لا ... يا عمرو خالد


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

لا ... يا عمرو خالد

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لا ... يا عمرو خالد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    آخر نشاط
    23-02-2011
    على الساعة
    04:56 PM
    المشاركات
    1

    افتراضي لا ... يا عمرو خالد


    لم أتردد في كتابة هذا المقال لما أرى أنه من الواجب أن نقول هذه الكلمة الآن دون إبطاء و لا مداهنة و لا مجاملة فالأمر أمر دين .
    تابعنا في السنوات الماضية مسيرة الداعية المصري عمرو خالد في مشروعه الذي أسماه (صناع الحياة) و من المكابرة أن يقول قائل أن الرجل لم ينجح في الوصول لمبتغاه و إن اختلف معه من اختلف في أسلوبه و آرائه الفقهية التي خالف بها جمهور العلماء و ليس هذا المقام لبسط الخلاف و بيانه و الأدلة فيه .
    لا أزعم أنني من المتابعين الملاصقين لدروس الأستاذ عمرو خالد و محاضراته و برامجه في الفضائيات و لكنني أشاهدها متى ما تيسر ذلك و للرجل أسلوب جاذب و لسان عسول ، ولقد يسر الله لي متابعة برنامج الواقع الذي بث عبر قناتي صناع الحياة و اقرأ في أيام الحج و مناسكه من المخيم الذي استضاف مؤتمر صناع الحياة و الذي جمع الشباب مع رجال الأعمال و تم تقديم مسابقة رائعة سميت مسابقة المشاريع و فازت أكثر المشاريع المقدمة بالدعم و الرعاية حيث بلغت التبرعات المادية سبعة ملايين ريال في ثلاثة أيام فقط هي مدة المؤتمر ، لا أريد أن أسترسل في وصف البرنامج و نجاحه فأظن أن أكثركم تابعه و لكني وقفت عند كلمة قالها الأستاذ عمرو خالد في اليوم الثالث من أيام العيد و الذي شهد ختام المؤتمر ، قال الأستاذ في ختام كلمته الطويلة التي ألقاها و سرد فيها مسيرة صناع الحياة و مراحلها ، قال (صناع الحياة مش ليكم إنتو بس ، في كمان صناع حياة غير مسلمين و أنا فخور بذلك )
    حقيقة صعقت لهذه الكلمة و اقشعر جسدي و أصابني ما يشبه الصدمة أو الغيبوبة المؤقتة لأنني ما توقعت أن يقول مسلم عاقل هذا الكلام فضلاً عن كونه داعية مؤثراً و لعلي أعرض عليكم نقاطاً أرجو أن تبين لكم سبب هذه الدهشة التي أظن أن كثيراً من المتابعين قد شاركني فيها :
    أولاً : يقول الأستاذ عمرو خالد أن بداية صناع الحياة كانت برنامج (نلقى الأحبة) و آخرها برنامج
    (على خطى الحبيب) فالمنطلق لهذه الفكرة هو السير على خطى النبي الخاتم و لقاء الأحبة في جنة الفردوس ، فهل يؤمن غير المسلمين من صناع الحياة بهذا الهدف و يسعون جاهدين لتحقيقه و قد كفروا بالحبيب و حاربوا الأحبة؟
    ثانياً : يقول الأستاذ عمرو خالد أن صناع الحياة جزء من مشروع كبير هو (التنمية بالإيمان) فأي إيمان دفع غير المسلمين لدخول صناع الحياة و تحقيق التنمية به؟ هل هو إيمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و القدر خيره و شره و اليوم الآخر؟
    ثالثاً: ما وجه فخر الأستاذ عمرو خالد بالانضمام الغريب الغامض لغير المسلمين لصناع الحياة و هم على عقيدتهم و إن ماتوا لم تنفعهم صناع الحياة ؟ فلو أنهم أسلموا على يديه لحق له أن يفخر
    رابعاً: بعد هذه الكلمة يحق لنا أن نسأل الأستاذ عمرو خالد و قد رفع لواء نهضة الأمة ، أي أمة تريد نهضتها ؟ هل الأمة الإسلامية؟ إن كانت كذلك فكيف يبني مجد الإسلام غير المسلمين؟ إن كان يقصد الأمة العربية فقد وقع في شراك القومية الجاهلية التي حكم عليها جهابذة العلماء من قديم و سقط صنمها في العراق و سوريا.
    خامساً: و لينتبه صناع الحياة و قائدهم لمسألة مهمة ألا و هي أن الإنسان خلق لعبادة الله و ليس لعمارة الأرض (و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون) أما عمارة الأرض فليست هي بذاتها القصد من الخلق كما يردد الأستاذ عمرو خالد و شباب صناع الحياة و القرآن يشهد أن أمماً قد بلغت القمة في عمارة الأرض مسها عذاب الله في الدنيا لكفرها بالله و هم في الآخرة في النار مثل عاد التي بنت ما لم تبنه أمة من قبل فمسها عذاب الله (أو لم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أشد منهم قوة و أثاروا الأرض و عمروها أكثر مما عمروها و جاءتهم رسلهم بالبينات فماكان الله ليظلمهم و لكن كانوا أنفسهم يظلمون) فلا ينبغي لنا أن نجعل الهدف من حياتنا تحقيق العمارة المادية الزائلة فقط فلا يكون لنا ثمة مميز يميزنا عن أرباب الحضارة المادية الغربية البهيمية الحالية و لا ينبغي لنا الإخلاص في دعوة الناس لمشاركتنا فقط في بناء حضارة مادية فالأولى دعوتهم للإسلام و الحرص على ذلك .
    و ليس من غضاضة للتوجه لعمارة الأرض مع ربط ذلك بالعبادة في النية و لكن أحسب أن صناع الحياة يولون أهمية قصوى للبناء المادي أكثر من غيره و هذا الذي حملهم لإفساح المجال لغير المسلمين ليكونوا بين صفوفهم و نحمد الله أنهم لم يشاركوا في مؤتمر الحج لأنهم نجس لا ينبغي أن يدخلوا حرم مكة.
    أيها الكرام لا أريد أن أكون شديداً أو عنيفاً و لكنها غضبة مشروعة أرجو أن تكون لله و ليس لي عداء شخصي مع الأستاذ عمرو خالد و إن كنت قبل قد توقفت كثيراً عند إباحته للغناء و رفضه لإعتزال الممثلات و غير ذلك من القضايا التي أثارها مع أنه يقول أنه ليس بعالم و لا يريد أن يفتي و أحسب أن كلمته هذه التي ناقشناها في صدر المقال أشنع بكثير لأنها قد أفرغت مشروع صناع الحياة من مضمونه كأمل لشباب الإسلام و نهضة الأمة و أعتقد أن كل عاقل حصيف يميز و لا يتحيز يصل لهذه النتيجة فأرجو أن يتنبه الأستاذ و يتحسس مواقع قدميه و يتجنب الزلات و يحرص على تحرير المسائل العلمية من مصادرها الموثوقة قبل التصدي بالقول و الإفتاء فيها كما أرجو أن تنبه جموع الشباب السائر خلفه و تزن أعماله و أقواله بميزان الشريعة فلا قداسة لشخص و الحق لا يعرف بالرجال و الحي لا تؤمن عليه الفتنة
    في الختام أجد نفسي أصيح كما صاحت الفنانة المعتزلة سهير البابلي عندما سمعت بأن عمرو خالد ضد اعتزال الفنانات حيث قالت ( الراجل دا بيقول إيه !)

    «« توقيع kabiry »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    18-03-2014
    على الساعة
    05:50 PM
    المشاركات
    1,200

    افتراضي

    http://www.elforkan.com/7ewar/showthread.php?t=190

    للإغلاق
    خشية كثرة الجدل
    التعديل الأخير تم بواسطة نذير ; 09-06-2006 الساعة 12:02 AM

    «« توقيع شبكة الفرقان الإسلامية »»

لا ... يا عمرو خالد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دفع شبهات الداعية عمرو خالد عن المرأة
    بواسطة إشعياء المسلم في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-10-2007, 01:24 PM
  2. ماذا تنقمون من عمرو خالد
    بواسطة أبو حبيبة في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-12-2005, 02:58 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لا ... يا عمرو خالد

لا ... يا عمرو خالد