سورة العنكبوت: 46).
    قبل......... لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالعُرْوَةِ الوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (سورة البقرة 2: 256).
    قبل........ سورة القصص 49 " قل فأتوا بكتاب من عند الله هو أهدى منهما فأتبعه
    قبل ............سورة يونس 10: 94 فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الذِينَ يَقْرَأُونَ الكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ

    بعد
    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (72) سورة المائدة
    (سورة المائدة آية 73) "لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة وما من اله الا اله واحد
    "إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِى نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ البَرِيَّةِ" (سورة البينة الآية 6).
    توبة 29 قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ
    المائدة 33 إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
    سورة التوبة 9 ” فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
    سورة الأنفال 8 : 12 و13 و39 ” أُلْقِي فِي قُلُوبِ الذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ... وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ في الارض وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلهِ
    سورة الأنفال 8: 60 ” وَأَعِدُّوا لهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ
    سورة الأنفال 8: 65 ” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ المُؤْمِنِينَ عَلَى القِتَالِ
    محمد 4 فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ
    انفال 12 إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ
    بقرة 216 كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ
    توبة 14 قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ
    نساء 76 الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا
    انفال 39 وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
    الصف 10-13 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ


    بخاري ج4 ص 133 قال محمد كنتم خير امة ارسلت للناس ,تأتون بهم بالسلاسل من اعناقهم حتى يدخلوا بالاسلام
    صحيح البخاري امرت ان اقاتل الناس حتى تشهد بان لا اله الا الله فمن قالها عصم مني نفسه و ماله
    وقال الرسول : جُعل رزقي تحت ظل رمحي
    صحيح مسلم كتاب الامارة "" من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه مات على شعبة من نفاق
    مسند احمد ج2 ص 218 قال محمد اما والذي نفس محمد بيده لقد جأتكم بالذبح
    صحيح البخاري اعملوا ان الجنة تحت ظلال السيوف


    بالاخير

    هل سمعت بالعجود ام قرفة ذات ال120 سنة التي قتلت لانها هجت النبي ؟
    اغتيال ام قرفة
    حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة قال حدثني ابن إسحاق عن عبدالله بن أبي بكر قال بعث رسول الله زيد بن حارثة إلى وادي القرى فلقي به بني فزارة فأصيب به أناس من أصحابه وارتث زيد من بين القتلى وأصيب فيها ورد ابن عمرو أحد بني سعد بني هذيم أصابه أحد بني بدر فلما قدم زيد نذر ألا يمس رأسه غسل من جنابة حتى يغزو فزارة فلما استبل من جراحه بعثه رسول الله في جيش إلى بني فزارة فلقيهم بوادي القرى فأصاب فيهم وقتل قيس بن المسحر اليعمري مسعدة بن حكمة بن مالك بن بدر وأسر أم قرفة وهي فاطمة بنت ربيعة بن بدر وكانت عند مالك بن حذيفة بن بدر عجوزا كبيرة وبنتا لها وعبدالله بن مسعدة فأمر زيد بن حارثة أن يقتل أم قرفة فقتلها قتلا عنيفا ربط برجليها حبلين ثم ربطهما إلى بعيرين حتى شقاها ....)) تاريخ الطبري الجزء 2 - الصفحة 127

    «« توقيع jesuslovesu »»

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-03-2012
    على الساعة
    05:56 AM
    المشاركات
    518

    افتراضي







    سورة التوبة 29 قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ
    يقول الدكتور يوسف القرضاوى فى هذة الاية

    ومن الواضح لمن تدبر آيات القرآن، وربط بعضها ببعض
    أن هذه الآيات نزلت بعد غزوة تبوك، التي أراد النبي فيها مواجهة الروم،
    والذين قد واجههم المسلمون من قبل في معركة مؤتة،
    واستشهد فيها القواد الثلاثة الذين عينهم النبي صلى الله عليه وسلم على التوالي
    زيد بن حارثه، وجعفر بن أبي طالب، وعبد الله بن رواحة.

    فالمعركة مع دولة الروم كانت قد بدأت، ولا بد لها أن تبدأ،
    فهذه الإمبراطوريات الكبرى لا يمكن أن تسمح بوجود دين جديد يحمل دعوة عالمية،

    لتحرير البشر، من العبودية للبشر
    أ

    ن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله"
    (آل عمران: 64).

    وهم الذين بدءوا المسلمين بقتل دعاتهم والتحرش بهم،
    وهو المعهود والمنتظر منهم،
    فهذه معركة حتمية لا بد أن يخوضها المسلمون، وهي كره لهم.

    الرسول الكريم أقدم على غزوة تبوك حين بلغه أن الروم يعدون العدة لغزوه
    في عقر داره في المدينة، فأراد أن يغزوهم قبل أن يغزوه،
    ولا يدع لهم المبادرة، ليكون زمامها بأيديهم. وهذا من الحكمة وحسن التدبير.

    فالآية الكريمة هنا تأمر باستمرار القتال لهؤلاء الروم الذين يزعمون أنهم أهل كتاب،

    وأنهم على دين المسيح، وهم أبعد الناس عن حقيقة دينه.


    ولكن هذه الآية لا تقرأ منفصلة عن سائر الآيات الأخرى في القرآن،
    فإذا وجد في أهل الكتاب من اعتزل المسلمين، فلم يقاتلوهم، ولم يظاهروا عليهم عدوا،
    وألقوا إليهم السلم، فليس على المسلمين أن يقاتلوهم،
    وقد قال الله تعالى: في شأن قوم من المشركين



    "فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ
    وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً
    " (النساء:90).

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم
    دعوا الحبشة ما ودعوكم
    والحبشة نصارى أهل كتاب، كما هو معلوم.



    وقال العلامة رشيد رضا


    هذه غاية للأمر بقتال أهل الكتاب ينتهي بها إذا كان الغلب لنا،
    أي قاتلوا من ذكر: عند وجود ما يقتضي وجوب القتال كالاعتداء عليكم،
    أو على بلادكم، أو اضطهادكم وفتنتكم عن دينكم، أو تهديد أمنكم وسلامتكم
    ، كما فعل الروم، فكان سببا لغزوة تبوك،


    حتى تأمنوا عدوانهم بإعطائكم الجزية في الحالين اللذين قيدت بهما،
    فالقيد الأول لهم، وهو: أن تكون صادرة عن يد أي قدرة وسعة، فلا يظلمون ويرهقون،
    والثاني لكم، وهو: الصغار المراد به كسر شوكتهم، والخضوع لسيادتكم وحكمكم، وبهذا يكون تيسير السبيل لاهتدائهم إلى الإسلام بما يرونه من عدلكم وهدايتكم وفضائلكم، التي يرونها أقرب إلى هداية أنبيائهم منهم.
    فإن أسلموا عم الهدى والعدل والاتحاد،
    وإن لم يسلموا كان الاتحاد بينكم وبينهم بالمساواة في العدل،
    ولم يكونوا حائلا دونها في دار الإسلام.

    والقتال لما دون هذه الأسباب التي يكون بها وجوبه عينيا
    أولى بان ينتهي بإعطاء الجزية، ومتى أعطوا الجزية:
    وجب تأمينهم وحمايتهم، والدفاع عنهم، وحريتهم في دينهم
    بالشروط التي تعقد بها الجزية، ومعاملتهم بعد ذلك بالعدل والمساواة كالمسلمين،

    ويحرم ظلمهم وإرهاقهم بتكليفهم ما لا يطيقون كالمسلمين،
    ويسمون (أهل الذمة) لأن كل هذه الحقوق تكون لهم بمقتضى ذمة الله وذمة رسوله.

    وأما الذي يعقد الصلح بيننا وبينهم بعهد وميثاق،
    يعترف كل منا ومنهم باستقلال الآخر فيسمون (أهل العهد) والمعاهدين.




    وقال العلامة الشيخ محمود شلتوت في رسالته (القرآن والقتال)



    فالآية تأمر المسلمين باستمرار مقاتلة طائفة هذه صفتها
    (لا يؤمنون بالله، : إلخ) قد ارتكبت من قبل مع المسلمين ما كان سببا للقتال
    من نقض عهد وانقضاض على الدعوة، ووضع للعراقيل في سبيلها،
    فهي لا تجعل عدم الإيمان وما بعده سببا للقتال،
    ولكنها تذكر هذه الصفات التي صارت إليهم، تبيينا للواقع،

    وإغراء بهم مع تحقق العدوان منهم؛ غيروا دين الله،
    واتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دونه،
    يحللون لهم بالهوى ويحرمون، غير مؤمنين بتحليل الله ولا تحريمه،
    وليس عندهم ما يردعهم عن نقض عهد، ولا مصادرة حق،
    ولا رجوع عن عدوان وبغي.

    هؤلاء هم الذين تأمر الآية باستمرار قتالهم حتى تأمن شرهم،
    وتثق بخضوعهم، وانخلاعهم من الفتنة التي يتقلبون فيها،
    وجعل القرآن على هذا الخضوع علامة، هي دفعهم الجزية،
    التي هي اشتراك فعلي في حمل أعباء الدولة،
    وتهيئة الوسائل إلى المصالح العامة للمسلمين وغير المسلمين.

    وفي الآية ما يدل على سبب القتال الذي أشرنا إليه
    وهو قوله تعالى: (وهم صاغرون)، وقوله: (عن يد) فإنهما يقرران الحال التي يصيرون إليها عند أخذ الجزية منهم،
    وهي خضوعهم، وكونهم بحيث يشملهم سلطان المسلمين؛ وتنالهم أحكامهم،
    ولا ريب أن هذا يؤذن بسابقية تمردهم، وتحقق ما يدفع المسلمين إلى قتالهم.

    هذا هو المعنى الذي يفهم من الآية، ويساعد عليه سياقها، وتتفق به مع غيرها،
    ولو كان القصد منها أنهم يقاتلون لكفرهم، وأن الكفر سبب لقتالهم
    لجعلت غاية القتال إسلامهم، ولما قبلت منهم الجزية وأقروا على دينهم

    http://www.islamonline.net/servlet/S...ah%2FSRALayout



    عود واقول لك ان الأصل مع غير المسلم هو السلم لا حرب بنص كلام الله تعالى


    قال تعالى

    وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

    قال تعالى

    فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا

    والله عز وجل أمرنا بالبعد عن المشركين
    وعن اذى المشركين بقد الامكان


    قال تعالى

    وَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً


    والسؤال لماذا فرض الله علينا الجهاد

    اقول لك ان الأمر مع الكفار

    ربما يصل للظلم .... ربما يصل للقهر
    ربما يصل لأغتصاب الأراضى ... والمنع من توصيل الاسلام

    قال تعالى

    أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ

    فهل علمت يا أخي لماذا فرض علينا الله الجهاد

    لا لنجبر الناس على دين .........بل لاننا ظلمنا



    قال تعالى

    وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ

    نعم نحن نقاتل الذى يعتدوا علينا
    فالمسلم لا يبدأ بالعداوة الا اذا

    ظلم ... أو اعتدى علية ... أو تم منعة من توصيل الدين



    قال تعالى
    لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ

    قال تعالى
    وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ

    قال تعالى
    وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً
    أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ


    قال تعالى
    وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ

    قال تعالى

    فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ

    قال تعالى

    فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَاب

    اما مقام الدعوة فهو مع غير المسلم المسالم

    هؤلاء قال فيهم الله تعالى

    ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ

    قال تعالى

    وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

    قال تعالى

    لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ


    وقال الرسول صلى الله علية وسلم

    ألا من ظلم معاهدا أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة
    الراوي: عدة من أبناء أصحاب النبي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3052

    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    قال تعالى

    لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ



    كل الشكر لأخي الفاضل eng.com صاحب هذه الكتابة
    بارك الله فيه

    «« توقيع محبة الرحمن* »»
    قررنا في سوريا إحالة ملفنا إلى رب العالمين فهو أحكم الحاكمين


  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-03-2012
    على الساعة
    05:56 AM
    المشاركات
    518

    افتراضي





    لمائدة 33 إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
    يا أخي هذه الآية ترد على نفسها


    إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

    الظاهر مالك شايف كلمة يحاربون



    «« توقيع محبة الرحمن* »»
    قررنا في سوريا إحالة ملفنا إلى رب العالمين فهو أحكم الحاكمين


  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-03-2012
    على الساعة
    05:56 AM
    المشاركات
    518

    افتراضي



    سورة الأنفال 8 : 12 و13 و39 ” أُلْقِي فِي قُلُوبِ الذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ... وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ في الارض وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلهِ
    يجب أن تعرف أن هذه الآية نزلت في غزوة بدر
    يعني وضع حرب

    و كانت الحرب بين كفار مكة و مسلمي المدينة
    و لا تنسى أنهم هم من بدأوا و أخرجوا المسلمين من بيوتهم وديارهم وعذبوا ضعفاءهم و نهبوا أموالهم


    و بالتالي كان هذا حقاً و إعادة حق و ليس اعتداء
    بل إن كفار مكة هم المعتدون



    قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ

    وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّه فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

    وَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ مَوْلاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ


    ليتك عندما تنقل الآيات تحضرها كاملة
    فكما ترى ووضحت سابقاً أن هذه الحرب كانت بسبب تكرار اعتداء الكفار على المسلمين وتعذيبهم

    و مع ذلك وبالرغم من اعتداءاتهم المتكررة على المسلمين فإن الله تعالى يقول لهم إن انتهوا عن ذلك فإن الله غفور رحيم


    و عند إكمال السورة القرآنية تجد

    وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ

    وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

    وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ

    أي بالرغم من آذاهم فإن وافقوا على السلم فاقبل السلم


    و بعد كل اعتداءاتهم فإن الله تعالى يقول لرسوله الكريم إن وافقوا على السلم فاقبل السلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محبة الرحمن* ; 19-04-2010 الساعة 04:04 PM

    «« توقيع محبة الرحمن* »»
    قررنا في سوريا إحالة ملفنا إلى رب العالمين فهو أحكم الحاكمين


  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-03-2012
    على الساعة
    05:56 AM
    المشاركات
    518

    افتراضي





    وبة 14 قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ
    بالرغم من أني رددت على سورة التوبة و لكن أضع الآية كاملة


    أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

    قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ


    هم من بدأ يا ابني اقرا كويس لو سمحت قبل ما تنقل الكلام




    «« توقيع محبة الرحمن* »»
    قررنا في سوريا إحالة ملفنا إلى رب العالمين فهو أحكم الحاكمين


  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-03-2012
    على الساعة
    05:56 AM
    المشاركات
    518

    افتراضي






    نساء 76 الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا
    يا أخي لماذا لا تحضر الآية كاملة و تلاحظ السبب

    وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا

    الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا


    ثم تتابع الآية الكريمة في سورة النساء فتجد قوله تعالى يوضح لمن القتال

    إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَاؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً




    «« توقيع محبة الرحمن* »»
    قررنا في سوريا إحالة ملفنا إلى رب العالمين فهو أحكم الحاكمين


  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-03-2012
    على الساعة
    05:56 AM
    المشاركات
    518

    افتراضي






    بخاري ج4 ص 133 قال محمد كنتم خير امة ارسلت للناس ,تأتون بهم بالسلاسل من اعناقهم حتى يدخلوا بالاسلام
    صحيح البخاري امرت ان اقاتل الناس حتى تشهد بان لا اله الا الله فمن قالها عصم مني نفسه و ماله
    الرد على هذه الشبهة على الرابط التالي

    http://www.elforkan.com/7ewar/showthread.php?p=70679#post70679


    «« توقيع محبة الرحمن* »»
    قررنا في سوريا إحالة ملفنا إلى رب العالمين فهو أحكم الحاكمين


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين،وسائل نشر المحبة في الاسلام العظيم،هذه بضاعتنا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المحبة وهوس النصارى
    بواسطة عمرسليم في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-07-2011, 05:53 AM
  2. كتاب المحبة
    بواسطة sameh_1989 في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-02-2011, 01:03 AM
  3. إله المحبة مستوجب نار جهنم؟
    بواسطة abubakr_3 في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-04-2010, 04:25 PM
  4. سلم لي .. على المحبة
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-11-2007, 09:24 AM
  5. سؤال أيها الأحبة .. !!
    بواسطة أبو خالد السهلي في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-03-2006, 12:51 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين،وسائل نشر المحبة في الاسلام العظيم،هذه بضاعتنا

الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين،وسائل نشر المحبة في الاسلام العظيم،هذه بضاعتنا