لكم الويل مما تصفون


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

لكم الويل مما تصفون

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: لكم الويل مما تصفون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    آخر نشاط
    11-05-2004
    على الساعة
    01:34 AM
    المشاركات
    1

    افتراضي

    <div align="center">نص حوار البابا شنودة مع أعضاء الجماعات الإسلامية الذين ذهبوا إليه يدعونه للإسلام </div>
    لا أظن أن هذا الحوار للبابا شنودة فلا ألفاظ الحوار مشابهة لألفاظ البابا ولا أسلوب النقاش مشابه لأسلوبه وأيضا البابا اذكى من أن يهاجم الإسلام علنا في حوار هكذا , نعم هو قد يوعز لصبيانه من أمثال زكريا بطرس وغيره أن يهاجموا علنا ولكنه لا يهاجم هو , وأيضاً لا يستنكر الهجوم , وأيضا البابا أذكى من أن يورط نفسه في حوار مقارنة قد يخسر فيه إن لم يكن كلياً فعلى الأقل جزئياً فيحرج نفسه أمام رعاياه المتمسكون بعقيدتهم على حرف , وأظن أن كاتب هذا الحوار هو زكريا بطرس المعروف بخبثه وهجومه الدائم , والغريب في المقال أنه لا يوجد به حوار بل فقط هجوم من طرف واحد فأين هو هذا الحوار ؟ وكيف قامت تلك الجماعة بالدخول على البابا الذي يحيط نفسه بمئات المساعدين الذين لا يسمحون حتى بلقاء الصحفيين له قبل أن يقدموا الأسئلة مكتوبة مسبقاً فكيف سمح لهم بلقاء البابا هكذا بهذه السهولة . موضوع مفبرك.
    في مصر الآن رقابة على النشر وتأليف الكتب بالنسبة للمسيحيين وتسمح الحكومة للطرف الآخر أن يكتب مايشاء وينشر مايشاء. ونحن لا نرُد لأن جميع طرق الرد ممنوعة، وإذا كانت الدولة لا تريدني أن أرد
    يمكن لكل قارئ لهذه المقال أن يذهب إلى معرض القاهرة للكتاب ويرى كم المطبوعات النصرانية التي لم تمنع ولم تصادر ولم يتعرض لها أحد وهناك جريدة وطني التي تكتب كما يحلوا لها وحين تكتب ما يوافق رغبات البابا فهي جريدة النصارى وحينما تخالفه في الرأي فهي لا تعبر عن رأي الكنيسة وهذا ما سمعناه منهم . وهنا أجرؤ على القول أني أتحدى أن يظهر نصراني كتاب واحد أو مقال واحد تم منعه , وما يمنع في مصر الآن من ممارسة حقوقهم في التعبير هم الإسلاميون على أختلاف تطلعاتهم ومشاربهم .
    … فيجب أن تمنع الطرف الآخر من الهجوم … وطبعاً الطرف الآخر خائف من الرد لأنه سيُفحَم به ولن يستطيع الرد علينا عموماً نحن لا نطلب من الذئب أن يكون حملاً … لأن السيد المسيح له المجد قال صراحةً للتلاميذ: "ها أنا أرسلكم كحملان وسط ذئاب" … فإذا كانت الذئاب طبيعتها الفتك فهذا ليس غريباً عليها، وإذا كانتت طبيعتها الفتك والقتل فتلك طبيعتها
    نرجع لحديثنا الذي تناقشنا فيه مع الجماعة الإسلامية التي وصلت الكنيسة من جماعة الترسانة البحرية، وكان النقاش على مدى ثلاث ساعات
    حوار استغرق ثلاث ساعات ولم ينقل لنا منه سوى صفحتين , كنت أتمنى لو نقل لنا كافة الحوار – هذا إن كان تم حوار من الأصل .
    في حديثي معهم كنت أستشهد بأُمور إسلامية كالقرآن … وكان ردُّهم غريبا ًإنت بتستشهد بالقرآن؟ هو إنت بتؤمن بيه ؟ قلت له ياحبيبي أنا هسألك سؤال: لو فُرض إنك بتتكلم إنجليزي، فقدامنا حل من إتنين، يا إما إنت تتكلم بالعربي اللي أنا باتكلمه ، يا إما أتكلم أنا بالإنجليزي اللي إنت بتفهمه ، فقال صح. قلت: القرآن بيقول صراحةً: الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى … يعني الذين آمنوا بما أُنزل على موسى وعيسى والنبيين
    يرفض مفبرك المقال أن نفسر آيات الأنجيل حسب ما تقتضيه اللغة والفهم المعقول ويطلب منا الرجوع لهم لأنهم أهل التخصص في ذلك كما يدعي ثم يتطوع هو بتفسير آيات القرآن لنا بدون أن يملك آلة التفسير ومبادئه , أي أنه يكيل بمكيالين ويسمح لنفسه بما لا يسمح به للآخرين , نعم الآية تشير إلى أنهم يؤمنون بما أنزل على النبيين أجمعين وسيد الخلق محمد هو من النبيين فإن آمن النصراني بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم فهو داخل في بشرى رب العالمين له بأنه ممن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وإن لم يؤمن فهو داخل تحت حكم آية أخرى وهي ( لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (المائدة:17) وايضا يدخل تحت حكم تلك الآية ( لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (المائدة:73) وليته يقرأ قليلا قبل الآية التي ذكرها سيجد هناك رد يناسبه فرب العزة يقول في نفس السورة ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (المائدة:19)
    ولكن يابني اللي آمنت وبتؤمن بيه بتاع عيسى بتفهمه علشان نناقشك فيه ؟ أو تعرف ما أُنزل على الأقباط علشان نناقشك فيه
    كل أنسان يعرف كتاب النصارى , وهل ما أنزل على الأقباط شئ غير الأنجيل الموجود بين أيديهم , هذه العبارة توحي أن هناك شئ آخر .
    ؟ طبعاً ماعندكش فكرة عنهم
    مقدمة افترض فيها عدم فهم المحاور _ هذا إن كان هناك محاور – وهذه هي طريقتهم دائماً يفترض في الآخرين عدم الفهم ثم يبني على ذلك , ولا أدري ما هي هذه العقيدة التي لا يفهمها سوى قلة قليلة من البشر فهل الله تعبد الناس بما لا يفهمون ؟ وهل الله أنزل عقيدة لخاصة الخاصة لا يفهمها غيرهم ؟ الله يتعبد الناس بما يفهمونه , ويستطيعون تحمله , وتنفيذ أوامره سبحانه , ولكن عقيدة النصارى لا يفهمها حتى النصارى , ولقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية ( لو اجتمع عشرة من النصارى لافترقوا على أحد عشر قولا) .
    … حاجة من إتنين … يا إما أناقشك من اللي إنت بتفهمه يعني من اللي عندك … يا إما أناقشك من اللي عندي وإنت ماتفهمهوش. لكن كوني أناقشك من اللي إنت بتفهمه لا يعني إني أؤمن بيه أو لا أؤمن بيه. وعموماً سأقول لك فيه حديث بيقول: "من تَعلَّمَ لغة قوم أمن شرهم " ويبدو أن الله في عين الإسلام جاهلاً
    اقتباس غير مناسب على الإطلاق فنصوص الإنجيل هي التي تصف الله بالجهل وهذه محاولة تطابق بيت الشعر رمتني بدائها وانسلت , ولو ذكرنا هنا كيفية تنزيه الله في الإسلام لأخذنا صفحات وصفحات.
    لا يعرف سوى اللغة العربية. قال لي إزاي تقول كده؟ قلت أنا شايف إنه مادامت المناقشة بصراحة ، فلا مجال للغضب أو الزعل , وجاوبوا أهل الكتاب بالتي هي أحسن ، ولا مانع من مجادلتك بالتي هي أحسن ، وأنا أرى أنه أحسن أن تترجموا للناس معاني القرآن ، ولكن الواقع أنه لا تتم ترجمة القرآن لأنه لا يمكن ترجمته
    توجد تراجم للقران بجميع اللغات ولكن التدليس سمة سائدة عند جميع النصارى.
    ويبقى الله غير قادر أن يترجم كلمته
    ايضا تدليس فهل الله هو من ترجم الإنجيل , موضوع الترجمة هو عمل البشر ولا ينسب لله سبحانه , والإنجيل لا توجد منه نسخة بلغته الأصلية وقام بالترجمة بشر , فإن قصر البشر في ترجمة القران وهذا لم يحدث هل ننسب هذا لله سبحانه , وإن قصر النصارى في ترجمة الإنجيل هل ننسب هذا لله أو لعيسى عليه السلام , وكما قلت تدليس يراد به باطل.
    . وإذا كانت كلمة الله غير قادرة على الترجمة لكل شعوب العالم ، إذن فالله لا يفهم سوى اللغة العربية
    اذن حينما أنزل الله التوراة بالعبرية لم يكن يفهم سوى العبرية ويعود نفس الإتهام لله بأنه سبحانه وتعالى وتقدس اسمه ظلم البشر الذين لا يفهمون العبرية وهو لم يستطع ترجمة كتابه وقتها . هناك خلط في الكلام ليس له هدف سوى الطعن بالإسلام .
    ، وتكون شعوب الخمسة آلاف لغة الموجودة في العالم وحدها في النار، ويكون الله ظالماً لأنه لا يستطيع أن يترجم كلامه للشعوب الأخرى إذن أنا أرد من القرآن، ليس لأني أؤمن به ولكن لأنكم تؤمنون به فقط من هو المسيح الذي تفترون عليه وعلى أتباعه، ويصل إفترائكم على أتباعه إلى حد القتل وتفجير القنابل؟ لن أتكلم عن المسيح في الكتاب المقدس ولا عن رأي المسيحيين فيه، لأن بولس الرسول قال: "لأني عالم بما آمنت". أنت كإنسان غير مسيحي، من هو المسيح عندك؟ هل المسيح هو الذي له الأب الوثني والأم الوثنية كما هو الحال عند رسول الإسلام؟ ومعروف أن رسول الإسلام مات يتيماً ورباه عمه أبو طالب ومات أبويه وهما وثنيين، لأنه حسب كلام المسلمين نزل عليه الوحي وهو في سن الأربعين أي أنه لم يكن أبواه موجودان حينذاك، ولم تصلهم الرسالة بالتالي، يبقوا ماتوا وثنيين. فهل المسيح هو ذاك ذو الأبوين الوثنيين
    وما يضر نبي أن يكن أبواه وثنيين ألم يكن ابو ابراهيم وثني وكان ابن نوح كافراً وكانت زوجة لوط ممن وقع عليهم العذاب , ثم إن الله لا يحاسب أحداً بخطيئة الآخر وكما قال الانجيل كل انسان بخطيئته يؤخذ أو بهذا المعنى ثم إن مفبرك المقال يقول بعد فقرات (وفي الوقت نفسه ليس عدلاً) يقصد ليس عدلا أن يضع الله انسانا مكان عيسى ليصلب وهل من العدل أن يصلب عيسى عن خطأ آدم الذي لم يقترف منه عيسى شيئا وهل من العدل أن يجازى إنسان بخطئ أبويه .
    . هل ذلك الذي له أم وثنية وأب وثني يكون أفضل خلق الله؟ بينما المسيح عيسى بن مريم، قول الحق وكلمته ألقاها الله إلى مريم وروح منه هل ذكر القرآن عن أحد أن: "سلامٌ عليَّ يوم ولدتُ ويوم أموتُ ويوم أُبعَثُ حيَّاً "... لو كان محمد أفضل النبيين وخاتم المرسلين لكان القرآن قد قال عنه السلام عليه في ميلاده وموته وبعثه حياً فقد كان أولى بذلك يهاجموننا والعيب فيهم، وعندما يعجزون عن الرد على حُججنا يلجأون للقتل والضرب والدم، وتلك شريعة الذئاب



    من هو المسيح؟
    هل هو مولود الشهوة ؟
    إذن فابراهيم وموسى ويعقوب ولوط ويوسف وهارون وجميع الأنبياء أبناء شهوة كما يصفهم مفبرك المقال , وهذا ليس بغريب فكتابهم وصف هؤلاء الأنبياء بما هو أفظع من هذا فلا جرم أن يقم مفبرك المقال بوصفهم بأي نقيصة .
    هل المسيح الذي أُختيرت أمه عذراء لم يمسسها بشر: "يامريم إنا اصطفيناكِ وطهرناكِ وجعلناكِ فوق نساء العالمين
    لا توجد آية بهذا النص الذي ذكره مفبرك المقال وإن كان في معتقده يسهل عليه تغيير كلمات عبارة من الأنجيل ففي معتقدنا لا يجوز لنا تغيير حرف واحد أو شكل حرف واحد من كتاب الله القران والآية التي يقصدها مفبرك المقال تقول( وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ) (آل عمران:42)
    ". وهذه الكلمة معناها أنها فوق أم رسول الإسلام نفسه وزوجاته أيضاً وإلا فقد كان ذكر ماعدا أم رسول الإسلام وفلانة الفلانية ، ولكنه قال فوق نساء العالمين. ولماذا عذراء ولم يمسسها بشر؟ ونص عليها القرآن بعبارات أخرى غريبة: " مريم بنت عمران التي أحصنت فرجها "، وأيضاً: " فنفخنا فيها من روحنا فيتمثل بشراً سوياً
    مرة أخرى لا توجد آية بهذا اللفظ بل الآية هي ( فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً) (مريم:17)
    " … ليه؟؟؟ لأن الذي في بطنها هو ابن الله
    وعلى فهم مفبرك المقال إذن فآدم عليه السلام هو أيضا ابن الله كعيسى تماما حيث قال الله فيه( فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ)(الحجر:29) فآدم روح الله ايضا اذن هناك ابنان لله بل أكثر من اثنين إن استشهدنا بعبارات الأنجيل
    فهل بعد كل هذا يكون روح الله الممجد .. في عذراء .. ولم يمسسها بشر .. وفوق نساء العالمين .. يكون مولودها أقل درجة وأوطى
    لفظ قبيح ينم عن بيئة مفبرك المقال ومدى تربيته التي تعلمها في كنيسته ويبدو أنهم يتنادون بهذه الألفاظ بكنيستهم لهذا فمن السهولة التعامل بها لديهم .
    من واحد أمه وثنية وأبوه وثني وعاش في الوثنية أربعين سنة
    أكاد أجزم أن مفبرك هذا المقال هو القس المشلوح زكريا بطرس ( مع عدم ذكر سبب شلحه ) لو كلف مفبرك المقال نفسه فتح كتاب واحد من كتب السيرة التي تملأ الدنيا بما فيها الأنترنت والتي توجد بالمجان على الشبكة لوجد أنه صلى الله عليه وسلم لم يسجد لصنم قط ولم يشارك قومه قريش في عبادة الأوثان قط وكان دائما يتحنف أي يتعبد على دين ابراهيم الحنيف وأنا مرة أخرى أكاد أن اجزم ان مفبرك المقال قد قرأ الكثير عن سيرة النبي المصطفى خير خلق الله صلى الله عليه وسلم ولكن غلبت عليه طبيعته النصرانية والتي تحرف القول عن مواضعه لهذا ملأ مقالة بالتحريفات الكثيرة في النصوص .
    .. وبعد ذلك نشر كل شيء بالسيف ، وأكبر دليل على النشر بالسيف المفرقعات التي يضعونها بالكنائس

    من هو المسيح؟
    جاء في القرآن أنه وجيه في الدنيا والآخرة ومن المقربين، بينما حين سألوا محمداً من أنت قال لهم أنا بشر مثلكم، أدبني أبي فأحسن تأديبي
    إن بحثنا في كل كتب الحديث وحتى بالأحاديث الموضوعة التي اتفق العلماء على أنها كذب صريح فلن نجد حديثاً بهذا النص ( أدبني أبي ) ولكن الحديث أدبني ربي وهناك فارق بين تأديب الأب وتأديب الرب فتأديب الأب هو بما تعارف عليه الناس والمجتمع مما يصيبون فيه ويخطئون أما تأديب الرب فهو إعداد للنبوة وتهذيب لنفس وروح من ستلقى عليه الرسالة حتى يكن كفئاً لها ومفبرك المقال مدلس كما قدمنا يريد أن ينفي عن المصطفى من خلق الله صفة الاتصال بالله فينسب الأدب الى الأب وهو أدب رباني تلقاه سيد البشر وسيد ولد آدم - رغم أنف مفبرك المقال – من ربه .
    . ولم يقال عن المسيح أنه تأدب
    وعلى اعتبار ما دلسه كاتب المقال فنقول من أدبه أبوه أفضل ممن أدبه أب بالتبني أو من لم يكن له أب يؤدبه .
    أو يتيماً فأُوي
    ومن آواه الله أفضل ممن لم يكن له من يؤويه أو يكفله حتى هام بالبلاد بين مصر ومدن فلسطين لا يجد من ينصره ويؤزره .
    أو ضالاً فهُدِي مثلاً
    من هو المسيح؟
    جاء في القرآن أنه يحيي العظام وهو رميم
    ليس بغريب على مفبرك المقال أن يستخدم آيات لا تمت بصلة لموضوعه ليستشهد بها فآية سورة ياسين التي ذكرها ليس لها علاقة من قريب أو من بعيد بعيسى عليه السلام فإن الله تبارك اسمه وتقدست أسماؤه ذكر في بدايات السورة ( إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم ) وبدأ في ضرب أمثلة على هذا أي أحياء الموتى , فذكر لنا قصة أصحاب القرية والرجل الذي جاء يسعى يطلب من قومه ( اصحاب القرية) أن يتبعوا المرسلين ثم كيف أمات الله أهل هذه القرية بالصيحة , ثم ينبه على أن الأرض مواتا حتى يرسل الله عليها الماء فيحييها فالماء المرسل من قبله وبأمره جل شأنه يحيي الأرض الموات , تماما كما يحيي الله الموتى , ويعقب جل ثناؤه بأحوال الكفار وعدم ايمانهم وهل ينتظرون صيحة مثل صيحة أصحاب القرية ثم أحوال المؤمنين في الجنة والكافرين في جهنم ثم يعقب بالتسرية عن نبيه وخيرته من خلقه وصفوة البشر محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم بقوله فلا يحزنك قولهم ويأتي لخير البشر من يرفض الإيمان بمقدرة الله على إحياء الموتى فيفتت عظاما أمامه ويسأله هل يستطيع ربك أن يحيي هذه فيقول له نعم ويدخلك النار وذلك في قوله تعالى ()وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ) (يّـس:78) وكان رد القران ( قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ) (يّـس:79) ...... فما علاقة هذا كله بالمسيح وكيف يستدل بهذه الآيات على أن المسيح يحيي ؟
    ويخلق من الطين طيراً بإذن الله
    يأبى الله لضال أن يتم ضلاله أو كاذب أن يتم كذبه بدون أن يترك وراءه ما يطعن في دعواه قال مفبرك المقال (ويخلق من الطين طيراً بإذن الله) وتوقفت عيناه عند كلمة يخلق فقط ولم يقرأ ما بعدها وهي بإذن الله والتي تفيد هنا أن هناك آذن ومأذون له فالآذن هو الله الذي بقدرته تتم الأمور والمأذون له هو عيسى عليه السلام , وهذا تم بإذن من رب السموات وليس بمقدرة من عيسى وحده فهو أضعف من أن يخلق ذبابة , وسأختصر هنا خشية الإطالة التي تؤدي للملل , مسألة الخلق أو الأحياء لم يتفرد بها عيسى عليه السلام فقط بل ايضا قام بها ابراهيم عليه السلام في قوله تعالى ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (البقرة:260)
    فلو اعتبرنا كل من خلق أو أحيى بإذن الله إلهاً اذن فابراهيم عليه السلام ايضاً إله , ولن أطيل بذكر عبارات من الأنجيل عمن تم على يديهم إحياء موتى فهذا من يحيي ميتا وذاك يحيي جيشاً بأكمله وهذا عظامه بعد موته تحيي ميتاً , إذن فضابط هذه المسألة هو أنه تم إحياء وخلق بالفعل ولكن بإذن ممن بيده الخلق والإحياء والإماتة ولما ذكر لنا الله تلك الصفة عن عيسى عليه السلام كأحد من ساق رب العزة على يديهم معجزة من معجزات النبوة ألا وهي الإحياء أو الخلق عقب سبحانه بعد كل صفة بكلمة بإذن الله لأن الله بعلمه يعلم أن هناك من سيعبد عيسى لحدوث تلك المعجزة على يديه فأراد جل شأنه التنبيه وتكرار التذكير بأن هذا لم يتم من عيسى أو ابراهيم لأن لهم صفة الخلق بل لأن الله أذن لهم فيقول جل من قائل عن عيسى عليه السلام ( وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (آل عمران:49) وفي سورة المائدة يكرر رب العزة لفظة بإذني بعد كل منحة منحها لعيسى عليه السلام حتى أنه جل شأنه يكرر كلمة بإذني اربعة مرات بعد كل نعمة أنعمها على عيسى وأجرى بها معجزة على يديه والتكرار هنا حتى يتعظ ويفيق من سيتوهم أن لعيسى عليه السلام صفة الخلق فيقول جل شأنه ( إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرائيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ) (المائدة:110)

    يخلق ما معنى كلمة يخلق؟ أي أنه يوجد غير الموجود من العدم، وليس فاعل لذلك غير الله لأنه لا يمكن أن يكون هناك خالقين … إما أن يكون هناك خالق واحد هو الله … أو أن يكون هناك شريك معه في الخلق، فإن كان المسيح قد أحيا العظام وهي رميم
    هذا كذب صريح فلا يوجد بالأنجيل ولا بالتوراة ولا بالقران أن عيسى عليه السلام أحيى العظام وهي رميم ولعل مفبرك المقال لا يعي معنى وهي رميم , فإن قال لنا أحيا ميتا قلنا نعم ولكن بإذن الله ولكن أحيى عظما قد رم فلا وهو كاذب في هذا .
    فهو إذن صاحب الحياة ، وإن كان المسيح قد خلق عين الأعمى بفتحها وإبصارها فهو الله لأن الله هو الخالق، وكل هذه الأمور كان الأولى بها خاتم المرسلين
    قد يحسن هنا أن نذكر له بعض معجزات النبي صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين وسيد ولد آدم أجمعين مثل رد عين قتادة بن النعمان يوم أحد حيث ردها بيده صلى الله عليه وسلم حين أصيب قتادة وسقطت عينه فكانت أحد من الأخرى أي أقوى بصراً , ولكن خشية الإطالة فليس كل من قام بمعجزة أصبح إلها فهذه قاعدة باطلة وتجعل بالكون آلهة لا حصر لهم فالله جل شأنه قد ساق معجزات لا حصر لها على أيدي أنبيائه ورسله فهل بهذا أصبحوا آلهة ؟؟ وهناك إدعاء يذكره أغبياء النصارى بأن رفات القديس فلان أو علان تحيي الموتى فهل بهذا أصبح هذا القديس إلها وهذا بالطبع مع كذبهم في حكاياتهم ولقد سمعت بأذني أحد مخابيلهم على شبكة الأنترنت يدعي أنه أحيى ميتاً فهل بهذا أصبح إلها مع كذبه المفضوح .
    من هو المسيح؟
    هو الذي وقف أمام العالم وقال من منكم يبكتني على خطية؟ يتحدى العالم كله ويقول لهم من منكم يبكتني على خطية يبقى ده ... ولا الذي أُعطي الرسالة فكسرها ؟
    لم أعجب من هذه العبارة على ما فيها من العجب , والمقصود بتلك العبارة هو نبي الله موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام , والتخبط في مقالات النصارى أمر واضح فلا يمكنهم تنزيه عيسى عليه السلام إلا بالطعن في الأنبياء جميعاً , وهم لم يخرجوا عن منهج كتابهم في هذا حيث وصف الأنبياء بكل منقصة ومطعن فهذا يزني بإبنتيه وهذا , وهذا يزني بأرملة إبنه فينجب منها أجداد المسيح , وهذا يرسل قائده للحرب ليقتل فيضاجع زوجة القائد ويزني بها , فلا غرابة أن نجد مقارنة مفبرك المقال بين عيسى عليه السلام وموسى بأن يحط من قدر موسى ليرفع من قدر عيسى , هذا مع إيمانهم المدعى بالتوراة , فكيف إن أرادوا أن يقارنوا بين عيسى وخير خلق الله محمد بأبي هو وأمي وهم لا يؤمنون به ؟
    عندما تسأل الأخوة المسلمين عن قانون الزواج عندهم ، يقولون لك أن النساء مثنى وثلاث ورباع ، ( وإن لم تعدلوا فواحدة ولن تعدلوا )
    مرة أخرى هذا ليس نص الآية بل ما ذكره الكاتب فبركة وخلط للكلمات لتفي بغرضه فالأية تقول (َ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )(النساء: من الآية3) ونتوقف هنا عند قوله تعالى فإن خفتم أي ساوركم الخوف قبل اتمام زواج ثان أنكم لن تعدلوا فالأفضل لكم أن تكتفوا بواحدة ولقد حذر صلى الله عليه وسلم من ظلم واحدة على حساب الأخرى حيث قال في الحديث الصحيح في سنن أبي داوود (من كانت له امرأتان فمال إلا إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل ) وهنا أيضا يجب التنبيه على مسألة ألا وهي مسألة العدل التي وجد فيها خبثاء النصارى مرتعاً يتكلمون فيه , لقد وضح صلى الله عليه وسلم خير خلق الله مسألة العدل وبينها بما لا يدع مجال شك لخبيث أو مريض القلب , حيث قال في حديث عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقسم بين نسائه فيعدل ويقول اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك . رواه الترمذي وأبو داود والنسائي وابن ماجه والدارمي وقال الشيخ الألباني أسنادة جيد . ولقد تحدث الفقهاء كثيراً عن هذه المسألة وملخص القول أن العدل المأمور به في الآية هو عدل المعيشة والمبيت وليس عدل المحبة القلبية فالمحبة القلبية لا سيطرة للرجل عليها أما المعايش والمبيت فهي بيده ولقد قال جل ثناؤه )وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً) (النساء:129) وقال الإمام الطبري في تفسيره لتلك الآيات ( يعني جلّ ثناؤه بقوله: {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أنْ تَعْدِلُوا بينَ النّساءِ}: لن تطيقوا أيها الرجال أن تسوّوا بين نسائكم وأزواجكم في حبهن بقلوبكم حتى تعدلوا بينهن في ذلك, مما لا تملكونه. وليس إليكم. {وَلَوْ حَرَصْتُمْ} يقول: ولو حرصتم في تسويتكم بينهنّ في ذلك. {فَلاَ تَمِيلُوا كُلّ المَيْلِ} يقول: فلا تميلوا بأهوائكم إلى من لم تملكوا محبته منهنّ كلّ الميل, حتى يحملكم ذلك على أن تجوروا على صواحبها في ترك أداء الواجب لهنّ عليكم من حقّ في القسم لهنّ, والنفقة عليهنْ, والعشرة بالمعروف.)
    ثم يقول: وكل ما ملكت أيمانكم
    من عجب القول إدعاء كثير ممن يتصدر النصارى - أي ممن يقودونهم _ العلم بالقران وظنهم بأنفسهم فقهاً يفوق علماء المسلمين وهذه الرسالة مثال جيد لبيان مدى علمهم باللغة العربية التي يتحدثونها ثم مدى علمهم بالقران يقول كاتبها ( وكل ما ملكت أيمانكم ) ولا أدري ما هو القران الذي بين يديه وينقل منه ؟ فلا يوجد آية بهذا اللفظ بالقران , وقلنا مراراً أن القران محفوظ بحفظ الله له ولن يتغير حتى قيام الساعة كما تغيرت كتبهم وسيبقى محفوظ بلفظه ورسمه وشكله حتى يرث الله الأرض ومن عليها , وكان أولى بهذا الكاتب أن ينقل الآيات من القران حتى لا يعرض نفسه للسخرية , وأحكام القران تستنبط من آياته والتي أن تغيرت تغير الحكم تبعا لها , ويتعامل النصارى مع كتاب الله العزيز كما يتعاملون مع كتابهم الذي لا يوجد له أصل ثابت يرجع إليه فيذكرون ما يتبادر إلى ذهنهم من معنى الآية سواء عن قصد وسوء نية لإثبات ما يعجزون عن إثباته أو عن جهل . وفي الحالتين لا يمكنهم إثبات مرادهم .
    ... ينما محمد تزوج بأكثر من مثنى وثلاث ورباع ... هل هذا هو القدوة الذين يهاجموننا به ؟ هل تصرفاته مثل المسيح ؟ المسيح الآن موضوع جدل ، اقرأ مايوجد عنه في القرآن وافهم، واعلم ماذا قيل عنه. قال عنه القرآن: "كل مواليد النساء لبسهم الشيطان عند ولادتهم إلا عيسى بن مريم وأمه
    هل ما ذكره الكاتب قرآن ؟ ليته يبحث بالقرآن من الحمد حتى الناس لن يجد شيئاً مما ذكره ولغة النص الذي ذكره فعلا مضحكة .
    " وكان المفروض أن يختص نبي الإسلام بهذا أيضاً أي لم ينجسه الشيطان، ولكنه لم يقُل ذلك ... وذلك لأن المولود من مريم أو المتجسد منها هو روح الله ، والشيطان لا يقدر على روح الله إذاً لماذا يهاجموننا
    يكرر الكاتب كثيراً لماذا يهاجموننا و شعور الدونية هذا الواضح في طيات كلامه يدل على شك وعدم تثبت فيما يعتقد فلو كان واثقاً مما هو عليه لاختلف كلامه .
    ؟؟؟ إنهم يهاجموننا لأننا نقول أن المسيح قد صُلب، ونحن لا نقبل إلا المسيح مصلوباً. هم مش عايزينه يتصلب كتَّر خيرهم، لكن هي رسالته كده وإلا لم يكن القرآن قد قال عنه: "سلام عليَّ يوم ولدتُ ويوم أموت ويوم أُبعَثُ حيا
    تصحيح الآية كالآتي ()وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً) (مريم:33) لأن ما ذكره الكاتب ورد في يحيى عليه السلام فهناك آية السلام التي وردت في يحيى (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً {12}وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً {13} وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً {14} وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً {15}(مريم:12-15).
    لو سألت نبي الإسلام وإخواننا المسلمين: أين المسيح الآن ؟؟؟؟؟؟؟ هو في السماء، نقول لهم: ماهو كده تبقى الآية ناقصة ، لأنه قبل أن يصعد للسماء يجب أن يموت لأن الآية بتقول: سلامٌ عليَّ يوم ولدتُ ... لأن ميلاده كان عجيباً، وُلد من عذراء لم يمسسها بشرٌ. وسلامٌ عليَّ يوم أموتُ .. أين هو الموت الذي ذُكر في الآية
    لم يؤت النصارى إلا من جهلهم باللغة العربية , الآية لم تحدد وقت موت المسيح ولم تذكر أنه مات ولكن فقط ذكرت السلام عليه يوم ولد ويوم يموت , وأما موعد موته فهذا في علم الله حيث أن الآية الأخرى تقول ()بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (النساء:158) فالله رفعه والأحاديث وضحت أن المسيح ينزل من السماء مرة أخرى قبل نهاية العالم ((والذي نفسي بيده، ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد) رواه البخاري في صحيحه وفي مستدرك الحاكم ( فيمكث أربعين سنة.ثم يتوفى، ويصلي عليه المسلمون) فهذا ما ورد عن ميلاد المسيح وموته أما فهم كاتب المقال فهو فهم خاص به .
    وسلامٌ عليَّ يوم أموتُ: يبقى لازم موته يكون عجيب أيضاً، ولازم موته يكون فيه حاجة عجيبة كولادته
    هذه الشبهة التي دخلت على كاتب المقال أتت من تكرار الآية في حق يحيى عليه السلام وفي حق عيسى عليه السلام )وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً) (مريم:33) فإن كان هذا السلام من الله سبب للألوهية فهو قد ورد أيضا في حق يحيى في قوله تعالى بنفس السورة )وَسَلامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً) (مريم:15) وهي نفس صيغة السلام يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حياً فهل كان موت يحيى عليه السلام أيضا عجيباً فندعي له الألوهية ؟ لقد قتل يحيى وقطعت رأسه عليه السلام ولم يكن موته عجيباً كما ادعى الكاتب في حق عيسى استدلالاً بالاية . ثم أن الله تعالى ذكر السلام على جميع الرسل وإن لم يذكر السلام عليهم في موتهم وفي بعثهم فقال تعالى )سَلامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ) (الصافات:79) )سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ) (الصافات:109) )سَلامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ) (الصافات:120) )سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ) (الصافات:130)
    . موضوع شُبِّهَ له هذا موضوع خطير جداً لأنه ينسب لله عدم العدل وعدم المقدرة، يعني ربنا أرسله كنبي حسب كلامهم، إذاً لازم ربنا يكون قادر على حماية هذا النبي علناً دون لف أو دوران ... مثلاً إذا كان واحد وقع شبهه على واحد تاني ، ياخدوا التاني يصلبوه ، هذا ليس معقولاً. يبقى لم يكن يستطيع أن يحمي عيسى وهذا ليس معقولاً، ولا عارف يحميه وهذا ليس معقولا
    من هذا الذي يلزم الله تعالى بأشياء ؟ يقول كاتب المقال ( إذاً لازم ربنا يكون قادر على حماية هذا النبي) من أين أتى بهذا اللزوم لقد قتل الكثير من أنبياء بني اسرائيل وعلى سبيل المثال لا الحصر يحيى فهل لزم الله أن يمنع بني اسرائيل من قتل يحيى , الله لم يكتب على نفسه حماية أنبياءه من القتل .
    وفي الوقت نفسه ليس عدلاً أنه يضع أحداً مكان الآخر دون ذنب أو جريمة ولم يكن هذا أسلوب الله
    يضع الكاتب قواعد ويبني عليها أحكاما ولو طبقنا قواعده على معتقده لهدمناه فأين عدل الله الذي يتشدق به حينما يصلب برئ وهو المسيح في مقابل خطأ آدم .
    ، ولم يحدث مع أيٍ من أنبياء الله


    من هو المسيح؟
    أهو الذي مات ودُفن في قبر وقبره موجود عندنا حتى الآن وعظامه موجودة أيضاً ؟ ... رفات نبي الإسلام موجودة في المدينة بينما المسيح صعد إلى السماء ... وإلا كان أولى أن يصعد نبي الإسلام للسماء لأنه أفضل خلق الله وأحسن خلقه
    وهل الصعود إلى السماء دليل على الأفضلية فضلاً عن الألوهية وبكتابكم صعد أخنوخ إلى السماء فهل هو أفضل من المسيح أو هل هو إله ؟
    ، أيُعقَل أن يصعد رقم 2 أو 3 ولا يصعد رقم 1 ... لأجل هذا نجد المسيح في السماء ... طيب مادام هو في السماء يبقى بتهاجموه ليه
    هذا كذب صريح من كاتب المقال فلا يوجد مسلم يهاجم المسيح فالله تعالى بين أن من الإيمان : الإيمان برسل الله أجمعين وهذا ما يدين الله به كل مسلم قال تعالى (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ {285}) (البقرة:285)

    وبتهاجموا أتباعه ليه ؟ هل أنتم السابقون أم كتابكم السابق ؟ الكتاب بتاعكم بيقول: ياعيسى بن مريم إني متوفيك ورافعك إليَّ وجاعل الذين يتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة
    يحسن هنا أن ننقل الآيات كاملة حتى يتبين المراد منها فلقد ذكر جل شأنه مولد عيسى عليه السلام ثم بعض من المعجزات التي ساقها على يديه بإذنه جل شأنه ثم وصية عيسى عليه السلام لهم ( فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ {50} إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ) ومفهوم الآيات أن من اتبع وصية عيسى عليه السلام وهي عبادة الله وحده رب عيسى وربهم فهو ممن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وهو من سيتمتع بالفوقية التي ذكرت في الآيات وأما من جعل عيسى فوق مرتبته بتأليهه وإشراكه مع الله في الألوهية فلا يدخل في حكم هذه الآية واقرأ الآيات كاملة وهي ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ {45}‏ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ {46}قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ {47} وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ {48} وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ {49} وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ {50} إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ {51} فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ {52}‏ رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ {53} وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ {54} إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُم فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {55})
    . فإذا كان كتابكم 0 القرآن بيقول عنا هذا ثم يقول أيضاً: النصارى والصائبون لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ... ليه بيحزنونا وليه بيهاجمونا ؟ ... يبقى إما يكونوا هم صادقين وكتابهم كاذب ، أو كتابهم صادق وهم كاذبون وعليهم أن ينظروا في هذه القضية ويبحثونها، ولكن يجب ألا يمسونا قبل أن يعرفوا ما عندهم.


    من هو المسيح؟
    هل المسيح أم نبي الإسلام هو الذي سيأتي ليدين العالم؟ الإسلام بيقول: يا أيها الذين آمنوا لا تأتي الساعة حتى يقف ويُنادى بينكم أن عيسى بن مريم ديان العالمين
    هذه العبارة كذب صريح على الإسلام والقران والحديث وليته ذكر لنا أين هذه في القران أو في الحديث أو حتى في كتب السيرة , يبدو أن الكذب لنصرة معتقدهم هو ديدنهم ويبدو أنهم يتعاملون مع القرآن ظناً منهم أن له نسخ مختلفة مثل الأنجيل فنسخة البروتستانت غير نسخة الكاثوليك كما أن التراجم مختلفة فلا إلتزام بلفظ ولا حتى بمعنى ويمكنك أن تذكر ما تشاء بأي لفظ تشاء وبمعنى مخالف وتنسب هذا لله تعالى , فنعوذ بالله من الكذب والكذابين ولقد كذبوا على الله بادعائهم له الولد أفلن يكذبوا على الاحاديث النبوية بادعاء ما ليس فيها والمصيبة الأعظم أنه يبني عقيدة على كذب إدعاه هو ويخدع به النصارى بأن الإسلام يؤيد ما هم عليه من باطل .
    (الله) أنه ليس فقط مولود من عذراء لم يمسسها بشرٌ ... ويخلق ... ويشفي ... ويحيي الموتى ... ولم يستطِع الشيطان أن يمسه ... وصعد للسماء ... بل أيضاً سيكون دياناً للعالمين. دعوني أسألكم سؤالاً: من الذي يدين ؟ من له حق الدينونة ؟ لاشك أنه الله ... فإذا كان المسيح سيكون ديان العالمين ، فلماذا يهاجموننا ؟ والكلام السابق أين يذهبون منه
    أين سيذهب هو من الله حينما يلقاه وهو يكذب صراحة .
    ؟ وهل سيقولون في الأزمنة الأخيرة أن هناك آلاف الأحاديث المغلوطة ، كما يقولون الآن أن هناك أحاديث غير صادقة ومدسوسة، إذا كان بعد 1400 عام بيقولوا إن فيه حاجات مدسوسة من عمل بها هذا ولو كان هو آمن بها وعمل بها قبل هذه الأزمنة فما هو مصيره
    يحسن بنا أن نذكر مختصراً سريعاً عن الحديث هنا فمن الواضح أن مفيرك المقال ليس لديه أدنى فكرة عما هو الحديث وما هو التصحيح وما هو التضعيف , هو فقط سمع عبارة هذا حديث ضعيف ففهم منها فهمه الخاص , علم التوثيق هو علم خاص بالمسلمين لم يسبقهم إليه أحد ابتدعه وأنشأه المسلمون وطوروه , قام علماء المسلمين في نهايات القرن الأول والثاني بجمع الأحاديث النبوية وكان لهم منهج خاص في توثيق من روى لهم تلك الأحاديث , وتشددوا في هذا الأمر حتى لا يثبتوا في كتبهم ما لم يثبت عن سيد البشر _ رغم أنف مفبرك المقال – وكان عمدتهم في هذا التثبت قوله صلى الله عليه وسلم ( من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) أو الرواية الأخرى (من تقول علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار) لهذا كانت الخشية من الوقوع في الكذب على رسول الله نصب عين من جمع الأحاديث , وكما يعلم كل من درس هذا العلم أن الحديث ينقسم إلى متن وسند , المتن هو النص نفسه والسند هم رجال الحديث الذين رووه , والتصحيح والتضعيف يشمل هذين الجزئين , ويقول مفبرك المقال أن الأحاديث الضعيفة أو المدسوسة عرفت في هذا العصر فقط ثم طرح مسألة من عمل بها ومات , لم يأت بهذا إلا من جهله بهذا العلم فالأحاديث الضعيفة قد جمعها العلماء وصنفوها حسب درجتها بدءاً بالقرن الثاني وما تبعه من القرون , ولم تكن شيئاً مستحدثاً في هذا العصر , وعلى افتراض اتباع امرئ مسلم لحديث ظنه صحيحاً ومات وهو لا يعلم ضعف هذا الحديث فإنه يؤآخذ بنيته يوم القيامة – كما سيؤاخذ كاتب المقال بنيته السيئة _ فمتبع الحديث نيته هي اتباع أمر رسول الله , والأهم من مسألة موت مسلم مع اعتقاده صحة حديث ضعيف هي أن ما تكلم فيه العلماء من التصحيح والتضعيف معظمها في مسائل المعاملات وبعضها في العبادات ولكن مسألة المعتقد لا خلاف عليها بين أهل السنة من مسلمي العالم أجمع منذ وفاة سيد ولد آدم حتى اليوم , وليس كمعتقد النصارى الذي لا يتفقون عليه كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية (لو اجتمع عشرة من النصارى لافترقوا على أحد عشر قولا ) فبعضهم يدعي لعيسى الألوهية وبعضهم يدعي له البنوة لله وبعضهم يدعي له ولأمه الألوهية فمن منهم الصحيح – مع اعتقادنا بكفرهم أجمعين _ وما مصير من مات وهو يعتقد ألوهية مريم مع المسيح ؟ وما مصير من مات وهو يعتقد في كتاب البروتستانت أنه كلمة الله أو في كتاب الكاثوليك ؟
    معروف أن كل واحد منا رأى الأهرام ، وهناك البعض سمع عنها ، فعندما يتكلم أحد عنها فالأصدق من رأى ، فإذا كانت الأجيال القديمة لم تقُل أن الأحاديث مدسوسة
    هذا ما فهمه مفبرك المقال لأنه لا يعلم شيئاً عن علم المصطلح ( علم توثيق الحديث ) فالأجيال القديمة – على حد تعبير مفبرك المقال – هم من قالوا بالتصحيح والتضعيف ونحن ننقل عنهم .
    ، فعلى أي أساس دلوقتي بيقولوا إن الأحاديث مدسوسة ؟
    لكن كل ذلك يُرينا أن العقيدة ليست كلام ولا ذراع ولا تفجير قنابل في الكنائس أو إضطهاد مسيحي في عمله فهذا إفلاس أنا أسميه إفلاس لأنهم أفلسوا أن يصلوا إلى عمق مسيحيتنا أو قوة مسيحنا فلجأوا لأسلوب الذئب , عندما يشعر الذئب أن الراعي قد علم بوجوده ، بيعمل إيه ؟ بييجي من تحت لتحت ويروح هابش الغنمة من رقبتها وتلاقيه موِّت عشرة أو أكتر ومش طايل ياخد واحدة منها ويمشي ، أهو يلهف من دي شوية دم ومن دي شوية دم ده طبع الذئب ، وأنا أرى أن هذا الأسلوب يحدث هذه الأيام لو أن هناك ديموقراطية صحيحة أو أن هناك حرية ديانة حقيقية ، فليتركونا نكتب من عندهم فلن نكتب من عندنا شيء لأن ما عندنا نحن نعرفه.
    هذا المقال عينة مما يكتبونه وما يعرفونه وما به من كذب صريح على القرآن والحديث هو ما يكتبونه , وعلى الرغم من ذلك لم يمنعهم أحد من الكتابة أو النشر وأصبحت الأنترنت مرتعاً خصباً لكل من يريد التعبير عن رأيه , ولم نر حتى الآن علماً حقيقياً وحقائق دامغة نبهت أمامها ولا نجد رداً وما أنا في ردي هذا إلا مسلم من عامة المسلمين ولو تطوع أحد العلماء بالرد فسيستخرج من هذا المقال الآف النقاط التي تطعن في كاتبه وفي معتقد كاتبه .
    في سورة يونس يقول بالنسبة لما عندنا : "وإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك
    " الآية الشريفة تقول )فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَأُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ) (يونس:94) ويكفي أن يكمل مفبرك المقال الآية فقط وليست السورة ليعلم المقصود منها فرب العزة جل شأنه يقول لسيد الخلق فإن كنت يامحمد في شك أنا أرسلناك وتخشى ذلك فسأل الذين يقرأون الكتاب كما ذكر ذلك في آية أخرى وهي ()الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ) (لأعراف:157) وفي نهاية الآية الشاهد يقول لقد جاءك الحق من ربك فإن كنت يامحمد (صلى الله عليه وسلم ) تخشى ذلك فإن صفاتك مذكورة لديهم أنك خاتم الرسل فهو صلى الله عليه وسلم رسول نبي مكتوب صفاته عندهم ويعرفونه ولكنهم بغيا وحسداً انكروه .
    يعني إذا كان هو شاكك في قرآنه يسألني أنا لأنه مصدق لما بين يديك .. يبقى أنا اللي سأقول لك إذا كان الذي لديك صحيح أم خاطئ .... وبعدين تكذِّبني وتهينِّي وتهين مسيحي وتهين مسيحيتي؟ ولكن هذه هي العادة يا اخوتي عندما يحس الإنسان أنه مغلوب ، مغلوب من نفسه ، مغلوب من ذاته ، مغلوب مما عنده ، تائه مش عارف يعمل إيه ، فيلجأ لأسلوب العنف ، أو يضحكوا على بنت ويغروها بمركز أو وظيفة أو جواز، يبقى ليس دين عقيدة أو إيمان. فليتركوني أكتب وأتكلم بحرية وأناقش ولكن كل ما يكتبه المسيحيون يؤخذ عليهم ويُرفع من الأسواق ، ولازم الرقابة تمضي وهم يكتبون على صفحات الجرائد ويهاجموننا ونحن نرسل لكي نرد على هذا فلا يسأل أحد فينا ويتصور بعض المسيحيين الأغبياء أننا غير قادرين على التكلم أو الرد
    هنا يتضح السبب الرئيسي لهذا الهجوم ألا وهو قوله ( يضحكوا على بنت ويغروها بمركز أو وظيفة أو جواز) (يتصور بعض المسيحيين الأغبياء أننا غير قادرين على التكلم أو الرد) فمفبرك المقال أصابه هذيان وحمى من كثرة تحول النصارى إلى الإسلام لهذا ساق لنا هنا أكاذيبه وبذاءاته .
    . أبداً فنحن قادرين لأن إيماننا بالمسيح لا تزحزحه قنابل ولا مدافع ولا قوة حاضرة ولا مستقبلية، لماذا ؟؟؟ لأننا نعرف من هو المسيح ، إن المسيحية لا تسبح في جو من المتناقضات
    من المتناقضات التي أتمنى أن يفسرها لنا مفبرك المقال , أي الكتب هو كلمة الله ؟ هل كتاب البروتستانت أم كتاب الكاثوليك ؟؟
    ، جو الناسخ والمنسوخ ، فلا يوجد لدينا الناسخ والمنسوخ
    بذكره للناسخ والمنسوخ لن أشرح ما هو الناسخ والمنسوخ ولماذا أتى ولكنني سأطرح سؤالاً هل ترك تعدد الزواج المباح في شريعة اليهود الى الزوجة الواحدة عند النصارى ألا يعد هذا نسخ ؟؟ ترك الختان المأمور به في شريعة اليهود إلى عدم الختان عند النصارى ألا يعد هذا نسخ ؟؟ ترك حرمة الخنزير وتحولها إلى حل من شريعة اليهود إلى شريعة النصارى ألا يعد هذا نسخ ؟؟ والمصيبة الكبرى هي ترك توحيد الله الذي يوجد بشريعة اليهود إلى التثليث ألا يعد هذا نسخ ؟؟ فهل الله تعالى ذكره وجلت أسماؤه وتعالى عما يقول الكافرون علوا كبيراً – هل الله كما وصفه كاتب المقال بقوله (كأن الله لا يدرك ما يقوله حتى ينزل آية النهارده ويلغيها في اليوم التالي)
    , يوجد عند إخواتنا المسلمين آيات يقولون أنها نُسخت وأُلغيت ، كأن الله لا يدرك ما يقوله حتى ينزل آية النهارده ويلغيها في اليوم التالي . سألني واحد من الجماعة التي جاءت الكنيسة وقال: كيف ترد بأن الإنجيل لم يُحرَّف ؟ قلت له : يابني أنا لن أجادلك في هذه النقطة سأقول لك كلمة منطقية بسيطة سهلة من الذي أعطى التوراة لموسى قال القرآن : وآتينا موسى التوراة وقفينا عليه بعيسى بن مريم وأعطيناه الإنجيل هُدى وبينات من الهدى والفرقان
    يخلط الكاتب بين آيات كثيرة حتى يثبت شيئاً يعجز عن إثباته والآيات التي خلطها نفصلها هنا أولها أية وقفينا ()وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ) (البقرة:87) الآية الثانية وهي خاصة بالقران ولا ذكر فيها لا لعيسى عليه السلام ولا للإنجيل وهي )شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (البقرة:185) محاولة فاشلة من كاتب المقال ولاداعي للإطالة بالتعليق لوضوح الأمر .
    . إذاً من أعطى التوراة لموسى ؟ قال : الله. ومن الذي أعطى الإنجيل لعيسى ؟ قال: الله. ومن الذي أعطى القرآن لنبيكم ؟ قال: الله. قلت له: وهل يستطيع أحد أن يحرف القرآن حسب كلامكم ؟ قال: لا يمكن لأن ربنا يحرسه. قلت له: هل يُنزل الله ثلاث كتب ويترك إثنين منهم لعبة في أيدي الناس ويحافظ على الثالث فقط
    يأتي الرد على ذلك من كتابه حيث يقول ( حرفها قلم الكتبة الكاذب) فكتابه أثبت أن هناك تحريف يقوم به الكتبة ولا يوجد لديهم نص يتعهد فيه الله بحفظه لكتابهم بل ترك حفظه لهم فلم يحافظوا عليه لهذا تعهد رب العزة بحفظ وصيانة آخر كتبه وهو القرآن في قوله ()إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر:9) .
    ؟ إذا كان كذلك فهو إله غير قادر على أن يحافظ على ما أنزله ، ونحن لا نستطيع أن نعبده لأنه إله ناقص ، وعندما يفعل هذا يكون قد أرسل لي فخاً لأقع فيه ثم يأتي ويحاسبني ، يبقى الله عليه الغلط وعليه الصح ، ولا يمكن أن يكون الله عليه الخطية وعليه الصلاح ، لأن هذا يناقض في الصفات الإلهية. أيعقل أيضاً أن يقول أن النصارى لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ثم يعود ويقول من إتبع غير الإسلام ديناً فأولئك هم الخاسرون ماذا أصدق الخاسرون أم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وأنت بمن منهم تؤمن أنا أعذرهم فيما يفعلون لأن بعض أولادنا المسيحيين لم يعودوا قادرين على القراءة والإطلاع وأصبحوا تافهين ومستهترين ، ليست لديهم القدرة على المناقشة والإقناع والفهم ، ويُصاد مثل هذا الإنسان ، وعندما يصيدوه لأنه أُلعوبة لا يفهم عقيدته ولا إيمانه يهتز أمامه ، وعندما يهتز السور المكسور يعتقدون أنهم استطاعوا أن يهزوا الشجرة ، أبداً يا أحبائي ليس هذا مسيحنا . المسيح بتاعنا نقشنا على كفه لكي لا ينسانا . وقال لنا كلمة لا يمكن أن تنزل الأرض : من يمسكم يمس حدقة عيني كان المفروض أن يأخذوا درساً من القنبلة التي لم تنفجر في كنيسة سبورتنج من كام سنة لأن حامل القنبلة إتنسف خارج الكنيسة ولم تُصَب شعرة واحدة من مسيحي واحد . ولكن المهم أن يفوق الأقباط ويعرفوا من هو مسيحهم ، وما هي مسيحيتهم ، ويفهموا دينهم . يقرأوا يسألوا الكنيسة فيما لم يفهموا المسيح ليس إله جبان
    وبِّخ العاقل يزداد حكمة، وبِّخ الجــــاهل يزداد جهالة
    وختاماً أنا أرى أن تلك الصفات التي وصف بها الكاتب شباب النصارى هي ما يتمتع به شباب النصارى وعلماؤهم أيضاً وأنقل له قوله هنا ( وبِّخ العاقل يزداد حكمة، وبِّخ الجــــاهل يزداد جهالة ).

    «« توقيع barsoom cjb net »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    إذاً من أعطى التوراة لموسى ؟ قال : الله. ومن الذي أعطى الإنجيل لعيسى ؟ قال: الله. ومن الذي أعطى القرآن لنبيكم ؟ قال: الله. قلت له: وهل يستطيع أحد أن يحرف القرآن حسب كلامكم ؟ قال: لا يمكن لأن ربنا يحرسه. قلت له: هل يُنزل الله ثلاث كتب ويترك إثنين منهم لعبة في أيدي الناس ويحافظ على الثالث فقط
    قال القرطبي في تفسير قوله تعالى " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "
    قوله تعالى: "الذكر " يعني القرآن. "وإنا له لحافظون " من أن يزاد فيه أو ينقص منه. قال قتادة وثابت البناني: حفظه الله من أن تزيد فيه الشياطين باطلا أو تنقص منه حقا؛ فتولى سبحانه حفظه فلم يزل محفوظا، وقال في غيره: "بما استحفظوا " "المائدة: 44 " ، فوكل حفظه إليهم فبدلوا وغيروا. أنبأنا الشيخ الفقيه الإمام أبو القاسم عبدالله عن أبيه الشيخ الفقيه الإمام المحدث أبي الحسن علي بن خلف بن معزوز الكومي التلمساني قال: قرئ على الشيخة العالمة فخر النساء شهدة بنت أبي نصر أحمد بن الفرج الدينوري وذلك بمنزلها بدار السلام في آخر جمادى الآخرة من سنة أربع وستين وخمسمائة، قيل لها: أخبركم الشيخ الأجل العامل نقيب النقباء أبو الفوارس طراد بن محمد الزيني قراءة عليه وأنت تسمعين سنة تسعين وأربعمائة، أخبرنا علي بن عبدالله بن إبراهيم حدثنا أبو علي عيسى بن محمد بن أحمد بن عمر بن عبدالملك بن عبدالعزيز بن جريج المعروف بالطوماري حدثنا الحسين بن فهم قال: سمعت يحيى بن أكثم يقول: كان للمأمون - وهو أمير إذ ذاك - مجلس نظر، فدخل في جملة الناس رجل يهودي حسن الثوب حسن الوجه طيب الرائحة، قال: فتكلم فأحسن الكلام والعبارة، قال: فلما تقوض المجلس دعاه المأمون فقال له: إسرائيلي؟ قال نعم. قال له: أسلم حتى أفعل بك وأصنع، ووعده. فقال: ديني ودين آبائي&#33; وانصرف. قال: فلما كان بعد سنة جاءنا مسلما، قال: فتكلم على الفقه فأحسن الكلام؛ فلما تقوض المجلس دعاه المأمون وقال: ألست صاحبنا بالأمس؟ قال له: بلى. قال: فما كان سبب إسلامك؟ قال: انصرفت من حضرتك فأحببت أن أمتحن هذه الأديان، وأنت تراني حسن الخط، فعمدت إلى التوراة فكتبت ثلاث نسخ فزدت فيها ونقصت، وأدخلتها الكنيسة فاشتريت مني، وعمدت إلى الإنجيل فكتب نسخ فزدت فيها ونقصت، وأدخلتها البيعة فاشتريت مني، وعمدت إلى القرآن فعملت ثلاث نسخ وزدت فيها ونقصت، وأدخلتها الوراقين فتصفحوها، فلما أن وجدوا فيها الزيادة والنقصان رموا بها فلم يشتروها؛ فعلمت أن هذا كتاب محفوظ، فكان هذا سبب إسلامي. قال يحيى بن أكثم: فحججت تلك السنة فلقيت سفيان بن عيينة فذكرت له الخبر فقال لي: مصداق هذا في كتاب الله عز وجل. قال قلت: في أي موضع؟ قال: في قول الله تبارك وتعالى في التوراة والإنجيل: "بما استحفظوا من كتاب الله " "المائدة: 44 " ، فجعل حفظه إليهم فضاع، وقال عز وجل: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " فحفظه الله عز وجل علينا فلم يضع.

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    آخر نشاط
    17-06-2004
    على الساعة
    01:52 PM
    المشاركات
    24

    Smile

    بسم الله الرحمن الرحيم

    انزلق أخ فاضل في مطاردة مقالة لشنودة وكان موضوع موضوعه هو ( حديث شنودة المفبرك )
    وقد أحسن الأخ وأفاض فما أحسن فيه فمن الله وما أساء فكلنا خطاءين ويكفيه نيته التي هي الذود عن دينه ونسأل الله أن يجعل كلامه في ميزان حسناته

    ولكن لي تعقيبات على المقالة وهي:

    أولا: من حيث المبدأ كيف نتحاور معهم ؟
    قبل كل شيء كيف يتكلم هذا القذر شنودة ويحتج علينا بديننا لو جعله حجة بيننا يجب أولا أن يؤمن به ولو أنكر ديننا فلينكره كله ولا يستشهد بشيء منه.

    أول نقطة نتوقف عندها قوله أي شنودة أن القرآن يخاطب العرب ولا يمكن ترجمته وقد تفضل الأخ مشكور بالرد أن القرآن ترجم بكل اللغات وهذا رد جيد ولكن ليس هذا الذي يقصده شنودة.

    أنا أفهم ما يقصد وسأجيب بما علمني ربي.

    بسم الله القرآن كديانة يترجم لكل اللغات ويصل بنفس معانيه لكل البشر فما به من عقائد واضحة صريحة تترجم بنصها لكل البشر وكذلك الأحكام والتشريعات تترجم بمعانيها فالمقصود من العقائد والشرائع والأحكام يصل للجميع الكل بلغته والحجة على الجميع متساوية وما الدين سوى عقيدة وشرائع فمعرفة الله وتوحيد ربوبيته وألهيته وأسمائه وصفاته تترجم وافعل ولا تفعل تترجم وكل معاني القرآن التي تقيم الحجة على البشر تترجم فالقرآن بالإنجليزية يفهم منه الإنجليزي ما يفهمه العربي غير المتمرس في اللغة وبلاغتها

    أما المعجزة اللغوية فلا تترجم ولا يمكن أن تترجم وهذا ما ألمح له هذا الكافر وعقد الحقد لسانه أن يصرح به.

    والمعجزة ليست حجة على الناس فلا يقول الإنجليزي لربه أنا لم أشعر بمعجزة القرآن اللغوية فالرد سيكون وما شأنك بها أنا قد أرسلت لك عقيدة يرضاها عقلك وترضاها فطرتك وشرعت لك أكمل وأحكم الشرائع ثم أن المعجزة اللغوية ليست المعجزة القرآنية الوحيدة

    فكون المعجزة اللغوية لا تترجم فذلك لا يسقط الحجة عن البشر فمعجزة الكليم التسع آيات لقوم عم فيهم السحر لم تنتقل مع التوراة فلا تفتح التوراة ترى الكليم يلقي عصاه فتصير ثعبانا بل اقتصرت المعجزة على من رآها أما التوراة واليهودية كدين فقد بقيت وكان لزام على الناس إتباعها

    فلا يقول أحد أنك يارب أتيت الأولين آيات وأنا لم أرى الآيات التسعة فلا حجة علي أن أتبع التوراة ؟؟؟؟&#33;&#33;&#33;&#33;

    وكذلك آيات المسيح لم تستمر أبد الدهر حتى لو كان الإنجيل موجود فلا يمكن لو وجد إنجيل صحيح أن تفتحه فترى المسيح يقول للميت قم حي بإذن الله فيقوم .

    ورغم ذلك كان لزام على من أتى بعد المسيح أن يؤمن به والمقصود أن كل الأديان اقتصرت معجزاتها على بعض الناس دون الباقي وبقيت العقائد والشرائع حتى حرفها البشر وغيروها وبدلوها

    كذلك القرآن معجزته البلاغية قد تخفى على البعض ولكن الدين لا يخفى على أحد مع الفرق أن القرآن لا تفنى عجائبه ومعجزاته إلى يوم القيامة

    وهذا أصل مهم فاحفظه بين جفنك ووسنك وعقلك والسحايا

    النقطة الثانية هي موضوع نسب رسول الله ونسب المسيح غليهما السلام فقد أحسن الأخ في الرد ولن غاب عن أهم شيء وهو:

    من أي منطلق يتكلم الكلب شنودة إنه يتكلم عن نسب المسيح من القرآن فهو يتباهى بوصف القرآن للمسيح ونحن نتباهى بالمسيح وأمه ولكن غاب عن الإخوة أن ينظروا لنسب المسيح فيما يسمى إنجيل المفاجئة التي لا يعرفها معظم الإخوة أنه لم يصف الإنجيل ولا أي كتاب المسيح انه بن مريم العذراء وأنه ولد من غير أب إلا القرآن فنسب المسيح في ما يسمى إنجيل هو بن يوسف النجار ومريم بنت عمران هي زوجة يوسف النجار فلو أن الولادة بلا شهوة مفخرة فليخسأ الكلب المطاعن لنا بقرون من ورق فدينه يقول له أن المسيح ولد من أب وإذا تباهى فليؤمن بصدق قرأننا وكذب كتابه المبدل.

    ولو أن الولادة بدون شهوة دليل ألوهية فآدم ليس فقط ولد من غير أب بلا شهوة ولكن لم يخرج من مسار الطمس ولم يخرج من فرج امرأة هذا من وجهة نظرهم الباطلة ولكننا نحن المسلمون لا نحقر الجنس والجماع والولادة ولا أعضاء الجماع فهذه صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون.

    ويقول الكلب أن ميلاد المسيح كان معجزة أقول لا تتكلم إلا من واقع المسمى انجيل فليس ميلاد المسيح معجزة في كتابك فلو اعتبرته معجزة فأنت تعترف أن ديننا صدق في ميلاده عليه السلام وكذب دينك أخسأ في الكفر ولا تكلمنا

    أما رفع المسيح وطلبه أن نأتي له بدليل على عودة المسيح من كتابنا الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فهو قول الله تعالى في سورة آل عمران ( ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين )

    فكما كلم الناس في الأرض وهو في المهد فسيكلمهم على الأرض وهو كهلا ومعلوم أن المسيح رفع إلى السماء وعمره 33 سنة أي شاب والكهولة تبدأ من سن 40 سنة أي أنه سيعود ويعيش على الأرض ليس شهر ولا عام بل أقل شيء 7 سنين حتى يتم الأربعين على الأرض فيكلم الناس كهلا .

    النقطة الثالثة : موضوع الصلب وهل من العدل أن يصلب غير المسيح فقد برع فيها الأخ ولكن نسي شيء ليس أهم مما ذكره جزاه الله خيرا وهو أن الذي صلب هو يهوذا الخائن فالجزاء من جنس العمل وهذا منتهى العدل.

    أما ما ألفت نظر الأخ إليه هو أن يتوخى الحظر في الكلام عن المسيح فرسول الله والمسيح ليسا أهلي وزمالك ولا أعداء ولا أنداد وليس معنى أن أمدح رسول الله أن أضع من شأن المسيح فقد قال الأخ الفاضل بلهجة مندفعة أن رسول الله أواه أما المسيح لم يجد من يؤويه أحذر يا أخي أن يفتنوك فالمسيح رابع أولي العزم في المنزلة وتذكر أن عقيدتنا هي ( لا نفرق بين أحد من رسله ) ثم إن تيه المسيح في الأرض لا أساس له عندنا هو من كتبهم فلا تحتج به

    والفيصل في هذا المقام أن الكلب يستشهد بأفضلية المسيح من واقع ديننا ونحن نقول أن الذي مدح المسيح في القرآن هو الذي مدح محمد عليهما السلام ولو لم يكن لرسولنا فضل سوى أمانته في تبليغ مدح غيره وفي مدح أم غيره ووصف أمه بالكفر لكفاه ذلك دليل على أمانته وصدقه ورسالته فلو كان مبتدع لحقر من قبله ووزع المقامات وقال أبي هو الذي يحاسب العباد وأمي هي التي تعطي الناس تصاريح دخول الجنة وعمي أبو طالب هو الذي يحدد من سيدخل النار ولكن لو نظرت لرسالته وجدته متواضع لله أمينا في التبليغ بلغ للناس حتى عتاب الله له وزجره إياه ولم يفعل لنفسه شيء دنيوي ورسالته منزهة عن الهوى ولو كان الكلب المطاعن يؤمن أن رسولنا صدق في وصف المسيح فهو صلى الله عليه وسلم صادق في كل ما جاء به وقد قال أنا سيد ولد آدم ولا فخر وقال حرمت الجنة على الأنبياء حتى أدخلها وعلى الأمم حتى تدخلها أمتي .

    وعليه فإما أن يؤمن به كله أو يتركه كله.

    ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون )
    وفي النهاية أقسم بالله العظيم على كل من أبصر خطي أينما أبصره أن يدعوا الله لي مخلصا بالعفو والرحمة والمغفرة وأن لا يعذبني ولا يحاسبني ولا يعاتبني
    أخوكم في الله
    الشريف الهاشمي

    «« توقيع الشريف الهاشمي »»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    Post

    قمت بدمج موضوع الأخ الفاضل الشريف الهاشمي هنا لمناسبته أكثر و أرجو ألا يغضب أخونا الكريم فالغرض النهائي هو تسهيل تصفح المنتدى و العثور على الردود المتعلقة بنفس الموضوع .

    وفقنا الله جميعاً لما يحب و يرضى .

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    آخر نشاط
    11-02-2006
    على الساعة
    09:55 PM
    المشاركات
    587

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أود ان أشارك فى هذا الموضوع ليس للمشاركه فى المقال المنشور ولكن للترحيب بالأخ العزيز و أحد الرواد فى الدعوه على الإنترنت الأخ العزيز

    برسوم




    واود أن أقول أننا ننتظر منه المزيد والمزيد


    و ليس مشاركه كل فتره



    هذا وبالله التوفيق


    «« توقيع عمرو إبن العاص »»
    <span style=\"font-size:24pt;line-height:100%\"><a href=\"http://www.ebnmaryam.com/vb\" target=\"_blank\">www.ebnmaryam.com/vb</a></span>

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    Thumbs up

    هل هو فعلاً برسوم بتاعنا ؟؟؟؟

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    آخر نشاط
    11-02-2006
    على الساعة
    09:55 PM
    المشاركات
    587

    افتراضي

    برسوم بتاعنا ؟؟؟؟

    برسوم مش بتعكم لوحدكم
    برسوم بتعنا كلنا

    «« توقيع عمرو إبن العاص »»
    <span style=\"font-size:24pt;line-height:100%\"><a href=\"http://www.ebnmaryam.com/vb\" target=\"_blank\">www.ebnmaryam.com/vb</a></span>

لكم الويل مما تصفون

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لكم الويل مما تصفون

لكم الويل مما تصفون