إلي صاحب العقل " عرفه الشواف "


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حكم سب يسوع ..مهم جدا » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | (موثق) قطع الرؤوس فى المسيحيه: بين الدليل الكتابى و والواقع التاريخى !!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | أخيرا:(يسوع) يحمل (السيف) لقتل بلعام بن باعور طبقا للكتاب المقدس( بالروابط القبطيه) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو: الإمبراطوريه الخفيه....و القاتل الإقتصادى...((أهم فيديو هتشوفه فى حياتك)) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: شهادة المستشرق ((بودلى)) بخصوص عصمة القرآن » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | قصة تحريف الكتاب المقدس ..من حرفه ولماذا ؟؟ » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | التحقيق المنطقي العقلي حول صدق نبوة محمد (صلي الله عليه وسلم) » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | فرصة من ذهب لكل مسيحي » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | فيديو: حمزة تزورتزيس ينسف شبهه زواج القاصرات فى الاسلام برد قوى و ظريف!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == |

إلي صاحب العقل " عرفه الشواف "

صفحة 5 من 21 الأولىالأولى ... 3456715 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 207

الموضوع: إلي صاحب العقل " عرفه الشواف "

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:33 PM
    المشاركات
    428

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
    وبعـــــــــــــد
    زميلي العزيز / عرفه الشواف

    كما أخبرتك سابقا ياعزيزي أن الهدف من الحوار هو الوصول إلي الحقيقة وبالعقل .
    وأصدققك القول يا عزيزي أنني أكن لك الآن كل التقدير والاحترام .
    فقليلا ما نجد مما هو علي ديانتك يحاور ويستمر هكذا معنا إلا ونعلم إنه سيصل إلي الحق .
    نسأل الله تعالي أن يريك الحق حقا ويرزقك إتباعه .


    أولا : سأجيبك علي ما سألت أنا عنه ونبدا بالمثال الاول : التلميذة فالواضح ياعزيزي أن الفعل الذي نتحدث عنه هو الضرب ( ضرب ) علي وزن" فعل " قال المدرس : ضربت التلميذة . فالتاء هنا يا عزيزي هي تاء الفاعل ولو لم تلتحق التاء بالفعل الاصلي لما علمنا من قام بالضرب
    كأن يقول شخص ما : ….. ضرب التلميذة ( بفتح الضاض )؟؟؟؟ هل فهمت هذه الجملة !!!!! من الذي ضرب ؟؟؟؟؟؟ ولذلك يلتحق دائما بالفعل ما يدل علي فاعله كما ذكرت لك سابقا :
    ضربت التلميذة . التاء دلت علي أن القائل هو الفاعل وتسمي تاء الفاعل .
    ضرب الولد التلميذة : الولد هنا هو الفاعل ( فعل وفاعل ومفعول به )
    نأتي للفظ " مضروب " مبنيه للمجهول مثل لفظ ( ضرب ) بضم الضاض

    وهذا ما أردت أن أذكرك به في مثال التلميذة
    المدرس قال : ضربت ( علي وزن فعلت ) التلميذة . التاء هنا دلت علي الفاعل .
    مشرفه الباص قالت : التلميذة مضروبه . (علي وزن مفعولة ) هنا المشرفه أخبرتنا عن ما حدث ولكن لم تخبرنا عن الفاعل .
    وكذلك المسيح عليه وعلي نبينا أفضل الصلاة والسلام أخبر المفلوج عن غفران ذنوبه مجرد خبر منه وليس فعله .


    المثال الثاني : وهو البنك .
    تجد أن الاخ / نذير أخبر عن حدوث فعل كما قال ( مسددة ) فهذا أيضا خبر عن الفعل ولا يعني مقولته هذه أنه الفاعل مع أن الاخ نذير أعطي ما يدل علي وقوع الفعل ولكن هذا الدليل أيضا لا يمكن بأي حال من الاحوال أن يدل علي أنه هو الفاعل .
    لأنه كما ذكرت لك سابقا لو كان هو الفاعل لقال " سددت " ( علي وزن فعلت ) لاحظ تاء الفاعل .

    ومما سبق يا عزيزي يتضح لك الفرق بين الفاعل وبين من أخبر عن حدوث الفعل .


    وإسمحلي ياعزيزي فأنت كنت تبحث دائما عن من أخبر عن غفران الذنوب غير المسيح ولم تبحث عن من غفر ( علي وزن فعل ) الذنوب .

    وهذا ما كنت أقصده في المثال الثالث القشه:
    فكما أننا لو أخذنا نبحث لماذا هذا الرجل دون سائر الرجال يمسك هذه القشه لغرقنا قبل أن نعرف لماذا . لأن كون الرجل هو الوحيد الذي يتمسك بالقشه لا تعني بأي حال من الاحوال أنها ستنقذه . ولهذا كان لزاما علينا أن نبحث عن وسيله مضمونه للنجاه .
    وهذا ما لم تسير عليه في بحثك !!!
    فقد كنت تبحث لماذا المسيح دون غيره أخبر عن غفران الذنب . والمفروض ياعزيزي أن تبحث عن من غفر ( علي وزن فعل ) الذنب .


    ولذلك ياعزيزي مل السادة السادة الأعضاء من عدم إجابتك علي ما اسأل
    1- اخي الحبيب / خالد فريد أورد أدله تثبت لك أن محمد صلي الله عليه وسلم بلغ عن ربه بالمغفرة في مواضع عدة وأمثلة كثيرة . زادة الله علما
    2- اخي الحبيب/ المجاهد في الله: وضح لك ان المسيح يخبركم بأن الله واحد بامثلة كثيرة . جزاه الله خيرا .
    3- الاخت الفاضله / أمه الله ( ابنه الزهراء )
    مشاركتها القيمه التي أوردت لك فيه حديث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو يخبر أحد الرجال بأنه قد غُفر له . وهي تريد أن توضح لك أن هناك من قالها غير السيد المسيح حتي ننتقل نقطه أخري من الحوار . فجزاها الله خيرا علي ما ذكرت .
    وأرجومنك يا أختاه ألا تسيئ الظن بي حينما قلت :


    الأخت الفاضلة / ابنه فاطمة " الزهراء " رضي الله عنها وأرضاها
    جزاك الله خيرا علي ما أوردتي من حديث .
    فقد تعبت نفسك . في البحث عن من قال !! وهذا ليس هو الأساس .؟؟
    لأن الأساس هو : من فعل
    .
    فأنا لا أنكر مجهود أي من الاخوة في البحث ولا أقلل من قيمه مشاركا تهم . زادهم الله علما ونفعنا به جميعا .
    ولكني لا أحب أن أجرب طرق قد تدخلنا في مواضيع كثيرة مادام الطريق الصحيح واضح وضوح الشمس .


    هذه إجابتي علي أسئلتك التي رفضت الإجابه عليها .
    ومنها يتضح لك ولكل من هو علي دينك أن قول المسيح ( مغفورة لك خطاياك ) لا تعني أنه هو الذي غفر ( فعل) وإنما هو أخبر عن حدوث الفعل . فقط


    وبالتالي هو ليس غافر للذنوب .

    في مشاركتي القادمه . اليوم أيضا سأكتب الردود علي كل ماطرحت من أمثله وردود إن شاء الله تعالي .





    .

    «« توقيع م /الدخاخني »»
    بين الشك واليقين مسافات , وبين الشر والخير خطوات فهيا بنا نقطع المسافات بالخطوات لنصل الي اليقين والثبات .
    (( وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ))


  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:33 PM
    المشاركات
    428

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد الله الرحمن الرحيم
    وبعـــــــــد

    عزيزي / عرفه
    نأتي لما أوردته في مشاركاتك السابقه :
    في مشاركة رقم رقم 23 ونظريه الاحتمالات :


    المشاركة الاصليه بواسطه العضو / عرفه الشواف
    إذن المسيح بشفائه المفلوج اثبت لنا أنه ليس مدعي الوهية . , اذن لا يوجد امامنا الا الاحتمال الثاني
    إذن فمن يكون المسيح عندئذ ؟
    وأعتقد ردي واضح من مثال البنك .
    فالأخ نذير / كان معه ما يثبت تسديد الديون وليس هذا معناه أنه من سدد الديون . ولكنه أثبت صدقه علي ما أخبر به .
    وبالتالي ياعزيزي هناك إحتمال ثالث لم يجول بخاطرك لانك فكرت في الامر بعاطفه العقيدة التي لا تقود صاحبها إلي الطريق الصحيح
    الإحتمال الثالث : أن السيد المسيح كان مبلغ عن ربه وأثبت أنه فعلا رسول مرسل من قبل الله تعالي حينما قال للمفلوج ((لك اقول قم و احمل سريرك و اذهب الى بيتك )) فهذه معجزه من الله . أن يجعل هذا المشلول يقوم ويمشي في الحال . بسلطان من الله تعالي .



    أما عن نظريه الفداء وغفران الخطايا وأن المسيح دون غيره هو القادر علي غفران الخطايا . المشاركه 32 .

    فهذه يا عزيزي عقيدة باطله : سأثبتها لك أولا من كتابك الذي تقدسه ثم أثبتها لك بالعقل وحده .
    أولا من كتابكم : ستجد أن الله يفرح بتوبه العبد التائب كما سأورد لك من نصوص كما قال السيد المسيح .
    ولاحظ يا عزيزي أن المسيح لم يذكر أبدا الصلب الذي تتحدثون عنه . لم يذكره أبدا !!!!!!
    في لوقا ((15: 4 اي انسان منكم له مئة خروف و اضاع واحدا منها الا يترك التسعة و التسعين في البرية و يذهب لاجل الضال حتى يجده
    15: 5 و اذا وجده يضعه على منكبيه فرحا
    15: 6 و ياتي الى بيته و يدعو الاصدقاء و الجيران قائلا لهم افرحوا معي لاني وجدت خروفي الضال
    15: 7 اقول لكم انه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب اكثر من تسعة و تسعين بارا لا يحتاجون الى توبة ))

    أرأيت يا عزيزي ماهو المطلوب من الخاطئ أنها التوبه . التوبه . وليس أكثر من ذلك !!!!!!
    وكذلك ((15: 8 او اية امراة لها عشرة دراهم ان اضاعت درهما واحدا الا توقد سراجا و تكنس البيت و تفتش باجتهاد حتى تجده
    15: 9 و اذا وجدته تدعو الصديقات و الجارات قائلة افرحن معي لاني وجدت الدرهم الذي اضعته
    15: 10 هكذا اقول لكم يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب ))

    أيضا يا عزيزي : التوبه . التوبه . وليس أكثر من ذلك !!!!!!

    وفي حزقيال ((18: 20 النفس التي تخطئ هي تموت الابن لا يحمل من اثم الاب و الاب لا يحمل من اثم الابن بر البار عليه يكون و شر الشرير عليه يكون
    18: 21 فاذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها و حفظ كل فرائضي و فعل حقا و عدلا فحياة يحيا لا يموت
    18: 22 كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه في بره الذي عمل يحيا ))

    وهنا يوضح أن بالرجوع عن الشر ( التوبه ) تكون لك الحياه وليس بإيمانه بالفداء كما تعتقدون . ولكن بالتوبه وليس أكثر من التوبه .
    وأيضا في حزقيال ((33: 14 و اذا قلت للشرير موتا تموت فان رجع عن خطيته و عمل بالعدل و الحق
    33: 15 ان رد الشرير الرهن و عوض عن المغتصب و سلك في فرائض الحياة بلا عمل اثم فانه حياة يحيا لا يموت
    33: 16 كل خطيته التي اخطا بها لا تذكر عليه عمل بالعدل و الحق فيحيا حياة ))

    أرأيت كل المطلوب هو الرجوع عن الخطيئة والعمل بالعدل والحق . ليس أكثر من ذلك !!!!!!


    وقول المسيح في متي ((5: 43 سمعتم انه قيل تحب قريبك و تبغض عدوك
    5: 44 و اما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم و يطردونكم ))
    فالعفو عن الخاطئين صفة مدح. اللهُ أولى بها من عباده، وهو أقدر منهم وأغنى فهو الغني الحميد .فإذا كان الامر لكم بأن تحسنوا إلي مبغضيكم . فكيف بالله لايحسن إلينا ويعتبرنا مذنبين بذنب أبينا آدم .
    وهذا أيضا باطل من كتابكم . ولا داعي لذكرها الآن حتي لا يتشعب الموضوع .

    وما جاء في متي ((9: 10 و بينما هو متكئ في البيت اذا عشارون و خطاة كثيرون قد جاءوا و اتكاوا مع يسوع و تلاميذه
    9: 11 فلما نظر الفريسيون قالوا لتلاميذه لماذا ياكل معلمكم مع العشارين و الخطاة
    9: 12 فلما سمع يسوع قال لهم لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى
    9: 13 فاذهبوا و تعلموا ما هو اني اريد رحمة لا ذبيحة لاني لم ات لادعوا ابرارا بل خطاة الى التوبة))
    لاحظ معي يا عزيزي المسيح يريد رحمه لا زبيحه هل يتفق هذا مع إعتقادكم بأنه لا بد من الصلب من أجل الفداء . كما قال لهم أنه أتي ليدعو المخطئين إلي التوبه ولم يذكر مطلقا الايمان بالفداء والصلب !!!!
    ولم لا يكون العفو بغفران يمنحه الله لآدم ، ويجنب المسيح ويلات الصلب وآلامه، أو لم لا يجعل لآدم فديه كما جعلها لأبن إبراهيم ( إسماعيل ) أو لما لم يجعل للمسيح فدية عن الصلب.أو ........ أو .......... أو ....... بدلا من أن يهين نفسه بالضرب والركل والبصق و........
    إعذرني ياعزيزي / عرفه
    أنا لا أقصد إهانه أو إسائه لله أو للمسيح . ولكن للأسف هذا ما تعتقدونه .

    فهل العقل يقبل هذا الفكر !!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟

    ثانيا :ما دمنا تحدثنا عن العقل نأتي إلي مثالك بالقاضي الذي حكم علي الفقير بمبلغ من المال ثم قام القاضي بدفع المبلغ نيابة عن الفقير رحمة به .
    عفوا يا عزيزي هذا المثل باطل بالكليه بل علي عكس ماذكرت .

    فأنت في هذا المثل وضحت لنا القاضي بصفته حكم . والفقير بصفته المخطئ والمحكوم عليه بالغرامه . ولكن أين صاحب الحق !!؟؟؟؟؟؟؟؟.
    لا يوجد
    .!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    بمعني أن : صاحب الحق هو صاحب مبلغ العشرة جنيهات التي حكم بها القاضي .
    والقاضي سدد المبلغ لميييييييييييييييييين ؟؟؟؟؟؟؟؟

    من المكن أن تخبرني بأن القاضي هو الخصم وهو الحكم . وأن كان هذا لا يصح ولكني سأعتبر القضي هو صاحب الحق وهو الذي أراد أن يعفي الفقير لعلمه بأنه لا يستطيع تسديد الدين .
    والسؤال المهم :
    إذا كان القاضي يعلم أن الفقير لا يستطيع تسديد الدين فلما أقام هذه المحكمه علي الملاء ؟؟؟؟؟
    رحمه بالفقير !!!!!!! أم أراد أن أن تكون هذه المحكمه مزله للفقير ليذله بها مدي حياته ؟؟


    لا أعتقد أن هناك سبب آخر ؟؟؟؟

    والرحمه لا تستقيم مع محاكمة علي الملاء . وكذلك الرحمه لا تستقيم مع مزلة الفقير مدي حياته .

    وحيث أن المثال الذي طرحته ياعزيزي لا يستقيم . لان المخطئ في مثالك كان يجب عليه دفع مبلغ من المال وليس حياته .

    وتخيل معي يا عزيزي لو كان الحكم بقطع يد الفقير !!! هل كان القاضي يقوم بقطع يده بدلا من الفقير !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    سأورد لك أنا مثل آخر .
    في صعيد مصر هناك ما يسمي بالثأء .
    فإذا قتل م /الدخاخني شخص من عائلة الزميل / عرفه فإن عائله / عرفه لا تهدأء حتي تأخذ بالثأر من القاتل . ويبحثون عن م / الدخاخني لقتله .

    فإذا كانت عائله /عرفه لا تريد قتل م / الدخاخني فهل البديل لذلك أن تقتل أحد أبنائها حتي ينتهي مسلسل الثأر !!!!!!!!


    هل العقل يقبل هذه الفكرة ياعزيزي ؟؟؟؟؟؟؟


    كذلك يكون التفكير بالعقل ولله المثل الأعلي ((لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ))

    عزيزي عرفه وضحت لك بالعقل انه لا يمكن أن يكون المسيح هو الله (حاشا لله ) وكيف أن العقل لا يمكن أن يتقبل فكرة الفداء والصلب .

    إذا كان لديك أي إستفسار فمرحبا به يا عزيزي .
    قال تعالي ((سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الحَقِّ وَإِن يَّرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَّرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَّرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ ))



    أرجو منك يا عزيزي أن تتبع سبيل الرشد ولا تتبع سبيل الغي .


    والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل .





    .

    «« توقيع م /الدخاخني »»
    بين الشك واليقين مسافات , وبين الشر والخير خطوات فهيا بنا نقطع المسافات بالخطوات لنصل الي اليقين والثبات .
    (( وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ))


  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    08-01-2006
    على الساعة
    01:01 AM
    المشاركات
    106

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م /الدخاخني
    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
    وبعـــــــــــــد
    زميلي العزيز / عرفه الشواف

    كما أخبرتك سابقا ياعزيزي أن الهدف من الحوار هو الوصول إلي الحقيقة وبالعقل .
    وأصدققك القول يا عزيزي أنني أكن لك الآن كل التقدير والاحترام .
    فقليلا ما نجد مما هو علي ديانتك يحاور ويستمر هكذا معنا إلا ونعلم إنه سيصل إلي الحق .
    نسأل الله تعالي أن يريك الحق حقا ويرزقك إتباعه .
    .
    شكرا يا عزيزي الفاضل علي هذه الكلمات الرقيقة , وأتمني ان يدوم هذا الحوار بيننا ونخرج منه ونحن نكن كل احترام لبعضنا البعض واحترام كل منا لعقيدة الآخر , ورغم اختلاف الاراء بيننا اتمني ان يظل الود والاحترام هو السائد بيننا .... وشكرا لك مرة أخري

    الان ندخل في المهم


    وكذلك المسيح عليه وعلي نبينا أفضل الصلاة والسلام أخبر المفلوج عن غفران ذنوبه مجرد خبر منه وليس فعله .


    وإسمحلي ياعزيزي فأنت كنت تبحث دائما عن من أخبر عن غفران الذنوب غير المسيح ولم تبحث عن من غفر ( علي وزن فعل ) الذنوب .

    فقد كنت تبحث لماذا المسيح دون غيره أخبر عن غفران الذنب . والمفروض ياعزيزي أن تبحث عن من غفر ( علي وزن فعل ) الذنب .


    ومنها يتضح لك ولكل من هو علي دينك أن قول المسيح ( مغفورة لك خطاياك ) لا تعني أنه هو الذي غفر ( فعل) وإنما هو أخبر عن حدوث الفعل . فقط [/SIZE]

    وبالتالي هو ليس غافر للذنوب .

    أراك يا عزيزي الفاضل قد ركزت كل مداخلتك في هذه الكلمات التي تعني أن المسيح مجرد مبشر بغفران الخطايا وليس هو من قام بالغفران , وركزت كل مداخلتك علي تاء الفاعل واسم المفعول , ولكن وجهة نظرك هذه مع احترامي لها غير مقبولة عقليا , و اسمح لي الآن أن أعيد عليك طرح بعد الأسئلة التي كتبتها في المداخلة رقم ( 21 ) وهي أسئلة يطرحها العقل وتحتاج إلي إجابات منطقية

    س1 : إذا كان المسيح مجرد مبشر وليس غافر للخطايا , فلماذا اتهمه الكتبة بأنه مجدف ويتكلم بالتجاديف ؟ فهل تبشر إنسان خاطئ يعتبر تجديفا ( أنت نفسك قلت في مداخلة سابقة أنت قلت هذا الكلام لأحد أخوتك , فهل أنت عندئذ كنت مجدفا علي الله ؟!!!! )

    س2 : إذا كان المسيح مبشر وليس غافر للخطايا , فما معني قول المسيح " أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا " ( مت 9 : 6 ) لاحظ هنا كلمة يغفر , فالمسيح له سلطان أن يغفر الخطايا .... أعيدها مرة ثانية المسيح له سلطان أن يغفر الخطايا .... أعيدها مرة ثالثة المسيح له سلطان أن يغفر الخطايا ( وليس يبشر بغفران الخطايا كما تقول ) , فهل هناك لنبي ما سلطان أن يغفر الخطايا ؟ ( سبق وطلبت منك دليل كتابي واحد عن نبي أو ملاك أو رئيس ملائكة له سلطان لمغفرة الخطايا غير المسيح )

    س3 : إذا كان المسيح مبشر فلماذا تعجب الحاضرون وقالوا " من هو هذا الذي يغفر خطايا أيضا " ( لو 7 : 49 ) ؟ فهل معني الذي يغفر خطايا هنا أنه مبشر ... كيف ذلك ؟!!!!!!!!!!!!!! وما معني كلمة " أيضا " ؟ فهل كان اليهود يفهمون أن الله يبشر فقط بغفران الخطايا أم أن الله هو الوحيد غافر الخطايا وكذلك المسيح ايضا ؟!!!


    اعتقد أن الأمر أصبح واضح الآن يا عزيزي الفاضل , وهذه الأسئلة يطرحها العقل وينتظر إجابات منطقية تقنع العقل أيضا ..

    يا عزيزي الفاضل أنت ركزت وأعطيت أمثلة لا يوجد بينها وبين ما نتكلم فيه أي علاقة , وتجاهلت تماما رد فعل اليهود الذين فهموا كلمة المسيح جيدا عندما قال هذه المقولة العجيبة للمفلوج و للمرأة الخاطئة " مغفورة لك خطاياك " , فلو لم يكن المسيح هو الغافر الفعلي للخطايا , ما احتاج الأمر منه إلي تأكيد هذه الحقيقة لهم بشفائه المفلوج بأمر " قم " ولا بتوضيح حقيقة السلطان الإلهي الذي له .

    وكما قلت يا عزيزي الفاضل إننا لا نبني عقيدة علي مجرد آية واحدة , ( فالعقائد لا تبني بآية بل بآيات ) حيث نأخذ الموضوع بكل آياته ونري التعليم الإلهي وقصد الله فيه , وقد سبق وقدمت لك آيات كثيرة تظهر بوضوح أن المسيح هو غافر الخطايا ومخلص البشر والفادي الوحيد ويمكنك أن تقرأها مرة أخري .

    " لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية , لأنه لم يرسل الله ابنه إلى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم , الذي يؤمن به لا يدان و الذي لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد " ( يو 16- 18 )

    " و ليس بأحد غيره ( المسيح ) الخلاص لان ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي أن نخلص " (أع 4 : 12)

    نكتفي بهذا القدر الآن

    في الحقيقة هذه المداخلة تعتبر مداخلة مكررة ( أي ليس بها جديد ) , لأنني كما قلت لم يعد لي اكثر مما قلته في هذه النقطة .

    تحياتي

    «« توقيع عرفة الشواف »»
    يقول الله في الكتاب المقدس " الرب طويل الروح كثير الإحسان يغفر الذنب والسيئة " ( عدد 18 : 14 )

    وقال السيد المسيح للمفلوج " ثق يا بني مغفورة لك خطاياك " ( مت 2 : 9 )

    و يقول القرآن " وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ " ( آل عمران 135 )

    وهنا نري في الكتاب المقدس أن الله هو الذي يغفر الذنوب , وفي القرآن نري أيضا أن الله هو الوحيد الذي يغفر , وأيضا نجد في الإنجيل أن المسيح بسلطانه يغفر الخطايا .. فمن يكون المسيح إذن ؟!!!!!!

    " وتعرفون الحق والحق يحرركم " ( يو 8 : 32 )

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    17-10-2010
    على الساعة
    02:00 PM
    المشاركات
    5,907

    افتراضي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.........
    الأخ الدخاخني........ الأخوة الكرام .......السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...........

    كنت قد تلقيت رسالة ..........من أحد المشرفين فى منتدى بن مريم مفادها أان هذا المنتدى لا يجد ردودا من الأخوة...
    وبعد رؤية اخوتى الكرام وردودهم أدركت ان المنتدى كما كان والحمد لله........وحده

    نرجع لأسئلة الشواف الذي تعامى عن ردي تماما.........
    أأنت شواف؟؟؟؟
    لا أظن.......

    س1 : إذا كان المسيح مجرد مبشر وليس غافر للخطايا , فلماذا اتهمه الكتبة بأنه مجدف ويتكلم بالتجاديف ؟ فهل تبشر إنسان خاطئ يعتبر تجديفا ( أنت نفسك قلت في مداخلة سابقة أنت قلت هذا الكلام لأحد أخوتك , فهل أنت عندئذ كنت مجدفا علي الله ؟!!!! )

    س2 : إذا كان المسيح مبشر وليس غافر للخطايا , فما معني قول المسيح " أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا " ( مت 9 : 6 ) لاحظ هنا كلمة يغفر , فالمسيح له سلطان أن يغفر الخطايا .... أعيدها مرة ثانية المسيح له سلطان أن يغفر الخطايا .... أعيدها مرة ثالثة المسيح له سلطان أن يغفر الخطايا ( وليس يبشر بغفران الخطايا كما تقول ) , فهل هناك لنبي ما سلطان أن يغفر الخطايا ؟ ( سبق وطلبت منك دليل كتابي واحد عن نبي أو ملاك أو رئيس ملائكة له سلطان لمغفرة الخطايا غير المسيح )

    س3 : إذا كان المسيح مبشر فلماذا تعجب الحاضرون وقالوا " من هو هذا الذي يغفر خطايا أيضا " ( لو 7 : 49 ) ؟ فهل معني الذي يغفر خطايا هنا أنه مبشر ... كيف ذلك ؟!!!!!!!!!!!!!! وما معني كلمة " أيضا " ؟ فهل كان اليهود يفهمون أن الله يبشر فقط بغفران الخطايا أم أن الله هو الوحيد غافر الخطايا وكذلك المسيح ايضا ؟!!!

    أولا يمكنك الرجوع لردي فى الموضوع....

    لقد قلت لك
    يا عرفة يا سيد الشوافين
    افتح متى الإصحاح 9 فدخل السفينة و اجتاز و جاء الى مدينته* 2 و اذا مفلوج يقدمونه اليه مطروحا على فراش فلما راى يسوع ايمانهم قال للمفلوج ثق يا بني مغفورة لك خطاياك* 3 و اذا قوم من الكتبة قد قالوا في انفسهم هذا يجدف* 4 فعلم يسوع افكارهم فقال لماذا تفكرون بالشر في قلوبكم* 5 ايما ايسر ان يقال مغفورة لك خطاياك ام ان يقال قم و امش* 6 و لكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا حينئذ قال للمفلوج قم احمل فراشك و اذهب الى بيتك* 7 فقام و مضى الى بيته* 8 فلما راى الجموع تعجبوا و مجدوا الله الذي اعطى الناس سلطانا مثل هذا*

    ماذا يقول يا عرفة يا سيد اللى بيشوفوا؟
    أن له سلطانا أن يغفر الخطايا

    فمن أين لك هذا السلطان يا يسوع؟

    يجيب يسوع فى متى 28 : 19
    فتقدم يسوع و كلمهم قائلا دُفع الي كل سلطان في السماء و على الارض

    دُفع.......فهل هذا السلطان ملكه؟
    من دفع إليه هذا السلطان؟
    أنه من الله يا عرفه

    ثانيا... هل قال له المسيح قم غفرت لك..؟؟؟؟
    الجواب لا
    قال مغفورة لك خطاياك.......فمن غفرها أنه الله يا عرفه

    ثالثا...هل فهم الناس الذين شهدوا الواقعه مثلك أم مثلي؟؟؟
    الجواب
    فلما راى الجموع تعجبوا و مجدوا الله الذي اعطى الناس سلطانا مثل هذا*

    الحمد لله ...مجدوا من؟
    مجدوا الله .......أنه أعطى الإنسان المسمى يسوع هذا السطان

    فلماذا التلفيق والبهلوانيات يا شواف؟

    ثم هل التلاميذ آلهة ؟
    فهم يغفرون الذنوب ايضا...

    أفتح يوحنا20 عدد 21 ـ 23
    من غفرتم خطاياه تغفر له. من أمسكتم خطاياه أمسكت

    ثم أليس يسوع غافر الخطايا ؟
    أفتح لوقا 23 : 34 : فقال يسوع: يا أبتاه ! اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون

    فهل مازال غافر الخطايا.؟؟؟
    أنتظر إجابتك....
    =======================
    س1 : إذا كان المسيح مجرد مبشر وليس غافر للخطايا , فلماذا اتهمه الكتبة بأنه مجدف ويتكلم بالتجاديف ؟ فهل تبشر إنسان خاطئ يعتبر تجديفا ( أنت نفسك قلت في مداخلة سابقة أنت قلت هذا الكلام لأحد أخوتك , فهل أنت عندئذ كنت مجدفا علي الله ؟!!!! )

    اليهود أستعجبوا من هذا القول"مغفورة لك خطاياك" فظنوه تجديفا ..............التلاميذ كانوا قليلي الفهم.........لم يفهموا شيئا طول حياة المسيح ولا بعد رفعه فكيف باليهود....؟؟؟
    ولكن قلت لك أكمل يا شواف..............!!!!!!!!!!
    لماذا يعتبروه تجديفا.؟؟؟ لأن عقلهم مثلك ............لأنهم ظنوا أن المسيح هو الذي سيغفر الخطايا........وهذا تجديف ولكن ماذا حدث بعد ذلك؟؟؟
    قال لهم المسيح موضحا لليهود ومن يفهمون هذا الفهم الضيق.......أمثال النصارى الضااااااااالين
    قال "و لكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا "
    وهذا هو السؤال الثاني........

    والسؤال هو هل تفهم النص أم عندك لبس؟؟؟؟

    خذ هذا مثال......
    أنا محامي مثلا و قام أحد الموكلين بعمل توكيل عام لي لكي أتصرف فى أملاكه... الأراضي و السيارات و العقارات والشركات,,,,,

    فقلت "إن لي سلطانا أن أبيع السيارات"
    فهل أصبحت أنا مالك للسيارات؟؟؟
    هل أصبحت ملياردير؟؟هل............ هل؟؟؟

    لماذا تفهمون النصوص بأهوائكم....
    قال الله
    أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ

    أسألك سؤالا...........كيف فهم الحاضرين النص هل فهموا مثلك أم مثلي؟؟؟؟

    من نفس النص......."فلما راى الجموع تعجبوا و مجدوا الله الذي اعطى الناس سلطانا مثل هذا*

    مجدوا الله يا شواف.... لأن المسيح أفهمهم أن هذا السلطان من عند الله.........

    ستسأل سؤالا متوقعا.......لماذا يعطي الله هذا السلطان للمسيح ولا يعطيه لنبي أخر...؟؟

    موسى عليه السلام كلم الله و سمي بكليم الله........
    إبراهيم عليه السلام خليل الله
    يوسف أعطاه الله جمالا لم يعطه لإحد من العالمين,,,
    محمد عليه الصلاة والسلام أعطاه الله القرآن المعجزة الخالده ........ التي تحدى الله الناس أن يأتوا مثله فلما لم يقدروا تحداهم أن يأتوا بعشر سور فلما لم يستطيعوا تحداهم أن يأتوا بسورة مثله فلما لم يستطيعوا تحداهم أن يأتوا بسورة من مثله ومازال التحدي قائما ليوم القيامة فهل سمعت أحدا يتحدى الله؟؟؟؟

    أقول لك مرة ثانية.......

    المسيح يحيي الموتى ..........أليس كذلك؟؟؟؟
    ستقول نعم .........

    سأقول لك ببساطه نحن نتفق معكم إتفاقا كاملا أن المسيح عليه السلام كان يحيي الموتى (بإذن الله) وما بين القوسين هو الإختلاف بيننا وبينكم..... فتألهون المسيح باطلا وتعبدونه باطلا وهو ما قال إلا انه إنسان ........عبد ........نبي

    أنت تقول أن المسيح يغفر الخطايا..............لن أجادل معك كثيرا..
    ولكننى أفهمك أنه قال ذلك بمعرفته بالوحي لا من نفسه ..........

    وإلا ففسر لي تلك النصوص؟؟؟؟؟؟

    1) جاء في إنجيل يوحنا : [ 5: 19 ]
    (( فأجاب يسوع و قال لهم: الحق الحق أقول لكم لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمل )) .
    (2) و فيه أيضا في نفس الإصحاح [ 5 : 30 ] :
    (( أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئا. كما أسمع أدين و دينونتي عادلة لأني لا أطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي أرسلني )).
    (3) و في نفس الإنجيل و الإصحاح أيضا [ 5 : 36 ] :
    (( و أما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنَّا. لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأعملها، هذه الأعمال بعينها التي أنا أعملها هي تشهد لي أن الآب قد أرسلني )) .
    (4) و في إنجيل يوحنا [ 4 : 35 ] :
    (( الآبُ يحبُّ الابن و قد دفع كل شيء في يده )) .
    (5) و في إنجيل متى [ 28 : 18 ] :
    (( فتقدَّم يسوع و تمهَّل قائلاً: دُفِعَ إليَّ كل سلطان في السماء وعلى الأرض )).
    (6) و في إنجيل لوقا [ 10 : 21 ـ 22 ] :
    (( و التفت (أي المسيح) إلى تلاميذه و قال : كل شيء قد دُفِـعَ إليَّ من أبي )) .
    (7) و في إنجيل لوقا : [ 11: 20 ] يقول المسيح :
    (( و لكن إن كنت أنا بإصبع الله أخرج الشياطين فقد أقبل عليكم ملكوت الله ))
    فلم يفعل عيسى عليه السلام هذه المعجزات إلا بإذن الله مصداقاً لقوله السالف :
    (( وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ بِإِصْبِعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ.)) لوقا 11: 20
    وقد ورد في إنجيل يوحنا في [11 : 21 _ 22 ] : (( فَقَالَتْ مَرْثَا لِيَسُوعَ: «يَا سَيِّدُ لَوْ كُنْتَ هَهُنَا لَمْ يَمُتْ أَخِي. لَكِنِّي الآنَ أَيْضاً أَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَا تَطْلُبُ مِنَ اللَّهِ يُعْطِيكَ اللَّهُ إِيَّاهُ ))

    فالنصوص تقول من أين أتت المعجزات ومن أين أتى السلطان........فهل ستؤمن بكتابك أم ستكفر به وتتبع هواك..؟؟؟

    متى 4 : 8
    " ثم أخذه أيضا إبليس إلى جبل عال جدا و أراه جميع ممالك العالم و مجدها. و قال له: أعطيك هذه جميعها إن خررت و سجدت لي! حينئذ قال له يسـوع: اذهب يا شيـطان. لأنه مكتوب: للرب إلـهك تسجد و إياه وحده تعبد"

    من النص بالأعلى .......... إبليس هو مالك تلك الممالك .......... أليس كذلك؟؟؟
    إبليس يعرض الرشوة على إلهك لكي يسجد له و لكن يسوع رفض قائلا أنه لا يسجد إلا لله.....!!!!!!!!!!

    فهل إبليس إله لأنه يملك تلك الممالك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟
    ؟

    لوقا: ( 23 : 34) :" فقال يسوع: يا أبتاه! اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ".

    والسؤال ..........يسوع الذي هو الله فى إعتقادك ينادي الله ويقول إغفر لهم أنهم لا يعلمون.......!!!!!!!!!
    أليس يسوع غافر الذنوب ......... فماذا لم يغفر لهم هو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟

    وانظر لهذا النص
    متى6 عدد14: فانه ان غفرتم للناس زلاتهم يغفر لكم ايضا ابوكم السماوي.

    فأقول لك يا شواف...........النصوص كثيرة ولو أخذت تخرج أدلة الألوهية بتلك الطرق البهلوانية ستجد أن الآلهة كثر جدا..............جدا.....



    بارك الله في الأخوة وفي الأخ م\الدخاخنى
    وأعتذر لعدم المشاركة المستقبلية لظروف الإمتحانات.......والبركة فى الأخوة.....!!!!!!!!
    ونسألكم الدعاء.....
    ولإثراء معلوماتنا هل يمتلك الشواف قدرة على الحوار أم كوبي وباست كبقية النصارى.....؟؟؟

    وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41) تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42) لا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (43) فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44) غافر

    الله المستعان

    «« توقيع مجاهد في الله »»

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:33 PM
    المشاركات
    428

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
    وبعــــــــــــــــد
    شكرا أخي الحبيب / المجاهد في الله
    علي ردك الشافي الكافي .

    وإن كنت أضع رد آخر فليس هذا إقلالا من كلماتك وإنما أضعها لمتابعه حواري المتواصل مع الزميل العزيز / عرفه الشواف .

    عزيزي /عرفه الشواف


    الإجابه عن سؤالك الاول :

    س1 : إذا كان المسيح مجرد مبشر وليس غافر للخطايا , فلماذا اتهمه الكتبة بأنه مجدف ويتكلم بالتجاديف ؟ فهل تبشير إنسان خاطئ يعتبر تجديفا ( أنت نفسك قلت في مداخلة سابقة أنت قلت هذا الكلام لأحد أخوتك , فهل أنت عندئذ كنت مجدفا علي الله ؟!!!! )
    وهي موجوده في المشاركة رقم 15 وسأعيدها لك


    تسأل ياعزيزي عن الكتبه ولماذا إعتبروه مجدفا . وكأن سؤال الكتبه هذا أقره السيد المسيح .
    إرجع معي إلي كلام السيد المسيح لهم حينما فكروا أنه يجدف علي الله .
    نجده قال لهم في مرقس (( لماذا تفكرون بهذا في قلوبكم ))
    وقال لهم في متي ((لماذا تفكرون بالشر في قلوبكم ))
    ومن كلام المسيح ذاته يتضح لك يا عزيزي أنه أنكر فكرهم هذا وإعتبره " شرا "

    فهل نأخذ نحن هذا الفكر ونعتبره دليلا علي أنه قال مقولة ليست عادية ؟؟؟؟؟

    أما عن قولي لأحد أخوتي مثل قول المسيح للمفاوج ( مغفورة لك خطاياك ) فلو فكر أحد من السامعين أنني أجدف علي الله فسوف أقول له مثل قول المسيح (( لماذا فكرت هكذا ))

    ياعزيزي المسيح أنكر عليهم فكرهم وإعتبره "شرا " وكما قلت لك مسبقا انهم فهموا من قول المسيح ((مغفورة لك خطاياك )) ما كنت تفهمه أنت أيضا .. وهو أن المسيح قال غفرت (( علي وزن فعلت )) ولهذا أنكر المسيح عليهم فكرهم لأن مقولته السابقه لا يفهم منها أنه هو الغافر للذنوب .

    وبرجاء ياعزيزي أن تراعي ترتيب الاحداث جيدا ..
    1- المسيح قال للمفلوج (( مغفورة لك خطاياك ))
    2-الكتبه ((قالوا في انفسهم هذا يجدف ))
    3-المسيح ينكر عليهم فكرهم

    وسؤالي : هل قال المسيح أي كلمه تدل علي أنه هو غافر الخطايا حتي هذه اللحظه التي أنكر المسيح عليهم فكرهم .
    أعتقد يا عزيزي أن الإجابه الآن واضحه وضوح الشمس لأن المسيح قال (( مغفورة )) ولم يقل غفرت .

    إذا يا عزيزي ما قاله الكتبه هو كلام ناتج عن سؤ فهمهم لمقوله السيد المسيح وطبعا ثبت لك أن مقولته ( مغفورة ) لا تعني أنه هو الغافر . هذا واضح الآن
    ومن غير المعقول أن نعتبر فكرهم هذا
    ( الناتج عن سؤء الفهم للكلمه ، والذي أنكرة المسيح نفسه ) دليل علي أن الكلمه غير عادية!!!!!!!!!!!




    سأضع إجابه السؤال الثاني في المشاركه القادمة لأن الإجابه عليه طويله نوعا ما .



    الإجابه علي سؤالك الثالث :

    س3 : إذا كان المسيح مبشر فلماذا تعجب الحاضرون وقالوا " من هو هذا الذي يغفر خطايا أيضا " ( لو 7 : 49 ) ؟ فهل معني الذي يغفر خطايا هنا أنه مبشر ... كيف ذلك ؟!!!!!!!!!!!!!! وما معني كلمة " أيضا " ؟ فهل كان اليهود يفهمون أن الله يبشر فقط بغفران الخطايا أم أن الله هو الوحيد غافر الخطايا وكذلك المسيح ايضا ؟!!!
    إن قولهم (( أيضا )) هي إضافه الفعل إلي فاعل آخر مع الفاعل الاصلي الذي يعرفونه أي إنهم فرقوا بين المسيح وبين الله . وأضافوا غفران الذنوب إلي المسيح .
    فكأنهم يقولون الله يغفر الذنوب فهل هذا أيضا يغفر الذنوب !!! ولم يقولوا أبدا أنه الله .
    وأقصي ما يحمله النص أنهم تسائلوا هل هذا" أيضا " يغفر الذنوب مع الله الذي هو غافر الذنوب الاصلي .
    مثال : أن يقول شخص ما ( أن م/ الدخاخني يستطيع ان يقود سيارة فيقول آخر ونذير أيضا )
    فهل قول أيضا هذا يعني أن م / الدخاخني هو نذير ؟؟؟؟؟ بالطبع لا
    ولكن يقصد أن م/ الدخاخني ونذير متساويان في معرفه قيادة السيارة

    وهذا أقصي ما يمكن فهمه من كلام الحاضرون (أنهم ساوا بين الله والمسيح ولكن علي صيغة سؤال وليس تأكيد .

    وأعتقد يا عزيزي إنك لو رجعت بالنص قليلا لوجد أن المسيح قال لسمعان
    ((7: 47 من اجل ذلك اقول لك قد غُفرت خطاياها الكثيرة لانها احبت كثيرا و الذي يغفر له قليل يحب قليلا
    7: 48 ثم قال لها مغفورة لك خطاياك
    7: 49 فابتدا المتكئون معه يقولون في انفسهم من هذا الذي يغفر خطايا ايضا ))

    هل محتاج قول المسيح لشرح يا عزيزي ( غُفرت ) بضم الغين علي وزن "فُعلت " مبنيه للمجهول والدال علي إنها بالضمه ما تبعه من قول (يغفر ) علي وزن" يفعل " لأنه لو قال" غفرت " علي وزن فعلت لكان النص كالآتي "" من اجل ذلك اقول لك قدُ غفرت خطاياها الكثيرة لانها احبت كثيرا و الذي أغفر له قليل يحب قليلا ""

    ثم أوضح المسيح كلماته بقوله لها (( مغفورة لك خطاياك ))
    وعلي هذا ياعزيزي لايمكن أن نعتبر تسائل الحاضرون دليل علي مغفرة المسيح للخطايا .

    أنصدق العامه من الناس أم نصدق قول المسيح نفسه ؟؟؟؟؟؟؟ أيهما أصدق ياعزيزي ؟؟؟؟؟




    .

    «« توقيع م /الدخاخني »»
    بين الشك واليقين مسافات , وبين الشر والخير خطوات فهيا بنا نقطع المسافات بالخطوات لنصل الي اليقين والثبات .
    (( وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ))


  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:33 PM
    المشاركات
    428

    افتراضي

    الإجابه علي السؤال الثاني :

    س2 : إذا كان المسيح مبشر وليس غافر للخطايا , فما معني قول المسيح " أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا " ( مت 9 : 6 ) لاحظ هنا كلمة يغفر , فالمسيح له سلطان أن يغفر الخطايا .... أعيدها مرة ثانية المسيح له سلطان أن يغفر الخطايا .... أعيدها مرة ثالثة المسيح له سلطان أن يغفر الخطايا ( وليس يبشر بغفران الخطايا كما تقول ) , فهل هناك لنبي ما سلطان أن يغفر الخطايا ؟ ( سبق وطلبت منك دليل كتابي واحد عن نبي أو ملاك أو رئيس ملائكة له سلطان لمغفرة الخطايا غير المسيح )
    أولا : أسجل تحفظي الشديد علي كلمه " يغفر " التي وردت في كتابكم ولم أجد لها مثيل علي لسان المسيح .
    وأوضحت لك يا عزيزي في المشاركة رقم 17 تحفظي الشديد علي كلمات بطرس ولوقا وبولس و………… وأنت تعلم أننا نؤمن أن ما أوردوه في الاناجيل ليست بوحي من الله ولا يمكن أن آخذ كلماتهم علي أنها منزله من الله إلا بالبراهين والأدله الدامغه .
    وكما هو معلوم في المحاماه : إذا تضاربت أقوال الشاهد تستبعد شهادته .
    وكل قول يتسرب إليه الشك يسقط تماما ولا يعتد به .


    وعلي ضوء هذه الثوابت الثلاث يمكننا الحكم علي كلمة " يغفر " التي جائت في الإنجيل ((و لكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا قال للمفلوج .....))
    في هذه الرواية يا عزيزي تجد اللفظ الذي تتشبس به ( يغفر ) وكررتها لي ثلاث مرات وأرجو أن يكون هذا ليس له علاقه بالتثليث .
    إلا أننا نجد مقابل قول " يغفر " التي تدل عل أنه هو الفاعل . تجد هناك يا عزيزي ما هو مكذب لهذه الكلمه بالكليه .

    1-يقول النص (( و لكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا حينئذ قال للمفلوج قم احمل فراشك و اذهب الى بيتك ))
    ولفظ ابن الانسان هنا صراحه تعني أن المسيح يقول لهم أنا انسان ولست إله .
    ولا تقل لي هذا لقب من ألقاب المسيح لأنه من غير المعقول أن يخبرنا المسيح عن ألقابه (ابن الانسان ، .......... ) هكذا صراحة وينسي أن يخبرنا عن لاهوته !!!!!!
    العقل لا يقبل هذا فحينما يذهب أحدنا لإستلام وظيفه يخبرهم أولا عن إسمه الاصلي وبعدها يمكن أن يخبرهم عن اللقب الذي يدعي به .

    ولكن أنت تقول عكس ذلك تماما !! تقول أن المسيح أخبرنا عن ألقابه وترك لنا إسمه الاصلي لنعرفه نحن . وهذا مخالف لما هو متعارف عليه !!!!

    2- في إنجيل لوقا ((25 ففي الحال قام امامهم و حمل ما كان مضطجعا عليه و مضى الى بيته و هو يمجد الله 5: 26 فاخذت الجميع حيرة و مجدوا الله و امتلاوا خوفا قائلين اننا قد راينا اليوم عجائب ))

    تجد هنا يا عزيزي أن المفلوج نفسه أخذ يمجد الله ولم يمجد المسيح .
    وكذلك الجميع الذين شهدوا الواقعة " مجدوا الله " ولم يمجدوا المسيح .

    3-في إنجيل متي ((8 فلما راى الجموع تعجبوا و مجدوا الله الذي اعطى الناس سلطانا مثل هذا ))

    أيضا مجدوا الله الذي أعطي الناس . وما معني أعطي ؟؟؟؟ ومن أعطي لمن ؟؟؟؟

    الجواب واضح (( مجدوا الله الذي أعطي الناس )) أي"" مجدوا الله الذي أعطي المسيح "" ومعلوم ان الذي يعطي هوالذي يملك ومن يأخذهو من لا يملك .

    وواضح هنا أن المسيح لم يملك السلطان من قبل لان الله أعطاه إياه .

    لو صحت هذة المقوله .

    وقبل أن يعطيه الله هذا السلطان ؟؟ بالطبع كان المسيح عاجزا علي أن يغفر الذنوب وهذا يتنافي مع الصفات الإلاهية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وهنا ياعزيزي نجد انفسنا امام لفظ واحد " يغفر" الذي تتشبث به كدليل لإثبات ألوهية المسيح . أمام ثلاثه نصوص ( ابن الانسان ، مجد الله ولم يمجد المسيح ، مجدوا الله الذي أعطي الناس )) في هذه القصة فقط

    بالإضافه إلي النصوص الصريحة الواردة في كتابكم مثل (المعين من الله ، يصلي ، نبي ، مسيح الله ، الذي أرسلني ، أنا إنسان ، الذي سمعه من الله ، خرجت من قبل الله ،لم آت من نفسي بل ذاك أرسلني ) وقد أوردتها في مشاركتي رقم 22

    يا عزيزي عرفه حين تختلف شهادة شاهدين أمام الباحث عن الحقيقة، فإن ما يفعلة الباحث هو عدم الاعتداد بأي من الشهادتين إلى أن يأتي شاهد ثالث يؤيد شهادة أحد الشاهدين .
    فما بالنا إذا اجتمع الشهود علي أن المسيح ما هو إلا إنسانا نبيا .



    فما رأيك يا عزيزي أن نفعل ما أمركم به كتابكم ونفتش الكتب ونبحث عن الشهود الذين شاهدوا المسيح وعاصروه لنري هل شهدوا له بالألوهيه أم شهدو له بأنه مجرد إنسا ن ونبي وليس اكثر .


    هيا بنا يا عزيزي نفتش كتابكم :


    1- ورد بإنجيل لوقا ((24: 19 فقال لهما و ما هي فقالا المختصة بيسوع الناصري الذي كان انسانا نبيا مقتدرا في الفعل و القول امام الله و جميع الشعب ))
    هذه شهادة تلميذين بأن يسوع إنسانا نبيا .

    2- ورد بإنجيل يوحنا ((9 : 17 قالوا ايضا للاعمى ماذا تقول انت عنه من حيث انه فتح عينيك فقال انه نبي )) وهذه شهادة الأعمي

    3- ورد بإنجيل متي (( 21: 10 و لما دخل اورشليم ارتجت المدينة كلها قائلة من هذا
    21: 11 فقالت الجموع هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل ))
    المسيح دخل أورشليم ارتجت المدينة كلها وسألت من هذا ؟ فكانت الإجابة من الجموع الغفيرة من المؤمنين والتلاميذ الذين دخلوا مع المسيح مدينة القدس وشهدوا بأن (( هذا يسوع النبـي من ناصرة الجليل!! )) كل الجموع تسأل ، وكل المؤمنين يجيبون وعلى رأسهم تلاميذ المسيح قائلين ( هذا يسوع النبي )
    فهل هناك أعظم من هذه الشهادة التي شهد بها كل المؤمنين وسمع بها الجموع الغفيرة في أورشليم ؟! وتفرق الجمع بعد ذلك على معرفة هذه الحقيقة وهي أن المسيح نبي كريم وليس إلهاً .

    4- ورد بإنجيل يوحنا ((6 : 14 فلما راى الناس الاية التي صنعها يسوع قالوا ان هذا هو بالحقيقة النبي الاتي الى العالم ))
    ان الناس الذين رأوا معجزة تكثير الطعام التي صنعها المسيح فآمنوا بها قالوا : (( إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم )) فأقرهم المسيح ولم ينكر عليهم وصفهم له بالنبوة وكانوا جمع كثير بنحو 5 آلاف رجل فدل هذا على أن المسيح لم يدعى الألوهية ولم يكن يعرف عن ألوهيته المزعومة شيئاً .

    5-وفي رسالة أعمال الرسل ((3 : 22 فان موسى قال للاباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم له تسمعون في كل ما يكلمكم به
    3: 23 و يكون ان كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب ))
    حمل بطرس قول موسى عليه السلام الوارد في العهد القديم عن المسيح فموسى عليه السلام صرح بأن الله سبحانه وتعالى سيقيم لهم نبياً ولم يقل سينزل لهم الرب .

    ما رأيك يا عزيزي / عرفه هل نترك كل هؤلاء الشهود وإقرار المسيح لهم ونركن إلي كلمه واحدة .

    ولا أعتقد يا عزيزي / عرفه أن هناك كلمات تقال بعد أقوال الشهود وإقرار المسيح لهم .

    أعتقد أني أجبتك علي ما سألت .

    ومرحبا بأي أستفسار يا عزيزي .

    أسأل الله العظيم أن يريك الحق حقا ويرزقق أتباعه .




    قال تعالي (( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الغُيُوبِ))

    هذه هي شهادة المسيح في قرآننا ولم نجد غير ذلك من كلام المسيح في كتابكم .

    وقال تعالي (( يَا أَهْلَ الكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الحَقَّ إِنَّمَا المَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَّكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً))



    ""صدق الله العظيم وبلغ رسوله الكريم ونحن علي ذلك من الشاهدين ""



    .

    «« توقيع م /الدخاخني »»
    بين الشك واليقين مسافات , وبين الشر والخير خطوات فهيا بنا نقطع المسافات بالخطوات لنصل الي اليقين والثبات .
    (( وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ))


  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    08-01-2006
    على الساعة
    01:01 AM
    المشاركات
    106

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م /الدخاخني
    [SIZE="3"]بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
    وبعــــــــــــــــد
    .
    ياعزيزي المسيح أنكر عليهم فكرهم وإعتبره "شرا " وكما قلت لك مسبقا انهم فهموا من قول المسيح ((مغفورة لك خطاياك )) ما كنت تفهمه أنت أيضا .. وهو أن المسيح قال غفرت (( علي وزن فعلت )) ولهذا أنكر المسيح عليهم فكرهم لأن مقولته السابقه لا يفهم منها أنه هو الغافر للذنوب ..

    رد بسيط علي مداخلتك رقم ( 28 )

    يا عزيزي محمد لا أدري كيف تفسر هذه النقطة مثلما تفسرها الآن مع وضوحها التام .

    تقول أن المسيح ينكر عليهم فكرهم الشرير , وقد قلت لك من قبل أن هذا الفكر الشرير هي قولهم بأنه مجدف , ومعني كلمة مجدف انه سلب حق الله في المغفرة ( من وجهة نظرهم ) , فلو فرضنا حسب مفهومك أنت لتفسير الآية بان المسيح أنكر قولهم بأنه مجدف علي الله و أراد أن يصحح لهم الصورة لكان المسيح قال لهم بكل سهولة أنا لست غافر الخطايا بل الله الذي يغفر , وأنا مبشر فقط وبذلك يكون اتهامكم لي بأني مجدفا علي الله هو اتهام باطل .

    ولكن المسيح لم يقل ولم يعمل هكذا بل قال لهم متحديا انه قادر علي غفران الخطايا بالفعل , وأكد ذلك بقوله أن له سلطان علي مغفرة الخطايا , وسلطان مغفرة الخطايا هو لله فقط , ولم نسمع من قبل أن الله أعطي احد هذا السلطان لأحد حتى لو كان نبيا , لان غفران الخطايا التي ضد الله لا يستطيع أي إنسان مهما كان أن يغفرها إلا الله فقط , وأيضا يوضح القران هذه الحقيقة القران بهذا " ومن يغفر الذنوب إلا الله "

    وهذا ما أثبته المسيح عمليا حينما قال لهم " أيما أيسر أن يقال مغفورة لك خطاياك أو أن يقال قم و امش " وفعلا أقام المفلوج بالأمر الإلهي " قم " ولم يحتاج إلي تضرع أو صلاة أو أي شيء من هذا القبيل .

    إذن لو كان المسيح مجدف وليس له سلطان مغفرة الخطايا ( حسب قول الكتبة ) , لكان قال لهم ان الله هو الغافر الخطايا ولست انا وانتهي الامر , و ما احتاج الأمر منه إلي توضيح أن له سلطان فعلي لمغفرة الخطايا واثباته بأمر عملي بشفاء المفلوج بكلمة " قم " وكما قلت واكرر أن الله هو الذي يقول " كن فيكون " .

    لكن ربما إنسان يسأل هذا السؤال هل اليهود آمنوا أن المسيح هو الله المتجسد ؟

    سأجيب بالتأكيد لا , وقد اسلم اليهود السيد المسيح للصليب , وكانت تهمته الأساسية التي وجهوها له انه قال انه ابن الله معادلا نفسه بالله , وهذا واضح عندما أعلن لهم المسيح ذلك يقول الإنجيل :

    " و اما يسوع فكان ساكتا فاجاب رئيس الكهنة و قال له استحلفك بالله الحي ان تقول لنا هل انت المسيح ابن الله
    قال له يسوع انت قلت و ايضا اقول لكم من الان تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا على سحاب السماء , فمزق رئيس الكهنة حينئذ ثيابه قائلا قد جدف ما حاجتنا بعد الى شهود ها قد سمعتم تجديفه " ( مت 26 : 63 - 65 )

    واليهود حتى اليوم مازالوا ينتظرون هذا المسيح الملك الذي سيملك علي كرسي يعقوب للأبد .

    ملحوظة : من هو " ابن الانسان " هذا الذي يجلس عن يمين القوة ويأتي للدينونة علي سحاب السماء في المجئ الثاني ؟


    يقول الانجيل عن ذلك :

    " يرسل ابن الانسان ملائكته فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر و فاعلي الاثم" (مت 13 : 41)

    " فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله (مت 16 : 27)

    من هو هذا ابن الانسان الذي سيأتي مع ملائكته ويجازي كل واحد حسب عمله ؟

    أليس هو المسيح الله الديان العادل

    لن اسبق الاحداث الان لمعرفة مدلول ومعني لقب " ابن الانسان " ولنترك هذا الامر في موضع ألقاب السيد المسيح الالهية .

    أما عن قولي لأحد أخوتي مثل قول المسيح للمفاوج ( مغفورة لك خطاياك ) فلو فكر أحد من السامعين أنني أجدف علي الله فسوف أقول له مثل قول المسيح (( لماذا فكرت هكذا ))

    معك الحق جدا في هذه النقطة وهي ستوضح لك الحقيقة التي لا تراها للأسف , فعلا لو واحد قال انك مجدف , فعندئذ ستقول له " لماذا فكرت هكذا " ولا تسكت بل ستشرح له الأمر و تقول أنا لست إلا مبشر ولست أنا هو غافر الخطايا بل الله الذي يغفر الخطايا , فما هو الخطأ في كلامي ولماذا تتهمني بالتجديف إذن ؟!!! ( هذا ما يقوله أي انسان عاقل مؤمن بالله في هذا الموقف )

    ولكن هل السيد المسيح قال وعمل هذا ؟ .......... بالطبع لا بل نراه أكد للحاضرين لاهوته و سلطانه في مغفرة الخطايا بشفاء المفلوج بكلمة " قم " فقام

    فهل أي انسان أو نبي أو ملاك يستطيع أن يقول و يفعل مثلما فعل المسيح هنا ؟

    " فتشوا الكتب لانكم تظنون ان لكم فيها حياة ابدية و هي التي تشهد لي " (يو 5 : 39)

    أعتقد أن الأمر واضح جدا للجميع , ولكن لا مانع لدي أيضا من إيضاح الواضح .

    تحياتي لك
    التعديل الأخير تم بواسطة عرفة الشواف ; 29-11-2005 الساعة 12:39 AM

    «« توقيع عرفة الشواف »»
    يقول الله في الكتاب المقدس " الرب طويل الروح كثير الإحسان يغفر الذنب والسيئة " ( عدد 18 : 14 )

    وقال السيد المسيح للمفلوج " ثق يا بني مغفورة لك خطاياك " ( مت 2 : 9 )

    و يقول القرآن " وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ " ( آل عمران 135 )

    وهنا نري في الكتاب المقدس أن الله هو الذي يغفر الذنوب , وفي القرآن نري أيضا أن الله هو الوحيد الذي يغفر , وأيضا نجد في الإنجيل أن المسيح بسلطانه يغفر الخطايا .. فمن يكون المسيح إذن ؟!!!!!!

    " وتعرفون الحق والحق يحرركم " ( يو 8 : 32 )

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    17-10-2010
    على الساعة
    02:00 PM
    المشاركات
    5,907

    افتراضي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

    الأخ الدخاخني .....إجاباتك شافيه بس ياريت الشواف يشوف
    يقول الله(فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي فى الصدور)

    أولا للرد على كلامك
    يمكننى ببساطة ان أقول لك إثبت أن المسيح قال فعلا هذا الكلام ولن تسطيع إثبات ذلك أبدا..
    ولكننا سنسلم أن المسيح قالها فرضا لا تأكيدا لأن هذا الكلام لا سند له
    والكتاب المقدس معطمه لا يرقى إلى مستوى حديث ضعيف عندنا فعلى الأقل الحديث الضعيف متصل السند و رواته رجال صالحون ولكن علة ضعفه أن أحدهم كان ضعيف الحفظ أو يخلط بين الأحاديث ....ألخ
    أما الكناب المقدس فلو وضعناه على قواعد علم الحديث فأبشرك أنه سيكون من الموضوعات أي المكذوبات..... هذا لتعلم أن كتابك ليس إلا قصاصات من الورق لم يعرف كاتبوها و صنفت ككتب مقدسة و هي من القدسية براء

    المهم سنسلم بالصحة

    من لوقا الإصحاح 5

    و اذا برجال يحملون على فراش انسانا مفلوجا و كانوا يطلبون ان يدخلوا به و يضعوه امامه* 19 و لما لم يجدوا من اين يدخلون به لسبب الجمع صعدوا على السطح و دلوه مع الفراش من بين الاجر الى الوسط قدام يسوع* 20 فلما راى ايمانهم قال له ايها الانسان مغفورة لك خطاياك* 21 فابتدا الكتبة و الفريسيون يفكرون قائلين من هذا الذي يتكلم بتجاديف من يقدر ان يغفر خطايا الا الله وحده* 22 فشعر يسوع بافكارهم و اجاب و قال لهم ماذا تفكرون في قلوبكم* 23 ايما ايسر ان يقال مغفورة لك خطاياك ام ان يقال قم و امش* 24 و لكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا قال للمفلوج لك اقول قم و احمل فراشك و اذهب الى بيتك* 25 ففي الحال قام امامهم و حمل ما كان مضطجعا عليه و مضى الى بيته و هو يمجد الله* 26

    والشاهد هنا.........أن المفلوج قام ممجدا الله
    مجد من يا شواف.........مجد الله
    لم يمجد المسيح لأنه فهم أن المسيح مجرد نبي يبشره بالمغفرة

    1- الجموع مجدوا الله
    2- المفلوج المبشر بالغفران مجد الله

    فلماذا لم يقل لهم .........يا أولاد الأفاعي أنا من غفرت له فمجدونني أنا.....؟؟؟

    أنا أقول لك لماذا.....
    يوحنا 5 : 30
    ((لأني لا أطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي أرسلني ))

    و قد ناقشك الأخ الدخاخني فى لفظة "مغفورة"
    لكن أنا أؤكد لك المسبح لم يقل غفرت لك خطيئتك ولكن ربما نقترح على مصححين أقصد محرفين الكتاب المقدس إضافتها...

    أنظر

    Mar 2:5

    نسخة asv الشهيرة

    And Jesus seeing their faith saith unto the sick of the palsy, Son, thy sins are forgiven.

    نسخة الملك جيمس
    5 When Jesus saw their faith, he said unto the sick of the palsy, Son, thy sins be forgiven thee.

    (SVD) فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ إِيمَانَهُمْ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: «يَا بُنَيَّ مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ».


    وتابع تحليل الأخ الدخاخنى للنص لتفهم لم أنكر المسيح عليهم فهمهم.......وكيف فهموا فى النهاية

    ثم تعال وأنظر لقائمة الآلهة
    يقول أشعيا عن أورشليم فى 33 : 24
    و لا يقول ساكن انا مرضت الشعب الساكن فيها مغفور الاثم*

    وعلى كلام الشواف
    اشعيا يغفر الذنوب
    الله وحده هو الذي يغفر الذنوب.....
    إذن سيصل لنتيجة حتمية هى أن أشعيا هو الله

    تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا..

    ثم إفتح أعمال الرسل الإصحاح 10 : 44يقول بطرس عن المسيح(( كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا))
    فهل قال بطرس كل من يؤمن به يغفر له....لأ
    قال كل من يؤمن به ينال الغفران من الله

    لأن الذي لا تعرفه أن التلاميذ لم يقولوا أبدا أن المسيح هو الله ولم تخطر هذه الفكرة على بالهم مطلقا.......لا بولس ولا بطرس ولا أي أحد

    حتى فى رؤيا بولس الغريبه التى تكلم فيها المسيح بغير لغته

    أعمال الرسل الإصحاح 26

    14 فلما سقطنا جميعنا على الارض سمعت صوتا يكلمني و يقول باللغة العبرانية شاول شاول لماذا تضطهدني صعب عليك ان ترفس مناخس* 15 فقلت انا من انت يا سيد فقال انا يسوع الذي انت تضطهده* 16 و لكن قم و قف على رجليك لاني لهذا ظهرت لك لانتخبك خادما و شاهدا بما رايت و بما ساظهر لك به* 17 منقذا اياك من الشعب و من الامم الذين انا الان ارسلك اليهم* 18 لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات الى نور و من سلطان الشيطان الى الله حتى ينالوا بالايمان بي غفران الخطايا و نصيبا مع المقدسين* 19


    ومن أعمال الرسل الإصحاح 5

    فاجاب بطرس و الرسل و قالوا ينبغي ان يطاع الله اكثر من الناس* 30 اله ابائنا اقام يسوع الذي انتم قتلتموه معلقين اياه على خشبة* 31 هذا رفعه الله بيمينه رئيسا و مخلصا ليعطي اسرائيل التوبة و غفران الخطايا* 32 و نحن شهود له بهذه الامور و الروح القدس ايضا الذي اعطاه الله للذين يطيعونه* 33

    لماذا لم يقل ليغفر لأسرائيل؟؟؟
    لأن المغفرة من الله يا شواف


    حتى بولس رأس النفاق والكذب مبتدع نظرية الفداء والصلب يرد عليك فى أفسس 1 : 8
    الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا حسب غنى نعمته* 8

    فعقيدة بولس أن المسيح مات ليغفر الآب للعالم خطيئة آدم

    (( لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد ))يوحنا [ 3 : 16 ]

    نحن طبعا نختلف معكم تماما فى هذه النقطة ولكن أبين لك أنه حتى بولس يرد عليك
    حتى النصوص المحرفة ترد عليك.......

    ألا من عودة للحق....
    وربنا يهديك يا شواف

    وتعرفون الحق والحق يحرركم

    «« توقيع مجاهد في الله »»

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    17-10-2010
    على الساعة
    02:00 PM
    المشاركات
    5,907

    افتراضي

    السلام على من إتبع الهدى...

    يا شواف باشا.......

    ليس المفلوج فقط

    "وأما هي فقد دهنت بالطيب رجليّ، من أجل ذلك أقول لك: قد غُفرت خطاياها الكثيرة، لأنها أحبت كثيراً، والذي يغفر له قليل يحب قليلاً، ثم قال لها: مغفورة لك خطاياك، فابتدأ المتكئون معه يقولون في أنفسهم: من هذا الذي يغفر خطايا أيضاً؟! فقال للمرأة: إيمانك قد خلّصك، اذهبي بسلام" (لوقا 7/46-50)

    دعنا من تدليك يسوع بشعر المرأه وتدليكه بالعطر و تلك المظاهر التي جعلت التلاميذ ينكرون فعل المرأه....فنحن لا نصدق القصة من أساسها فلا يجوز هذا على نبي من انبياء الله ولكنه ثابت عندكم...
    الشاهد هنا ...........إيماتك قد خلصك............

    التلاميذ ربما فهموا مثلك لأنهم ضئيلى الفهم وذلك ثابت عندنا وعندكم.....لكن انا سأخذ كلام المسيح رسول الله .....إيمانك قد خلصك

    وشكرا

    هذا أولا....

    ثانيا....


    أفتح معى متى 16 : 19

    و انا اقول لك ايضا انت بطرس و على هذه الصخرة ابني كنيستي و ابواب الجحيم لن تقوى عليها* 19 و اعطيك مفاتيح ملكوت السماوات فكل ما تربطه على الارض يكون مربوطا في السماوات و كل ما تحله على الارض يكون محلولا في السماوات* 20

    المسيح يعطي بطرس هذا السلطان و المجد........فهل بطرس إله؟؟؟
    المصيبة العظمى أن الكنيسة تستدل بهذا النص على أنهم ورثوا سلطان الغفران من المسيح نقلا عن بطرس والتلاميذ

    وفعلا ينفذون هذا السلطان .....بكراسي الإعتراف التى تعرفها جيدا يا شواف وبصكوك الغفران (للأسف هذه غير رائجة هذه الأيام)

    وليس لبطرس فقط
    أفتح معي متى 18 : 18-20
    الحق اقول لكم كل ما تربطونه على الارض يكون مربوطا في السماء و كل ما تحلونه على الارض يكون محلولا في السماء* 19 و اقول لكم ايضا ان اتفق اثنان منكم على الارض في اي شيء يطلبانه فانه يكون لهما من قبل ابي الذي في السماوات* 20

    فهل التلاميذ آلهة؟؟

    ونعود ونسأل عن النص
    فقال يسوع: يا أبتاه اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" (لوقا 23 : 34)
    لماذا لم يغفر لهم يسوع ما دام هو الله أم أن أقنوم الإبن ليس من خواصه غفران الخطايا ...؟؟

    ونعود ونسأل هل إشعيا إله لأنه بشر بالغفران؟؟

    يقول أشعيا عن أورشليم فى 33 : 24
    و لا يقول ساكن انا مرضت الشعب الساكن فيها مغفور الاثم

    وكفاك جدالا بالباطل و حدثنا عن شئ مفيد ....... مثلا لماذا لا تسلم لله وتؤمن بعيسى عبد الله ورسوله وتؤمن برسول الله محمد عليهما الصلاة والسلام
    فكر بجدية.....لم لا؟؟
    فكر بصوت عالى و نحن نفكر معك.......
    وإحب أن أقول لك من مات على غير الإسلام فالنار موعده خالدا فيها ابدا....لا يخرج منها أبدا
    فالأمر يحتاج بعض التفكير الجدي...
    ونحن هنا لإقامة الحجة عليك ..... فإسأل ما شئت ثم إن شئت آمن ولك الجنة وإن شئت أكفر ولك النار خالدا فيها ولا إكراه فى الدين,,,,,

    قال الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الم (1) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4) إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ (5) هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7) رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10) كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ (11) قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (12)

    ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد.....

    ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد.....

    ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد.....

    الله المستعان

    «« توقيع مجاهد في الله »»

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    17-10-2010
    على الساعة
    02:00 PM
    المشاركات
    5,907

    افتراضي

    السلام على من إتبع الهدى...

    يا شواف باشا.......

    ليس المفلوج فقط

    "وأما هي فقد دهنت بالطيب رجليّ، من أجل ذلك أقول لك: قد غُفرت خطاياها الكثيرة، لأنها أحبت كثيراً، والذي يغفر له قليل يحب قليلاً، ثم قال لها: مغفورة لك خطاياك، فابتدأ المتكئون معه يقولون في أنفسهم: من هذا الذي يغفر خطايا أيضاً؟! فقال للمرأة: إيمانك قد خلّصك، اذهبي بسلام" (لوقا 7/46-50)

    دعنا من تدليك يسوع بشعر المرأه وتدليكه بالعطر و تلك المظاهر التي جعلت التلاميذ ينكرون فعل المرأه....فنحن لا نصدق القصة من أساسها فلا يجوز هذا على نبي من انبياء الله ولكنه ثابت عندكم...
    الشاهد هنا ...........إيماتك قد خلصك............

    التلاميذ ربما فهموا مثلك لأنهم ضئيلى الفهم وذلك ثابت عندنا وعندكم.....لكن انا سأخذ كلام المسيح رسول الله .....إيمانك قد خلصك

    وشكرا

    هذا أولا....

    ثانيا....


    أفتح معى متى 16 : 19

    و انا اقول لك ايضا انت بطرس و على هذه الصخرة ابني كنيستي و ابواب الجحيم لن تقوى عليها* 19 و اعطيك مفاتيح ملكوت السماوات فكل ما تربطه على الارض يكون مربوطا في السماوات و كل ما تحله على الارض يكون محلولا في السماوات* 20

    المسيح يعطي بطرس هذا السلطان و المجد........فهل بطرس إله؟؟؟
    المصيبة العظمى أن الكنيسة تستدل بهذا النص على أنهم ورثوا سلطان الغفران من المسيح نقلا عن بطرس والتلاميذ

    وفعلا ينفذون هذا السلطان .....بكراسي الإعتراف التى تعرفها جيدا يا شواف وبصكوك الغفران (للأسف هذه غير رائجة هذه الأيام)

    وليس لبطرس فقط
    أفتح معي متى 18 : 18-20
    الحق اقول لكم كل ما تربطونه على الارض يكون مربوطا في السماء و كل ما تحلونه على الارض يكون محلولا في السماء* 19 و اقول لكم ايضا ان اتفق اثنان منكم على الارض في اي شيء يطلبانه فانه يكون لهما من قبل ابي الذي في السماوات* 20

    فهل التلاميذ آلهة؟؟

    ونعود ونسأل عن النص
    فقال يسوع: يا أبتاه اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" (لوقا 23 : 34)
    لماذا لم يغفر لهم يسوع ما دام هو الله أم أن أقنوم الإبن ليس من خواصه غفران الخطايا ...؟؟

    ونعود ونسأل هل إشعيا إله لأنه بشر بالغفران؟؟

    يقول أشعيا عن أورشليم فى 33 : 24
    و لا يقول ساكن انا مرضت الشعب الساكن فيها مغفور الاثم

    وكفاك جدالا بالباطل و حدثنا عن شئ مفيد ....... مثلا لماذا لا تسلم لله وتؤمن بعيسى عبد الله ورسوله وتؤمن برسول الله محمد عليهما الصلاة والسلام
    فكر بجدية.....لم لا؟؟
    فكر بصوت عالى و نحن نفكر معك.......
    وإحب أن أقول لك من مات على غير الإسلام فالنار موعده خالدا فيها ابدا....لا يخرج منها أبدا
    فالأمر يحتاج بعض التفكير الجدي...
    ونحن هنا لإقامة الحجة عليك ..... فإسأل ما شئت ثم إن شئت آمن ولك الجنة وإن شئت أكفر ولك النار خالدا فيها ولا إكراه فى الدين,,,,,

    قال الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الم (1) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4) إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ (5) هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7) رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10) كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ (11) قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (12)

    ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد.....

    ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد.....

    ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد.....

    الله المستعان

    «« توقيع مجاهد في الله »»

صفحة 5 من 21 الأولىالأولى ... 3456715 ... الأخيرةالأخيرة

إلي صاحب العقل " عرفه الشواف "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فرد عليه شنودة " مش فرصته فى الانجاب حتقل ولا لأ " رد الطبيب القبطى " حتقل طبعا " ,"
    بواسطة اللهم اجعلني سبب في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-06-2010, 01:42 PM
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-03-2010, 12:48 AM
  3. كبروا-- الإسلام أكثر الديانات نموا" -""الإحصائيات""
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى قسم المسلمين الجدد
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-01-2010, 05:45 PM
  4. "أخر فضيحه" ... أخيراااا إعترفوا أن الإنجيل "مخرف" و "مزيف"
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 22-06-2009, 12:41 AM
  5. الردود الجلية في الرد علي إفتراءات / عرفه الشواف ،نادية المصرية
    بواسطة م /الدخاخني في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 28-10-2007, 12:01 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إلي صاحب العقل " عرفه الشواف "

إلي صاحب العقل " عرفه الشواف "