لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    آخر نشاط
    19-06-2004
    على الساعة
    04:07 AM
    المشاركات
    4

    افتراضي لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن

    ألم تقولوا ان هذا المنتدى خاص بالرد على الشبهات حول دينكم
    حسناُ .. هذه هى شبهات فلتردوا عليها
    لم أكتمل من نقل الكتاب لكم بعد
    فقد قام المشرفين بأغلاق الموضوع
    ولا أعلم إن كانت كلماتى تلك سترى النور أم لا ... فمن الجائز أيضا أن يغلق المشرفين هذا الأعتراض
    لكن عموما أن وصلت أليكم كلماتى تلك
    فأعلموا أنى بالفعل لا أعلم الكثير عن الإسلام إلا من خلال الأنترنت .. ولا أعلم الكثير عن صحة أو خطأ ما نقلت من كتاب جمع القرآن
    فقط أطلب إن كان به خطأ أن تصححوه لى فهذا الكتاب هو تقريبا مصدرى الوحيد عن جمع القرآن

    شكرا لكم
    وأرجو منكم أعادة فتح الموضوع مرة أخرى
    فقط أنا أريد التعلم ... فقط

    «« توقيع الحق يحرركم »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    آخر نشاط
    19-06-2004
    على الساعة
    04:07 AM
    المشاركات
    4

    افتراضي

    الأصدقاء اللأعزاء أنا لم انكر اننى انقل هذا الكتاب
    ولم اقل ان لدى القدره على الحوار حول الدين الأسلامى ... فليس لدى وفرة فى المعلومات حوله
    أنا فقط أردت أن أرى الراى الأخر
    فكما ذكرت مسبقا كتاب جمع القرأن هو كل مصادرى عن القرآن الأسلامى لذا أردت أن أرى وجهة نظركم
    وأعتقد اننى واضح فى هذا الأمر من البدايه

    الصديق الذى أخبرنى أن هذا الكتاب مردود عليه من قبل فمن الأفضل أن يدلنى على الرد .. كيف أحصل عليه ؟؟ أو فليرسله لى .. أو حتى ينشره هنا
    فقط أود الرأى الأخر ...
    حتى تكتمل الصوره
    شكرا لكم

    «« توقيع الحق يحرركم »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    02-05-2010
    على الساعة
    10:08 PM
    المشاركات
    234

    افتراضي

    الزميل المحترم "الحق يحرركم" اهلا بك فى المنتدى ضيف كريم ، ونحن على استعداد تام للرد على كل تساؤلاتك .

    ونحن نعتذر عن حذف واغلاق موضوعك ، لكن الا ترى معى انه من الصعب ان تضع كتاب باكمله وتريدنا ان نرد عليه دفعة واحده .

    ولدى مطلب ارجو ان تلبيه ... هل من الممكن ان تضع اى نقطة تراها مناسبة بالنسبة لك لتناقشنا فيها ، ونحن سنكون معك للتوضيح باذن الله .

    فهل لاجابة مطلبى عندك من سبيل ؟

    «« توقيع الجندى »»
    ملتقى أهل الحديث : http://www.ahlalhdeeth.com/vb
    ملتقى أهل التفسير : http://www.tafsir.net/vb
    منتدى التوحيد للرد على الإلحاد والمذاهب الفكرية : http://www.eltwhed.com/vb
    الجامع للرد على النصارى
    http://www.aljame3.net/ib/

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    آخر نشاط
    19-06-2004
    على الساعة
    04:07 AM
    المشاركات
    4

    افتراضي

    شكرا جدا الصديق العزيز
    أعتقد أنك مصيب فيما ذهبت اليه
    ولكن أعذرنى فأنا جديد هنا ولم أعتد بعد على طريقتكم

    حقيقة الأمر أنا كما ذكرت سابقا أعتبر نفسى جاهلا بالإسلام ... وكل مالدى من كتب إنما هى كتابات حول الإسلام كتبها علماء مسيحين .. لذا فأعتذر بشده عن ضعف مستواى فى الحوار معك حول دينكم .. وهذا كما قلت لقلة معاوماتى حول الإسلام هذا أولا
    أما ثانيا ... فأنا أود الأستفسار عن العديد من النقاط التى أثيرت فى هذا الكتاب "جمع القرآن" .. وأختصارا للوقت .. واتباعا للأسلوب الذى أعتدت أ ن أدرس به .. سأطرح أسألتى فى صوره مباشره
    وستلاحظ طبعا أن كل معلوماتى مستقاه من جلكرايست فأعذرنى .. لأن هذا هو مصدرى الوحيد شكرا لك


    1- هل حقا القرآن عباره عن خليط من المقاطع التي ليست بالضرورة متصلة ببعضها البعض حسب التسلسل الزمني ؟
    2- وهل حقا أن اسورالقرآن لديكم لم تكن مرتبه منطقيا أو متسلسله زمنيا ؟
    3 - وهل حقا رسول الإسلام كان صاحب القرار الأول فى ترتيب السور ووضع الأيات مكان بعضها البعض وليس الله
    4- وهل هناك سور من قرآنكم لم يعطيها رسول الإسلام أسماُ قبل موته .. ثم قام اصحابه بعد ذلك بتسميتها كما أرادوا ؟
    5- وهل حقا كتب القرآن بالكامل فى حياة رسول الإسلام .. أم ان جزءا منه فقط كتب ؟
    واسمح لى أن أقتبس تلك الفقره من الكتاب لتوضح سؤالى أكثر

    لا تتوفر لدينا أية معلومات كافية عن مقدار ما تمت كتابته من نص القرآن في عهد رسول الإسلام. فبالتأكيد ليس هنالك أي دليل على أن مجموع القرآن كتب آنذاك في مصحف واحد سواء تحت الإشراف المباشر لرسول الإسلام أو غيره. من خلال المعلومات التي نتوفر عليها حول جمع القرآن بعد وفاة رسول الإسلام (سنستعرضها قريبا) نستنتج أن القرآن لم يتم أبدا وضعه في مصحف واحد في عهد رسول الإسلام . توفي هذا الأخير فجأة سنة 632 ميلادية بعد مرض لم يدم طويلا و بوفاته اكتمل القرآن و انقضى نزوله و لم يعد من الممكن إضافة آيات أخرى إليه نظرا لانتهاء نبوة رسول الإسلام . حين كان لا يزال على قيد الحياة كانت هناك دائما إمكانية نزول أجزاء جديدة من القرآن و لهذا لم يكن من الائق جمع النص في كتاب واحد و هو أيضا ما يفسر كون القرآن بقي مفرقا بين ما في ذاكرة بعض الناس و ما في مختلف المواد التي كان مكتوبا عليها وقت وفاة محمد.

    لا أعرف سأكتفى بتلك الأسئله حتى ترد عليها صديقى العزيز ثم اعود لأكمل معك مرة ثانيه
    شكرا لك .. على أهتمامك

    <div align="center">(( الرجاء من الزميل المحاور عدم كتابة اسم النبي - صلى الله عليه و سلم مجرداً بل يمكنكم كتابة رسول الإسلام أو رسول المسلمين ))
    (( و هذا للتنبيه فقط و شكراً ))
    </div>

    «« توقيع الحق يحرركم »»

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    الزميل الحق ،،
    السلام على من اتبع الهدى ،،

    سأقوم إن شاء الله المستعان بوضع رد على سؤالين من أسئلتك حتى يقوم باقي الأخوة بزيارة مشاركتك و الرد على أسئلتك كلها إن شاء الله :

    4- وهل هناك سور من قرآنكم لم يعطيها رسول الإسلام أسماُ قبل موته .. ثم قام اصحابه بعد ذلك بتسميتها كما أرادوا ؟

    و للرد نقول أن تسمية السور توقيفية لا اجتهادية ومعنى ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي اوقف الصحابة على أسماء السور والأدلة على هذا التوقيف مسرودة في كتب علوم القرآن وقد خلص إلى هذه النتيجة السيوطي في الإتقان حين قال: " وقد ثبت جميع أسماء السور بالتوقيف من الأحاديث والآثار ولولا خشية الإطالة لبينت ذلك‏ " .

    وأما بخصوص إدعاء جلكرايست أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسم سورة الإخلاص بهذا الاسم فهي دعوى عارية عن الدليل فقصارى حجته أن النبي صلى الله عليه وسلم عبر عنها بمستهلها كما في هذا الحديث: " أيعجز أحدكم أن يقرأ في ليلة ثلث القرآن قالوا وكيف يقرأ ثلث القرآن قال قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن " صحيح مسلم عن أبي الدرداء 1 / 556
    وعند الترمذي 3 / 276 " من قرأ قل هو الله أحد فقد قرأ ثلث القرآن "

    وليس هذا بدليل لمايلي:

    - إن تسمية السورة بمستهلها هو وارد في الأثر النبوي ومعهود عند الأسلاف ولقد ضم النبي صلى الله عليه وسلم إلى سورة الإخلاص سورتي " الزلزلة ، والكافرون " في التعبير عن الكل بمستهله وذلك فيما أخرجه الترمذي 5 / 165 عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ إذا زلزلت عدلت له بنصف القرآن ومن قرأ قل يا أيها الكافرون عدلت له بربع القرآن ومن قرأ قل هو الله أحد عدلت له بثلث القرآن " .
    وأخرج النسائي 1/ 318 بسنده عن عمران قال: " صلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر فقرأ رجل خلفه سبح اسم ربك الأعلى فلما صلى قال من قرأ سبح اسم ربك الأعلى ..." الحديث والشاهد أنه عبر عنها بمستهلها لا باسمها المعروف وهو " الأعلى " .

    - ويضاف إلى هذا أنه قد ورد في السنة تسميتها مع سورة الكافرون بسورتي الإخلاص :
    فقد أخرج الترمذي في سننه 3 / 221 ح رقم ( 869 ) باب ما جاء ما يقرأ في ركعتي الطواف بسنده عن عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم " قرأ في ركعتي الطواف بسورتي الإخلاص قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد " .
    - كما ثبت أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يسمونها بذلك وهو مما نقلوه عن النبي صلى الله عليه وسلم بلا شك فقد أخرج أبو نعيم في الحلية 1 / 304 عن أبي غالب مولى خالد بن عبدالله قال: " كان ابن عمر ينزل علينا بمكة فكان يتهجد من الليل فقال لي ذات ليلة قبيل الصبح يا أبا غالب ألا تقوم فتصلي ولو تقرأ بثلث القرآن فقلت قد دنا الصبح فكيف أقرأ بثلث القرآن فقال إن سورة الإخلاص قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن " .

    - وهناك دليل قوي لا يفوتنا هنا وهو إجماع المحدثين والمفسرين وغيرهم على هذه التسمية فلقد تصفحت وبحثت عن هذه التسمية فلاحظت أن عامة من تعرضوا للحديث عن هذه السورة العظيمة قد عنونوا لأبوابهم بقولهم باب فضل سورة الإخلاص مثلا ونجو ذلك وذات التعبير هذا قد عبر به المفسرون أيضا ومعروف أن الإجماع غير التوقيف لكنه يكون دليلا على التوقيف كما يكون دليلا على النسخ .

    - وأقوى من ذلك كله هذا الإجماع على كتابتها في المصحف بهذا الاسم والنقل التواتري له عن طريق الحفظة الذين حفظو القرآن الكريم وهم لا يحصون عدا في كل طبقة من طبقات النقل .

    5- وهل حقا كتب القرآن بالكامل فى حياة رسول الإسلام .. أم ان جزءا منه فقط كتب ؟

    ترتكز هذه الشبهة في نفيها كتابة جميع القرآن في حياة النبي صلى الله عليه و سلم على عدم وجود مصحف يجمع القرآن كله في حياته صلى الله عليه و سلم وهو ارتكاز على غير مرتكز فيجب التفريق بين تدوين كل القرآن وبين جمعه في مصحف واحد أما عن التدوين فالقرآن كله كتب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وأما عن الجمع فقد جمع القرآن الكريم لأول مرة وذلك في عهد الصديق رضي الله عنه .

    من الأدلة على أن القرآن قد كتب كله بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم :

    1- أخرج الترمذي 5 / 272 وغيره ( أبو داود والنسائي والبيهقي وأحمد ) عن ابن عباس قال: " قلت لعثمان بن عفان ثم ما حملكم أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطول ما حملكم على ذلك فقال عثمان كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يأتي عليه الزمان وهو تنزل عليه السور ذوات العدد فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا وإذا نزلت عليه الآية فيقول ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا ....." .
    فلنتأمل كلمة " الشيء " إنها تؤكد على كتابة كل ما نزل وإن كان قليلا كما تؤيده الرواية التالية .

    2- أخرج مسلم وأبو داود والترمذي واللفظ لأبي داود عن زيد بن ثابت قال : " كنت إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم فغشيته السكينة فوقعت فخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي فما وجدت ثقل شيء أثقل من فخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سري عنه فقال أكتب فكتبت في كتف لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله إلى آخر الآية فقام بن أم مكتوم وكان رجلا أعمى لما سمع فضيلة المجاهدين فقال يا رسول الله فكيف بمن لا يستطيع الجهاد من المؤمنين فلما قضى كلامه غشيت رسول الله صلى الله عليه وسلم السكينة فوقعت فخذه على فخذي ووجدت من ثقلها في المرة الثانية كما وجدت في المرة الأولي ثم سري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اقرأ يا زيد فقرأت لا يستوي القاعدون من المؤمنين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم غير أولي الضرر الآية كلها قال زيد فأنزلها الله وحدها فألحقتها والَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلى مُلْحَقِهَا عِنْدَ صَدْعٍ فِي كَتِف.... " وعند الدارمي عن البراء بن عازب قال: " لما نزلت هذه الآية لا يستوي القاعدون من المؤمنين دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم زيدا فجاء بكتف فكتبها وشكا بن أم مكتوم ضررا به فنزلت لا يستوي القاعدون .... غير أولي الضرر " .

    3- لقد كانت همة الصحابة رضي الله عنهم الكتبة منهم متوجهة إلى تدوين كل ما يصدر عنه صلى الله عليه وسلم وليس القرآن فقط حتى إنه نهاهم عن ذلك إلا عن القرآن فقال فيما - رواه مسلم -: " لاَ تَكْتُبُوا عَنِّي شَيْئًا إِلاَّ الْقُرْآنَ فَمَنْ كَتَبَ عَنِّي شَيْئًا غَيْرَ الْقُرْآنِ فَلْيَمْحُهُ " .

    وأما عدم تدوين القرآن الكريم في مصحف جامع فهذا يرجعه العلماء إلى عدم الحاجة إليه في هذا العصر لوجود النبي صلى الله عليه وسلم مرجعا للناس إضافة إلى تنجيم القرآن وترقب النسخ .

    هذه مجرد تعليقات بسيطة على أسئلتك و إن شاء الله يأتي باقي الأخوة بالمزيد .

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    عزيزي الحق ، نظراً لأنك ما زلت مبتدئاً و لا تعلم فعلاً أي شئ عن جمع القرآن و مدى موثوقيته لذا أنصحك بقراءة هذا الكتاب الذي يحكي بالتفصيل المراحل التاريخية لجمع القرآن مع مناقشة العديد من الشبهات المتعلقة بكل مرحلة . . .
    <div align="center">
    جمع القرآن في مراحله التاريخية
    د. محمد شرعي أبو زيد
    </div>

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    آخر نشاط
    04-09-2004
    على الساعة
    08:24 AM
    المشاركات
    323

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السيد السائل

    سألت فقلت

    1- هل حقا القرآن عباره عن خليط من المقاطع التي ليست بالضرورة متصلة ببعضها البعض حسب التسلسل الزمني ؟
    سائل هذا السؤال سواء أكنت انت أو جلكرايست سائل هذا السؤال أراد ان يطبق شروط الحدوته المرويه فى الكتاب المقدس متصورا أنه المفروض أى كتاب دينى يكون حدوته؟ أو سجل مدنى كالكتاب المقدس وفلان ولد فلان ولد علان حيث ان قارىء الكتاب المقدس يجلس بالساعات يقرأ هذه الأسماء ولم يفهم ما الفائده حتى أننى رأيت مرة عظه للمبشره جويس ماير وبطريقتها الإستظرافيه المعهوده تقول لحضورها الذين يملؤن إستاد ((أنا لا أدرى لماذا يضعون كل هذه الأسماء))فيضحك الحضور جميعاً بدون ادنى إعتراض على ان ما تستخف به هذا هو كلام موحى به من الرب.

    القرآن الكريم ليس كالكتاب المقدس

    القرآن الكريم حين يذكر قصه أو حين يتحدث عن أمر فهو لا يبغى من ذلك التأريخ لهذا الأمر فلا يهم المسلم أن يعرف من أبو من بل الذى يهم هو الحق من الباطل ماهى عاقبه المبطلين والكفار وما هو ثواب المؤمنين الأبراروهكذا أى بمعنى آخر المطلوب من القصه والحديث القرآنى هو العظه والإعتبار فأى عظه يتعظها القارىء من الشذوذ الجنسى بين أهوله واهوليبه وأى عظه من نشيد الإنشاد أو زنى لوط بإبنتيه أو شرب يسوع للخمر وإستهزائه بامه أو غيرها من قصص الكتاب ((المقدس)) لا شىء.

    <div align="center"> ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ </div>

    فالقرآن الكريم كتاب هداية قبل أى غرض آخر وهو خطاب للبشريه كلها يضع لها نظمها فى الإعتقاد والعباده والعلاقات الإجتماعيه والماليه والأآداب التى ترتفع بالإنسان

    سؤال توضيحى

    عندما تجلس مع صديقك تتحدثان فى امور الدنيا هل تتحدثان فى موضوع واحد لا يمكن بل موضع يجر موضوع وهكذا


    ولله المثل العلى

    من خصائص إسلوب القرأن أنه إذا ذكر الشىء قرنه بمقابله فإذا ذكر حال المؤمنين ذكر فى المقابل حال الكافرين وهذا الأسلوب يدرس الأن للمحاضرين وعلماء الدين وحتى فى المدارس الإكليريكيه ويسأل عن عظمه وقوة هذا الإسلوب علماء النفس فهذه الخاصيه تمكن القارىء من المقارنه وتضعه أما نفسه فى الإختيار إما كذا او كذا ((جنه او نار - علم او جهل وهكذا))

    ومع عاده القرآن بذكر المقابل يجد الفطن اللبيب ومن رزق الذوق الفنى فى بلاغه لغته يجد لكل سورة من سوره روحا واحدة تتميز به عن كل ما سواها من السور تتعد بعدد سوره وهذه معجزه اخرى لا يماثلها أى من كلام البشر ولا حتى الكتاب ((المقدس))

    ومع هذه الروح يجد صاحب الذوق سلكاً دقيقاً بديعاً من معانيه يربط موضوعاته فى السورة الواحده ولنأخذ مثلاً لذلك سورة المجادله:

    1-أفتتحت بموضوع المرأه التى ظاهر منها زوجها وشكت إلى رسول الله وكانت شكواها نجوى بينها وبين الرسول لم تسمعها عائشه وهى فى حجرتها قريب منها و سمعها الله وأنزل حكم الظهار

    2-فناسب ذلك أن يذكر الله المحادين لله ورسوله وينبئهم بما كانوا عليه فى سرهم وعلنهم

    3-وناسب ذلك أن يذكر حال الذين يتناجون وعلمه بنجواهم

    4-وناسبه أن يذكر المنافقين الذين كانوا يتناجون بمعصيه الرسول ويقولون فى أنفسهم: (لولا أن يعذبنا الله بما نقول) يحسبون أنه لا يعلم سرهم ونجواهم

    5-وناسبه أن يذكر للمؤمنين أدب النجوى وادب المجالس

    6-وأن يذكر لهم أدب نجواهم مع الرسول

    7-ثم ناسبه أن يذكر الذين يتولون الكفار خفية من دون المؤمنين وانهم يحلفون لله كذبا يوم القيامه كأنهم يحسبون أنه لا يعلم

    فسبحان الله

    إنها موضوعات يحسبها عديم الذوق أنها متناثره ولكن عند التذوق نجدها مجموعة تحت فكرة النجوى كما نجدها جميعها تربية للنفوس ودخائلها.

    وهذا غيض من فيض للتوسع فى هذا المجال يمكنك قراءة فى ظلال القرآن للأستاذ سيد قطب ومن المعاصرين يمكنك أن ترى حلقات عمرو خالد التى تكلم فيها حول القرآن لا أذكر إسمها أظنه وحى القرآن يمكنك أن تجدها فى موقعه

    أظن اننى لم أطيل ولكن إذا كنت فعلت هذا الشىء فإليك الخلاصه:

    الخلاصه القرآن كتاب الله كتاب هدايه وعظه وكتاب تشريعى فى نفس الوقت لذلك فلايلزمه التسلسل الزمنى بأى حال من الأحوال وكذلك فإن العظه والإعتبار يلزمها ذكر الشىء بضده والإنتقال من نقطه إلى نقطه فى نفس السياق ورأينا فى المثال هذا الشىء


    نقطه أخيره

    قلت فى مداخلاتك

    وكل مالدى من كتب إنما هى كتابات حول الإسلام كتبها علماء مسيحين
    أقول لك عندما تقرأ عن اى علم من العلوم فأنت تقرأه من مصادره الأصليه فلاتبحث عن الطب فى كتاب للطبخ مثلاً وهكذا فإن طب الدنيا والآخرة وحياتك بعد الموت هذه الأشياء المتضمنه فى الدين لا تبحث عنها فى كتب الغير فعندما تبحث فى الإسلام لتكتشف الحق فلا تبحث عن كتب من يطعن به بل إبحث فى الإسلام نفسه من القرآن فأرمى كل ما عندك من كتب أو إحتفظ بها فى مكان بعيد وأبدأ بشراء كتب إسلاميه أو قم بتحميلها من على مواقعنا الإسلاميه مجانا فهنا تكتشف الفرق سريعاً إن شاء الله

    ---
    تم الإستعانه بكتاب الرد الجميل على المشككين فى الإسلام تأليف عبد المجيد صبيح

    «« توقيع admin »»

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    آخر نشاط
    11-02-2006
    على الساعة
    09:55 PM
    المشاركات
    587

    Post

    الإستاذ العزيز الحق يحرركم

    يا مرحب بك فى هذا المنتدى ونشكر لك تفكيرك فى الحوار البناء

    عزيزى الحق يحرركم أون أن أوضح أننا نرحب بالنقاش الهادىء المثمر بعيد عن التعصب لدين الأباء والأجداد وأشكر لك إتجاهك الى هذا الإتجاه بعد توضبح قواعد الحوار فى هذا المنتدى

    عزيزى الحق يحرركم نحن نرحب بأسئلتك عن الإسلام و هذا لأنك تقول أنك قليل العلم فى هذا الأمر و نحن نرحب بك فى حوار حول المسيحيه فى أى موضوع تجده مناسب لك وأنت على علم به فى حوار يجمعك بمجموعه من الإخوه يتمنون أن تكون رفيق لهم فى الجنه

    «« توقيع عمرو إبن العاص »»
    <span style=\"font-size:24pt;line-height:100%\"><a href=\"http://www.ebnmaryam.com/vb\" target=\"_blank\">www.ebnmaryam.com/vb</a></span>

لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا ذُكر الغراب في القرآن ؟
    بواسطة خادم الإسلام والمسلمين في المنتدى وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 18-10-2010, 08:19 AM
  2. الرد علي موضوع " الإثبات العلمي علي تحريف القرآن "
    بواسطة عيد عابدين في المنتدى قسم كشف كذب مواقع النصاري والمنصرين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-10-2009, 11:41 AM
  3. شبهة تناقض آيات القرآن في موضوع صلب المسيح
    بواسطة LOOOOY في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-07-2004, 12:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن

لماذا أغلقتم موضوع .. جمع القرآن