<div align="center"></div><div align="center">رئيس اساقفة بوسطن اتخذ القرار بمجرد توليه منصبه</div>

واشنطن - ديفيد بامفورد، مراسل البي بي سي

رحبت خمس شركات قانونية، تمثل اكثر من خمسمائة فرد يزعمون تعرضهم للتحرش الجنسي من قبل رجال دين كاثوليك في الولايات المتحدة، بعرض تقدمت به الكنيسة الكاثوليكية في بوسطن لدفع 55 مليون دولار من التعويضات.

وقال محامون من هذه الشركات ان عرض كبير اساقفة بوسطن شين اومالي، الذي تولى صلاحيات منصبه حديثا، خطوة تستحق الترحيب، الا انه لازالت هناك الكثير من الامور العالقة التي تنتظر التوضيح.

يشار الى انه لابد ان يقبل 95% من المدعين العرض الذي تقدم به رئيس الاساقفة خلال شهر، والا يعد لاغيا.

واتخذ رئيس اساقفة بوسطن قراره بعرض هذا المبلغ الضخم من التعويضات على اساس ان الضرر الذي سيلحق بالكنيسة من اقامة دعاوى الاعتداءات الجنسية في المحاكم يفوق اي نجاح قد تحققه الكنيسة في اثبات زيف بعض الادعاءات.

غير ان بعض المدعين قد عبروا عن رفضهم اي تسوية جماعية لهذا الامر، ورغبتهم في بحث حالاتهم بشكل فردي، مؤكدين انهم لايريدون التخلي عن حقهم في مواجهة من اعتدوا جنسيا عليهم في ساحة المحكمة.

وحسب ما يقول احد المدعين "ان الامر لم يكن ابدا متعلقا بالمال بالنسبة لي".

ويضيف "لازلت اريد حقي في المحاكمة.. اريد ان يعرفوا انني لا زلت موجودا.. اريد ان ارى من كانوا في موقع المسؤولية وسمحوا لهذا الامر بالوقوع".

ويعلق مدع آخر بقوله " لا اريد ان ابدو طماعا، لكن اريد ممن يبحث الامر ان يقدر كم تساوي براءة طفل"

المصدر:

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/business/n...000/3138873.stm