شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    11-05-2014
    على الساعة
    11:14 PM
    المشاركات
    374

    افتراضي شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "

    السؤال الخامس عشر:
    15- تقول سورة آل عمران: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) آل عمران 102 ، وقد ذكرها واضع السؤال فى موضع خطأ غير موجودة به وهو الأعراف 97

    وتقول سورة التغابن: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) التغابن 16 أى على قدر طاقتكم. وأيضاً كالمعتاد لم يحدد سؤالاً محدداً ، ولكنه يقصد كيف يكون الأمر يتقوى الله حق تقاته مرة ، ومرة أخرى يكون الأمر يتقوى الله ما استطاعوا؟

    زعم بعض المفسرين أن أول الآية 102 من سورة آل عمران نسخت بقوله (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) ولم ينسخ آخرها ، لأنه لما نزلت هذه الآية شق ذلك على المسلمين ، لأن حقَّ تقاته أن يُطاع فلا يُعصى طرفة عين ، وأن يُشكر فلا يُكفر ، وأن يُذكر فلا يُنسَى ، والعباد لا طاقة لهم بذلك.

    وعارض جمهور المفسرين بأن هذه الآية غير منسوخة ، وقالوا: صحيح أن الله يجب أن يُطاع فلا يُعصى ، ولكن الذى يصدر من الإنسان على سبيل السهو والنسيان فغير قادح فيه ، لأن التكليف مرفوع فى هذه الأوقات ، وصحيح أنه يجب أن يُشكر فلا يُكفر ، ولكن ذلك واجب عند خطور نعم الله بالبال ، فأما السهو فلا يجب ، وصحيح أيضاً أنه يجب أن يُذكر فلا يُنسَى ، ولكن هذا عند الدعاء والعبادة وكل ذلك مما يُطاق ، فلا وجه مما ظنوه أنه منسوخ.

    واحتجوا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم لمعذا ، فقد قال له: (هل تدرى ما حق الله على عباده؟ قال الله ورسوله أعلم. قال: هو أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً) وهذا لا يجوز أن يُنسَخ.

    واحتجوا من جانب آخر على النسخ بقولهم: (اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ) أى كما يحق أن يُتَّقى ، وذلك بأن يجتنب المؤمن جميع معاصيه ، ومثل ذلك لا يجوز أن يُنسَخ ، لأنه إباحة لبعض المعاصى ، وإذا كان كذلك صار معنى هذا ومعنى قوله تعالى (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) [التغابن 16] واحداً ، لأن من اتقى الله ما استطاع فقد اتقاه حق تقانه ، ولا يجوز أن يكون المراد بقوله (حَقَّ تُقَاتِهِ) ما لا يُستَطاع من التقوى ، لأن الله سبحانه أخبر أنه لا يُكلف نفساً إلا وسعها ، والوسع دون الطاقة ، ونظير هذه الآية قوله تعالى: (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ) الحج 78
    ------------------------------------------------------------------------

    ويبقى لنا أن نسأل أيضاً:
    س108- يقول مرقس (70فَأَنْكَرَ أَيْضاً. وَبَعْدَ قَلِيلٍ أَيْضاً قَالَ الْحَاضِرُونَ لِبُطْرُسَ: «حَقّاً أَنْتَ مِنْهُمْ لأَنَّكَ جَلِيلِيٌّ أَيْضاً وَلُغَتُكَ تُشْبِهُ لُغَتَهُمْ». 71فَابْتَدَأَ يَلْعَنُ وَيَحْلِفُ: «إِنِّي لاَ أَعْرِفُ هَذَا الرَّجُلَ الَّذِي تَقُولُونَ عَنْهُ!») مرقس 14: 70-71.

    أين البر؟ وأين الفضيلة؟ وأين الأخلاق فى كذب بطرس - صخرة عيسى عليه السلام الذى يملك مفاتيح السماوات والذى عليه بُنِيَت كنيسة يسوع ، تلك الكنيسة التى لا تقوى أبواب الجحيم عليها؟ وما الهدف التربوى من ذكر روادكم بصورة الكذابين؟ وهل تدرك ممن تنصَّلَ؟ من سيده من رسوله من نبيه!! فما بالك لو كان عيسى عليه السلام قد قال إنه الله ، فهل ترى أنه يتبقى عاقل على وجه الأرض يُنكر إلهه؟ أيتنصَّل من إلهه ثم يطمع فى جنته؟ أتثقون فى إنسان يدعوا إلى الله وهو أول من خانه وأنكره؟ وهل يا ترى قد أعده الإله بعد أن أنكره أمام الناس وخالف تعاليمه فقد أقسم (فما بالكم لو كان هذا القسم أيمان كاذبة) من تلاميذه؟ وهل أنزل عليه الروح القدس فيما بعد؟ ولو حدث فهل هذا لا يفقدكم الثقة فى كلام إلاهكم أو قل فى كلام كتابكم؟ والأغرب من ذلك أنه ابتدأ يلعن. فيا تُرى كان يلعنَ من؟
    ------------------------------------------------------------------------

    س109- ما المقصود بتحول الرب من راعى خراف إلى خروف؟: فقد قال: (11أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.) يوحنا 10: 11 ؛ إلا أنك تراه قد تحوَّلَ إلى خروف فى: (14هَؤُلاَءِ سَيُحَارِبُونَ الْخَرُوفَ، والْخَرُوفُ يَغْلِبُهُمْ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، وَالَّذِينَ مَعَهُ مَدْعُوُّونَ وَمُخْتَارُونَ وَمُؤْمِنُونَ».) رؤيا يوحنا 17: 14

    فإذا كان المقصود به الوداعة والسلام لأنه أيضاً رب المحبة والسلام ، فهل غضب الخروف مخيف لدرجة تهز أركان جبابرة الأرض ، لدرجة تجعلهم يرتدون الأقنعة الواقية من الغبار الذرى وتُدخلهم فى مخابئهم: (15وَمُلُوكُ الأَرْضِ وَالْعُظَمَاءُ وَالأَغْنِيَاءُ وَالأُمَرَاءُ وَالأَقْوِيَاءُ وَكُلُّ عَبْدٍ وَكُلُّ حُرٍّ، أَخْفَوْا أَنْفُسَهُمْ فِي الْمَغَايِرِ وَفِي صُخُورِ الْجِبَالِ، 16وَهُمْ يَقُولُونَ لِلْجِبَالِ وَالصُّخُورِ: «اُسْقُطِي عَلَيْنَا وَأَخْفِينَا عَنْ وَجْهِ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَعَنْ غَضَبِ الْحَمَلِ، 17لأَنَّهُ قَدْ جَاءَ يَوْمُ غَضَبِهِ الْعَظِيمُ. وَمَنْ يَسْتَطِيعُ الْوُقُوفَ؟») رؤيا يوحنا اللاهوتى 6: 15-16
    ولو أرادوا به إله القوة والجبروت ، فهل هذا الحيوان المناسب لهذا المقام؟
    ------------------------------------------------------------------------

    س110- يشدِّد الله على أنه لا يرضى عن الذين يخصون أنفسهم بقوله: («لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ.) تثنية 23: 1

    فى الوقت الذى يدعوا فيه إنجيل متى النصارى لخصى أنفسهم بقوله: (12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».) متى 19: 12 ، فمن نصدق؟ أم هل هذا نسخ؟
    ------------------------------------------------------------------------

    س111- يقول الكتاب :(20الرَّبَّ إِلهَكَ تَتَّقِي. إِيَّاهُ تَعْبُدُ وَبِهِ تَلتَصِقُ وَبِاسْمِهِ تَحْلِفُ) تثنية 10: 20
    ويقول العهد الجديد: (33«أَيْضاً سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ:لاَ تَحْنَثْ بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ أَقْسَامَكَ. 34وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَحْلِفُوا الْبَتَّةَ ...... 37بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ) متى 5: 33-36

     فماذا يجب علينا أن نفعل؟ هل نقسم بالله ونوف بالقسم أم نقلع عن القسم؟ هل نقسم كذب كما فعل بطرس؟ (69أَمَّا بُطْرُسُ فَكَانَ جَالِساً خَارِجاً فِي الدَّارِ فَجَاءَتْ إِلَيْهِ جَارِيَةٌ قَائِلَةً:«وَأَنْتَ كُنْتَ مَعَ يَسُوعَ الْجَلِيلِيِّ». 70فَأَنْكَرَ قُدَّامَ الْجَمِيعِ قَائِلاً: «لَسْتُ أَدْرِي مَا تَقُولِينَ!» 71ثُمَّ إِذْ خَرَجَ إِلَى الدِّهْلِيزِ رَأَتْهُ أُخْرَى فَقَالَتْ لِلَّذِينَ هُنَاكَ: «وَهَذَا كَانَ مَعَ يَسُوعَ النَّاصِرِيِّ!» 72فَأَنْكَرَ أَيْضاً بِقَسَمٍ:«إِنِّي لَسْتُ أَعْرِفُ الرَّجُلَ!» 73وَبَعْدَ قَلِيلٍ جَاءَ الْقِيَامُ وَقَالُوا لِبُطْرُسَ:«حَقّاً أَنْتَ أَيْضاً مِنْهُمْ فَإِنَّ لُغَتَكَ تُظْهِرُكَ!» 74فَابْتَدَأَ حِينَئِذٍ يَلْعَنُ وَيَحْلِفُ: «إِنِّي لاَ أَعْرِفُ الرَّجُلَ!») متى 26: 69-74

    أليس هذا بطرس الذى قال عنه عيسى عليه السلام (18وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضاً: أَنْتَ بُطْرُسُ وَعَلَى هَذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْنِي كَنِيسَتِي وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. 19وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطاً فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ».) متى 16: 18- 19؟

     أليس بطرس هذا من القديسين عندكم؟ فهل القديس عندكم من يحلف الكذب وينكر إلهه؟ فماذا تقولون عنه الآن؟ ولماذا تقدسونه حتى الآن؟ وهل كل الشخصيات المقدسة عندكم هكذا؟ أحدهم يعبد الأوثان ، وآخرون يزنون ، ومنهم من يغيظ الرب ، ومنهم من لا يطع الله ، ومنهم ... ومنهم ... ومنهم!!

     ألم يقسم عيسى نفسه أقصد ألم يؤيد رئيس الكهنة فى قسمه؟ (63وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ سَاكِتاً. فَسَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ: «أَسْتَحْلِفُكَ بِاللَّهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ؟» 64قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ&#33 متى 26: 63-64

     ألم يقسم بولس القديس؟ (9فَإِنَّ اللهَ الَّذِي أَعْبُدُهُ بِرُوحِي فِي إِنْجِيلِ ابْنِهِ شَاهِدٌ لِي كَيْفَ بِلاَ انْقِطَاعٍ أَذْكُرُكُمْ) رومية 1: 9 ،

    وكذلك أيضاً فى (23وَلَكِنِّي أَسْتَشْهِدُ اللهَ عَلَى نَفْسِي أَنِّي إِشْفَاقاً عَلَيْكُمْ لَمْ آتِ إِلَى كُورِنْثُوسَ.) كورنثوس الثانية 1: 23 ،

    وكذلك فى (31اَللَّهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي هُوَ مُبَارَكٌ إِلَى الأَبَدِ، يَعْلَمُ أَنِّي لَسْتُ أَكْذِبُ.) كورنثوس 11: 31

    وكذلك فى (8فَإِنَّ اللهَ شَاهِدٌ لِي كَيْفَ أَشْتَاقُ إِلَى جَمِيعِكُمْ فِي أَحْشَاءِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.) فيليبى 1: 8

    وكذلك أيضاً فى (5فَإِنَّنَا لَمْ نَكُنْ قَطُّ فِي كَلاَمِ تَمَلُّقٍ كَمَا تَعْلَمُونَ، وَلاَ فِي عِلَّةِ طَمَعٍ. اللهُ شَاهِدٌ. 6وَلاَ طَلَبْنَا مَجْداً مِنَ النَّاسِ، لاَ مِنْكُمْ وَلاَ مِنْ غَيْرِكُمْ مَعَ أَنَّنَا قَادِرُونَ أَنْ نَكُونَ فِي وَقَارٍ كَرُسُلِ الْمَسِيحِ. 7بَلْ كُنَّا مُتَرَفِّقِينَ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا تُرَبِّي الْمُرْضِعَةُ أَوْلاَدَهَا، 8هَكَذَا إِذْ كُنَّا حَانِّينَ إِلَيْكُمْ كُنَّا نَرْضَى أَنْ نُعْطِيَكُمْ، لاَ إِنْجِيلَ اللهِ فَقَطْ بَلْ أَنْفُسَنَا أَيْضاً، لأَنَّكُمْ صِرْتُمْ مَحْبُوبِينَ إِلَيْنَا. 9فَإِنَّكُمْ تَذْكُرُونَ أَيُّهَا الإِخْوَةُ تَعَبَنَا وَكَدَّنَا، إِذْ كُنَّا نَكْرِزُ لَكُمْ بِإِنْجِيلِ اللهِ، وَنَحْنُ عَامِلُونَ لَيْلاً وَنَهَاراً كَيْ لاَ نُثَقِّلَ عَلَى أَحَدٍ مِنْكُمْ. 10أَنْتُمْ شُهُودٌ، وَاللهُ، كَيْفَ بِطَهَارَةٍ وَبِبِرٍّ وَبِلاَ لَوْمٍ كُنَّا بَيْنَكُمْ أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ) تسالونيكى 2: 5-10

     بل إن الله نفسه أقسم: (34وَسَمِعَ الرَّبُّ صَوْتَ كَلامِكُمْ فَسَخِطَ وَأَقْسَمَ ...) تثنية 1: 34 ،

    وأيضاً: (14وَلِذَلِكَ أَقْسَمْتُ لِبَيْتِ عَالِي أَنَّهُ لاَ يُكَفَّرُ عَنْ شَرِّ بَيْتِ عَالِي بِذَبِيحَةٍ أَوْ بِتَقْدِمَةٍ إِلَى الأَبَدِ».) صموئيل الأول 3: 14

    وكذلك: (11فَأَقْسَمْتُ فِي غَضَبِي لاَ يَدْخُلُونَ رَاحَتِي&#33 مزامير 95: 11

    وأيضاً: (2قَدْ أَقْسَمَ السَّيِّدُ الرَّبُّ بِقُدْسِهِ: «هُوَذَا أَيَّامٌ تَأْتِي عَلَيْكُنَّ يَأْخُذُونَكُنَّ بِخَزَائِمَ وَذُرِّيَّتَكُنَّ بِشُصُوصِ السَّمَكِ.) عاموس 4: 2
    ------------------------------------------------------------------------

    س112- ضرب عيسى عليه السلام مثل الكرم والكرَّامين فى متى 21: 40-41 وحكاها فى لوقا 20: 15-16 ، إلا أن رد فعل من ضرب لهم الأمثال اختلف فى الكتابين عن بعضهما البعض:
    متى: (40فَمَتَى جَاءَ صَاحِبُ الْكَرْمِ مَاذَا يَفْعَلُ بِأُولَئِكَ الْكَرَّامِينَ؟» 41قَالُوا لَهُ: «أُولَئِكَ الأَرْدِيَاءُ يُهْلِكُهُمْ هَلاَكاً رَدِيّاً وَيُسَلِّمُ الْكَرْمَ إِلَى كَرَّامِينَ آخَرِينَ يُعْطُونَهُ الأَثْمَارَ فِي أَوْقَاتِهَا».) متى 21: 40-41

    لوقا: (15فَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْكَرْمِ وَقَتَلُوهُ. فَمَاذَا يَفْعَلُ بِهِمْ صَاحِبُ الْكَرْمِ؟ 16يَأْتِي وَيُهْلِكُ هَؤُلاَءِ الْكَرَّامِينَ وَيُعْطِي الْكَرْمَ لِآخَرِينَ». فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «حَاشَا!») لوقا 20: 15-16

    فنلاحظ أن الذى قال إنه سيهلكهم هم التلاميذ عند متى ، وقد خالفه لوقا وجعلها على لسان عيسى عليه السلام ، وجزءاً من سؤاله ، ولم يتفوهوا عند لوقا غير بكلمة (حاشا).

    «« توقيع abubakr_3 »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    أما قوله ‏ {‏اتقوا الله حق تقاته‏} ‏ مع قوله ‏ {‏فاتقوا الله ما استطعتم‏} ‏فقد حمل الشيخ أبو الحسن الشاذلي الأولى على التوحيد بدليل قوله بعدها ‏ {‏ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون‏} ‏ والثانية على الأعمال‏.‏

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    06-09-2007
    على الساعة
    09:07 AM
    المشاركات
    333

    افتراضي

    بسم الله ماشاء الله، كان فيه موضوع للأخ رحيم فى منتدى أخر حول دفع التناقضات أيضاً ، لعلك قرأته يا دكتور هشام ، سأحاول أن انقله هنا ليكون من كنوز أستاذنا أبو بكر يداً حديدية تسد هذا الباب

    «« توقيع أبـــ(تراب)ـــو »»

شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كبروا-- الإسلام أكثر الديانات نموا" -""الإحصائيات""
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى قسم المسلمين الجدد
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-01-2010, 04:45 PM
  2. "أخر فضيحه" ... أخيراااا إعترفوا أن الإنجيل "مخرف" و "مزيف"
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 21-06-2009, 11:41 PM
  3. شبهة : " وقضى ربك " ، هل قرئت : " ووصى ربك " ؟
    بواسطة ابو زرعة الرازي في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 22-08-2007, 01:40 AM
  4. شبهة ورد"فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ"
    بواسطة abubakr_3 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-05-2004, 02:15 PM
  5. شبهة ورد" وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثًا"
    بواسطة abubakr_3 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-05-2004, 09:08 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "

شبهة ورد"اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ "