فى كتاب أقرته كنيسة انجلترا: الشذوذ الجنسى قدر لا يستوجب الندم


اعتمدت كنيسة انجلترا منذ أيام كتاباً جديداً يصف الشذوذ الجنسى بأنه قدر إلهى.. وقد صدر الكتاب فى صورة أسئلة وأجوبة وقدم له اسقف يورك ثانى أهم قيادة فى كنيسة انجلترا ويدعى ديفيد هوب. وقال هوب فى مقدمته أن هذا الكتاب بمثابة إشهار للحياة المسيحية. ومؤلف الكتاب هو الكاهن إدوارد نورمان كان خازن يورك مينستر ويقوم فيه بتعريف الانجيليكانية من جديد ولأول مرة منذ كتب توماس كرانمير كتاب الصلوات العامة عام 1662 الذى كان مبدأ لتعليم الأطفال صلوات وتعاليم الانجيليكانية.
ولكن كتاب نورمان يعتبر أول محاولة شاملة لتحديد تعاليم الانجيليكان، وفى القسم الخاص بالجنس جاءت آراء نورمان مخالفة لآراء د. جورج كارى اسقف كانتربرى والآراء الرسمية للكنيسة. فقد قال نورمان ان الشذوذ الجنسى قد لا يكون شيئاً يجب الندم عليه لأنه قد يكون قدراً إلهياً وسمة إيجابية. ويضيف الكتاب انه يجب تشجيع المؤمنين المسيحيين الشواذ جنسياً على أن يجدوا فى اختياراتهم الجنسية عناصر الجمال المعنوى التى تدعم اقتناعهم بدعوة المسيح..
ومما يذكر أن الكنيسة الانجليزية تعانى من انقسام حاد بسبب قضية الشواذ جنسياً. وقد قام نورمان بتأليف هذا الكتاب المثير بطلب من الأسقف هوب ليستخدم فى تعليم الشماسين إلى حين صدور كتاب رسمى لهذا الغرض ينتظر أن يستغرق إعداده عدة سنوات. ويعتبر نورمان من رجال اللاهوت المحترمين. كما أنه يكتب تأملات فى جريدة "التليجراف" وتجدر الإشارة إلى أن الأسقف هوب كان قد رفض الإفصاح بشئ عن موقفه الشخصى من الجنس مكتفياً بالقول انه أعزب.
المصدر : التليجراف
http://www.gn4me.com/mamnoo3/article...D=4712&order=0