التطاول - على الله وصفاته - ملة واحدة.


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التطاول - على الله وصفاته - ملة واحدة.

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: التطاول - على الله وصفاته - ملة واحدة.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    11-07-2011
    على الساعة
    10:06 AM
    المشاركات
    190

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    هذا تعليق على موضوع فيض الكريم في حل الأقانيم. http://www.aljame3.com/forums/index.php?showtopic=2698
    وحتي لا اقطع تسلسل ردود اخونا د.هشام احوال هنا ان شاء الله التعليق على ما قاله النصارى.
    سنسلم جدلا بما يقولون ونرى الكارثة التي سنصل اليها.

    اقتباس: ووجود التعينات في الله لا يمس وحدانيته كما قلنا لأن التعينات هم ذات الله وليسوا أجزاء من ذاته, حاشا. بل هم ذات واحدة, جوهر واحد, لاهوت واحد

    التناقض بين الوحدانية والتثليث نتجاوزه و نسايرهم في ذلك الى حين حتى نصل الى التناقض آخر. مختصر ما يقوون:
    ( ان الله منزه عن التغير و بالتالي من الضروري ان تكون صفات الله تطبق على اقانيمه في غياب الخلق...لأنه يمارس صفاته وعلاقاته مع ذاته بالفعل منذ الأزل&#33

    بني ما سبق على المغالطة التالية: المتصف بصفة يجب ان يمارس تلك الصفة باستمرار.
    الرحمة صفة ملازمة لله لكنه يرحم من يشاء متى يشاء. وانعدام وجود المرحوم لا ينفي صفة الرحمة عند الله. فالتغيير هنا يقع على المرحوم وليس على الرحمن. ولله المثل الاعلى. التلميذ الذكي لا ننفي عنه صفة الذكاء في غياب الكتب.

    حتى اذا تجاوزنا المغالطتين يبقى منطقهم متناقضا:
    الله منتقم: ويعاقب الكافر ويطرحه في بحيرة الكبريت والنار. فممن كان ينتقم الله قبل الخلق؟ هل الاقانيم كانت تنتقم من بعضها؟
    الله الخالق: فهل كان الله يمارس صفة الخلق على اقنايمه؟ طبعا لا. وبالتالي كان الله يخلق منذ الازل أي ان الله لم يكن قط دون وجود شيء مخلوق. اذن الله محتاج للمخلوق ليثبت صفة الخلق. وهذا يتناقض مع الصفة التالية.
    الله غني: فاقانيمه لابد انها كانت تمارس صفة الغنى حتى في انعدام الخلق. وبالتالي هي دائما في غنا عن بعضها. فكيف يكون لهم جوهر واحد اذن؟ بعبارة اخرى اتحاد الاقانيم ليس ضرورياً بل هو مناقض لصفة الغنى.
    الله غفار: فهل كان الله يمارس صفة الغفران مع اقانيمه؟ استمرارية الغفران تعني استمرارية الخطيئة عند الاقانيم. اذن حتى يكون الله لغفوراً من المفروض ان تكون اقانيمه غارقة في الخطيئة باستمرار.
    الله المعز المذل: فهل الاقانيم تذل بعضها باستمرار ثم د اذلالها تعز بعضها؟
    الله الحكم الديان: فهل الله يدين اقانيمه باستمرار؟ ولمذا؟
    الله الكريم: والكرم لا يكون إلا للمحتاج. اذن الله كرم اقانيمه المتصفة بالاحتياج؟
    الله المجيب: أي من الاقانيم استجيب لها بعد ان دعت الله؟
    الله المميت: هل الاقانيم تميت بعضها باستمرار؟
    الله المحيي: ثم حيي بعضها بعضا باستمرار!
    الله المقدم والمؤخر: هل الاقانيم تقدم وتؤخر بعضها وتتغير بستمرار؟ اذن الآب ليس هو الاول دائما في لترتيب كما تدعون.
    الله المعطي المانع: الاقانيم في نفس الوقت وباستمرار كانت تعطي وتمنع عن بعضها البعض!
    الله المهيمن: الاقانيم تهيمن على بعضها البعض باستمرار. وهذا تناقض ساخر. الاقنوم المهيمن ليس بهيمن لان اقنوما اخر هو ايضا مهيمنا على ما سواه.
    الى اخره ...

    اذن-وبناء على منطقهم دائما - الله مجبر ان يمارس صفاته سواء على نفسه او على خلقه. وبالتالي الله ليس فعالا لما يريد.
    وقد نسوا ان من صفات الله انه فعال لما يريد وبعبقريتهم انكروا عليه ذلك!


    اقتباس: ولابد من الإقرار بتعينات الله وإلا جعلناه جوهرآ غامضا لا يمكن الاتصال به أو معرفة شيء عنه

    لا لن تستطيع معرفة شيء عن ذات الله مهما فعلت لان عقلك وحتى العقل المطلق له حدود.
    تعريف حدود العقل: هي المنطقة التي يكون فيها التناقض وحيد القطب.
    التناقض هو عبارة عن جملة منطقية تحتوي على قطبين متضادين. في هذه الحالة يمكن انكار وتفادي قطب واختيار القطب الثاني للاستمرار في التحليل.

    هل لدينا تلك الامكانية حين نحاول الخوض في ذات الله؟ طبعا لا.
    ويكفينا هذا الدليل بسيط:
    السؤال عن ذات الله يلزمنا الخوض في ما قبل خلق الزمان.
    والمشكلة ان قبل خلق الزمان لم يكن هناك وجود لكمة قبل. لأن كلمة قبل هي متغير زمني ولا معنى لها خارج الزمان.
    اذا جملة (قبل الزمان) هو تناقض وحيد القطب محال تفاديه ولا يحق لنا استعماله كسؤال. وإلا فسنجد انفسنا كالقط الذي يركض وراء ذيله الى ما لا نهاية. هذا ابسط مثال لحدود العقل!

    وللملاحظة (دون الخوض في التفاصيل): المنزهة الى حد العدم والمجسمة والنصارى كلهم لم يحترموا حدود العقل الذي خلقنا الله داخله.
    فمصيبة الفريق الاول انه ذهب بالعقل خارج حدوده لتنزيه الله.
    ومصيبة الفريق الثاني انه ادخل ذات الله داخل حدود العقل.
    وأما النصارى جمعوا بين المصيبتين.

    والغلو ملة واحدة.
    .

    «« توقيع jerusalem2004 »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    08:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا أخي القدس - رغم انت حرقت أفكاري ! - و أثابك على ما كتبته

    ما شاء الله لديك ملكة واضحة في المباحث العقلية !

    هل لديك قراءات في هذا المجال ؟ و هل تود أن تصقل هذه الملكة ؟

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    11-07-2011
    على الساعة
    10:06 AM
    المشاركات
    190

    افتراضي

    شكراً على تشجيعك اخي د هشام . واعتذر عن استباقي الجواب على شق من الموضوع
    ليس لي قراءات في هذا المجال فقط سماع بعض الحوارات و قراءة متفرقات.
    ومن بعض ما تعلمت من المنتدى

    «« توقيع jerusalem2004 »»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    08:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    بارك الله فيك يا اخي .. ما رأيك أن تبدأ بقراءة ( تقريب التدمرية ) للعلامة العثيمين ؟

    هو كتاب صغير الحجم قام فيه الشيخ العلامة العثيمين - رحمه الله - بتهذيب و ترتيب العقيدة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية و قسم مسائلها إلى نقاط واضحة سهلة الفهم و شرح ما يلزم شرحه . و الشيخ العثيمين - عامة - من المشهورين بسهولة الشرح و التوضيح - رحمه الله رحمة واسعة و أدخله فسيح جناته .

    و الكتاب أيضًا متاح للتحميل من الموقع المشكاة على هذا الرابط : تقريب التدمرية للشيخ محمد بن صالح بن عثيمين .

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    آخر نشاط
    02-09-2004
    على الساعة
    05:30 PM
    المشاركات
    142

    افتراضي

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبين وآلهوصحبه الطيبين ومن سار على نهجهم الى يوم الدين
    في الحقيقة انك لا تستطيع ان تعرف صفات الله في النصرانية الحديثة وواقع حالهم انهم يبحثون عنه باي طريقة وما اخترعوا الاقانيم الا ليدلسو على الجهال وان تكلمت معهم بمنطق سيقولوا لك انها مثل وصف الصفات عندكم ؟؟؟
    يقصدون الا نفهم كيفيتها؟؟
    الاهم بالموضوع هو تفصيلهم للصور والتماثيل في الكنيسة وفي بيوتهم وفوق صدورهم وهو مخالف لتعاليم الالواح التي هم ملزمون بالعمل بها
    وهو نهي صريح في قوله"
    12فَكَلمَكُمُ \لرَّبُّ مِنْ وَسَطِ \لنَّارِ وَأَنْتُمْ سَامِعُونَ صَوْتَ كَلامٍ وَلكِنْ لمْ تَرُوا صُورَةً بَل صَوْتاً.
    "
    وعلل حكمة ذلك ولما ذكرهم به
    "15فَاحْتَفِظُوا جِدّاً لأَنْفُسِكُمْ. فَإِنَّكُمْ لمْ تَرُوا صُورَةً مَا يَوْمَ كَلمَكُمُ \لرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ \لنَّارِ. 16لِئَلا تَفْسُدُوا وَتَعْمَلُوا لأَنْفُسِكُمْ تِمْثَالاً مَنْحُوتاً صُورَةَ مِثَالٍ مَا شِبْهَ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى "
    وقد بين ان من فعل ذلك فهو من الضلال كما يفعله النصارى من زمن بعيد
    "فَإِنَّكُمْ لمْ تَرُوا صُورَةً مَا يَوْمَ كَلمَكُمُ \لرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ \لنَّارِ. 16لِئَلا تَفْسُدُوا وَتَعْمَلُوا لأَنْفُسِكُمْ تِمْثَالاً مَنْحُوتاً صُورَةَ مِثَالٍ مَا شِبْهَ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى "
    وقوله"23اِحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَنْسُوا عَهْدَ \لرَّبِّ إِلهِكُمُ \لذِي قَطَعَهُ مَعَكُمْ وَتَصْنَعُوا لأَنْفُسِكُمْ تِمْثَالاً مَنْحُوتاً صُورَةَ كُلِّ مَا نَهَاكَ عَنْهُ \لرَّبُّ إِلهُكَ. 24لأَنَّ \لرَّبَّ إِلهَكَ هُوَ نَارٌ آكِلةٌ إِلهٌ غَيُورٌ""16لِئَلا تَفْسُدُوا وَتَعْمَلُوا لأَنْفُسِكُمْ تِمْثَالاً مَنْحُوتاً صُورَةَ مِثَالٍ مَا شِبْهَ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى "
    فليس واقعهم هو كتابهم المقدس بل انك تجد العجب العجاب ان تتبعت باقي احكام الشريعة عندهم فقد اصبحت الكنيسة تابعة للاحكام العلمانية لا العكس لتصبح العلمانية احكام وضعية

    فترهم يعترضون على كل شيء ولكن لو سالته عن حكمه من كتبهم فلن يجيبك
    مثلا عمر الزواج الذي دائما يتكلمون عنه كم هو؟؟
    لاكن
    والحق ابلج لا خفاء به ************* مذ كان يبصر نوره الاعمى
    ولكن من عميت بصيرته فهو الاعمى ونسال الله الثبات على دينه القويم

    «« توقيع مجدي ابو عيشة »»
    قال العزيز الحكيم&quot;<span style=\'font-size:21pt;line-height:100%\'>قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ</span>&quot;

    قال تعالى:
    <span style=\'color:green\'><span style=\'font-size:21pt;line-height:100%\'>قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ</span></span>

    <span style=\'font-size:8pt;line-height:100%\'> عن تـميـمٍ الدَّارِيِّ رضي الله عنه قالَ: سمعتُ رسولَ الله صلَّـى الله علـيهِ وسلَّـمَ يقولُ:</span> «<span style=\'color:blue\'><span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'>لَـيَبْلُغَنَّ هَذَا الأمرُ ما بَلَغَ اللـيلُ، ولا يَتْرُكُ الله بـيتَ مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلاَّ أَدْخَـلَهُ الله هَذَا الدِّينَ، بِعِزِّ عزيرٍ يَعِزُّ بِهِ الإسلامُ، أَوْ ذُلِّ ذلـيلٍ يُذَلُّ بِهِ الكُفْرُ</span></span>».

التطاول - على الله وصفاته - ملة واحدة.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. منهج السلف في إثبات أسماء الله وصفاته
    بواسطة محمد السيد نادر في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-11-2012, 03:28 AM
  2. رمح يقتل 800 دفعة واحدة..!!
    بواسطة زهراء في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-10-2011, 09:37 PM
  3. الكتاب المقدس ينسب لأيوب التطاول على الله وحاشاه
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-07-2011, 04:58 AM
  4. التطاول على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ رؤية أشمل وأعمق .
    بواسطة عبدالملك السبيعي في المنتدى قسم المواضيع العامة والأخبار المتنوعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-02-2008, 12:21 AM
  5. الداعية البصير أخلاقه وصفاته ومنهجه كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى مكتبة الفرقان للكتب والابحاث
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-11-2007, 06:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التطاول - على الله وصفاته - ملة واحدة.

التطاول - على الله وصفاته -  ملة واحدة.