الحوار الاول ( القديس بولس )


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

فيديو:مناظرة محمد حجاب مع ديفيد وود حول التوحيد وعقيدة التثليث » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | حكم سب يسوع ..مهم جدا » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | (موثق) قطع الرؤوس فى المسيحيه: بين الدليل الكتابى و والواقع التاريخى !!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | أخيرا:(يسوع) يحمل (السيف) لقتل بلعام بن باعور طبقا للكتاب المقدس( بالروابط القبطيه) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو: الإمبراطوريه الخفيه....و القاتل الإقتصادى...((أهم فيديو هتشوفه فى حياتك)) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: شهادة المستشرق ((بودلى)) بخصوص عصمة القرآن » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | قصة تحريف الكتاب المقدس ..من حرفه ولماذا ؟؟ » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | التحقيق المنطقي العقلي حول صدق نبوة محمد (صلي الله عليه وسلم) » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | فرصة من ذهب لكل مسيحي » آخر مشاركة: السيف العضب | == == |

الحوار الاول ( القديس بولس )

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 53

الموضوع: الحوار الاول ( القديس بولس )

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    tha egyptian

    اقتباس
    اطرحوا عنكم الكذب و تكلموا بالصدق ( اف 4 : 25 )

    + لا تكذبوا( كو 3 : 9 )

    -------------------------------------------

    هذا قلته نصيحة منك لنا ، فياليتك كنت تعيش وقت أن عاش بولس ، لتقلها له ولتمنعه من الكذب:

    (11وَلأَجْلِ هَذَا سَيُرْسِلُ إِلَيْهِمُ اللهُ عَمَلَ الضَّلاَلِ، حَتَّى يُصَدِّقُوا الْكَذِبَ، 12لِكَيْ يُدَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ لَمْ يُصَدِّقُوا الْحَقَّ، بَلْ سُرُّوا بِالإِثْمِ.) تسالونيكى الثانية 2: 11
    فكيف يضللهم الرب حتى يصدقوا الكذب ، ثم يحاسبهم؟ أليس هذا من الجور والظلم من الرب على العباد؟ أين الرب محبة؟


    هذا هو بولس الذى يمنعكم من الختان:
    (2هَا أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً&#33 غلاطية 5: 2،

    ألم يكن أمر الرب بالختان ، ألم يختتن الرب نفسه عندكم ، لدرجة أنه جعله علامة العهد الأبدى بين الله وبين أمته!

    (9وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. 10هَذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ 11فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. 12اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. 13يُخْتَنُ خِتَاناً وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْداً أَبَدِيّاً. 14وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي».) تكوين 17: 9-14

    وهذا ما فعله عيسى ويوحنا المعمدان عليهما السلام (59وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ جَاءُوا لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ وَسَمَّوْهُ بِاسْمِ أَبِيهِ زَكَرِيَّا. 60فَقَالَتْ أُمُّهُ: «لاَ بَلْ يُسَمَّى يُوحَنَّا».) لوقا 1: 59-60 ، (21وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ.) لوقا 2: 21

    إذن لقد كذب بولس وأخرجكم من عهد الرب!

    الكذاب أيضاً هو الرب عندكم:

    اقرأ كتابك:
    الرب كذّاب وزعيم عصابة: (21وَأُعْطِي نِعْمَةً لِهَذَا الشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ. فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ فَارِغِينَ. 22بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً وَتَضَعُونَهَا عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ. فَتَسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ».) خروج 3: 21-22

    وكذلك أيضاً (35وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. 36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ.) تكوين 12: 35-36 ،

    فقد أمر الرب بالكذب وخطَّطَ لسرقة المصريين ، وساعد فى السرقة بأنه استخدم قوته ومقدرته وجعل المصريين يصدقون بنى إسرائيل (36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ.)

    الكذاب هو أنت يا المصرى: لأنك أخفيت هذه الفقرة: (ليس الله إنساناً فيكذب ، هل يقول ولا يفعل؟ أو يتكلم ولا يفى؟) عدد 23: 19

    حتى ل تقرأ عينيك أن الرب ليس إنسااااااااااان فيكذب!

    ورضيت أن يكون الإنسان إلهاً ، ثم بغفلة منك نسبت إليه الكذب ، فهل هذا تناقض أم خبل؟

    اقرأ ما نسبتموه للرب!
    طلب أخوة يسوع أن يصعد معهم إلى العيد ليرى الناس معجزاته ويسمعوا كلامه ويؤمنوا به ، فرفض ، ولما صعدوا هم ، صعد هو أيضاً: (2وَكَانَ عِيدُ الْيَهُودِ عِيدُ الْمَظَالِّ قَرِيباً 3فَقَالَ لَهُ إِخْوَتُهُ: «انْتَقِلْ مِنْ هُنَا وَاذْهَبْ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ لِكَيْ يَرَى تلاَمِيذُكَ أَيْضاً أَعْمَالَكَ الَّتِي تَعْمَلُ 4لأَنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَعْمَلُ شَيْئاً فِي الْخَفَاءِ وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَكُونَ علاَنِيَةً. إِنْ كُنْتَ تَعْمَلُ هَذِهِ الأَشْيَاءَ فَأَظْهِرْ نَفْسَكَ لِلْعَالَمِ». 5لأَنَّ إِخْوَتَهُ أَيْضاً لَمْ يَكُونُوا يُؤْمِنُونَ بِهِ. 6فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «.. .. .. .. 8اِصْعَدُوا أَنْتُمْ إِلَى هَذَا الْعِيدِ. أَنَا لَسْتُ أَصْعَدُ بَعْدُ إِلَى هَذَا الْعِيدِ لأَنَّ وَقْتِي لَمْ يُكْمَلْ بَعْدُ». 9قَالَ لَهُمْ هَذَا وَمَكَثَ فِي الْجَلِيلِ. 10وَلَمَّا كَانَ إِخْوَتُهُ قَدْ صَعِدُوا حِينَئِذٍ صَعِدَ هُوَ أَيْضاً إِلَى الْعِيدِ لاَ ظَاهِراً بَلْ كَأَنَّهُ فِي الْخَفَاءِ.) يوحنا 7: 2-10


    الكذاب هو متى الذى يدعى أن الله أوحى إليه:
    (12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».) متى 19: 12

    فى الوقت الذى يقول فيه الرب: («لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ.) تثنية 23 : 1

    أرجوا أن تنهى هذه الجعجعة الفارغة ، وتتدعى نصراً لم يحدث ، وتتدعى انهزامى ، ونصركم المبين ، على طريقة المصارعين على حلبة المصارعة الحرة!

    أنا أدعوك للمناظرة فى موضوع بولس ، هل هو رسول أم منافق ، هل هو صادق أم كاذب!

    نتفق على الموعد علانية أمام كل نصارى العالم لتثبت نصرك الواهى، وأسجل أمام التاريخ كلمة حق فى هذا الرجل ، وسأسجلها لك ، علانية بالصوت فى غرف البالتوك

    أما قولك عن فاستوس وغيره ، فيكشف هروبك عدم ردك على سؤال: لماذا حاكمه رئيس التلاميذ وحكم عليه بالهرطقة والخروج على الدين وأمره بالإستتابة:

    اقرأها مرة أخرى:

    ((أعمال الرسل 21: 23-25) (23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».)

    (أعمال الرسل 21: 27-32) (27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)


    أننى أمد يدى لك بالمصافحة قبل المناظرة ، وأتمنى لك أن يهديك الله ، ويجعل الصدق هونهجك ، ويبعدك عن طريق النفاق والكذب وبولس

    Abubakr_3

    ويتواصل هروب ابو بكر
    متى ستتوقف عن القص واللصق بجهل منقطع النظير؟

    شتيمتك لى لن تفيدك شيئا غير اثبات انك مفلس آخر

    لما تهرب من الرد بلطع المزيد من القص واللصق؟
    لما لا تتوقف عن بذاءتك وترد بدلا من الهروب؟

    انت اتيتنا بادعاءات كشفت عن جهلك الفاضح وانك مجرد هاوى قص ولصق وفضحنا كذبك فلما لا ترد ؟
    الحقيقة هى انك لا تملك رد
    لان ردك الوحيد سيكون اعترافك بجهلك والاعتذار عن تخاريفك
    وهذا ما لم نعهده فى المحمديين مثلك
    يمكنك الآن الاستمرار فى النباح
    بعد ان فضحنا جهلك للجميع



    لماذا تهرب من المناظرة؟

    لماذا لا تجيب على أسئلتى؟

    هل تظن أن القراء بهذه السذاجة؟

    هل تظن أنهم لا يعرفون تقدير الغث من الثمين؟

    هل تظن أنهم لن يعرفوا من الذى تهرب؟

    أما شتيمتى لك ، لأننى وددت أن تتمالك أعصابك وتدخل فى الموضوع ، لأنه ليس بالتطاول على الآخرين يكون النقاش ، تعلم أن تكسب ود واحترام الآخرين ، الذين فقدتهما تجاه بولس الكذاب المحتال المنافق

    بولس منافق:
    (19فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرّاً مِنَ الْجَمِيعِ اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ. 20فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ 21وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ - مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ - لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22 صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَالٍ قَوْماً. 23وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيهِ.) كورنثوس الأولى 9: 19-23

    أليس هذا هو النفاق بعينه؟ هل المنافق يُطلَق عليه قديس؟ هل المنافق يُؤتَمَن على كلمة الله؟ هل لم يجد الرب بشراً أخراً يصطفيه لنقل رسالته غير هذا الكذَّاب؟ كيف يكون إنسان بهذه الشخصية شريكاً فى كتابكم الموحى به من عند الرب؟

    بولس كذاب:
    والغريب أنه لا يستح من كذبه ، ويبرره بأن مجد الله ازداد بكذبه: (7فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟) رومية 3: 7
    فكيف يُؤخذ دين وعقيدة من كذَّاب ومنافق؟

    بولس محتال:
    والأعجب من ذلك أنه يتفاخر بذلك قائلاً: (16فَلْيَكُنْ. أَنَا لَمْ أُثَقِّلْ عَلَيْكُمْ. لَكِنْ إِذْ كُنْتُ مُحْتَالاً أَخَذْتُكُمْ بِمَكْرٍ&#33 كورنثوس الثانية 12: 16

    بولس يقول رأيه الشخصى فى النقاط التى لم يوحى بها الرب ، ثم تقولون هذا من عند الله؟ أفلا تعقلون؟فلماذا اعتبرت من وحى الله؟ وما الحكمة منها؟ (38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 38-40

    (25وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً.) كورنثوس الأولى 7: 25

    بولس ينوى أن يشتِّى فى نيكوبوليس! فهل هذا من وحى الله؟ (12حِينَمَا أُرْسِلُ إِلَيْكَ أَرْتِيمَاسَ أَوْ تِيخِيكُسَ بَادِرْ أَنْ تَأْتِيَ إِلَيَّ إِلَى نِيكُوبُولِيسَ، لأَنِّي عَزَمْتُ أَنْ أُشَتِّيَ هُنَاكَ.) تيطس 3: 12

    (1أُوصِي إِلَيْكُمْ بِأُخْتِنَا فِيبِي الَّتِي هِيَ خَادِمَةُ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي كَنْخَرِيَا 2كَيْ تَقْبَلُوهَا فِي الرَّبِّ كَمَا يَحِقُّ لِلْقِدِّيسِينَ وَتَقُومُوا لَهَا فِي أَيِّ شَيْءٍ احْتَاجَتْهُ مِنْكُمْ لأَنَّهَا صَارَتْ مُسَاعِدَةً لِكَثِيرِينَ وَلِي أَنَا أَيْضاً. 3سَلِّمُوا عَلَى بِرِيسْكِلاَّ وَأَكِيلاَ الْعَامِلَيْنِ مَعِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ 4اللَّذَيْنِ وَضَعَا عُنُقَيْهِمَا مِنْ أَجْلِ حَيَاتِي اللَّذَيْنِ لَسْتُ أَنَا وَحْدِي أَشْكُرُهُمَا بَلْ أَيْضاً جَمِيعُ كَنَائِسِ الأُمَمِ 5وَعَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِهِمَا. سَلِّمُوا عَلَى أَبَيْنِتُوسَ حَبِيبِي الَّذِي هُوَ بَاكُورَةُ أَخَائِيَةَ لِلْمَسِيحِ. 6سَلِّمُوا عَلَى مَرْيَمَ الَّتِي تَعِبَتْ لأَجْلِنَا كَثِيراً. 7سَلِّمُوا عَلَى أَنْدَرُونِكُوسَ وَيُونِيَاسَ نَسِيبَيَّ الْمَأْسُورَيْنِ مَعِي اللَّذَيْنِ هُمَا مَشْهُورَانِ بَيْنَ الرُّسُلِ وَقَدْ كَانَا فِي الْمَسِيحِ قَبْلِي. 8سَلِّمُوا عَلَى أَمْبِلِيَاسَ حَبِيبِي فِي الرَّبِّ. 9سَلِّمُوا عَلَى أُورْبَانُوسَ الْعَامِلِ مَعَنَا فِي الْمَسِيحِ وَعَلَى إِسْتَاخِيسَ حَبِيبِي. 10سَلِّمُوا عَلَى أَبَلِّسَ الْمُزَكَّى فِي الْمَسِيحِ.) رومية 16: 1-10. وأكتفى بهذا لأن الإصحاح كله سلامات.

    وسلم لى على the egyptian حبيبى العامل معى مناظرة ، سواء تهرب منها أم ادعى أننى أتهرب

    لا تنسى هذا كلام أبى بكر وليس كلاماً مقدساً ، ولعنة الله على من يعتبر كلامى مقدساً موحى به

    معلش حبيبى! أخشى أن يُفعل بكتاباتى ما فُعل برسائل بولس الشخصية ، والتى تمثل خمس أسداس عدد كتب العهد الجديد

    فلك أن تتخيل خمس أسداس العهد الجديد من تعاليم بولس الكذاب!

    بالحق لماذا تسمونه عهداَ جديداً؟ ما الجديد فيه إذا كان عيسى نفسه قد جاء ليكمل القديم ، وليس ليأتى بجديد؟ فهل الجديد هنا هى تعاليم بولس وسلاماته؟ أم الجديد هذا المشتى الذى اتخذه بولس ليشتى فيه؟

    حبيبك the egyptian

    خلى أعصابك هادئة ، ولسانك طيب ، ورد على اسئلتى! واوعى تقول أننى أتهرب ، بل بالعكس ، لن أتركك حتى تناظرنى أمام الناس ،

    أبو بكر_3

    ورد المصرى
    [23]
    الا تستحى يا منافق؟
    من الذى هرب وما زال؟
    الم تأتينا جاهلا مدعيا ان المسيحيين الاوائل لم يؤمنوا بقيامة المسيح هنا؟

    http://www.nadyelfikr.net/viewthread.php?f...043&page=5&sid=

    ما هو تعليقك على جهلك؟


    ام انك غاوى قص ولصق؟
    ان اعترفت ان ما قلته كان جهلا منك عندها سنرد على بقية خزعبلاتك اما ان هربت من التعليق كعادتك فهذا يكشف عن نفسية مريضة لا تعترف بخطأها والحوار معها مضيعة للوقت

    اتفضل رد


    اقتباس من الكذاب
    الا تستحى يا منافق؟
    من الذى هرب وما زال؟
    الم تأتينا جاهلا مدعيا ان المسيحيين الاوائل لم يؤمنوا بقيامة المسيح هنا؟

    -----------------------------------------

    نعم مازلت أكرر هم لم يؤمنوا بقيامة عيسى عليه السلام ، ولا بصلبه حتى

    لكننى سأركز على موضوع القيامة هنا فقط

    وعلى فكرة الكتاب المقدس نفسه ، مختلف فى هذه المسألة

    إليك البيان المليون وتسعمائة ألف عشان أنت ذكى بتفهم من المرة المليار!

    بس هدى أعصابك الأول وقل لى لماذا لم يدعه التلاميذ أن يدخل بينهم؟ هل لأنه صادق ، أم لأنه كذاب منافق محتال ومهرطق؟
    (30وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ.) أعمال الرسل 19: 30

    وهذا فهمه عالم من علماء الدين عندكم ، لكنه يختلف عنك فى كثير ، فهو يفهم من المرة المليون فقط:

    أما رجل الدين والفلسفة المربى باول هيبرلين Paul Häberlin والتي ترتفع كل يوم قيمته العلمية، فلم يتردد في تعريف الديانة البولسية بأنها قوة الشر نفسها . فقد كتب مثلاً في كتابه الإنجيل واللاهوت "Das Evangelium und die Theologie" صفحات 57 -67 ما يلي:

    " إن تعاليم بولس الشريرة المارقة عن المسيحية لتزداد سوءً بربطها موت المسيح [عيسى عليه السلام] فداءً برحمة الله التي إقتضت فعل ذلك مع البشرية الخاطئة. فكم يعرف الإنجيل نفسه عن ذلك!

    إن فاستوس المعاصر لهذه الأحداث لم يسمع بإنسان قد صلب وقام فى اليوم الثالث ، لذلك اتهمه بالهزى والخبل: 23إِنْ يُؤَلَّمِ الْمَسِيحُ يَكُنْ هُوَ أَوَّلَ قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ مُزْمِعاً أَنْ يُنَادِيَ بِنُورٍ لِلشَّعْبِ وَلِلْأُمَمِ». 24وَبَيْنَمَا هُوَ يَحْتَجُّ بِهَذَا قَالَ فَسْتُوسُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «أَنْتَ تَهْذِي يَا بُولُسُ! الْكُتُبُ الْكَثِيرَةُ تُحَوِّلُكَ إِلَى الْهَذَيَانِ».) أعمال الرسل 26: 1-24

    وعندما يكون بولس كذاب ، ولم يأخذ الدين من مصادره ، فكيف تصدقه؟

    (2لأَنِّي لَمْ أَعْزِمْ أَنْ أَعْرِفَ شَيْئاً بَيْنَكُمْ إِلاَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَإِيَّاهُ مَصْلُوباً.) كورنثوس الأولى 2: 2

    لا دين عنده إلا صلب إلهك وقيامته لفداء البشرية!

    فمن الذى يمكنه أن يشكو بولس؟ أناس لهم دين وهو يحاول أن يفسه بعقائده الفاسدة: ومن هنا لم تتفق شكواهم ضده إلا على قوله بقيامة يسوع من الأموات: (18فَلَمَّا وَقَفَ الْمُشْتَكُونَ حَوْلَهُ لَمْ يَأْتُوا بِعِلَّةٍ وَاحِدَةٍ مِمَّا كُنْتُ أَظُنُّ. 19لَكِنْ كَانَ لَهُمْ عَلَيْهِ مَسَائِلُ مِنْ جِهَةِ دِيَانَتِهِمْ وَعَنْ وَاحِدٍ اسْمُهُ يَسُوعُ قَدْ مَاتَ وَكَانَ بُولُسُ يَقُولُ إِنَّهُ حَيٌّ.) أعمال الرسل 25: 18-19

    وكان هذا بعد رفع عيسى عليه السلام بقليل ، أى كان المعاصرون لأحداث الصلب مازالوا على قيد الحياة.

     ومنهم من استهزأ به (أعمال الرسل 17: 32) (32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ)

     ومنهم من ادعى أن أقواله كلها غريبة ، ولم يتبق له إلا أن يقول هذا (سنسمع منك عن هذا أيضاً): (31لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْماً هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ بِرَجُلٍ قَدْ عَيَّنَهُ مُقَدِّماً لِلْجَمِيعِ إِيمَاناً إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». 32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!». 33وَهَكَذَا خَرَجَ بُولُسُ مِنْ وَسَطِهِمْ.) أعمال الرسل 17: 31-33

     ومنهم من ادعى عليه بالتخفيف أنه مهزار ، ولا يمكن أن يكون هذا الهزل الذى يقوله حقيقة: (18فَقَابَلَهُ قَوْمٌ مِنَ الْفَلاَسِفَةِ الأَبِيكُورِيِّينَ وَالرِّوَاقِيِّينَ وَقَالَ بَعْضٌ: «تُرَى مَاذَا يُرِيدُ هَذَا الْمِهْذَارُ أَنْ يَقُولَ؟» وَبَعْضٌ: «إِنَّهُ يَظْهَرُ مُنَادِياً بِآلِهَةٍ غَرِيبَةٍ» - لأَنَّهُ كَانَ يُبَشِّرُهُمْ بِيَسُوعَ وَالْقِيَامَةِ. 19فَأَخَذُوهُ وَذَهَبُوا بِهِ إِلَى أَرِيُوسَ بَاغُوسَ قَائِلِينَ: «هَلْ يُمْكِنُنَا أَنْ نَعْرِفَ مَا هُوَ هَذَا التَّعْلِيمُ الْجَدِيدُ الَّذِي تَتَكَلَّمُ بِهِ. 20لأَنَّكَ تَأْتِي إِلَى مَسَامِعِنَا بِأُمُورٍ غَرِيبَةٍ فَنُرِيدُ أَنْ نَعْلَمَ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ».) أعمال الرسل 17: 18-20

    أما هذه النقطة الأخيرة ، فعندما أصر على الكفر والهرطقة ، ذهب به المؤمنون بيسوع ، الذين عاصروه ، إلى آريوس باغوس ، قائلين: («هَلْ يُمْكِنُنَا أَنْ نَعْرِفَ مَا هُوَ هَذَا التَّعْلِيمُ الْجَدِيدُ الَّذِي تَتَكَلَّمُ بِهِ.) أى قصة القيامة كانت غريبة على مسامعهم

    أتمنى الآن أن تكون قد فهمت ، هذه آخر فرصة لك ، لتثبت أنه يمكنك أن تفهم قبل أن تصل إلى المرة المليار ،

    على فكرة: قبل أن أحصل على دبلوم الصنايع ..

    ولا بلاش أفضل

    فى انتظار تحديدك لموعد المناظرة

    Abubakr_3

    ورد ابن العرب
    اقتباس:

    فى انتظار تحديدك لموعد المناظرة



    لماذا أشعر بأنني أستمع لبعض مشرفي البال توك بدلا من قراءة مداخلات لأعضاء نادي الفكر العربي؟!؟!؟!

    عزيزي أبو بكر،

    موضوعك هذا يتمتع بكل صفات محاورة "بالتوكية" مقززة. ينقصها فقط المشرف الذي يمنع محاوره "الكافر" من إتمام عباراته.

    فأنت أغرقتنا في مداخلتك الافتتاحية بصفحات من الاقتباسات لا معنى لها سوى محاولة القضاء على "المقاومة" من خلال الإرهاب والترهيب.

    كان سيسعدني محاورتك ومناقشتك في ما وضعت.

    ولكن عندما تصفحت (بدون قراءة) أولى مداخلاتك ثم وجدتك قد أتبعتها بمداخلات أخرى، أيقنت أن هذا ليس حوارا بل مناورة.

    فرحلت.

    التطاحن الدائر الآن بينكما عقيم وسقيم وأرجو أن تقعلا عنه لأن فيه إساءة لكليكما ولدينكما ولمن تمثلانه من شخصيات لها قدسيتها.

    فلا القرآن ولا الإنجيل يقبل بمضمون مداخلاتكم.

    ارحمونا ولا تفاقموا الوضع.

    ارحمونا.

    وإن شئت منازلة يا أبا بكر، فاذهب إلى العراق أو إلى أفغانستان أو إلى الصومال.

    أما إن طلبت حوارا عقلانيا من صنف "وجادلهم بالتي هي أحسن" فستجدنا يا صديقي طوع رغبتك.

    تحياتي

    ورددت عليه
    [26]

    عزيزى ابن العرب

    أحب مداخلتك هذه ، لأنها ترفملنا نحن الإثنين ، ولن أقول لك أنه بدأ بالتطاول ، فى غياب المنظمين فى المنتدى ليوقفوه ، لكن مداخلتك جاءت توافق طباعى وميولى فى الهدوء والحوار ، فأنا أمد يدى بالمصافحة غير معتذر عما كتبته فى صلب الموضوع.

    أما قولك أو تلميحك بأننى كافر ، فهذا تعدى جديد ، دفاعاً عن المصرى ، ولاحظ أنك لم توجه له اللوم ، كما وجهته لى ، ولن أرد عليك فيه ، فكل منا كافر فى عيون الآخر ، وكافر بدينه أى لا يؤمن به. وهذا واقع وحقيقى.

    وأما من ناحية المناظرات ، فهى ليس لها علاقة بالجهاد وحمل السلاح ، فهى نوع من عرض الأفكار ، لكن صوتياً ، وهذا أجمل بكثير من الكتابة

    أما تعريضك للأعضاء المسلمين المناظرين على البالتوك ، فأنا لم أرى من المناظرين على البالتوك إلا كل الود والإحترام للجانب الآخر ،

    لكن قد يكون ضايقك إسلام أكثر من 600 نصرانيا فى غرفه ، فهذا شىء آخر ، وأنا أفهم شعورك كمسيحى.

    أما إن كنت تقصد الشتامين ، فهم من الجانبين ، وأنا ولا كل مسلم محترم أو نصرانى محترم يقبل هذا ، حتى بغض النظر عن الدين

    وما نفعله من عرض الأفكار والنقاش بلاكتابة ما هو إلا مناظرات بشكل آخر

    وشكرا لك مرة أخرى ، لكن أرجو أن تكون أنت المرة القادمة أكثر هدوءاً ومنصفا على الجانبين

    أخوك فى الإنسانية والمواطنة أبوبكر_3

    ورد المصرى قائلا
    [27]

    ###نموذج آخر على جهل ابوبكر وغباؤه
    لا اعتقد انك ستفهم هذه المرة ايضا

    تعال لنرى نموذجا آخر على جهلك المفضوح




    اقتباس:

    نعم مازلت أكرر هم لم يؤمنوا بقيامة عيسى عليه السلام ، ولا بصلبه حتىلكننى سأركز على موضوع القيامة هنا فقط

    وعلى فكرة الكتاب المقدس نفسه ، مختلف فى هذه المسألة

    إليك البيان المليون وتسعمائة ألف عشان أنت ذكى بتفهم من المرة المليار!

    بس هدى أعصابك الأول وقل لى لماذا لم يدعه التلاميذ أن يدخل بينهم؟ هل لأنه صادق ، أم لأنه كذاب منافق محتال ومهرطق؟
    (30وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ.) أعمال الرسل 19: 30

    وهذا فهمه عالم من علماء الدين عندكم ، لكنه يختلف عنك فى كثير ، فهو يفهم من المرة المليون فقط:



    كل ما علينا لفضح ###الجاهل ابوبكر هو ايراد بقية النص كالعادة


    ###هذا الغبى المدعو ابوبكر يسأل عن سبب منع التلاميذ لبولس ويعتقد ان سبب منعه هو انهم لم يؤمنوا بالقيامة


    تعالوا نكشف زيفه
    كما قلنا , لو قرأنا السياق الذى يقتطع منه ###بنفاق المدعو ابو بكر لرأفنا لحاله المزرى
    ها هو سبب منع التلاميذ لبولس الرسول علك تفهم



    23 وحدث في ذلك الوقت شغب ليس بقليل بسبب هذا الطريق.

    24 لان انسانا اسمه ديمتريوس صائغ صانع هياكل فضة لارطاميس كان يكسب الصناع مكسبا ليس بقليل.

    25 فجمعهم والفعلة في مثل ذلك العمل وقال ايها الرجال انتم تعلمون ان سعتنا انما هي من هذه الصناعة.

    26 وانتم تنظرون وتسمعون انه ليس من افسس فقط بل من جميع اسيا تقريبا استمال وازاغ بولس هذا جمعا كثيرا قائلا ان التي تصنع بالايادي ليست آلهة.
    27 فليس نصيبنا هذا وحده في خطر من ان يحصل في اهانة بل ايضا هيكل ارطاميس الالاهة العظيمة ان يحسب لا شيء وان سوف تهدم عظمتها هي التي يعبدها جميع اسيا والمسكونة.

    28 فلما سمعوا امتلأوا غضبا وطفقوا يصرخون قائلين عظيمة هي ارطاميس الافسسيين.

    29 فامتلأت المدينة كلها اضطرابا واندفعوا بنفس واحدة الى المشهد خاطفين معهم غايوس وارسترخس المكدونيين رفيقي بولس في السفر

    30 ولما كان بولس يريد ان يدخل بين الشعب لم يدعه التلاميذ.

    31 واناس من وجوه اسيا كانوا اصدقاءه ارسلوا يطلبون اليه ان لا يسلم نفسه الى المشهد.

    32 وكان البعض يصرخون بشيء والبعض بشيء آخر لان المحفل كان مضطربا واكثرهم لا يدرون لاي شيء كانوا قد اجتمعوا.

    33 فاجتذبوا اسكندر من الجمع. وكان اليهود يدفعونه. فاشار اسكندر بيده يريد ان يحتج للشعب.

    34 فلما عرفوا انه يهودي صار صوت واحد من الجميع صارخين نحو مدة ساعتين عظيمة هي ارطاميس الافسسيين


    http://www.arabicbible.com/bible/nt/act/19.htm


    اقرأ يا ابا بكر ام انك لست بقارئ؟

    هل لك عين تكمل بعد الآن بعد ان اضفت دليلا آخر على جهلك المفضوح؟



    اكمل اكمل فكلما كتبت اكثر يتضح جهلك اكثر


    يا أيها المصرى

    سوف آخذ بنصيحة ابن العرب ، ولن أرد لك الإساءة

    لكننى سوف أصحح لك بعض الكلمات

    عندما تقول نفاق أبوبكر ، فهذا خطأ فيجب عليك أن تقول نفاق أبى بالياء لأنها مضاف إليه

    ارجع إلى باقى المقال ، فهناك أسئلة كثيرة جداً لم تجب عنها ، أقول لك هذا لتعرف أننى أعرف أن أقرأ ، وإن شاء الله فى الطريق لأتعلم التفكير وتحديد من هو الكذاب والمنافق والمحتال:

    لماذا تعارك مع برنابا (أعمال الرسل 15: 1-2)

    وما رأيك فى إدانة رئيس الحواريين له (أعمال الرسل 21: 17-32)؟

    فهل لم تقرأ إلا منع التلاميذ له من الدخول بين الشعب؟ ولكنك لم توضح السبب فى ذلك على الرغم من أنهم تركوا غيره يتكلم؟ فهل لعدم الثقة فيه وفى تعاليمه؟ وماذا فعل الذى تكلم ، فقد اعترف بصنم الأفسسيين إلهاً عظيماً ، فهل بهذا يعلمكم الكتاب الإرتداد أم نفاق أصحاب الأديان الأخرى؟

    قلو كان الكتاب يعلم الإرتداد ، فلماذا تتعارك من أجل هذا الكتاب ، فيجب أن ترتد أو تعبد صنما كما جاء فى (35ثُمَّ سَكَّنَ الْكَاتِبُ الْجَمْعَ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الأَفَسُسِيُّونَ مَنْ هُوَ الإِنْسَانُ الَّذِي لاَ يَعْلَمُ أَنَّ مَدِينَةَ الأَفَسُسِيِّينَ مُتَعَبِّدَةٌ لأَرْطَامِيسَ الإِلَهَةِ الْعَظِيمَةِ وَالتِّمْثَالِ الَّذِي هَبَطَ مِنْ زَفْسَ؟ ) أعمال الرسل 19: 35

    أو كما فعل بولس: ؟؟ (23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23)

    وإن كان نفاقا لأصحاب الأديان الأخرى فلماذا ترد على مداخلاتى ومداخلات غيرى؟

    وهل لذلك أرسلوه إلى اليهود بين الأمم؟ ثم عادوا لتصحيح عقيدتهم مرة أخرى؟

    وتناسيت أيضاً أن تعلق على ذهابه للمشتى ، وآرائه الشخصية وخطاباته الشخصية المقدسة!

    Abubakr_3

    [29]

    The egyptian

    فى الحقيقة النص الذى ذكرته لك بمنع التلاميذ له من الدخول وسط الشعب قد يُفهم كما تفهمه أنت ربما لأن هناك مشكلة ما ، ويخافون عليه ، أو ربما لأنه هناك من هو أفضل منه للتعامل مع هذه المشكلة ، أو ربما لأنه ليس واحد منهم ويخشوا أن يضلل الشعب

    والإحتمال الأول مرفوض ، لأنه عندهم مهرطق وكذاب ، فقد كذب على الناس وعلمهم تعاليم ضد الدين وضد الناموس

    والثانى مرفوض أيضاً ، لأنهم تركوا من هو أسوأ منه للتعامل مع الموقف حتى إنه مدح معبود هؤلاء الأوثان

    ولن يتبقى إلا الإحتمال الثالث: وهو ما قلت لك أن تقرأه بتمعن:
    (أعمال الرسل 21: 17-25) (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)

    وبالتالى يكون تحليلى هو الصحيح ، وليس كما فهمت أنت

    أرجو أن تتوقف عن السباب ، حتى يتسنى لنا الحوار بصورة هادئة ، حتى لا تكون صورتنا فى عيون الآخرين مثل صورة بولس فى عيون التاريخ

    أبوبكر_3

    «« توقيع abubakr_3 »»

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    [30]

    عزيزي "أبو بكر"،

    لا أتخيل للحظة واحدة أنك تعتقد بأني قادر على شتم أحدهم ومناداته بلفظة "كافر"!!!!

    أبدا يا صديقي. هل تراني تدخلت إلا لتهدئة الحوار؟!

    لقد كنت أقتبس من بعض الحوارات البالتوكية لا غير. وتأكد أنه لو تنصر العالم كله فهذا لن يثير حفيظتي ولن يجعلني أكره مسلما أو أشتم مسلما.

    أريد أن أشكرك لاستجابتك الدعوة.

    لعلنا نجد آذانا صاغية كما وجدنا لديك فنتمتع بالحوار بدلا من التطاولات الفارغة.

    تحياتي القلبية واحترامي الشديد
    ابن العرب


    حبيبى ابن العرب

    يسعدنى أن ظنى فيك كان فى محله ، وأنا كنت حسن الظن بك

    ويسعدنى أن أدعوك إلى الإسلام ، فصاحب القلب النقى النظيف مثلك لا بد أن يكون عامراً بحب الله الخالق القدوس العزيز الذى لا يٌقهر ولا يُذل ، عاملاً بكتابه

    صاحب القلب النقى مثلك هو من يبحث عن الحق ليحرره من عبادة الشيطان ،

    وعبادة الشيطان أن تمتثل لأوامره وتبتعد على الله الحق

    (قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلاَ تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) الأنعام 151-153

    (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ * قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) الأعراف 32-33

    (فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلالاً طَيِّبًا وَاشْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ * إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالْدَّمَ وَلَحْمَ الْخَنزِيرِ وَمَآ أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) النحل 114-115

    (وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءًا كَبِيرًا * وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً * وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا * وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً * وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِالقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً * وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً * وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً * كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيٍّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا * ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَّدْحُورًا) الإسراء 31-39

    هذا قدر بسيط من فضائل القرآن ، ولا يختلف اثنين عقلاء على تحريم الخبائث ، وتفضيل الطيبات ، وشكر الله الرازق على نعمه.

    صديقك أبوبكر

    [32]

    ماذا حدث

    مازلت فى انتظار ردكم

    أرجوا على الأقل تبرئة ساحتى ،

    أرجوا على الأقل أن يدافع عنى من اتهمنى بالكذب والنفاق والإحتيال

    أرجوا على الأقل أن يعتذر لى ويعترف بالواقع الذى كان غائباً عنه

    أرجوا أن يعدنى أحد أن يقرأ كل أعمال بولس بإتقان ومقارنتها بأقوال يسوع

    أرجوا أن يعدنى أحد أن يقرأ الرأى الآخر لعلماء الكتاب المقدس ، الأمناء ، الذين يقومون بنقد موضوعى للكتاب المقدس وبولس على الأخص

    المسألة ليست هزيمة the egyptian أو غيره
    المسألة هزيمة الشيطان ، إن الشيطان لكم عدو ، فاتخذوه عدوا

    إن الشيطان لن يهديك إلى الجنة ، فهل ما فعله بولس سيهديك إلى الجنة.

    لماذا لا تقف موقفاً جاداً تقيم فيه كل هذا

    لقد أتى عيسى عليه السلام يتبع تعاليم موسى ، يسأله الناس ويجيب عليهم من الناموس ، بل أكثر من ذلك ، فقد كان يقف فى معبد اليهود معلماً إياهم تعاليم موسى الحقة ، ويبرهن لهم لماذا يشفى فى السبت ، لأن الرب إله رحيم ، ورحمته لا تنقطع ، لا يوم السبت ولا أى يوم آخر ،

    فهل تعتقد أن عيسى عليه السلام كان يعلم اليهود فى معبدهم الثالوث؟ هل كان يعلمهم أنه إله؟ هل كان يعلمهم أنه نزل ليصلب لغفران الخطيئة الأزلية؟ ألم يسأله أحد ما هذا الذى تقوله؟ ألم تقرأ فى حزقيال:
    1- قال موسى وهارون للرب: («اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ؟») العدد 16 : 22 ، فهل يُعقل أن يكون عبيد الرب أحكم منه وأرحم منه على مخلوقاته؟

    2- (16«لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.) التثنية 24 : 16

    3- (هَلْ قَصَرَتْ يَدِي عَنِ الْفِدَاءِ وَهَلْ لَيْسَ فِيَّ قُدْرَةٌ لِلإِنْقَاذِ؟ هُوَذَا بِزَجْرَتِي أُنَشِّفُ الْبَحْرَ. أَجْعَلُ الأَنْهَارَ قَفْراً. يُنْتِنُ سَمَكُهَا مِنْ عَدَمِ الْمَاءِ وَيَمُوتُ بِالْعَطَشِ. 3أُلْبِسُ السَّمَاوَاتِ ظَلاَماً وَأَجْعَلُ الْمِسْحَ غِطَاءَهَا».) إشعياء 50: 2-3

    3- (23فَتَقَدَّمَ إِبْرَاهِيمُ وَقَالَ: «أَفَتُهْلِكُ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ؟ 24عَسَى أَنْ يَكُونَ خَمْسُونَ بَارّاً فِي الْمَدِينَةِ. أَفَتُهْلِكُ الْمَكَانَ وَلاَ تَصْفَحُ عَنْهُ مِنْ أَجْلِ الْخَمْسِينَ بَارّاً الَّذِينَ فِيهِ؟ 25حَاشَا لَكَ أَنْ تَفْعَلَ مِثْلَ هَذَا الأَمْرِ أَنْ تُمِيتَ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ فَيَكُونُ الْبَارُّ كَالأَثِيمِ. حَاشَا لَكَ! أَدَيَّانُ كُلِّ الأَرْضِ لاَ يَصْنَعُ عَدْلاً؟») (التكوين 18 : 23-25)

    أيُعلمُ النبى إلهه كيف يكون حكيماً ورحيماً مع عباده؟ هل كان إبراهيم أرحم على العباد من خالقهم؟ انظر إلى الفطرة القويمة للنبى التى ترفض أن يتساوى البار مع الأثيم! وانظر إلى تسميته لهذا الحكم بالظلم: (حَاشَا لَكَ! أَدَيَّانُ كُلِّ الأَرْضِ لاَ يَصْنَعُ عَدْلاً؟) فمن الذى ربَّى النبى وعلمه هذه الحكمة وهذا العدل؟ أليس هو إلهه الذى اصطفاه للنبوة وعلمه؟ فهل فاقد الشىء يعطيه؟

    إذن كيف دخلت كل هذه العقائد النخالفة لتعاليم اليهودية الحقة؟ لقد أدخلها بولس

    ومن هو ذلك الرجل الذى أخبر عنه عيسى عليه السلام أنه يجب أن يذهب ليرسله إليكم؟

     (وَلَكِنَّ الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ. .. .. .. 14وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَقْبَلُوا فَهَذَا هُوَ إِيلِيَّا الْمُزْمِعُ أَنْ يَأْتِيَ.) متى 11: 11-14

     (15«إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ 16وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّياً آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ 17رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ.)يوحنا14: 15-17

     (24اَلَّذِي لاَ يُحِبُّنِي لاَ يَحْفَظُ كلاَمِي. وَالْكلاَمُ الَّذِي تَسْمَعُونَهُ لَيْسَ لِي بَلْ لِلآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 25بِهَذَا كَلَّمْتُكُمْ وَأَنَا عِنْدَكُمْ. 26وَأَمَّا الْمُعَزِّي الرُّوحُ الْقُدُسُ الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.)يوحنا 14: 24-26

     (26«وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.27وَتَشْهَدُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً لأَنَّكُمْ مَعِي مِنَ الاِبْتِدَاءِ».) يوحنا 15: 26-27

     (7لَكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي وَلَكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ. 8وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرٍّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ. 9أَمَّا عَلَى خَطِيَّةٍ فَلأَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ بِي. 10وَأَمَّا عَلَى بِرٍّ فَلأَنِّي ذَاهِبٌ إِلَى أَبِي وَلاَ تَرَوْنَنِي أَيْضاً. 11وَأَمَّا عَلَى دَيْنُونَةٍ فَلأَنَّ رَئِيسَ هَذَا الْعَالَمِ قَدْ دِينَ.) يوحنا 16: 7-10

     (12«إِنَّ لِي أُمُوراً كَثِيرَةً أَيْضاً لأَقُولَ لَكُمْ وَلَكِنْ لاَ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا الآنَ. 13وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ رُوحُ الْحَقِّ فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ. 14ذَاكَ يُمَجِّدُنِي لأَنَّهُ يَأْخُذُ مِمَّا لِي وَيُخْبِرُكُمْ.) يوحنا 16: 12-14

    وصفات هذا النبى هى:
    1) يأتى بعد عيسى عليه السلام (لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي)
    2) نبى مرسل من عند الله ، أمين على الوحى (لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ بَلْ كُلُّ مَا
    يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ)
    3) مرسل للعالم كافة (وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرٍّ وَعَلَى
    دَيْنُونَةٍ.)
    4) صادق أمين ، عين الحق وذاتها (مَتَى جَاءَ ذَاكَ رُوحُ الْحَقِّ) (وَأَمَّا الْمُعَزِّي الرُّوحُ
    الْقُدُسُ)
    5) يخبر ويُنبىء عن أمور مستقبلية (وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ)
    6) ديانته مهيمنة، وتعاليمه شاملة (مَتَى جَاءَ ذَاكَ رُوحُ الْحَقِّ فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ
    الْحَقِّ)
    7) يتعرض دينه وشريعته لكل تفاصيل الحياة (فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ
    بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ)
    8) مؤيداً لرسالة عيسى عليه السلام الحقة ومدافعاً عنه وعن أمه (فَهُوَ يَشْهَدُ لِي)
    9) ناسخ لما قبله ولا ناسخ له (فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّياً آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ)
    10) نبى مثل عيسى عليه السلام (مُعَزِّياً آخَرَ).


    ابحثوا فى طبيعة رسالة عيسى عليه السلام؟

    ما هو ملكوت الله الذى قال لليهود عنه أنه سوف ينزع منهم ويعطى لأمة تعمل أثماره (متى 21: 43-44)؟

    ليس هذا المقال لتردوا على فيه فأنا لا أريد تغيير موضوع بولس ، ولكننى أفتح مجالاً أمام من يحب الحق ويبحث عنه للبحث

    هداكم الله وإياى لدينه الحق الذى يرتضيه لنا ، ويرضى به علينا ، ويكرمنا بجناته بسببه

    المحب لكم أبوبكر

    وإلى اللقاء فى موضوع (هل المسيح هو عيسى أم محمد؟)

    ورد ابن العرب قائلا
    [33]

    عزيزي "أبو بكر"،

    في معرض مداخلتي السابقة بيَّنتُ لك سبب "عهزوفي" عن المحاوزرة في هذا الموضوع، والسبب هو اقتناعي بعدم جديّة الحوار.

    أربع مداخلات طويلة من الاقتباسات التي إن نقلناها إلى برنامج MS Word ستجد أنها تزيد عن 20-30 صفحة A4. هل تستطيع أن تتخيل أنت ما الحجم الذي ستكون عليه الردود؟!؟!

    لا، لا يمكن لحوار أن يقوم على هكذا أساس.

    أما بخصوص موضوعك الذي تريد أن تطرحه: من هو المسيح محمد أم عيسى؟

    فأنصحك بمراجعة القرآن الذي تؤمن به لتعرف الجواب. ففيه الجواب الشافي.

    تحياتي

    صديقى ابن العرب

    أنت تكون محق فى العزوف عن الرد لطول مقالى ، إذا طالبتك بالرد الفورى ، لكننى أمهلتك ، ومازلت أمهلك الوقت لتقرأ بهدوء وتأنى ، وغير منتظر منك أن ترد على المقال كله مرة واحدة ، بل يمكنك أن تقرأه كله أولاً ، ثم جزأ ردودك على

    وأرجو أن ترفع شعار أنا قتيل الحق أينما كان ، وكيفما كان

    صديقك أبوبكر

    ورد البابلى
    [35]

    مرة اخرى يقع ابو بكر3 بلسانه .. !!

    والان السؤال المحرج :

    محمد رسول من ؟؟؟

    هل هو رسول الله ؟؟؟

    ستقول كمسلم: نعم ! محمد رسول الله ..!!

    لكن العجيب انك تعترف بلسانك بان:

    " محمد رسول ارسله المسيح " !!!!


    ابو بكر3 يقول بان " عيسى " ذهب ليرسل محمد !!

    يقول :
    -----

    ومن هو ذلك الرجل الذى أخبر عنه عيسى عليه السلام أنه يجب أن يذهب ليرسله إليكم؟

     (وَلَكِنَّ الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ. .. .. .. 14وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَقْبَلُوا فَهَذَا هُوَ إِيلِيَّا الْمُزْمِعُ أَنْ يَأْتِيَ.) متى 11: 11-14

    -----------------------------------------

    ثم يستشهد ابا بكر ببعض النصوص من انجيل يوحنا عن مجيء الروح القدس المعزي الذي يتخيله محمداً ..

    وانتبهوا جيداً الى كلمات المسيح باللون الاحمر ..

    يقول :


     (26«وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.27وَتَشْهَدُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً لأَنَّكُمْ مَعِي مِنَ الاِبْتِدَاءِ».) يوحنا 15: 26-27

     (7لَكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي وَلَكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ.

    وصفات هذا النبى هى:
    1) يأتى بعد عيسى عليه السلام (لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي)
    2) نبى مرسل من عند الله ، أمين على الوحى (لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ بَلْ كُلُّ مَا
    يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ)
    --------------------------------------------

    قال المسيح بانه هو الذي سيرسل الروح القدس الذي هو في نظر المسلمين نبيهم " محمد " ..

    وقد ارتضى ابا بكر بهذا التطبيق بدليل قوله وكذلك اقتباسه للايات من فم المسيح ..

    اذن اعترف ابو بكر بان محمد هو رسول المسيح ..

    وفي نفس الوقت يقولون بان : " محمداً رسول الله " !

    فيكون والحالة هذه ان المسيح هو الله .. وقد ارسل رسوله محمداً ..

    اليس هذا ما قلته يا ابا بكر 3؟؟؟


    فهل يعترف المسلمون بالوهية المسيح وان محمداً رسوله ام يتنازلون عن الاستشهاد بهذه النصوص صاغرين ؟؟؟؟


    والان كيف ستخرج يا ابا بكر من كل هذه المطبات التي اوقعت نفسك فيها ..

    حقاً اللي يعيش ياما يشوف ..!!

    تحياتي للجميع

    البابلي

    [36]

    السيد البابلى

    عيبك الوحيد أنك تظن أنك تفهم صح ، ولا أقصد إهانتك ، فأنت تعلم أننى لا أرد لك الإهانة إلا على مضض ، بعد أن تكون أنت قلت ما فيه الكفاية

    عيسى عليه السلام ليس إله باعترافه هو نفسه ، كم من مرة قال إنه رسول من رب العالمين: (24فَأَجَابَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».) متى 15: 24

    وكم من مرة قال إنه لا يقدر أن يفعل من نفسه شيئاً ، أى حتى المعجزات التى كان يفعلها كانت بقوة الله:
    يوحنا 5: 30 (30أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.)

    لوقا11: 20 (20وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ بِإِصْبِعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ)

    يوحنا 4: 34 (34قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«طَعَامِي أَنْ أَعْمَلَ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي وَأُتَمِّمَ عَمَلَهُ.)

    يوحنا 5: 36 (36وَأَمَّا أَنَا فَلِي شَهَادَةٌ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا لأَنَّ الأَعْمَالَ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ لِأُكَمِّلَهَا هَذِهِ الأَعْمَالُ بِعَيْنِهَا الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا هِيَ تَشْهَدُ لِي أَنَّ الآبَ قَدْ أَرْسَلَنِي.)

    يوحنا 7: 28-29 (28فَنَادَى يَسُوعُ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ: «تَعْرِفُونَنِي وَتَعْرِفُونَ مِنْ أَيْنَ أَنَا وَمِنْ نَفْسِي لَمْ آتِ بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ الَّذِي أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ. 29أَنَا أَعْرِفُهُ لأَنِّي مِنْهُ وَهُوَ أَرْسَلَنِي».)

    يوحنا 8: 26 (26إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ لَكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ فَهَذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ».)

    وقد شهد له الأعداء والتلاميذ والكهنة والعامة أنه نبى مرسل من عند الله:

    (8فَالْجِيرَانُ وَالَّذِينَ كَانُوا يَرَوْنَهُ قَبْلاً أَنَّهُ كَانَ أَعْمَى قَالُوا: «أَلَيْسَ هَذَا هُوَ الَّذِي كَانَ يَجْلِسُ وَيَسْتَعْطِي؟» 9آخَرُونَ قَالُوا: «هَذَا هُوَ». وَآخَرُونَ: «إِنَّهُ يُشْبِهُهُ». وَأَمَّا هُوَ فَقَالَ: «إِنِّي أَنَا هُوَ». 10فَقَالُوا لَهُ: «كَيْفَ انْفَتَحَتْ عَيْنَاكَ؟» 11أَجَابَ: «إِنْسَانٌ يُقَالُ لَهُ يَسُوعُ صَنَعَ طِيناً وَطَلَى عَيْنَيَّ وَقَالَ لِي: اذْهَبْ إِلَى بِرْكَةِ سِلْوَامَ وَاغْتَسِلْ. فَمَضَيْتُ وَاغْتَسَلْتُ فَأَبْصَرْتُ». 12فَقَالُوا لَهُ: «أَيْنَ ذَاكَ؟» قَالَ: «لاَ أَعْلَمُ». 13فَأَتَوْا إِلَى الْفَرِّيسِيِّينَ بِالَّذِي كَانَ قَبْلاً أَعْمَى. 14وَكَانَ سَبْتٌ حِينَ صَنَعَ يَسُوعُ الطِّينَ وَفَتَحَ عَيْنَيْهِ. 15فَسَأَلَهُ الْفَرِّيسِيُّونَ أَيْضاً كَيْفَ أَبْصَرَ فَقَالَ لَهُمْ: «وَضَعَ طِيناً عَلَى عَيْنَيَّ وَاغْتَسَلْتُ فَأَنَا أُبْصِرُ». 16فَقَالَ قَوْمٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ: «هَذَا الإِنْسَانُ لَيْسَ مِنَ اللَّهِ لأَنَّهُ لاَ يَحْفَظُ السَّبْتَ». آخَرُونَ قَالُوا: «كَيْفَ يَقْدِرُ إِنْسَانٌ خَاطِئٌ أَنْ يَعْمَلَ مِثْلَ هَذِهِ الآيَاتِ؟» وَكَانَ بَيْنَهُمُ انْشِقَاقٌ. 17قَالُوا أَيْضاً لِلأَعْمَى: «مَاذَا تَقُولُ أَنْتَ عَنْهُ مِنْ حَيْثُ إِنَّهُ فَتَحَ عَيْنَيْكَ؟» فَقَالَ: «إِنَّهُ نَبِيٌّ».) يوحنا 9: 8-17

    (22«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ اسْمَعُوا هَذِهِ الأَقْوَالَ: يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ رَجُلٌ قَدْ تَبَرْهَنَ لَكُمْ مِنْ قِبَلِ اللهِ بِقُوَّاتٍ وَعَجَائِبَ وَآيَاتٍ صَنَعَهَا اللهُ بِيَدِهِ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا أَنْتُمْ أَيْضاً تَعْلَمُونَ. 23هَذَا أَخَذْتُمُوهُ مُسَلَّماً بِمَشُورَةِ اللهِ الْمَحْتُومَةِ وَعِلْمِهِ السَّابِقِ وَبِأَيْدِي أَثَمَةٍ صَلَبْتُمُوهُ وَقَتَلْتُمُوهُ 24اَلَّذِي أَقَامَهُ اللهُ نَاقِضاً أَوْجَاعَ الْمَوْتِ إِذْ لَمْ يَكُنْ مُمْكِناً أَنْ يُمْسَكَ مِنْهُ.) أعمال الرسل 2: 22-23

    ويكفيك دليلاً قول كل الناس حينما دخل أورشليم: متى 21: 10-11 (10وَلَمَّا دَخَلَ أُورُشَلِيمَ ارْتَجَّتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا قَائِلَةً: «مَنْ هَذَا؟» 11فَقَالَتِ الْجُمُوعُ: «هَذَا يَسُوعُ النَّبِيُّ الَّذِي مِنْ نَاصِرَةِ الْجَلِيلِ».)

    فلم تقل الجموع إن هذا هو الإله المتجسد والمتحد مع الروح القدس

    وهذه شهادة تلاميذه: لوقا 24: 13-20 (13وَإِذَا اثْنَانِ مِنْهُمْ كَانَا مُنْطَلِقَيْنِ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ إِلَى قَرْيَةٍ بَعِيدَةٍ عَنْ أُورُشَلِيمَ سِتِّينَ غَلْوَةً اسْمُهَا «عِمْوَاسُ». 14وَكَانَا يَتَكَلَّمَانِ بَعْضُهُمَا مَعَ بَعْضٍ عَنْ جَمِيعِ هَذِهِ الْحَوَادِثِ. 15وَفِيمَا هُمَا يَتَكَلَّمَانِ وَيَتَحَاوَرَانِ اقْتَرَبَ إِلَيْهِمَا يَسُوعُ نَفْسُهُ وَكَانَ يَمْشِي مَعَهُمَا. 16وَلَكِنْ أُمْسِكَتْ أَعْيُنُهُمَا عَنْ مَعْرِفَتِهِ. 17فَقَالَ لَهُمَا: «مَا هَذَا الْكَلاَمُ الَّذِي تَتَطَارَحَانِ بِهِ وَأَنْتُمَا مَاشِيَانِ عَابِسَيْنِ؟» 18فَأَجَابَ أَحَدُهُمَا الَّذِي اسْمُهُ كَِلْيُوبَاسُ: «هَلْ أَنْتَ مُتَغَرِّبٌ وَحْدَكَ فِي أُورُشَلِيمَ وَلَمْ تَعْلَمِ الأُمُورَ الَّتِي حَدَثَتْ فِيهَا فِي هَذِهِ الأَيَّامِ؟» 19فَقَالَ لَهُمَا: «وَمَا هِيَ؟» فَقَالاَ: «الْمُخْتَصَّةُ بِيَسُوعَ النَّاصِرِيِّ الَّذِي كَانَ إِنْسَاناً نَبِيّاً مُقْتَدِراً فِي الْفِعْلِ وَالْقَوْلِ أَمَامَ اللهِ وَجَمِيعِ الشَّعْبِ. 20كَيْفَ أَسْلَمَهُ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَحُكَّامُنَا لِقَضَاءِ الْمَوْتِ وَصَلَبُوهُ.)

    فأنى لكم بهذا العلم البولسى الذى يخالف تعاليمه وما عرفه الناس به؟

    أما محاولتك الإستدلال بكلمة أرسله لكم على أنه هو الراسل فقد ذكرت لك النصوص التى تؤكد أنه رسول مرسل من قبل الله رب العالمين ، وقد أكد أنه لا يفعل ولا يقول إلا ما أمره الله به: يوحنا 8: 26 (26إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ لَكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ فَهَذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ».)

    فحتى لو كان كلامك صحيح لكان معناه أن الله أمره بذلك ، لأنه بعد ذهاب عيسى عليه السلام سيأتى محمد ، وهى تعنى أنه لن يأتى فى وجودى ، بل سيعقبنى بعد ذهابى ، ولم يقل بعد موتى وقيامتى أو صلبى وموتى وقيامتى.

    اللهم اهدينا لدينك الحق ، واشرح صدورنا للحق ، وخلصنا من عبودية الشيطان والمال ، وخلصنا من حب الدنيا

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [37]

    حسنا أخي أبا بكر،

    أريد أن أبدأ. ولكن من أين؟!؟!

    فمداخلتك الأولى تقول:

    1. ما لم يقل به بولس
    2. ثم ما قال به بولس
    3. ثم بعض الاتهامات لبولس
    4. ثم تفسيرات مزاجية لأقوال بولس

    فكيف أبدأ إزاء هذا الخلط الكبير.

    ولكن، أيضا سأسير معك بعض الطريق، لعل وعسى.

    اقتباس:

    1) لم يذكر بولس أبدا أن المسيح هو الله ، بل جعله دائما (رب) – بعد (الله) – الأب



    طبعا لن يقول أنه الله، ولن أقول أنا أن المسيح هو الله. وقد فسرت لماذا في أكثر من موضع. ولكني أقول بأن المسيح يسوع هو "ابن الله"، وهذا ما يقوله بولس الرسول:

    رسالته إلى أهل روما:
    1 1 مِن بولُسَ عَبْدِ المسيحِ يسوع دُعِيَ لِيَكونَ رَسولاً وأُفرِدَ لِيُعلِنَ بِشارةَ الله، 2 تِلكَ البِشارةَ الَّتي سَبَقَ أَن وَعَدَ بِها على أَلسِنَةِ أَنبِيائِه في الكُتُبِ المُقَدَّسة، 3 في شَأنِ ابنِه الَّذي وُلِدَ مِن نَسْلِ داوُدَ بِحَسَبِ الطَّبيعةِ البَشَرِيَّة، 4 وجُعِلَ ابنَ اللهِ في القُدرَةِ، بِحَسَبِ روحِ القَداسة، بِقِيامتِه مِن بَينِ الأَموات، أَلا وهو يسوعُ المسيحُ ربّنا.

    رسالته الأولى إلى أهل قورنتس
    هو اللهُ أَمينٌ دَعاكُم إِلى مُشارَكةِ اَبنِه يسوعَ المسيحِ رَبِّنا.

    اقتباس:

    2) ولم يذكر أبدا – أن الله – والمسيح – واحد .



    لا أذكر إن كان قد فعل، وسأترك نقاش هذه النقطة إلى وقت لاحق بحسب الحاجة.

    اقتباس:

    3) ولم يذكر أبدا أن المسيح – يساوي الله في الجوهر .



    لا أذكر إن كان قد فعل، وسأترك نقاش هذه النقطة إلى وقت لاحق بحسب الحاجة.

    اقتباس:

    4) ولم يذكر أبدا الثالوث (الله – المسيح – الروح) معا – أو حتى لفظة التثليث .



    صحيح. فلفضظة "ثالوث" لفظة متأخرة جاءت لتأكيد الإيمان القويم إزاء بعض الهرطقات الغريبة.

    اقتباس:

    5) كل الرسائل البولسية تعترف أن (الله) الأب – هو الأعظم والأول والخالق والمانح والفاعل والقادر .. الخ – ومن بعده يأتي المسيح (الابن) المفعول به والذي يأخذ من الأب دائما .



    صحيح. وهذا ما نؤمن به وهذا ما قاله المسيح نفسه.

    اقتباس:

    6) لم يذكر بولس أو غيره من التلاميذ – ما يعتقده النصارى في (مريم) إذ جعلوها أم إلاههم وأم ربهم ، ويدعونها (أم النور) إشارة إلى هذه العقيدة . و (النور) يقصدون به (الله) – لقد وضع بولس حجر أساس المسيحية ، فقام البطاركة والرهبان ببناء عشرات المباني فوق هذا الحجر.



    لم يقل. هذا جيد. أين المشكلة؟!؟!؟!

    اقتباس:

    7) كذلك لم يتكلم بولس مُطلقاً عن لُب رسالة عيسى عليه السلام وهى ملكوت الله أو ملكوت السماوات ، وهى التى ضرب لها عيسى عليه السلام مجموعة من الأمثال بلغ مقدارها 24 مثالاً.



    وما هو الملكوت يا صديقي لنرى إن كان بولس قد بشر به أم لا؟!؟!؟!

    اقتباس:

    ويتضح هذا أكثر فى سفر أعمال الرسل الذى يُنسب إليه



    إلى من يا صديقي؟!

    إلى بولس؟!

    أبدا، فسفر أعمال الرسل من وضع "لوقا". وفيه 15 إصحاحا قبل بولس والجزء الثاني مع بولس.

    راجع السفر لتتأكد.

    سأتعرض لبقية النقاط التي أثارها الدكتور وديع في مداخلة أخرى.

    بانتظار تعليقاتك.

    ابن العرب

    [38]

    سلام المسيح مخلص العالمين وبعد

    " ليست المصيبة ان تجهل .. لكن الكارثة ان تجهل انك تجهل " !!!

    الزميل ابو بكر .. لا يعترف ابداً بخطأه !!

    مع ان الاعتراف بالحق فضيلة ..

    فبعد ان قال صراحة : بان عيسى سيرسل النبي الاخر ..

    تغيرت الان نبرته .. وتغيرت كلماته ..

    اقرأوا ما قال بعد ان ملأ الصفحات عن مسالة ناسوت المسيح :
    -------------

    فحتى لو كان كلامك صحيح لكان معناه أن الله أمره بذلك ، لأنه بعد ذهاب عيسى عليه السلام سيأتى محمد ، وهى تعنى أنه لن يأتى فى وجودى ، بل سيعقبنى بعد ذهابى ، ولم يقل بعد موتى وقيامتى أو صلبى وموتى وقيامتى.
    ------------------------------------------

    المسيح .. قال صراحة وقد اقتبست كلامه :

    " ارسله انا " ..!!!

    " ارسله اليكم " .. !!!

    يعني هو رسول المسيح .. فكيف يكون محمد رسول المسيح ..؟؟؟

    ابو بكر قال : " معناه لن ياتي في وجودي بل سيعقبني " ...!!!!

    وصلني ما اريد يا زميلي العزيز ابو بكر ..

    لقد اثبت للجميع بانك لا تقرأ ..

    وان قرأت تخطأ ..

    وان اخطأت تكابر ولا تعترف ..

    اتركك مع ضميرك .. ومع حكم القراء !

    ارجو ان لا اكون قد ازعجتك ..

    مع تحيات

    البابلي

    [39]

    عزيزى ابن العرب

    يضيق الوقت الآن فى الكتابة فلن أستطع أن أسهب كعادتى ، وهذا من حسن حظك أنت

    اقتباس

    صحيح. فلفضظة "ثالوث" لفظة متأخرة جاءت لتأكيد الإيمان القويم إزاء بعض الهرطقات الغريبة
    -------------------------------------------

    هذا اعتراف عظيم منك؟

    لكن كيف جاء عيسى عليه السلام ليكمل ، وترك هذه النقطة الجوهرية فى أساس العقيدة لم يوضحه؟

    وهذه النقطة ستدخلك فى مجمع نيقية الذى أقر هذه العقيدة ، والتى كان يرأسه قسطنطين ، وقد كان آنذاك كافرا وثنيا ، ومازال يشك التاريخ باعتناقه المسيحية ، فيقول البعض إنه اعتنقها قبل موته ب 18 يوم فقط

    فكيف تقبل عقيدة أتت من وثنى كافر؟

    أما قولك أن عيسى ليس هو الله ، فأنا أوافقك عليه

    أما قولك إنه ابن الله ، فنحن أيضا أولاد الله.

    من هم أولاد الله؟ إنهم المؤمنون باسمه كما قال يوحنا فى إصحاحه الأول

    وهم المؤمنون الأبرار كما جاء فى كثير من الفقرات الإنجيلية: (44وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ 45لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ ) متى 5: 44-45

    لكن أن يكون ابنا لله بمفهوم الأب والابن فهذا مرفوض

    أما سؤالك عن ملكوت الله فهو أمر يطول شرحه وأتمنى أن أعرف منك تعريفك لملكوت الله ومن البابلى طويل اللسان ، قوى الحنجرة ، مشرأبّ ، ضارب الصديق قبل الحبيب ، مغلق العقل ،

    أنا أضحك معك يا بابلى ولكنه ضحك يراد به الجد ، لذلك أرسلت لك قبلة مقدسة على غرار القبلات التى كان بولس يرسلها فى خطاباته الشخصية التى تعتبرها مقدسة وموحى بها من عند الله

    يا راجل بقى ربنا يوحى ليكم إن بولس ناور يشتى فى مكان ما؟ واحنا مالنا؟ هل الله يرسل غلى بولس أن يكتب لصديقه أن يرسل له الجاكتة والكتب التى نسيها؟

    ما هذا الهراء؟ أين عقولكم؟
    (9بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ إِلَيَّ سَرِيعاً، 10لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِي إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ وَذَهَبَ إِلَى تَسَالُونِيكِي، وَكِرِيسْكِيسَ إِلَى غَلاَطِيَّةَ، وَتِيطُسَ إِلَى دَلْمَاطِيَّةَ. 11لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ. 12أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. 13اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُواسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضاً وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ. 14إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِي شُرُوراً كَثِيرَةً. لِيُجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. 15فَاحْتَفِظْ مِنْهُ أَنْتَ أَيْضاً لأَنَّهُ قَاوَمَ أَقْوَالَنَا جِدّاً. 16فِي احْتِجَاجِي الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِي، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِي. لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِمْ.) تيموثاوس الثانية 4: 9-16

    هل تعرف من سماكم مسيحيين؟ إنه بولس ، بعد أن كنتم أصحاب شريعة موسى المعدلة ، أى البينة كما أرادها الله وليس كما أرادها الكهنة! وهنا أرجوا يابابلى ألا تكون من هؤلاء الكهنة القساوسة الذين يبيعون دينهم بدنياهم ، وأنا هنا لا أتهم كل القساوسة ، فمنهم من لا يعرف الحق ، ومنهم من عرفه فآمن مثل القس خليل فيلبس الذى كان أستاذا فى علم اللاهوت بكلية اللاهوت بأسيوط ، وهداه الله للإسلام
    (26فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعاً غَفِيراً. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ «مَسِيحِيِّينَ» فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً.) أعمال 11: 26

    الأمر الذى أدى إلى معارضة المؤمنين الموحدين له ورفضهم إياه وتعاليمه فى القرون الأولى ، بعد رفع عيسى عليه السلام ، فيقول ايريناوس في كتابه "ضد الهرطقات" (188م): "والذين يدعون باسم الأبيونية يوافقون على أن الله هو الذي خلق العالم، ولكن مبادئهم عن الرب مثل كرنثوس ومثل كربو قراط … وهم يستخدمون إنجيل متى فقط، ويرفضون بولس الرسول، ويقولون عنه: إنه مرتد عن الناموس، ويحفظون الختان، وكل العوائد المذكورة في الشريعة".

    ويقول أوسابيوس القيصري (ت240م) في تاريخه: "قد كان الأقدمون محقين إذ دعوا هؤلاء القوم (أبيونيين)، لأنهم اعتقدوا في المسيح اعتقادات فقيرة ووضيعة، فهم اعتبروه إنساناً بسيطاً عادياً قد تبرر فقط بسبب فضيلته السامية". كما كان الأبيونيون يقولون بردة بولس وكانوا يتهمونه بالتحريف.


    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    «« توقيع abubakr_3 »»

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    [40]

    عزيزي أبو بكر،


    اقتباس:

    هذا اعتراف عظيم منك؟


    لكن كيف جاء عيسى عليه السلام ليكمل ، وترك هذه النقطة الجوهرية فى أساس العقيدة لم يوضحه؟

    وهذه النقطة ستدخلك فى مجمع نيقية الذى أقر هذه العقيدة ، والتى كان يرأسه قسطنطين ، وقد كان آنذاك كافرا وثنيا ، ومازال يشك التاريخ باعتناقه المسيحية ، فيقول البعض إنه اعتنقها قبل موته ب 18 يوم فقط

    فكيف تقبل عقيدة أتت من وثنى كافر؟



    يمكنك أن تأخذ مني اعترافات بالقدر الذي تشاء فأنا لا أخشى الاعتراف بما هو واضح للعيان ولا يحتاج إلى إثبات.

    لكنني لم أفهم ما العلاقة بين قولي بأن "لفظة الثالوث" لم ترد في العهد الجديد وبأنها جاءت متأخرة للتعبير عن حقيقة الإيمان، وبين القفزة التي أدت بك إلى مجمع نيقية؟!؟!

    فبحسب علمي، هنالك ثلاث قرون طويلة من الزمان تفصل بين المسيح وبين مجمع نيقية.

    ولم أفهم أيضا ما علاقة العقيدة بقسطنطين؟!

    ونصيحتي على أية حال، ألا يتشعب الموضوع ولنبقى ببولس الرسول حاليا.

    وسأتابع التعليق على ما ورد في كتابك - عفوا - في مداخلاتك

    -------------

    اقتباس:

    لكن أن يكون ابنا لله بمفهوم الأب والابن فهذا مرفوض



    نحن لا نتحدث عن مفهوم الثالوث أو عن معنى بنوة المسيح لله. نحن نتحدث عن هل قال بولس بمضمون وجوهر العقيدة المسيحية؟! فأنت قلت بأنه لم يأتي على ذكر الأمر. وأنا بينت لك من رسالتين فقط أنه بالعكس تحدث عن الأمر.

    أن تقبل أو ترفض جوهر الإيمان المسيحي، هذا أمر عائد لك بمطلق حريتك. ولكنه ليس موضوع حديثنا.

    -------------

    اقتباس:

    أما سؤالك عن ملكوت الله فهو أمر يطول شرحه وأتمنى أن أعرف منك تعريفك لملكوت الله



    أنت قلت أن بولس تجاهل تماما ملكوت الله الذي هو محور رسالة المسيح. وأنا سألتك كيف عرفت ذلك؟!

    لمجرد أنه لم يذكر "ملكوت الله" مثلا؟!

    لن أدخل في مضمون وجوهر ملكوت الله ولكنني أبين هنا أنك لا تعرف ما هو الملكوت في المسيحية ولذلك لا يمكنك أن تتهم بولس بأنه لم يذكره أو يبشر به.

    إلى هنا انتهينا من فاتحة مداخلتك وسأنتقل لما تبقى.

    تحياتي القلبية

    ابن العرب

    [41]

    عزيزي أبو بكر،

    تابعت في مقالك الافتتاحي بالاقتباس عن الدكتور وديع حيث تقول:

    اقتباس:

    يقول الدكتور وديع:
    1- أن الله : أقام المسيح مخلصا لبني إسرائيل: (23مِنْ نَسْلِ هَذَا حَسَبَ الْوَعْدِ أَقَامَ اللهُ لِإِسْرَائِيلَ مُخَلِّصاً يَسُوعَ.) (أعمال الرسل 13: 23) أي ليس مخلصا للعالم كله كما يدعي النصارى. ثم عاد (بولس) وقال عن نفسه أن الله أقامه هو شخصيا مخلصا لليهود (47لأَنْ هَكَذَا أَوْصَانَا الرَّبُّ: قَدْ أَقَمْتُكَ نُوراً لِلْأُمَمِ لِتَكُونَ أَنْتَ خَلاَصاً إِلَى أَقْصَى الأَرْضِ».) (أعمال الرسل 13: 47)



    النقطة التي يثيرها الدكتور وديع هي أن بولس أعلن بصريح العبارة بأن الخلاص هو لليهود فقط.

    وفي هذا هو مخطئ. سأستميحك عذرا بعرض الإصحاح رقم 13 المقتبس كاملا لنقرأ ما يقوله بولس حقيقة. وسأبرز لك بعض الآيات التي تبين ما غمض على الدكتور وديع.

    13 ثُمَّ أَبحَرَ بوُلسُ ورَفيقاه مِن بافُس، فبَلَغوا بَرجَةَ بَمْفيلية ففارَقَهما يوحَنَّا ورَجَعَ إِلى أُورَشَليم. 14 أَمَّا هما فغادَرا بَرجَةَ وسارا حتَّى وصَلا إِلى أَنطاكِيَةِ بِسيدِية. ودَخلا المَجَمعَ يَومَ السَّبتِ وجَلَسا. 15 وبَعدَ التِّلاوةِ لِلشَريعَةِ والأَنبِياء، أَرسَلَ إِلَيهما رُؤَساءُ المَجمعَِ يَقولون: ((أَيُّها الأَخَوان، إِذا كانَ عِندَكما كَلامُ وَعظٍ لِلشَّعب، فقولاه )).
    16 فقامَ بولُس فأَشارَ بِيَدِه وقال : ((يا بَني إِسرائيل، ويا أَيُّها الَّذينَ يَتَّقونَ اللّهَ اسمَعوا: 17 إِنَّ إِلهَ هذا الشَّعْب، شَعْب إِسرائيلَ، اختارَ آباءَنا ورَفَعَ شَأنَ هذا الشَّعبِ طَوالَ غُربَتِه في أَرضِ مِصْر. ثُمَّ أَخرَجَهم مِنها بِقُدرَةِ ساعِدِه. 18 ورَزَقَهم طَعامًا نَحوَ أَربَعينَ سنَةً في البَرِّيَّة، 19 ثُمَّ أَبادَ سَبعَ أُمَمٍ في أَرضِ كَنْعان وأَورَثَهم أَرضَها، 20 مُدَّةَ نَحوِ أَربِعِمِائةٍ وخَمسينَ سَنة. وجَعَلَ لَهُم بَعدَ ذلك قُضاةً حتَّى النَّبِيِّ صَموئيل. 21 ثُمَّ طَلَبوا مَلِكًا، فَجَعَلَ اللهُ لَهُم شاُولَ بْنَ قَيْس، مِن سِبْطِ بَنْيامينَ مُدَّةَ أَربَعينَ سَنة. 22 ثُمَّ خَلَعَه وأَقامَ لَهُم داودَ مَلِكًا، وشَهِدَ له بِقولِه: وَجَدتُ داودَ بْنَ يَسَّى رَجُلاً يَرتَضيه قَلْبي وسيَعمَلُ بِكُلِّ مما أَشاء. 23 ومِن نَسْلِه أَتى اللهُ إِسرائيلَ بِمُخَلِّصٍ هو يسوع، وَفقًا لِوَعدِه. 24 وسَبَقَ أن نادى يوحَنَّا قبلَ مَجيئِه بِمَعْمودِيَّةِ تَوبةٍ لِشَعبِ إِسرائيلَ كُلِّه. 25 ولَمَّا أَوشَكَ يوحَنَّا أَن يُنهِيَ شَوطَه قال: مَن تَظُنُّونَ أَنِّي هو؟ لَستُ إِيَّاه. هاهُوَذا آتٍ بَعدي ذاكَ الَّذي لَستُ أَهلاً لأَن أَفُكَّ رِباطَ حِذائِه.
    26 ((يا إِخوَتي، يا أَبناءَ سُلالَةِ إِبراهيم، ويا أُيُّها الحاضِرونَ هُنا مِنَ الَّذينَ يَتَّقونَ الله، إِلَينا أُرسِلَت هذه الكَلِمَة، كَلِمَةُ الخَلاص. 27 فَإِنَّ أَهلَ أُورَشَليمَ ورُؤَساءَهم لم يَعرِفوه وحَكَموا علَيه فأَتَمُّوا ما يُتْلى مِن أَقوالِ الأَنبِياءِ في كُلِّ سَبْت. 28 ومع أَنَّهم لم يَجِدوا سَبَبًا يَستَوجِبُ بِه المَوت، طَلَبوا إِلى بيلاطُسَ أَن يَقتُلَه. 29 وبَعدَما أَتَمُّوا كُلَّ ما كُتِبَ في شأنِه، أَنزَلوه عنِ الخَشَبَة ووَضَعوهُ في القَبر. 30 غَيرَ أَنَّ اللهَ أَقامَه مِن بَينِ الأَموات، 31 فتَراءَى أَيَّامًا كَثيرةً لِلَّذينَ صَعِدوا معَه مِنَ الجَليلِ إِلى أُورَشَليم. وهُمُ الآنَ شُهودٌ له عِندَ الشَّعب.
    32 ((ونَحنُ أَيضًا نُبَشِّرُكُم بِأَنَّ ما وُعِدَ بِه آباؤُنا 33 قد أَتَمَّه اللّهُ لَنا نَحنُ أَبناءَهُم، إِذ أَقامَ يَسوعَ كما كُتِبَ في المَزمورِ الثَّاني:
    أَنتَ ابني، وَأَنا اليَومَ وَلَدتُكَ.
    34 وأَمَّا أَن أَقامَه مِن بَينِ الأَمواتِ ولَن يَعودَ إِلى الفَساد، فقَد ذَكَره في قَولِه: سأُعطِيكُم خَيراتِ داوُدَ المُقَدَّسَة، الخَيراتِ الحَقيقيَّة. 35 لِهذا قالَ في آيَةٍ أُخْرى: لن تَدَعَ قُدُّوسَكَ يَنالُ مِنهُ الفَساد. 36 على أَنَّ داود، بَعدَما عَمِلَ لِقَصْدِ اللهِ في عَصرِه، رَقَدَ وضُمَّ إِلى آبائِه، فنالَ مِنه الفَساد. 37 وأَمَّا الَّذي أَقامَه الله فلَم يَنَلْ مِنهُ الفَساد. 38 فاعلَموا، أَيُّها الإِخوَة، أَنَّكم عن يَدِه تُبَشَّرونَ بِغُفرانِ الخَطايا، وأَنَّ كُلَّ ما تَستَطيعوا أَن تُبرَّروا مِنه بِشَريعةِ موسى، 39 بِه يُبَرَّرُ مِنه كُلُّ مَن آمَن. 40 فاحذَروا أَن يَحِلَّ بِكُم ما وَرَدَ في كُتُبِ الأَنبِياء:
    41 أُنظُروا أَيُّها المُستَخِفُّون
    إِعجَبوا وتَوارَوا.
    فإِنِّي لَصانِعٌ في أَيَّامِكم صُنْعًا
    لو حَدَّثَكم بِه أَحَدٌ لَما صَدَّقتُم )).
    42 وبَينَما هُما خارِجان سأَلوهُما أَن يُحَدِّثاهم بِهذِه الأُمورِ في السَّبتِ المُقبِل. 43 فلَمَّا انفَضًّتِ الجَماعَة، تَبِعَ بولسَ وبَرْنابا كثيرٌ مِنَ اليَهودِ والدُّخَلاءِ الَّذينَ يَعبُدونَ الله. فأَخَذا يُكَلمِّانِهم ويَحُثَّانِهم على الثَّباتِ في نِعمَةِ الله.

    44 ولمَّا جاءَ السَّبت، كادَتِ المدينةُ كُلُّها تَجتَمِعُ لِتَسمَعَ كَلِمَةَ الله. 45 فلَمَّا رأَى اليَهودُ هذا الجَمعْ، أَخَذَهُمُ الحَسَد، فجَعلوا يُعارِضونَ كَلامَ بوُلسَ بِالتَّجديف. 46 فقالَ بولُسُ وبَرْنابا بجُرأَة: ((إِلَيكمِ أَوَّلاً كانَ يَجِبُ أَن تُبَلَّغَ كَلِمَةُ الله. أَمَّا وأَنتُم ترفُضونَها ولا تَرَونَ أَنفُسَكم أَهلاً لِلحَياةِ الأَبَدِيَّة، فإِنَّنا نَتَوجَّهُ الآنَ إِلى الوَثَنِيِّين. 47 فقَد أَوصانا الرَّبُّ قال:
    ((جَعَلتُكَ نورًا لِلأُمَم
    لِتَحمِلَ الخَلاصَ إِلى أَقْصى الأَرض)).
    48 فلَمَّا سَمِعَ الوَثَنِيُّونَ ذلك، فَرِحوا ومَجَّدوا كَلِمَةَ الرَّبّ، وآمَنَ جَميعُ الَّذينَ كُتِبَت لَهمُ الحَياةُ الأَبَدِيَّة. 49 وكانت كَلِمَةُ الرَّبِّ تَنتَشِرُ في النَّاحِيَة كُلِّها. 50 على أَنَّ اليَهودَ أَثاروا كَرائِمَ النِّساءِ العابِدات وأَعيانَ المَدينة، وحَرَّضوا على اضطِهادِ بولسَ وبَرنابا فطَرَدوهما مِن بَلَدِهم. 51 فنَفَضا علَيهِم غُبارَ أَقدامِهما وذَهَبا إِلى أَيقونِية. 52 وأَمَّا التَّلاميذ فكانوا مُمتَلِئينَ مِنَ الفَرَحِ ومِنَ الرُّوحِ القُدُس.

    ============

    فكما ترى يا صديقي، الآية لا تفيد أن المسيح مخلص لليهود فقط، بل تفيد بأن الله أقام المخلص من نسل داؤود بحسب المواعيد، ولكنه لم يكن محصورا باليهود وحسب.

    وهذا ما أكد عليه بولس بصريح العبارة بقوله: إليكم أولا. ثم انطلقوا إلى الوثنيين.

    ولكي لا تعتقد أن بولس ابتدع انفتاح المسيحية على الوثنيين، سأستميحك عذرا مرة أخرى لأنقل لك حادثة جرت مع بطرس بين من خلالها الله للتلاميذ أن رسالة المسيح هي لجميع البشر (الإصحاح العاشر من سفر أعمال الرسل).

    بطرس عند وثني
    10 1 كانَ في قَيصَرِيَّةَ رَجُلٌ اسمُه قُرنيلِيوس، قائدُ مِائةٍ مِنَ الكَتيبَةِ الَّتي تُدعى الكَتيبَةَ الإِيطالِيَّة. 2 وكانَ تَقِيًّا يَخافُ الله هو وجَميعُ أَهلِ بَيتِه ، ويَتَصَدَّقُ على الشَّعْبِ صَدَقاتٍ كثيرة، وُيواظِبُ على ذِكْرِ الله. 3 فرَأَى نَحوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعدَ الظُّهْرِ في رُؤيا واضِحة مَلاكَ اللهِ يَدخُلُ علَيه ويَقولُ له: ((يا قُرنِيليِوس! )) 4 فحَدَّقَ إِلَيه، فاستَولى علَيهِ الخَوفُ فقال: ((ما الخَبَرُ سَيِّدي؟ )) فقالَ له: ((إِنَّ صلواتِكَ وصَدَقاتِكَ قد صَعِدَت ذِكْراً عِندَ اللّه. 5 فأَرسِلِ الآنَ رِجالاً إِلى يافا وادْعُ سِمعانَ الَّذي يُلَقَّبُ بُطرُس. 6 فهُو نازِلٌ عِندَ دَبَّاغٍ اِسمُه سِمعان، وبَيتُه على شاطِئِ البَحْر)). 7 فلَمَّا انصَرَفَ المَلاكُ الَّذي كَلَّمَه، دعا اثنَين مِن خَدَمِه وجُندِيًّا تَقِيًّا مِمَّن كانوا يُلازِمونَه، 8 ورَوى لَهمُ الخَبرَ كُلَّه، وأرسَلَهم إِلى يافا.
    9 فبَينَما هم سائرونَ في الغَد وقَدِ اقتَرَبوا مِنَ المَدينة، صَعِدَ بُطرُسُ إِلى السَّطحِ نَحوَ الظُّهرِ لِيُصَلِّي، 10 فجاعَ فأَرادَ أَن يَتَناوَلَ شَيئًا مِنَ الطَّعام. وبَينَما هم يُعِدُّونَ له الطَّعام، أَصابَه جَذْب. 11 فرأَى السَّماءَ مَفْتوحة،وَوِعاءً كَسِماطٍ عَظيمٍ نازِلاً يتدَلَّى إلى الأَرْضِ بِأَطرافِه الأَربَعة. 12 وكانَ فيه مِن جَميعِ ذَواتِ الأَربَعِ وزَحَّافاتِ الأَرضِ وطُيورِ السَّماء. 13 وإِذا صَوتٌ يَقولُ له: ((قُمْ يا بُطرُس فَاذبَحْ وكُلْ)). 14 فقالَ بُطرُس: ((حاشَ لي يا ربّ، لم آكُلْ قَطُّ نَجِسًا أَو دَنِسًا)). 15 فعادَ إِلَيه صَوتٌ فقالَ له ثانِيًا: ((ما طَهَّرَهُ الله، لا تُنَجِّسْه أَنتَ )). 16 وحَدثَ ذلك ثَلاثَ مَرَّات. ثُمَّ رُفِعَ الوِعاءُ مِن وَقتِه إِلى السَّماء.
    17 فَتحَيَّرَ بُطرُس وأَخَذَ يُسائِلُ نَفْسَه ما تَعبيرُ الرُّؤيا الَّتي رآها، وإِذا الرِّجالُ الَّذينَ أَرسَلَهم قُرنيلِيوس، وكانوا قد سَأَلوا عن بَيتِ سِمْعان، وَقَفوا بِالباب 18 ونادَوا مُستَخبِرينَ أَنازلٌ بالمَكانِ سِمْعانُ المُلَقَّبُ بُطرُس. 19 وبَينَما بُطرُسُ يُفَكِّرُ في الرُّؤيا، قالَ له الرُّوح: ((هناك ثَلاثَةُ رِجالٍ يَطلُبوَنكَ. 20 فقُمْ فانزِلْ إِلَيهِم واذهَبْ معَهم غَيرَ مُتَرَدِّد، فَإِنِّي أَنا أَرسَلتُهم )). 21 فنَزَلَ بُطرُسُ إِلى هؤُلاءِ الرِّجالِ وقالَ لَهم: ((أَنا مَن تَطلُبون. فما الَّذي جاءَ بِكُم؟ )) 22 قالوا: ((إِنَّ قائِدَ المِائةِ قُرنيلِيوس رَجُلٌ صِدِّيقٌ يَتَّقي الله، وتَشهَدُ له أُمَّةُ اليَهودِ كُلُّها، أَوعَزَ إِلَيه مَلاكٌ طاهِرٌ أَن يَدعُوَكَ إِلى بَيتِه لِيَسمَعَ ما عِندَكَ مِن أُمور)). 23 فدَعاهم وأَضافَهم.
    وفي الغَدِ قامَ فمَضى معَهم، ورافَقَهُم بعضُ الإخوَةِ مِن يافا، 24 فدَخَلَ قَيصَرِيَّةَ في اليَومِ الثَّاني. وكانَ قُرنيلِيوسُ يَنتَظِرُهم وقَد دَعا أَقارِبَه وأَخَصَّ أَصدِقائِه. 25 فلمَّا دَخَلَ بُطرُسُ استَقبَلَه قُرنيلِيوس وارتَمى على قَدَمَيه ساجِدًا له. 26 فأَنهَضَه بُطرُس وقال: (( قُمْ، فأَنا نَفْسي أَيضًا بَشَر )). 27 ودَخَلَ وهُو يُحادِثُه، فوَجَدَ جَماعَةً مِنَ النَّاسِ كثيرة. 28 فقالَ لهم: (( تَعلَمونَ أَنَّه حَرامٌ على اليَهودِيِّ أَن يُعاشِرَ أَجنَبِيًّا أَو يَدخُلَ مَنزِلَه. أمَّا أَنا فقَد بَيَّنَ اللهُ لي أَنَّه لا يَنبغي أَن أَدعُوَ أَحَدًا مِن النَّاسِ نَجِسًا أَو دَنِسًا. 29 فلَمَّا دُعيتُ جِئتُ ولَم أَعتَرِضْ. فأَسأَلُكم ما الَّذي حَمَلَكمَ على أَن تَدعوني)).
    30 فقالَ له قُرنيلِيوس: ((كُنتُ قَبلَ أَربَعةِ أَيَّامٍ في مِثلِ هذا الوَقتِ أُصَلِّي في بَيتي عِندَ لسَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعدَ الظُّهْر، وإِذا رَجُلٌ علَيه ثِيابٌ برَّاقَةٌ قد حَضَرَ أَمامي 31 وقال: ((يا قُرنيلِيوس،سُمِعَت صَلواتُكَ، وذُكِرَت لَدى اللهِ صَدَقاتُكَ، 32 فأَرسِلْ إِلى يافا، وادْعُ سِمْعانَ المُلَقَّبَ بُطرُس، فهُو نازِلٌ في بَيتِ سِمْعانَ الدَّبَّاغ على شاطِئِ البَحْر)). 33 فأَرسَلتُ إِلَيكَ لِوَقْتي، وأَنتَ أَحسَنتَ صُنعًا في مَجيئِكَ. ونَحنُ الآنَ جَميعًا أَمامَ الله لِنَسمَعَ جَميعَ ما أَمَركَ بِه الرَّبّ )).
    34 فشَرَعَ بُطرُسُ يَقول: ((أَدرَكتُ حَقًّا أَنَّ اللهَ لا يُراعي ظاهِرَ النَّاس، 35 فمَنِ اتَّقاه مِن أَيَّةِ أُمَّةٍ كانت وعَمِلَ البِرَّ كانَ عِندَه مَرضِيًّا. 36 والكَلِمَةُ الَّذي أَرسَلَه إِلى بني إِسرائيلَ مُبَشِّرًا لسَّلامِ عن يَدِ يسوعَ المَسيح، إِنَّما هُو رَبُّ النَّاسِ أَجمَعين. 37 وأَنتُم تَعلَمونَ الأَمرَ الَّذي جرى في اليَهودِيَّةِ كُلِّها وكانَ بَدؤُه في الجَليل بَعدَ المَعمودِيَّةِ الَّتي نادى بِها يوحَنَّا، 38 في شأنِ يسوعَ النَّاصِرِيّ كَيفَ أَنَّ اللهَ مَسَحَه بِالرُّوحِ القُدُسِ والقُدرَة، فمَضى مِن مَكانٍ إِلى آخَر يَعمَلُ الخيرَ ويُبرِئُ جَميعَ الَّذينَ استَولى علَيهم إِبليس، لأَنَّ اللهَ كان معَه. 39 ونَحنُ شُهودٌ على جَميعِ أَعمالِهِ في بِلادِ اليَهودِ وفي أورَشَليم. والَّذي قَتَلوه إِذ عَلَّقوه على خَشَبة 40 هو الَّذي أَقامَه اللهُ في اليومِ الثَّالِث، وخَوَّلَه أَن يَظهَر 41 لا لِلشَّعْبِ كُلِّه، بل لِلشُّهودِ الَّذينَ اختارَهُمُ اللهُ مِن قَبلُ، أَي لَنا نَحنُ الَّذينَ أَكَلوا وشَرِبوا معه بَعدَ قِيامتِه من بَينِ الأَموات. 42 وقَد أَوصانا أَن نُبَشِّرَ الشَّعْب ونَشهَدَ أَنَّه هو الَّذي أَقامَه اللهُ دَيَّانًا لِلأَحياءِ والأَموات. 43 ولَهُ يَشهَدُ جَميعُ الأَنبِياءِ بِأَنَّ كُلَّ مَن آمَنَ بِه يَنالُ بِاسمِه غُفرانَ الخَطايا)).
    44 وكانَ بُطرُسُ لا يَزالُ يَرْوِي هذهِ الأُمور، إِذ نَزَلَ الرُّوحُ القُدُسُ على جَميعِ الَّذينَ سمِعوا كَلِمَة الله. 45 فدَهِشَ المُؤمِنونَ المَختونونَ الَّذينَ رافَقوا بُطرُس، ذلك بأَنَّ مَوهِبَةَ الرُّوحِ القُدُسِ قَد أُفيضَت على الوَثَنِيِّينَ أَيضًا. 46 فقد سَمِعوهم َيتكَلَّمونَ بِلُغاتٍ غَيرِ لُغِتِهم ويُعَظِّمونَ الله. فقالَ بُطرُس. 47((أَيَستَطيعُ أَحَدٌ أَن يَمنَعَ هؤُلاءِ مِن ماءِ المَعمودِيَّة وقَد نالوا الرُّوحَ القُدُسَ مِثلَنا؟ )). 48 ثُمَّ أَمَرَ أَن يُعَمَّدوا بِاسمِ يسوعَ المَسيح. فسأَلوه أَن يُقيمَ عِندَهم بِضعَةَ أَيَّام.

    أعتقد أن في ما أوردته لك أكثر من دليل على سوء فهم الدكتور وديع لحقيقة الرسالة المسيحية.

    ابن العرب

    [42]

    السيد المحترم ابن العرب

    لقد استشهدت بنقاط للتدليل على عالمية رسالة عيسى عليه السلام

    مش عارف أقولك إيه تانى ، لكن هناك نقاط بحث: أنا لا أستشهد لا بكلام بولس بعد ما ثبت أنه كذاب ومنافق ومحتال ، بل دعى لعبادة وثن ليكون شريكا فى الإنجيل على حد قوله هو نفسه

    ولا أستشهد بكلام بطرس بعد أن قال عنه عيسى عليه السلام: (وقال لبطرس اذهب عنى يا شيطان. أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس) متى 16: 23

    وأنا سوف أستشهد بمن هو أفضل من بولس ومن بطرس:

    لقد كان التلاميذ من بعده ملتزمين بتعاليم موسى وعيسى الاتى لم تختلف عن بعضها البعض، بل كان تلاميذ عيسى عليه السلام يُدرِّسون فى المعبد ، فكيف تسنَّى لهم ذلك ، وهم كلهم ينتظر اليهود ساقطة أو خطأ منهم ليقتلوهم؟

    (13وَأَقَامُوا شُهُوداً كَذَبَةً يَقُولُونَ: «هَذَا الرَّجُلُ لاَ يَفْتُرُ عَنْ أَنْ يَتَكَلَّمَ تَجْدِيفاً ضِدَّ هَذَا الْمَوْضِعِ الْمُقَدَّسِ وَالنَّامُوسِ 14لأَنَّنَا سَمِعْنَاهُ يَقُولُ: إِنَّ يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ هَذَا سَيَنْقُضُ هَذَا الْمَوْضِعَ وَيُغَيِّرُ الْعَوَائِدَ الَّتِي سَلَّمَنَا إِيَّاهَا مُوسَى».) أعمال الرسل 10: 13-14

    إذن فهذا هو أكبر افتراء ممكن أن يتهمونهم به: أنهم لا يتبعون ناموس موسى ويريدون تغيير العوائد ، التى كان عيسى عليه السلام نفسه ملتزماً بها:
    ألم يسأله أحد الناس أن يُقسِّم الميراث بينه وبين أخيه (تبعاً للشريعة الموسوية)؟
    ألم يطالبه اليهود برجم المرأة (تبعاً للشريعة الموسوية) التى ادعوا عليها الزنى؟
    ألم يحتفل عيسى عليه السلام بعيد الفصح (تبعاً للشريعة الموسوية)؟

    ألم يجيب من سأله عما يفعل ليرث الخلود فى الجنَّة قائلاً: (25وَإِذَا نَامُوسِيٌّ قَامَ يُجَرِّبُهُ قَائِلاً: «يَا مُعَلِّمُ مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟» 26فَقَالَ لَهُ:«مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي النَّامُوسِ. كَيْفَ تَقْرَأُ؟» 27فَأَجَابَ: «تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَقَرِيبَكَ مِثْلَ نَفْسِكَ». 28فَقَالَ لَهُ:«بِالصَّوَابِ أَجَبْتَ. اِفْعَلْ هَذَا فَتَحْيَا») لوقا 10: 25-28

    (34أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُ أَبْكَمَ الصَّدُّوقِيِّينَ اجْتَمَعُوا مَعاً 35وَسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَهُوَ نَامُوسِيٌّ لِيُجَرِّبَهُ: 36«يَا مُعَلِّمُ أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ الْعُظْمَى فِي النَّامُوسِ؟» 37فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. 38هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى وَالْعُظْمَى. 39وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. 40بِهَاتَيْنِ الْوَصِيَّتَيْنِ يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَالأَنْبِيَاءُ».) متى 22: 34-40

    (23وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالشِّبِثَّ وَالْكَمُّونَ وَتَرَكْتُمْ أَثْقَلَ النَّامُوسِ:الْحَقَّ وَالرَّحْمَةَ وَالإِيمَانَ. كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هَذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ) متى 23: 23

    (2ثُمَّ حَضَرَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي الصُّبْحِ وَجَاءَ إِلَيْهِ جَمِيعُ الشَّعْبِ فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُمْ. 3وَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ امْرَأَةً أُمْسِكَتْ فِي زِناً. وَلَمَّا أَقَامُوهَا فِي الْوَسَطِ 4قَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ هَذِهِ الْمَرْأَةُ أُمْسِكَتْ وَهِيَ تَزْنِي فِي ذَاتِ الْفِعْلِ 5وَمُوسَى فِي النَّامُوسِ أَوْصَانَا أَنَّ مِثْلَ هَذِهِ تُرْجَمُ. فَمَاذَا تَقُولُ أَنْتَ؟» 6قَالُوا هَذَا لِيُجَرِّبُوهُ لِكَيْ يَكُونَ لَهُمْ مَا يَشْتَكُونَ بِهِ عَلَيْهِ.) يوحنا 8: 2-6
    ولم يجدوا ما يتهمونه به ، إذاً فقد كان حافظاً للناموس متبعاً له.

    وكذلك كانت أمه مريم البتول: (22وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ 23كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوساً لِلرَّبِّ. 24وَلِكَيْ يُقَدِّمُوا ذَبِيحَةً كَمَا قِيلَ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ زَوْجَ يَمَامٍ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ.) لوقا 2: 22-24

    (12وَكَانَ فِي إِحْدَى الْمُدُنِ. فَإِذَا رَجُلٌ مَمْلُوءٌ بَرَصاً. فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ خَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَطَلَبَ إِلَيْهِ قَائِلاً: «يَا سَيِّدُ إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي». 13فَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ قَائِلاً: «أُرِيدُ فَاطْهُرْ». وَلِلْوَقْتِ ذَهَبَ عَنْهُ الْبَرَصُ. 14فَأَوْصَاهُ أَنْ لاَ يَقُولَ لأَحَدٍ. بَلِ «امْضِ وَأَرِ نَفْسَكَ لِلْكَاهِنِ وَقَدِّمْ عَنْ تَطْهِيرِكَ كَمَا أَمَرَ مُوسَى شَهَادَةً لَهُمْ».) لوقا 5: 12-14

    (1وَفِي السَّبْتِ الثَّانِي بَعْدَ الأَوَّلِ اجْتَازَ بَيْنَ الزُّرُوعِ. وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَقْطِفُونَ السَّنَابِلَ وَيَأْكُلُونَ وَهُمْ يَفْرُكُونَهَا بِأَيْدِيهِمْ. 2فَقَالَ لَهُمْ قَوْمٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ: «لِمَاذَا تَفْعَلُونَ مَا لاَ يَحِلُّ فِعْلُهُ فِي السُّبُوتِ؟» 3فَأَجَابَ يَسُوعُ:«أَمَا قَرَأْتُمْ وَلاَ هَذَا الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ جَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ 4كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَخَذَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ وَأَكَلَ وَأَعْطَى الَّذِينَ مَعَهُ أَيْضاً الَّذِي لاَ يَحِلُّ أَكْلُهُ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ فَقَطْ؟» 5وَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ أَيْضاً».) لوقا 6: 1-5

    (6وَفِي سَبْتٍ آخَرَ دَخَلَ الْمَجْمَعَ وَصَارَ يُعَلِّمُ. وَكَانَ هُنَاكَ رَجُلٌ يَدُهُ الْيُمْنَى يَابِسَةٌ 7وَكَانَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ يُرَاقِبُونَهُ: هَلْ يَشْفِي فِي السَّبْتِ لِكَيْ يَجِدُوا عَلَيْهِ شِكَايَةً. 8أَمَّا هُوَ فَعَلِمَ أَفْكَارَهُمْ وَقَالَ لِلرَّجُلِ الَّذِي يَدُهُ يَابِسَةٌ: «قُمْ وَقِفْ فِي الْوَسَطِ». فَقَامَ وَوَقَفَ. 9ثُمَّ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَسْأَلُكُمْ شَيْئاً: هَلْ يَحِلُّ فِي السَّبْتِ فِعْلُ الْخَيْرِ أَوْ فِعْلُ الشَّرِّ؟ تَخْلِيصُ نَفْسٍ أَوْ إِهْلاَكُهَا؟». 10ثُمَّ نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى جَمِيعِهِمْ وَقَالَ لِلرَّجُلِ: «مُدَّ يَدَكَ». فَفَعَلَ هَكَذَا. فَعَادَتْ يَدُهُ صَحِيحَةً كَالأُخْرَى.) لوقا 6: 6-10

    (17«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. 18فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ. 19فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ فَهَذَا يُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ.) متى 5: 17-19

    أضف إلى ذلك وجود تلاميذه فى كل حين فى الهيكل، يسبحون الله ويمجدونه ويعلمون الناس، حتى بعد قيامته (على زعمهم):
    (53وَكَانُوا كُلَّ حِينٍ فِي الْهَيْكَلِ يُسَبِّحُونَ وَيُبَارِكُونَ اللهَ. آمِينَ.) لوقا 24: 53

    حتى بعد أن امتلأوا من الروح القدس: (1وَلَمَّا حَضَرَ يَوْمُ الْخَمْسِينَ كَانَ الْجَمِيعُ مَعاً بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ 2وَصَارَ بَغْتَةً مِنَ السَّمَاءِ صَوْتٌ كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ وَمَلأَ كُلَّ الْبَيْتِ حَيْثُ كَانُوا جَالِسِينَ 3وَظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ وَاسْتَقَرَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ. 4وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا.) أعمال 2: 1-4

    (14فَوَقَفَ بُطْرُسُ مَعَ الأَحَدَ عَشَرَ وَرَفَعَ صَوْتَهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الْيَهُودُ وَالسَّاكِنُونَ فِي أُورُشَلِيمَ أَجْمَعُونَ لِيَكُنْ هَذَا مَعْلُوماً عِنْدَكُمْ وَأَصْغُوا إِلَى كَلاَمِي. .. .. .. .. .. 22«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ اسْمَعُوا هَذِهِ الأَقْوَالَ: يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ رَجُلٌ قَدْ تَبَرْهَنَ لَكُمْ مِنْ قِبَلِ اللهِ بِقُوَّاتٍ وَعَجَائِبَ وَآيَاتٍ صَنَعَهَا اللهُ بِيَدِهِ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا أَنْتُمْ أَيْضاً تَعْلَمُونَ.) أعمال 2: 14 و 22 فقد كانوا إذا فى أورشليم وكانوا يُخاطبون اليهود فقط.

    (46وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ.) أعمال 2: 46

    (1وَصَعِدَ بُطْرُسُ وَيُوحَنَّا مَعاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي سَاعَةِ الصَّلاَةِ التَّاسِعَةِ.) أعمال 3: 1

    (1وَبَيْنَمَا هُمَا يُخَاطِبَانِ الشَّعْبَ أَقْبَلَ عَلَيْهِمَا الْكَهَنَةُ وَقَائِدُ جُنْدِ الْهَيْكَلِ وَالصَّدُّوقِيُّونَ 2مُتَضَجِّرِينَ مِنْ تَعْلِيمِهِمَا الشَّعْبَ وَنِدَائِهِمَا فِي يَسُوعَ بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ. 3فَأَلْقَوْا عَلَيْهِمَا الأَيَادِيَ وَوَضَعُوهُمَا فِي حَبْسٍ إِلَى الْغَدِ لأَنَّهُ كَانَ قَدْ صَارَ الْمَسَاءُ.) أعمال 4: 1-3

    (12وَجَرَتْ عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ كَثِيرَةٌ فِي الشَّعْبِ. وَكَانَ الْجَمِيعُ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ. 13وَأَمَّا الآخَرُونَ فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ مِنْهُمْ يَجْسُرُ أَنْ يَلْتَصِقَ بِهِمْ لَكِنْ كَانَ الشَّعْبُ يُعَظِّمُهُمْ.) أعمال 5: 12-13

    (17فَقَامَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَجَمِيعُ الَّذِينَ مَعَهُ الَّذِينَ هُمْ شِيعَةُ الصَّدُّوقِيِّينَ وَامْتَلأُوا غَيْرَةً 18فَأَلْقَوْا أَيْدِيَهُمْ عَلَى الرُّسُلِ وَوَضَعُوهُمْ فِي حَبْسِ الْعَامَّةِ. 19وَلَكِنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ فِي اللَّيْلِ فَتَحَ أَبْوَابَ السِّجْنِ وَأَخْرَجَهُمْ وَقَالَ: 20«اذْهَبُوا قِفُوا وَكَلِّمُوا الشَّعْبَ فِي الْهَيْكَلِ بِجَمِيعِ كَلاَمِ هَذِهِ الْحَيَاةِ». 21فَلَمَّا سَمِعُوا دَخَلُوا الْهَيْكَلَ نَحْوَ الصُّبْحِ وَجَعَلُوا يُعَلِّمُونَ. ثُمَّ جَاءَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَالَّذِينَ مَعَهُ وَدَعَوُا الْمَجْمَعَ وَكُلَّ مَشْيَخَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَأَرْسَلُوا إِلَى الْحَبْسِ لِيُؤْتَى بِهِمْ.) أعمال 5: 17-21

    (2فَلَمَّا حَصَلَ لِبُولُسَ وَبَرْنَابَا مُنَازَعَةٌ وَمُبَاحَثَةٌ لَيْسَتْ بِقَلِيلَةٍ مَعَهُمْ رَتَّبُوا أَنْ يَصْعَدَ بُولُسُ وَبَرْنَابَا وَأُنَاسٌ آخَرُونَ مِنْهُمْ إِلَى الرُّسُلِ وَالْمَشَايِخِ إِلَى أُورُشَلِيمَ مِنْ أَجْلِ هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ. .. .. .. 4وَلَمَّا حَضَرُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَتْهُمُ الْكَنِيسَةُ وَالرُّسُلُ وَالْمَشَايِخُ فَأَخْبَرُوهُمْ بِكُلِّ مَا صَنَعَ اللهُ مَعَهُمْ.) أعمال 15: 2-4

    ومن كل هذا يتضح لك أن عيسى عليه السلام ما أمر أصحابه إلا بالإلتزام بالمعبد ، وتعليم الناس أصول دينهم ، والبشارة بملكوت الله.

    ويتضح لنا أيضاً إلتزام أتباعه بهذه التعاليم ، حتى بعد اليوم الخمسين ونزول الروح القدس عليهم ، وتغير ألسنتهم.

    إضافة إلى استشهادى بنفس المواضع التى أنت اخترتها: أعمال الرسل 13: 14-16 (14وَأَمَّا هُمْ فَجَازُوا مِنْ بَرْجَةَ وَأَتَوْا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ بِيسِيدِيَّةَ وَدَخَلُوا الْمَجْمَعَ يَوْمَ السَّبْتِ وَجَلَسُوا. 15وَبَعْدَ قِرَاءَةِ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ )

    وكذلك أعمال الرسل 13: 16(16فَقَامَ بُولُسُ وَأَشَارَ بِيَدِهِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ وَالَّذِينَ يَتَّقُونَ اللهَ اسْمَعُوا. )

    (44وَفِي السَّبْتِ التَّالِي اجْتَمَعَتْ كُلُّ الْمَدِينَةِ تَقْرِيباً لِتَسْمَعَ كَلِمَةَ اللهِ. ) أعمال الرسل 13: 44

    إذن فقد كان اجتماع بولس وأتباعه هو يوم السبت، وفى الهيكل ، فلم يكن عندهم كنيسة لها قساوسة أو رهبان أو أساقفة أو بابا

    وكذلك كان الشعب اليهودى من أتباع عيسى عليه السلام , ولاحظ أنه لم يسمى الشعب الشعب النصرانى

    إذن فقد جاء عيسى عليه السلام لخاصته ، وخاصته رفضوه ، أضف إلى ذلك قول ملاك الرب نفسه: (21فَسَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ». ) متى 1: 21

    إذن فهذا دليل يضاف إلى الأدلة السابقة أن عيسى عليه السلام لم يكن المسيا ، وأن بولس وبطرس كذابين فى هذا الادعاء

    أبو بكر_3

    [43]

    عزيزى ابن العرب نسيت أقول لك حاجة أخرى

    أنت استشهدت بأعمال الرسل 10: 45 (45فَانْدَهَشَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ مِنْ أَهْلِ الْخِتَانِ )

    هل رأيت أن المؤمنون هم الذين يتبعون شرع بنى إسرائيل ، الذى ألغاه بولس ، اقرأ أقواله فى الختان والناموس ، وقل لى كيف يمكنك إثبات أن هذا الرجل من أتباع عيسى عليه السلام؟

    (أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً&#33 غلاطية 5: 2

    (4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6

    (11وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. 12لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.) غلاطية 1: 11-12

    قارن هذا بسيرته بعد أن اعتنق هذا الدين ، وستتضح لك نيته فى إفساده: وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. .. .. .. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا». 26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ 27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». .. .. .. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.) أعمال الرسل 21: 17-32

    وإن كنت مازلت غير مُصدِّق فاقرأ كتاباته: (10لأَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَعْمَالِ النَّامُوسِ هُمْ تَحْتَ لَعْنَةٍ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ فِي جَمِيعِ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ النَّامُوسِ لِيَعْمَلَ بِهِ». 11وَلَكِنْ أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَتَبَرَّرُ بِالنَّامُوسِ عِنْدَ اللهِ فَظَاهِرٌ، لأَنَّ «الْبَارَّ بِالإِيمَانِ يَحْيَا». 12وَلَكِنَّ النَّامُوسَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ، بَلِ «الإِنْسَانُ الَّذِي يَفْعَلُهَا سَيَحْيَا بِهَا». 13اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ». 14لِتَصِيرَ بَرَكَةُ إِبْرَاهِيمَ لِلأُمَمِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لِنَنَالَ بِالإِيمَانِ مَوْعِدَ الرُّوحِ، .. .. .. 19فَلِمَاذَا النَّامُوسُ؟ .. .. .. لأَنَّهُ لَوْ أُعْطِيَ نَامُوسٌ قَادِرٌ أَنْ يُحْيِيَ، لَكَانَ بِالْحَقِيقَةِ الْبِرُّ بِالنَّامُوسِ.) غلاطية 3: 10-21

    (18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً.) عبرانيين 7: 18-19

    (13فَإِذْ قَالَ«جَدِيداً» عَتَّقَ الأَوَّلَ.وَأَمَّا مَا عَتَقَ وَشَاخَ فَهُوَ قَرِيبٌ مِنَ الاِضْمِحْلاَلِ) عبرانيين 8: 13

    (7فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ ذَلِكَ الأَوَّلُ بِلاَ عَيْبٍ لَمَا طُلِبَ مَوْضِعٌ لِثَانٍ.) عبرانيين 8: 7
    (9ثُمَّ قَالَ: «هَئَنَذَا أَجِيءُ لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ». يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ.) عبرانيين 10: 9

    (16إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.) غلاطية 2: 16

    (5وَأَمَّا الَّذِي لاَ يَعْمَلُ وَلَكِنْ يُؤْمِنُ بِالَّذِي يُبَرِّرُ الْفَاجِرَ فَإِيمَانُهُ يُحْسَبُ لَهُ بِرّاً.) رومية 4: 5
    (4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6

    (20لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ. 21وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِدُونِ النَّامُوسِ مَشْهُوداً لَهُ مِنَ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ.) رومية 3: 20-21

    (27فَأَيْنَ الافْتِخَارُ؟ قَدِ انْتَفَى! بِأَيِّ نَامُوسٍ؟ أَبِنَامُوسِ الأَعْمَالِ؟ كَلاَّ! بَلْ بِنَامُوسِ الإِيمَانِ. 28إِذاً نَحْسِبُ أَنَّ الإِنْسَانَ يَتَبَرَّرُ بِالإِيمَانِ بِدُونِ أَعْمَالِ النَّامُوسِ.) رومية 3: 27-28

    وإلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [44]

    عزيزى ابن العرب

    أما النقطة التى فتحتها ولم ترد أن نتحاور فيها وأعنى مجمع نيقية ، فقد أقر هذا المجمع عقيدة التثليث ، وقد كانت هناك هناك عقيدة أخرى مناهضة لتلك العقيدة الفاسدة ، ولكن بالإرهاب وإضطهاد الخصوم وحرق الكتب التى تنادى بفكر غير فكر هذا المجمع ظهرت الديانة الأخرى التى تسمى الآن بالمسيحية ، ويطلق عليها علماء اللاهوت الباحثون الجادون اسم البولسية نسبة إلى بولس

    فهى تقربا لها علاقة بعيدة بالموضوع

    أما قولك بأننى يمكننى أن أحصل منك على اعترافات كثيرة جداً ، فهذا لا أشك فيه ، فأنا أحسبك إنسان ذو قيم ومبادىء وباحث عن الحق، ولا تخاف فى ظهور الحق لومة لائم ، ولا أزكيك على الله

    وصدقنى لو أنت بهذه الشخصية فأنت عندى أقيم من بولس وأكثر منه خلقا ، وفضيلة ، فكيف يكون شخص عادى مثلك أفضل من رسول؟

    بالتأكيد بولس ليس برسول ، فمن الذى جعله رسولا؟ هل اختاره الله للرسالة ليقول لله إنه ظالم؟ (31فَمَاذَا نَقُولُ لِهَذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا فَمَنْ عَلَيْنَا! 32اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضاً مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟) رومية 8: 31-32

    هل أرسل الله له رسالات شخصية عن مكان المصيف الذى سيقضيه؟

    هل أرسل إليه الرب أن يرسل إلى أخد أصدقائه أن يأتى إليه بالجاكتة والكتب؟
    (9بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ إِلَيَّ سَرِيعاً، 10لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِي إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ وَذَهَبَ إِلَى تَسَالُونِيكِي، وَكِرِيسْكِيسَ إِلَى غَلاَطِيَّةَ، وَتِيطُسَ إِلَى دَلْمَاطِيَّةَ. 11لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ. 12أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. 13اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُواسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضاً وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ. 14إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِي شُرُوراً كَثِيرَةً. لِيُجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. 15فَاحْتَفِظْ مِنْهُ أَنْتَ أَيْضاً لأَنَّهُ قَاوَمَ أَقْوَالَنَا جِدّاً. 16فِي احْتِجَاجِي الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِي، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِي. لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِمْ.) تيموثاوس الثانية 4: 9-16

    بل لماذا ارتد عنه الناس وتركوه؟ (15أَنْتَ تَعْلَمُ هَذَا أَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ فِي أَسِيَّا ارْتَدُّوا عَنِّي، الَّذِينَ مِنْهُمْ فِيجَلُّسُ وَهَرْمُوجَانِسُ.) تيموثاوس الثانية 1: 15

    لم يكن له هم إلا تحويل دين عيسى عليه السلام المكمل لموسى والمؤيد له إلى دين مشابه لديانة مترا وبوذا ، وهو قد أقر بأنه لا هم له إلا البشارة بقيامة يسوع من الأموات ، وبالتالى طبعا نشر عقيدة الصلب والفداء. (2لأَنِّي لَمْ أَعْزِمْ أَنْ أَعْرِفَ شَيْئاً بَيْنَكُمْ إِلاَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَإِيَّاهُ مَصْلُوباً.) كورنثوس الأولى 2: 2

    الأمر الذى دفع العلماء إلى اتهامه صراحة:
    لاحظ بولينجبروك Bolingbroke (1678 - 1751) وجود ديانتين في العهد الجديد: ديانة عيسى ]عليه السلام[ وديانة بولس .

    ويؤكد براون Braun - بروفسور علم اللاهوت - أن بولس قد تجاهل العنصر الإجتماعي في كتاباته تماماً، لذلك نراه قد تجاهل حب الإنسان لأخيه، وقد أرجع إليه إنتشار الرباط الواهن بين الكنيسة والدولة، والذى أدى إلى قول كارل ماركس: إن الدين المسيحي أفيونة الشعوب (الجريدة اليومية لمدينة زيوريخ Tagesanzeiger إصدار 18/2/72 صفحة 58) .

    أما غاندي Gandhi فيرى أن بولس قد شوه [تعاليم] عيسى [عليه السلام] (إرجع إلى كتاب Offene Tore إصدار عام 1960 صفحة 189).

    أما رجل الدين والفلسفة المربى باول هيبرلين Paul Häberlin والتي ترتفع كل يوم قيمته العلمية، فلم يتردد في تعريف الديانة البولسية بأنها قوة الشر نفسها. فقد كتب مثلاً في كتابه الإنجيل واللاهوت "Das Evangelium und die Theologie" صفحات 57 -67 ما يلي:

    " إن تعاليم بولس الشريرة المارقة عن المسيحية لتزداد سوءً بربطها موت المسيح [عيسى عليه السلام] فداءً برحمة الله التي إقتضت فعل ذلك مع البشرية الخاطئة. فكم يعرف الإنجيل نفسه عن ذلك !

    فهو ينادي برحمة الله وبرِّه الإجباري، الأمر الذي لا يمتد بصلة إلى مقومات البر، ولا إلى الرحمة نفسها، حيث لا تجتمع الرحمة والبر الإجبارى. كما نرى أن إدخال الشيطان في العلاقة بين الله والإنسان لها مكانة خاصة في تعاليم بولس بشأن الخلاص، فنجدها ترتبط عنده بآدم، ومرةأخرى بواقع "الشريعة اليهودية" . .(وسنعود لهذا الموضوع بإستفاضة فيما بعد)

    "إن أفكار بولس عن الفداء لتصفع بشارة الإنجيل على وجهها. فمسيح الإنجيل هو الفادي، ولكن ليس له علاقة بذلك الفداء الذي يفهمه بولس والذي أصبح مفهوماً بسبب خصائصه المطلقة. أما مَن يعتنقها فيكون بذلك قد ابتعد عن رسالة المسيح [عيسى عليه السلام] .

    "أما تعاليم بولس فتقضي بالنقيض من ذلك "(ولنا عودة في هذا الموضوع). وكتب كذلك رجل اللاهوت الذي يتمتع بشهرة خاصة أدولف هارنك في كتابه تاريخ العقائد Die Dogmengeschichte صفحة (93) موضحاً أن: "الديانة البولسية لا تتطابق مع الإنجيل الأساسي".

    كذلك انتهى رجل الدين إيمانويل هارتمان Emanuel Hartmann إلى أن مسيحية اليوم (وخاصة تعاليم الفداء) لا علاقة لها بالمسيح [عيسى بن مريم عليهما السلام]، ولكن ترجع أصولها إلى مؤسسها بولس .

    ويوضح بروفسور اللاهوت هاوسرات Hausrat في كتابه (بولس الحواري) " Der Apostel Paulus " أنه لو كان بولس قد بشر فعلاً بتعاليم المسيح [عيسى عليه السلام]، لكان وضع أيضاً ملكوت الله في مركز بشارته . فهو يبدأ ديانته التي اخترعها بمفهوم كبش الفداء، فهو يرى أن الله قد أنزل شريعته لتزداد البشرية إثماً على آثامها .

    فما تقدره حق تقديره عند عيسى [عليه السلام] لا تراه يمثل شيئاً مطلقاً عند بولس، الذي تهبط الأخلاق عنده تحت مستوى الشريعة، بدلاً من أن يكملها، كما أراد عيسى [عليه السلام ]، لأن بولس كان يكره في الحقيقة كل جهد ذاتي .

    والأسوأ من ذلك أن تعاليم بولس قد صدقها الناس في الوقت الذي فعل فيه المسيح عيسى [عليه السلام] كل شيء من أجلنا .

    أما البروفسور دكتور كارل هيلتي Carl Hilty - فيلسوف ومحامي سويسري شهير- قد لفظ تعاليم بولسس عن الفداء الدموي نهائياً، ووصف تعاليمه عن "اختيار الرحمة" أنها "أحد أكثر أجزاء العقيدة المسيحية ظلاماً" ارجع إلى كتابه ( السعادة : Das Glück الجزء الثالث صفحات 167، 363 ) .

    ويؤكد بروفسور اللاهوت الشهير يوليشر Jülicher في كتابه ( بولس وعيسى Paulus und Jesus إصدار عام 1907 صفحات 52 / 72 ) أن الشعب البسيط لا يفهم تخريفات بولس الفنية ( اقرأها "التحايل والسفسطة" ) ولا المتاهات التي تدخلنا في أفكاره، فلم يعتبر عيسى [عليه السلام] نفسه مطلقاً أحد صور العبيد، ولم يتكلم البتة عن قوة تأثير موته: أي موته فداءً، ولم يشغله غير فكرة وجود أرواح طاهرة قبل موته (وقد تبنى بولس هذه الفكرة أيضاً).

    كذلك لاحظ يوليشر من القرائن التاريخية أن النقض كان موجها دائماً إلى بولس (ص13). ويضيف أيضا - وهو مُحِقٌ في ذلك - أنه كان من المتوقع أن نُعطي لعيسى ]عليه السلام[ الأولوية في ظل هذه التناقضات، إلا أن الكنيسة قد فعلت العكس تماماً، أي أنها فضلت بولس عن عيسى ]عليه السلام[.

    كذلك توصل سورين كيركيجارد Sören Kierkegaard إلى أن السيادة التي نالتها ديانة بولس، ولم يتساءل عنها أحد (للأسف) هي التي غيرت العقيدة المسيحية الحقة من أساسها، وجعلتها غير مؤثرة بالمرة (إقتباس من المرجع السابق ل Ragaz صفحة 19).

    كذلك وجد يواخيم كال Joachim Kahl - وهو أيضاً من رجال الدين - أن كل ما يسيء المسيحية فترجع أصوله إلى بولس.

    أما الكاتب يوحنا ليمان Johnnes Lehmann فقد قال فىنهاية بحثه إن بولس قد قلب تعاليم عيسى رأساً على عقب (ص151 من كتابه Jesus Roport).

    كما ذكر في كتيب ( المسيحية ليست ديناً جديداً Das Christentum war nichts Neues) أن تعاليم بولس عن الفداء بل وديانته نفسها ليست إلا نسخة متطابقة مع الأديان الوثنية التي سبقت المسيحية ( مثل ديانات : أنيس، وديونيس، ومترا وغيرهم ). وتمثل تعاليمه هذه قلب رسالته .

    والعارفون لهذه القرائن يرون أن عيسى ]عليه السلام[ قد رفض هذه الأفكار تماماً، إلا أن نفس هذه الأفكار قد حول بولس بها المسيحية إلى أحد الأديان الوثنية الغامضة، وبذلك نتجت ديانة جديدة تماماً، ولم يكن بإمكانه الإبتعاد عن ديانة عيسى ]عليه السلام[ وتعاليمه بصورة تفوق مااقترفه، ومن يُعارض ذلك فلن يلق من أمره إلا الحيرة التامة وسيكون غير موضوعى بالمرة .

    وأكثر الناس معرفةً لهذه القرائن هو رجل الدين الكاثوليكي السابق والباحث الديني ألفريد لوازي Alfred Loisy، وهو قد ساق لنا التناقض الصارخ بين رسالة عيسى [عليه السلام] وتعاليم الفداء البولسية في أعماله الشاملة : le sacrifice Essai historique sur إصدار باريس عام 1920 وأيضاً Les mystères païens et le mystère chrètien إصدار باريس عام 1930.

    وقد صرح لوازي في أعماله المذكورة أن عيسى ]عليه السلام[ لم يكن لديه أدنى فكرة عن مثل هذا الدين الوثني الغامض، الذي أبدله بولس برسالته وعيسى ]عليه السلام[ منها بريء (وهو هنا يتكلم عن تحوُّل، وإبعاد، وتغيير).

    فقد أقام بولس المسيحية على قاعدة تختلف تماماً عن تلك التي بنيت عليها رسالة عيسى ]عليه السلام[، لذلك تحولت رسالة عيسى ]عليه السلام[ إلى ديانة من ديانات الخرافات الأسطورية، فقد جعل بولس عيسى ]عليه السلام[ في صورة المخلّص الفادي التي تعرفها الأديان الأخرى الوثنية، وفيما بعد سيطرت أسطورة الفداء هذه على إنجيل عيسى ]عليه السلام[ الذي لم يعتنقه العالم القديم، واعتنق بدلاً منه خرافة أخرى لا علاقة لعيسى ]عليه السلام[ بها .

    كذلك تحدث لوازي عن تحول بولس وإنسلاخه، وأكد أن فكرة هذه الديانة الوثنية الغامضة لم تكن فكرة عيسى ]عليه السلام[، الأمر الذي أبدل روح الإنجيل بروح أخرى تماماً.

    وقال القس البروتستانتي كورت مارتي Kurt Marti ؛ إن بولس قد غيّر رسالة عيسى [عليه السلام] تماماً (Exlibris Heft إصدار ديسمبر 1973 - صفحة 5).

    وقال بروفسور اللاهوت الشهير فرانتس فون أوفربيك Franz Von Overbeck : "إن كل الجوانب الحسنة في المسيحية ترجع إلى عيسى [عليه السلام]، أما كل الجوانب السيئة فهي من عند بولس " إقتباس من Ragaz من كتاب ( هل هذا إصلاح أم تقهقر ؟ Reformation vorwärts oder rükwärts? " صفحة 18 .

    ويرى بفيسترفي كتابه (المسيحية والخوف Das Christentum und die Angst صفحة 400) أن الإصلاح الديني هذا فضَل التمسك بتعاليم بولس عن الرسالة الحقة لعيسى [عليه السلام].

    كما لاحظ بروفسور اللاهوت الشهير بفلايدرر O. Pfleiderer- بجانب العديد من الرسائل الأخرى المتعلقة بالموضوع - أن وجهة نظر بولس عن عملية الفداء الأسطورية بموت عيسى [عليه السلام ] كانت غريبة تماماً عن الأمة المسيحية الأولى (كما كانت غريبة أيضاً عن عيسى [عليه السلام]) (إرجع إلى نشأة المسيحية Die Entstehung des Christentums صفحة 146) . وقد ذكر أشياء كثيرة منها:

    "إن وجهة النظر الغريبة التي تتعلق بموت المسيح [عيسى عليه السلام] تقضي بموت المسيحين ونشورهم بطريقة غامضة لم تكن معروفة عند الأمة المسيحية الأولى لذلك لم يَشتق مصطلح الفداء من كلمة التضحية.

    فى انتظار اعترافك بما توصلت إليه نفسك

    وبالحق لم تخبرنى بما توصلت إليه نفسك فى موضوع الناسخ والمنسوخ فى الكتاب المقدس

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [45]

    عزيزي أبو بكر،

    أرى أنك أغلقت الحوار باستنتاجك وأحكامك!!

    اقتباس:

    مش عارف أقولك إيه تانى ، لكن هناك نقاط بحث: أنا لا أستشهد لا بكلام بولس بعد ما ثبت أنه كذاب ومنافق ومحتال ، بل دعى لعبادة وثن ليكون شريكا فى الإنجيل على حد قوله هو نفسه

    ولا أستشهد بكلام بطرس بعد أن قال عنه عيسى عليه السلام: (وقال لبطرس اذهب عنى يا شيطان. أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس) متى 16: 23



    لا يحق لك يا عزيزي أن تطلق حكمك على بولس الرسول بأنه "كذاب ومنافق ومحتال" لمجرد أنك أتيت بثلاثين صفحة وطرحتها في الساحة!!

    فها نحن قد بدأنا للتو بمعالجة ما طرحته أنت، وماذا فعلتَ؟َ لقد تركتَ تعليقاتي وردودي على فاتحة اعتراضاتك ولم تعلق عليها، الأمر الذي يشير إلى منطقية ردودي وصحتها.

    ثم طرحت لك مداخلة أخرى تعرضت لبعض ما جاء في كلام الدكتور وديع، لم تستطع أن تنقضه وسارعت إلى رذل بولس وكلماته بإطلاقك حكم الإعدام الذي لا رجعة عنه.

    وجئتك بكلام بطرس الرسول، فرذلته متعللا بحجة واهية سمجة.

    على أية حال، شكرا جزيلا لك.

    الآن أتركك وضميري مرتاح.

    تحياتي القلبية

    ابن العرب

    [46]

    عزيزى ابن العرب

    أنا حكمت على بولس بما قاله هو عن نفسه ، ولم أحلل مواقف تحتمل التأويل لصالحه أو ضده

    دى نصوص واضحة جداً ، ولم أقل إلا ما قاله لى الدكتور روبرت كيل تسلر عندما استشهدت مرة من إنجيل يوحنا ، فقال لى لا تستشهد به فأنت تعلم تماما مثلى لماذا متب هذا الإنجيل ، وأعتقد أنه رفض أيضا الاستشهاد بكتابات بولس

    فأنا أردت أن أضع النقط على الحروف ليكون الموضوع فيه الموضوعية ، فهو من غير الممكن أن يكون بولس وبطرس هم المتهمون وهم الشهود

    وعلى فكرة هناك من يدافع عن بولس لأسباب: منها أن هذه الكتابات يُشك فى نسبتها لبولس على الأقل من جهته هو (أى من جهة الشاك نفسه)

    وأنا ذكرت لك أراء العلماء فيه وفيما أحدثه فى دين عيسى عليه السلام

    وذكرت لك كم أحدث من تغييرات فى أصول العقيدة وكيف دمرها

    وذكرت لك الحكاية الكاذبة لاعتناقه المسيحية

    وذكرت لك منهجه فى الدعوة

    وذكرت لك رفض التلاميذ لدعوته

    وذكرت لك رفض الناس لفكرة القيامة من الأموات

    وكل هذا لم تعلق عليه أنت ، فهل تبحث عن ثغرات لتخرج بها من هذه المتاهة وهذا الظلام لتقنع نفسك أنك كنت فى نور؟

    لا أعتقد ذلك ، فليست هذه أخلاقك ، وليس هذا مبدأك

    على العموم لا تقفل الموضوع وأنا فى انتظار بحثك وردك فى هذه الموضوعات ، وياريت نجد وسيلة نتكلم بها صوتيا سويا ليزداد التعارف والتواصل

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [47]

    عزيزي،

    أنت ذكرت كل ما ذكدرت أعلاه أنك ذكرته.

    وأنا أقبلت على موضوعك لأناقش ما ذكرته.

    هذا حسن ولا اعتراض.

    ولكن، ما ساءني من مداخلتك هو أنك لم تقبل بدراسة ومراجعة اعتراضاتي وأطلقتَ حكما قاضيا بكذب بولس.

    ولا يحق لك تعليل حكمك بانك حكمت بما قال بولس، لأن من واجبك طرح إمكانية أنك أسأت قراءة كلمات بولس.

    ولحين النظر في كلماته وبحثها سويا، يجب أن تبقي المجال مفتوحا للمناقشة وإلا، فلماذا نتحاور؟!

    للأسف، لم تعد الظروف تسمح لي بقضاء الوقت على "البالتوك" وإلا لكنا التقينا في إحدى الغرف للتعارف بحسب رغبتك.

    تحياتي القلبية
    ابن العرب

    [48]

    عزيزى ابن العرب

    أنت محق جزئيا وسطحيا ، ما هو الذى ينبغى على أن أنتظره لأناقشه ، هل أناقش جملا قالها الدكتور وديع ، لأصل إلى تصديق جملة الدكتور وديع على بولس إذا كان قال إن يسوع إله أم لا

    بولس نفسه اعترف إنه كذاب كذاب كذاب يا ولدى

    واعترف أنه كان محتال ، واتبع الطريق الملتوى لنشر دعوته التى ادعى أنه أخذها عن يسوع ، ثم ذكرت لك النصوص التى تبين أنه لم يلتقى بيسوع ، وأن هذه القصة مختلقة وكاذبة بالأدلة ، فلماذا نتناقش فى كلام الدكتور وديع لنتوه الموضوع الأساسى

    اثبت أنت لى أن بولس ليس بكذاب ولا بمحتال!

    لقد اعترف هو بنفسه ، هل تريد أن تكذبه وتقول له لا أنت لست بكذاب ولا بمحتال ، ولا كان طريقك فى الدعوة طريق النفاق؟

    هل تستطيع أن تنكر أن الرسائل الشخصية التى أرسلها إلى اليونانيين غير موحى بها من الله؟

    ليس هذا ظنى بك!

    إذا كان وقف علمك إلى هذا الحد ، فاستسلم مؤقتا حتى تقوم أنت بدراسة موضوعية ، ووالله الذى لا إله إلا هو إننى لعلى يقين أن مثل هذا البحث سيؤدى بك إلى نفس النتيجة ، وإذا كنت تبغى الله الحق والحقيقة فسيقودك هذا إلى الإسلام

    وإذا كنت تظن أنه من الأدب أن أترفع عن وصف الكذاب بأنه كذاب ، فهذا مناقض للفضيلة ، فالساكت عن الحق شيطان أخرص

    فلتناقش بموضوعية فى اعترافات بولس وفى طريقته للدعوة بدون ما يحاول أحدنا أن يتوه ويبتعد عن لب الموضوع

    فإذا كان الدكتور وديع أو أنا قلت إن بولس قال هذا ، ثم اتضح أنه لم يقلها فلنترك هذه النقطة ، ونتابع الحوار فى نقطة أخرى

    ولكن ذلك سيبعدنا عن أهداف هذا المقال ، الذى أكد باعترافات بولس وثبت أعماله أنه كذاب ومحتال ومنافق ، وداعيا للأوثان

    فى انتظار ردك لنتابع الموضوع

    ولنبدأ فى طرح رأيك عن النصوص التى اعترف فيها بأنه كذاب ومنافق ومحتال ، ولماذا عاقبه رئيس التلاميذ

    إلى اللقاء

    أبوبكر

    [49]

    أعزائى القراء

    فشل البابلى والنصارى فى الرد على تصريح بولس بكذبه ونفاقه وريائه واحتياله على الناس ، فخرج علينا البابلى بعنوان لمقال آخر يستنجد به بأقوال المسلمين من المفسرين ، بعد أن فهم منهم ما يحلوا له من فهم

    فعلى الرغم من أنهم ينقلون حكايات وقصص عن أناس سمعوا منهم ، إلا أنه يرى هذا هو الحق، ولا يريد سماع غيره

    أستاذ البابلى

    القضية منتهية

    المتهم اعترف أنه هو الجانى ، فعلام وجود محامى يدافع ، هل يدفع المحامى التهمة بعد اعتراف المتهم وإصراره على تهمته

    بولس بيقولك يا بابلى هو كذاب ، ليس من الأدب أن تعترض على كلامه ، وهو رسول عندكم

    بولس يعترف بكذبه: فما رأيك؟(7 فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟) رومية 3:

    هو بيقول لك إنه كذاب، فهل تكذبه وتقول له لا أنت صادق. هل هذا أدب مع من تسمونه لشعب الكنيسة رسول؟

    بولس يعترف أنه محتال. فما رأيك؟
    (16فَلْيَكُنْ. أَنَا لَمْ أُثَقِّلْ عَلَيْكُمْ. لَكِنْ إِذْ كُنْتُ مُحْتَالاً أَخَذْتُكُمْ بِمَكْرٍ&#33 كورنثوس الثانية 12: 16

    هو بيقول لك إنه محتال ، أليس هذا النص من الكتاب المقدس؟

    بولس منافق. فما رأيك؟(19فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرّاً مِنَ الْجَمِيعِ اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ. 20فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ 21وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ - مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ - لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَالٍ قَوْماً. 23وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيهِ.) كورنثوس الأولى 9: 19-23

    نموذج آخر لنفاق بولس ، وفى الحقيقة هذا رياء وأيضاَ خداع:
    قام بختان تابعه (تيموثاوس) لينافق اليهود (بعد أن كان يحارب الختان) (3فَأَرَادَ بُولُسُ أَنْ يَخْرُجَ هَذَا مَعَهُ فَأَخَذَهُ وَخَتَنَهُ مِنْ أَجْلِ الْيَهُودِ الَّذِينَ فِي تِلْكَ الأَمَاكِنِ .. .. ..) (أعمال 16: 3).

    نموذج ثالث:
    نافق عبدة الأصنام في أثينا عندما رأى صنما مكتوبا عليه (إله مجهول) فقال لهم لقد جئتكم لأبشركم بهذا الإله؟؟ (23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23) ونفاقه فى هذه الحالة أخرجه من دائرة الإيمان إلى دائرة الكفر

    ماذا تبقى لك لتقول؟ أنت تتبع بولس الكافر ، ولكن ربما قصد بذلك أن يخرجك من جماعة الرب كما فعل بإلغائه للناموس ، وإلغائه للختان العهد الأبدى بين الرب وشعبه

    قلبك سيقف من عدم الرد والغيظ المكبوت فأهدى إليك هذا القلب ومعه قلبا آخر للموضوع الجديد


    إلى اللقاء

    أبوبكر

    فى انتظار ردك على النصوص التى يعترف فيها بولس بكذبه ونفاقه وكفره واحتياله وريائه

    «« توقيع abubakr_3 »»

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    ابلبل
    [50]

    سلم المسيح رب المجد وسلام رسله الابرار الاطهار وبركات رسوله الكريم بولس وبعد ..

    وما زالت فصول ودروس " محو امية " ابو بكر تتواصل .. لعل وعسى ينجح هذه المرة !!

    صدقوني لا يوجد في فصلي سوى تلميذ واحد فقط هو ابو بكر الخايب .. وكل مرة امتحنه يطلع الثاني !!!!

    كيف لا ادري ..

    ما زلت تتكلم عن موضوعي : بولس رسول الله في الاسلام .. الذي كاد ان يشل عقلك زيادة على ما هو عليه من شلل وجمود ..!!

    وهيهات ان تقدر على الرد .. الا في حالة واحدة فقط .. وهي ان تكذب مصادر عقيدتك وترمي علماءك بالجهل والشطط في النقل ..

    وقد فعلت هذا حقيقة حين وصفتهم بانهم : " كانوا ينقلون اساطير ما يحكيه الناس " !!

    اليك هذا الدرس حتى تفكر جيداً قبل ان تتهم رسولاً من عند الله بالكذب ..

    ضربة اخرى من ضرباتنا الصواعق لافتراءات ابو بكر ؟؟

    لاحظنا تكراره الممل لنصوص بعينها من اقوال بولس الرسول في كل مداخلة له تقريباً متهماً بولس الرسول بالكذب - حاشاه- بينما الحقيقة انه هو الكاذب ويتبع رسولاً علمه الكذب في ثلاث ..

    والسبب لانه اساء في طرحه هذه النصوص في ثلاث جهات :

    اولاً : اقتطاعه النص من قرائنه اللاحقة والسابقة !

    ثانياً : تعمده الاساءة للرسول بولس بسبب سوء فهمه للنص !

    ثالثاً : عدم تجرأه الاتيان بتفسير للنص !


    ولنبدأ بسحق هذا الفكر التدليسي الابليسي بعون الرب ونقول :


    اولاً لنضع النص كاملاً .. لنجلي الحقيقة كاملة ونفهم مقصود كلام الرسول بولس ..



    يقول الرسول: "ولكن إن كان إثمنا يبين برّ الله، فماذا نقول: ألعلّ الله الذي يجلب الغضب ظالم؟ أتكلم بحسب الإنسان: حاشًا، فكيف يدين الله العالم إذ ذاك؟ فإنه أن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أُدان أنا بعد كخاطئ؟ أمّا كان يُفتري علينا، وكما يزعَم قوم أننا نقول: لنفعل السيّئات لكي تأتي الخيرات، الذين دينونتهم عادلة" ( رومية 5:3-8).



    ثانياً : لنقرأ النص ونحاول فهمه بتأني ..

    ولكي نفهمه علينا الانتباه لمفتاح كلام بولس وهو قوله : " اتكلم بحسب الانسان " !!

    1- تحدث الرسول هنا عن جماعة الخطاة الذين فهموا نعمة المسيحية بطريقة خاطئة .. وهم الوثنيون والامم .. فادعوا بان يستمروا في الخطية فتاتيهم النعم والغفرانات المجانية .. وقد ادان بولس الرسول موقفهم هنا ..

    2- وهذا بيت القصيد .. ابتدأ بولس يذكر اقوالهم ولسام حالهم .. والدليل قوله : " اتكلم بحسب الانسان " .. اي اتحدث باقوال الانسان الذي له هذا الموقف الخاطئ ..

    3- قال الرسول بولس ( والحديث ليس عن نفسه بل بلسان اولئك الخطاة ) " فإنه أن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أُدان أنا بعد كخاطئ؟ " هذا لسان حالهم وموقفهم المنحرف ..

    4- ذكر بولس خطية الكذب كمثال لخطايا اولئك الناس الاشرار ولسان حالهم يقول :

    " استمراري بالكذب ياتي لي بالنعم والغفران .. فلماذا يعاقبني الله على كذبي " ..

    وهذا الموقف شديد الانحراف وقد ادانه الرسول كما هو واضح .. فكيف يكون هو موقفه الشخصي ..

    وبانه يكذب كما يزعم ابو بكر ويفتري زوراً دون ان يفهم .. او يضع النص كاملاً ..؟؟؟؟

    قال الرسول عن هؤلاء : " الذين دينونتهم عادلة " ( رومية 8:3).

    فكيف يعتبر نفسه منهم ثم يدين نفسه ؟؟!!

    حكم عقلك وضميرك يا مدلس ؟؟؟

    فهل بقي شك عند احد على تدليس ابو بكر وتخريصاته ..؟؟؟



    ثالثاً : نضع التفسير من اقوال الاباء :



    من تفسير وتأملات

    الآباء الأولين

    رسالة القديس بولس إلى أهل رومية

    كنيسة الشهيد مار جرجس باسبورتنج


    اسم الكتاب: رسالة القديس بولس إلى أهل رومية.

    المؤلف : القمص تادرس يعقوب ملطي.

    الطبعة : الثانية أغسطس 1990.

    الناشر : كنيسة الشهيد مار جرجس باسبورتنج.

    المطبعة : الأنبا رويس (الأوفست).





    تفسير رومية : 7:3



    إذ عالج الرسول المشكلة الأولي وهي: ما نفع بركات الله ونعمه على اليهودي، إن كان اليهودي قد أساء استخدامها، فصارت البركات وهي مقدّسة ومباركة علّة عقوبة أعظم لمن أساء استخدامها؟ إذ أظهر الرسول أن بعضًا منهم كانوا غير أمناء، لكن يبقي الله أمينًا بالرغم من عدم أمانتهم، وأنه لا يليق أن نشين كرامة واهب النعم، إن أساء الذين قبلوها استخدامها. الآن يعالج الرسول مشكلة أخرى مشابهة للأولى ومكمّلة لها، وهي كما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن الوثنيّين قد استهانوا بكلمات الرسول بولس: "حيث كثرت الخطيّة ازدادت النعمة جدًا"... فحسبوا أن النتيجة الطبيعية لذلك هي أننا نخطيء لكي تزداد النعمة، أو بمعنى آخر لنكن غير أمناء فتتجلي أمانة الله.

    يقول الرسول: "ولكن إن كان إثمنا يبين برّ الله، فماذا نقول: ألعلّ الله الذي يجلب الغضب ظالم؟ أتكلم بحسب الإنسان: حاشًا، فكيف يدين الله العالم إذ ذاك؟ فإنه أن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أُدان أنا بعد كخاطئ؟ أمّا كان يُفتري علينا، وكما يزعَم قوم أننا نقول: لنفعل السيّئات لكي تأتي الخيرات، الذين دينونتهم عادلة" [5-8].

    نستخلص من هذا النص الآتي:

    أ. لا يتوقف عدو الخير عن محاربة خدمة السيد المسيح بكل طرق، فإن كان اليهود يهاجمون الكرازة بدعوى أن الرسول بولس يُهين الناموس ويستخفّ بالخِتان، ويقاوم أمة اليهود، فإن الأمم من جانبهم أيضًا يقاومون هذا العمل بإساءة فهمه، حاسبينه أنه ينادي بفعل السيئات لكي تأتي الخيرات، وكأن الشرّ هو علّة الخير، وعدم أمانتنا هو مجد لأمانة الله، وهذا بلا شك افتراء كاذب. لذا إذ يُعلن الرسول عن سقوط العالم كله في الشرّ، ليتحدّث عن حاجة الجميع إلى المخلص، يوضّح أنه لا ينادي بما أُتُّهم به، مُظهرًا أن هذا القول يستلزم أحد أمرين: إمّا أن يكون الله غير عادل، لأنه يجازي الإنسان على شرّه وعدم أمانته، وهو علّة نصرة الله ومجده، أو أنه إن لم يعاقبنا تقوم نصرته على رذائلنا، وكِلا الأمران ممقوتان عند الرسول.

    ب. يودّ الرسول تأكيد أن الله الذي يتمجّد حتى في شرّنا بإعلان برّه وحبّه للخطاة لا يعفي الإنسان من مسئوليته عن ارتكابه للإثم. فقد اعتاد الإنسان منذ بدء سقوطه أن يلقي باللوم على غيره، كما فعل آدم الذي ألقى باللوم على المرأة التي جعلها الله معه (تك 3: 12)، وكما فعلت حواء التي ألقت باللوم على الحيّة.

    يقول الرسول: "أتكلم بحسب الإنسان" [5] وكأنه إذ يلتزم بتقديم هذا الاعتراض الذي يخطر على فكر البعض، إنما يتكلّم كإنسان متكابر على الله، إذ ينسب لله الظلم في إدانته للإنسان الأثيم ويفتح الباب للإنسان أن يتمادى في ارتكاب الآثام بحجّة إعلان "برّ الله". لهذا جاءت هذه الرسالة تؤكد أن برّ الله وأمانته في مواعيده وفيض نعمته على الخطاة ليست فرصة للشر، إذ يقول: "أنبقى في الخطيّة لكي تكثر النعمة؟ حاشا، نحن الذين مُتنا عن الخطيّة كيف نعيش بعد فيها؟" (رو 6: 1-2).

    ج. يُعلّق القدّيس إكليمنضس السكندري على العبارات الرسولية التي بين أيدينا موضحًا أن الله يوقع العقوبة ليس عن انفعال، إنما لتحقيق العدالة، فيختار الأثيم لنفسه أن يسقط تحت العقوبة بكامل حريته، هو الملوم لا الله.

    2. علّة الاتهام: الكل بلا برّ

    الآن بعد أن ردَ على اليهود الذين اتهموا الرسول أنه يستخف بعطايا الله لهم كيهود أهل الخِتان وأصحاب الناموس، كما ردَ على الأمميّين الذين حسبوه ينادي بفعل الشرّ لكي يجلب الخير، بدأ يؤكّد من جديد فساد البشريّة كلها ليُعلن حاجة الكل إلى طريق واحد للخلاص، هو التمتّع ببرّ المسيح خلال الإيمان بفدائه، إذ يقول:

    "فماذا إذًا، أنحن أفضل؟ كلا البتة.

    لأننا قد شكونا أن اليهود واليونانيّين أجمعين تحت الخطيّة.

    كما هو مكتوب: أنه ليس بار ولا واحد، ليس من يفهم، ليس من يطلب الله.

    الجميع زاغوا وفسدوا معًا، ليس من يعمل صلاحًا ليس ولا واحد.

    حنجرتهم قبر مفتوح، بألسنتهم قد مكروا.

    سمَ الأصلال تحت شفاههم، وفمهم مملوء لعنة ومرارة.

    أرجلهم سريعة إلى سفك الدم، في طرقهم اغتصاب وسحق، وطريق السلام لم يعرفوه.

    ليس خوف الله قدام عيونهم" [9-18].

    الآن إذ يُعلن فساد البشريّة كلها يلجأ إلى رجال العهد القديم ليقتطف كلماتهم التي تؤكد ذلك:

    يلجأ إلى داود النبي القائل: "ليس من يفهم، ليس من يطلب الله" (مز 14: 2 الترجمة السبعينيّة)، وقد جاءت الترجمة العبرية: "هل من فاهم طالب الله!" فإذ أخطأ الكل في حق الله، انطمست عيون أذهانهم، فلم تعد تستطيع أن تراه، ولا أن تدرك أسراره الإلهية، كآدم الذي أخطأ، فصار غير قادرٍ على إدراك محبّة الله، وأصبح هاربًا من وجهه لا يقدر أن يطلبه. لكن هل ينطبق هذا على اليهود الذين صارت لهم معرفة الله بالناموس، ويطلبونه خلال طقوسهم وعبادتهم غير المنقطعة؟ يجيب المرتّل: "ليس من يفهم، ليس من يطلب الله"، غير مميّز اليهودي عن الأممي، لأن اليهودي في حرفيته لم يستطع إدراك أعماق الناموس وغايته الإلهية كما تحوّلت الطقوس إلى شكليات لا تمس القلب ليُدرك الله ويعاينه.

    ويقتطف من نفس المزمور: "الجميع زاغوا وفسدوا معًا، ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد" (مز 14: 3). مرة أخرى يؤكّد أن "الجميع" بلا تمييز بين يهودي أو أممي إذ لم يفهموا، ولم يعد للصلاح موضع فيهم. هذا أيضًا ما يعلنه إشعياء النبي القائل: " كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحدٍ إلى طريقه" (إش 53: 6).

    http://www.alkalema.us/newtestament/romya.htm

    هل قرأت وفهمت يا تلميذ الكذب الذي تعلمته من رسولك ؟؟؟




    من الكذاب الان ..؟؟؟؟؟

    الداعي لك بالشفاء من داء التدليس

    البابلي

    [51]

    سلام المسيح رب المجد


    المنافق ليس بولس الرسول .. بل من يقتطع النصوص ولا يجرؤ على وضع تفسيرها ..

    فضح اكاذيب وافتراءات ابو بكر 3 ..

    ادعى ابو بكر بان بولس الرسول قال عن نفسه بانه منافق ..

    فهل هذا صحيح ؟؟ وهل قرأ ابو بكر النص جيداً واتى بتفسيره ..؟؟ والجواب هو كلا البتة ! فهو ان فعل سيكتشف موقفه الضعيف وزيف حجته ..

    لنضع النصوص والتفاسير من اقوال الاباء لنكشف كم هي شريرة مزاعم ابو بكر ..



    تفسير ( 2 كورنثوس 19:9)

    من ذات التفسير ..
    ---------------------------------

    " اهتمامه بخلاص الجميع "فإني إذ كنت حرًا من الجميع استعبدت نفسي للجميع لأربح الأكثرين" [19].

    يعلن الرسول بولس أنه ليس فقط يتنازل عن حقوقه الخاصة باحتياجاته الزمنية، لكنه وهو حر يتنازل عن حريته بإرادته ليسلك كعبدٍ عند سادته. يخدمهم ويهتم بما فيه نفعهم كعبدٍ لا يعمل لحساب نفسه بل لحساب ممتلكيه، كمن لا حق له في أجرة أو مكافأة. يطيعهم حتى فيما يبدو غير معقولٍ أو مقبولٍ.

    لم يكن الرسول بولس ملتزمًا ولا مدينًا لأحد، لكنه حسب نفسه ملكًا لكل أحدٍ، كأنه عبد للجماعة كلها، ملك للجميع.

    يؤكد الرسول حريته، فقد ولد حرًا، يحمل الجنسية الرومانية بالمولد، لم يُستعبد لأحد قط. وبكامل حريته يشتاق أن يكون عبدًا لكل أحدٍ لكي يربحه الكل أبناء للَّه يتمتعون بحرية مجد أولاد اللَّه. مسرته كعبدٍ أن يبعث السرور في سادته بأن يقتنيهم أبناء لسيد الكل ومحرر الجميع.
    يتشبه الرسول بولس بسيده الذي افتقر لكي بفقره يغنينا، وصار عبدًا مصلوبًا لكي يهبنا بروحه القدوس البنوة للَّه. هكذا كل تنازل حتى عن الحرية فيه لذة الشركة مع المخلص الذي بالحق ترك كل شيء ليهبنا ما له.

    v مرة أخرى يقدم درجة أخرى أكثر تقدمًا... فيقول: "ليس فقط لم أخذ ولم استخدم حقي هذا، وإنما جعلت من نفسي عبدًا، في عبودية متعددة وجامعة للكل.

    v إذ فعل كل هذه الأمور بكامل حريته وغيرته وحبه للمسيح كانت له رغبة لا تشبع من جهة خلاص البشرية. لذلك اعتاد أيضًا أن يجتاز فائقةٍ الحدود المرسومة في كل شيءٍ ليسمو حتى فوق السماء عينها.

    القديس يوحنا ذهبي الفم

    v كان مديناً لليهود والأمم بالمحبة من قلبٍ طاهرٍ وضميرٍ صالحٍ وإيمانٍ بلا رياء (ا تي 1: 5)، لهذا صار كل شيءٍ لكل البشر لكي يربح الكل [19]، لا بمهارة المخادع، بل بحب من هو مملوء بالحنو. بمعنى أنه ليس بالتظاهر بأنه يفعل كل الشرور التي يفعلها الآخرون، بل باستخدام أقصى المتاعب التي بها يخدم بكل حنو، مقدمًا العلاج للشرور التي يمارسها الغير، حاسبا ما هم فيه كأنه فيه هو. يحسب نفسه مريضًا، لا بأن يتظاهر بأن لديه حمى بل يحسب في ذهنه المتعاطف بالحق معهم ما يلزم أن يُفعل به لو كان هو في وضع المريض.
    القديس أغسطينوس



    "فصرت لليهود كيهودي، لأربح اليهود،

    وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس،

    لأربح الذين تحت الناموس" [20].

    يبدأ بفئة اليهود أولاً لأنه يشعر بالالتزام بخدمة بني شعبه في كل بلدٍ مع أنه رسول الأمم، ومن جانب آخر فإن اليهود كانوا يمثلون غالبية في الثورة ضد الرسول بولس إذ يتهمونه بالتحرر من الناموس وتجاهل قوانينه.

    صار لكل فئة كواحدٍ منهم يلتزم ببعض عادتهم وسلوكهم بضميرٍ صالحٍ مادامت في الرب، ولا يقاومهم. فحيث لا يوجد خطر علي خلاصهم لا يهاجمهم (راجع أع 16: 3، 18:21:21- 26، 23: 1-6).

    بقوله: "تحت الناموس" غالبًا ما يقصد اليهود الذين يعيشون في اليهودية الذين يلتزمون بتنفيذ الناموس أكثر من اليهود الذين يعيشون وسط الأمم.

    هل بقوله: "صرت لليهود" وللذين "تحت الناموس" فيه تكرار لأن اليهود هم تحت الناموس؟ بقوله صرت لليهود يتحدث عنهم كأمة ووطن، فقد كان بجنسيته يهوديًا, لكن ليس بالضروري كل يهودي تحت الناموس، كاليهودي الذي يقبل الإيمان بالسيد المسيح فيتحرر من الناموس مع بقائه حسب جنسه يهوديًا.
    في سفر الأعمال (16: 3) التزم الرسول بولس أن يختن تيموثاوس تلميذه لكي يربح اليهود الذين لم يؤمنوا بعد، ولا يتعثروا فيه ككاسرٍ للناموس.

    v لم يقل "صرت لليهودي يهوديًا" بل "كيهودي"، وذلك بتدبير حكيم. ماذا تقول؟ هل مبشر العالم الذي تلامس مع السموات عينها وأضاء ببهاء هكذا في النعمة ينزل بكليته إلى هذه الدرجة؟ نعم، هذا هو الصعود. فلا تنظروا إلى نزوله، بل صعوده، إذ ينحني إلى أسفل ويُقيمه إليه.

    v متى صار تحت الناموس؟ عندما حلق رأسه وقدّم ذبيحة. لقد حدثت هذه الأمور ليس لأن فكره قد تغيّر، وإنما لأن حبه قد أنزله. وذلك لكي يجلب إلى الإيمان أولئك الذين هم بالحق يهود. صار هو هكذا ليس بالحقيقة يهوديًا بل أظهر نفسه هكذا فقط وليس بالفعل ولا بأعمال صادرة عن عقله! حتى يحرر أولئك الذين يمارسونها ويرتفع بهم من الانحطاط.

    v لم يحاور اليهود من الأناجيل بل من الأنبياء، لهذا يقول: "صرت لليهود كيهودي"
    القديس يوحنا ذهبي الفم

    v لم يتظاهر بولس بما هو ليس عليه، إنما أظهر حُنوًا.

    v الشخص الذي يهتم برعاية مريض يصير بمعنى ما هو نفسه مريضًا, لا بالتظاهر بأن لديه حمى بل بالتفكير متعاطفا كيف يود أن يعامله الغير لو كان هو نفسه مريضًا.v عندما يقول الرسول: "فصرت لليهود كيهودي لأربح اليهود. وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس لأربح الذين تحت الناموس. وللذين بلا ناموسٍ كأني بلا ناموس. مع أني لست بلا ناموس للَّه بل تحت ناموسٍ للمسيح لأربح الذين بلا ناموسٍ. صرت للضعفاءِ كضعيفٍ لأربح الضعفاءَ. صرت للكلّ كلَّ شيءٍ لأخلّص على حالٍ قومًا" (1 كو 20:9-22). فبلا شك لا يفعل هذا تصنعًا كما قد يحسب البعض، مبررين بذلك تصنعهم الممقوت.

    فهو يفعل هذا حبًا فيهم، متأثرًا بضعفات الآخرين حاسبًا إياهم ضعفًا له. وقد سبق أن وضع هذه القاعدة "فإني إذا كنت حرًّا من الجميع استعبدت نفسي للجميع لأربح الأكثرين" (1 كو 19:9). وتظهر محبته وشفقته على الضعفاء كما لو كانت ضعفاتهم ضعفاته هو. وليس تصنعًا منه. يقول: "فإنكم إنما دُعِيتم للحريَّة أيُّها الاخوة. غير أنهُ لا تصيّروا الحرَّية فرصة للجسد بل بالمحبة اخدموا بعضكم بعضًا" (غلا 13:5).

    القديس أغسطينوس

    v هل صار بولس كل شيء لكل البشر في المظهر فحسب متملقا إياهم؟ لا! كان رجل آلام، وباهتمام شديد اهتم بهم وتعاطف مع جميعهم. كلنا يوجد فينا ما هو مشترك مع كل أحد. هذا التعاطف مع الآخر هو ما احتضنه بولس في تعامله مع كل شخص بعينه.

    أمبروسياستر

    "وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس،

    مع أني لست بلا ناموس للَّه،

    بل تحت ناموس للمسيح،

    لأربح الذين بلا ناموس" [21].

    ربما يقصد هنا فئتين:

    أ. جماعة الصدوقيين الذين لا يبالون بالطقوس اليهودية، فظهر بينهم كمن لا يهتم بالطقوس فيقبلوا الإيمان ويصدقوا القيامة الأخيرة.

    ب. الأمم الذين لا يلتزمون بناموس موسى مثل الشرائع الخاصة بالتطهيرات والختان الخ. فكان يتحدث معهم بلغتهم كواحدٍ منهم يعرف شعراءهم وعقائدهم.

    "ناموس المسيح" لم يشعر قط بأنه يسلك بلا ناموس الحب الملزم. فالحياة في المسيح يسوع لها التزاماته وقوانينها، لكي يحمل المؤمن شركة سمات المسيح من حب وقداسة وطول أناة وطاعة الخ. الحياة في المسيح لها نظامها الدقيق الروحي والمبهج بكونها عربونًا للحياة السماوية الدقيقة. ناموس المسيح الذي نلتزم به هو ناموس الحب، به نكمل الناموس ( رو 13: 8؛ 6: 2).

    v يقول البعض أنه يشير هنا إلى حديثه مع أهل أثينا بخصوص ما هو منقوش على المذبح، لهذا يقول: "وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس".

    v لئلا يظن أحد أن الأمر فيه تغيير في فكره أضاف: "مع أني لست بلا ناموس للَّه بل تحت ناموس للمسيح". بمعنى: "حاشا أن أكون بلا ناموس، أنا لست تحت الناموس لكن لي ناموس أكثر سموًا من القديم، هو ناموس الروح والنعمة"، لهذا يضيف: "للمسيح".

    القديس يوحنا الذهبي الفم

    v فعل هذا عن عفوٍ وليس عن كذب. فإنه صار لكل واحد كأنه مثله لكي يعينه عندما تغلب المراحم العظيمة، فيرغب كل واحدٍ له كما كان في نفس البؤس الذي فيه. هكذا صار مثل الغير لا بخداعه بل بوضع نفسه في موضع الغير.

    القديس أغسطينوس



    "صرت للضعفاء كضعيف لأربح الضعفاء،

    صرت للكل كل شيء لأخلص على كل حال قوما" [22].

    "وهذا أنا أفعله لأجل الإنجيل لأكون شريكًا فيه" [23].

    يقصد بالضعفاء غير المسيحيين وأيضا المسيحيين ضعفاء الضمائر. فالرسول صاحب الضمير القوي يترفق بالضعفاء من المؤمنين وغير المؤمنين لكي يربحهم للمسيح عوض أن يكون عثرة لهم (1 كو 8: 8، رو 14:1).

    يقصد بالضعفاء أولئك الذين يتشككون بسرعة، خاصة في التعامل مع المقدسات.

    علامة حبه أنه يتشكل مع كل أحد لا ليخدعه بل ليربحه للإيمان، فصار لليهودي كيهودي، وللذين تحت الناموس كأنه تحت الناموس، حتى الذين بلا ناموس كأنه بلا ناموس، وللضعفاء كضعيف، وللكل كل شيء، ليخلّص على كل حال قومًا. هذا أسلوب أب يتنازل ليعامل أطفاله كطفلٍ وسطهم حتى يحملهم إلى النضوج. "التشكل" هنا لا يعني الرياء أو الكذب أو الخداع، وإنما بدافع الحب يتنازل عن إرادته الخاصة وطريقه ومسراته ومكاسبه لكي يكسب الكل فيحملوا إرادة المسيح ويقبلوه طريقًا لهم وعله مسرتهم ومكسبهم الأبدي.

    كان الرسول أبعد ما يكون عن أن ينتقد الذين تحت الناموس أو بلا ناموس أو الضعفاء. إنه لم يحتقرهم، ولا دخل معهم في مجادلات فكرية نظرية، لكنه انحني بالحب لكي يحملهم في قلبه ويقدمهم لمحب كل البشرية ومخلص الجميع.v يمكن تفسير ذلك بطريقة صحيحة، وهي أنه ليس بالكذب بل بالتعاطف الذي جعله قادرًا أن يحولهم إلى الإيمان خلال محبته العظيمة حيث حسب نفسه كأنه هو الذي يعاني من الشر الذي يود أن يشفيهم منه.

    القديس أغسطينوس

    v في كل موضع يصير المخلص هو الكل للكل. فللجائع يصير لهم خبزًا, وللعطشان ماءً, وللموتى القيامة, وللمرضى طبيبًا , وللخطاة خلاصًا.

    القديس كيرلس الأورشليمي

    v صار (السيد المسيح) كل شيءٍ لكل البشر لكي يقدم خلاصًا للكل. بولس إذ يقتدي به عاش كمن هو خارج الناموس مع أنه قد بقى فهمًا بالناموس. بذل حياته لأجل نفع أولئك الذين يريدهم أن يغلبوا. بإرادته صار ضعيفًا للضعفاء ليقويهم.

    القديس أمبروسيوس

    v صار بولس ضعيفًا بامتناعه عن الأشياء التي قد تعثر الضعفاء.

    أمبروسياستر

    v من كان ناضجًا في الإيمان مثل الرسول بولس يمكنه وحده أن يقول هذا. لن يقدر الخاطي أن ينطق بهذا.

    http://www.alkalema.us/newtestament/corinth9.htm

    ---------------------------------
    عزيزي ابو بكر 3:

    قبل ان تصيب قوماً بجهالة فتبين الحقيقة واقرأ واستفهم .. بذلك تظهر بمظهر الباحث عن الحق ..

    اذا الامتحان صعب هذه المرة ايضاً .. فسلم ورقة الامتحان واتكل على الله وامشي ..عوضك على الله

    صلوات الرسول العظيم بولس تكون معنا اجمعين امين

    تحياتي للجميع
    البابلي

    [52]

    البابلى تلميذ بولس

    أولا اتهمتنى كذبا ـ كما فعل بولس مع الناموس ، ومع الله إذ اتهمه بعدم الرحمة (الذى لم يشفق على ابنه) - بأننى قلت إن علمائى ينقلون أساطير الأولين ،

    أنا لم أقل هذا ، فأنت مدرس كاذب ، وليست هذه هى المرة الأولى ، وليست الأخيرة ، فأنت مدمن الكذب، وربنا يهديك!

    أنا قلت إن العلماء كانوا أمناء فى النقل ، فبينوا أنهم قيل لهم ، ولم يتحروا هم صدق هذا الكلام

    والغريب أنك بدأت تفسيرك لقول بولس (" اتكلم بحسب الانسان " ) أى قيل من الناس ، وإلا لكان كلامه مرة حسب أنه بشر ، ومرة أخرى حسب أنه رسول ، ومرة ثالثة حسب أنه يوحى إليه ، وقد أدمج كل هذا فى رسائله ، واختلط الكلام الموحى به من كلامه هو نفسه

    وإلا لما اختلط رأيه الشخصى بالكتاب الذى تعتبرونه مقدساً
    (38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 38-40

    ما علاقة رأيه بوحى الله؟ لكن الحمد لله أنك لم تضع رأيك الشخصى فى هامش هذا الكتاب ، وإلا لكانت الكنيسة اعتبرته مقدسا فيما بعد.

    فأنت وبولس فى الكتاب! هذا أمر لايحتمله بشر.

    ومازال مسلسل الكتابات الشخصية تعامل معاملة كلام الله:
    اقرأ يهديك الله: (25وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً.) كورنثوس الأولى 7: 25

    بولس ينوى أن يشتِّى فى نيكوبوليس! فهل هذا من وحى الله؟ (12حِينَمَا أُرْسِلُ إِلَيْكَ أَرْتِيمَاسَ أَوْ تِيخِيكُسَ بَادِرْ أَنْ تَأْتِيَ إِلَيَّ إِلَى نِيكُوبُولِيسَ، لأَنِّي عَزَمْتُ أَنْ أُشَتِّيَ هُنَاكَ.) تيطس 3: 12

    (1أُوصِي إِلَيْكُمْ بِأُخْتِنَا فِيبِي الَّتِي هِيَ خَادِمَةُ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي كَنْخَرِيَا 2كَيْ تَقْبَلُوهَا فِي الرَّبِّ كَمَا يَحِقُّ لِلْقِدِّيسِينَ وَتَقُومُوا لَهَا فِي أَيِّ شَيْءٍ احْتَاجَتْهُ مِنْكُمْ لأَنَّهَا صَارَتْ مُسَاعِدَةً لِكَثِيرِينَ وَلِي أَنَا أَيْضاً. 3سَلِّمُوا عَلَى بِرِيسْكِلاَّ وَأَكِيلاَ الْعَامِلَيْنِ مَعِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ 4اللَّذَيْنِ وَضَعَا عُنُقَيْهِمَا مِنْ أَجْلِ حَيَاتِي اللَّذَيْنِ لَسْتُ أَنَا وَحْدِي أَشْكُرُهُمَا بَلْ أَيْضاً جَمِيعُ كَنَائِسِ الأُمَمِ 5وَعَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِهِمَا. سَلِّمُوا عَلَى أَبَيْنِتُوسَ حَبِيبِي الَّذِي هُوَ بَاكُورَةُ أَخَائِيَةَ لِلْمَسِيحِ. 6سَلِّمُوا عَلَى مَرْيَمَ الَّتِي تَعِبَتْ لأَجْلِنَا كَثِيراً. 7سَلِّمُوا عَلَى أَنْدَرُونِكُوسَ وَيُونِيَاسَ نَسِيبَيَّ الْمَأْسُورَيْنِ مَعِي اللَّذَيْنِ هُمَا مَشْهُورَانِ بَيْنَ الرُّسُلِ وَقَدْ كَانَا فِي الْمَسِيحِ قَبْلِي. 8سَلِّمُوا عَلَى أَمْبِلِيَاسَ حَبِيبِي فِي الرَّبِّ. 9سَلِّمُوا عَلَى أُورْبَانُوسَ الْعَامِلِ مَعَنَا فِي الْمَسِيحِ وَعَلَى إِسْتَاخِيسَ حَبِيبِي. 10سَلِّمُوا عَلَى أَبَلِّسَ الْمُزَكَّى فِي الْمَسِيحِ.) رومية 16: 1-10. وأكتفى بهذا لأن الإصحاح كله سلامات.

    (11لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ. 12أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. 13اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُواسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضاً وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ. 14إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِي شُرُوراً كَثِيرَةً. لِيُجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ.) ثيموثاوس الثانية 4: 11-14

    هل قرأت يا بابلى؟ بيقول لك ابعت الجاكتة والكتب؟ هل الجاكتة مقدسة لهذه الدرجة حتى تخلد ضمن كلام الرب؟ وما علاقة الرب بالجاكتة؟

    أما لو بولس يقصد كلام المخطئين أو الأممين لما نفى العمل من أجل البر والدينونة ، ولما اكتفى بالإيمان بيسوع وإياه مصلوبا لنيل البر ، ولما ألغى العمل بالناموس لنيل بر الله ورضوانه

    ففى الوقت الذى جاء فيه عيسى عليه السلام عاملا بالناموس مؤكدا له ، شارحا ومعلما إياه لليهود: (17«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. 18فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ. 19فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ فَهَذَا يُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ.) متى 5: 17-19

    وفى الوقت الذى يقول فيه يعقوب فى رسالته:
    (10لأَنَّ مَنْ حَفِظَ كُلَّ النَّامُوسِ، وَإِنَّمَا عَثَرَ فِي وَاحِدَةٍ، فَقَدْ صَارَ مُجْرِماً فِي الْكُلِّ. 11لأَنَّ الَّذِي قَالَ: «لاَ تَزْنِ» قَالَ أَيْضاً: «لاَ تَقْتُلْ». فَإِنْ لَمْ تَزْنِ وَلَكِنْ قَتَلْتَ، فَقَدْ صِرْتَ مُتَعَدِّياً النَّامُوسَ.) يعقوب 2: 10-11

    وفى الوقت الذى يقول فيه الرب:

    يقول المزمور 18: 7 (ناموس الرب بلا عيب)
    ويقول مزمور 19: 7 (ناموس الرب كامل)

    يقول بولس:
    (10لأَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَعْمَالِ النَّامُوسِ هُمْ تَحْتَ لَعْنَةٍ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ فِي جَمِيعِ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ النَّامُوسِ لِيَعْمَلَ بِهِ». 11وَلَكِنْ أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَتَبَرَّرُ بِالنَّامُوسِ عِنْدَ اللهِ فَظَاهِرٌ، لأَنَّ «الْبَارَّ بِالإِيمَانِ يَحْيَا». 12وَلَكِنَّ النَّامُوسَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ، بَلِ «الإِنْسَانُ الَّذِي يَفْعَلُهَا سَيَحْيَا بِهَا». 13اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ». 14لِتَصِيرَ بَرَكَةُ إِبْرَاهِيمَ لِلأُمَمِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لِنَنَالَ بِالإِيمَانِ مَوْعِدَ الرُّوحِ، .. .. .. 19فَلِمَاذَا النَّامُوسُ؟ .. .. .. لأَنَّهُ لَوْ أُعْطِيَ نَامُوسٌ قَادِرٌ أَنْ يُحْيِيَ، لَكَانَ بِالْحَقِيقَةِ الْبِرُّ بِالنَّامُوسِ.) غلاطية 3: 10-21

    (18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً.) عبرانيين 7: 18-19

    (13فَإِذْ قَالَ«جَدِيداً» عَتَّقَ الأَوَّلَ.وَأَمَّا مَا عَتَقَ وَشَاخَ فَهُوَ قَرِيبٌ مِنَ الاِضْمِحْلاَلِ) عبرانيين 8: 13

    (7فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ ذَلِكَ الأَوَّلُ بِلاَ عَيْبٍ لَمَا طُلِبَ مَوْضِعٌ لِثَانٍ.) عبرانيين 8: 7
    (9ثُمَّ قَالَ: «هَئَنَذَا أَجِيءُ لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ». يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ.) عبرانيين 10: 9

    (16إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.) غلاطية 2: 16

    (5وَأَمَّا الَّذِي لاَ يَعْمَلُ وَلَكِنْ يُؤْمِنُ بِالَّذِي يُبَرِّرُ الْفَاجِرَ فَإِيمَانُهُ يُحْسَبُ لَهُ بِرّاً.) رومية 4: 5
    (4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6

    (20لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ. 21وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِدُونِ النَّامُوسِ مَشْهُوداً لَهُ مِنَ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ.) رومية 3: 20-21

    (27فَأَيْنَ الافْتِخَارُ؟ قَدِ انْتَفَى! بِأَيِّ نَامُوسٍ؟ أَبِنَامُوسِ الأَعْمَالِ؟ كَلاَّ! بَلْ بِنَامُوسِ الإِيمَانِ. 28إِذاً نَحْسِبُ أَنَّ الإِنْسَانَ يَتَبَرَّرُ بِالإِيمَانِ بِدُونِ أَعْمَالِ النَّامُوسِ.) رومية 3: 27-28

    (20وَأَمَّا النَّامُوسُ فَدَخَلَ لِكَيْ تَكْثُرَ الْخَطِيَّةُ.) رومية 5: 20

    (21لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ اللهِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِالنَّامُوسِ بِرٌّ، فَالْمَسِيحُ إِذاً مَاتَ بِلاَ سَبَبٍ.) غلاطية 2: 21

    (56أَمَّا شَوْكَةُ الْمَوْتِ فَهِيَ الْخَطِيَّةُ وَقُوَّةُ الْخَطِيَّةِ هِيَ النَّامُوسُ) كورنثوس الأولى 15: 56



    النقطة الثانية التى تدل على أنه يقصد نفسه ، هو اتهام التلاميذ له بالكذب وتحريف العقيدة:

    (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)(أعمال الرسل 21: 17-25)


    النقطة الثالثة: اعترافه هو بنفسه أنه لجأ إلى طريق الخداع والنفاق ليكسب لعقيدته الأكثرين:

    (19فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرّاً مِنَ الْجَمِيعِ اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ. 20فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ 21وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ - مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ - لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَالٍ قَوْماً. 23وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيهِ.) كورنثوس الأولى 9: 19-23

    وقد أثبت لك أن هذا الطريق لم يكن طريق عيسى عليه السلام ولا نهجه.

    وإلى هنا أترك الحكم للقراء وتلاميذ الفصول الأخرى

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [53]

    البابلى تلميذ بولس

    العجيب إنه يكون آباء الكنيسة ومن استشهدت بهم هم أيضا كذابين أتباع بولس ، لأن النصوص والواقع يكذب كل هذا.

    خذ عندك!
    أنت قلت
    -----------------
    وبكامل حريته يشتاق أن يكون عبدًا لكل أحدٍ لكي يربحه الكل أبناء للَّه يتمتعون بحرية مجد أولاد اللَّه. مسرته كعبدٍ أن يبعث السرور في سادته بأن يقتنيهم أبناء لسيد الكل ومحرر الجميع.
    ------------------

    وقلت
    -----------------
    كان مديناً لليهود والأمم بالمحبة من قلبٍ طاهرٍ وضميرٍ صالحٍ وإيمانٍ بلا رياء (ا تي 1: 5)، لهذا صار كل شيءٍ لكل البشر لكي يربح الكل [19]، لا بمهارة المخادع، بل بحب من هو مملوء بالحنو. بمعنى أنه ليس بالتظاهر بأنه يفعل كل الشرور التي يفعلها الآخرون، بل باستخدام أقصى المتاعب التي بها يخدم بكل حنو، مقدمًا العلاج للشرور التي يمارسها الغير، حاسبا ما هم فيه كأنه فيه هو. يحسب نفسه مريضًا، لا بأن يتظاهر بأن لديه حمى بل يحسب في ذهنه المتعاطف بالحق معهم ما يلزم أن يُفعل به لو كان هو في وضع المريض.
    القديس أغسطينوس
    ------------------

    يدمر كل هذا تهام التلاميذ له بالكذب ، فهو كيهودى يعلم تمام العلم دينه ، وأن منع الختان يجلب غضب الرب ، حتى فكر الرب نفسه فى قتل موسى لأنه نسى أن يختن ابنه ، إلا أن قديس القدادسة بولس العظيم فى الكذب والنفاق ، قام بإلغائه ، ولم يقره التلاميذ على ذلك ، وأققرتموه أنتم على ذلك ، ولم ينتهى ، بل واصل تدميره لعقائد عيسى عليه السلام الحنيفية:

    (21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».) أعمال الرسل 21: 21-25

    كما أن هذا الطريق الذى فضله بولس لم يكن هو نفس طريق عيسى عليه السلام ، ألم تقرأ كيف كان عيسى عليه السلام يعامل المنافقين والكذابين؟

    فعيسى لم يهادن اليهود ، ولم ينافقهم كما فعل بولس:
    قام بشتم معلموا الشريعة قائلاً لهم: (يا أولاد الافاعي) متى 3: 7

    وشتمهم في موضع آخر قائلاً لهم: (أيها الجهال العميان) متى 23: 17

    وقد شتم تلاميذه ، إذ قال لبطرس كبير الحواريين: (يا شيطان) متى 16: 23

    وشتم آخرين منهم بقوله: (أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الإيمان&#33 لوقا 24: 25

    بل ان المسيح شتم أحد الذين استضافوه ليتغدى عنده ، شتمه في بيته: (37وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ سَأَلَهُ فَرِّيسِيٌّ أَنْ يَتَغَدَّى عِنْدَهُ فَدَخَلَ وَاتَّكَأَ. 38وَأَمَّا الْفَرِّيسِيُّ فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ تَعَجَّبَ أَنَّهُ لَمْ يَغْتَسِلْ أَوَّلاً قَبْلَ الْغَدَاءِ. 39فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «أَنْتُمُ الآنَ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالْقَصْعَةِ وَأَمَّا بَاطِنُكُمْ فَمَمْلُوءٌ اخْتِطَافاً وَخُبْثاً. 40يَا أَغْبِيَاءُ أَلَيْسَ الَّذِي صَنَعَ الْخَارِجَ صَنَعَ الدَّاخِلَ أَيْضاً؟ 41بَلْ أَعْطُوا مَا عِنْدَكُمْ صَدَقَةً فَهُوَذَا كُلُّ شَيْءٍ يَكُونُ نَقِيّاً لَكُمْ. 42وَلَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالسَّذَابَ وَكُلَّ بَقْلٍ وَتَتَجَاوَزُونَ عَنِ الْحَقِّ وَمَحَبَّةِ اللهِ. كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هَذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ! 43وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ لأَنَّكُمْ تُحِبُّونَ الْمَجْلِسَ الأَوَّلَ فِي الْمَجَامِعِ وَالتَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ. 44وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ لأَنَّكُمْ مِثْلُ الْقُبُورِ الْمُخْتَفِيَةِ وَالَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَيْهَا لاَ يَعْلَمُونَ!».) انجيل لوقا 11: 37-43

    وقال لهيرودس: (قولوا لهذا الثعلب) لوقا 13: 32

    بل أمر بإحضار مخالفيه وذبحهم أمامه: (27أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».) لوقا 19: 27

    وإلا ماذا تقول فى دعوته للأوثان؟ هل هذا أيضا كان محبة منه؟ أم هذا من جهل مفسرى الكتاب عندكم ونصبهم عليكم؟

    أخشى أن يكونوا هم أيضا يتبعون طريق بولس: فقد كان للكافر ككافر ، وادعى أنه يدعوا لعبادة الأوثان ليربح عبدة الأوثان:

    نافق عبدة الأصنام في أثينا عندما رأى صنما مكتوبا عليه (إله مجهول) فقال لهم لقد جئتكم لأبشركم بهذا الإله؟؟ (23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23) ونفاقه فى هذه الحالة أخرجه من دائرة الإيمان إلى دائرة الكفر

    بل نافق وأكرر نافق الأممين وألغى الختان ، ليكسبهم إلى دائرة دينه الجديد:

    فهذه أقواله فى الختان:
    (أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً&#33 غلاطية 5: 2

    (4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6

    على الرغم من عهد الله الأبدى مع نسله.

    (9وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. 10هَذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ 11فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. 12اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. 13يُخْتَنُ خِتَاناً وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْداً أَبَدِيّاً. 14وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي».) تكوين 17: 9-14

    وهذا ما فعله عيسى ويوحنا المعمدان عليهما السلام (59وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ جَاءُوا لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ وَسَمَّوْهُ بِاسْمِ أَبِيهِ زَكَرِيَّا. 60فَقَالَتْ أُمُّهُ: «لاَ بَلْ يُسَمَّى يُوحَنَّا».) لوقا 1: 59-60 ، (21وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ.) لوقا 2: 21

    بل قرَّرَ الله أن يقتل موسى لأنه نسِىَ أن يختن ابنه: (21وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «عِنْدَمَا تَذْهَبُ لِتَرْجِعَ إِلَى مِصْرَ انْظُرْ جَمِيعَ الْعَجَائِبِ الَّتِي جَعَلْتُهَا فِي يَدِكَ وَاصْنَعْهَا قُدَّامَ فِرْعَوْنَ. وَلَكِنِّي أُشَدِّدُ قَلْبَهُ حَتَّى لاَ يُطْلِقَ الشَّعْبَ. 22فَتَقُولُ لِفِرْعَوْنَ: هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: إِسْرَائِيلُ ابْنِي الْبِكْرُ. 23فَقُلْتُ لَكَ: أَطْلِقِ ابْنِي لِيَعْبُدَنِي فَأَبَيْتَ أَنْ تُطْلِقَهُ. هَا أَنَا أَقْتُلُ ابْنَكَ الْبِكْرَ». 24وَحَدَثَ فِي الطَّرِيقِ فِي الْمَنْزِلِ أَنَّ الرَّبَّ الْتَقَاهُ وَطَلَبَ أَنْ يَقْتُلَهُ. 25فَأَخَذَتْ صَفُّورَةُ صَوَّانَةً وَقَطَعَتْ غُرْلَةَ ابْنِهَا وَمَسَّتْ رِجْلَيْهِ. فَقَالَتْ: «إِنَّكَ عَرِيسُ دَمٍ لِي». 26فَانْفَكَّ عَنْهُ. حِينَئِذٍ قَالَتْ: «عَرِيسُ دَمٍ مِنْ أَجْلِ الْخِتَانِ». 27وَقَالَ الرَّبُّ لِهَارُونَ: «اذْهَبْ إِلَى الْبَرِّيَّةِ لاِسْتِقْبَالِ مُوسَى». فَذَهَبَ وَالْتَقَاهُ فِي جَبَلِ اللهِ وَقَبَّلَهُ. 28فَأَخْبَرَ مُوسَى هَارُونَ بِجَمِيعِ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي أَرْسَلَهُ وَبِكُلِّ الآيَاتِ الَّتِي أَوْصَاهُ بِهَا.) خروج 4: 21-28

    إلا أنه نافق وقام بختان تابعه (تيموثاوس) لينافق اليهود (بعد أن كان يحارب الختان) (3فَأَرَادَ بُولُسُ أَنْ يَخْرُجَ هَذَا مَعَهُ فَأَخَذَهُ وَخَتَنَهُ مِنْ أَجْلِ الْيَهُودِ الَّذِينَ فِي تِلْكَ الأَمَاكِنِ .. .. ..) (أعمال 16: 3).

    فهل أنتم يا نصارى العالم غير المختتنين مازلتم فى عهد الله وذمته؟ لا لا لا

    لقد أخرجكم بولس

    الأمر الذى دعا العلماء إلى إلقاء بولس خارج الكتاب المقدس:

    أطلق علماء الكتاب المقدس على هذه الديانة البوليسية (نسبة لمؤلفها بولس): فقد لاحظ بولينجبروك Bolingbroke (1678 - 1751) وجود ديانتين في العهد الجديد : ديانة عيسى عليه السلام وديانة بولس.

    ويؤكد براون Braun - بروفسور علم اللاهوت - أن بولس قد تجاهل العنصر الإجتماعي في كتاباته تماماً، لذلك نراه قد تجاهل حب الإنسان لأخيه، وقد أرجع إليه إنتشار الرباط الواهن بين الكنيسة والدولة ، والذى أدى إلى قول كارل ماركس: إن الدين المسيحي أفيونة الشعوب (الجريدة اليومية لمدينة زيوريخ Tagesanzeiger إصدار 18/2/72 صفحة 58).

    أما غاندي Gandhi فيرى أن بولس قد شوه تعاليم عيسى عليه السلام (إرجع إلى كتاب Offene Tore إصدار عام 1960 صفحة 189).

    أما رجل الدين والفلسفة المربى باول هيبرلين Paul Häberlin والتي ترتفع كل يوم قيمته العلمية، فلم يتردد في تعريف الديانة البولسية بأنها قوة الشر نفسها . فقد كتب مثلاً في كتابه الإنجيل واللاهوت "Das Evangelium und die Theologie" صفحات 57 -67 ما يلي:

    " إن تعاليم بولس الشريرة المارقة عن المسيحية لتزداد سوءً بربطها موت المسيح [عيسى عليه السلام] فداءً برحمة الله التي إقتضت فعل ذلك مع البشرية الخاطئة. فكم يعرف الإنجيل نفسه عن ذلك!

    أما الكاتب الكاثوليكي ألفونس روزنبرج Alfons Rosenberg مؤلف في علم النفس واللاهوت - فقد تناول في كتابه (تجربة المسيحية Experiment Christentum" إصدار عام 1969) موضوع بولــس وأفرد له فصــلاً بعنوان "من يقذف بولس إلى خارج الكتاب المقدس؟ " وقد قال فيه : "وهكذا أصبحت مسيحية بولس أساس عقيدة الكنيسة، وبهذا أصبح من المستحيل تخيل صورة عيسى [عليه السلام] بمفرده داخل الفكر الكنسي إلا عن طريق هذا الوسيط.

    لذلك خلع على يسوع لقب المسيح (فقط) ، الأمر الذى نفاه عيسى عليه السلام أن يكون هو المسيح (المسيا، النبى الرئيس، إيلياء، خاتم رسل الله والنبيين المبعوث لكافة الأمم والشعوب) ، وجعل من دينه الذى يأخذ تشريعه من ناموس موسى والأنبياء إلى دين جديد يعتمد على عقائد أهل الكفر من أصحاب الديانات القديمة.

    لقد عرفت الجموع أنه يسوع الناصرى ابن داود ، وكانوا يؤمنون أن المسيَّا سوف يأتى بعده ، فكانوا فى انتظاره ، وشوقهم إليه جعلهم يتساءلون عنه وعن رسالته ، فقالوا: (31فَآمَنَ بِهِ كَثِيرُونَ مِنَ الْجَمْعِ وَقَالُوا: «أَلَعَلَّ الْمَسِيحَ مَتَى جَاءَ يَعْمَلُ آيَاتٍ أَكْثَرَ مِنْ هَذِهِ الَّتِي عَمِلَهَا هَذَا؟».) يوحنا 7: 31

    بل عندما تكلَّمَ عن ابن الإنسان أنه ينبغى أن يرتفع ، كانوا يظنون به أنه المسيَّا ، أو أرادوا إلباس ذلك عليه ، أو أُضيفت للنص بعد ذلك ، فسألوه مستنكرين قوله: (34فَأَجَابَهُ الْجَمْعُ: «نَحْنُ سَمِعْنَا مِنَ النَّامُوسِ أَنَّ الْمَسِيحَ يَبْقَى إِلَى الأَبَدِ فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَرْتَفِعَ ابْنُ الإِنْسَانِ؟ مَنْ هُوَ هَذَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟») يوحنا 12: 34

    وقد ساعدت الشياطين فى إزكاء هذا القول عن عيسى عليه السلام ، الأمر الذى لم يرتضيه عيسى عليه السلام منهم ، فأخرصهم أو قتلهم غرقاً مع الخنازير ، تبعاً لاحدى الروايات: (41وَكَانَتْ شَيَاطِينُ أَيْضاً تَخْرُجُ مِنْ كَثِيرِينَ وَهِيَ تَصْرُخُ وَتَقُولُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ!» فَانْتَهَرَهُمْ وَلَمْ يَدَعْهُمْ يَتَكَلَّمُونَ لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ أَنَّهُ الْمَسِيحُ.) لوقا 4: 41

    وكذلك نفى عن نفسه أن يكون المسيَّا عندما سألهم ماذا يقول الناس عنه: (27ثُمَّ خَرَجَ يَسُوعُ وَتَلاَمِيذُهُ إِلَى قُرَى قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ. وَفِي الطَّرِيقِ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا؟» 28فَأَجَابُوا: «يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ وَآخَرُونَ إِيلِيَّا وَآخَرُونَ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ». 29فَقَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» فَأَجَابَ بُطْرُسُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ!» 30فَانْتَهَرَهُمْ كَيْ لاَ يَقُولُوا لأَحَدٍ عَنْهُ.) مرقس 8: 27-30

    ثم سألهم عن المسيَّا بأسلوب الغائب ، أى يسألهم عن شخص آخر غيره ، قائلاً: (41وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ: 42«مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ». 43قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً: 44قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ 45فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» 46فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً.) متى 22: 41-46

    ربنا يهديك تلميذ بولس

    الأستاذ أبو بكر_3

    [54]

    طيب .. برافوووو يا ابو بكر

    انت هكذا اعترفت ضمنياً بسقوط كذبتين من ادعاءاتك وتفسيراتك الملتوية ..

    بدليل التخبيص والتشتيت الذي قمت به .. ولصقك لنصوص اخرى ..

    وتلك ساتي الى توضيحها لك الى النهاية .. بس اصبر قليلاً ان الله مع الصابرين ..

    الداعي لك بالصبر والسلوان

    البابلي

    [55]

    ومازال معول الحق هادماً اباطيل الكذبة ..!!

    الدرس اليوم : هل الرسول بولس محتال ؟؟؟ كما يزعم ويفتري .. ابو بكر الكذاب ؟؟؟

    واليك التفسير من ذات المصدر وفيه الكفاية :

    ( 2 كورنثوس 16:12)



    القديس أغسطينوس

    "وأما أنا فبكل سرور أَنفِق وأُنفَق لأجل أنفسكم،

    وإن كنت كلما أُحبكم أكثر أُحب أقل" ]15[.

    إنه سيستمر يمارس أبوته الحانية، ينفق ما لديه ويبذل ذاته من أجلهم، مقدمًا ما لديه من امكانيات كما يقدم قلبه وفكره ومشاعره وأحاسيسه لحسابهم. هذا لن يتأثر بتصرفاتهم، فهو يعلم أنه كلما أحبهم أكثر يحبونه أقل.

    إنه يُسر بأن يقدم ممتلكاته ووقته وقوته وكل ما يشغله لحساب أولاده، وأيضًا أن يتألم ويموت لأجلهم. إنه كالشمس التي تُستهلك لتضيء للآخرين.
    v كان يعتبر أمرًا واحدًا مُشينًا، وهو أن يُهتم بشيء أكثر من الخلاص. لهذا لم يترك حجرًا لم يُحركه، ولا ادّخر وسعًا من أجل خلاص الناس، سواء بالوعظ أو العمل، حتى لم يبخل بحياته. لقد عرّض حياته للموت مرات عديدة، ولم يتردد في إنفاق أي مالٍ إن كان يمتلكه! ولماذا أقول: "إن كان يمتلكه"؟ لأنه كان يُعطي بسخاء. ليس في هذا تناقضٍ، لكن اسمعه يقول: "وأما أنا فبكل سرورٍ أُنفِق وأُنفَق لأجل أنفسكم" (2 كو 15:12)، وخاطب أهل أفسس قائلاً: "أنتم تعلمون أن حاجاتي وحاجة الذين معي خدمتها هاتان اليدان" (أع 34:20). v

    من حق بولس أن يأخذ، لكنه لم يرد أن يفعل ذلك. نحن أيضًا يلزمنا أن نتمثل بسلوكه.

    القديس يوحنا الذهبي الفم

    "فليكن.

    أنا لم أثقل عليكم

    لكن إذ كنت محتالاً أخذتكم بمكر" ]16[.

    حسب قول الرسول نفسه أنه استخدم المكر معهم حين رفض قبول أية مئونة منهم لكي لا يثقل عليهم. ويرى البعض أن هذه ليس كلمات الرسول بولس وإنما كلمات الذين افتروا عليه، في أي جانب من الجوانب شيئا لحساب بولس الرسول؟ يطلب برهانًا واحدًا على أية دعوى كهذه. ٧. خدمة تيطس المجانية
    وأرسلتتيطس،إلىطلبت
    هل طمع فيكم تيطس؟

    أمَا سلكْنا بذات الروح الواحد،

    أمَا بذات الخطوات الواحدة" ">18[.

    أرسل بولس الرسول إليهم تيطس ومعه أخ آخر (٢ كو ٨: ٦، ١٨. فهل طلب منهم تيطس أجرًا أو شيئًا ما سواء لنفسه أو لبولس الرسول؟ إنهم يعرفون تمامًا أنه لم يحدث شيء من هذا، إذ سلك بذات روح الرسول بولس، وسلك على نفس خطواته.

    ٨. مسرته ببنيانهم الروحي

    "أتظنون أيضًا أننا نحتج لكم؟

    أمام اللَّه في المسيح نتكلم،

    ولكن الكل أيها الأحباء لأجل بنيانكم" ]19[.

    ما يطلبه الرسول في كل تصرفاته معهم هو بنيانهم. هذه هي غايته أن يقيم أساسًا سليمًا وبناءً فائقًا لكنيسة اللَّه في كورنثوس. إنه يتساءل: هل يعتذر لهم عن إرساله تيطس والأخ الذي معه إليهم ولم يحضر هو بنفسه إليهم؟ حتمًا لا، لأنه فعل هذا لخيرهم. هذا ما ينطق به في المسيح يسوع أمام اللَّه الآب.

    http://www.alkalema.us/newtestament/corinths12.htm


    والان سياتي ابو بكر ويلصق موضوعه من الاول للاخر .. كجواب !!!

    فعلاً احياناً اشفق عليك وعلى عقلك الذي برمجه شيوخك .. والذي لا تستطيع الخروج عنه ..

    ما اتعس الانسان حين يعيش كالالة .. لا فكر له بل غيره يفكر .. اللهم ارحمه برحمتك واريه طريق خلاصك باسم المسيح القدوس امين

    البابلي

    [56]

    سلام المسيح المخلص ..

    درس اخر من دروسنا الصواعق ..

    هل دعا الرسول بولس لعبادة الاوثان ..؟؟

    كما زعم بطل " القص واللصق " ؟؟؟؟

    لماذا منع التلاميذ بولس من ان يدخل بين الشعب ؟؟

    هل لانهم كانوا يعتقدون بانه كان يدعو للاوثان ؟؟؟

    والان نضع النصوص كاملة مع التفسير , وبعون الرب يكون وافياً وشافياً ..

    اعمال 30:19
    ( لما كان بولس يريد ان يدخل بين الشعب لم يدعه التلاميذ }

    من ذات كتاب التفسير :


    قرار بولس الرسول بترك أفسس نفذ بأكثر سرعة، حيث حدث شغب ليس بقليل بسبب الإيمان المسيحي والتعاليم المسيحية التي كان يكرز بها الرسول بولس. فقد كانت أفسس مركز عبادة الآلهة العظيمة أرطاميس (وتدعى باللاتينية ديانا). يحسبونها الإلهة الأم لآسيا الصغرى، تعرف سبلة Cybele، وكان البعض يعتبر هيكل أرطاميس أحد عجائب الدنيا السبع.

    "لأن إنسانًا اسمه ديمتريوس صائغ صانع هياكل فضة لأرطاميس،

    كان يكسب الصناع مكسبًا ليس بقليل". [24]

    كانت هذه الهياكل الصغيرة على شكل الهيكل، وتوضع فيها الآلهة ديانا. تُصنع من الخشب أو المعادن النفيسة ويضعها المتعبّدون في رقابهم كتعويذة لحمايتهم. كان الهيكل به باب واحد من الجنب يُغلق لحفظ الآلهة في الداخل.

    كان صناعة هياكل صغيرة من الفضة أو تماثيل للإلهة أرطاميس تجارة مربحة للغاية. وإذ نجحت خدمة الرسول بولس انهارت هذه التجارة، لذلك عقد شخص يدعى ديمتريوس اجتماعًا لصانعي التماثيل الفضية، وأوضح لهم الخطر الذي يحدق بهم. لقد عرف الوثنيون بحمل تماثيل صغيرة، تمثل آلهتهم أينما ذهبوا، كما اشتهر الرومانيون بوضع تماثيل الآلهة في بيوتهم. أشير إلى هذه العادة في أيام لابان (تك 31: 19) حيث سرقت راحيل ابنته تماثيله. وجاء في سفر القضاة عن ميخا الذي كان له بيت آلهة (قض 17: 5). وذكر مثل هذا في 1 صم 19: 13 ؛ هو 3: 4. هذه التماثيل كانت غالبًا ما توضع في صندوق صغير من الخشب أو الحديد أو الفضة.

    أرطاميس: أحد أشهر اثني عشر إلهًا تدعى في السماء لونا Luna أو ميو Meui وتعني القمر، وعلى الأرض أرطاميس أو ديانا، وفي جهنمHecate . أحيانا كانت تُمثل بهلال يوضع على يدها، وترتدى ثياب صيد، وأحيانا تصور بثلاثة وجوه، معها أدوات تعذيب. ينظر إليها بأنها إلهة الصيد. تُعبد خلال أسماء متنوعة مثل بروسيربين Proserpine وتريافا Triavia الخ. تصور بعديد من الثدي إشارة إلى أنها مصدر البركات، توزعها لكل واحد حسب حالته. كانت تعبد في مصر وأثينا وكيليكية وفي وسط أمم كثيرة، لكن مركزها الرئيسي هو أفسس.

    "فجمعهم والفعلة في مثل ذلك العمل، وقال:

    أيها الرجال،

    أنتم تعلمون أن سعتنا إنما هي من هذه الصناعة". [25]

    لم يلجأ ديمتريوس إلى الحكام أو القضاة، بل إلى أصحاب المصالح المادية والعمال الذين كل ما يشغلهم في هذه العبادة مكسبهم المادي. إنه الطريق السهل للكسب وأحيانا للغنى أن يسيء الإنسان استغلال الدين، فيصير مصدر غنى وسعة.

    "وأنتم تنظرون وتسمعون أنه ليس من أفسس فقط،

    بل من جميع آسيا تقريبًا،

    استمال وأزاغ بولس هذا جمعًا كثيرًا قائلاً:أن التي تصنع بالأيادي ليست آلهة". [26]

    قيل أنه كان يوجد 33 مركزًا لعبادة الإلهة أرطاميس. يقولون: أنتم تنظرون في أفسس وتسمعون عن بلاد كثيرة في آسيا الصغرى كيف اجتذب جمعًا كثيرًا لرفض العبادة الوثنية. هذه شهادة من الوثنيين أنفسهم عن نجاح خدمته، ليس فقط في أسيا، وإنما في بلاد كثيرة في آسيا الصغرى.

    "فليس نصيبنا هذا وحده في خطر من أن يحصل في إهانة،

    بل أيضًا هيكل أرطاميس الآلهة العظيمة أن يُحسب لا شيء،

    وأن سوف تهدم عظمتها،

    هي التي يعبدها جميع آسيا والمسكونة". [27]

    يكشف ديمتريوس عن مدى الخطورة التي تحل بهم، حيث أن انتشار الإيمان حتمًا يسبب غلق متاجر هؤلاء الصناع، وتبطل صياغة هياكل أرطاميس الفضية. لا يقف الأمر عند فقدان مصدر رزقهم، وإنما تحصل له إهانة بكونهم يعبدون آلهة باطلة. ولكي يثيرهم دينيًا يعلن لهم أن ما هو أخطر أنه يهين الإلهة التي تتعبد لها جميع آسيا والمسكونة.

    كأن كرازة الرسول بولس تسبب لهم ثلاثة خسائر خطيرة:

    أولاً: حرمانهم من المكسب المادي، فيصبهم الفقر والعوز.

    ثانيًا: فقدانهم كرامتهم بكونهم يعملون لحساب آلهة باطلة، وهذا أخطر من الخسارة المادية.

    ثالثًا: تشويه صورة الإلهة العظيمة أرطاميس التي تتعبد لها المسكونة، وهذا ما لا يحتمله أحد!

    "فلما سمعوا امتلأوا غضبًا،

    وطفقوا يصرخون قائلين:

    عظيمة هي أرطاميس الأفسسيين". [28]

    إذ سمع الصناع أن مهنتهم وإلهتهم في خطر امتلئوا غضبًا ضد الإنجيل والكارزين به. وإذ لم يجدوا علة حقيقية لقتل الرسول بولس ليشتكوا بها عليه هو ورفقائه، أثاروا ضجيجًا وصخبًا شعبيًا."فامتلأت المدينة كلها اضطرابًا،

    واندفعوا بنفس واحدة إلى المشهد،

    خاطفين معهم غايوس وأرسترخس المكدونيين،

    رفيقي بولس في السفر". [29]

    خطفت الجماهير غايس وارسترخس، الأول من دربة (أع 20: 4)، والثاني أشير إليه في أع 20: 4؛ كو 4: 10. الجريمة الموجهة إليهما أنهما في صحبة الرسول بولس ومرافقان له في سفره. ولعل الجماهير أرادت تقديمهما للوحوش المفترسة في المشهد "المسرح". كان المسرح اليوناني هو مكان التجمعات الشعبية، وأيضًا للانتخابات والمحاكمات، وفيه أيضًا يُقدم المجرمون للوحوش المفترسة.

    "ولمّا كان بولس يريد أن يدخل بين الشعب،

    لم يدعه التلاميذ". [30]

    إذ رأى الرسول بولس هذه الصخب الشعبي هرب، لكنه إذ وجدهم قد اختطفوا رفيقيه أراد تسليم نفسه للجمهور، لينقذ حياتهما من خلال محبته لهما، لكن التلاميذ أمسكوه ولم يسمحوا له بهذا. وكأنهم قالوا له ما قاله خدام داود للملك بأنه هو أفضل من ربوة منهم (2 صم 18: 3).

    لعل بولس الرسول أراد بدخوله وسط الجماهير أن يتحدث معهم مدافعًا عن نفسه وعن صديقيه، أو ليشهد لهم بطريق أو آخر عن الإنجيل.

    "وأُناس من وجوه آسيا كانوا أصدقاءه،

    أرسلوا يطلبون إليه أن لا يسلّم نفسه إلى المشهد". [31]لقد سمع بعض الأشخاص من القادة (وجوه) في آسيا وكانوا أصدقاء له فأرسلوا إليه ألا يسلم نفسه، إذ أدركوا خطورة الموقف. "وجوه أسياAsiarchae هم قادة مسئولون عن حفظ الخدمات الدينية المناسبة، يُختارون للإشراف على المقدسات والألعاب العامة التي تُقام تكريمًا للآلهة وللإمبراطور الروماني في الأعياد الشعبية. كان دورهم شبه ديني، كان بعض السلطان يدعونهم كهنة، ويحسبون عملهم كهنوتيًّا. في كل عام كان يُختار عشرة من المواطنين ذوي الشخصيّات السامية للمدن الكُبرى لهذا المركز. هؤلاء يُختارون سنويًا، ويلزم موافقة روما عليهم، ويُمكن إعادة تعيين الشخص. وكانوا يعقدون مجلسًا في المدينة الرئيسية للولايات مثل أفسس وسميرنا وساردس الخ. لتدبير هذه الأمور والتشاور معًا. كانوا بالضرورة أغنياء جدًا لأن هذه الألعاب تكلفتها باهظة، وكان الوجهاء ملتزمين بالانفاق عليها. عند ممارستهم للعمل يرتدون ثيابًا أرجوانيّة، ويحملون أكاليل . أما إن كان العشرة يشرفون معًا على الألعاب أو يقوم أحدهم بالعمل ويساعده الآخرون، فهو أمر غير مؤكّد.

    في هذه اللحظات التي كانت الجماهير ثائرة كان المجلس منعقدًا، وكانوا قد سمعوا الرسول بولس وأحبوه وصاروا له أصدقاء. لكن ليس بالضرورة أن يكونوا قد صاروا بعد مسيحيين، إنما كانوا يكنون الحب والتقدير لشخصية الرسول بولس، وكانوا يودون الدفاع عنه. وكان يلزم امتصاص غضب الجماهير حتى يمكن السيطرة على الموقف دون أن يهلك الرسول ورفقاؤه.

    http://www.alkalema.us/newtestament/rosol19.htm

    هل اتضح الامر الان .. ام مازالت الغشاوة على العيون .. لا ترى الا السواد ..؟؟؟!!!

    مع تحياتي

    البابلي


    [57]

    وما زالت دروس " محو الامية " مستمرة لهذا العام .. لعل وعسى ابو بكر يقلع عن موقفه الصبياني !!

    الرأي الشخص للرسول بولس ..

    وللرد اورد ما جاء في كتاب : شبهات شيطانية ضد العهد الجديد :
    -------------------------------------

    وللرد نقول بنعمة الله : (1) قوله في 1كورنثوس 7: 10 المتزوّجون أوصيهم لا أنا بل الرب: أن لا تفارق المرأة رجلها , فالمؤمنون في كورنثوس استفهموا من الرسول عن مسألة انفصال أحد الزوجين، فأخبرهم أن المسيح حكم في هذه المسألة حكماً صريحاً (كما في متى 5: 32 و19: 3-9 ومرقس 10: 2-12 ولوقا 16: 18), فليس قصد الرسول أن يفرّق ويميّز بين ما علّمه المسيح بفمه وهو على الأرض، وبين ما ألهمه الروح القدس، بل قصد أن المسيح سبق فحكم في هذه المسألة، بحيث إذا زاد شيئاً كان تحصيل حاصل, ومقتضى أمر المسيح هو أنه لا يجوز للرجل أن يترك امرأته، ولا للمرأة أن تترك زوجها، فرباط الزيجة لا ينفك إلا بزنى أحد الزوجين, وقول الرسول بولس، لا يعني (كما ادّعى الكفرة) أن بولس كان لا يرى نفسه إلهامياً, وقد تقدمت الآيات الكثيرة التي قال فيها إن الله هو الذي كان ينطق عن لسانه وأوحى إليه أسرار المسيح,

    (2) أما قوله في 1كورنثوس 7: 12 وأما الباقون فأقول لهم أنا لا الرب: إن كان أخٌ له امرأة مؤمنة وهي ترضى أن تسكن معه فلا يتركها , فقوله أنا لا الرب معناه أن المسيح لم يتكلم في مسألة معاشرة المرأة الغير مؤمنة للمؤمن، ولم يُدوَّن شيء بخصوصها في الكتب الإلهية قبل الآن, أما في مسألة الطلاق التي تقدَّم ذكرها فحكم فيها المسيح،ودُّوِنت أحكامه في الأناجيل, أما مسألة: إذا كان أحد الزوجين غير مؤمن، فتكلم فيها الرسول بولس بصفة أنه من الرسل الذين لا يتكلمون إلا بإلهام الروح القدس، وبرهان ذلك قوله في آية 40 إن كلامه صادر عن روح الله، فلا يُعقل أنه يعارض نفسه بنفسه، بأن يقول إن كلامه وحي وغير وحي في آنٍ واحد, وقس على ذلك في آية 25 وأما العذارى فليس عندي أمر من الرب فيهنّ، ولكنني أعطي رأياً كمن رحمه الرب: أن يكون أميناً , فقوله ليس عندي أمر من الرب يعني أنه لم يرد أمرٌ صريح في كتاب الله بخصوص هذه المسألة, ولكنه قال فيها كلام رجلٍ أمين افتداه المسيح برحمته ونعمته, أما قوله في آية 40 أظن أني أنا أيضاً عندي روح الله فاللفظة اليونانية المترجمة أظن تفيد اليقين، إذ لا يجوز أن يكون مرتاباً في أن روح الله هو الذي كان ينطق على لسانه، فكيف يكون مرتاباً وهو يسنّ قوانين يسير بموجبها المؤمنون؟ وإنما قال بالظن وأراد اليقين، تواضعاً منه,

    (3) أما قوله في 1كورنثوس 7: 25 : وأما العذارى فليس عندي أمرٌ من الرب فيهنّ، ولكني أعطي رأياً كمن رحمه الرب أن يكون أميناً فقد ظن البعض أنه يفيد أن بولس ينكر أنه كتب هذا الفصل بالوحي, ولكن يجب أن لا ننسى أن الرسول ليس غرضه هنا أن يثبت أو ينفي كونه يتكلم بالوحي، فهذا لا يفيد أنه تكلم هنا غير مسوق بالوحي, فالوحي معناه أن الكاتب يتلقَّى إرشاداً من الله، أو كما يقول بطرس عن كتبة الأسفار إنهم كانوا مسوقين من الله (2بطرس 1: 21), ولا يخفى أن رسائل بولس تتضمن مواضيع شتى لم يُشِر إليها المسيح، وهذا مطابق لكلام المسيح نفسه (يوحنا 16: 12 و13) فرسائل بولس تضع أمامنا تعاليم الإنجيل الجوهرية الخاصة بالكنيسة، وتتضمن أيضاً كثيراً من الحوادث التاريخية، وتصوّر لنا عواطف الرسول نفسه وإحساساته, وتتضمن أيضاً إشارات مخصوصة وتحيات أخوية، كما وردت بها أيضاً نصائح طبية، وطلب خدمات خاصة, ولا يمكن أن يُقال إن كل ما كتبه بولس متساوٍ في أهميته روحياً, ولكن هذا لا ينفي أن كله لازم ومفيد لنا، وكله أيضاً موحى به من الله، وكانت مشيئته تعالى أن يكتب بولس كما كتب,

    إن ما كتبه بولس في 1كورنثوس 7: 25 فكان رأيه الشخصي، ويصدق في الوقت نفسه أن يقال إن الروح القدس قد أوحى إليه أن يكتب بهذا الأسلوب عينه, وكانت مشيئة الله أن يعطي في هذه القضية المطروحة أمامنا تعليماً للكنيسة لا في صيغة الأمر، بل في أسلوب نصيحة على لسان الرسول لكنيسة كورنثوس، كمبدأ لمن شاء اتِّباعه, وعند قراءة 1كورنثوس 7 يجب أن نتذكر الضيق الذي كان واقعاً على تلك الكنيسة (انظر 1كورنثوس 4: 26) فلا نستغرب ورود كلام الروح القدس للكورنثيين في أسلوب النصيحة مع تركه الحرية لهم في تلك القضية بسبب ذلك الضيق, وعليه لا يمكن الّادعاء بأن تصريحات بولس في هذا الفصل تنفي أنه كان موحَى إليه في ما كتبه,

    (4) أما قوله في 2كورنثوس 11: 17 الذي أتكلم به لست أتكلم به بحسب الرب، بل كأنه في غباوة، في جسارة الافتخار هذه , فيعني أنه التزم أن يخرج عن مثال الرب الذي كان قدوةً كاملة في التواضع والوداعة، لتبرئة نفسه من افتراء أعدائه, ومع ذلك فكلامه ليس مخالفاً لمثال المسيح، لأنه لم تكن غايته الافتخار، بل غايته حميدة وهي تأييد الحق,

    (5) أما قوله في 2كورنثوس 12: 11 فيقصد بولس أن الافتخار ليس من صفات العاقل الحليم, ولكن لما كانت الضرورات تبيح المحظورات، فقد افتخر بولس بنفسه، لأن بعض أعدائه في كورنثوس حاولوا صدّ المؤمنين عن الحق، فأخبرهم الرسول أن الله هو الذي أعلن له الوحي الإلهي، وأنه قاسى الضيقات والاضطهادات والشدائد حباً في المسيح، وأنه صنع بينهم آيات وعجائب وقوات، وأنه رسول, وقال لهم في آية 6 إن أردتُ أن أفتخر لا أكون غبياً لأن المقصود دحض افتراء المفترين وتثبيت المؤمنين في الحق, فكيف لا يرى نفسه إلهامياً في كل وقت، وهو يقول: إني فعلتُ الآيات والمعجزات ولست أقل من أعظم الرسل ؟

    ------------------------------------------

    اما الكلام الشخص للرسول بولس ..

    فهذا هو الاعتراض والرد بنعمة الرب :

    قال المعترض الغير مؤمن: يكتب بولس لتيموثاوس: الرداء الذي تركته في ترواس عند كاربس، أحضره متى جئت، والكتب أيضاً ولا سيما الرقوق (2تيموثاوس 4: 13) أو أن يكتب أرستس بقي في كورنثوس، وأما تروفيمس فتركتُه في ميليتس مريضاً (2تيموثاوس 4: 20), ويكتب إلى فليمون آية 22 ومع هذا أعدِدْ لي أيضاً منزلاً لأني أرجو أنني بصلواتكم سأُوهب لكم , فكيف تكون هذه الكتابات الشخصية إلهامية؟

    وللرد نقول بنعمة الله : يرى الذين يؤمنون بوحي بعض الكتب المقدسة وينكرون البعض الآخر أن طلب الرسول الرداء من تيموثاوس يحطّ بقدر الوحي الإلهي، وهو خطأ جسيم, فإن هذه العبارة ناطقة بأن بولس ترك الدنيا وأمجادها وصيتها وراحتها، وآثر أن يقاسي الأتعاب والشدائد (اقرأ 2كورنثوس 11: 23 - 27), فهذا الرسول الجليل القدر، نراه الآن مع تقدمّه في السن مسجوناً في روما يطلب رداءً,

    أما قوله: الكتب فمراده الكتب التي كتبها بإلهام الروح القدس، والمراد بالرق التوراة، فإنه لما رأى بعين النبوة أنه أزف وقت انتقاله، رغب أن يترك هذه الآثار الثمينة للمؤمنين لاستعمال الكنيسة, فانظر إلى اهتمامه بالإيمان اليقين، وهو في سجنه مكبل بالأغلال والسلاسل

    http://www.alkalema.us/biblen/bilblen17.htm

    اما مسالة " قضاء الشتاء " التي تكلم عنها الرسول بولس لتلميذه تيطس ( 12:3)..

    فهذا من جهة الاخبار عن هذا الرسول العظيم ورحلاته التبشيرية .. انه اطار موحى به يعطينا بعض المعرفة عن اخبار الرسول .. ولا يحتاج لكل تلك الضوضاء والتراب الذي اثاره ابو بكر ..!!

    فها هو قرانه يتكلم عن قريش ويقول :

    { لإيلاف قريش . إلافهم رحلة الشتاء والصيف . فليعبدوا رب هذا البيت } ( قريش 1-3).

    يدعو رب محمد قريشاً ان تعبد لاب البيت .. هذا مفهوم ..

    لكن ما علاقتنا نحن برحلة الشتاء والصيف التي ذكرها عنهم ..؟؟؟
    لماذا يورد رب محمد ملاحظة عن رحلة شتاء وصيف ..!!

    هذا اذا اتخذنا نفس النهج الملتوي الذي يسير فيه ابو بكر ..!!!

    الداعي لك بالاستيعاب

    البابلي

    [58]

    البابلى تلميذ بولس

    أنت تساءلت: هل دعى بولس إلى عبادة الأوثان؟
    لقد نافق عبدة الأصنام في أثينا عندما رأى صنما مكتوبا عليه (إله مجهول) فقال لهم لقد جئتكم لأبشركم بهذا الإله؟؟ (23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23)

    وأنت تجاهلته فى ردك ، كما تتجاهل جهل بولس بالتوراة ، وتتجاهل محاكمة التلاميذ له وإدانته بالكفر وإبطال الختان.

    ثم أجبت عن شاهد آخر ، وهو منع التلاميذ له من التواجد بين الشعب ، وسوف أجيبك على الإثنين:

    فقد منعه الرسل (التلاميذ) من التواجد بين الشعب: (أعمال الرسل 19: 30) (30وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ.)

    وفى هذه النقطة بالذات ، اعترض أحد الزملاء النصارى فى منتدى نادى الفكر ، اتهمنى بالكذب والتحايل ، لأننى اقتطعت هذه الجملة من نص طويل ، وفصلته عن الموضوع ، وليس هذا من الأمانة ـ على حد قوله:

    وهنا سأذكر النص وردى عليه: (21وَلَمَّا كَمِلَتْ هَذِهِ الْأُمُورُ وَضَعَ بُولُسُ فِي نَفْسِهِ أَنَّهُ بَعْدَمَا يَجْتَازُ فِي مَكِدُونِيَّةَ وَأَخَائِيَةَ يَذْهَبُ إِلَى أُورُشَلِيمَ قَائِلاً: «إِنِّي بَعْدَ مَا أَصِيرُ هُنَاكَ يَنْبَغِي أَنْ أَرَى رُومِيَةَ أَيْضاً». 22فَأَرْسَلَ إِلَى مَكِدُونِيَّةَ اثْنَيْنِ مِنَ الَّذِينَ كَانُوا يَخْدِمُونَهُ: تِيمُوثَاوُسَ وَأَرَسْطُوسَ وَلَبِثَ هُوَ زَمَاناً فِي أَسِيَّا. 23وَحَدَثَ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ شَغَبٌ لَيْسَ بِقَلِيلٍ بِسَبَبِ هَذَا الطَّرِيقِ 24لأَنَّ إِنْسَاناً اسْمُهُ دِيمِتْرِيُوسُ صَائِغٌ صَانِعُ هَيَاكِلِ فِضَّةٍ لأَرْطَامِيسَ كَانَ يُكَسِّبُ الصُّنَّاعَ مَكْسَباً لَيْسَ بِقَلِيلٍ. 25فَجَمَعَهُمْ وَالْفَعَلَةَ فِي مِثْلِ ذَلِكَ الْعَمَلِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ سِعَتَنَا إِنَّمَا هِيَ مِنْ هَذِهِ الصِّنَاعَةِ. 26وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ وَتَسْمَعُونَ أَنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَفَسُسَ فَقَطْ بَلْ مِنْ جَمِيعِ أَسِيَّا تَقْرِيباً اسْتَمَالَ وَأَزَاغَ بُولُسُ هَذَا جَمْعاً كَثِيراً قَائِلاً: إِنَّ الَّتِي تُصْنَعُ بِالأَيَادِي لَيْسَتْ آلِهَةً. 27فَلَيْسَ نَصِيبُنَا هَذَا وَحْدَهُ فِي خَطَرٍ مِنْ أَنْ يَحْصُلَ فِي إِهَانَةٍ بَلْ أَيْضاً هَيْكَلُ أَرْطَامِيسَ - الإِلَهَةِ الْعَظِيمَةِ - أَنْ يُحْسَبَ لاَ شَيْءَ وَأَنْ سَوْفَ تُهْدَمُ عَظَمَتُهَا هِيَ الَّتِي يَعْبُدُهَا جَمِيعُ أَسِيَّا وَالْمَسْكُونَةِ». 28فَلَمَّا سَمِعُوا امْتَلأُوا غَضَباً وَطَفِقُوا يَصْرُخُونَ قَائِلِينَ: «عَظِيمَةٌ هِيَ أَرْطَامِيسُ الأَفَسُسِيِّينَ». 29فَامْتَلأَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا اضْطِرَاباً وَانْدَفَعُوا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِلَى الْمَشْهَدِ خَاطِفِينَ مَعَهُمْ غَايُوسَ وَأَرِسْتَرْخُسَ الْمَكِدُونِيَّيْنِ رَفِيقَيْ بُولُسَ فِي السَّفَرِ. 30وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ. 31وَأُنَاسٌ مِنْ وُجُوهِ أَسِيَّا - كَانُوا أَصْدِقَاءَهُ - أَرْسَلُوا يَطْلُبُونَ إِلَيْهِ أَنْ لاَ يُسَلِّمَ نَفْسَهُ إِلَى الْمَشْهَدِ. 32وَكَانَ الْبَعْضُ يَصْرُخُونَ بِشَيْءٍ وَالْبَعْضُ بِشَيْءٍ آخَرَ لأَنَّ الْمَحْفَلَ كَانَ مُضْطَرِباً وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَدْرُونَ لأَيِّ شَيْءٍ كَانُوا قَدِ اجْتَمَعُوا! 33فَاجْتَذَبُوا إِسْكَنْدَرَ مِنَ الْجَمْعِ وَكَانَ الْيَهُودُ يَدْفَعُونَهُ. فَأَشَارَ إِسْكَنْدَرُ بِيَدِهِ يُرِيدُ أَنْ يَحْتَجَّ لِلشَّعْبِ. 34فَلَمَّا عَرَفُوا أَنَّهُ يَهُودِيٌّ صَارَ صَوْتٌ وَاحِدٌ مِنَ الْجَمِيعِ صَارِخِينَ نَحْوَ مُدَّةِ سَاعَتَيْنِ: «عَظِيمَةٌ هِيَ أَرْطَامِيسُ الأَفَسُسِيِّينَ!». 35ثُمَّ سَكَّنَ الْكَاتِبُ الْجَمْعَ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الأَفَسُسِيُّونَ مَنْ هُوَ الإِنْسَانُ الَّذِي لاَ يَعْلَمُ أَنَّ مَدِينَةَ الأَفَسُسِيِّينَ مُتَعَبِّدَةٌ لأَرْطَامِيسَ الإِلَهَةِ الْعَظِيمَةِ وَالتِّمْثَالِ الَّذِي هَبَطَ مِنْ زَفْسَ؟ 36فَإِذْ كَانَتْ هَذِهِ الأَشْيَاءُ لاَ تُقَاوَمُ يَنْبَغِي أَنْ تَكُونُوا هَادِئِينَ وَلاَ تَفْعَلُوا شَيْئاً اقْتِحَاماً. 37لأَنَّكُمْ أَتَيْتُمْ بِهَذَيْنِ الرَّجُلَيْنِ وَهُمَا لَيْسَا سَارِقَيْ هَيَاكِلَ وَلاَ مُجَدِّفَيْنِ عَلَى إِلَهَتِكُمْ. 38فَإِنْ كَانَ دِيمِتْرِيُوسُ وَالصُّنَّاعُ الَّذِينَ مَعَهُ لَهُمْ دَعْوَى عَلَى أَحَدٍ فَإِنَّهُ تُقَامُ أَيَّامٌ لِلْقَضَاءِ وَيُوجَدُ وُلاَةٌ فَلْيُرَافِعُوا بَعْضُهُمْ بَعْضاً. 39وَإِنْ كُنْتُمْ تَطْلُبُونَ شَيْئاً مِنْ جِهَةِ أُمُورٍ أُخَرَ فَإِنَّهُ يُقْضَى فِي مَحْفِلٍ شَرْعِيٍّ. 40لأَنَّنَا فِي خَطَرٍ أَنْ نُحَاكَمَ مِنْ أَجْلِ فِتْنَةِ هَذَا الْيَوْمِ. وَلَيْسَ عِلَّةٌ يُمْكِنُنَا مِنْ أَجْلِهَا أَنْ نُقَدِّمَ حِسَاباً عَنْ هَذَا التَّجَمُّعِ». 41وَلَمَّا قَالَ هَذَا صَرَفَ الْمَحْفَلَ.) أعمال الرسل 19: 21-41

    وكان ردى عليه كالآتى: (فى الحقيقة النص الذى ذكرته لك بمنع التلاميذ له من الدخول وسط الشعب قد يُفهم كما تفهمه أنت ، ربما لأن هناك مشكلة ما ، ويخافون عليه ، أو ربما لأنه هناك من هو أفضل منه للتعامل مع هذه المشكلة ، أو ربما لأنه ليس واحد منهم ويخشون أن يضلل الشعب


    والإحتمال الأول [ربما لأن هناك مشكلة ما ، ويخافون عليه] مرفوض ، لأنه عندهم مهرطق وكذاب ، فقد كذب على الناس وعلمهم تعاليم ضد الدين وضد الناموس [وأضيف هنا لأنه تهكم عليه الناس من قبل على هرطقته ، وعقيدته الجديدة ، كما ذكر ذلك نفس السفر فى الإصحاحات التى سبقت هذا الموضوع أعلاه: (30فَاللَّهُ الآنَ يَأْمُرُ جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَتُوبُوا مُتَغَاضِياً عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ. 31لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْماً هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ بِرَجُلٍ قَدْ عَيَّنَهُ مُقَدِّماً لِلْجَمِيعِ إِيمَاناً إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». 32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!».) أعمال 17: 30-32 ، فقد كان معروفاً إذن لدى التلاميذ والعامة أنه ينادى بدين جديد ، لم يعرفوه هم من قبل ، لذلك رفضوا دخوله بين الشعب.]

    و[الإحتمال] الثانى [ربما لأنه هناك من هو أفضل منه للتعامل مع هذه المشكلة] مرفوض أيضاً ، لأنهم تركوا من هو أسوأ منه للتعامل مع الموقف حتى إنه مدح معبود هؤلاء الأوثان [، وإلا لقلنا: إن التلاميذ أرادوا إضلال الناس عن عمد ، فمنعوا بولس ، وتركوا من هو على شاكلته ليعبد الأوثان ، وفى هذه الحالة سيكون إقرار منكم أن تلاميذ يسوع أقروا عبادة الأوثان ، وكانوا منافقين ، ونحن وأنتم نبرأهم من ذلك.]

    ولن يتبقى إلا الإحتمال الثالث [ربما لأنه ليس واحد منهم ويخشون أن يضلل الشعب]: وهو ما قلت لك أن تقرأه بتمعن:

    (أعمال الرسل 21: 17-25) (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ

    «« توقيع abubakr_3 »»

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)

    وبالتالى يكون تحليلى هو الصحيح ، وليس كما فهمت أنت ، [وإلا كان فهمك قدحاً وسباً بالزور فى تلاميذ عيسى عليه السلام]


    بولس لم يكن موحى إليه والدليل على ذلك ، استشهاداتك أنت نفسك والأخطاء التى قام بها وتخالف التوراة ، وإن أثبت هذا شيئا فيثبت أنه غير موحى إليه:

    ولو كان يريد أن يتعلم لكان صحح معلوماته بشأن التوراة:

    بولس غير موحى إليه ويُخطىء فى التشريع:
    لقد أخطأ بولس خطأً فاحشاً سجله على نفسه فى رسالته إلى العبرانيين: (19لأَنَّ مُوسَى بَعْدَمَا كَلَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِكُلِّ وَصِيَّةٍ بِحَسَبِ النَّامُوسِ، أَخَذَ دَمَ الْعُجُولِ وَالتُّيُوسِ، مَعَ مَاءٍ وَصُوفاً قِرْمِزِيّاً وَزُوفَا، وَرَشَّ الْكِتَابَ نَفْسَهُ وَجَمِيعَ الشَّعْبِ، 20قَائِلاً: «هَذَا هُوَ دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي أَوْصَاكُمُ اللهُ بِهِ». 21وَالْمَسْكَنَ أَيْضاً وَجَمِيعَ آنِيَةِ الْخِدْمَةِ رَشَّهَا كَذَلِكَ بِالدَّمِ.) عبرانيين 9: 19-21

    فكيف لم يعلم بولس بأصول الدين الإسرائيلى وفروعه لو كان فريسياً كما ادعى؟ وكيف يوحى إليه غير ما فعله موسى؟ وكيف يخطىء فى العهد الذى أوصى به الله؟ ففى التوراة: (3فَجَاءَ مُوسَى وَحَدَّثَ الشَّعْبَ بِجَمِيعِ أَقْوَالِ الرَّبِّ وَجَمِيعِ الأَحْكَامِ فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ بِصَوْتٍ وَاحِدٍ: «كُلُّ الأَقْوَالِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا الرَّبُّ نَفْعَلُ». 4فَكَتَبَ مُوسَى جَمِيعَ أَقْوَالِ الرَّبِّ. وَبَكَّرَ فِي الصَّبَاحِ وَبَنَى مَذْبَحاً فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ وَاثْنَيْ عَشَرَ عَمُوداً لأَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ الاِثْنَيْ عَشَرَ. 5وَأَرْسَلَ فِتْيَانَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَذَبَحُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ لِلرَّبِّ مِنَ الثِّيرَانِ. 6فَأَخَذَ مُوسَى نِصْفَ الدَّمِ وَوَضَعَهُ فِي الطُّسُوسِ. وَنِصْفَ الدَّمِ رَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ. 7وَأَخَذَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَقَرَأَ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ. فَقَالُوا: «كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ وَنَسْمَعُ لَهُ». 8وَأَخَذَ مُوسَى الدَّمَ وَرَشَّ عَلَى الشَّعْبِ وَقَالَ: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ عَلَى جَمِيعِ هَذِهِ الأَقْوَالِ».) خروج 24: 3-8

    ومثال آخر يدل على أن بولس لم يوحى إليه، وأنه كان ذو نفس غير سوية، إذ أوقع الناس فى بعضها البعض ليخرج هو من مأزقه، ولعلم أن الذى يكلمه هو رئيس الكهنة، ولطبق الناموس ولم يشتم رئيس الكهنة: (1فَتَفَرَّسَ بُولُسُ فِي الْمَجْمَعِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ إِنِّي بِكُلِّ ضَمِيرٍ صَالِحٍ قَدْ عِشْتُ لِلَّهِ إِلَى هَذَا الْيَوْمِ». 2فَأَمَرَ حَنَانِيَّا رَئِيسُ الْكَهَنَةِ الْوَاقِفِينَ عِنْدَهُ أَنْ يَضْرِبُوهُ عَلَى فَمِهِ. 3حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ بُولُسُ: «سَيَضْرِبُكَ اللهُ أَيُّهَا الْحَائِطُ الْمُبَيَّضُ! أَفَأَنْتَ جَالِسٌ تَحْكُمُ عَلَيَّ حَسَبَ النَّامُوسِ وَأَنْتَ تَأْمُرُ بِضَرْبِي مُخَالِفاً لِلنَّامُوسِ؟» 4فَقَالَ الْوَاقِفُونَ: «أَتَشْتِمُ رَئِيسَ كَهَنَةِ اللهِ؟» 5فَقَالَ بُولُسُ: «لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنَّهُ رَئِيسُ كَهَنَةٍ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً». 6وَلَمَّا عَلِمَ بُولُسُ أَنَّ قِسْماً مِنْهُمْ صَدُّوقِيُّونَ وَالآخَرَ فَرِّيسِيُّونَ صَرَخَ فِي الْمَجْمَعِ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ أَنَا فَرِّيسِيٌّ ابْنُ فَرِّيسِيٍّ. عَلَى رَجَاءِ قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ أَنَا أُحَاكَمُ». 7وَلَمَّا قَالَ هَذَا حَدَثَتْ مُنَازَعَةٌ بَيْنَ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ وَانْشَقَّتِ الْجَمَاعَةُ) أعمال 23: 2-5

    مثال ثالث يدل على أنه غير موحى إليه وأنه كان كافراً ، هو اتهامه لله بالجهل والضعف والحماقة ، والجور ، والظلم:
    (25لأَنَّ جَهَالَةَ اللهِ أَحْكَمُ مِنَ النَّاسِ! وَضَعْفَ اللهِ أَقْوَى مِنَ النَّاسِ&#33 كورنثوس الأولى 1: 25

    (11وَلأَجْلِ هَذَا سَيُرْسِلُ إِلَيْهِمُ اللهُ عَمَلَ الضَّلاَلِ، حَتَّى يُصَدِّقُوا الْكَذِبَ، 12لِكَيْ يُدَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ لَمْ يُصَدِّقُوا الْحَقَّ، بَلْ سُرُّوا بِالإِثْمِ.) تسالونيكى الثانية 2: 11
    فكيف يضللهم الرب حتى يصدقوا الكذب ، ثم يحاسبهم؟ أليس هذا من الجور والظلم من الرب على العباد؟ أين الرب محبة؟

    ثم سب الرب واتهمه بعدم الرحمة

    (31فَمَاذَا نَقُولُ لِهَذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا فَمَنْ عَلَيْنَا! 32اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضاً مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟) رومية 8: 31-32


    أما إستشهاداتك بأنه غير محتال وإنما قصد التخفيف عنهم فيثبت شيئين:

    أولا أنه لم يتبع طريق عيسى عليه السلام فى الصراحة والوضوح ، وكنت قد لصقت لك الفرق بين طريقه وطريق عيسى عليه السلام

    ثانيا يثبت كلامك تفاهة عقليتك أن تعتقد أن الخلاف الشخصى والمجاملات الشخصية والسلامات والجاكتة التى نسيها وإعلانه المكان الذى سيشتى به وحيا من عند الله

    لا تنفعل وخلى أعصابك هادئة

    فيه مداخلات كثيرة قادمة

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [59]

    البابلى تلميذ بولس

    أما ورود سورة قريش ، وسأضعها ليعرف القارىء أن أسلوبك فى الفهم مبنى على لوى الحقائق والخداع:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3 ) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُ وعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ (4)

    الله يذكرهم بما فعله من حماية للبيت عندما غزاه أصحاب الفيل ، فأرسل عليهم طيرا أبابيل ورمتهم بحجارة من سجيل فجعلتهم كعصف مأكول ، وهذا من كلمة إيلاف

    ومن هذه اللحظة ازداد تعلق الناس بمكة وأهلها وزادت تجارة أهل مكة وقريش ، وبذلك يذكرهم الله بنعمه عليه ، ويأمرهم بطاعة رب البيت وعبادته وحده.

    فالغرض من أى كتاب سماوى هو تعليم الناس وتبصرة الناس بخالقهم ، وذكر قصص من كفر من قبلهم وعاقبتهم للعظة ، ومنهج الحياة التى يأمرهم الله أن يسيروا عليها

    وهذا بخلاف رسائل بولس أو حتى ما تسمونه العهد الجديد نفسه ، فلا شريعة فيه كما بينت من قبل ، ولا دين إلا دين بولس وهو إخراجكم من عبادة الله إلى جعل يسوع هو المسيا وعبادته

    وهذا ما عترف به بولس: (2لأَنِّي لَمْ أَعْزِمْ أَنْ أَعْرِفَ شَيْئاً بَيْنَكُمْ إِلاَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَإِيَّاهُ مَصْلُوباً.) كورنثوس الأولى 2: 2

    والآن يتبقى السؤال كما هو: ما الفائدة التربوية التى تعود على قارىء الكتاب المقدس من أن يشتى بولس فى الأسكندرية أم الساحل الشمالى؟

    إلى اللقاء

    ربنا يهديك لدينه الحق

    أبو بكر_3



    [60]

    ومازالت مطرقات الحق تهدم اباطيل السفه ..!!


    تدليس كبير لصاحب الاكاذيب ..
    ابو بكر " الكذيب " !!


    يحاول ان يرد بالتدليس والكذب ..

    ويضع ثلاث احتمالات لكي يمرر اكاذيبه التي باتت مفضوحة للجميع ..

    يقول عن احتماله الاول :
    -----


    والإحتمال الأول [ربما لأن هناك مشكلة ما ، ويخافون عليه] مرفوض ، لأنه عندهم مهرطق وكذاب ، فقد كذب على الناس وعلمهم تعاليم ضد الدين وضد الناموس [وأضيف هنا لأنه تهكم عليه الناس من قبل على هرطقته ، وعقيدته الجديدة ، كما ذكر ذلك نفس السفر فى الإصحاحات التى سبقت هذا الموضوع أعلاه: (30فَاللَّهُ الآنَ يَأْمُرُ جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَتُوبُوا مُتَغَاضِياً عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ. 31لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْماً هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ بِرَجُلٍ قَدْ عَيَّنَهُ مُقَدِّماً لِلْجَمِيعِ إِيمَاناً إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». [32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!».) أعمال 17: 30-32 ، فقد كان معروفاً إذن لدى التلاميذ والعامة أنه ينادى بدين جديد ، لم يعرفوه هم من قبل ، لذلك رفضوا دخوله بين الشعب


    ---------------------------------------

    يحاول ان يزعم بان التلاميذ قد اعتبروا بولس مهرطق لانه نادى بالقيامة .. ثم اتى بالنص اعلاه دون ان يقدمه كاملاً ..

    والا يا مدلس : من هم الذين استهزؤوا بالقيامة هنا .. هل كانوا :

    1- التلاميذ ..؟؟؟
    2- ام اليونانيين ( الوثنيين ) ..!!

    هات من النص ردك .. يا مدلس ..

    وهات من الانجيل بان تلاميذ المسيح والمؤمنين عامة قد " رفضوا القيامة من بين الاموات " ..!!

    وانت تعلم انه بسقوط احتمال الاول هذا يبطل حججك ضد الرسول بولس بان التلاميذ منعوه من الدخول بين الشعب بسبب عداوتهم له .. كما تفتري ..

    صدقني الكل اكتشف اكاذيب ..
    لقد سقطت مصداقيتك امام الكل ..

    هنيئاً لك بدين علمك الكذب في ثلاث حالات ..

    خذ هذه الورود كتذكار مني اليك .. حتى كلما نظرت اليها تتذكر من طرح تخريصاتك واكاذيبك ارضاً ..

    كابوسك المزعج

    البابلي

    [61]

    البابلى تلميذ بولس

    بقى معقولة يا راجل لم تقرأ كذب بولس ودعوته لدعوة تخالف تعاليم عيسى عليه السلام والتلاميذ
    مش معقول أقصها وألصقها مئة مرة!!

    أمرى لله سأنسخها لك مرة أخرى:

    (أعمال الرسل 21: 17-32) (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ 27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)

    كل هذا وكان من الرسل القديسين؟

    أيدعوا الناس إلى ترك الختان والناموس؟ فهل كان جاهلا عندما قام بعمل ذلك أم كافراً؟

    أعلم أنك ستقول لا لم يكن كافراً ، إيه يعنى عيل وغلط.

    إذن سأقول لك ، فهو لم يكن إذن من الرسل الذين أوحى إليهم ،

    ويا راجل الله لم يوحى إلى الحواريين ، ورفضتم الكتب المنسوبة إليهم ، وتقبلون بولس ورسائله؟ لماذا؟ من أجل جلبابه التى نسيهاعند تيموثاوس؟ أم من أجل قبلاته المقدسة؟

    بعد كل هذا ومازلت تدعى أننى أنا الكذاب؟ والغريب أنك لا تستحى! كأن من يقرأ لك أعمى وأصم ولا عقل له!

    ما رأيك إذن فى كذب بولس فى ادعائه أنه تنصر واتبع دين عيسى عليه السلام؟

    ذُكِرَت قصة اتباع بولس لديانة عيسى عليه السلام فى ثلاثة مواضع فى سفر أعمال الرسل، الذى يُعزَى تأليفه إلى بولس نفسه: (9: 3-9 و22: 6-11 و26: 12-17).

    أولاً فقد جاء بكتاب ادعى أنه من عند يسوع نفسه، وهو الذى أوحاه إليه، على الرغم أنه من الفريسيّين الذين كان عيسى عليه السلام يمقتهم ، وكانوا يناصبونه العداء ، وعلى الرغم أنه لم يرى عيسى ولم يسمع منه من قبل ، فقال: (11وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. 12لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.) غلاطية 1: 11-12

    قارن هذا الكلام بكيفية اعتناقه دين عيسى عليه السلام!

    ففى الإصحاح التاسع: سمع المسافرين صوتاً ، ولكنهم لم ينظروا نوراً ، ووقفوا صامتين.

    أما فى الإصحاح الثانى والعشرين: فلم يسمع المسافرون معه صوتاً ، ولكنهم نظروا النور ، ولا يوجد ما يبين كيفية وقوفهم.

    ألست معى أن هذا الكلام مخالف لبعضه؟ ألست معى أن مثل هذا الكلام لو قاله إنسان أمام قاضى أو محقق لقبض عليه على الأقل بتهمة الكذب والخداع والتدليس؟

    وفى الإصحاح السادس والعشرين ، لم يذكر شيئاً عن الصوت ، والمسافرون معه رأووا النور.

    نقطة خلاف أخرى فى اعترافاته: أنه يدعى أن عيسى أمره بالذهاب إلى دمشق لتلقى الرسالة ، وكان هذا فى الإصحاحين التاسع والثلنى والعشرين ، وهذا كذب مبين! فمن الذى سيعلمه ويعطيه الرسالة فى دمشق؟ وما حاجته للذهاب إلى دمشق؟ وما قيمة تلاميذ يسوع إذن إن لم يكن عندهم العلم الكافى لتعليمه بعد أن نزل عليهم الروح القدس؟

    ثم انظر إلى قول بولس نفسه: (11وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. 12لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.) غلاطية 1: 11-12

    أما فى الإصحاح السادس والعشرين فقد أعطاه الرسالة فوراً ، مع وعد بإنقاذه من اليهود والأمم الأخرى! وكان هذا أيضاً دون أن يعلمه أحد من التلاميذ! فلماذا رجع إليهم ليحتكم إليهم فى خلافه مع برنابا؟ ولماذا خالفت تعاليمه تعاليم عيسى عليه السلام والتلاميذ؟ ولماذا أدانه التلاميذ وحكموا عليه بالهرطقة والكذب؟ (أعمال الرسل 21: 17-32)

    إذن فهل تلقى يسوع الرسالة فى دمشق؟ ومِن مَن؟ أم لم يتلقى الرسالة إلا من يسوع فى فلسطين قبل سفره إلى دمشق؟

    بأيهما أخذت فالإختيار مر والثانى أمرُّ منه!

    ألست معى أن هذا يجعلنا نرفض قضية اتباعه لديانة عيسى عليه السلام برمتها؟ فالإختلاف فى قضية وقت وزمن تلقى الرسالة ، وبأحوال المسافرين معه: هل سمعوا صوت المتكلم أم نظروا الضوء فقط أم انكفأوا على الأرض دون سماع أو رؤية؟

    أضف إلى ذلك أنه تبعاً لسفر أعمال الرسل (الإصحاح التاسع) تقابل بولس مع الحواريين الآخرين بعد قليل من إعتناقه لديانة يســوع أثناء رحلته إلى دمشق ، وكان ذلك في أورشليم ، بينما لم يسافر إلى أورشليم تبعاً لسفر غلاطية (1: 18) إلا بعد ذلك بثلاث سنوات: (18ثُمَّ بَعْدَ ثَلاَثِ سِنِينَ صَعِدْتُ إِلَى أُورُشَلِيمَ لأَتَعَرَّفَ بِبُطْرُسَ، فَمَكَثْتُ عِنْدَهُ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْماً.)

    أما تكذيب كل الناس الذين سمعوا بقيامة يسوع من الأموات ، سواء اليهود أم النصارى أو اليونانيون أم الفلاسفة ، فلم تظهر هذه الأسطورة إلا بإصرار بولس عليها وإصرار مجمع نيقية على هذه العقيدة:

    بالمناسبة: هل أخبرت قراءك أن الذى تولى رئاسة مجمع نيقية هو الإمبراطور قسطنطين الوثنى ، الذى لم يكن نصرانيا وقتها ، ويشك حتى فى اعتناقه المسيحية قبل موته ب 18 يوم!!!!

    سأضعه لك مرة أخرى ، ولا تنسى أنك لم تعلق ولو بكلمة واحدة على اختيار التلاميذ لأسكندر أن يتكلم نيابة عنهم وبدلا من بولس ، وومدح الآلهة الوثنية ولم يعترض التلاميذ ولو بكلمة:

    (33فَاجْتَذَبُوا إِسْكَنْدَرَ مِنَ الْجَمْعِ وَكَانَ الْيَهُودُ يَدْفَعُونَهُ. فَأَشَارَ إِسْكَنْدَرُ بِيَدِهِ يُرِيدُ أَنْ يَحْتَجَّ لِلشَّعْبِ. 34فَلَمَّا عَرَفُوا أَنَّهُ يَهُودِيٌّ صَارَ صَوْتٌ وَاحِدٌ مِنَ الْجَمِيعِ صَارِخِينَ نَحْوَ مُدَّةِ سَاعَتَيْنِ: «عَظِيمَةٌ هِيَ أَرْطَامِيسُ الأَفَسُسِيِّينَ!». 35ثُمَّ سَكَّنَ الْكَاتِبُ الْجَمْعَ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الأَفَسُسِيُّونَ مَنْ هُوَ الإِنْسَانُ الَّذِي لاَ يَعْلَمُ أَنَّ مَدِينَةَ الأَفَسُسِيِّينَ مُتَعَبِّدَةٌ لأَرْطَامِيسَ الإِلَهَةِ الْعَظِيمَةِ وَالتِّمْثَالِ الَّذِي هَبَطَ مِنْ زَفْسَ؟) أعمال الرسل 19: 21-41

    فهل يفهم من ذلك موافقة التلاميذ ضمنيا على كلام الإسكندر الكافر؟ ولماذا منعوا بولس؟ هل أرادوا إهلاك الجمع بصورة فعالى أكبر من التى كان يتبعها بولس؟

    يا ريتك تحكى لى شوية فى هذا الموضوع؟

    كما أنك لم تجرؤ أن تحكى عن دعوة بولس لعبادة الأصنام:
    (23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23)



     ولم تتفق شكواهم ضده إلا على قوله بقيامة يسوع من الأموات: (18فَلَمَّا وَقَفَ الْمُشْتَكُونَ حَوْلَهُ لَمْ يَأْتُوا بِعِلَّةٍ وَاحِدَةٍ مِمَّا كُنْتُ أَظُنُّ. 19لَكِنْ كَانَ لَهُمْ عَلَيْهِ مَسَائِلُ مِنْ جِهَةِ دِيَانَتِهِمْ وَعَنْ وَاحِدٍ اسْمُهُ يَسُوعُ قَدْ مَاتَ وَكَانَ بُولُسُ يَقُولُ إِنَّهُ حَيٌّ.) أعمال الرسل 25: 18-19

     ومنهم من استهزأ به (أعمال الرسل 17: 32) (32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ)

     ومنهم من حكم عليه بالخبل والجنون (الهزي) (أعمال الرسل 26: 24) (24وَبَيْنَمَا هُوَ يَحْتَجُّ بِهَذَا قَالَ فَسْتُوسُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «أَنْتَ تَهْذِي يَا بُولُسُ! الْكُتُبُ الْكَثِيرَةُ تُحَوِّلُكَ إِلَى الْهَذَيَانِ».)

     ومنهم من ادعى أن أقواله كلها غريبة ، ولم يتبق له إلا أن يقول هذا (سنسمع منك عن هذا أيضاً): (31لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْماً هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ بِرَجُلٍ قَدْ عَيَّنَهُ مُقَدِّماً لِلْجَمِيعِ إِيمَاناً إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». 32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!». 33وَهَكَذَا خَرَجَ بُولُسُ مِنْ وَسَطِهِمْ.) أعمال الرسل 17: 31-33

     ومنهم من ادعى عليه بالتخفيف أنه مهزار ، ولا يمكن أن يكون هذا الهزل الذى يقوله حقيقة: (18فَقَابَلَهُ قَوْمٌ مِنَ الْفَلاَسِفَةِ الأَبِيكُورِيِّينَ وَالرِّوَاقِيِّينَ وَقَالَ بَعْضٌ: «تُرَى مَاذَا يُرِيدُ هَذَا الْمِهْذَارُ أَنْ يَقُولَ؟» وَبَعْضٌ: «إِنَّهُ يَظْهَرُ مُنَادِياً بِآلِهَةٍ غَرِيبَةٍ» - لأَنَّهُ كَانَ يُبَشِّرُهُمْ بِيَسُوعَ وَالْقِيَامَةِ. 19فَأَخَذُوهُ وَذَهَبُوا بِهِ إِلَى أَرِيُوسَ بَاغُوسَ قَائِلِينَ: «هَلْ يُمْكِنُنَا أَنْ نَعْرِفَ مَا هُوَ هَذَا التَّعْلِيمُ الْجَدِيدُ الَّذِي تَتَكَلَّمُ بِهِ. 20لأَنَّكَ تَأْتِي إِلَى مَسَامِعِنَا بِأُمُورٍ غَرِيبَةٍ فَنُرِيدُ أَنْ نَعْلَمَ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ».) أعمال الرسل 17: 18-20

     وكذبه أهل آسيا جميعاً باعترافه هو: (15أَنْتَ تَعْلَمُ هَذَا أَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ فِي أَسِيَّا ارْتَدُّوا عَنِّي، الَّذِينَ مِنْهُمْ فِيجَلُّسُ وَهَرْمُوجَانِسُ.) تيموثاوس الثانية 1: 15

     كما عارضه بعض تلاميذ يسوع فى تعاليمه وتركوه: (9بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ إِلَيَّ سَرِيعاً، 10لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِي إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ وَذَهَبَ إِلَى تَسَالُونِيكِي، وَكِرِيسْكِيسَ إِلَى غَلاَطِيَّةَ، وَتِيطُسَ إِلَى دَلْمَاطِيَّةَ. 11لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ. 12أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. 13اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُواسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضاً وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ. 14إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِي شُرُوراً كَثِيرَةً. لِيُجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. 15فَاحْتَفِظْ مِنْهُ أَنْتَ أَيْضاً لأَنَّهُ قَاوَمَ أَقْوَالَنَا جِدّاً. 16فِي احْتِجَاجِي الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِي، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِي. لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِمْ.) تيموثاوس الثانية 4: 9-16

     كما خالفه برنابا أحد الحواريين الذين عاصروا يسوع عليه السلام ، وذلك بعكس بولس الذى لم ير عيسى عليه السلام فى حياته على الإطلاق. فقد حدث أن التقى بولس وبرنابا وسارا فترة من الوقت يعظان ويبشران معا ، ولكن برنابا الذى شاهد عيسى الإنسان ورافقه رفض القول بتأليهه ، ورفض دعوة الثالوث والأقانيم (التى كان يبشر بها بولس) ، فانفصل عن بولس وكتب رسالة يشرح فيها الحقيقة للناس محذرا إياهم من قبول التعاليم المخالفة: (أيها الأعزاء إن الله العظيم العجيب قد افتقدنا في هذه الأيام الأخيرة بنبيه يسوع المسيح برحمة عظيمة للتعليم والآيات التي اتخذها الشيطان ذريعة لتضليل كثيرين بدعوى التقوى ، مبشرين بتعليم شديد الكفر ، داعين المسيح ابن الله ، ورافضين الختان الذي أمر به الله دائما ، مجوزين كل لحم نجس ، الذين ضل في عدادهم أيضا بولس الذي لا أتكلم عنه إلا مع الأسى ، وهو السبب الذي لأجله أسطر ذلك الحق الذي رأيته وسمعته أثناء معاشرتي ليسوع لكي تخلصوا ولا يضلكم الشيطان فتهلكوا في دينونة الله ، وعليه فاحذروا كل أحد يبشركم بتعليم جديد مضاد لما أكتبه لتخلصوا خلاصا أبديا.) برنابا الإصحاح الأول

     لذلك حكم الرسل عليه (التلاميذ) بالإستتابة والعودة إلى دين آبائه وأجداده، وصححوا عقائد الناس الذين هبط بهم بولس إلى هاوية الكفر: (أعمال الرسل 21: 23-25) (23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».)

     ومنهم من أمسكوه وأرادوا قتله (أعمال الرسل 21: 27-32) (27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)

     ومنهم من قدموه إلى المحاكمة (أعمال الرسل 26: 1-2) (1فَقَالَ أَغْرِيبَاسُ لِبُولُسَ: «مَأْذُونٌ لَكَ أَنْ تَتَكَلَّمَ لأَجْلِ نَفْسِكَ». حِينَئِذٍ بَسَطَ بُولُسُ يَدَهُ وَجَعَلَ يَحْتَجُّ: 2«إِنِّي أَحْسِبُ نَفْسِي سَعِيداً أَيُّهَا الْمَلِكُ أَغْرِيبَاسُ إِذْ أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَحْتَجَّ الْيَوْمَ لَدَيْكَ عَنْ كُلِّ مَا يُحَاكِمُنِي بِهِ الْيَهُودُ.)

     فانظر إلى (الرسل) التلاميذ أنفسهم لم يعرفوا شيئاً عن الروح القدس ولا معمودية بولس: (1فَحَدَثَ فِيمَا كَانَ أَبُلُّوسُ فِي كُورِنْثُوسَ أَنَّ بُولُسَ بَعْدَ مَا اجْتَازَ فِي النَّوَاحِي الْعَالِيَةِ جَاءَ إِلَى أَفَسُسَ. فَإِذْ وَجَدَ تَلاَمِيذَ 2سَأَلَهُمْ: «هَلْ قَبِلْتُمُ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمَّا آمَنْتُمْ؟» قَالُوا لَهُ: «وَلاَ سَمِعْنَا أَنَّهُ يُوجَدُ الرُّوحُ الْقُدُسُ». 3فَسَأَلَهُمْ: «فَبِمَاذَا اعْتَمَدْتُمْ؟» فَقَالُوا: «بِمَعْمُودِيَّةِ يُوحَنَّا». 4فَقَالَ بُولُسُ: «إِنَّ يُوحَنَّا عَمَّدَ بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَةِ قَائِلاً لِلشَّعْبِ أَنْ يُؤْمِنُوا بِالَّذِي يَأْتِي بَعْدَهُ أَيْ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ». 5فَلَمَّا سَمِعُوا اعْتَمَدُوا بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ. 6وَلَمَّا وَضَعَ بُولُسُ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْهِمْ فَطَفِقُوا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ وَيَتَنَبَّأُونَ.) أعمال الرسل 19: 1-6

     واتهمه البعض بالكفر وبأنه يدعوا إلى آلهة غريبة ، فهم لم يسمعوا بها لا من موسى ولا من الأنبياء ولا من عيسى عليهم الصلاة والسلام (أعمال الرسل 17: 18) (18فَقَابَلَهُ قَوْمٌ مِنَ الْفَلاَسِفَةِ الأَبِيكُورِيِّينَ وَالرِّوَاقِيِّينَ وَقَالَ بَعْضٌ: «تُرَى مَاذَا يُرِيدُ هَذَا الْمِهْذَارُ أَنْ يَقُولَ؟» وَبَعْضٌ: «إِنَّهُ يَظْهَرُ مُنَادِياً بِآلِهَةٍ غَرِيبَةٍ» - لأَنَّهُ كَانَ يُبَشِّرُهُمْ بِيَسُوعَ وَالْقِيَامَةِ. 19فَأَخَذُوهُ وَذَهَبُوا بِهِ إِلَى أَرِيُوسَ بَاغُوسَ قَائِلِينَ: «هَلْ يُمْكِنُنَا أَنْ نَعْرِفَ مَا هُوَ هَذَا التَّعْلِيمُ الْجَدِيدُ الَّذِي تَتَكَلَّمُ بِهِ. 20لأَنَّكَ تَأْتِي إِلَى مَسَامِعِنَا بِأُمُورٍ غَرِيبَةٍ فَنُرِيدُ أَنْ نَعْلَمَ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ».) أعمال الرسل 17: 18-20

    وتمسك بولس بتعاليمه للقضاء على هذا الدين ، وإلغاء فكرة انتهاء ملكوت الله من بنى إسرائيل ، وانتقاله إلى بنى إسماعيل، فقرر مبدأه على الرغم من كل ما تعرض له قائلاً: (2لأَنِّي لَمْ أَعْزِمْ أَنْ أَعْرِفَ شَيْئاً بَيْنَكُمْ إِلاَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَإِيَّاهُ مَصْلُوباً.) كورنثوس الأولى 2: 2

    ولم يكتف بولس بما قاله عن قيامة عيسى عليه السلام من الأموات ، بل ادعى أن أفكاره لتضع نفسها محل أفكار الله وخططه، فيدعى بولس أنه يعرف ما خطط الله وما يرمى إليه، وما الذى اعتبره ضروريا وما سوف يحدث فيما بعد، فهو يتصرف عند التخطيط لشئ كما لو كان إلهاً، بل ويدعى معرفة سير مجرى التاريخ كما يعرفه الله...".

    بل تعدى ذلك إلى تغيير كل ما يمت للناموس بصلة ، وبذلك تمكن من إخراج النصارى من عهد الرب ، وتغيير دينهم ، وجعلهم مسيحيين ، يتعبدون ليسوع المسمى بالمسيح: (26فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعاً غَفِيراً. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ «مَسِيحِيِّينَ» فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً.) أعمال 11: 26

    الأمر الذى أدى إلى معارضة المؤمنين الموحدين له ورفضهم إياه وتعاليمه فى القرون الأولى ، بعد رفع عيسى عليه السلام ، فيقول ايريناوس في كتابه "ضد الهرطقات" (188م): "والذين يدعون باسم الأبيونية يوافقون على أن الله هو الذي خلق العالم، ولكن مبادئهم عن الرب مثل كرنثوس ومثل كربو قراط … وهم يستخدمون إنجيل متى فقط، ويرفضون بولس الرسول، ويقولون عنه: إنه مرتد عن الناموس، ويحفظون الختان، وكل العوائد المذكورة في الشريعة".

    ويقول أوسابيوس القيصري (ت240م) في تاريخه: "قد كان الأقدمون محقين إذ دعوا هؤلاء القوم (أبيونيين)، لأنهم اعتقدوا في المسيح اعتقادات فقيرة ووضيعة، فهم اعتبروه إنساناً بسيطاً عادياً قد تبرر فقط بسبب فضيلته السامية". كما كان الأبيونيون يقولون بردة بولس وكانوا يتهمونه بالتحريف.


    إلى اللقاء تلميذ بولس

    ما رأيك يا ابن العرب؟

    أبو بكر_3

    [62]

    ومازال الهروب مستمراً

    هكذا يجاوب ابو بكر على السؤال !!!!

    لف ودوران ...!!!!

    اليك السؤال مرة اخرى لكي تفهم .. اصل عقلك مصدي فعلاً ..

    هل التلاميذ هم الذين رفضوا كلام بولس عن القيامة واستهزؤا به ..!!!!؟؟؟؟؟

    جاوب دون قص ولصق .. هل تستطيع ؟؟؟؟؟

    من الاول عشان الناظر

    يحاول ابو بكر ان يرد بالتدليس والكذب ..

    ويضع ثلاث احتمالات لكي يمرر اكاذيبه التي باتت مفضوحة للجميع ..

    يقول عن احتماله الاول :
    -----


    والإحتمال الأول [ربما لأن هناك مشكلة ما ، ويخافون عليه] مرفوض ، لأنه عندهم مهرطق وكذاب ، فقد كذب على الناس وعلمهم تعاليم ضد الدين وضد الناموس [وأضيف هنا لأنه تهكم عليه الناس من قبل على هرطقته ، وعقيدته الجديدة ، كما ذكر ذلك نفس السفر فى الإصحاحات التى سبقت هذا الموضوع أعلاه: (30فَاللَّهُ الآنَ يَأْمُرُ جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَتُوبُوا مُتَغَاضِياً عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ. 31لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْماً هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ بِرَجُلٍ قَدْ عَيَّنَهُ مُقَدِّماً لِلْجَمِيعِ إِيمَاناً إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». [32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!».) أعمال 17: 30-32 ، فقد كان معروفاً إذن لدى التلاميذ والعامة أنه ينادى بدين جديد ، لم يعرفوه هم من قبل ، لذلك رفضوا دخوله بين الشعب


    ---------------------------------------

    يحاول ان يزعم بان التلاميذ قد اعتبروا بولس مهرطق لانه نادى بالقيامة .. ثم اتى بالنص اعلاه دون ان يقدمه كاملاً ..

    والا يا مدلس : من هم الذين استهزؤوا بالقيامة هنا .. هل كانوا :

    1- التلاميذ ..؟؟؟
    2- ام اليونانيين ( الوثنيين ) ..!!

    هات من النص ردك .. يا مدلس .. هات من المقطع الذي تقتطع منه من الذين استهزؤا بالرسول الكريم بولس ..؟؟؟

    ولاحظ بانني الى الان ما زلت مستحملاً بذاءاتك واستهزائك برسولنا الكريم ..

    وانا لم اتي على ذكر رسولك بالسوء ..

    لكن لا تعتمد على ذلك كثيراً ... ان لم " تلم " لسانك .. ساسمعك ما لا يرضيك .. فاهم ؟

    اليك بعض الورود .. جففها وضعها في ماء واشربها " كزهورات " ربما تفيدك في تحسين اخلاقك وضبط لسانك .. وتخفيف الضغط الذي سببته لك ..

    مع تحيات
    حارق دمك !!
    البابلي

    [63]
    ناتي الى سخافة اخرى لهذا الابو بكر " الكذيب " !!

    يقول :
    ----

    فهل يفهم من ذلك موافقة التلاميذ ضمنيا على كلام الإسكندر الكافر؟ ولماذا منعوا بولس؟ هل أرادوا إهلاك الجمع بصورة فعالى أكبر من التى كان يتبعها بولس؟

    يا ريتك تحكى لى شوية فى هذا الموضوع؟

    كما أنك لم تجرؤ أن تحكى عن دعوة بولس لعبادة الأصنام:(23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23)
    -------------------------------------------

    التلاميذ لم يرسلوا الاسكندر ليتكلم بل قام هو من نفسه كما يذكر السفر صراحة وكان " يهودياً " واراد لملمة الموضوع .. فاراد ان يرضي الوثنيين بكلمتين ..

    والاسكندر ليس مسيحياً ..
    ولم يكن من التلاميذ ..

    فلا مجال لاعتراضاتك الحمقاء هنا ...

    اما عن زعمك بان بولس كان يدعو للاوثان فهذا زعم لا يستحق الرد عليه لسخفه ..!!

    ومع ذلك ساتيك بالتفسير .. وانت مع التفاسير بينكما سوء تفاهم ..

    لان التفاسير تفضح اساليبك الوقحة في التدليس والكذب .. يا تلميذ ابليس الكذاب ..

    من ذات التفسير السابق اليك ما يهدم باطلك ..

    ------------------------------------------
    في أثينا

    "وبينما بولس ينتظرهما في أثينا،
    احتدت روحه فيه،

    إذ رأى المدينة مملوءة أصنامًا". [16]

    هذه هي الزيارة الأولى للقديس بولس لأثينا، وربما كان أول كارز أو خادم مسيحي يفتقد أثينا. لم يكن نجاحه فيها عظيمًا، ولكنه كسب أفرادًا قليلين [34].

    تتسم أثينا بأنها أشهر مدينة في اليونان، تتميز بقدراتها العسكرية والفلسفية واللغوية مع أدب سكانها. أنشأها كسربس Cecropsعام 1556 ق.م. بُنيت أولاً على صخرة في وسط سهلٍ متسعٍ، لكن مع الزمن تغطى السهل كله بالمباني، ودُعي بالمدينة السفلية. نشأ فيها كثير من مشاهير المحاربين والشعراء ورجال الدولة والفلاسفة، سواء ولدوا فيها أو تربوا فيها. حرقها الفارسيون مرتين، ودمرها فيليب الثاني من مكيدون Macedon ، كما دمرها بعد ذلك سيلا Sylla؛ وسلبها طيباريوسTiberius . خربها الغوصيون في أيام حكم كلوديوس، وخربت كل المنطقة ودمرت بواسطة Alarie. بقيت المدينة في المجهول منذ حكم جوستنيان إلى القرن الثالث عشر، وإن كانت قد بقيت مدينة على رأس دولة صغيرة. استولى عليها عمر قائد محمد الكبير سنة 1455م، ونهبها الفنتانيون Venetiansعام 1464، واستولى عليها الأتراك عام 1688م. هُجرت بسبب الصراعات والهجمات بين الأتراك واليونانيين حتى بقيت أطلالاً خربة. الآن مدينة حرة يحاول المسيحيون أن يردوا لها شهرتها وأهميتها.

    كان أي دارس يزور أثينا يُبهر من عظمتها وينشغل بعلمها ومعرفتها واشتياق المقيمين فيها نحو الحوار لسماع كل يوم شيء جديد. أما القديس بولس فإذ دخل المدينة لأول مرة، وهو دارس للفلسفة كان ما يشغل فكره خلاص كل نفس وتمتعها بالحياة المقدسة في الرب. كان يجول فيها، فيرى ما لا يسر نفسه، فقد امتلأت أصنامًا وهياكل أوثان. قيل أن الأصنام التى كانت في أثينا أكثر من كل الأصنام الموجودة في بقية مدن اليونان معًا. فمع انتشار الثقافة الفكرية كانت الوثنية مزدهرة للغاية. وكما يقول الرسول بولس أن العالم بالحكمة لم يعرف الله (1 كو 1: 21).

    احتدت نفس بولس فيه لما رأى مدى انهماك الاثينيين في العبادة الوثنية. يقول بوسينياس Pausanias: "فاق الاثينيون غيرهم في غيرتهم على الدين بطريقة فائقة" ويقول لوسيان Lucianعن مدينة أثينا: "على كل جانب توجد مذابح وذبائح وهياكل ومهرجانات دينية" ويقول ليفي Livyأن أثينا: "كانت مملوءة بصور الآلهة والبشر، مزينة بكل أنواع المواد، بصناعة غاية في المهارة". ويقول بترونيوس Petronius بطريقة هزلية عن المدينة: كان من الأسهل أن تجد إلهًا فيها عن أن تجد فيها إنسانًا".

    لم يُعجب الرسول بفن العمارة الفخم، ولا انشغل بفن النحت والتصوير، ولا بما انفردت به من علم وفلسفة الخ. إنما كان قلبه ملتهبًا بسبب دمارهم روحيًا، وفقدانهم المجد الداخلي، بسبب جهلهم وعدم معرفتهم لله الحقيقي. لم تشغله فخامة المعابد وجمالها، إنما ما شغله الظلمة التى غطت قلوب المتعبدين فيها، فاحتدت نفسه بالغيرة على مجد الله.v "أهلكتني غيرتي لأن أعدائي نسوا كلامك" (مز 119: 139). يرثي الكاتب الملهم أولئك الذين يعيشون في انحلال، فإذ يرى واضع الناموس قد أُهين بحق يغضب. قدّس فينحاس هذه الغيرة؛ وهذه الغيرة جعلت إيليا مشهورًا، وإذ التهبت في المنتصر استفانوس اتهم اليهود بعدم الإيمان، وإذ يقدم بولس مثلاً لهذه الغيرة التي في داخله صرخ عاليًا: "من يضعف وأنا لا اضعف؟ من يعثر وأنا لا التهب؟" (1 كو 12: 26). ويقول عنه الطوباوي لوقا أنه في أثينا احتدت نفسه إذ رأى المدينة مملوءة أصنامًا.

    الأب ثيؤدورت أسقف قورش

    "فكان يكلّم في المجمع اليهود المتعبّدين،

    والذين يصادفونه في السوق كل يوم". [17]

    يذهب إلى مجمع اليهود ليلتقي بالدخلاء من الأمم الذين تركوا الوثنية لكن لم يتمتعوا بعد بكامل الامتيازات التي لليهود، هؤلاء كانوا يحملون نوعًا من التقوى وحب العبادة لله.

    كما كان يذهب إلى السوق الخاص بالحوار العام، حيث كان كثير من الفلاسفة يجتمعون للدخول في مناقشات عامة، فكان يتحدث مع من يلتقي بهم عن بشارة الخلاص.

    كانت الأسواق مجالاً ليس فقط للشراء والبيع، وأن يُستأجر أحد، وإنّما أيضًا للحوار. وكان الفرّيسيّون يحبّون الذهاب إليها لينالوا كرامات (مت 23: 7؛ مر 12: 38؛ لو 11: 43؛ 20: 46).

    "فقابله قوم من الفلاسفة الأبيكوريين والرواقيّين،

    وقال بعض: ترى ماذا يريد هذا المِهذار أن يقول؟ وبعض أنه يظهر مناديًا بآلهة غريبة،

    لأنه كان يبشّرهم بيسوع والقيامة". [18]

    تعرف الرسول بولس على فريقين من فلاسفة أثينا أو مدرستين: الإبيكوريين والرواقيين Stoics.

    الأبيقوريون: نسبة إلى أبيقور الذي عاش حوالي ثلاثة قرون قبل المسيحية. لا يؤمنوا بآلهة، وإن وجد لهم آلهة، فهي لا تنشغل بشيء بخصوص العالم. كانوا يظنون في الله أنه كواحدٍ منهم، كائن خامل، لا يفكر في شيءٍ، ولا يميز بين الخير والشر. لا يقبلون الله خالق العالم أو مدبره، فالعالم هو من صنع نفسه وُجد صدفة أو على أثر حادثة، فهو لا يحتاج إلى قوة أعلى منه تديره. هذا والجسد كما الروح يفنيان بلا عودة (1 كو 15: 32). كل ما يشغل الأبيقوري الحقيقي هو هدوء نفسه، ونموذجه الأعظم هو الحيوان الذي يجد راحته في نفسه كما في غرائزه، يمتع نفسه بلا ضابط. فلا يكون الإنسان في حاجة إلى أي ضمير يبكته على ما يقوله أو يفعله، ليس له أن يخشى عقوبة ما، ولا أن يترجى مكافأة؛ كل هذه المبادئ تقف ضدها المسيحية. هذا ويجد الابيقوريون السعادة أو الفضيلة في انغماسهم في الشهوات والملذات الجسدية بلا ضابط؛ الأمر الذي يطالبنا السيد المسيح أن نجحده. يمكن تلخيص كل مبادئهم في العبارة التالية: "عش بدون إله، وانغمس في الملذات كصلاحٍ عظيمٍ لك".

    الرواقيون: دعوا رواقيين Stoics، وهي مشتقة من الكلمة اليونانية التي تعنى رواقًا، ذلك لأن مؤسس هذه الجماعة زينون Zenoأقام مدرسته وكان يعلم في رواق بمدينة أثينا. ولد زينون في جزيرة قبرص، لكنه قضى أغلب عمره في أثينا يعلم الفلسفة، مات عام 264 ق.م عن 97 عامًا قضى منها 48 عامًا يعلم الفلسفة علانية. يؤمن بأن الله خلق العالم، وأن كل الأمور تسير حسب القدر، حتى الله نفسه تحت سلطة القدر. وأن العالم نفسه هو كيان نفسي عاقل، أوجد كل شيء بنفسه ويجربها لتنتهي بنفسه. فالمادة متحدة بالروح أو الألوهة. فالله لم يخلق العالم لكنه يدبر العالم. الله هو الناموس الطبيعي للمادة. ظهر العالم إلى الوجود كحلقة من حلقات تطور الله، والروح والنفس عندهم مادة تحترق بالموت لتعود، ويمتصها الله في نفسه، لذلك فالقيامة التي بشر بها بولس الرسول بالنسبة لهم منافية للعقل. كل ما لا يتفق مع العقل هو شر، فالحكيم يحكم بعقلٍ كملك ذات عظمة أو كإله. هكذا لا يقبل الرواقي فكرة الخلاص، لأنها مدرسة الكبرياء والتأله. لا يحتاج الحكيم إلى مخلص. ولكي يُخضع الشخص القدر يلزم ضبط الشهوات وكتمانها، فالسعادة تكمن في احتمال النفس للألم. يلزم على الإنسان أن تكون له السيادة المطلقة على شهواته وغرائز طبيعته. نظرتهم للفضيلة متشددة مثل الفريسيين، يفتخرون ببرهم الذاتي. في رأيهم المادة أزلية، وأن الله إما هو نفس soul العالم أو عقله أو أساسه المنعش، وأن كل الأشياء هي جزء من الله. كانوا مترددين بخصوص نظرتهم للمستقبل، فالبعض ينادي بأن النفس تبقى فقط إلى حين دمار المسكونة. آخرون يرون أنها في النهاية تبتلع في الجوهر الإلهي وتصير جزءً من الله. يظن الرواقيون أنهم صالحون مثل الله يطلقون العنان للكبرياء كما أطلق الأبيقوريون العنان لشهوات الجسد وكل الحواس. يرون الإنسان الفاضل ليس بأقل من الله ولا أسمي منه.

    لم يكن ممكنًا للفريقين مع تعارضهما لبعضهما البعض أن يقبلا كرازة الرسول بولس خاصة من جهة العفة والطهارة أو من جهة التواضع أمام الله وعمل النعمة الإلهية في حياة المؤمن. تطلعوا إليه باستخفاف كرجلٍ غريبٍ جاء من اليهودية يحمل أفكارا لا يقبلها العقل.

    القديس كيرلس الكبير

    v بسبب حسن مع أن الأثينيّين لم يعرفوه إلا أنهم أعطوه اسمه، فإنهم إذ سمعوا الكلمة منه قالوا: من هو هذا الباذر للكلمات (المهزار)؟

    القديس أغسطينوس

    "آلهة daimonioonغريبة" أي أرواح أسمي من الكائنات البشرية وأقل من الآلهة.

    ظنوا أن القيامةAnastasis إلهة تحمل اسم انستاسيس تسيطر على القيامة. هكذا حسبوا أن الرسول بولس يود أن يُدخل إلهين غريبين إلى أثينا هما يسوع وانستاسيس.

    "فأخذوه وذهبوا به إلى أريوس باغوس،

    قائلين: هل يمكننا أن نعرف ما هو هذا التعليم الجديد الذي تتكلم به". [19]

    أريوس باغوس: يشير إما إلى تل مارس Marsالقائم ما بين السوق وأكروبوليسAcropolis ، أو إلى المجلس الذي كان في العصور القديمة يجتمع في تل مارس. لم يكن هذا المجلس مجرد محكمة للقضاء، بل يضم مجموعة من الناس تشرف على الأمور الدينية والتعليمية. ظهر أمامه القديس بولس ليعطي حسابًا عن فلسفته، حتى يقرروا إن كان يسمح له بالتعليم في أثينا. إنه أشبه بدار البلدية للمدينة، فيه يمارس الحكام الأعمال العامة. وهو أشبه بمدرج (مسرح) في جامعة، حيث يجتمع المتعلمون ويتناقشون في الأمور. هو دار العدالة له شهرته، يلجأ إليها الكثيرون من مناطق كثيرة، إن أنكر أحد الآلهة أو أضاف إله جديد دون تصديق منهم يتعرض لنقد هذه المحكمة. حكم على دياجوراس Diagorasبالإعدام بكونه يستخف بالآلهة.

    "لأنك تأتي إلى مسامعنا بأمورٍ غريبةٍ،

    فنريد أن نعلم ما عسى أن تكون هذه". [20]

    أُستدعى بولس لامتحانه، لا كمجرم، وإنما كمن هو مرشح لمنصب معين. لم يُقدم ضده أي إتهام، ولا جاءوا بشهود ضده، ولم تتشكل له محكمة. قدموه لفحصه لأنه يتحدث عن أمورٍ لم يعتادوا سماعها من قبل من فلاسفتهم، فجاءوا به ليعرفواما عسى هذا الذي يتحدث عنه بخصوص يسوع والقيامة. هل هما إلهان جديدان؟

    "أمّا الأثينييون أجمعون والغرباء المستوطنون،

    فلا يتفرغون لشيء آخر،

    إلا لأن يتكلّموا أو يسمعوا شيئًا حديثًا". [21]

    كان الأثينيون والغرباء القادمون إلى أثينا لا يشغلهم شيء سوى أن يخبروا أو يسمعوا شيئًا جديدًا، أسلوبهم النقاش ليس إلا. لهذا تعجبوا مما يعلم به الرسول ما لم يسمعوا به ويتعلموه (1 تي 4: 13، 15)، فهم لا يطلبون هذا الأسلوب القديم لنوال المعرفة إنما يفضلون الحوار.

    v حتى فرعون عرف أنّه لا يليق بالإنسان أن يُطلب اللَّه حين يكون عاطلاً. لهذا وبّخ إسرائيل: "متكاسلون أنتم، متكاسلون، لذلك تقولون: نذهب ونذبح للرب إلهكم" (خر5: 17). فالراحة في ذاتها صالحة ونافعة... إن كانت تنتج سكونًا لطلب تعاليم نافعة. أمّا فراغ الاثينيّين فكان شرّيرّا هؤلاء الذين "لا يتفرّغون لشيء آخر إلاّ لأن يتكلموا ويسمعوا شيئًا حديثًا".

    القديس باسيليوس الكبير

    4. في أريوس باغوس

    "فوقف بولس في وسط أريوس باغوس، وقال:

    أيها الرجال الأثينييون،

    أراكم من كل وجه كأنكم متديّنون كثيرًا". [22]

    الآن نستمع إلى عظة يقدمها الرسول بولس في أثينا تختلف تمامًا عما يقدمه الرسل لليهود أو حتى للأمم الذين لهم معرفة بالعهد القديم ويقدرونه، ويعبدون الله الحي الحقيقي. فبالنسبة لليهود والدخلاء كل ما يقدمه الرسل هو تأكيد أن يسوع هو المسيا، أما هنا فالعظة مقدمة لوثنيين يعبدون آلهة باطلة، وليس لديهم معرفة بالله الحقيقي. الأولون في حاجة إلى الكشف عن تحقيق النبوات والتعرف على المخلص خلال المعجزات ليؤمنوا به، أما هؤلاء ففي حاجة إلى من يعَّرفهم عن عناية الله الخالق للتعبد له.قدم لنا القديس لوقا ملخصًا لحديث الرسول بولس معهم أو الخطوط العريضة له، لكي يكشف لنا عن فكر الرسول، وكيف كان يتعامل مع كل فئة بما يناسبها ليربح الكثيرين للسيد المسيح. تحدث الرسول بهدوءٍ ووقارٍ، يعلن الحق دون أن يجرح مشاعرهم. ينكر العبادة الوثنية لكنه يبدأ بإبراز ما هو حق في رجال أثينا. وهكذا وضع الأساس للإيمان.

    استخدم القديس إكليمنضس السكندري بعض النصوص مثل أع 17: 22- 28؛ 26: 17- 18، لتأكيد أن الفلاسفة قد بلغوا نصيبا من الحق.

    v من الواضح أن الرسول بولس استشهد بنماذج من الشعر الوارد بكتاب الظواهر للشاعر أراتوس Aratus، وهو يوافق على ما قال به اليونانيّون ويتّفق معهم، ويربط بين ذلك القول وبين الإله غير الظاهر، غير المعروف، اللََّه الخالق، ذاك الذي كان اليونان القُدامى يعبدونه، ولكن بأسلوبٍ غير مباشر، ذاك الذي كان يلزم أن ندركه ونعرفه معرفة إيجابيّة حقّة بالابن. لذلك قيل: "الأمم الذين أنا أرسلك إليهم تفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات إلى نور، ومن سلطان الشيطان إلى اللََّه، حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا ونصيبًا مع القدّيسين" (أع 26: 17-18). وهكذا انفتحت أعين الذين كانوا عميانًا عن الحق.

    القديس إكليمنضس السكندري

    v عندما تحدّث الرسول مع الأثينيّين أظهر بوضوح أن الحكماء من بين الأمم قد اكتشفوا الخالق... لقد أدان أولاً عدم إيمان الأمم لكي يظهر أنهم قادرون أن ينالوا نعمة إن اهتدوا للإيمان. فإنّه ليس من العدالة بالنسبة لهم أن يسقطوا تحت عقوبة لعدم الإيمان ولا ينالوا مكافأة الإيمان.

    القديس أغسطينوس

    "لأنني بينما كنت اجتاز وأنظر إلى معبوداتكم،

    وجدت أيضًا مذبحًا مكتوبًا عليه: لإله مجهول.

    فالذي تتقونه وأنتم تجهلونه،

    هذا أنا أنادي لكم به". [23]

    يقول ديوجنيس لارتيوس Diogenes Laertius بأن وباءً حلّ على أثينا، وإذ لجأوا إلى الآلهة هناك واحد يلو الآخر ولم يُرفع الوباء نصحهم البعض أن يطلقوا قطيع غنم بلا قائد ويروا أين يستقر القطيع ويربض، فيقيموا مذبحًا هناك لإله يجهلون اسمه ويقدمون ذبائح لهذا الإله، وكان ذلك في القرن السادس ق.م.

    قيل أيضا أن الاثينيين إذ كانوا يودون إرضاء الآلهة أقاموا مذابح نُقش عليها: إلى آلهة آسيا وأوربا وأفريقيا، وأقاموا مذبحًا خشية أن يكونوا قد نسوا إلهًا لا يعرفونه. وكان المواطنون في البلاد المجاورة متى جاءوا إلى أثينا يقسمون بالإله الذي يجهله الأثينيون. يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أن الأثينيين كانوا يحاولون أن يضموا إليهم كل الآلهة في البلاد الأخرى، وإذ خشوا لئلا يكونوا قد نسوا أحد الآلهة أقاموا مذبحًا للإله المجهول. من هنا دخل الرسول بولس إليهم بأن هذا الإله المجهول هو السيد المسيح إله الكل.يليق بنا ان نسجل حكمة الرسول بولس في الرب، فإنه لم يعتد أن يبدأ أحاديثه أو رسائله بنقد مستمعيه أو قارئيه، بل يبرز فيهم ما هو حق كي يسحب قلوبهم وأفكارهم لكلمة النقد البناء. فهو يعلم أن الحب واللطف أكثر فاعلية من النقد والهدم، على أن يكون الحب مرتبطًا بالحق مع الحزم في الوقت المناسب.

    v انظروا كيف يظهر لهم أنهم بالفعل قبلوه، وأن "ما أخبركم به ليس بالأمر الغريب ولا الأمر الجديد". فإنهم إذ قالوا: "ما هو هذا التعليم الجديد الذي نتكلم به؟ لأنك تأتي إلى مسامعنا بأمور غريبة" [19-20]، للحال أزال عنهم هذا الظن.

    القديس يوحنا الذهبي الفم

    "الإله الذي خلق العالم وكل ما فيه،

    هذا، إذ هو رب السماء والأرض،

    لا يسكن في هياكل مصنوعة بالأيادي". [24]بعد أن أكد لهم أنه لا يقدم لهم معرفة عن إله جديد، بل إله هم يعبدونه ولا يعرفونه بدأ يكشف عن سمات هذا الإله بأنه خالق السماء والأرض، فلا يسكن في هياكل مصنوعة بأيدٍ بشرية، وبهذا ينطلق إلى الكشف عن غباوة العبادة للأوثان [29]."ولا يُخدم بأيادي الناس كأنه محتاج إلى شيء،

    إذ هو يعطي الجميع حياة ونفسًا وكل شيء". [25]

    "لا يخدم (بعد) بأيادي الناس"، أي لا يحتاج الله إلى الذبائح والاحتفالات التي يقدمها البشر (مز 50: 10-12). هو مصدر الحياة فلا يعتمد على ما وهبه للبشر الذين وهبهم الحياة؛ بل ويهبهم نفسًا، أي يبقى الإنسان مدينًا لله بكل نسمة يتنسمها. هكذا يصحح الرسول بولس مفاهيم بعض الفلاسفة الذين يدعون أن العالم أزلي، أو القائلين بأن الله خامل لا علاقة له بالخليقة.

    "وصنع من دم واحد كل أمة من الناس،

    يسكنون على كل وجه الأرض،

    وحتم بالأوقات المعيّنة وبحدود مسكنهم". [26]جاءت كل البشرية عن مصدرٍ واحدٍ؛ مهما اختلفت ملامحهم أو لغاتهم أو عاداتهم، لكن يوجد أب واحد وأم واحدة لكل البشر (تك1؛ 2: 10). فالبشر جميعًا متساوون، ولا يليق باليونانيين خاصة الأثينيين أن يفتخروا على جنس البشر بسبب ثقافتهم الهيلينية وظهور فلاسفة كثيرين من بينهم؛ بل يليق بهم أن يتطلعوا إلى البشر كأسرةٍ واحدةٍ.

    التباين بين البشر تحقق بسماح إلهي، محددًا الأوقات لازدهار أمة وسقوط أخرى. فما يحدث من ثورات أو حروب أو انتصارات تتحقق بسماحٍ إلهيٍ بحكمة سماوية فائقة.

    "لكي يطلبوا اللَّه لعلهم يتلمسونه،

    فيجدوه مع أنه عن كل واحد منّا ليس بعيدًا". [27]

    مع اختلاف الأمم من جهة اللغات والطباع والعادات ومواقع السكن، فإن الكل يشتركون في اعتمادهم على الله خالقهم ومدبر أمورهم، لهذا يليق بهم أن يعتمدوا على الله، وأن يشعروا بروح الأخوة والمساواة. بهذا فإن عبادة الأوثان وتعدد الآلهة نوع من الغباوة لن تحقق هذا.

    أما أين هو الله، فهو ليس ببعيدٍ عن كل أحد، إذ نطلبه نجده في داخلنا قريب إلينا أقرب من التماثيل التي أمامنا. هو حاضر في كل مكان، يملأ السماء والأرض بحضوره الإلهي (مز139: 7-10؛ إر23: 23-14؛ عا 9: 2-4؛ 1 مل 8: 27).

    --------------------------------------------

    http://www.alkalema.us/newtestament/rosol17.htm

    هل فهمت الان ام ما زال عقلك مبرمجاً

    بولس لم يدعو للاوثان انما لله خالق كل شيء ..

    وهذا انت لا تجرؤ على اقتباسه كاملاً من الكتاب المقدس .. لانه سيظهر كذبك على الملأ ..
    اخص عليك !!!

    معلمك الداعي لك بالفهم المديد

    البابلي


    [64]

    يا ابو بكر " الكذيب " ساجعل المسلمين انفسهم الان يكذبونك ويستصغرونك ...

    يا اخوتي المسلمين العقلاء : ابو بكر ما زال مؤمناً بشء اسمه :
    " انجيل برنابا " ..!!


    اقراوا ما اتحفنا به :

    اقتباس :
    ------
    فانفصل عن بولس وكتب رسالة يشرح فيها الحقيقة للناس محذرا إياهم من قبول التعاليم المخالفة: (أيها الأعزاء إن الله العظيم العجيب قد افتقدنا في هذه الأيام الأخيرة بنبيه يسوع المسيح برحمة عظيمة للتعليم والآيات التي اتخذها الشيطان ذريعة لتضليل كثيرين بدعوى التقوى ، مبشرين بتعليم شديد الكفر ، داعين المسيح ابن الله ، ورافضين الختان الذي أمر به الله دائما ، مجوزين كل لحم نجس ، الذين ضل في عدادهم أيضا بولس الذي لا أتكلم عنه إلا مع الأسى ، وهو السبب الذي لأجله أسطر ذلك الحق الذي رأيته وسمعته أثناء معاشرتي ليسوع لكي تخلصوا ولا يضلكم الشيطان فتهلكوا في دينونة الله ، وعليه فاحذروا كل أحد يبشركم بتعليم جديد مضاد لما أكتبه لتخلصوا خلاصا أبديا.) برنابا الإصحاح الأول
    ---------------------------------------

    كتاب برنابا هذا .. لو عرضته اليوم على ائمة المسلمين لمزقوه تمزيقاً وصفعوك به صفعاً .. لانه يناقض دينهم اشد المناقضة.. وبل يتناقض مع ابسط المعيير الخلقية والمنطقية!! ..

    والاخ ابن العرب له بحث قيم عن هذا الكتاب المزعوم ( كتاب برنابا ) .. وفيه اسقاط لكل مزاعمك ..

    اليس هذا افلاساً منك ..!!

    تستشهد حتى بالكتب الموضوعة الكاذبة وقد كتبت في اوربا في القرون الوسطى ..
    لتزيد من مكيال حقدك المسعور ضد الرسول الكريم بولس ..

    ان لم يكن هذا افلاساً .. فما الافلاس اذن ..؟؟؟!!

    هل شربت كباية " الزهورات " التي اعطيتها لك ؟؟؟ خذ هذه الزهور الذبلانة .. لانك لا تقدر الا ما هو فاسد ..

    بعد اليوم انا برئ منك ومن تعليمك ..

    تحياتي .. يا تلميذ الفشل والخيابة !

    البابلي

    [65]

    ناتي الان لدحض افتراء سخيف اخر لابو بكر " الكذيب " ..

    عن كيفية ايمان بولس الرسول بالمسيح ..

    وبالطبع لان هذا التلميذ الخايب ابو بكر ينقل من مصدر واحد وهو كتاب رحمة الله الهندي الهالك : " اظهار الحق " ... فهو لم و لن يقرأ الردود عليه ..

    اليك هذا الرد من كتاب : شبهات شيطانية على العهد الجديد :

    قال المعترض الغير مؤمن: في أعمال 9: 6 فقال له الرب: قم وادخل المدينة فيُقال لك ماذا تفعل وورد في 22: 10 فقال لي الرب: قم واذهب إلى دمشق وهناك يُقال لك عن جميع ما ترتَّب لك أن تفعل وورد في أعمال 26: 16 قُمْ وقف على رجليك? لأني لهذا ظهرتُ لك? لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيتَ? وبما سأظهر لك به? منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم? لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات إلى نور? ومن سلطان الشيطان إلى الله? حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا ونصيباً مع المقدسين , فيُعلم من أعمال 9 و22 أن بيان ماذا يفعل كان موعوداً بعد وصوله إلى المدينة? ويُعلم من أعمال 26 أنه لم يكن موعوداً بعد وصوله? بل بيّنه في موضع سماع الصوت, وهناك اعتراض ثانٍ وهو: يُعلم من أعمال 9 أن الذين كانوا معه وقفوا صامتين? ويُعلم من أعمال 26 أنهم سقطوا على الأرض? وأعمال 22 لا يذكر القيام ولا السقوط ,

    وللرد نقول بنعمة الله : كانت غاية الرسول من خطابه للملك أن يوضح مأموريته? فتكلم عن الحوادث الماضية بالإيجاز? مراعاةً لمقتضيات المقام, وهذه هي البلاغة الإلهية? فلو كان تكلم بالتفصيل على الحوادث التي حصلت له? لأحدث السآمة والملل للملك الذي يريد أن يجذب نظره ويأخذ بسمعه? عسى أن يهتدي إلى الحق, وهذا بخلاف خطابه لليهود? فإنه شرح لهم بالتفصيل الحقائق التي يهمّهم معرفتها وسماعها, فلو خاطب اليهود بما خاطب به الملك? وخاطب الملك بما خاطب به اليهود لكان من قبيل وضع الشيء في غير محله,

    أما للرد على الاعتراض الثاني فنقول: (1) المراد من كلمة وقفوا الاستقرار في المكان? سواء كانوا قائمين أو قاعدين? فكأنه قال: استقرّوا في مكانهم? وهي عبارة عامة لا تنافي وقوعهم على الأرض أو قيامهم عليها, وفي المصباح وقف بمعنى سكن,

    (2) جاء في أصحاح 26: 14 ما حصل لهم بعد ظهور النور? فإنهم سقطوا جميعاً? وكان ذلك قبل مناداة شاول, أما في الأصحاح التاسع فذكر ما حصل بعد أن استفاقوا مما دهمهم, فقوله وقفوا صامتين أي بعد أن سقطوا, ومما يدل على ذلك أن النور الذي أبرق له هيبة,

    قال المعترض الغير مؤمن: ورد في أعمال 9: 7 وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين? يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً وورد في 22: 9 والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا? ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني وفي أصحاح 26 لم يذكر سماع الصوت ولا عدم سماعه,

    وللرد نقول بنعمة الله : معنى سمع في قوله لم يسمعوا صوت الذي كلمني هو الفهم? فالمقصود أنهم لم يفهموا كلام الرسول بولس, ومما يدل على أن السمع هو بمعنى الفهم قوله: صوت الذي كلمني أي كلام الذي كلمني , وتعبيره في 9: 7 سمعوا الصوت ولم يقل الكلام , فلو قال سمعوا الكلام وقال في 22: 9 لم يسمعوا الكلام لحصل التناقض, ولكنه قال في 9: 7 إنهم سمعوا صوتاً ولكنهم لم يفهموه? وفي 22: 9 قال إنهم لم يفهموا الكلام, والعبارة في الأصل اليوناني تفيد ذلك,

    ولنورد ما يؤيد هذا الكلام فنقول: ورد في المصباح (ج - 1) سمعت كلامه أي فهمت معنى لفظه? فإن لم تفهمه لبُعدٍ أو لغط? فهو سماعُ صوتٍ لا سماع كلام, وقال في الكليات: يعبر السمع عن الفهم? نحو سمعنا وعصينا? وسمع الإدراك متعلقة الأصوات? نحو قد سمع الله قول التي تجادلك , ويطلق السماع ويراد به الانقياد والطاعة? وقد يطلق بمعنى الفهم والإحاطة? إلى غير ذلك,

    أما في أصحاح 26 فكان بولس واقفاً أمام الملك أغريباس? وكانت غايته تبرئة نفسه مما نُسب إليه زوراً? وبيان دعوة الله له? فأوجز في ذكر الدفاع عن نفسه? وفي ذكر دعوة الله العليا له? ولم يذكر غير ذلك? لانشغال الملك,
    -----------------------------------------

    http://www.alkalema.us/biblen/bilblen9.htm

    [66]

    الرد على البابلى

    اقتباس
    -----------------
    هكذا يصحح الرسول بولس مفاهيم بعض الفلاسفة الذين يدعون أن العالم أزلي ، أو القائلين بأن الله خامل لا علاقة له بالخليقة.
    -----------------------

    هل هذا اعتراف بأن رسائل بولس هى رسائل شخصية ، لا علاقة لها بوحى الله؟ فمرة يتكلم بالتفصيل ، ومرة يتكلم باقتضاب لأنه يكلم الملك. ما هذا الهراء؟ أتعتبر هذا كله وحيا من عند الله؟

    وما القيمة التربوية التى تستفيدونها من رسائله الشخصية وسلاماته وقبلاته المقدسة وذكر مكان مشتاه ، ونسيانه للرداء والكتب؟

    (1أُوصِي إِلَيْكُمْ بِأُخْتِنَا فِيبِي الَّتِي هِيَ خَادِمَةُ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي كَنْخَرِيَا 2كَيْ تَقْبَلُوهَا فِي الرَّبِّ كَمَا يَحِقُّ لِلْقِدِّيسِينَ وَتَقُومُوا لَهَا فِي أَيِّ شَيْءٍ احْتَاجَتْهُ مِنْكُمْ لأَنَّهَا صَارَتْ مُسَاعِدَةً لِكَثِيرِينَ وَلِي أَنَا أَيْضاً. 3سَلِّمُوا عَلَى بِرِيسْكِلاَّ وَأَكِيلاَ الْعَامِلَيْنِ مَعِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ 4اللَّذَيْنِ وَضَعَا عُنُقَيْهِمَا مِنْ أَجْلِ حَيَاتِي اللَّذَيْنِ لَسْتُ أَنَا وَحْدِي أَشْكُرُهُمَا بَلْ أَيْضاً جَمِيعُ كَنَائِسِ الأُمَمِ 5وَعَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِهِمَا. سَلِّمُوا عَلَى أَبَيْنِتُوسَ حَبِيبِي الَّذِي هُوَ بَاكُورَةُ أَخَائِيَةَ لِلْمَسِيحِ. 6سَلِّمُوا عَلَى مَرْيَمَ الَّتِي تَعِبَتْ لأَجْلِنَا كَثِيراً. 7سَلِّمُوا عَلَى أَنْدَرُونِكُوسَ وَيُونِيَاسَ نَسِيبَيَّ الْمَأْسُورَيْنِ مَعِي اللَّذَيْنِ هُمَا مَشْهُورَانِ بَيْنَ الرُّسُلِ وَقَدْ كَانَا فِي الْمَسِيحِ قَبْلِي. 8سَلِّمُوا عَلَى أَمْبِلِيَاسَ حَبِيبِي فِي الرَّبِّ. 9سَلِّمُوا عَلَى أُورْبَانُوسَ الْعَامِلِ مَعَنَا فِي الْمَسِيحِ وَعَلَى إِسْتَاخِيسَ حَبِيبِي. 10سَلِّمُوا عَلَى أَبَلِّسَ الْمُزَكَّى فِي الْمَسِيحِ. سَلِّمُوا عَلَى الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَهْلِ أَرِسْتُوبُولُوسَ. 11سَلِّمُوا عَلَى هِيرُودِيُونَ نَسِيبِي. سَلِّمُوا عَلَى الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَهْلِ نَرْكِسُّوسَ الْكَائِنِينَ فِي الرَّبِّ. 12سَلِّمُوا عَلَى تَرِيفَيْنَا وَتَرِيفُوسَا التَّاعِبَتَيْنِ فِي الرَّبِّ. سَلِّمُوا عَلَى بَرْسِيسَ الْمَحْبُوبَةِ الَّتِي تَعِبَتْ كَثِيراً فِي الرَّبِّ. 13سَلِّمُوا عَلَى رُوفُسَ الْمُخْتَارِ فِي الرَّبِّ وَعَلَى أُمِّهِ أُمِّي. .. .. . 15سَلِّمُوا عَلَى فِيلُولُوغُسَ وَجُولِيَا وَنِيرِيُوسَ وَأُخْتِهِ وَأُولُمْبَاسَ وَعَلَى جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ الَّذِينَ مَعَهُمْ. 16سَلِّمُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ بِقُبْلَةٍ مُقَدَّسَةٍ. كَنَائِسُ الْمَسِيحِ تُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ. .. .. .. .. 21يُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ تِيمُوثَاوُسُ الْعَامِلُ مَعِي وَلُوكِيُوسُ وَيَاسُونُ وَسُوسِيبَاتْرُسُ أَنْسِبَائِي. 22أَنَا تَرْتِيُوسُ كَاتِبُ هَذِهِ الرِّسَالَةِ أُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ فِي الرَّبِّ. 23يُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ غَايُسُ مُضَيِّفِي وَمُضَيِّفُ الْكَنِيسَةِ كُلِّهَا. يُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ أَرَاسْتُسُ خَازِنُ الْمَدِينَةِ وَكَوَارْتُسُ الأَخُ. .. .. (كُتِبَتْ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ مِنْ كُورِنْثُوسَ عَلَى يَدِ فِيبِي خَادِمَةِ كَنِيسَةِ كَنْخَرِيَا) رومية 16:1-27

    وكذلك (9بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ إِلَيَّ سَرِيعاً، 10لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِي إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ وَذَهَبَ إِلَى تَسَالُونِيكِي، وَكِرِيسْكِيسَ إِلَى غَلاَطِيَّةَ، وَتِيطُسَ إِلَى دَلْمَاطِيَّةَ. 11لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ. 12أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. 13اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُواسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضاً وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ. 14إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِي شُرُوراً كَثِيرَةً. لِيُجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. 15فَاحْتَفِظْ مِنْهُ أَنْتَ أَيْضاً لأَنَّهُ قَاوَمَ أَقْوَالَنَا جِدّاً. 16فِي احْتِجَاجِي الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِي، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِي. لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِمْ. 17وَلَكِنَّ الرَّبَّ وَقَفَ مَعِي وَقَوَّانِي، لِكَيْ تُتَمَّ بِي الْكِرَازَةُ، وَيَسْمَعَ جَمِيعُ الأُمَمِ، فَأُنْقِذْتُ مِنْ فَمِ الأَسَدِ. 18وَسَيُنْقِذُنِي الرَّبُّ مِنْ كُلِّ عَمَلٍ رَدِيءٍ وَيُخَلِّصُنِي لِمَلَكُوتِهِ السَّمَاوِيِّ. الَّذِي لَهُ الْمَجْدُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. آمِينَ. 19سَلِّمْ عَلَى فِرِسْكَا وَأَكِيلاَ وَبَيْتِ أُنِيسِيفُورُسَ. 20أَرَاسْتُسُ بَقِيَ فِي كُورِنْثُوسَ. وَأَمَّا تُرُوفِيمُسُ فَتَرَكْتُهُ فِي مِيلِيتُسَ مَرِيضاً. 21بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ قَبْلَ الشِّتَاءِ. يُسَلِّمُ عَلَيْكَ أَفْبُولُسُ وَبُودِيسُ وَلِينُسُ وَكَلاَفَِدِيَّةُ وَالإِخْوَةُ جَمِيعاً.) تيموثاوس الثانية 4: 9-21

    لقد اعترف كتابةً ومضموناً أن كتاباته ليست وحيا من عند الله:
    (25وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً. 26فَأَظُنُّ أَنَّ هَذَا حَسَنٌ لِسَبَبِ الضِّيقِ الْحَاضِرِ. أَنَّهُ حَسَنٌ لِلإِنْسَانِ أَنْ يَكُونَ هَكَذَا كورنثوس الأولى 7: 25-26

    (40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 40

    (2هَا أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً&#33 غلاطية 5: 2

    (12وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَأَقُولُ لَهُمْ أَنَا لاَ الرَّبُّ: إِنْ كَانَ أَخٌ لَهُ امْرَأَةٌ غَيْرُ مُؤْمِنَةٍ وَهِيَ تَرْتَضِي أَنْ تَسْكُنَ مَعَهُ فَلاَ يَتْرُكْهَا. 13وَالْمَرْأَةُ الَّتِي لَهَا رَجُلٌ غَيْرُ مُؤْمِنٍ وَهُوَ يَرْتَضِي أَنْ يَسْكُنَ مَعَهَا فَلاَ تَتْرُكْهُ.) كورنثوس الأولى 7: 12-13

    إلا أن القديس البابلى مازال مصراً على أنه رسول!

    اسمع يمكن تفهم النقطة دى:
    الرسول يكون معه رسالة ، ولا يجب أن تخالف رسالته ، الرسالات التى أرسل نفس الإله بها رسله من قبله. ألم تلاحظ أن دينكم هو الدين الوحيد الذى شذ عن باقى الأديان؟

    وما حاجة البشر إلى رسالة بولس لو كان الرب قد جاء ليُصلب ويفدى البشرية ، وقال لا تظنوا أنى جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء ، ما جئت لأنقض ، بل لأكمل) متى 5: 17 ، فإذا كان قد أكمل بمجيئه ، فما حاجته إلى إرسال بولس بكتاب آخر؟

    وكيف يكون موحياً إليه وهو يخطىء فى التشريع؟ فهل هذا نسخ أم خطأ شخصى من بولس الذى تسمونه رسولاً أم خطأ ونسيان من الرب؟

    لقد أخطأ بولس خطأً فاحشاً سجله على نفسه فى رسالته إلى العبرانيين: (19لأَنَّ مُوسَى بَعْدَمَا كَلَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِكُلِّ وَصِيَّةٍ بِحَسَبِ النَّامُوسِ، أَخَذَ دَمَ الْعُجُولِ وَالتُّيُوسِ، مَعَ مَاءٍ وَصُوفاً قِرْمِزِيّاً وَزُوفَا، وَرَشَّ الْكِتَابَ نَفْسَهُ وَجَمِيعَ الشَّعْبِ، 20قَائِلاً: «هَذَا هُوَ دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي أَوْصَاكُمُ اللهُ بِهِ». 21وَالْمَسْكَنَ أَيْضاً وَجَمِيعَ آنِيَةِ الْخِدْمَةِ رَشَّهَا كَذَلِكَ بِالدَّمِ.) عبرانيين 9: 19-21

    فكيف لم يعلم بولس بأصول الدين الإسرائيلى وفروعه لو كان فريسياً كما ادعى؟ وكيف يوحى إليه غير ما فعله موسى؟ وكيف يخطىء فى العهد الذى أوصى به الله؟ ففى التوراة: (3فَجَاءَ مُوسَى وَحَدَّثَ الشَّعْبَ بِجَمِيعِ أَقْوَالِ الرَّبِّ وَجَمِيعِ الأَحْكَامِ فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ بِصَوْتٍ وَاحِدٍ: «كُلُّ الأَقْوَالِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا الرَّبُّ نَفْعَلُ». 4فَكَتَبَ مُوسَى جَمِيعَ أَقْوَالِ الرَّبِّ. وَبَكَّرَ فِي الصَّبَاحِ وَبَنَى مَذْبَحاً فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ وَاثْنَيْ عَشَرَ عَمُوداً لأَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ الاِثْنَيْ عَشَرَ. 5وَأَرْسَلَ فِتْيَانَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَذَبَحُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ لِلرَّبِّ مِنَ الثِّيرَانِ. 6فَأَخَذَ مُوسَى نِصْفَ الدَّمِ وَوَضَعَهُ فِي الطُّسُوسِ. وَنِصْفَ الدَّمِ رَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ. 7وَأَخَذَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَقَرَأَ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ. فَقَالُوا: «كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ وَنَسْمَعُ لَهُ». 8وَأَخَذَ مُوسَى الدَّمَ وَرَشَّ عَلَى الشَّعْبِ وَقَالَ: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ عَلَى جَمِيعِ هَذِهِ الأَقْوَالِ».) خروج 24: 3-8

    ومثال آخر يدل على أن بولس لم يوحى إليه، وأنه كان ذو نفس غير سوية، إذ أوقع الناس فى بعضها البعض ليخرج هو من مأزقه، ولعلم أن الذى يكلمه هو رئيس الكهنة، ولطبق الناموس ولم يشتم رئيس الكهنة: (1فَتَفَرَّسَ بُولُسُ فِي الْمَجْمَعِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ إِنِّي بِكُلِّ ضَمِيرٍ صَالِحٍ قَدْ عِشْتُ لِلَّهِ إِلَى هَذَا الْيَوْمِ». 2فَأَمَرَ حَنَانِيَّا رَئِيسُ الْكَهَنَةِ الْوَاقِفِينَ عِنْدَهُ أَنْ يَضْرِبُوهُ عَلَى فَمِهِ. 3حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ بُولُسُ: «سَيَضْرِبُكَ اللهُ أَيُّهَا الْحَائِطُ الْمُبَيَّضُ! أَفَأَنْتَ جَالِسٌ تَحْكُمُ عَلَيَّ حَسَبَ النَّامُوسِ وَأَنْتَ تَأْمُرُ بِضَرْبِي مُخَالِفاً لِلنَّامُوسِ؟» 4فَقَالَ الْوَاقِفُونَ: «أَتَشْتِمُ رَئِيسَ كَهَنَةِ اللهِ؟» 5فَقَالَ بُولُسُ: «لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنَّهُ رَئِيسُ كَهَنَةٍ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً». 6وَلَمَّا عَلِمَ بُولُسُ أَنَّ قِسْماً مِنْهُمْ صَدُّوقِيُّونَ وَالآخَرَ فَرِّيسِيُّونَ صَرَخَ فِي الْمَجْمَعِ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ أَنَا فَرِّيسِيٌّ ابْنُ فَرِّيسِيٍّ. عَلَى رَجَاءِ قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ أَنَا أُحَاكَمُ». 7وَلَمَّا قَالَ هَذَا حَدَثَتْ مُنَازَعَةٌ بَيْنَ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ وَانْشَقَّتِ الْجَمَاعَةُ) أعمال 23: 2-5

    مثال ثالث يدل على أنه غير موحى إليه وأنه كان كافراً ، هو اتهامه لله بالجهل والضعف والحماقة ، والجور ، والظلم:
    (25لأَنَّ جَهَالَةَ اللهِ أَحْكَمُ مِنَ النَّاسِ! وَضَعْفَ اللهِ أَقْوَى مِنَ النَّاسِ&#33 كورنثوس الأولى 1: 25 ، فهل شتم الرب نفسه؟
    اقتباس
    ------------
    ويقول ليفي فمع انتشار الثقافة الفكرية كانت الوثنية مزدهرة للغاية. وكما يقول الرسول بولس أن العالم بالحكمة لم يعرف الله (1 كو 1: 21).
    -------------

    وهل قبل عقل هؤلاء الحكماء المثقفين أن ينزل الرب على الأرض ليُهان ليُصلَب ويُتفل فى وجهه ، ثم يقوم من الأموات؟ أنا لا أعتقد لو كانوا فعلاً حكماء.

    وما الجديد فى الإله الذى قدمه بولس لهم؟ فقد كانت آلهة الهند وغيرهم من الآلهة الوثنية هكذا؟

    اقتباس
    ------------
    Livy
    أن أثينا: "كانت مملوءة بصور الآلهة والبشر، مزينة بكل أنواع المواد، بصناعة غاية في المهارة". ويقول بترونيوس Petronius بطريقة هزلية عن المدينة: كان من الأسهل أن تجد إلهًا فيها عن أن تجد فيها إنسانًا".
    -------------------

    لقد أعطيتنى محاضرة طويلة عريضة تحكى فيها عن أثينا وتمتع أثينا بتعدد الآلهة ، حتى أنه من السهل أن تجد إلها فيها عن أن تجد إنسان. ثم ادعيت أنهم حسبوا بولس أنه يريد ادخال إلهين جديدين إلى أثينا.

    اقتباس
    ------------------
    ظنوا أن القيامةAnastasis إلهة تحمل اسم انستاسيس تسيطر على القيامة. هكذا حسبوا أن الرسول بولس يود أن يُدخل إلهين غريبين إلى أثينا هما يسوع وانستاسيس
    -----------------

    استحلفك بالله يا عبقرى! البلد مليئة بالآلهة ، وكان اعتراضهم على هؤلاء الإثنين.

    أنت تفكرنى بالذى أكل 12 كيلو بسبوسة ، ووقفت فى زوره قطعة صغيرة من القشطة.

    وطبعا انت عايزنى أصدق هذا العبط ، وإلا اتهمتنى بأننى لا أفهم. هل علمت أنك مدرس فاشل؟

    اقتباس
    ---------------
    من الواضح أن الرسول بولس استشهد بنماذج من الشعر الوارد بكتاب الظواهر للشاعر أراتوس Aratus،
    ----------------

    وهذا اعتراف جميل من سيادتك بأنه لم يوحى إليه بل استشهد بنماذج من الشعر!!!

    وسلم لى على المعزة اللى بتطير!!

    اقتباس
    --------------
    "لأنني بينما كنت اجتاز وأنظر إلى معبوداتكم،

    وجدت أيضًا مذبحًا مكتوبًا عليه: لإله مجهول.

    فالذي تتقونه وأنتم تجهلونه،

    هذا أنا أنادي لكم به". [23]

    يقول ديوجنيس لارتيوس Diogenes Laertius بأن وباءً حلّ على أثينا، وإذ لجأوا إلى الآلهة هناك واحد يلو الآخر ولم يُرفع الوباء نصحهم البعض أن يطلقوا قطيع غنم بلا قائد ويروا أين يستقر القطيع ويربض، فيقيموا مذبحًا هناك لإله يجهلون اسمه ويقدمون ذبائح لهذا الإله، وكان ذلك في القرن السادس ق.م.
    ----------------------

    يا راجل اتقى الله! ما علاقة هذا الكلام الذى كتبه بولس بالقرن السادس قبل الميلاد.

    هى المعزة لسه طايرة؟


    اقتباس
    --------------
    وقيل أيضا: .... وإذ خشوا لئلا يكونوا قد نسوا أحد الآلهة أقاموا مذبحًا للإله المجهول. من هنا دخل الرسول بولس إليهم بأن هذا الإله المجهول هو السيد المسيح إله الكل.
    ------------------

    ما هذا الهراء؟ عملوا صنماً لإله مجهول خوفا أن يكونوا قد نسوا أحد الآلهة؟ ما الدليل التاريخى لهذا الهراء؟ هذا لم يفعله قدماء المصريين ، ولم تفعله أية ديانة وثنية فى التاريخ. فمن أين أتيت بعلمك الفياض هذا؟

    اوعى تكون المعزة اللى بتطير قالته؟

    وهل نطقه بهذا لا يعد نفاق؟ وهل لا يعد كذب؟ وهل لا يعد احتيال؟ لماذا لم يفعل كسيده من قبل: أن يعرض دينه وعقيدته ، ومن شاء فليؤمن ، ومن شاء فليكفر!

    فعيسى لم يهادن اليهود:
    قام بشتم معلموا الشريعة قائلاً لهم: (يا أولاد الافاعي) متى 3: 7

    وشتمهم في موضع آخر قائلاً لهم: (أيها الجهال العميان) متى 23: 17

    وقد شتم تلاميذه ، إذ قال لبطرس كبير الحواريين: (يا شيطان) متى 16: 23

    وشتم آخرين منهم بقوله: (أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الإيمان&#33 لوقا 24: 25

    بل إن المسيح شتم أحد الذين استضافوه ليتغدى عنده ، شتمه في بيته: (37وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ سَأَلَهُ فَرِّيسِيٌّ أَنْ يَتَغَدَّى عِنْدَهُ فَدَخَلَ وَاتَّكَأَ. 38وَأَمَّا الْفَرِّيسِيُّ فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ تَعَجَّبَ أَنَّهُ لَمْ يَغْتَسِلْ أَوَّلاً قَبْلَ الْغَدَاءِ. 39فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «أَنْتُمُ الآنَ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالْقَصْعَةِ وَأَمَّا بَاطِنُكُمْ فَمَمْلُوءٌ اخْتِطَافاً وَخُبْثاً. 40يَا أَغْبِيَاءُ أَلَيْسَ الَّذِي صَنَعَ الْخَارِجَ صَنَعَ الدَّاخِلَ أَيْضاً؟ 41بَلْ أَعْطُوا مَا عِنْدَكُمْ صَدَقَةً فَهُوَذَا كُلُّ شَيْءٍ يَكُونُ نَقِيّاً لَكُمْ. 42وَلَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالسَّذَابَ وَكُلَّ بَقْلٍ وَتَتَجَاوَزُونَ عَنِ الْحَقِّ وَمَحَبَّةِ اللهِ. كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هَذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ! 43وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ لأَنَّكُمْ تُحِبُّونَ الْمَجْلِسَ الأَوَّلَ فِي الْمَجَامِعِ وَالتَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ. 44وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ لأَنَّكُمْ مِثْلُ الْقُبُورِ الْمُخْتَفِيَةِ وَالَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَيْهَا لاَ يَعْلَمُونَ!».) انجيل لوقا 11: 37-43

    وقال لهيرودس: (قولوا لهذا الثعلب) لوقا 13: 32

    بل أمر بإحضار مخالفيه وذبحهم أمامه: (27أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».) لوقا 19: 27

    فهل أمره عيسى عليه السلام باتخاذ هذا الطريق؟ وهل لا يُعد هذا نسخاً فى كيفية الدعوة؟ أم ماذا تسمونه؟ بلاش مش هقول إنه نفاق أحسن تزعل!



    ثم ما الذى قلته أنت وأضفته إلى استشهادى ببرنابا؟ لا شىء.

    لقد اكتفيت بتكذيبى وادعاء نصرك الكاذب ، وأشرت إلى وجود بحث لابن العرب عنه، ولو قدمته لأحد مشايخى لصفعونى به على وجهى ، لكن لماذا وما هى الأسباب لم تذكرها. إنك لمتمكن!!


    اقتباس
    -------------
    وللرد نقول بنعمة الله : كانت غاية الرسول من خطابه للملك أن يوضح مأموريته? فتكلم عن الحوادث الماضية بالإيجاز? مراعاةً لمقتضيات المقام, وهذه هي البلاغة الإلهية? فلو كان تكلم بالتفصيل على الحوادث التي حصلت له? لأحدث السآمة والملل للملك الذي يريد أن يجذب نظره ويأخذ بسمعه? عسى أن يهتدي إلى الحق, وهذا بخلاف خطابه لليهود? فإنه شرح لهم بالتفصيل الحقائق التي يهمّهم معرفتها وسماعها, فلو خاطب اليهود بما خاطب به الملك? وخاطب الملك بما خاطب به اليهود لكان من قبيل وضع الشيء في غير محله,

    أما للرد على الاعتراض الثاني فنقول: (1) المراد من كلمة وقفوا الاستقرار في المكان? سواء كانوا قائمين أو قاعدين? فكأنه قال: استقرّوا في مكانهم? وهي عبارة عامة لا تنافي وقوعهم على الأرض أو قيامهم عليها, وفي المصباح وقف بمعنى سكن,
    --------------------

    معنى أن يتكلم بولس مرة باقتضاب ، ومرة بإسهاب ، فهذا معلق إذن على مشيئة بولس ، وليس على وحى الله ، وهو اعتراف آخر على أن بولس غير موحى إليه.

    وحتى الرد على الاعتراض: (وفى المصباح وقف بمعنى سكن) ، أستاذى البليد! النص الآخر بيقول وقعوا على الأرض ، أى لم يكونوا ساكنين. وأتيت أنت بمعنى استقروا فى المكان ، ودللت عليه من المصباح بمعنى سكنوا. فهل هذا كذب منك أم جهل أم استجهال لنا؟ أم كذب ونفاق؟

    أنصحك أن تترك المعزة تطير!

    اقتباس
    ----------------
    قال المعترض

    «« توقيع abubakr_3 »»

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    أنصحك أن تترك المعزة تطير!

    اقتباس
    ----------------
    قال المعترض الغير مؤمن: ورد في أعمال 9: 7 وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين? يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً وورد في 22: 9 والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا? ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني وفي أصحاح 26 لم يذكر سماع الصوت ولا عدم سماعه,

    وللرد نقول بنعمة الله : معنى سمع في قوله لم يسمعوا صوت الذي كلمني هو الفهم? فالمقصود أنهم لم يفهموا كلام الرسول بولس, ومما يدل على أن السمع هو بمعنى الفهم قوله: صوت الذي كلمني أي كلام الذي كلمني , وتعبيره في 9: 7 سمعوا الصوت ولم يقل الكلام , فلو قال سمعوا الكلام وقال في 22: 9 لم يسمعوا الكلام لحصل التناقض, ولكنه قال في 9: 7 إنهم سمعوا صوتاً ولكنهم لم يفهموه? وفي 22: 9 قال إنهم لم يفهموا الكلام, والعبارة في الأصل اليوناني تفيد ذلك,

    ولنورد ما يؤيد هذا الكلام فنقول: ورد في المصباح (ج - 1) سمعت كلامه أي فهمت معنى لفظه? فإن لم تفهمه لبُعدٍ أو لغط? فهو سماعُ صوتٍ لا سماع كلام, وقال في الكليات: يعبر السمع عن الفهم? نحو سمعنا وعصينا? وسمع الإدراك متعلقة الأصوات? نحو قد سمع الله قول التي تجادلك , ويطلق السماع ويراد به الانقياد والطاعة? وقد يطلق بمعنى الفهم والإحاطة? إلى غير ذلك,
    ------------------

    يا أستاذ التدليس الدولى: إذا كان سماع الصوت بمعنى فهم الكلام ، فهى فى الإثنين فهم للكلام ، والخلاف ليس فى إنك تلوى المعانى ، وتستجهل القارىء والمتحاور معك ، فمرة قال سمعوا الصوت (أو فهموا الكلام) ، وفى المرة الثانية نفى لها.

    وفهلوة فى التفسير طنش المفسر الحكيم عندكم مسألة النور ، لأنه لم يجد لها حلا.


    اقتباس
    ------------------------
    أما في أصحاح 26 فكان بولس واقفاً أمام الملك أغريباس? وكانت غايته تبرئة نفسه مما نُسب إليه زوراً? وبيان دعوة الله له? فأوجز في ذكر الدفاع عن نفسه? وفي ذكر دعوة الله العليا له? ولم يذكر غير ذلك? لانشغال الملك,
    ------------------------

    معنى أنه وقف مدافعا عن نفسه ، فهذه قصة شخصية ليس لها علاقة بوحى الله!!


    أما أن تقول: إن التلاميذ لم يجتذبوه ، وهو لم يكن من التلاميذ أو أتباعهم فهو يخالف النص الواضح ، وأنت تتبرأ منه ، كما ستتبرأ من بولس قريباً! معذرة أنا لم أشتمه ولن أشتمه ، كما تدعى على ، أنا أصفه من أفعاله.

    النص يقول: وهنا سأذكر النص وردى عليه: (21وَلَمَّا كَمِلَتْ هَذِهِ الْأُمُورُ وَضَعَ بُولُسُ فِي نَفْسِهِ أَنَّهُ بَعْدَمَا يَجْتَازُ فِي مَكِدُونِيَّةَ وَأَخَائِيَةَ يَذْهَبُ إِلَى أُورُشَلِيمَ قَائِلاً: «إِنِّي بَعْدَ مَا أَصِيرُ هُنَاكَ يَنْبَغِي أَنْ أَرَى رُومِيَةَ أَيْضاً». 22فَأَرْسَلَ إِلَى مَكِدُونِيَّةَ اثْنَيْنِ مِنَ الَّذِينَ كَانُوا يَخْدِمُونَهُ: تِيمُوثَاوُسَ وَأَرَسْطُوسَ وَلَبِثَ هُوَ زَمَاناً فِي أَسِيَّا. 23وَحَدَثَ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ شَغَبٌ لَيْسَ بِقَلِيلٍ بِسَبَبِ هَذَا الطَّرِيقِ 24لأَنَّ إِنْسَاناً اسْمُهُ دِيمِتْرِيُوسُ صَائِغٌ صَانِعُ هَيَاكِلِ فِضَّةٍ لأَرْطَامِيسَ كَانَ يُكَسِّبُ الصُّنَّاعَ مَكْسَباً لَيْسَ بِقَلِيلٍ. 25فَجَمَعَهُمْ وَالْفَعَلَةَ فِي مِثْلِ ذَلِكَ الْعَمَلِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ سِعَتَنَا إِنَّمَا هِيَ مِنْ هَذِهِ الصِّنَاعَةِ. 26وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ وَتَسْمَعُونَ أَنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَفَسُسَ فَقَطْ بَلْ مِنْ جَمِيعِ أَسِيَّا تَقْرِيباً اسْتَمَالَ وَأَزَاغَ بُولُسُ هَذَا جَمْعاً كَثِيراً قَائِلاً: إِنَّ الَّتِي تُصْنَعُ بِالأَيَادِي لَيْسَتْ آلِهَةً. 27فَلَيْسَ نَصِيبُنَا هَذَا وَحْدَهُ فِي خَطَرٍ مِنْ أَنْ يَحْصُلَ فِي إِهَانَةٍ بَلْ أَيْضاً هَيْكَلُ أَرْطَامِيسَ - الإِلَهَةِ الْعَظِيمَةِ - أَنْ يُحْسَبَ لاَ شَيْءَ وَأَنْ سَوْفَ تُهْدَمُ عَظَمَتُهَا هِيَ الَّتِي يَعْبُدُهَا جَمِيعُ أَسِيَّا وَالْمَسْكُونَةِ». 28فَلَمَّا سَمِعُوا امْتَلأُوا غَضَباً وَطَفِقُوا يَصْرُخُونَ قَائِلِينَ: «عَظِيمَةٌ هِيَ أَرْطَامِيسُ الأَفَسُسِيِّينَ». 29فَامْتَلأَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا اضْطِرَاباً وَانْدَفَعُوا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِلَى الْمَشْهَدِ خَاطِفِينَ مَعَهُمْ غَايُوسَ وَأَرِسْتَرْخُسَ الْمَكِدُونِيَّيْنِ رَفِيقَيْ بُولُسَ فِي السَّفَرِ. 30وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ. 31وَأُنَاسٌ مِنْ وُجُوهِ أَسِيَّا - كَانُوا أَصْدِقَاءَهُ - أَرْسَلُوا يَطْلُبُونَ إِلَيْهِ أَنْ لاَ يُسَلِّمَ نَفْسَهُ إِلَى الْمَشْهَدِ. 32وَكَانَ الْبَعْضُ يَصْرُخُونَ بِشَيْءٍ وَالْبَعْضُ بِشَيْءٍ آخَرَ لأَنَّ الْمَحْفَلَ كَانَ مُضْطَرِباً وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَدْرُونَ لأَيِّ شَيْءٍ كَانُوا قَدِ اجْتَمَعُوا! 33فَاجْتَذَبُوا إِسْكَنْدَرَ مِنَ الْجَمْعِ وَكَانَ الْيَهُودُ يَدْفَعُونَهُ. فَأَشَارَ إِسْكَنْدَرُ بِيَدِهِ يُرِيدُ أَنْ يَحْتَجَّ لِلشَّعْبِ. 34فَلَمَّا عَرَفُوا أَنَّهُ يَهُودِيٌّ صَارَ صَوْتٌ وَاحِدٌ مِنَ الْجَمِيعِ صَارِخِينَ نَحْوَ مُدَّةِ سَاعَتَيْنِ: «عَظِيمَةٌ هِيَ أَرْطَامِيسُ الأَفَسُسِيِّينَ!». 35ثُمَّ سَكَّنَ الْكَاتِبُ الْجَمْعَ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الأَفَسُسِيُّونَ مَنْ هُوَ الإِنْسَانُ الَّذِي لاَ يَعْلَمُ أَنَّ مَدِينَةَ الأَفَسُسِيِّينَ مُتَعَبِّدَةٌ لأَرْطَامِيسَ الإِلَهَةِ الْعَظِيمَةِ وَالتِّمْثَالِ الَّذِي هَبَطَ مِنْ زَفْسَ؟) أعمال الرسل 19: 21-41

    إذن لم يدع التلاميذ بولس أن يدخل بين الشعب ، وأنت لم توضح لماذا ، فلو كان رسولا ، لوجب عليهم أن يتركوه لمخاطبة الشعب ، فهو بالطبع يجب أن يكون أفضل منهم إيمانياً ، وكان يجب أن يكون هو صاحب الكلمة والأمر والنهى ، فهو كرسول يتصرف تبعا لما يوحى إليه ، ولما أدانه التلاميذ ، ولما كفروه!

    إذن لم يدعوا بولس أن يدخل بين الشعب واجتذبوا إسكندر!

    إياك تقول لى إن الشعب هم الذين اجتذبوه ، لأنهم لو اجتذبوه ليتكلم ، لوجب أن يكونوا على علم به ، وعلى علم أنه يهودى ، لكن الواقع أنهم لما علموا أنه يهودى تعالى صراخهم لمدة ساعتين ، ثم مدح هو آلهتهم الوثنية ، وهذا كفر ، إن لم يكن نفاق.

    والغريب أنك لم تبرر لماذا منعه التلاميذ وهو الرسول بينهم كما تدعى؟ أيمنعوه ليتركوا اسكندر يتكلم؟ وتدعى أنه ليس منهم؟ ايتركوا الكافر ويمنعوا المؤمن؟ فما غرضهم من ذلك إلا بحسن الظن منع الدعوة وإعاقتها ، وبسوء الظن إضلال الشعب ، فاختر ما يحلوا لك؟ أحلاهما مر.



    أيها العبقرى الساحر! لن أقول الكذاب أو المنافق أو المحتال احتراما لشخصك!

    سيادتكم انشغلتم عنى كثيرا بالجعجعة وادعاء النصر ، وأنك ستجعل كل المسلمين يحتقروننى ، وينبذوننى ، وانشغلت أيضاً بذكر معجزة المعزة الطائرة ولم تفيدنى لماذا أدان التلاميذ بولس وكفروا معتقداته وأمروه بالتوبة منها؟

    وهل تجد فرقا بين هذه التعاليم التى كذبوه فيها والتعاليم المنتشرة حالياً فى كتابكم؟

    اقرأ!

    (أعمال الرسل 21: 17-32) (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا».26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ 27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)

    إلى اللقاء عشان ألحق امعزة قبل ما تطير مرة أخرى

    أبو بكر_3

    [67]

    سلام المسيح مخلص العالمين


    عزيزي ابو بكر :

    صدقني كل مرة اريد ان انفض فيها القلم عنك .. الا انني اتراجع حين اقرأ سخافة من سخافاتك ..

    فاعود ضاحكاً لاتمتع في كشف جهلك الذي بات مكشوفاً " بجلاجل " على الملأ لكثرة كلامك وما تضعه من اقاصيص تلصقها بصمغك الرخيص ..!!!

    اقرؤا ماكتبه هذا الحصيف من هذه الجهلات المتعمدة :

    اقتباس :
    -----
    إذن لم يدعوا بولس أن يدخل بين الشعب واجتذبوا إسكندر!

    إياك تقول لى إن الشعب هم الذين اجتذبوه ، لأنهم لو اجتذبوه ليتكلم ، لوجب أن يكونوا على علم به ، وعلى علم أنه يهودى ، لكن الواقع أنهم لما علموا أنه يهودى تعالى صراخهم لمدة ساعتين ، ثم مدح هو آلهتهم الوثنية ، وهذا كفر ، إن لم يكن نفاق.
    -------------------------------------

    خليط عجيب من الاقوال والتحليلات العجيبة يلقيه ابو بكر علينا بكل استخفاف .. وبعد ان اتيت له بالتفاسير ..

    وهذا الاقتباس واحد مما لا يحصى من الاقوال التي ينطح بعضها بعضاً وجادت بها قريحة المدعو " ابو بكر " وسال بها قلبه ..

    يبدو بان ابو بكر قد صدق نفسه - بعد ان ضحكت عليه انا - بانه فعلاً في فصول " محو الامية " في مدرسة .. فاراد ان يقدم لنا قطعة يرينا فيها روائع المتناقضات .. قطعة تجمع في وقت واحد البناء والهدم ..!!!

    1- يحذرني من ان اقول بان الشعب اجتذب الاسكندر .. ويضع تدليلاً لهذا حين اردف :

    " لأنهم لو اجتذبوه ليتكلم ، لوجب أن يكونوا على علم به ، وعلى علم أنه يهودى " !!!

    انتبهوا الان الى التناقض في الجملة الثانية :

    2- قال التلميذ الخايب بو بكر :

    " لكن الواقع أنهم لما علموا أنه يهودى تعالى صراخهم لمدة ساعتين ، ثم مدح هو آلهتهم الوثنية ، وهذا كفر ، إن لم يكن نفاق. " !!!!

    هل اكتشفتم هذا الجهل الفاضح والتناقض الفاحش في قطعة واحدة من كلام ابو بكر ..!!!!

    فهو يحاول ان يضحك علينا بان " الاسكندر " كان من التلاميذ !! وبانني انا تبرأت منه !!!

    اقرؤا روائع التناقضات :
    اقتباس :
    -------
    أما أن تقول: إن التلاميذ لم يجتذبوه ، وهو لم يكن من التلاميذ أو أتباعهم فهو يخالف النص الواضح ، وأنت تتبرأ منه ، كما ستتبرأ من بولس قريباً!
    -----------------------------------------

    هنا يحذرني من التبرأ من " الاسكندر " اليهودي الذي يزعم ابو بكر بانه من التلاميذ ..!!

    ثم في القطعة " المتناقضة " اعلاه .. يعترف بان الشعب قد علم بانه يهودي فتعالى صراخهم اكثر ..فقام بمدح الاوثان وكفر ونافق !!

    اما ان مدح " الاسكندر اليهودي " الوثنية فهذا شانه ليس شاني .. هو يهودي وليس مسيحياً وليس تلميذاً .. لقد استعمل السياسة لتهدئة الوضع .. هذا شانه هو !!

    وتريد ان تلصقه بنا زوراً وبهتاناً لمجرد ان توحي بانك متنصر ..
    حتى لو طرحت ملايين المتناقضات ..!!!؟؟؟

    التلاميذ جذبوا بولس لكي ينقذوه ويحموه من ذلك الشعب الهائج وقد ورد هذا في التفسير الذي وضعته لك ..

    لكنك لم تقرأه ولا تريد ان تقرأ ولا تريد ان تفهم ..

    قطعة رائعة يا ابو بكر من مواضيع " الانشاء " التي تنقلها من زملاءك .. !!

    وما اضحكني قوله :

    اقتباس :
    -------
    إلى اللقاء عشان ألحق امعزة قبل ما تطير مرة أخرى
    --------------------------------------------
    هذا ما كان عليك فعله من زمان .. بعد ان فضحت تدليساتك ..!!

    فعلاً عليك اللحاق بالمعيز .. فانت خليق بهذه الوظيفة بعد ان فشلت في الدراسة ..!!!

    حقاً ما قيل في الامثال الشعبية المصرية :

    " الضرب في الميت حرام " .. وهذا الزميل عقله قد مات وشبع موت .. رحماك يا رب ..

    الى اللقاء يا ابو بكر حقيقة استمتعت في الرد عليك ..

    خذ هذه المرة بستان من الزهور ..

    لتزرعها في حديقتك فيراها الشيخ فيوقعك في المحظور

    الداعي لك بالتوفيق في وضيفتك الجديدة
    البابلي

    [68]

    البابلى

    أنت فعلا لا تقرأ بعناية ، شوف أنا مؤدب إزاى! لن أقول لك أنك كذاب أو محتال أو منافق مثل بولس ، لكن سوف ألتزم أدب الحوار ، حتى لا تطير المعزة المجنحة.

    اقتباس
    ---------------------
    اما ان مدح "الاسكندر اليهودي" الوثنية فهذا شانه ليس شاني .. هو يهودي وليس مسيحياً وليس تلميذاً .. لقد استعمل السياسة لتهدئة الوضع .. هذا شانه هو
    -----------------

    هذا جهل كبير منك ، أستاذ التدليس الدولى.

    لكن معك عذر. أنت تفهم من المرة المليار ، وأنا لم أوضح إلا عدة ملايين فقط.

    عيسى عليه السلام لم يأتى بدين جديد ، الدين الجديد الذى فيه إلغاء الختان ، والسبت ، والصلب والفداء ، والخطيئة الأزلية ، وغيرهم لم يعرف عنهم عيسى عليه السلام شيئاً. بل حارب كل هذه الخرافات فى أمثاله وفى كلامه ، وبصراحة لن أضع لك النصوص المؤيدة لذلك ، لأنك أيضا لن تفهم. ولو فهمت لن تجيبنى. هذا هو عيسى عليه السلام وتلاميذه من بعده ، لم تبنى كنيسة واحدة ، بل كانوا فى المعبد فى كل حين. لأتتوقع أننى آتى بدين جديد يخالف النصرانية وأعلمه النصارى فى الكنيسة؟ طبعا لن يسمح لى أحد بذلك.

    وهذا ما فعله عيسى عليه السلام ، فقد كان يدرس دين موسى الحق للكتبة والفريسيين والشعب ، ويصحح لهم ما حرفه الكتبة والفريسيين:

    (17«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. 18فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ. 19فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ فَهَذَا يُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ.) متى 5: 17-19

    فكيف يقول إنه لا يُغيِّر ولا يُبدِّل الناموس ، ثم يقول الإنجيل بأحكام جديدة تخالف الشريعة والناموس؟

    لقد كان التلاميذ من بعده ملتزمين بتعاليم موسى وعيسى الاتى لم تختلف عن بعضها البعض، بل كان تلاميذ عيسى عليه السلام يُدرِّسون فى المعبد ، فكيف تسنَّى لهم ذلك ، واليهود كلهم لا همَّ لهم إلا تصيُّد ساقطة أو خطأ منهم ليقتلوهم؟

    (13وَأَقَامُوا شُهُوداً كَذَبَةً يَقُولُونَ: «هَذَا الرَّجُلُ لاَ يَفْتُرُ عَنْ أَنْ يَتَكَلَّمَ تَجْدِيفاً ضِدَّ هَذَا الْمَوْضِعِ الْمُقَدَّسِ وَالنَّامُوسِ 14لأَنَّنَا سَمِعْنَاهُ يَقُولُ: إِنَّ يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ هَذَا سَيَنْقُضُ هَذَا الْمَوْضِعَ وَيُغَيِّرُ الْعَوَائِدَ الَّتِي سَلَّمَنَا إِيَّاهَا مُوسَى».) أعمال الرسل 10: 13-14

    إذن فهذا هو أكبر افتراء ممكن أن يتهمونهم به: أنهم لا يتبعون ناموس موسى ويريدون تغيير العوائد ، التى كان عيسى عليه السلام نفسه ملتزماً بها:
    ألم يسأله أحد الناس أن يُقسِّم الميراث بينه وبين أخيه (تبعاً للشريعة الموسوية)؟
    ألم يطالبه اليهود برجم المرأة (تبعاً للشريعة الموسوية) التى ادعوا عليها الزنى؟
    ألم يحتفل عيسى عليه السلام بعيد الفصح (تبعاً للشريعة الموسوية)؟

    ألم يجيب من سأله عما يفعل ليرث الخلود فى الجنَّة قائلاً: (25وَإِذَا نَامُوسِيٌّ قَامَ يُجَرِّبُهُ قَائِلاً: «يَا مُعَلِّمُ مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟» 26فَقَالَ لَهُ:«مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي النَّامُوسِ. كَيْفَ تَقْرَأُ؟» 27فَأَجَابَ: «تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَقَرِيبَكَ مِثْلَ نَفْسِكَ». 28فَقَالَ لَهُ:«بِالصَّوَابِ أَجَبْتَ. اِفْعَلْ هَذَا فَتَحْيَا») لوقا 10: 25-28

    (34أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُ أَبْكَمَ الصَّدُّوقِيِّينَ اجْتَمَعُوا مَعاً 35وَسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَهُوَ نَامُوسِيٌّ لِيُجَرِّبَهُ: 36«يَا مُعَلِّمُ أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ الْعُظْمَى فِي النَّامُوسِ؟» 37فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. 38هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى وَالْعُظْمَى. 39وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. 40بِهَاتَيْنِ الْوَصِيَّتَيْنِ يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَالأَنْبِيَاءُ».) متى 22: 34-40

    (23وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالشِّبِثَّ وَالْكَمُّونَ وَتَرَكْتُمْ أَثْقَلَ النَّامُوسِ:الْحَقَّ وَالرَّحْمَةَ وَالإِيمَانَ. كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هَذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ) متى 23: 23

    (2ثُمَّ حَضَرَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي الصُّبْحِ وَجَاءَ إِلَيْهِ جَمِيعُ الشَّعْبِ فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُمْ. 3وَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ امْرَأَةً أُمْسِكَتْ فِي زِناً. وَلَمَّا أَقَامُوهَا فِي الْوَسَطِ 4قَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ هَذِهِ الْمَرْأَةُ أُمْسِكَتْ وَهِيَ تَزْنِي فِي ذَاتِ الْفِعْلِ 5وَمُوسَى فِي النَّامُوسِ أَوْصَانَا أَنَّ مِثْلَ هَذِهِ تُرْجَمُ. فَمَاذَا تَقُولُ أَنْتَ؟» 6قَالُوا هَذَا لِيُجَرِّبُوهُ لِكَيْ يَكُونَ لَهُمْ مَا يَشْتَكُونَ بِهِ عَلَيْهِ.) يوحنا 8: 2-6

    ولم يجدوا ما يتهمونه به. مَنْ الذين لم يجدوا ما يتهمونه به؟ إنهم اليهود تلاميذه ، وهو معلمهم. لإذن فقد حاكموه بكتاب موسى ، وسألوه عن فقه كتاب موسى ، ورأوه ملتزما بتعاليم موسى ، فقد كان حافظاً إذن للناموس ، متبعاً له ، معلماً إياه.

    وكذلك كانت أمه مريم البتول: (22وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ 23كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوساً لِلرَّبِّ. 24وَلِكَيْ يُقَدِّمُوا ذَبِيحَةً كَمَا قِيلَ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ زَوْجَ يَمَامٍ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ.) لوقا 2: 22-24

    (12وَكَانَ فِي إِحْدَى الْمُدُنِ. فَإِذَا رَجُلٌ مَمْلُوءٌ بَرَصاً. فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ خَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَطَلَبَ إِلَيْهِ قَائِلاً: «يَا سَيِّدُ إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي». 13فَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ قَائِلاً: «أُرِيدُ فَاطْهُرْ». وَلِلْوَقْتِ ذَهَبَ عَنْهُ الْبَرَصُ. 14فَأَوْصَاهُ أَنْ لاَ يَقُولَ لأَحَدٍ. بَلِ «امْضِ وَأَرِ نَفْسَكَ لِلْكَاهِنِ وَقَدِّمْ عَنْ تَطْهِيرِكَ كَمَا أَمَرَ مُوسَى شَهَادَةً لَهُمْ».) لوقا 5: 12-14

    (1وَفِي السَّبْتِ الثَّانِي بَعْدَ الأَوَّلِ اجْتَازَ بَيْنَ الزُّرُوعِ. وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَقْطِفُونَ السَّنَابِلَ وَيَأْكُلُونَ وَهُمْ يَفْرُكُونَهَا بِأَيْدِيهِمْ. 2فَقَالَ لَهُمْ قَوْمٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ: «لِمَاذَا تَفْعَلُونَ مَا لاَ يَحِلُّ فِعْلُهُ فِي السُّبُوتِ؟» 3فَأَجَابَ يَسُوعُ:«أَمَا قَرَأْتُمْ وَلاَ هَذَا الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ جَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ 4كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَخَذَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ وَأَكَلَ وَأَعْطَى الَّذِينَ مَعَهُ أَيْضاً الَّذِي لاَ يَحِلُّ أَكْلُهُ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ فَقَطْ؟» 5وَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ أَيْضاً».) لوقا 6: 1-5

    (6وَفِي سَبْتٍ آخَرَ دَخَلَ الْمَجْمَعَ وَصَارَ يُعَلِّمُ. وَكَانَ هُنَاكَ رَجُلٌ يَدُهُ الْيُمْنَى يَابِسَةٌ 7وَكَانَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ يُرَاقِبُونَهُ: هَلْ يَشْفِي فِي السَّبْتِ لِكَيْ يَجِدُوا عَلَيْهِ شِكَايَةً. 8أَمَّا هُوَ فَعَلِمَ أَفْكَارَهُمْ وَقَالَ لِلرَّجُلِ الَّذِي يَدُهُ يَابِسَةٌ: «قُمْ وَقِفْ فِي الْوَسَطِ». فَقَامَ وَوَقَفَ. 9ثُمَّ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَسْأَلُكُمْ شَيْئاً: هَلْ يَحِلُّ فِي السَّبْتِ فِعْلُ الْخَيْرِ أَوْ فِعْلُ الشَّرِّ؟ تَخْلِيصُ نَفْسٍ أَوْ إِهْلاَكُهَا؟». 10ثُمَّ نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى جَمِيعِهِمْ وَقَالَ لِلرَّجُلِ: «مُدَّ يَدَكَ». فَفَعَلَ هَكَذَا. فَعَادَتْ يَدُهُ صَحِيحَةً كَالأُخْرَى.) لوقا 6: 6-10

    (17«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. 18فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ. 19فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ فَهَذَا يُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ.) متى 5: 17-19

    أضف إلى ذلك وجود تلاميذه فى كل حين فى الهيكل، يسبحون الله ويمجدونه ويعلمون الناس، حتى بعد قيامته (على زعمهم):

    (53وَكَانُوا كُلَّ حِينٍ فِي الْهَيْكَلِ يُسَبِّحُونَ وَيُبَارِكُونَ اللهَ. آمِينَ.) لوقا 24: 53

    حتى بعد أن امتلأوا من الروح القدس: (1وَلَمَّا حَضَرَ يَوْمُ الْخَمْسِينَ كَانَ الْجَمِيعُ مَعاً بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ 2وَصَارَ بَغْتَةً مِنَ السَّمَاءِ صَوْتٌ كَمَا مِنْ هُبُوبِ رِيحٍ عَاصِفَةٍ وَمَلأَ كُلَّ الْبَيْتِ حَيْثُ كَانُوا جَالِسِينَ 3وَظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ وَاسْتَقَرَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ. 4وَامْتَلأَ الْجَمِيعُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَابْتَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى كَمَا أَعْطَاهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا.) أعمال 2: 1-4

    (14فَوَقَفَ بُطْرُسُ مَعَ الأَحَدَ عَشَرَ وَرَفَعَ صَوْتَهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الْيَهُودُ وَالسَّاكِنُونَ فِي أُورُشَلِيمَ أَجْمَعُونَ لِيَكُنْ هَذَا مَعْلُوماً عِنْدَكُمْ وَأَصْغُوا إِلَى كَلاَمِي. .. .. .. .. .. 22«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ اسْمَعُوا هَذِهِ الأَقْوَالَ: يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ رَجُلٌ قَدْ تَبَرْهَنَ لَكُمْ مِنْ قِبَلِ اللهِ بِقُوَّاتٍ وَعَجَائِبَ وَآيَاتٍ صَنَعَهَا اللهُ بِيَدِهِ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا أَنْتُمْ أَيْضاً تَعْلَمُونَ.) أعمال 2: 14 و 22 فقد كانوا إذا فى أورشليم وكانوا يُخاطبون اليهود فقط.

    (46وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ.) أعمال 2: 46

    (1وَصَعِدَ بُطْرُسُ وَيُوحَنَّا مَعاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي سَاعَةِ الصَّلاَةِ التَّاسِعَةِ.) أعمال 3: 1

    (1وَبَيْنَمَا هُمَا يُخَاطِبَانِ الشَّعْبَ أَقْبَلَ عَلَيْهِمَا الْكَهَنَةُ وَقَائِدُ جُنْدِ الْهَيْكَلِ وَالصَّدُّوقِيُّونَ 2مُتَضَجِّرِينَ مِنْ تَعْلِيمِهِمَا الشَّعْبَ وَنِدَائِهِمَا فِي يَسُوعَ بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ. 3فَأَلْقَوْا عَلَيْهِمَا الأَيَادِيَ وَوَضَعُوهُمَا فِي حَبْسٍ إِلَى الْغَدِ لأَنَّهُ كَانَ قَدْ صَارَ الْمَسَاءُ.) أعمال 4: 1-3

    (12وَجَرَتْ عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ كَثِيرَةٌ فِي الشَّعْبِ. وَكَانَ الْجَمِيعُ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ. 13وَأَمَّا الآخَرُونَ فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ مِنْهُمْ يَجْسُرُ أَنْ يَلْتَصِقَ بِهِمْ لَكِنْ كَانَ الشَّعْبُ يُعَظِّمُهُمْ.) أعمال 5: 12-13

    (17فَقَامَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَجَمِيعُ الَّذِينَ مَعَهُ الَّذِينَ هُمْ شِيعَةُ الصَّدُّوقِيِّينَ وَامْتَلأُوا غَيْرَةً 18فَأَلْقَوْا أَيْدِيَهُمْ عَلَى الرُّسُلِ وَوَضَعُوهُمْ فِي حَبْسِ الْعَامَّةِ. 19وَلَكِنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ فِي اللَّيْلِ فَتَحَ أَبْوَابَ السِّجْنِ وَأَخْرَجَهُمْ وَقَالَ: 20«اذْهَبُوا قِفُوا وَكَلِّمُوا الشَّعْبَ فِي الْهَيْكَلِ بِجَمِيعِ كَلاَمِ هَذِهِ الْحَيَاةِ». 21فَلَمَّا سَمِعُوا دَخَلُوا الْهَيْكَلَ نَحْوَ الصُّبْحِ وَجَعَلُوا يُعَلِّمُونَ. ثُمَّ جَاءَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَالَّذِينَ مَعَهُ وَدَعَوُا الْمَجْمَعَ وَكُلَّ مَشْيَخَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَأَرْسَلُوا إِلَى الْحَبْسِ لِيُؤْتَى بِهِمْ.) أعمال 5: 17-21

    (2فَلَمَّا حَصَلَ لِبُولُسَ وَبَرْنَابَا مُنَازَعَةٌ وَمُبَاحَثَةٌ لَيْسَتْ بِقَلِيلَةٍ مَعَهُمْ رَتَّبُوا أَنْ يَصْعَدَ بُولُسُ وَبَرْنَابَا وَأُنَاسٌ آخَرُونَ مِنْهُمْ إِلَى الرُّسُلِ وَالْمَشَايِخِ إِلَى أُورُشَلِيمَ مِنْ أَجْلِ هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ. .. .. .. 4وَلَمَّا حَضَرُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَتْهُمُ الْكَنِيسَةُ وَالرُّسُلُ وَالْمَشَايِخُ فَأَخْبَرُوهُمْ بِكُلِّ مَا صَنَعَ اللهُ مَعَهُمْ.) أعمال 15: 2-4

    ومن كل هذا يتضح لك أن عيسى عليه السلام ما أمر أصحابه إلا بالإلتزام بالمعبد ، وتعليم الناس أصول دينهم ، دين موسى عليهما السلام ، والبشارة بملكوت الله.

    ويتضح لنا أيضاً إلتزام أتباعه بهذه التعاليم ، حتى بعد اليوم الخمسين ونزول الروح القدس عليهم ، وتغير ألسنتهم.

    أما إنك تقول لى: وكيف كان بولس ذاهباً إلى الكنائس فى دمشق للتفتيش عليها؟ وكيف قال لبطرس أنت صخرتى وعلى هذه الصخرة أبنى كنيستى؟

    سأقول لك: قرأت للدكتور تسلر أن كلمة كنيسة لم تُعرف إلا فى القرن الثانى الميلادى، على ما أتذكر.

    أما بولس فقد أثبت لك كذبه فى ادعائه التنصر ، وأتيت أنت برد لا يتناسب مع مستواك العقلى ، ففيه الكذب ، والتخبط. وقد رردته عليك ولم تعلق!!

    أما بالنسبة لبطرس: لقد اتهمه يسوع بأنه شيطان ومعثرة له ، عقب هذا الكلام مباشرة! فلا يمكن أن يكون رئيس التلاميذ شيطان! أضف إلى ذلك أن هذا النص المذكور عند باقى الإنجيليين يخالف هذا النص ، ويتضح فيه التدخل البشرى أى التحريف:

    لقد أشاع اليهود أن المسيح الرئيس سيأتى منهم ، من نسل داود ، فنفى ذلك عيسى عليه السلام بقوله: (35ثُمَّ سَأَلَ يَسُوعُ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ: «كَيْفَ يَقُولُ الْكَتَبَةُ إِنَّ الْمَسِيحَ ابْنُ دَاوُدَ؟ 36لأَنَّ دَاوُدَ نَفْسَهُ قَالَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ. 37فَدَاوُدُ نَفْسُهُ يَدْعُوهُ رَبّاً. فَمِنْ أَيْنَ هُوَ ابْنُهُ؟» وَكَانَ الْجَمْعُ الْكَثِيرُ يَسْمَعُهُ بِسُرُورٍ.) مرقس 12: 35-37

    (27ثُمَّ خَرَجَ يَسُوعُ وَتَلاَمِيذُهُ إِلَى قُرَى قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ. وَفِي الطَّرِيقِ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا؟» 28فَأَجَابُوا: «يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ وَآخَرُونَ إِيلِيَّا وَآخَرُونَ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ». 29فَقَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» فَأَجَابَ بُطْرُسُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ!» 30فَانْتَهَرَهُمْ كَيْ لاَ يَقُولُوا لأَحَدٍ عَنْهُ.) مرقس 8: 27-30

    وفى نص متى نقرأ أن عيسى عليه السلام يمتدح بطرس ، وهنا يناقض النص نفسه ويناقض نص مرقس الذى لم يذكر هذا المدح ، فيناقض نفسه لأنه بعد أن مدحه أوصاهما ألا يقولا هذا لأحد . ما معنى هذا؟ أيخفى شخصيته ورسالته عن المبعوث إليهم؟ فلماذا جاء إذن؟ وكيف سيؤدى رسالته؟ وبأى صفة؟ (13وَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى نَوَاحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟» 14فَقَالُوا: «قَوْمٌ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ وَآخَرُونَ إِيلِيَّا وَآخَرُونَ إِرْمِيَا أَوْ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ». 15قَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» 16فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الْحَيِّ». 17فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا إِنَّ لَحْماً وَدَماً لَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. 18وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضاً: أَنْتَ بُطْرُسُ وَعَلَى هَذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْنِي كَنِيسَتِي وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. 19وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطاً فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ». 20حِينَئِذٍ أَوْصَى تَلاَمِيذَهُ أَنْ لاَ يَقُولُوا لأَحَدٍ إِنَّهُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ.) متى 16: 13-20

    وهو نفس قول الشياطين الذى لم يرتضيه عيسى عليه السلام منهم: (41وَكَانَتْ شَيَاطِينُ أَيْضاً تَخْرُجُ مِنْ كَثِيرِينَ وَهِيَ تَصْرُخُ وَتَقُولُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ!» فَانْتَهَرَهُمْ وَلَمْ يَدَعْهُمْ يَتَكَلَّمُونَ لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ أَنَّهُ الْمَسِيحُ.) لوقا 4: 41

    ثم سألهم عن المسيَّا بأسلوب الغائب ، أى يسألهم عن شخص آخر غيره ، قائلاً: (41وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ: 42«مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ». 43قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً: 44قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ 45فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» 46فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً.) متى 22: 41-46

    حتى إنه أعلنها بأسلوب مختلف قائلاً إن آخر أنبياء الله هو الأصغر فى ملكوت الله وهو الأعظم: (1فِي تِلْكَ السَّاعَةِ تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ قَائِلِينَ: «فَمَنْ هُوَ أَعْظَمُ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ؟» 2فَدَعَا يَسُوعُ إِلَيْهِ وَلَداً وَأَقَامَهُ فِي وَسَطِهِمْ 3وَقَالَ: «اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 4فَمَنْ وَضَعَ نَفْسَهُ مِثْلَ هَذَا الْوَلَدِ فَهُوَ الأَعْظَمُ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. 5وَمَنْ قَبِلَ وَلَداً وَاحِداً مِثْلَ هَذَا بِاسْمِي فَقَدْ قَبِلَنِي. 6وَمَنْ أَعْثَرَ أَحَدَ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ الْمُؤْمِنِينَ بِي فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُعَلَّقَ فِي عُنُقِهِ حَجَرُ الرَّحَى وَيُغْرَقَ فِي لُجَّةِ الْبَحْرِ.) متى 18: 1-6

    أى إن الأصغر فى ملكوت الله هو الأعظم ، فقد سأله تلاميذه: فمن أعظم أنبياء الله؟ فقال الأصغر ، أى آخرهم ، أى إنه ليس هو المسيا ، ودليل على ذلك قوله عن إيليَّا (المسيَّا) الذى قرب ظهوره: (11اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَمْ يَقُمْ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ وَلَكِنَّ الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ. 12وَمِنْ أَيَّامِ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ إِلَى الآنَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ يُغْصَبُ وَالْغَاصِبُونَ يَخْتَطِفُونَهُ. 13لأَنَّ جَمِيعَ الأَنْبِيَاءِ وَالنَّامُوسَ إِلَى يُوحَنَّا تَنَبَّأُوا. 14وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَقْبَلُوا فَهَذَا هُوَ إِيلِيَّا الْمُزْمِعُ أَنْ يَأْتِيَ.) متى 11: 11-14

    هل وعيتم كلمته إلى الآن؟ (12وَمِنْ أَيَّامِ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ إِلَى الآنَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ يُغْصَبُ وَالْغَاصِبُونَ يَخْتَطِفُونَهُ.) أى إلى اليوم ، حتى فى عصره يحاول الغاصبون أن يسرقوا الملكوت لأنفسهم ، لكن من أراد أن يقبل الملكوت ، فهذا هو إيليا القادم قريباً ، الرسول عليه الصلاة والسلام ، وهو صاحب الحقيقى ، الذى يساوى اسمه أحمد 52 بحروف الجمَّل مثل إيليَّا.

    أضف إلى ذلك أن الذى حاكم بولس واتهم عقائده بالكفر هو يعقوب ، وهو كان رئيس الحواريين:

    (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا». 26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ 27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)أعمال الرسل21: 17-32

    والمدقق للنص هذا يلاحظ أن دعوة بولس كانت لليهود الذين يعيشون بين المجتمعات الوثنية، وهم الذين اشتكوه ، وبسبب تغييره لدين موسى وعيسى عليهما السلام كفره التلاميذ وأمروه بالتوبة ، وأرسلوا هم من يغير تعاليم بولس الفاسدة وعقائده الضالة: (21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ.)

    إذن الذين كان لهم الحق فى طلب محاكمة بولس هم اليهود الذين بين الأمم. إذن الذين رفضوا القيامة ، وباقى عقائده هم اليهود الذين بين الأمم ، وشيخ التلاميذ والمجمع نفسه.

    ولم يغير التلاميذ عقائد الأمميين ، ولم يهتموا بهم ولا بدعوتهم إلى اليهودية ، ولم يرسلوا من يُصحِّح لهم عقائد بولس التالفة.

    إذن فبولس هو وحده الذى جعل هذه الديانة رسالة عالمية ، على الرغم من قول عيسى عليه السلام للتلاميذ ألا يبرحوا أورشليم أو يخرجوا خارج دعوة اليهود ، لأنه لم يُرسَل إلا إلى خراف بين إسرائيل الضالة:

    (23وَمَتَى طَرَدُوكُمْ فِي هَذِهِ الْمَدِينَةِ فَاهْرُبُوا إِلَى الأُخْرَى. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ لاَ تُكَمِّلُونَ مُدُنَ إِسْرَائِيلَ حَتَّى يَأْتِيَ ابْنُ الإِنْسَانِ.) متى 10: 23

    وكذلك قال عيسى عليه السلام نفسه: (24فَأَجَابَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».) متى 15: 24 ،

    بل كانت توجيهاته لتلاميذه المقربين وحاملين الدعوة من بعده: (5هَؤُلاَءِ الاِثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً: «إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ. 7وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ: إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ.) متى 10: 5-7


    هل أجبتنى لماذا أدان التلاميذ كفر بولس ، وأدانوا عقائده الباطلة ، وأرسلوا من يغير هذه العقيدة؟

    وأية عقيدة ربحت فى النهاية؟ لقد قام بإلغاء الختان وهذا هو ما تبقى ، على الرغم من تكفيرهم هذا المعتقد عنده!!
    -------------------------------------------------

    ثم أنت تعترض على هذا النص: (18فَلَمَّا وَقَفَ الْمُشْتَكُونَ حَوْلَهُ لَمْ يَأْتُوا بِعِلَّةٍ وَاحِدَةٍ مِمَّا كُنْتُ أَظُنُّ. 19لَكِنْ كَانَ لَهُمْ عَلَيْهِ مَسَائِلُ مِنْ جِهَةِ دِيَانَتِهِمْ وَعَنْ وَاحِدٍ اسْمُهُ يَسُوعُ قَدْ مَاتَ وَكَانَ بُولُسُ يَقُولُ إِنَّهُ حَيٌّ.) أعمال الرسل 25: 18-19

    نقرأ النص سويا من البداية: (13وَبَعْدَمَا مَضَتْ أَيَّامٌ أَقْبَلَ أَغْرِيبَاسُ الْمَلِكُ وَبَرْنِيكِي إِلَى قَيْصَرِيَّةَ لِيُسَلِّمَا عَلَى فَسْتُوسَ. 14وَلَمَّا كَانَا يَصْرِفَانِ هُنَاكَ أَيَّاماً كَثِيرَةً عَرَضَ فَسْتُوسُ عَلَى الْمَلِكِ أَمْرَ بُولُسَ قَائِلاً: «يُوجَدُ رَجُلٌ تَرَكَهُ فِيلِكْسُ أَسِيراً 15وَعَرَضَ لِي عَنْهُ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَمَشَايِخُ الْيَهُودِ لَمَّا كُنْتُ فِي أُورُشَلِيمَ طَالِبِينَ حُكْماً عَلَيْهِ. 16فَأَجَبْتُهُمْ أَنْ لَيْسَ لِلرُّومَانِ عَادَةٌ أَنْ يُسَلِّمُوا أَحَداً لِلْمَوْتِ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ الْمَشْكُّوُ عَلَيْهِ مُواجَهَةً مَعَ الْمُشْتَكِينَ فَيَحْصُلُ عَلَى فُرْصَةٍ لِلاِحْتِجَاجِ عَنِ الشَّكْوَى. 17فَلَمَّا اجْتَمَعُوا إِلَى هُنَا جَلَسْتُ مِنْ دُونِ إِمْهَالٍ فِي الْغَدِ عَلَى كُرْسِيِّ الْوِلاَيَةِ وَأَمَرْتُ أَنْ يُؤْتَى بِالرَّجُلِ. 18فَلَمَّا وَقَفَ الْمُشْتَكُونَ حَوْلَهُ لَمْ يَأْتُوا بِعِلَّةٍ وَاحِدَةٍ مِمَّا كُنْتُ أَظُنُّ. 19لَكِنْ كَانَ لَهُمْ عَلَيْهِ مَسَائِلُ مِنْ جِهَةِ دِيَانَتِهِمْ وَعَنْ وَاحِدٍ اسْمُهُ يَسُوعُ قَدْ مَاتَ وَكَانَ بُولُسُ يَقُولُ إِنَّهُ حَيٌّ.) أعمال الرسل 25: 13-19

    فمن المشتكون عليه إذن؟ هم اليهود المعاصرون ليسوع المؤمنون به ولم يعلموا بشىء عن قيامته من الأموات ، واعتبروا تعاليمه خروج عن الملة الحنيفية التى أتى بها موسى وعيسى عليهما السلام.
    ------------------------------------------------

    (1فَتَفَرَّسَ بُولُسُ فِي الْمَجْمَعِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ إِنِّي بِكُلِّ ضَمِيرٍ صَالِحٍ قَدْ عِشْتُ لِلَّهِ إِلَى هَذَا الْيَوْمِ». 2فَأَمَرَ حَنَانِيَّا رَئِيسُ الْكَهَنَةِ الْوَاقِفِينَ عِنْدَهُ أَنْ يَضْرِبُوهُ عَلَى فَمِهِ. 3حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ بُولُسُ: «سَيَضْرِبُكَ اللهُ أَيُّهَا الْحَائِطُ الْمُبَيَّضُ! أَفَأَنْتَ جَالِسٌ تَحْكُمُ عَلَيَّ حَسَبَ النَّامُوسِ وَأَنْتَ تَأْمُرُ بِضَرْبِي مُخَالِفاً لِلنَّامُوسِ؟» 4فَقَالَ الْوَاقِفُونَ: «أَتَشْتِمُ رَئِيسَ كَهَنَةِ اللهِ؟» 5فَقَالَ بُولُسُ: «لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنَّهُ رَئِيسُ كَهَنَةٍ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً». 6وَلَمَّا عَلِمَ بُولُسُ أَنَّ قِسْماً مِنْهُمْ صَدُّوقِيُّونَ وَالآخَرَ فَرِّيسِيُّونَ صَرَخَ فِي الْمَجْمَعِ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ أَنَا فَرِّيسِيٌّ ابْنُ فَرِّيسِيٍّ. عَلَى رَجَاءِ قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ أَنَا أُحَاكَمُ». 7وَلَمَّا قَالَ هَذَا حَدَثَتْ مُنَازَعَةٌ بَيْنَ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ وَانْشَقَّتِ الْجَمَاعَةُ) أعمال 23: 1-7

    المدقق فى هذا النص أيضاً يجد أن حنانيا رئيس الكهنة ، ورئيس الكهنة هذا فى حكم النبى ، فقد تنبأ رئيس الكهنة قيافا بقتل إلهه: (49فَقَالَ لَهُمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَهُوَ قَيَافَا كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ: «أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ شَيْئاً 50ولاَ تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ الشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا». 51وَلَمْ يَقُلْ هَذَا مِنْ نَفْسِهِ بَلْ إِذْ كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ تَنَبَّأَ أَنَّ يَسُوعَ مُزْمِعٌ أَنْ يَمُوتَ عَنِ الأُمَّةِ 52وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ فَقَطْ بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللَّهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ.) يوحنا 11: 49-52

    ولا تسألنى كيف تنبأ النبى بموت إلهه؟ ومن الذى سيوحى إليه عند موت الإله؟ ولمَ لمْ يوحى إليه أن ينقذه من بطش اليهود وإصرارهم على صلبه بدلا من صلاته وتضرعه وبكائه ونزول ملاك من السماء يقويه؟ فهذه عقائدكم الفاسدة!

    المهم هنا أن هذا النبى الذى يتنبأ أمر بضرب بولس على فمه ، فلماذا؟ هل هذه شخصية (أقصد بولس) إنسان رسول يوحى إليه؟

    والأغرب أن بولس لم يكن يعرف رئيس الكهنة؟ كيف وهو الذى أرسله إلى دمشق ليتفقد الكنائس هناك؟ معنى هذا أنه على ثقة كبيرة ومباشرة مع رئيس الكهنة ، حتى لو تغير وجاء آخر مكانه ، فلابد أن يكون عنده علم به.

    ونخلص من هذا أن بولس لم يكن رسولا ، ولم يوحى إليه!

    من الذى قال إذن إنه رسول؟ هو نفسه: (لأنى أحسبُ أنى لم أنقُص شيئا عن فائقى الرسل ، وإن كنت عاميا فى الكلام ، فلست فى العلم ….) كورنثوس الثانية 11: 5-6

    ولم احتاج التلاميذ إلى رسول ثالث عشر؟ فقد اختاروا متياس (بالقرعة [بالرفَّة]) ليكون رسولاً بعد موت يهوذا.

    وكيف يكون رسول يوحى إليه ويصف كلام الله الذى على لسانه أنه عامى؟ ولماذا لم يوحى إليه الرب أسلوبا أفضل من ذلك؟

    ولماذا لم يوحى الرب إلى يعقوب رئيس الحواريين بدلا من بولس الذى كان يضطهد التلاميذ؟ ألم يكن ذلك أفضل للدعوة وأسهل على الناس أن يصدقوا الرجل المؤمن البار ، بدلا من إنسان جاء وادعى إدعاء ما؟

    ولو كان الرب قال لبطرس أنت صخرتى وعلى هذه الصخرة أبنى كنيستى أى نصبه رئيسا للحواريين ، فكيف كان بطرس تلميذاً لبولس؟ هل الرب رجع فى كلامه؟ والملاحظ للنصوص يجد أن رئيس الحواريين الذى أدان بولس بالكفر هو يعقوب.

    وهو بولس الذى يدعى أن الروح المخلوقة فينا ستدين كل شىء حتى أعماق الله ، فهل لله قالب محدد ليكون له أعماق؟ (كورنثوس الأولى 2: 10)

    وهو بولس الذى ادعى أنه سيحاسب الملائكة: (ألستم تعلمون أننا سندين ملائكة فبالأولى أمور هذه الحياة) كورنثوس الأولى 6: 3

    أبوبكر_3


    [69]

    " عنزة ولو طارت " ..

    هذا هو مبدأ ابو بكر في حواراته او قولوا : " اقاصيصه الورقية " ..

    وربما كان هذا هو مبدأه في حياته .. لا ندري ؟؟!!

    حسناً .. يا اشطر تلميذ قابلته في حياتي ..

    بعد هذا القص واللصق الهايل .. برافو عليك يا حبيبي .. ساعطيك عشرة من عشرة في درس ( الاعمال اليدوية ) ..

    هل لك الا ان تاتي وتجيبني على التناقض الفاضح الذي وقعت فيه وقد تجاهلته حضرتك تجاهلاً مفضوحاً ..؟؟؟؟؟


    اين الاجابة على تناقضاتك يا تلميذ اخر زمن ..؟؟؟؟؟

    اكلمك عن " الاسكندر اليهودي " الذي ادعيت بانه تلميذ ..

    وقد وقعت بسبب علمك الغزير في فخ التناقض في قطعة واحدة من كلامك ..!

    ثم تاتي وتقص لي حكاية " عيسى عليه السلام " ..؟؟؟

    هل ستعترف بانها " زلة لسان " كما اعترفت في موضوعك الخايب الاخر : " ماذا خسر العالم .." ؟؟

    ام ستظل تقص وتلصق ..؟؟؟

    انا الحق عليا اني بكلم شخصاً يتميز بهذه الخواص:

    - متناقضاً في كلامه ..!
    - مخطئاً في تفسيراته ..!
    - مقتطعاً للنصوص ..!
    - غير ملتزم باصول النقاش والحوار ..!!

    صدقني يا عزيزي ابو بكر .. فكلما اريد نفض القلم عنك .. فانك تخرج من جعبتك سخافة اخرى تجعلني اتراجع .. ولكن هذه المرة .. ابداً لن اعود ..!!!

    على فكرة يا بو بكر .. سلملي على قطيع " المعيز " الذي ترعاه الان ..!!

    الداعي لك بالشفاء والسعادة !

    البابلي

    «« توقيع abubakr_3 »»

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    [70]

    الاخ ابو بكر

    اسمح لي اخي ان اهنيك على علمك واطلاعك وادعواالله سبحانه ان يجعل ماتقدمه في ميزان حسناتك

    ولايهمك اخي نبح الكلاب فالقافلة تسير رغما عنهم

    اما اسلوبهم الرخيص الذي يعتمدوه ماهو الا لتشتيت تفكيرك ولا سيما انهم لم يقدموا ماينقض استدلالاتك سوى الوجوه الضاحكة كأنهم قرقوزات في سيرك

    وانا متابع للموضوع وأشهد انك اديت ماعليك واطلب منك التوقف عن محاورة العيال حتى يتسنى لكبارهم هذا ان كان عندهم كبار ان يكملوا النقاش معك

    واعلم ان وقتك ثمين فمن الافضل ان تستغله في اشياء مفيدة اكثر من الحوار مع القرقوزات


    تحية طيبة
    حسن

    [71]

    أخي العزيز حسن
    على أي أساس تصنف "صغار" و "كبار" ثم تعمم ..
    عتبي عليك يا صديقي...

    العقل

    [72]

    عزيزتى العقل

    أنا هنا لا أدافع عن الأستاذ حسن ، لكن أقول رأى قابل للصحة والخطأ

    أعتقد أن السجين صغير ، صغير فى حريته فى عقليته ، لأنه محدود بالمكان وبالإمكانيات المتاحة له ، وهذا مطابق لقول عيسى عليه السلام (والحقيقة تحرركم)

    أما الإنسان الحر ، فهو يملك الكثير على الأقل رضى الله ،

    وأرجوا أن تكون دعوة العقل هنا أننى لابد أن أكون حرا ، ما المشكلة أن نلجأ كلنا لله الخالق رافع السماوات بغير عمد ، وأن نسجد له طالبين منه بإخلاص ، أن يرينا الحق ، ويهدينا إليه

    إذا كنتم واثقين أن النصرانية هى دين الله الحق فافعلوا ذلك ، ففى هذه الحالة لن تخسروا شيئا


    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [73]

    أنا أعترض على روح السخرية و التعميم
    التعميم بأن المسيحيين جميعا كلاب و أساليبهم رخيصة و هم عيال قرقوزات لا كبير لهم

    بمحبة يا أخي الحسن و لا أظنك ابا بكر توافق على أن جميع المسلمين بشر و البقية كلاب

    و أرجو المعذرة ثارت حفيظتي حيث أعرف الكثير من المسيحيين الرائعين و شق علي شمولية رده

    العقل

    [74]

    عزيزتى العقل

    نعم أنا أؤيدك ، فقد قال الله سبحانه وتعالى (ولقد كرمنا بنى آدم) سورة الإسراء 70

    كما أمرنا أن تكون الدعوة لله بالحكمة والموعظة الحسنة

    وهو عليه أن يتأسف ، أو يذكر ما يقصده.

    فكلامى ليس موافقة على الإهانة ، الأمر الذى جعلنى أيضاً أن أرفض أن يكون عيسى عليه السلام قد قال: ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين ويُطرح للكلاب ،

    فبالتأكيد قد لمست أنتِ هذا التحقير فى كلام الأستاذ حسن ، ورفضتيه ، وأحسستِ أنها طريقة منفرة للدعوة أو حتى للتخاطب ، وحاشا لنبى الله الذكى أن يتبع طريقة منفرة للدعوة.

    ونحن فى انتظار اعتذاره ، على الرغم من أننى واثق أنه سيطرح عليكى أنتِ أيضاً السؤال: وهل كنتى راضية بما يقوله البابلى لأبى بكر_3؟

    لكننى غير منتظر منه اعتذار أو منك ، فأنا أيضاً كنت استفزازى فى طرحى للموضوع بدون أن أحاول أن أتحسس الحرف أو أزين الكلام. بل اتهمت بولس صراحة أنه كذاب ومحتال ومنافق وكافر وأتيت بما يثبت كلامى ، وحدثت مناقشات لا داعى لتكرارها ثم هرب السيد البابلى من سؤالى الذى ظل يلف ويدور حوله فى ادعاء انتصار وهمى لصالحه وكذب وعباء من ناحيتى ، ثم ها هى النتيجة التى كنت أتكلم عنها ، فليس كل ما يكتب يرد عليه ، هناك ردود تخرج صاحب الموضوع عن إطار موضوعه ، وأنا أدخرها فيما بعد.

    وسؤالى له أكرره ، فإن لم يرد هذه المرة سيكون الموضوع انتهى ، وسأفتح موضوعا جديداً:

    لماذا حاكم التلاميذ يسوع وأدانوه هو وعقائده بالكفر ، وأمروه أن يتخلص من هذا الكفر ويتطهر ، بل أراد الناس قتله أيضا على هذا الزيغ؟

    وبالرغم من التلاميذ اتهموه أنه يحرف فى الدين ويبطل الناموس والختان إلا أن هذه العقيدة هى التى غلبت ، ولم يتخلص من هذا الكفر. إذن عقيدة عيسى عليه السلام وتلاميذه كانت امتداد لدين موسى الحنيفى ، أما عقيدة بولس ودينه فهو هادم لهما ، ومخرج لكم من جماعة الرب.

    فكيف يكون مثل هذا الإنسان رسول؟

    أبو بكر_3

    [75]

    لم أكن أتابع الموضوع من قبل و كما تلاحظ لم أتدخل لأشارك منذ زمن لكنني أذكر قراءتي لاحدى مشاركات أخي البابلي و لم أعلق لأنني لاحظت تناوب الطرفين أنت و هو في المشاركتين ففضلت أن "لا أدخل بين البصلة و قشرتها" لأن هذا رأيك فيه و هذا رأيه فيك و لست بأفضل منكا حتى أحكم عليكماو صدقني لو جرّحني حسن شخصيا لما ثرت لأنني لا أتوقع أن أعجب الجميع فالأذواق تختلف لكنني أأسف لأنني شخص يكره التعميم بكل صوره .. سمّها نقطة ضعف
    لكن ان كنت قد أخطأت بحقك تستحق الاعتذار

    العقل

    [76]

    عزيزتى العقل

    أنا أؤيدك 100 % ، فالتعميم ليس صحيح ، ولا يمكن أن يعمم إلا الله العالم بقلوب عباده

    فأنت محقة تماماً فى هذه النقطة

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [77]


    لماذا هذا الحقد الاسود على القديس بولس الرسول ؟؟ لماذا الافتراء على الرجل كأنه ألف المسيحية واخترعها ؟ .. القديس بولس الرسول كان مضطهداً للمسيحيين وكان واقفاً عند رجم الشهيد اسطفانوس اول الشهداء فى المسيحية يحرس ملابس الذين يرجموه وكان فرحاً بهذا .. كان يعرف بشاول الطرسوسى واليك قصة ايمانه :

    أعمال الرسل 8 :

    1 اما شاول فكان لم يزل ينفث تهدّدا وقتلا على تلاميذ الرب.فتقدم الى رئيس الكهنة
    2 وطلب منه رسائل الى دمشق الى الجماعات حتى اذا وجد اناسا من الطريق رجالا او نساء يسوقهم موثقين الى اورشليم.
    3 وفي ذهابه حدث انه اقترب الى دمشق فبغتة ابرق حوله نور من السماء.
    4 فسقط على الارض وسمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني.
    5 فقال من انت يا سيد.فقال الرب انا يسوع الذي انت تضطهده.صعب عليك ان ترفس مناخس.
    6 فقال وهو مرتعد ومتحيّر يا رب ماذا تريد ان افعل.فقال له الرب قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي ان تفعل.
    7 واما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون احدا.
    8 فنهض شاول عن الارض وكان وهو مفتوح العينين لا يبصر احدا.فاقتادوه بيده وادخلوه الى دمشق.
    9 وكان ثلاثة ايام لا يبصر فلم يأكل ولم يشرب
    10 وكان في دمشق تلميذ اسمه حنانيا.فقال له الرب في رؤيا يا حنانيا.فقال هانذا يا رب.
    11 فقال له الرب قم واذهب الى الزقاق الذي يقال له المستقيم واطلب في بيت يهوذا رجلا طرسوسيا اسمه شاول.لانه هوذا يصلّي
    12 وقد رأى في رؤيا رجلا اسمه حنانيا داخلا وواضعا يده عليه لكي يبصر.
    13 فاجاب حنانيا يا رب قد سمعت من كثيرين عن هذا الرجل كم من الشرور فعل بقديسيك في اورشليم.
    14 وههنا له سلطان من قبل رؤساء الكهنة ان يوثق جميع الذين يدعون باسمك.
    15 فقال له الرب اذهب.لان هذا لي اناء مختار ليحمل اسمي امام امم وملوك وبني اسرائيل.
    16 لاني سأريه كم ينبغي ان يتألم من اجل اسمي.
    17 فمضى حنانيا ودخل البيت ووضع عليه يديه وقال ايها الاخ شاول قد ارسلني الرب يسوع الذي ظهر لك في الطريق الذي جئت فيه لكي تبصر وتمتلئ من الروح القدس.
    18 فللوقت وقع من عينيه شيء كانه قشور فابصر في الحال وقام واعتمد.
    19 وتناول طعاما فتقوى.وكان شاول مع التلاميذ الذين في دمشق اياما.
    20 وللوقت جعل يكرز في المجامع بالمسيح ان هذا هو ابن الله.
    21 فبهت جميع الذين كانوا يسمعون وقالوا أليس هذا هو الذي اهلك في اورشليم الذين يدعون بهذا الاسم.وقد جاء الى هنا لهذا ليسوقهم موثقين الى رؤساء الكهنة.
    22 واما شاول فكان يزداد قوة ويحيّر اليهود الساكنين في دمشق محققا ان هذا هو المسيح
    23 ولما تمت ايام كثيرة تشاور اليهود ليقتلوه.
    24 فعلم شاول بمكيدتهم.وكانوا يراقبون الابواب ايضا نهارا وليلا ليقتلوه.
    25 فاخذه التلاميذ ليلا وانزلوه من السور مدلين اياه في سل
    26 ولما جاء شاول الى اورشليم حاول ان يلتصق بالتلاميذ.وكان الجميع يخافونه غير مصدقين انه تلميذ.
    27 فاخذه برنابا واحضره الى الرسل وحدثهم كيف ابصر الرب في الطريق وانه كلمه وكيف جاهر في دمشق باسم يسوع.
    28 فكان معهم يدخل ويخرج في اورشليم ويجاهر باسم الرب يسوع.
    29 وكان يخاطب ويباحث اليونانيين فحاولوا ان يقتلوه.
    30 فلما علم الاخوة احدروه الى قيصرية وارسلوه الى طرسوس


    فكيف تدعون ان بولس الرسول قام بتأليف المسيحية وهو من ابتدعها ؟؟ هذا جهل فاحش ... السيد المسيح هو من بذر بذرة الملكوت بفداءه لنا على عود الصليب وتعاليمه التى تركها لنا .. أما تلاميذ السيد المسيح فقد صاروا شهوداً له فى كل العالم ... اقرأ كيف انتشرت الديانة المسيحية منذ صعود السيد المسيح ... ما هو اسلوب انتشار المسيحية وقارنه باسلوب انتشار الاسلام ؟؟ قارن بين اخلاق تلاميذ المسيح واخلاق صحابة محمد ... كل تشرب بأخلاق معلمه ... والاناء بما فيه ينضح :

    1 الكلام الاول انشأته يا ثاوفيلس عن جميع ما ابتدأ يسوع يفعله ويعلّم به
    2 الى اليوم الذي ارتفع فيه بعدما اوصى بالروح القدس الرسل الذين اختارهم.
    3 الذين اراهم ايضا نفسه حيّا ببراهين كثيرة بعدما تألم وهو يظهر لهم اربعين يوما ويتكلم عن الامور المختصة بملكوت الله.
    4 وفيما هو مجتمع معهم اوصاهم ان لا يبرحوا من اورشليم بل ينتظروا موعد الآب الذي سمعتموه مني.
    5 لان يوحنا عمد بالماء واما انتم فستتعمّدون بالروح القدس ليس بعد هذه الايام بكثير.
    6 اما هم المجتمعون فسألوه قائلين يا رب هل في هذا الوقت ترد الملك الى اسرائيل.
    7 فقال لهم ليس لكم ان تعرفوا الازمنة والاوقات التي جعلها الآب في سلطانه.
    8 لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم وتكونون لي شهودا في اورشليم وفي كل اليهودية والسامرة والى اقصى الارض
    9 ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون.واخذته سحابة عن اعينهم.
    10 وفيما كانوا يشخصون الى السماء وهو منطلق اذا رجلان قد وقفا بهم بلباس ابيض
    11 وقالا ايها الرجال الجليليون ما بالكم واقفين تنظرون الى السماء.ان يسوع هذا الذي ارتفع عنكم الى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا الى السماء‏.
    12 حينئذ رجعوا الى اورشليم من الجبل الذي يدعى جبل الزيتون الذي هو بالقرب من اورشليم على سفر سبت.
    13 ولما دخلوا صعدوا الى العليّة التي كانوا يقيمون فيها بطرس ويعقوب ويوحنا واندراوس وفيلبس وتوما وبرثولماوس ومتى ويعقوب بن حلفى وسمعان الغيور ويهوذا اخو يعقوب.
    14 هؤلاء كلهم كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء ومريم ام يسوع ومع اخوته
    15 وفي تلك الايام قام بطرس في وسط التلاميذ.وكان عدّة اسماء معا نحو مئة وعشرين.فقال
    16 ايها الرجال الاخوة كان ينبغي ان يتم هذا المكتوب الذي سبق الروح القدس فقاله بفم داود عن يهوذا الذي صار دليلا للذين قبضوا على يسوع.
    17 اذ كان معدودا بيننا وصار له نصيب في هذه الخدمة.
    18 فان هذا اقتنى حقلا من اجرة الظلم واذ سقط على وجهه انشق من الوسط فانسكبت احشاؤه كلها.
    19 وصار ذلك معلوما عند جميع سكان اورشليم حتى دعي ذلك الحقل في لغتهم حقل دما اي حقل دم.
    20 لانه مكتوب في سفر المزامير لتصر داره خرابا ولا يكن فيها ساكن وليأخذ وظيفته آخر.
    21 فينبغي ان الرجال الذين اجتمعوا معنا كل الزمان الذي فيه دخل الينا الرب يسوع وخرج
    22 منذ معمودية يوحنا الى اليوم الذي ارتفع فيه عنا يصير واحدا منهم شاهدا معنا بقيامته.
    23 فاقاموا اثنين يوسف الذي يدعى برسابا الملقب يوستس ومتياس.
    24 وصلّوا قائلين ايها الرب العارف قلوب الجميع عيّن انت من هذين الاثنين ايا اخترته.
    25 ليأخذ قرعة هذه الخدمة والرسالة التي تعداها يهوذا ليذهب الى مكانه.
    26 ثم ألقوا قرعتهم فوقعت القرعة على متياس فحسب مع الاحد عشر رسولا
    1 ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معا بنفس واحدة.
    2 وصار بغتة من السماء صوت كما من هبوب ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين.
    3 وظهرت لهم ألسنة منقسمة كانها من نار واستقرت على كل واحد منهم.
    4 وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة اخرى كما اعطاهم الروح ان ينطقوا
    5 وكان يهود رجال اتقياء من كل امة تحت السماء ساكنين في اورشليم.
    6 فلما صار هذا الصوت اجتمع الجمهور وتحيّروا لان كل واحد كان يسمعهم يتكلمون بلغته.
    7 فبهت الجميع وتعجبوا قائلين بعضهم لبعض أترى ليس جميع هؤلاء المتكلمين جليليين.
    8 فكيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي ولد فيها.
    9 فرتيون وماديون وعيلاميون والساكنون ما بين النهرين واليهودية وكبدوكية وبنتس واسيا
    10 وفريجية وبمفيلية ومصر ونواحي ليبية التي نحو القيروان والرومانيون المستوطنون يهود ودخلاء
    11 كريتيون وعرب نسمعهم يتكلمون بألسنتنا بعظائم الله.
    12 فتحيّر الجميع وارتابوا قائلين بعضهم لبعض ما عسى ان يكون هذا.
    13 وكان آخرون يستهزئون قائلين انهم قد امتلأوا سلافة
    14 فوقف بطرس مع الاحد عشر ورفع صوته وقال لهم ايها الرجال اليهود والساكنون في اورشليم اجمعون ليكن هذا معلوما عندكم واصغوا الى كلامي.
    15 لان هؤلاء ليسوا سكارى كما انتم تظنون.لانها الساعة الثالثة من‏ النهار.
    16 بل هذا ما قيل بيوئيل النبي.
    17 يقول الله ويكون في الايام الاخيرة اني اسكب من روحي على كل بشر فيتنبأ بنوكم وبناتكم ويرى شبابكم رؤى ويحلم شيوخكم احلاما.
    18 وعلى عبيدي ايضا واماءي اسكب من روحي في تلك الايام فيتنبأون.
    19 واعطي عجائب في السماء من فوق وآيات على الارض من اسفل دما ونارا وبخار دخان.
    20 تتحول الشمس الى ظلمة والقمر الى دم قبل ان يجيء يوم الرب العظيم الشهير.
    21 ويكون كل من يدعو باسم الرب يخلص
    22 ايها الرجال الاسرائيليون اسمعوا هذه الاقوال.يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم ايضا تعلمون.
    23 هذا اخذتموه مسلّما بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبايدي اثمة صلبتموه وقتلتموه.
    24 الذي اقامه الله ناقضا اوجاع الموت اذ لم يكن ممكنا ان يمسك منه.
    25 لان داود يقول فيه كنت ارى الرب امامي في كل حين انه عن يميني لكي لا اتزعزع.
    26 لذلك سرّ قلبي وتهلل لساني حتى جسدي ايضا سيسكن على رجاء.
    27 لانك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا.
    28 عرفتني سبل الحياة وستملأني سرورا مع وجهك.
    29 ايها الرجال الاخوة يسوغ ان يقال لكم جهارا عن رئيس الآباء داود انه مات ودفن وقبره عندنا حتى هذا اليوم.
    30 فاذ كان نبيا وعلم ان الله حلف له بقسم انه من ثمرة صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه
    31 سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح انه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا.
    32 فيسوع هذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك.
    33 واذ ارتفع بيمين الله واخذ موعد الروح القدس من الآب سكب هذا الذي انتم الآن تبصرونه وتسمعونه.
    34 لان داود لم يصعد الى السموات.وهو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يميني
    35 حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.
    36 فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا
    37 فلما سمعوا نخسوا في قلوبهم وقالوا لبطرس ولسائر الرسل ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة.
    38 فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس.
    39 لان الموعد هو لكم ولاولادكم ولكل الذين على بعد كل من يدعوه الرب الهنا.
    40 وباقوال أخر كثيرة كان يشهد لهم ويعظهم قائلا اخلصوا من هذا الجيل الملتوي.
    41 فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضمّ في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس
    42 وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات.
    43 وصار خوف في كل نفس.وكانت عجائب وآيات كثيرة تجرى على ايدي الرسل.
    44 وجميع الذين آمنوا كانوا معا وكان عندهم كل شيء مشتركا.
    45 والاملاك والمقتنيات كانوا يبيعونها ويقسمونها بين الجميع كما يكون لكل واحد احتياج.
    46 وكانوا كل يوم يواظبون في الهيكل بنفس واحدة.واذ هم يكسرون الخبز في البيوت كانوا يتناولون الطعام بابتهاج وبساطة قلب
    47 مسبحين الله ولهم نعمة لدى جميع الشعب.وكان الرب كل يوم يضم الى الكنيسة الذين يخلصون
    1 وصعد بطرس ويوحنا معا الى الهيكل في ساعة الصلاة التاسعة.
    2 وكان رجل اعرج من بطن امه يحمل.كانوا يضعونه كل يوم عند باب الهيكل الذي يقال له الجميل ليسأل صدقة من الذين يدخلون الهيكل.
    3 فهذا لما رأى بطرس ويوحنا مزمعين ان يدخلا الهيكل سأل ليأخذ صدقة.
    4 فتفرس فيه بطرس مع يوحنا وقال انظر الينا.
    5 فلاحظهما منتظرا ان يأخذ منهما شيئا.
    6 فقال بطرس ليس لي فضة ولا ذهب ولكن الذي لي فاياه اعطيك.باسم يسوع المسيح الناصري قم وامش.
    7 وامسكه بيده اليمنى واقامه ففي الحال تشددت رجلاه وكعباه
    8 فوثب ووقف وصار يمشي ودخل معهما الى الهيكل وهو يمشي ويطفر ويسبح الله.
    9 وابصره جميع الشعب وهو يمشي ويسبح الله.
    10 وعرفوه انه هو الذي كان يجلس لاجل الصدقة على باب الهيكل الجميل فامتلأوا دهشة وحيرة مما حدث له
    11 وبينما كان الرجل الاعرج الذي شفي متمسكا ببطرس ويوحنا تراكض اليهم جميع الشعب الى الرواق الذي يقال له رواق سليمان وهم مندهشون.
    12 فلما رأى بطرس ذلك اجاب الشعب ايها الرجال الاسرائيليون ما بالكم تتعجبون من هذا ولماذا تشخصون الينا كاننا بقوتنا او تقوانا قد جعلنا هذا يمشي.
    13 ان اله ابراهيم واسحق ويعقوب اله آبائنا مجد فتاه يسوع الذي اسلمتموه انتم وانكرتموه امام وجه بيلاطس وهو حاكم باطلاقه.
    14 ولكن انتم انكرتم القدوس البار وطلبتم ان يوهب لكم رجل قاتل.
    15 ورئيس الحياة قتلتموه الذي اقامه الله من الاموات ونحن شهود لذلك.
    16 وبالايمان باسمه شدد اسمه هذا الذي تنظرونه وتعرفونه والايمان الذي بواسطته اعطاه هذه الصحة امام جميعكم
    17 والآن ايها الاخوة انا اعلم انكم بجهالة عملتم كما رؤساؤكم ايضا.
    18 واما الله فما سبق وانبأ به بافواه جميع انبيائه ان يتألم المسيح قد تممه هكذا.
    19 فتوبوا وارجعوا لتمحى خطاياكم لكي تأتي اوقات الفرج من وجه الرب.
    20 ويرسل يسوع المسيح المبشر به لكم قبل.
    21 الذي ينبغي ان السماء تقبله الى ازمنة رد كل شيء التي تكلم عنها الله بفم جميع انبيائه القديسين منذ الدهر.
    22 فان موسى قال للآباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم.له تسمعون في كل ما يكلمكم به.
    23 ويكون ان كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب.
    24 وجميع الانبياء ايضا من صموئيل فما بعده جميع الذين تكلموا سبقوا وانبأوا بهذه الايام.
    25 انتم ابناء الانبياء والعهد الذي عاهد به الله آباءنا قائلا لابراهيم وبنسلك تتبارك جميع قبائل الارض.
    26 اليكم اولا اذ اقام الله فتاه يسوع ارسله يبارككم برد كل واحد منكم عن شروره
    1 وبينما هما يخاطبان الشعب اقبل عليهما الكهنة وقائد جند الهيكل والصدوقيون
    2 متضجرين من تعليمهما الشعب وندائهما في يسوع بالقيامة من الاموات.
    3 فالقوا عليهما الايادي ووضعوهما في حبس الى الغد لانه كان قد صار المساء.
    4 وكثيرون من الذين سمعوا الكلمة آمنوا وصار عدد الرجال نحو خمسة آلاف
    5 وحدث في الغد ان رؤساءهم وشيوخهم وكتبتهم اجتمعوا الى اورشليم
    6 مع حنان رئيس الكهنة وقيافا ويوحنا والاسكندر وجميع الذين كانوا من عشيرة رؤساء الكهنة.
    7 ولما اقاموهما في الوسط جعلوا يسألونهما باية قوة وباي اسم صنعتما انتما هذا.
    8 حينئذ امتلأ بطرس من الروح القدس وقال لهم يا رؤساء الشعب وشيوخ اسرائيل
    9 ان كنا نفحص اليوم عن احسان الى انسان سقيم بماذا شفي هذا
    10 فليكن معلوما عند جميعكم وجميع شعب اسرائيل انه باسم يسوع المسيح الناصري الذي صلبتموه انتم الذي اقامه الله من الاموات.بذاك وقف هذا امامكم صحيحا.
    11 هذا هو الحجر الذي احتقرتموه ايها البناؤون الذي صار راس الزاوية.
    12 وليس باحد غيره الخلاص.لان ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص
    13 فلما رأوا مجاهرة بطرس ويوحنا ووجدوا انهما انسانان عديما العلم وعاميّان تعجبوا.فعرفوهما انهما كانا مع يسوع.
    14 ولكن اذ نظروا الانسان الذي شفي واقفا معهما لم يكن لهم شيء يناقضون به.
    15 فامروهما ان يخرجا الى خارج المجمع وتآمروا فيما بينهم
    16 قائلين.ماذا نفعل بهذين الرجلين.لانه ظاهر لجميع سكان اورشليم ان آية معلومة قد جرت بايديهما ولا نقدر ان ننكر‏.
    17 ولكن لئلا تشيع اكثر في الشعب لنهددهما تهديدا ان لا يكلما احدا من الناس فيما بعد بهذا الاسم.
    18 فدعوهما واوصوهما ان لا ينطقا البتة ولا يعلّما باسم يسوع
    19 فاجابهم بطرس ويوحنا وقالا ان كان حقا امام الله ان نسمع لكم اكثر من الله فاحكموا.
    20 لاننا نحن لا يمكننا ان لا نتكلم بما رأينا وسمعنا.
    21 وبعدما هددوهما ايضا اطلقوهما اذ لم يجدوا البتة كيف يعاقبونهما بسبب الشعب.لان الجميع كانوا يمجدون الله على ما جرى.
    22 لان الانسان الذي صارت فيه آية الشفاء هذه كان له اكثر من اربعين سنة
    23 ولما اطلقا أتيا الى رفقائهما واخبراهم بكل ما قاله لهما رؤساء الكهنة والشيوخ.
    24 فلما سمعوا رفعوا بنفس واحدة صوتا الى الله وقالوا ايها السيد انت هو الاله الصانع السماء والارض والبحر وكل ما فيها.
    25 القائل بفم داود فتاك لماذا ارتجّت الامم وتفكر الشعوب بالباطل.
    26 قامت ملوك الارض واجتمع الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه.
    27 لانه بالحقيقة اجتمع على فتاك القدوس الذي مسحته هيرودس وبيلاطس البنطي مع امم وشعوب اسرائيل
    28 ليفعلوا كل ما سبقت فعيّنت يدك ومشورتك ان يكون‏.
    29 والآن يا رب انظر الى تهديداتهم وامنح عبيدك ان يتكلموا بكلامك بكل مجاهرة
    30 بمد يدك للشفاء ولتجر آيات وعجائب باسم فتاك القدوس يسوع.
    31 ولما صلّوا تزعزع المكان الذي كانوا مجتمعين فيه.وامتلأ الجميع من الروح القدس وكانوا يتكلمون بكلام الله بمجاهرة
    32 وكان لجمهور الذين آمنوا قلب واحد ونفس واحدة.ولم يكن احد يقول ان شيئا من امواله له بل كان عندهم كل شيء مشتركا.
    33 وبقوة عظيمة كان الرسل يؤدون الشهادة بقيامة الرب يسوع ونعمة عظيمة كانت على جميعهم.
    34 اذ لم يكن فيهم احد محتاجا لان كل الذين كانوا اصحاب حقول او بيوت كانوا يبيعونها ويأتون باثمان المبيعات
    35 ويضعونها عند ارجل الرسل فكان يوزع على كل واحد كما يكون له احتياج.
    36 ويوسف الذي دعي من الرسل برنابا الذي يترجم ابن الوعظ وهو لاوي قبرسي الجنس
    37 اذ كان له حقل باعه وأتى بالدراهم ووضعها عند ارجل الرسل
    1 ورجل اسمه حنانيا وامرأته سفيرة باع ملكا
    2 واختلس من الثمن وامراته لها خبر ذلك وأتى بجزء ووضعه عند ارجل الرسل.
    3 فقال بطرس يا حنانيا لماذا ملأ الشيطان قلبك لتكذب على الروح القدس وتختلس من ثمن الحقل.
    4 أليس وهو باق كان يبقى لك.ولما بيع ألم يكن في سلطانك.فما بالك وضعت في قلبك هذا الامر.انت لم تكذب على الناس بل على الله.
    5 فلما سمع حنانيا هذا الكلام وقع ومات.وصار خوف عظيم على جميع الذين سمعوا بذلك.
    6 فنهض الاحداث ولفوه وحملوه خارجا ودفنوه
    7 ثم حدث بعد مدة نحو ثلاث ساعات ان امرأته دخلت وليس لها خبر ما جرى.
    8 فاجابها بطرس قولي لي أبهذا المقدار بعتما الحقل.فقالت نعم بهذا المقدار.
    9 فقال لها بطرس ما بالكما اتفقتما على تجربة روح الرب.هوذا ارجل الذين دفنوا رجلك على الباب وسيحملونك خارجا.
    10 فوقعت في الحال عند رجليه وماتت.فدخل الشباب ووجدوها ميتة فحملوها خارجا ودفنوها بجانب رجلها.
    11 فصار خوف عظيم على جميع الكنيسة وعلى جميع الذين سمعوا بذلك
    12 وجرت على ايدي الرسل آيات وعجائب كثيرة في الشعب.وكان الجميع بنفس واحدة في رواق سليمان.
    13 واما الآخرون فلم يكن احد منهم يجسر ان يلتصق بهم.لكن كان الشعب يعظمهم.
    14 وكان مؤمنون ينضمون للرب اكثر.جماهير من رجال ونساء.
    15 حتى انهم كانوا يحملون المرضى خارجا في الشوارع ويضعونهم على فرش واسرّة حتى اذا جاء بطرس يخيّم ولو ظله على احد منهم.
    16 واجتمع جمهور المدن المحيطة الى اورشليم حاملين مرضى ومعذبين من ارواح نجسة وكانوا يبرأون جميعهم
    17 فقام رئيس الكهنة وجميع الذين معه الذين هم شيعة الصدوقيين وامتلأوا غيرة
    18 فالقوا ايديهم على الرسل ووضعوهم في حبس العامة.
    19 ولكن ملاك الرب في الليل فتح ابواب السجن واخرجهم وقال
    20 اذهبوا قفوا وكلموا الشعب في الهيكل بجميع كلام هذه الحياة.
    21 فلما سمعوا دخلوا الهيكل نحو الصبح وجعلوا يعلّمون.ثم جاء رئيس الكهنة والذين معه ودعوا المجمع وكل مشيخة بني اسرائيل فارسلوا الى الحبس ليؤتى بهم.
    22 ولكن الخدام لما جاءوا لم يجدوهم في السجن فرجعوا واخبروا
    23 قائلين اننا وجدنا الحبس مغلقا بكل حرص والحراس واقفين خارجا امام الابواب ولكن لما فتحنا لم نجد في الداخل احدا
    24 فلما سمع الكاهن وقائد جند الهيكل ورؤساء الكهنة هذه الاقوال ارتابوا من جهتهم ما عسى ان يصير هذا.
    25 ثم جاء واحد واخبرهم قائلا هوذا الرجال الذين وضعتموهم في السجن هم في الهيكل واقفين يعلّمون الشعب.
    26 حينئذ مضى قائد الجند مع الخدام فاحضرهم لا بعنف لانهم كانوا يخافون الشعب لئلا يرجموا.
    27 فلما احضروهم اوقفوهم في المجمع.فسألهم رئيس الكهنة
    28 قائلا أما اوصيناكم وصية ان لا تعلّموا بهذا الاسم.وها انتم قد ملأتم اورشليم بتعليمكم وتريدون ان تجلبوا علينا دم هذا الانسان.
    29 فاجاب بطرس والرسل وقالوا ينبغي ان يطاع الله اكثر من الناس.
    30 اله آبائنا اقام يسوع الذي انتم قتلتموه معلقين اياه على خشبة.
    31 هذا رفّعه الله بيمينه رئيسا ومخلّصا ليعطي اسرائيل التوبة وغفران الخطايا.
    32 ونحن شهود له بهذه الامور والروح القدس ايضا الذي اعطاه الله للذين يطيعونه
    33 فلما سمعوا حنقوا وجعلوا يتشاورون ان يقتلوهم.
    34 فقام في المجمع رجل فريسي اسمه غمالائيل معلّم للناموس مكرم عند جميع الشعب وامر ان يخرج الرسل قليلا.
    35 ثم قال لهم.ايها الرجال الاسرائيليون احترزوا لانفسكم من جهة هؤلاء الناس في ما انتم مزمعون ان تفعلوا.
    36 لانه قبل هذه الايام قام ثوداس قائلا عن نفسه انه شيء.الذي التصق به عدد من الرجال نحو اربع مئة.الذي قتل وجميع الذين انقادوا اليه تبددوا وصاروا لا شيء.
    37 بعد هذا قام يهوذا الجليلي في ايام الاكتتاب وازاغ وراءه شعبا غفيرا.فذاك ايضا هلك وجميع الذين انقادوا اليه تشتتوا.
    38 والآن اقول لكم تنحوا عن هؤلاء الناس واتركوهم.لانه ان كان هذا الرأي او هذا العمل من الناس فسوف ينتقض.
    39 وان كان من الله فلا تقدرون ان تنقضوه.لئلا توجدوا محاربين لله ايضا.
    40 فانقادوا اليه.ودعوا الرسل وجلدوهم واوصوهم ان لا يتكلموا باسم يسوع ثم اطلقوهم
    41 واما هم فذهبوا فرحين من امام المجمع لانهم حسبوا مستاهلين ان يهانوا من اجل اسمه.
    42 وكانوا لا يزالون كل يوم في الهيكل وفي البيوت معلّمين ومبشرين بيسوع المسيح


    أبانوب

    [78]

    السيد أبانوب

    جاء ردك هذا بدافع ما اعتدت أنت أن تسمعه فى الكنيسة ، أو ما تقرأه من جانب مؤيدى عقيدتك.

    فى الحقيقة عزيزى أبانوب ، لسنا حاقدين على بولس ، فالحقد يأتى من صغير على كبير ، من وضيع على شريف ، ومن كذاب على صادق ، من منافق ، على بار. فنحن لله الحمد لسنا بحاقدين على بولس.

    أعتقد أننا لن نختلف أن الإنسان ، كل إنسان ، حتى البابا نفسه يُخطىء ويصيب. وكم راجعت المجامع المسكونية نفسها وأكملت قراراً كانت قد اتخذته ، ثم اكتشفت أنه غير كامل ، وخرجت علينا بقرار جديد ومجمع جديد. ونفس الشىء حدث بالنسبة لاعتبار المسلمين غير كفار ، ويجب أن تُحسن معاملتهم ، بعد أن نادى البابا جريجورى السابع ، بأنه لابد من محاربة المسلمين الكفرة ، فجاءت الحروب الصليبية ، ونفذها البابا أوربان الثانى وأيولوسولت الثانى وهؤلاء الثلاثة ومعهم أيضا البابا جريجورى السادس من اليهود ، الذين ادعوا أنهم تنصروا ، وأبادوا مئات الآلاف من النصارى والمسلمين، دون أن يُخدّش لهم إصبع: وصدق من قال: إنهم يحمِّلون حجارة معبدهم على أظهر النصارى.

    وبالنسبة لقرار بابا الفاتيكان من تبرئة الثهود من دم يسوع ، والذى يشك الناس أن السبب فى هذا القرار هو ضغط اليهود عليه ، بما عندهم من وثائق كوم عمران ، التى ربما فيها نصوص تشير إلى أن يسوع لم يُصلب ولم يُقتل ، وأنه نبى مرسل من عند الله ، الأمر الذى يدمر العقيدة النصرانية كلها ، والأمر الذى جعل البابا أن يرضخ لما يريده اليهود.

    خلاصة القول: إن البابا والراهب والأسقف والقسيس يخطئون ، وكتبة الأناجيل ، وبولس نفسه يُخطئون ، بل الرب نفسه عندك أخطأ.

    سأدلك على أخطاء لكتبة الكتاب المقدس ، ثم أخطاء للرب نفسه:

    أخطاء فى الكتاب المقدس اعترفت بها الكنيسة:
    1- كيف أنجب الأب ابناً يكبره بسنتين؟
    كان يهورام(20كَانَ ابْنَ اثْنَتَيْنِ وَثَلاَثِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ ثَمَانِيَ سِنِينَ فِي أُورُشَلِيمَ وَذَهَبَ غَيْرَ مَأْسُوفٍ عَلَيْهِ وَدَفَنُوهُ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ وَلَكِنْ لَيْسَ فِي قُبُورِ الْمُلُوكِ.) أخبار الأيام الثانى 21: 20 ، (1وَمَلَّكَ سُكَّانُ أُورُشَلِيمَ أَخَزْيَا ابْنَهُ الأَصْغَرَ عِوَضاً عَنْهُ لأَنَّ جَمِيعَ الأَوَّلِينَ قَتَلَهُمُ الْغُزَاةُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَ الْعَرَبِ إِلَى الْمَحَلَّةِ. فَمَلَكَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ مَلِكِ يَهُوذَا. 2كَانَ أَخَزْيَا ابْنَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ وَاسْمُ أُمِّهِ عَثَلْيَا بِنْتُ عُمْرِي.) أخبار الأيام الثانى 22: 1-2

    وفى هذه الكارثة تقول دائرة المعارف الكتابية: (وكان ابن اثنتين وعشرين سنة حين ملك ، وملك سنة واحدة (ملوك الثانى 8: 26). أما عبــــارة "اثنتين وأربعين سنة" (أخبار الأيام الثانى 22: 2) فلا شك أنها خطأ من الناسخ حيث أننا نعلم من (أخبار الأيام الثانى 21: 5 و 20) أن يهورام أباه كان ابن أربعين سنة عندما مات . كما أنها جاءت "ابن اثنتين وعشرين سنة" في النسختين السريانية والعربية ، "وابن عشرين سنة" في الترجمة السبعينية.)

    وهو نفس ما اعترف به كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس ص 166.

    وقد غيرت طبعة الكتاب المقدس الحديثة (كتاب الحياة) عمر أخزيا من 42 إلى 22

    كما غيرتها طبعة الترجمة الترجمة العربية المشتركة من 42 إلى 20

    2- متى تولَّى أخزيا بن يهورام الحكم؟
    فى السنة الثانية عشر من حُكم يهورام ملك إسرائيل: (25فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةَ عَشَرَةَ لِيُورَامَ بْنِ أَخْآبَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، مَلَكَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ مَلِكِ يَهُوذَا.) ملوك الثانى 8: 25
    فى السنة الحادية عشر من حُكم يهورام ملك إسرائيل: (29فِي السَّنَةِ الْحَادِيَةَ عَشَرَةَ لِيُورَامَ بْنِ أَخْآبَ، مَلَكَ أَخَزْيَا عَلَى يَهُوذَا.) ملوك الثانى 9: 29

    وتؤكد دائرة المعارف الكتابية هذا الخطأ فى الكتاب وتضارب النسخ المختلفة مع بعضها البعض، الأمر الذى يؤكد أنها لم تصدر عن الله سبحانه وتعالى، وإنها كُتِبَت من ذاكرة الكتبة، فتقول: (وأخزيا هو الابن الأصغر للملك يهورام بن يهوشافاط ، وقد بدأ حكمه في السنة الثانية عشرة ليورام ملك إسرائيل (ملوك الثانى 8: 25)، لكن في (ملوك الثانى 9: 29) يذكر أنه ملك في السنة الحادية عشرة ليورام بن أخآب، ويبدو أن الأولي حسب الأسلوب العبري ، أما الثانية فحسب الأسلوب اليوناني في حساب السنين ، إذ يذكر في الترجمة السبعينية في (ملوك الثانى 8: 25) على أنه "ملك في السنة الحادية عشرة ").

    وتؤكد نفس دائرة المعارف تضارب آخر فى الكتاب ، فتقول (أخزيا بن يهورام ، الملك السادس من ملوك يهوذا (ملوك الثانى 8: 25-29 ، 9: 16-29 ، أخبار الأيام الثانى 22: 1-9) ويذكر أيضاً باسم يهوآحاز (أخبار الأيام الثانى 21: 27 ، 25: 23 ) بأحداث تقديم وتأخير في المقطعين المكون منها الاسم . ويسمي أيضاً عزريا في (أخبار الأيام الثانى 22: 6 وإن كانت هناك خمس عشرة مخطوطة عبرية تذكره باسم أخزيا في هذا الموضع).

    والغريب فى تبريرات هذا الكتاب أنه يضع فى المقدمة جهل من يقرأ موسوعته وأنه لا يوجد باحث واحد يمكنه تتبع صدق كلامه من كذبه ، ففى الموضع الأخير الذى استشهد به لا تجد بالمرة أى اسم لا ليهوآحاز ولا لعزريا: (6فَرَجَعَ لِيَبْرَأَ فِي يَزْرَعِيلَ بِسَبَبِ الضَّرَبَاتِ الَّتِي ضَرَبُوهُ بِهَا فِي الرَّامَةِ عِنْدَ مُحَارَبَتِهِ حَزَائِيلَ مَلِكَ أَرَامَ. وَنَزَلَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ مَلِكُ يَهُوذَا لِيَزُورَ يُورَامَ بْنِ أَخْآبَ فِي يَزْرَعِيلَ لأَنَّهُ كَانَ مَرِيضاً.) أخبار الأيام الثانى 22: 6

    الغريب أيضاً أنه لا يعى تضارب وتعدد النسخ للموضوع الواحد، ولا يهتم بالإختلافات الجلية بين هذه المخطوطات، ولا يُدرك أن الموحى به من عند الله لا يمكن أن يختلف ولو فى نقطة واحدة!

    والأخطاء عديدة لكننى سأكتفى بهذه النقطتين.

    أما أخطاء يسوع (الذى تدعونه رباً ):
    1- أنه ذهب ليأكل من شجرة تين مملوكة لغيره دون استئذان صاحبها ، وعندما لم يجد فيها تيناً ، لأنه لم يكن وقت إثمار التين (انظر لعلم من تدعونه إلهاً! لا يعلم متى يُمر هو التين&#33 ، أتلف شجرة التين!!

    (18وَفِي الصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعاً إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئاً إِلاَّ وَرَقاً فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا: «لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ. 20فَلَمَّا رَأَى التَّلاَمِيذُ ذَلِكَ تَعَجَّبُوا قَائِلِينَ: «كَيْفَ يَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ؟» 21فَأَجَابَ يَسُوعُ: «اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ وَلاَ تَشُكُّونَ فَلاَ تَفْعَلُونَ أَمْرَ التِّينَةِ فَقَطْ بَلْ إِنْ قُلْتُمْ أَيْضاً لِهَذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ وَانْطَرِحْ فِي الْبَحْرِ فَيَكُونُ. 22وَكُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ فِي الصَّلاَةِ مُؤْمِنِينَ تَنَالُونَهُ»)متى21: 18-22

    فأين تكمن رحمته فى تدمير البيئة أو إتلاف المال الخاص أو العام وتضيع فرصة الكسب والتربح بين البائعين والمشتريين وصاحب الشجرة؟ وأين تكمن رحمته فى إتلاف شجرة خضراء تمد عباده بالظل والأكسجين نهاراً؟ فليس من حقه إتلاف المال سواء العام وتدمير البيئة، ناهيك عن إنها لو كانت من الممتلكات الخاصة. ولماذا فعل ذلك؟ هل ليعلمهم أنهم لو كانوا من المؤمنين، لكانوا مستجيبى الدعاء على الغير ومن المخربين ومدمرى البيئة؟ ألم يكن إلهاً وفى مقدوره أن يُسكن جوعه؟ ألم يكن إلهاً وفى مقدوره أن يثمرها فى وقت لا يُثمر فيه التين؟

    2- كذلك قتل 2000 من الخنازير:
    (28وَلَمَّا جَاءَ إِلَى الْعَبْرِ إِلَى كُورَةِ الْجِرْجَسِيِّينَ اسْتَقْبَلَهُ مَجْنُونَانِ خَارِجَانِ مِنَ الْقُبُورِ هَائِجَانِ جِدَّاً حَتَّى لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَجْتَازَ مِنْ تِلْكَ الطَّرِيقِ. 29وَإِذَا هُمَا قَدْ صَرَخَا قَائِلَيْنِ: «مَا لَنَا وَلَكَ يَا يَسُوعُ ابْنَ اللَّهِ؟ أَجِئْتَ إِلَى هُنَا قَبْلَ الْوَقْتِ لِتُعَذِّبَنَا؟» 30وَكَانَ بَعِيداً مِنْهُمْ قَطِيعُ خَنَازِيرَ كَثِيرَةٍ تَرْعَى. 31فَالشَّيَاطِينُ طَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ: «إِنْ كُنْتَ تُخْرِجُنَا فَأْذَنْ لَنَا أَنْ نَذْهَبَ إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ». 32فَقَالَ لَهُمُ: «امْضُوا». فَخَرَجُوا وَمَضَوْا إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ وَإِذَا قَطِيعُ الْخَنَازِيرِ كُلُّهُ قَدِ انْدَفَعَ مِنْ عَلَى الْجُرْفِ إِلَى الْبَحْرِ وَمَاتَ فِي الْمِيَاهِ.) متى 8: 28-32

    فلماذا أفسد الممتلكات الخاصة؟ هل هذا من حقه كإله أو حتى كبشر؟ لقد أباد ألفين من الخنازير دون وجه حق! كما أباد الشياطين دون أن يعرض عليهم دعوته ، ربما آمنَ أحدهم أو كلهم! (مرقس 5: 13) ، ولوث مياه البحر!

    3- أمر بذبح كل من لا يتخذه ملكاً أو إلهاً إن شئت:
    (27أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».) لوقا 19: 27

    فماذا أضاف الكتاب بهذه الجملة إلى الفضيلة والحلم والمحبة والسلام؟ ألست معى أن هذا الطلب هو التعصُّب بعينه؟

    وأين الإتفاق بين الجملة السابقة وتعاليمه بحب الأعداء؟ أيهما الصدق وأيهما الكذب؟
    (43«سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. 44وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ 45لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ. 46لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضاً يَفْعَلُونَ ذَلِكَ؟ 47وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ فَأَيَّ فَضْلٍ تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضاً يَفْعَلُونَ هَكَذَا؟ 48فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.) متى 5: 43-48

    فإذا كان الكمال الذى ينشده منكم وأمركم به هو أن تحبوا أعداءكم ، فجملة لوقا لابد ألا تكون صادرة عنه.

    وقد اعرف الله نفسه بهذه الأخطاء وهذه التحريفات فقال:
    1) (كَيْفَ تَدَّعُونَ أَنَّكُمْ حُكَمَاءُ وَلَدَيْكُمْ شَرِيعَةَ الرَّبِّ بَيْنَمَا حَوَّلَهَا قَلَمُ الْكَتَبَةِ المُخَادِعُ إِلَى أُكْذُوبَةٍ؟) إرمياء 8 : 8

    2) ليس هذا فقط بل إن الكتاب المقدس يتوعد المحرفين:
    (وَإِنَّنِي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ مَا جَاءَ فِي كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا: إِنْ زَادَ أَحَدٌ شَيْئاً عَلَى مَا كُتِبَ فِيهِ، يَزِيدُهُ اللهُ مِنَ الْبَلاَيَا الَّتِي وَرَدَ ذِكْرُهَا، 19وَإِنْ أَسْقَطَ أَحَدٌ شَيْئاً مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا، يُسْقِطُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، اللَّتَيْنِ جَاءَ ذِكْرُهُمَا فِي هَذَا الْكِتَاب") رؤيا يوحنا 22:" 18

    3) وهذا كلام الله الذى يقدسه نبى الله داود ويفتخر به ، يحرفه غير المؤمنين ، ويطلبون قتله لأنه يعارضهم ويمنعهم ، ولا يبالى إن قتلوه من أجل الحق ، فهو متوكل على الله: (4اَللهُ أَفْتَخِرُ بِكَلاَمِهِ. عَلَى اللهِ تَوَكَّلْتُ فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُهُ بِي الْبَشَرُ! 5الْيَوْمَ كُلَّهُ يُحَرِّفُونَ كَلاَمِي. عَلَيَّ كُلُّ أَفْكَارِهِمْ بِالشَّرِّ.) مزمور 56: 4 –5

    4) (15وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَتَعَمَّقُونَ لِيَكْتُمُوا رَأْيَهُمْ عَنِ الرَّبِّ فَتَصِيرُ أَعْمَالُهُمْ فِي الظُّلْمَةِ وَيَقُولُونَ: «مَنْ يُبْصِرُنَا وَمَنْ يَعْرِفُنَا؟». 16يَا لَتَحْرِيفِكُمْ&#33 إشعياء 29: 15 – 16

    5) (29أَلَيْسَتْ هَكَذَا كَلِمَتِي كَنَارٍ يَقُولُ الرَّبُّ وَكَمِطْرَقَةٍ تُحَطِّمُ الصَّخْرَ؟ 30لِذَلِكَ هَئَنَذَا عَلَى الأَنْبِيَاءِ يَقُولُ الرَّبُّ الَّذِينَ يَسْرِقُونَ كَلِمَتِي بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ. 31هَئَنَذَا عَلَى الأَنْبِيَاءِ يَقُولُ الرَّبُّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ لِسَانَهُمْ وَيَقُولُونَ: قَالَ. 32هَئَنَذَا عَلَى الَّذِينَ يَتَنَبَّأُونَ بِأَحْلاَمٍ كَاذِبَةٍ يَقُولُ الرَّبُّ الَّذِينَ يَقُصُّونَهَا وَيُضِلُّونَ شَعْبِي بِأَكَاذِيبِهِمْ وَمُفَاخَرَاتِهِمْ وَأَنَا لَمْ أُرْسِلْهُمْ وَلاَ أَمَرْتُهُمْ. فَلَمْ يُفِيدُوا هَذَا الشَّعْبَ فَائِدَةً يَقُولُ الرَّبُّ]. 33وَإِذَا سَأَلَكَ هَذَا الشَّعْبُ أَوْ نَبِيٌّ أَوْ كَاهِنٌ: [مَا وَحْيُ الرَّبِّ؟] فَقُلْ لَهُمْ: [أَيُّ وَحْيٍ؟ إِنِّي أَرْفُضُكُمْ - هُوَ قَوْلُ الرَّبِّ. 34فَالنَّبِيُّ أَوِ الْكَاهِنُ أَوِ الشَّعْبُ الَّذِي يَقُولُ: وَحْيُ الرَّبِّ - أُعَاقِبُ ذَلِكَ الرَّجُلَ وَبَيْتَهُ. 35هَكَذَا تَقُولُونَ الرَّجُلُ لِصَاحِبِهِ وَالرَّجُلُ لأَخِيهِ: بِمَاذَا أَجَابَ الرَّبُّ وَمَاذَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ؟ 36أَمَّا وَحْيُ الرَّبِّ فَلاَ تَذْكُرُوهُ بَعْدُ لأَنَّ كَلِمَةَ كُلِّ إِنْسَانٍ تَكُونُ وَحْيَهُ إِذْ قَدْ حَرَّفْتُمْ كَلاَمَ الإِلَهِ الْحَيِّ رَبِّ الْجُنُودِ إِلَهِنَا.)إرمياء 23: 29-36

    6) انظر إلى اعتراف الكتاب المقدس بالتحريف ، ثم ينسبونه لله ، والله يتبرأ منه! (9وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ».) متى 15: 9 (فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلا)

    7) انظر إلى التحريف الذى كان منتشراً وقتها؟ انظر كم كتاب وكم رسالة قد تم تأليفها على غير المألوف أو المشهور عند لوقا؟ الأمر الذى دفعه لكتابة هذه الرسالة! (1إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا 2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّاماً لِلْكَلِمَةِ 3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ 4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.) لوقا 1: 1-4

    8) (16كَمَا فِي الرَّسَائِلِ كُلِّهَا أَيْضاً، مُتَكَلِّماً فِيهَا عَنْ هَذِهِ الأُمُورِ، الَّتِي فِيهَا أَشْيَاءُ عَسِرَةُ الْفَهْمِ، يُحَرِّفُهَا غَيْرُ الْعُلَمَاءِ وَغَيْرُ الثَّابِتِينَ كَبَاقِي الْكُتُبِ أَيْضاً، لِهَلاَكِ أَنْفُسِهِمْ.) بطرس الثانية 3: 16

    9) (7فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟) رومية 3: 7

    انظر كيف يتطاول على ذات الله العليا! هل صدق الله ومجده يحتاج إلى كذب بولس ونفاقه؟ هل يعجز الله عن نشر كلمته بالفضيلة والصدق؟ وما حكمة الله أن يوحى إلى كذاب منافق بنشر رسالته وتعاليمه؟ ألا يخشى ذلك الإله من تفشى الكذب والنفاق بين شعبه؟ وكيف أثق فى هذا الإله الذى يرتكن إلى كاذب ومخادع لنشر رسالته؟ وهل سيحاسبنا الله على الكذب فى الدنيا يوم الحساب؟ ألم يكذب هو (سبحانه وتعالى عن ذلك علواً كبيرا) بإعانته هذا الكاذب والوحى إليه؟ وكيف يأمر بما لا يفعله هو؟ أليست هذه حجة عليه؟ أليس هذا من الظلم؟ ألم يقل فى الناموس (لا تكذب)؟ فلماذا يعين الكاذب ويوحى إليه؟؟؟

    نعود الآن إلى بولس ، ولماذا نتهمه بالكذب والإحتيال والنفاق:
    اقرأ كفر بولس! ومن الذى كفره؟ ومن الذى اتهمه أنه غير العقيدة ـ عقيدة موسى ويسوع والتلاميذ؟ وهل بعد ما أمروه بالتوبة وأرسلوا من يُصحح عقيدة الذين أضلهم بولس ، هل تاب بولس وعاد إلى رشده؟ لا.

    (17وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. 18وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. 19فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. 20فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. 22فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا». 26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ 27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». 29لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. 30فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)أعمال الرسل 21: 17-32

    فماذا يعنى هذا بالنسبة لكم؟

    ثم فكر أيها العزيز أبانوب: لماذا قبلت الكنيسة بعد ذلك رسائل بولس ، ولم تقبل رسائل أو أناجيل التلاميذ أنفسهم ، بل رفضت إنجيل يُنسب للسيدة مريم العذراء:
    1- زبور عيسى الذى كان يعلم منه
    2- رسالة عيسى إلى بطرس وبولس
    3- رسالة عيسى إلى أبكرس ملك أديسه
    4- إنجيل يعقوب ويُنسب ليعقوب الحوارى
    5- آداب الصلاة وينسب ليعقوب الحوارى
    6- إنجيل الطفولة ويُنسب لمتى الحوارى
    7- آداب الصلاة وينسب لمتى الحوارى
    8- إنجيل توما وينسب لتوما الحوارى
    9- أعمال توما وينسب لتوما الحوارى
    01- إنجيل فيليب ويُنسب لفيليب الحوارى
    11- أعمال فيليب وينسب لفيليب الحوارى
    21- إنجيل برنابا
    31- رسالة برنابا
    41- إنجيل برتولما ويُنسب لبرتولما الحوارى
    51- إنجيل طفولة المسيح ويُنسب لمرقس الحوارى
    61- إنجيل المصريين ويُنسب لمرقس الحوارى
    71- إنجيل بيكوديم وينسب لنيكوديم الحوارى
    81- الإنجيل الثانى ليوحنا الحوارى
    91- إنجيل أندريا وينسب لأندريا الحوارى
    02- إنجيل بطرس وينسب لبطرس الحوارى
    12- أعمال بطرس وينسب لبطرس الحوارى
    22- رسالة بولس الثالثة إلى أهل تسالونيكى
    32- رسالة بولس الثالثة إلى أهل كورنثوس
    42- إنجيل الإثنى عشر رسولا
    52- إنجيل السبعين وينسب لتلامس
    62- أعمال يوحنا (ذكره أوغسطينوس)
    72- أعمال بطرس والاثنى عشر رسولا
    82- إنجيل مريم
    92- إنجيل يوسف النجار
    03- إنجيل برتولماوس
    13- إنجيل تداوس
    23- إنجيل ماركيون
    33- إنجيل باسيليوس
    43- إنجيل العبرانيين أو الناصريين
    53- إنجيل الكمال
    63- إنجيل الحق
    73- إنجيل الأنكرتيين
    83- إنجيل أتباع إيصان
    93- إنجيل عمالانيل
    04- إنجيل الأبيونيين
    14- إنجيل أتباع فرقة مانى
    24- إنجيل أتباع مرقيون (مرسيون)
    34- إنجيل الحياة (إنجيل الله الحى)
    44- إنجيل أبللس (تلميذ لماركيون)
    54- إنجيل تاسينس
    64- إنجيل هسيشيوس
    74- إنجيل اشتهِرَ باسم التذكرة
    84- إنجيل يهوذا الإسخريوطى
    94- أعمال بولس
    05- أعمال بطرس وأندراوس
    15- أعمال بطرس وبولس
    25- رؤيا بطرس
    35- إنجيل حواء (ذكره أبيفانوس)
    45- مراعى هرماس
    55- إنجيل يهوذا
    65- أعمال بولس وتكلة
    75- سفر الأعمال القانونى
    85- أعمال أندراوس
    95- رسالة يسوع
    06- راعى هرماس
    16- إنجيل متياس
    26- إنجيل فليمون
    36- إنجيل كيرنثوس
    46- إنجيل مولد مريم
    56- إنجيل متى المُزيَّف
    66- إنجيل إنتقال مريم
    76- إنجيل يوسيفوس

    أما النقطة التى أطلت أنت فيها الإستشهاد بالكتال المقدس على اعتناقه تعاليم عيسى عليه السلام ، فهو كاذب فيها ايضاً ، وسأوضح لك ذلك ، لكن الأعجب من ذلك فهو لم يتلقى العلم على يد أحد تلاميذ عيسى ، ولم يكن هو نفسه من التلاميذ ، فمن أين جاء بهذا العلم؟

    قد تقول أوحى إليه؟ فسأقول لك: فلماذا لم يوحى إذن للتلاميذ الإثنى عشر؟ وأين أناجيلهم؟ ولماذا خالفت تعاليمه تعاليم باقى التلاميذ بل وخالفت تعاليم عيسى عليه السلام نفسه؟ بل ولماذا أدانه التلاميذ وحكموا على معتقداته بالكفر وأرسلوا من يصحح للذين علمهم بولس زيف هذه العقائد؟ (أعمال الرسل 21: 17-33)

    ذُكِرَت قصة اتباع بولس لديانة عيسى عليه السلام فى ثلاثة مواضع فى سفر أعمال الرسل، الذى يُعزَى تأليفه إلى بولس نفسه: (9: 3-9 و22: 6-11 و26: 12-17). وسأسوق ملخص القصص الثلاث فى جدول ليسهل على القارىء متابعتها:

    ففى الإصحاح التاسع: سمع المسافرين صوتاً ، ولكنهم لم ينظروا نوراً ، ووقفوا صامتين.

    أما فى الإصحاح الثانى والعشرين: فلم يسمع المسافرون معه صوتاً ، ولكنهم نظروا النور ، ولا يوجد ما يبين كيفية وقوفهم.

    ألست معى أن هذا الكلام مخالف لبعضه؟ ألست معى أن مثل هذا الكلام لو قاله إنسان أمام قاضى أو محقق لقبض عليه على الأقل بتهمة الكذب والخداع والتدليس؟

    وفى الإصحاح السادس والعشرين ، لم يذكر شيئاً عن الصوت ، والمسافرون معه رأووا النور.

    نقطة خلاف أخرى فى اعترافاته: أنه يدعى أن عيسى أمره بالذهاب إلى دمشق لتلقى الرسالة ، وكان هذا فى الإصحاحين التاسع والثلنى والعشرين ، وهذا كذب مبين! فمن الذى سيعلمه ويعطيه الرسالة فى دمشق؟ وما حاجته للذهاب إلى دمشق؟ وما قيمة تلاميذ يسوع إذن إن لم يكن عندهم العلم الكافى لتعليمه بعد أن نزل عليهم الروح القدس؟

    ثم انظر إلى قول بولس نفسه: (11وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. 12لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.) غلاطية 1: 11-12

    أما فى الإصحاح السادس والعشرين فقد أعطاه الرسالة فوراً ، مع وعد بإنقاذه من اليهود والأمم الأخرى! وكان هذا أيضاً دون أن يعلمه أحد من التلاميذ! فلماذا رجع إليهم ليحتكم إليهم فى خلافه مع برنابا؟ ولماذا خالفت تعاليمه تعاليم عيسى عليه السلام والتلاميذ؟ ولماذا أدانه التلاميذ وحكموا عليه بالهرطقة والكذب؟ (أعمال الرسل 21: 17-32)

    إذن فهل تلقى يسوع الرسالة فى دمشق؟ ومِن مَن؟ أم لم يتلقى الرسالة إلا من يسوع فى فلسطين قبل سفره إلى دمشق؟

    بأيهما أخذت فالإختيار الأول مر والثانى أمرُّ منه!

    وقارن هذا بسيرته بعد أن اعتنق هذا الدين ، وستتضح لك نيته فى إفساده: وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. 21وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. .. .. .. 23فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. 24خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. 25وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا». 26حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ 27وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ 28صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». .. .. .. 31وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ 32فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.) أعمال الرسل 21: 17-32

    وإن كنت مازلت غير مُصدِّق فاقرأ كتاباته:
    (10لأَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَعْمَالِ النَّامُوسِ هُمْ تَحْتَ لَعْنَةٍ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ فِي جَمِيعِ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ النَّامُوسِ لِيَعْمَلَ بِهِ». 11وَلَكِنْ أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَتَبَرَّرُ بِالنَّامُوسِ عِنْدَ اللهِ فَظَاهِرٌ، لأَنَّ «الْبَارَّ بِالإِيمَانِ يَحْيَا». 12وَلَكِنَّ النَّامُوسَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ، بَلِ «الإِنْسَانُ الَّذِي يَفْعَلُهَا سَيَحْيَا بِهَا». 13اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ». 14لِتَصِيرَ بَرَكَةُ إِبْرَاهِيمَ لِلأُمَمِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لِنَنَالَ بِالإِيمَانِ مَوْعِدَ الرُّوحِ، .. .. .. 19فَلِمَاذَا النَّامُوسُ؟ .. .. .. لأَنَّهُ لَوْ أُعْطِيَ نَامُوسٌ قَادِرٌ أَنْ يُحْيِيَ، لَكَانَ بِالْحَقِيقَةِ الْبِرُّ بِالنَّامُوسِ.) غلاطية 3: 10-21

    (18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً.) عبرانيين 7: 18-19

    (13فَإِذْ قَالَ«جَدِيداً» عَتَّقَ الأَوَّلَ.وَأَمَّا مَا عَتَقَ وَشَاخَ فَهُوَ قَرِيبٌ مِنَ الاِضْمِحْلاَلِ) عبرانيين 8: 13

    (7فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ ذَلِكَ الأَوَّلُ بِلاَ عَيْبٍ لَمَا طُلِبَ مَوْضِعٌ لِثَانٍ.) عبرانيين 8: 7

    (9ثُمَّ قَالَ: «هَئَنَذَا أَجِيءُ لأَفْعَلَ مَشِيئَتكَ يَا أَللهُ». يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ.) عبرانيين 10: 9

    (16إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.) غلاطية 2: 16

    (5وَأَمَّا الَّذِي لاَ يَعْمَلُ وَلَكِنْ يُؤْمِنُ بِالَّذِي يُبَرِّرُ الْفَاجِرَ فَإِيمَانُهُ يُحْسَبُ لَهُ بِرّاً.) رومية 4: 5
    (4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6

    (20لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ. 21وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِدُونِ النَّامُوسِ مَشْهُوداً لَهُ مِنَ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ.) رومية 3: 20-21

    (27فَأَيْنَ الافْتِخَارُ؟ قَدِ انْتَفَى! بِأَيِّ نَامُوسٍ؟ أَبِنَامُوسِ الأَعْمَالِ؟ كَلاَّ! بَلْ بِنَامُوسِ الإِيمَانِ. 28إِذاً نَحْسِبُ أَنَّ الإِنْسَانَ يَتَبَرَّرُ بِالإِيمَانِ بِدُونِ أَعْمَالِ النَّامُوسِ.) رومية 3: 27-28

    (20وَأَمَّا النَّامُوسُ فَدَخَلَ لِكَيْ تَكْثُرَ الْخَطِيَّةُ.) رومية 5: 20

    (21لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ اللهِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِالنَّامُوسِ بِرٌّ، فَالْمَسِيحُ إِذاً مَاتَ بِلاَ سَبَبٍ.) غلاطية 2: 21

    لقد تطاول بولس على الناموس الذى كان يعمل به عيسى عليه السلام والتلاميذ من بعده، فلماذا ألغى الناموس الذى كان يعمل به الرب فى حياته على الأرض قبل أن يضربوه ويهينوه ويبصقوا فى وجهه ، ويقتلوه؟

    ولماذا لم يقل الرب نفسه هذا الكلام أثناء حياته؟

    ولماذا لم يقل بذلك التلاميذ أنفسهم؟

    ولو كان كلامه صحيح ، فلماذا أدانه رئيس التلاميذ؟

    فمن منهم الجاهل بطبيعة دين الله؟

    ولماذا تركه اليهود ينشر خرافاته هذا ، على الرغم من أنه لما خالف من تدعونه ربكم المألوف لليهود فى السبت ، هاجموه؟

    ولماذا انتظر لإعلان دينه فى السر وفى الخفاء ، ولأحد عبيده الذى اعترف على نفسه بالكذب والإحتيال والنفاق؟

    لماذا لم يعلن تعاليمه هذه مثلاً لرئيس التلاميذ؟




    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [79]

    عزيزى البابلى :
    تحية طيبة
    لا داعى للحوار مع هاوى القص واللصق بعد ان انفضح جهله امام الجميع



    المصرى

    «« توقيع abubakr_3 »»

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    12-05-2014
    على الساعة
    12:14 AM
    المشاركات
    374

    افتراضي

    [80]

    ياايها المصري انت من يوم عرفتك لاتقول سوي
    الم نكشف جهلك من قبل ياابي بكر
    لم اجدك تدخل مره لترد علي موضوع بادب
    اتق الله ياخي
    ((رحم الله امرءا عرف قدر نفسه))
    وليكن في معلومك انك واجهة سيئه لدينك بهذا الشكل
    وكان الله في عونك ياستاذ ابي بكر

    مسلم بالفطرة

    [81]

    ما هى موصوفة له ، كل ما يرى اسمى يقول لى ألم نكشف جهلك من قبل يا أبى بكر

    والغريب أنه لم يرد إلى الآن على أى نقطة وهذا من وسائل العلم والانتصار عنده

    لكننى أشعر بوحشة عندما أفتقد كلامه ، ويذكرنى بحقيقة نفسى

    إلى اللقاء

    أبو بكر_3

    [82]

    اقتباس
    ---------------------------------
    الرب حمامة: (16فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ فَرَأَى رُوحَ اللَّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ 17وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً: «هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ».) متى 3: 16-17
    الرب خروف وشاة: (هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ربُّ الأرباب وملك الملوك) رؤيا يوحنا 17: 14 ؛
    الرب شاة: («مِثْلَ شَاةٍ سِيقَ إِلَى الذَّبْحِ وَمِثْلَ خَرُوفٍ صَامِتٍ أَمَامَ الَّذِي يَجُزُّهُ هَكَذَا لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.) أعمال الرسل 8: 32
    الرب أسد: (4«وَأَنَا الرَّبُّ إِلَهُكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ وَإِلَهاً سُِوَايَ لَسْتَ تَعْرِفُ وَلاَ مُخَلِّصَ غَيْرِي. 5أَنَا عَرَفْتُكَ فِي الْبَرِّيَّةِ فِي أَرْضِ الْعَطَشِ. 6لَمَّا رَعُوا شَبِعُوا. شَبِعُوا وَارْتَفَعَتْ قُلُوبُهُمْ لِذَلِكَ نَسُونِي. 7«فَأَكُونُ لَهُمْ كَأَسَدٍ. أَرْصُدُ عَلَى الطَّرِيقِ كَنَمِرٍ. 8أَصْدِمُهُمْ كَدُبَّةٍ مُثْكِلٍ وَأَشُقُّ شَغَافَ قَلْبِهِمْ وَآكُلُهُمْ هُنَاكَ كَلَبْوَةٍ. يُمَزِّقُهُمْ وَحْشُ الْبَرِّيَّةِ.) هوشع 13: 4-8
    الرب نمر: (هوشع 13: 4-8)
    الرب دبة: (هوشع 13: 4-8)
    الرب لبوة: (هوشع 13: 4-8)
    الرب كالعُث: (12فَأَنَا لأَفْرَايِمَ كَالْعُثِّ وَلِبَيْتِ يَهُوذَا كَالسُّوسِ) هوشع 5: 12
    الرب كالسوس: (12فَأَنَا لأَفْرَايِمَ كَالْعُثِّ وَلِبَيْتِ يَهُوذَا كَالسُّوس)هوشع 5: 12
    الرب رمة ودودة: (أيوب 25: 6) وكذلك: (فى البدء كان الكلمة ... وكان الكلمة الله ... والكلمة صار جسداً وحلَّ بيننا) أى أصبح إنساناً (يوحنا 1: 1-14) ، (فكم بالحرى الإنسان الرمَّة وابن آدم الدود) أيوب 25: 8
    --------------------------------------------

    ألا تعرف فى شئ اسمه التشبيه ؟ عندما اقول ان ابى بكر اسد .. فهل معنى هذا اننى اشتمك أم امدحك .. الاسد حيوان بذيل وانثاه هي اللبؤة .. فهل انا قصدت ذلك أم قصدت تشبيه صفة معينة فى الاسد بك الا وهي الشجاعة ؟؟

    - روح الله نازلاً مثل حمامة .. "مثل حمامة" وليس روح الله هو حمامة .. روح الله لا يرى ولكن روح الله احياناً يكون له مظاهر على وجوده : احياناً يكون كهبوب ريح أو السنة نارية كما حل على الرسل الاطهار فى يوم الخمسين بعد قيامة السيد المسيح من الاموات :

    اعمال الرسل 2 :
    1 ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معا بنفس واحدة.
    2 وصار بغتة من السماء صوت كما من هبوب ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين.
    3 وظهرت لهم ألسنة منقسمة كانها من نار واستقرت على كل واحد منهم.
    4 وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة اخرى كما اعطاهم الروح ان ينطقوا

    وأحياناً يكون روح الله على هيئة حمامة كما فى عماد السيد المسيح ... روح الله لا يحد فى مكان او شئ ولكن له مظاهر على وجوده .

    شعب الله اسرائيل بعد ما احسن الله اليهم كثيراً وانقذهم كثيراً جحدوا محبته ... فيقول الله لهم : "اكون لهم كأسد" .. "ارصد على الطريق كنمر" ... "أصدمهم كدبة ... "أكلهم هناك كلبؤة" ... هنا تشبيهات لعقاب الله لشعبه نتيجة خطيئته .. فبعدما كان الله لهم منقذ يكون لهم كوحش مفترس لأنهم جحدوا محبته وتركوه ... وهذا هو عقاب كل جاحد .. انظر الى التاريخ .. انظر الى الاشرار وكيف كان موتهم ,, الله مجازى كل واحد كأعماله ...

    الرب كالعث والسوس : العث والسوس يأكلون المحاصيل وتقل بركة الطعام ... أى ان الله سينزع بركته عن اكلهم ومحاصيلهم ويصيرهم معوزين عقاباً لهم عن خطاياهم ..

    فرق بين الانسان الرمة وابن آدم الدود والسيد المسيح الذى هو قدوس الله الذى بلا خطية وليس فيه فساد ولا شبه فساد كلى الطهارة الازلى الابدى الذى ببذل ذاته على عود الصليب فدانا من الهلاك الابدى ... السيد المسيح بالموت داس الموت .. دخل السيد المسيح فى الموت وعندما حاول الموت ان يلتف عليه ويأخذه فى غياهبه فوجئ بأن السيد المسيح أقوى منه لأنه هو رئيس الحياة ,, اسمع ما يقول داود بروح النبوة عن السيد المسيح :

    اعمال 2:

    23 هذا اخذتموه مسلّما بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبايدي اثمة صلبتموه وقتلتموه.
    24 الذي اقامه الله ناقضا اوجاع الموت اذ لم يكن ممكنا ان يمسك منه.
    25 لان داود يقول فيه كنت ارى الرب امامي في كل حين انه عن يميني لكي لا اتزعزع.
    26 لذلك سرّ قلبي وتهلل لساني حتى جسدي ايضا سيسكن على رجاء.
    27 لانك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا.
    28 عرفتني سبل الحياة وستملأني سرورا مع وجهك.
    29 ايها الرجال الاخوة يسوغ ان يقال لكم جهارا عن رئيس الآباء داود انه مات ودفن وقبره عندنا حتى هذا اليوم.
    30 فاذ كان نبيا وعلم ان الله حلف له بقسم انه من ثمرة صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه
    31 سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح انه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا.
    32 فيسوع هذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك.
    33 واذ ارتفع بيمين الله واخذ موعد الروح القدس من الآب سكب هذا الذي انتم الآن تبصرونه وتسمعونه.
    34 لان داود لم يصعد الى السموات.وهو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يميني
    35 حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.
    36 فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا

    اقتباس
    ----------------------------
    معنى أنكى تؤمنين أن الله قد يكون غفر للزانى ، فهذا تقدم ممتاز فى الحوار ، ومعنى ذلك أنه لا وجود للخطيئة الأزلية ، التى ابتدعها بولس ، ورفضها الله ، بل أمركم أى تقولوا بها مطلقا:
    1- (16«لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.) التثنية 24 : 16
    ------------------------------------------

    خلق الله الانسان طاهراً بلا فساد ولا موت ولا مرض ,, فكيف نجد ان الانسان الان يمرض ويموت ويفسد فى مفاسد كثيرة من الاثام ؟؟ دخل تغير جذرى على طبيعة الانسان : دخل على طبيعة الانسان الفساد والموت اللذين لم يكونا فيها قبل ذلك ... لماذا ؟؟؟ بسبب مخالفة الانسان لوصية خالقه ... الله قال لآدم من جميع شجر الجنه تأكل الا من شجرة معرفة الخير والشر .. يوم تأكل منها موتاً تموت .. الله وضع الوصية وعقوبة مخالفة الوصية .

    عندما يخالف الانسان الوصية تنطبق عليه العقوبة ,, الا وهي الموت .. الا يقدر الله ان يغفر للانسان ويسامحه ؟؟ الله مطلق فى صفاته .. أى أنه مطلق فى صفة العدل ومطلق فى صفة الرحمة ... اذا تغاضى الله عن عقوبة الانسان فقدت صفة العدالة طلاقتها ... واذا لم يفدى الانسان من عقوبته فقدت صفة الرحمة والمحبة طلاقتهما ... كيف يفدى الله الانسان من عقوبته ؟؟؟ يلزم فدو .. ما هى مواصفات هذا الفدو ؟؟ ان يكون غير محدود لأن خطية الانسان فى حق الله غير المحدود .. أن يكون كلى الطهارة حتى يحمل عليه اثم جميعنا .. ومن كلى الطهارة غير الله .. ان يكون مؤتمن على فدونا ؟؟ ومن كلى الامانه غير الله ...

    لا حل اذاً الا ان يفدينا الله بنفسه .. كيف ؟؟؟ الله يتجسد ويموت بالجسد على عود الصليب ويحمل فى هذا الجسد كل العار واللعنة التى جلبتها خطايانا منذ آدم حتى يوم القيامة .. حمل عنا العار واللعنة فى جسده ... هل لاهوت الله تألم أو تأثر بالصلب والموت والعار ؟؟؟ بالقطع لا ... فى اتحاد اللاهوت والناسوت لم يؤثر اللاهوت على خصائص الناسوت (اي ان اللاهوت لم يحجب عن الناسوت الالم والموت) ولم يؤثر الناسوت على خصائص اللاهوت (اى عندما مات الناسوت لم يمت اللاهوت ولم يتألم اللاهوت) ..

    اذا ماذا حدث عندما مات السيد المسيح على عود الصليب ؟؟ انفصل الروح (الناسوت) المتحد باللاهوت عن الجسد (الناسوت) المتحد باللاهوت .. ذهب السيد المسيح بالروح المتحد باللاهوت الى الجحيم منتصراً على الموت : اين شوكتك يا موت .. اين غلبتك يا هاوية .. عند قيامة السيد المسيح اتحد الروح والجسد المتحدان باللاهوت ...

    الله امين وعادل ... من يريد ان يتبرر فليأتى ويغتسل فى دم المسيح الذى يبرره من كل خطية ويعطيه حياة ابدية .. أما من يتكبر على الله سبحانه وتعالى ويقول ان الله لا يمكن ان يفعل ذلك فقد استحق الهلاك الابدى لأنه رفض محبة الله ... فسيرفضه الله ويجعل نصيبه مع عديمى الايمان حيث نارهم لا تنطفأ ودودهم لا يموت ..

    المجد لالهنا ومخلصنا يسوع المسيح +++

    أبانوب

    [83]

    عزيزى أبانوب

    لقد وضعتَ أنت نفس هذا الرد على فى مقال (ماذا خسر العالم بوجود الكتاب المقدس.

    وقد رددت عليك لتوى فيه ، ولا أعرف سبب وضعك لهذا الرد هنا أيضاً ، ربما تكون غلطة منك ، لأن هذا ليس له علاقة بموضوع المنافقون كثيرون أعظمهم بولس

    إلى اللقاء

    وكان آخر رد لأبانوب تهجم على فيه وشتمنى ، وعندما رفعت الأمر إلى إدارة المنتدى أوقفونى لمدة أسبوع ، وها أنا أدخل اليوم بعد توقف دام من منتصف شهر مايو إلى الآن 28/6/2004 فوجدت الموضوع مغلقاً ، وتم حذف مداخلة أبانوب ومداخلتى التى سبقتها وطلبت من البابلى أن يرد على سؤالى لماذا حاكم التلاميذ بولس؟ وما هى تهمته؟ وهى تاب أم استمر فى ضلاله؟ ولا توجد إجابة حتى الآن.

    أبو بكر_3
    http://www.nadyelfikr.net/viewthread...8591#pid121558

    «« توقيع abubakr_3 »»

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    آخر نشاط
    21-11-2009
    على الساعة
    09:35 PM
    المشاركات
    1

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    «« توقيع اشرف رشدى »»

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    آخر نشاط
    11-01-2011
    على الساعة
    02:01 PM
    المشاركات
    33

    افتراضي

    اللهم أنصر الأسلام وأعز المسلمين

    «« توقيع عبد الواحد احمد »»

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة

الحوار الاول ( القديس بولس )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إكتشف بولس على حقيقته : تحريف بولس لمزامير العهد القديم!!!!!
    بواسطة يوسف محمود في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-04-2012, 06:36 PM
  2. القديس بول
    بواسطة العلاء في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-10-2009, 03:46 PM
  3. فضحك الله يا بولس ... بولس يعترف ان ابراهيم بارا قبل فداء يسوع
    بواسطة الفيتوري في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-04-2007, 03:59 AM
  4. القديس بولس
    بواسطة الجندى في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 24-08-2004, 12:57 AM
  5. القديس بطرس
    بواسطة abubakr_3 في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-03-2004, 06:45 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الحوار الاول ( القديس بولس )

الحوار الاول  ( القديس بولس )