دعوة للحوار .... الحلقة الأولى (1)


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

دعوة للحوار .... الحلقة الأولى (1)

صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 68

الموضوع: دعوة للحوار .... الحلقة الأولى (1)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسل الله أجمعين، عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وبعد :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    عند تصفحك لمواقع النصارى ، أو المواقع المعادية للإسلام ، تجدها تطفح بكاتبات عده .. لتيارات فكرية مختلفه حول الدين الإسلامى الحنيف .. وبالطبع نحن كمسلمين لا نعترض على أن يبدى أى شخص رأية فى ديننا الحنيف أو أن يبحث بأمانة فى تاريخ أمتنا المشرق ... لكننا نعترض بشدة على من يفتقد تلك الأمانة المطلوبة لكل باحث عن الحق والحقيقة ، نلك الأمانة التى بدونها تصبح الأبحاث مجرد أباطيل تزروها الرياح ... وتتحول الكتابات إلى كلمات قبيحه لا معنى أو قصد من ورائها ...
    وعند تصفحك لتلك الكتابات المنشورة فى مواقعهم .. تدرك من الوهلة الأولى مدى الإشكالية الفكرية التى تصيب النصارى والمعادين للإسلام ... أنهم ينشرون كتابات فى بعض الأحيان تؤخذ عليهم لا لهم ... ينشرون أبحاث المسلمين فى الأمور الدينية المختلفة ويسيئون فهمها ، ثم يحرفونها ... وأخيرا يقولون لنا أنتم أمة " النقل " .. لا تتدبرون الأمور ... بالله أى تناقضا هذا ...
    ينشرون فى أحيان أخرى أبحاث لكتاب قالوا عن أنفسهم مسلمين وهم متأسلمين... يحتجون بها ويقولوا هؤلاء هم مفكريكم وباحثيكم .. فما ردكم دام فضلكم...
    كنت أتناقش مع صديق حول أحد تلك المواقع المعادية للإسلام ...
    فقال لى صديقى : لما لا تنشر الجهات الإسلامية ردوداً على تلك الكتابات والأبحاث ...
    قلت له : أنهم يفعلون
    قال : ولكننى وجدت فى تلك المواقع كتابات وأبحاث ، ولم أجد رداً لها حتى الآن .. أو وجدت ردوداً وكانت ضعيفة
    قلت : سيأتى الرد قريباً .. لا تقلق
    قال متبرما : لقد ضقت صدراً بهؤلاء المعادين لديننا ... ألا يوجد غيرنا فى الكون
    قلت مبتسماً : إذا كنت طالباً متفوقاً فى دراستك ومحبوباً من أستاذك فى المدرسة ، يأتمنك على زملائك ويتركك تستذكر لهم .. وفجأه ظهر زميل لك أكثر تفوقاً سحب البساط من تحت قدميك ... وأصبح اكثر تفوقاً ، ونال حب وتقدير استاذك وزملائك .. فماذا أنت فاعل ؟؟!
    قال بسرعة : بالطبع أجتهد فى المذاكرة وأصبح افضل منه ...
    قلت فى هدوء : هذا هو مبدأ الشرفاء ، ولنقل أنك فعلت هذا بالفعل ، ولكن لا جدوى ... فزميلك يستذكر من الكتاب الصحيح الذى أعطاه أياة المدرس نظراً لتفوقة ...
    قال فى ثقة : أشترى كتاب مماثل بالطبع ....
    قلت فى سرعة : الكتاب لا يوجد مثلة ، فقد املاه علية الأستاذ ، ليستذكر منه لزملائه ... فهو لا يباع
    قال فى خبث : سأسرقة منه بالتأكيد
    قلت : وإذا كان صديقك قد عرض عليك الأستذاكر معه من نفس الكتاب
    قال فى ضيق : لا ، آذاكر معه بعد أن كنت انا الذى أذاكر له ... لا هذا مستحيل
    قلت : وماذا أنت فاعلاً اذن
    قال فى ضيق : قلت لك سأسرقة
    قلت : وحتى إذا سرقتة ... سيكتشف زملائك الأمر ، ويبلغوا عنك
    قال متفكرا : ممممم .. .. إذن ماذا افعل؟!
    قلت فى هدوء : إنها مشكلتك ... حاول حلها
    قال فى خبث : سأشوة صورتة أمام زملائى ، وأخيفهم من المذاكرة معه وإلا سيرسبوا معه .. وبذلك يعودوا للمذاكرة معى من جديد
    قلت له وقد برزت نواجذى من الضحك : الآن انت تترك مبدأ الشرفاء ... وتتبع ملتهم
    قال فى ريبة : أنا لم أفهم شئ
    قلت له : هؤلاء الشرفاء هم من يبحثوا عن الحق بكل وجدانهم .. بكل جهدهم .. فإن وصولوا الية إتبعوة .. ولم يجادلوا أنفسهم ، ويخدعون أنفسهم .... أما الآخرون فإنهم يشوهون ويعتمون على الحق لخداع الأخرين
    قال متفكرا : وماذا يفعل الشرفاء لمواجهتهم
    قلت : نفعل كما أمرنا الله تعالى {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (125) سورة النحل
    قال : صدق الله العظيم
    <div align="center">--------</div>
    والأن نعود إلى الكتب والكتابات التى يتناقلها النصارى فى مواقعهم ....
    رأيت أن أقوم بعرض هذة الكتب تباعاً ... لفتح مائدة الحوار حول موضوعاتها وقضاياها وماتتناولة .. مع الأخوة الأفاضل فى المنتدى ، ونقوم بعرض الردود والتصحيح لما جاء بها من مفاهيم ، أو توضيح ما جاء بها على الأقل ...
    وأرجو من الأخوة جمبعا المشاركة بما منّ الله عليهم من العلم والمعرفة – نفعنا الله بها – فهذا الأمر على درجة كبيرة من الأهميه لذا آثرت أن أفتح الحوار حول تلك الكتب لتكون الردود شاملة لآراء كل الأخوة .. وليس لرأى واحد فقط ... فتكون الصورة كاملة وليست من جانب واحد فقط....
    وفقنا الله وآياكم لما فية الخير والرشاد....

    <div align="center">*******</div>
    نبدا أولا بكتاب أنتشر بكثرة بين أعداء الإسلام ... كتاب النص المؤسس ومجتمعة للكاتب خليل عبد الكريم . وقبل أن نخوض بين طيات الكتاب .. أود أن أوضح بعض النقاط :
    1- سأقوم بنشر الكتاب نقلا عن أحد المواقع النصرانية ... وسنناقش مادتة – إن شاء الله – تبعا للنص الذى حصلت علية من موقع النصارى .. فإن كان بة محض تحريف أو تزييف ، فلست مسئول عن ذلك لأننى حاولت مراراً الحصول على النص الأصلى للكتاب .. لكن الكتاب ممنوع من النشر هنا فى مصر – فهو من المحظورات –
    2- إذا أستطاع أحد الأخوه المقيمين فى الخارج من الحصول على نسخة من الكتاب ... فليتفضل شاكرا بالتأكد من صحة المحتوى الذى ننقلة من مواقع النصارى .. ويرشد بصيرتنا إلى أى خطأ أو تحريف مقصود او غير مقصود .
    3- سأعرض الكتاب على عدة مراحل ... فمثلاً فى تلك المشاركة سأكتفى بنشر المقدمة كمرحلة أولى ... وبعدها أترك الفرصة سانحه لكل الأخوه لمناقشة مادة ما نشر .. حتى ننتهى من تمحيصها و الرد على ما جاء بها ، وبعدها أعود للمرحلة الثانية وهى نشر الفصل الأول من الكتاب ، وهكذا ....
    4- من الملاحظ أن الكاتب فى هذا الكتاب يستند إلى العديد من كتب السنة والسيرة النبوية المطهرة من أمثال كتب الطبرى وابن كثير ... ألخ ، لذلك كنت أود من احد الأخوة المتخصصين فى مثل تلك الأمور .. التمحيص جيداً وراء الكاتب فى مصادرة ... ويوضح لنا مدى دقة مصادرة ...
    5- بالطبع سأرفق نص كل جزء من الكتاب فى كل مشاركة ليتسنى للأخوة تحميلة وقرائتة ..

    أعتقد أن هذة النقاط الخمسة كافية لتوضيح الأمور .. ولنبدأ على بركة الله ....

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    <div align="center">أولا : من هو خليل عبد الكريم ؟؟</div>
    للرد على هذا التساؤل ننقل ما كتبتة إحدى الصحف العربية بعد موتة :

    <div align="center">----------------------</div>
    <div align="center">وفاة الباحث الاسلامي المثير للجدل خليل عبد الكريم </div>
    توفي الباحث الاسلامي المصري المثير للجدل خليل عبد الكريم قبل يومين عن عمر ناهز 73 عاما في احدى قرى اسوان بعد ان قدم رؤية مجددة للفكر الديني عبر اكثر من 13 مؤلفا اثارت خلافات مع المؤسسات الدينية والمتشددين.
    وكان الراحل قد انهى دراسته في الفقه والشريعة الاسلامية في الازهر مطلع الخمسينيات وتحول بعدها الى دراسة القانون حيث عمل محاميا. وكان عبد الكريم من اول المؤسسين لمنبر اليسار عام 1976 قبل ان ينضم الى حزب «التجمع اليساري» حيث اصبح احد قادته. أول كتبه كان «الجذور التاريخية للشريعة الاسلامية» وقد شكل رؤيته التراثية بحثا عن واقع اسلامي يتناسب ومتغيرات الحياة. ووقد وضع 11 مؤلفا بحث فيها جوانب مختلفة من الحياة الاسلامية استنادا الى كتب التراث الديني التي تعترف بها المؤسسات الدينية وخصوصا الازهر من اهمها «النص المؤسس ومجتمعه» في مجلدين و«شدو الربابة في احوال الصحابة» في ثلاثة مجلدات و«فترة التكوين في حياة الصادق الامين» عن حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. واثارت هذه الكتب زوبعة في الحياة الثقافية المصرية في الفترة الاخيرة بسبب جرأته في التطرق الى مواضيع تعتبر من المحرمات في التراث الاسلامي. ورغم كل معاركه الفكرية مع المتشددين والمؤسسة الدينية ومثوله اكثر من مرة امام نيابة امن الدولة، لم تكن ادانته ممكنة نظرا لدقة مواقفه في اعادة قراءة التاريخ الاسلامي.

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    ثانياً : بعد أن تعرفنا على الكاتب ... نبدأ بعرض مقدمة كتابة النص المؤسس ومجتمعة ... وبالطبع بعدها يمكن للجميع الحوار حول ما جاء بها ..

    <div align="center">**************</div>



    <div align="center">اَلنَّصُ اَلْمُؤَسِّسُ وَمُجْتَمَعُه</div>
    <div align="center">خليل عبد الكريم</div>

    الإهداء
    إلى أحبائى الذين التزموا الصمت عندما انفجرت براكين الغضب على ( فترة التكوين ) أمنحهم فرصة أخرى ليكرروا الموقف ذاته لأن السكوت ـ حسب منهجهم الجديد ـ من ذهب ولكنه ذهب مع الريح وهيهات أن يعود &#33;&#33;
    خليل عبد الكريم

    <div align="center">فرشة</div>
    [ 1]
    أمية الرسول وصحبه
    الحبيب المصطفى ـ عليه السلام وعلى آله ـ لم ير فى حياته مصحفًا ولم نسطر أنه: قرأ مصحفًا لأنه كما ذكر القرآن العظيم وكما شهد هو على نفسه : أمّى.

    وكل من أبى بكر ابن أبى قحافة التيمّى وعمر بن الخطاب العدوىّ وعدد من الصحابة على ذات الشاكلة أى لم يشهدوا مصحفًا.

    تلك الحقيقة رغم ثبوتها إن ذكرتها لأى مسلم مهما بلغ حظه من التعليم ـ غير الدينى ـ بادر باستنكارها ورماك بالجنون أو أنك تستهزئ به أو ألصق بك تهمة المروق من الإسلام.

    هذه المفارقة الصارخة تدعونا أو تضطرنا للتمييز بين القرآن المقروء أو المتلو الذى حفظته صدور الرجال وبين القرآن المكتوب الذى دُون إبان عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان الأموى.

    القرآن المقروء أو المتلو أو المحفوظ فى الصدور غض طرى يتفجر نضارة وبكارة, أبوابه مفتوحة ومداخله ميسرة ومنافذه واسعة ومآتيه سهلة, ومفاتيحه طيّعة.

    أما القرآن المدون أو المكتوب فتغلفه القداسة وتعلوه المهابة وهو محفود محشود ومحروس مخفور, تحوطه أسيجة وأسوار عالية يقف عليها حُجَّاب و سدنة ومرازبة يحولون بين أى إنسان والإقتراب منه إلا إذا حاز صفات حددوها بدقة وعينوها بصرامة وذكروها بتفصيل وهم وحدهم أصحاب الكَلِم الفصل فى إحاطته بها واستيعابه إياها وتمكنه منها كيما يتعين عليه أن يحصل على تصريح من أولئك الحُرّاس مذيل بتوقيعهم المهيب وممهور بخاتمهم القدسانى.



    [ 2 ]
    التفاسير الحديث تفسير لكتب التراث

    وترتيبًا عليه وكنتيجة حتمية له فإن التفاسير الحديثة ليست للقرآن المجيد إنما هى للتفاسير التراثية السلفية القديمة التى مرت عليها قرون والتى تُنعت بأن أمة لا إله إلا الله تلقتها بالقبول والترحاب والتجّلة.

    ومن ثم فإن المفسرين المحدثين لايطرحون تفسرًا للنص الأصلى ولا يقدمون تأويلات للقرآن الكريم بل ينفخون قراءهم توضيحات وتعليقات وشروحًا وتلخيصات لما فى تفسير الطبرى والزمخشرى والرازى والكلبى وابن كثير والقرطبى والبيضاوى والتسترى والسيوطى ....... إلخ.

    بل وحتى الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده مع أن العهد به قريب.

    ولذا فإن القارئ غدا يعرف وإذا أحسنا الظن به قلنا إنه يعلم آراء أولئك الأكابر وأحكامهم ومذاهبهم وتنظيراتهم فحسب لا التى جاء بها الذكر الحكيم &#33;.

    وهى معضلة لايستهان بها ويتوجب الإلتفات إليها.

    لماذا؟.

    لأنه مع تقديرنا البالغ لأولئك المفسرين الأعاظم فإن مارقموه فى مؤلفاتهم شئ وما حمله مأدبة الله شئ آخر.

    إن المفسر من أولئك الأفذاذ عاش فى قرن معين وبيئة محددة ومجتمع له أبعاده ومناحيه وأعرافه وموجباته وإكراهاته, وهو نفسه تملك ثقافة خاصة به تفترق بدرجة أو بأخرى عن ثقافة أقرانه المعاصرين, وله ذكاؤه وقريحته وذاكرته الحافظة ووعيه وذهنيته ومخيلته ومعتقده ومنحاه الفكرى وإتجاهه الأيديولوجى ومدرسته الفلسفية ونحلته الكلامية ( علم الكلام ) .... إلخ.

    ومن خلال كل هذه القنوات العامة والخاصة تسرب تفسيره أو تأويله, ومن طبائع الأمور أن يتاثر بها ويتشكل بقسماتها ويحمل بصماتها ويتروح بريحها ويتزيأ بزيها ويبرز بآياتها ......... إلخ.

    وفى نهاية الأمر وغاية الشوط وآخر المدى ينقلب التفسير إلى نص آخر مغاير للنص الأصلى ومفارق ومباين إياه.


    [ 3 ]
    ما حدث للفقه المالكى

    حدث هذا بحذافيره فى الفقه المالكى فالمدونة التى أملاها عبد الرحمن بن القاسم على أسد بن الفرات ونقلها إلى إفريقيا ( تونس ) ولو أنها مروية عن شيخ المذهب نفسه إلا أنها ( = المدونة ) غدت هى المرجعية التى لا تقبل جدلاً أو مناقشة أو معارضة أو مُخاجة, و على جوانبها اُلفت الحواشى والتعليثات والمخترات والتهذيبات ... إلخ.

    حتى يمكن أن نقرر أن مالكية محدثية أو مبتدعة ظهرت واستقرت هناك لا صلة بمذهب شيخها, وإذا أحسنا الظن ربطتها به علاقة واهية أشد رقة من خيوط العنكبوت.

    وغضب مؤرخون وفقهاء عديدون واتهموا من أقدموا على ذلك بأنهم أفسدوا مذهب الأصبحى صاحب المؤطأ عالم المدينة مالك بن أنس .

    ونطرح هذا المثل للتدليل على أن التيمم نحو النصوص الثانوية أو الجانبية أو الهامشية والإحتفاء والعناية بها ووضعها فى بؤبؤ العين ومركز الرعاية ودائرة الضوء, منحى له تاريخ عتيق وجذر غائر وأصل ثابت فى قضاء الفكر الإسلامى وليس أمرًا عارضًا أو شأنًا هزيلاً أو أو رافدًا محدثًا أو بدعة وافدة أو سحابة صيف عن قريب تنقشع.

    وهنا مكمن الخطر وبيت الداء وجرثومة العلة وسبب الوهن ومنشأ المرض, إذ لو أنه على خلافه لما أثار الانتباه وشد البصر واستوقف التأمل واستدعى التفكر واستنفر التمعن, وميدان أهميته فسيح ومجال أثره وسيع, ويكفى فى هذه العجالة التمهيدية أن نورد شطرً نحيفًا, وهو أن يجر دارس القرآن العظيم والباحث فى علومه بعيدًا عن ركائزه الأساسية وعُمده الرواسخ وأصوله الثوابت إلى مجرد آراء وأنظار وأفكار فاه بها فلان, ويصرفه عن منابعه الصافية وعيونه النقية وموارده السائغة إلى مشارب لا تقاس ولا تقارن بها, فأين الأرض من السماء وأين الثرى من الثريا.


    [ 4 ]
    المفسرون المحدثون والتفسير
    عندما أقدم المفسرون المحدثون علي الانصراف عن تفسير ( السبع المثانى ) ذاته والنهل من التفاسير التراثية يقتطعون منها فقرات كوامل قد تطول أو تقصر أو يهذبونها أو يختصرونها أو يعلقون عليها أو يُحَـلّون أعناقها بالحواشى والشروح والتوضيحات والتبيينات .... إلخ.

    ولا بأس بإيراد بعض المفردات الغوامض من النص الأصلى لرفع الستار عن هذا الغموض.

    والإجابة عن هذا التساؤل لا تحتاج إلى زكانة ولا تتطلب فطانة ولا تستدعى لقانة ولا تستحب لوذعية.

    لأن الإتكاء على التفاسير القديمة أوالتراثية أو السلفية هو جواز المرور للحظوة برضى المنفذين فى رئاسة شئون التقديس الذين نصبوا أنفسهم حراسًا لأحسن القصص وهو درب الولوج إلى البوابة الملكية التى بدون المروق من عتبتها المهيبة يستحيل عليهم الحصول على الموافقة على نشر تصنيفاتهم وإن تقت إلى الإنضباط فهى تجميعاتهم.

    إن من أصعب الأمور أن تُصدق أن المفسر المعاصر الحديث يجهل أن سلفه الصالح قد عاش فى زمان غير زمانه, وفى مجتمع مغاير لمجتمعه, وبيئة تخالف بيئته, وتسلح بثقافة مباينة لثقافته, وتزود بمعارف غير معارفه, وحصل على علوم تفاصل علومه, وواكبته أنساق إجتماعية وإقتصادية ومعرفية وسياسية وإعلامية وتعليمية ... إلخ. لا وجه للمقارنة بينها وبين أندادها من الأنساق التى تحايثه.

    ومن أبعد الفروض أن نؤمن أنه ( = المفسر المعاصر ) لا يفقه أن تلك الإكراهات جميعها لابد أن تطبع تفسير سلفه بميسمها, وهذا ما يؤكده ويثبته علم اجتماع المعرفة, بل ما تدركه بداءة العقول إذ تقطع به شواهد الحال, وهذا الدمغ لا يظهر فى الأسلوب فقط: تراكيب الجمل, وصياغة العبارات, واختيار الألفاظ, وانتقاء الكلمات, بل تعداه إلى الأفكار والتنظيرات والحكم على الأمور وتقييم الوقائع, واستنباط القواعد ومن ثم قيل: إن الإنسان ابن عصره.

    وللتدليل عليه نضرب مثلاً سريعًا: فعندما تقرأ ( عجائب الآثار فى الترجم والآثار ) المشهور ب ( تاريخ الجبرتى ) لمؤلفه عبد الرحمن بن حسن الجبرتى, وتطالع أى كتاب لسميه المؤرخ عبد الرحمن الرافعى تلقى بونًا شاسعًا فى كل المناحى التى ذكرناها, مع أن الفارق الزمنى بينهما ل ينيف على قرنين وربع قرن.

    هنا قد ينبرى لنا قارئ فلحاس ويصيح ناعقًا: هناك بينونة بين التأريخ والتفسير, إذ إن الأخير يتمحور على نص ونص مقدس يتوجب على المفسر تراثيًا أو معاصرًا أن يلتزم به ويدور فى فلكه ولا يخرج عن نطاقه.

    أما المؤرخ فهو يرصد الوقائع ويحللها دون مرجعية أمامه يضطر إلى أن يرتبط بها ويتقيد بلزومياتها.

    ونعقب عليه فنسطر:
    هذا دفعٌ فسيد, لأن وجود الأساس الذى ينبنى عليه التفسير لا يلغى خصوصية المفسر ولا ينفى كينونته ولا يُغرب هويته ولا يعدم شخصيته ..... إلخ.
    وإلا غدت مدونات التفسير نسخة واحدة وهو ما لم يحدث, فضلاً عن أنه لايفوه به ذو لب صحيح وتفكير سديد وعقل سوى بل لا يدعيه من له ذرة من وعى أو مسكة من قريحة.
    وكيما نوقف المراء الشكس وننهى الجدل العقيم ونضع حدًا للنقاش الفارغ, نهدى القارئ ما دبجه واحد من شوامخ مفسرى القرآن المجيد ومن أقدمهم, له فى فضاء الفكر الإسلامى مقام محمود ورتبة سامية, ولد فى قرية القداسة ـ بكة ـ فى منتصف القرن الهجرى الثانى وتلقى العلم عل يديه وحدث عن خلق لا يُحصى من الأثبات المحققين.
    ويكفى أن تعرف أن ابن جرير الطبرى, شيخ المفسرين وعمدتهم وذروة سنامهم, نقل عنه الكثير فى تفسيره الذى لا ينتطح عنزان فى قيمته وأنه من أجلّ التفاسير, ويمكنك أن تصرح بأنه مقدمها دون معارضة وبلا مجادلة وبغير حجاج.


    [ 5 ]
    الخرافات فى كتب التراث والتقسير

    فعندما فسر ابن جريج الآية الكريمة:
    { الله الذى خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شئ قدير } [ سورة الطلاق : 12 ]. أورد ما يأتى: أخرج ابن المنذر, عن ابن جرير فى قوله : { سبع سموات ومن الأرض مثلهن } قال: بلغنى أن عرض كل أرض مسيرة خمسمائة سنة وأن بين كل أرضين مسيرة الثرى واسمها تخون, وأن أرواح الكفار فيها ولها منها اليوم حنين, فإذا كان يوم القيامة ألقتهم إلى بهوت فإجتمع أنفس المسلمين بالجابية والثرى فوق الصخرة التى قال الله فى صخرة, والصخرة خضراء مكللة والصخرة على الثور له قرنان وله ثلاث قوائم يبتلع ماء الأرض كلها يوم القيامة والثور على الحوت زذنب الحوت عند رأسه مستدير تحت الأرض السفلى وطرفاه منعقدان تحت العرش ويقال الأرض السفلى على عمد من قرنى الثور ويقال بل على ظهره واسمه بهموت ياثرون إنهما نزل أهل الجنة فيشبعون من زائد كبد الحوت ورأس الثور, وأخبرت أن عبد الله بن سلام سأل النبى ـ ص ـ علام الحوت قال على ماء أسود وما أخذ منه الحوت إلا كما أخذ حوت من حيتانكم من بحر من هذه البحار, وحدثت أن إبليس تغلغل إلى الحوت نفسه فعظم له نفسه وقال: ليس خلق بأعظم منك غنى ولا أقوى, فوجد الحوت نفسه فتحرك فمنه تكون الزلزلة إذا تحرك فبعث الله حوتًا صغيرًا فأسكنه فى أذنه فإذا ذهب يتحرك تحرك الذى فى أذنه فسكن. [ تفسير ابن جريج: جمع وتحقيق على حسن عبد الغنى ـ ص 333 ـ الطبعة الأولى 1413 هـ / 1992 م ـ مكتبة التراث الإسلامى ـ القاهرة ].

    فهنا تجلى بوضوح شديد الأفق المعرفى ( الابستمولوجى ) للمفسّر ونضحت ثقافته عل ما خطه قلمه وتبدت معطيات بيئته وما حفل به مجتمعه من أساطير.

    ونذكر أنه فى ذياك الوقت وجد قصاصون فى المساجد والتجمعات الشعبية درجوا على الخوض فى كافة المجالات الدينية وأخصها التى تصلح مجالاً للتهويلات والخوارق والمدهشات مثل ما حفل به هذا النص المعجب. ومن أغزر الأخبار دلالة أن الخليفة الثانى عمر بن الخطاب العدوىّ شجّع اولئك القصاصين ـ خاصة فى البلاد التى داسوها بسنابك خيولهم المباركة واستعمروها ونهبوا خيراتها بهدف التمكين للدين واللغة اللذين حملوهما للأراضى المغزوة التعيسة.

    ومن الطريف أن محقق الكتاب, وهو كما سطر فى المقدمة عضو فى هيئة التدريس فى كلية جامعية, لم يعقب على هذا النص المدهش ولو بجملة واحدة أو شبه جملة.

    وحراس ( العروة الوثقى ) من مؤسسة شئون التقديس يجيزون هذا النص وأمثاله, فى حين أنهم ينادون بمصادرة الآراء أوالأفكار أو المعطيات التى تهدى تجديداً للفكر الدينى الإسلامى وتنويرًا وتثويرًا.

    ولكى لا نطيل على القارئ نكتفى بهذا النص, فهناك العشرات المشابهة التى تطفح بالأسطورة واللاعقلانية والخرافة فى التفاسير التراثية خاصة ما يسمى الإسرائيليات عند تفسير الآيات الكريمة التى تتناول القصص الواردة فى العهد القديم الذى يُقال عن مجازًا التوراة وكثير منها نقلها مصنفوها أو أوردوها عن عدد من مشاهير الصحابة وفى مقدمتهم عبدالله بن العباس وعبدالله بن عمرو ين العاص وأبو هريرة وغيرهم.

    حقيقة أن المفسرين المحدثين أو المعاصرين تجنبوا ما استطاعوا الإسرائيليات والنوص المدهشة كالذى أتحفنا به ابن جريج ولكن فى نظرنا هذا المسلك لايغير من الأمر: إذ ثبوت " الإسرائيليات" و " المعجبات" فى أى تفسير من التفسيرات التراثية يكشف بدون لبس وبغير غموض عن المستوى الثقافى للمفسر الذى رقمها فى مؤلفه, ويوضح الرتبة الحضارية للمجتمع الذى شب فيه والبعد المعرفى للبيئة التى نشأ فيها. وبالتالى من الميسور عليه ( على المفسر الحديث / المعاصر ) أن يفطن إلى أن التعويل على ذياك المفسر والإتكاء على أطروحاته خطأ منهجى تمامًا كالطبيب المعاصر الذى يداوى مرضاه بالسنا والسنوت وحبة البركة والفصد والحجامة والرقى .... إلخ.

    هذه واحدة.


    [ 6 ]
    تأثير كتب التراث على القارئ
    أما الأخرى الأوعر والأدهى والأنكى فهى:-
    إيهام القارئ أن هذه الخزعبلات والشعبذات هى عين ما جاء به القرآن الكريم وما هدف إليه وما تغياه.

    ولعل من نافلة القول أن نسطر أنه لاتوجد إساءة له أشد, إذ هو منها برئ براءة الذئب من دم الفتى الحليوة يوسف بن بعقوب, لأنها تقيم بين القارئ وبين المعطيات الصحيحة للذكر الحكيم سدًا منيعًا, وتحول دون فهمه إياها على الوجه السديد وتمنح الطروحات الزيوف سندًا مقدسًا مما يشبع الخرافات والجهل لديه وينفحه مناعة ضد قبول العلم وحصانة ضد أعمال العقل وملكة ـ إن صح هذا اللفظ ـ العيش فى خضم رمال البداوة وهضاب الجهالة وكثبان التخلف.

    ونضع فى حجر القارئ علة أخرى لِخَنَس المفسر المعاصر عن النص الأصلى وهرولته إلى التفاسير التراثية يشرب منها عَلَلا بعد نهل بل يَعُبّ منها حتى يتضلع:
    الكسل العقلى والإسترخاء الفكرى والبلادة الذهنية وجِماهعا متوافقة تمامًا مع حالة التردى الراهنة التى تضرب الشعوب الإسلامية عربية أو أعجمية, فباستقراء تاريخ الفكر الإسلامى نافى أنه فى عصور الإنحطاط يختفى الإبداع والإختراع والإبتكار ويشيع فيه التكرار والإجترار والإتباع.

    وهو بالفعل ما حدث منذ أن بدأ إنكسار الحضارة الإسلامية وهبوط خطها البيانى با وانحداره بشدة, ونستطيع أن نذكر, مع قدر غير قليل من التجاوز, أنه طفق يتحقق منذ القرن السابع الهجرى, إذ تحول التأليف إلى تصنيف وتجميع وتوليف .... إلخ. وأطلت الرؤوس الشوهاء للحواشى والتعليقات والملخصات والشروح.... إلخ.

    ومن ثم فإنه من المؤتلف لهذه السُنَّة الإجتماعية أنه لم يظهر فيلسوف بعد ابن رشد وتوارى فى الظل المجتهد المطلق بعد أئمة المذاهب الأربعة ومن لحق بهم إبان قرنين من الفقهاء ولم يبزغ فى سماء علم الكلام نجم ساطع وقمة شامخة كواصل بن عطاء والجبائيين والجاحظ والنظام, ولم نر شاعرًا مفلقًا مثل أبى تمام والبحترى وجرير والأخطل وبشار بن برد وأبى علاء المعرى.

    أما فى نطاق المادة المبحوثة فقد إنتهى زمن المفسرين الأكابر: مقاتل بن سليمان والطبرى والقرطبى والرازى والزمخشرى والبيضاوى وابن كثير .... إلخ.

    ثم نرجع لسياقة الدراسة: إذن إتخاذ المفسر المعاصر التفاسير التراثية أو السلفية عكازًا له مسألة طبيعية تناسب ولا تبايِن و تأتلف ولا تغاير وتوائم ولا تتنافر مع التخلف الحالى الذى تعانيه المجتمعات الإسلامية, إذ تصل نسبة الأمية فى العديد من دولها إلى أكثر من سبعين فى المائة, هذا عن الأمية الأبجدية, أما عن الأمية الثقافية فحدث ولا حرج, ويعيش شطر كبير من شعوبها تحت خط الفقر, ويكفى أن كل أربعة من عشرة أشخاص فى مصر على ذات الشاكلة, وأن سكان العشوائيات فيها يجاوزون الإثنى عشر مليونًا.

    ومصر تعد من الذؤابة العليا فى الدول العربية فما بالك بالتى تعدن فى مؤخرتها أو مقعدها أو عجيزتها &#33;&#33;.

    إذن من الناحية العملية يستحيل أن تبرز التفسيرات الحديثة المعاصرة بهيئة منافرة لما تبدو بها الآن.

    فالذين دبجوها هم قطعة من نسيج مجتمعاتهم المتهرئة المتردية فى وهاد التأخر والتبدى والتوحش.

    ومن جانب آخر إذا إفترضنا جدلاً أن المفسر الحديث المعاصر أبدع تفسيرًا يمتاز بالإستنارة ويتسم بالعقلانية وتفوح فى جنباته روائح التقدمية, فلمن يقدمه؟, ومن يقبل على مطالعته؟.

    إن البعد عن التفاسير التقليدية أو التراثية للقرآن العظيم المدون أو المخطوط أو المكتوب والمعروف بـ " مصحف عثمان" والتوجه نحو القرآن المجيد المتلو والمقروء والذى حفظه الصحابة فى صدورهم وهم الذين عرفوا بـ " القراء" والذين استشهد منهم فى اليمامة فى معركة حديقة الموت ضد بنى حنيفة المئات, وهو الأمر الذى أفزع العدوىّ عمر بن الخطاب فأشار على التيمىّ ابن أبى قحافة بجمع القرآن وتدوينه ـ عبء ثقيل على المفسر المعاصر ولا طاقة له به لأنه يحتاج لإى البدء إلى:
    أفق وسيع, وقريحة متوقدة, وبصيرة نافذة, وعقلية متفتحة, وفكر جسور. كما يتطلب صبر أيوب على البحث والدراسة والنقيب والتنقير فى المصادر الأصلية فى شتى فروع العلوم الدينينة, وهذه التزامات شاقة مجهدة لاطاقة له بها, هذا إن أحسنا الظن به وسلمنا أنه تمتع بالملكات العقلية الى ألمحنا إليها فى ناصية هذه الفقرة, بقيت فقرتان رشيقتان نختم بهما هذه الفرشة: بيد أن الإضطلاع بهذه المهمة الخطيرة يكافئ ما يبذل فى سبيل تحقيقها.

    الأولى: إن المفسر المعاصر / الحديث عندما إختار النقل أو الإقتباس من موسوعات ومؤلفات وكتب التفسير التراثية السلفية, علاوة على أنه آثر السلامة وفضل العافية وإنحاز لناحية الدعة فإن احتمالاً قائمًا لا نستبعده نحن, وهو أنه غير مؤهل لأن يدرك هو أن الكتب التى جاء بها البطاركة الكمل ـ لا القرآن وحده ـ ليست محتوى لغويًا فحسب, بل هى مجموعة من المحتويات منها القصصى, والإجتماعى, والسياسى, والعسكرى والحربى, والتعليمى, والفقهى ... إلخ.

    وأنه مكتوب بلغة عالية وهو, وهذا خاص بالقرآن, إذ دخل فى علاقة جدلية فى شطر وسيع منه ـ مع الواقع المعاش والحياة اليومية لمن تلقوه أو استمعوا إليه ـ فإن هذه اللغة العالية هى التى أتاحت وما زالت تتيح وسوف تستمر فى نفح الفرصة أو الفرص لإعادة إنتاج خطاب آخر على هامشه وهو خطاب تفسيره وتأويله, ورقمنا كلمة " على هامشه" لأنه جزمًا وحنمًا وضرورة انتصاب فارق واضح بين النص الأصلى وهو الذكر الحكيم وبين التفسير.

    ومن هنا فإن النص المقدس أو الأصلى ثابت مطلق لايتغير فيه حرف واحد, أما الخطاب الثانى , وهو التفسير, فهو نسبى متغير متحرك, لأنه يتأثر لا بالظروف الذاتية لمبدعه مثل ثقافته ومنحاه الفكرى وأيديولوجيته .... إلخ, بل وبالأحوال العامة لمجتمعه وبيئته من كافة أقطارها: السياسية, والإجتماعية, والإقتصادية, فجميعها بغير إستثناء تترك بصمات أصابعها على المنتج الثقافى البشرى وهو التفسير, وهذا علة إختلاف التفاسير على مر العصور, وهنا مكمن الخطأ المنهجى الذى يرتكبه المفسر المعاصر عندما يهجم على التفاسير القديمة وينقل منها إما بفصها ونصها وإما بمعناها.

    الأخرى: هى تحليل سريع لخبر ثابت فى كتب تأريخ القرآن خاصة ومؤلفات التاريخ الإسلامى العام والسيرة والتفسير ...إلخ, وهو أن العدوىّ عمر بن الخطاب أصابه الجزع وأحس بالإضطراب عندما بلغه نبأ قتل مئات من القراء أى حفظة القرآن فى حديقة الموت على يد جنود مسيلمة الكذاب زعيم وقائد بنى حنيفة.

    ما وجه هَلَع العدوىّ بن الخطاب لموت أولئك الحَفَظة وهو يعلم أن القرآن مكتوب على العظام وسعف النخيل والأقتاب والأكتاف؟ .... ولماذا إقترح جمع القرآن وكتابته وهو يعرف أنه, فضلاً عن ذلك, محفوظ فى صدور المئات فى قرية يثرب وغيرها وأنه إن استشهد من الحفاظ مئات فقد بقى منهم أضعاف هذا العدد, إذ إن حفظ القرآن شكل لديهم منقبة يفخر المسلم بها, حتى النسوة فعلنه؟.

    وما هو السبب فى أن أبا بكر تردد فى قبول الإقتراح, وأن زيد بن ثابت اليثربى قاومه باستماتة ولم يرضخ إلا بعد أن ضغط عليه التيمىّ والعدوىّ؟.

    لعل الإجابة على جماع هذه التساؤلات هى إعتقاد أبى بكر وزيد بن ثابت أنه من الأصلح بقاء القرآن العظيم محفوظاً فى الصدور, حتى يستمر على نضارته وبكارته وطزاجته وانفتاحه.

    ويؤيد هذه الفكرة أن " سيد بنى آدم" لم يأمر بتدوينه ونقلت إلينا كتب سيرته الزكية أنه دأب على سماعه من عدد من الصحابة مشافهة ومباشرة, ولا يوجد خبر فرد أنه كلف واحدًا منهم بأن يتلوه عليه من تلك الأدوات العجيبة التى كتب عليها&#33;.

    إذن المصحف المقروء أو المتلو الذى استودعه الصحاب صدورهم واختزنوه فى ذاكرتهم ووعوه فى قلوبهم وحده هو الذي تسيد وهيمن طوال الثلاثة والعشرين عامًا, منذ واقعة مغارة حراء الخارقة حتى انتقاله إلى الرفيق الأعلى راضيًا مرضيًا, ثم شطرًا من خلافة ابن أبى قحافة التيمىّ ثم دون فى صحائف وسلم إلى حفصة بنت عمر إحدى الزوجات التسع لـ " أول من تنشق عنه الأرض", ومع ذلك ظلت الهيمنة والسيادة للحفظ والتلاوة والقراءة الشفوية باقى أيام أبى بكر التيمىّ ثم طوال عهد العدوىّ عمر بن الخطاب وشطرًأ من حكم الأموىّ عثمان, فإذا حسبت هذه المدد وضممتها إلى بعض بلغت أربعين عامًا, وبداهة لاينال من سيطرة القرآن الكريم المحفوظ فى الصدور, وجود مصاحف خاصة لدى بعض كبار الصحابة على رأسهم: أبو الحسنين على بن أبى طالب كرم الله وجهه وعبد الله بن مسعود وأُبَىّ وأبو موسى الأشعرى, ومن النسون التيمية عائشة, لأن هذه حالات استثنائية والإستثناء لايقاس عليه.

    وبعد هذه الجملة الإعتراضية نؤوب إلى السياق:
    علام يدل تسيد المصحف المتلو أو المقروء أو المحفوظ فى صدورهم رجالاً ونسوة لمدة نيفت على الأربعين عامًا إن فى قرية القداسة بكة أو فى قرية بنى قيلة, ويمكن أن نضيف إليهما قرية بنى ثقيف" الطائف" , مع الوضع فى الإعتبار أنها " مدة الأربعين عامًا" ليست عادية, لأنها هى التى شهدت الميلاد وعاينت التدشين وحظيت بالإنبثاق وسعدت بالظهور, وتمتعت بالشروق, والذين عاشوها شكلوا طليعة التلقى, وجماعة ميزها بالبكارة ووسمها بالنضارة وحلى صدرها بالطزاجة وزين جيدها بالانفتاح وهى بكل المقاييس حقبة مدهشة معجبة؟.

    وتبعًا لذلك فإن القرآن الكريم الذى هيمن عليها ـ ونكرر أنه لايباين القرآن المجيد الذى تم تدوينه إبان حكم الأموى عثمان بن عفان فى مصحف واحد ـ هو الذى يمنح دفعة قوية للتعرف عليه والريض فى جنباته المورقة وتنسم روائحه العطرة وتذوق طروحاته الشهية.

    ورأينا أن الطريق إلى ذلك هو التنقير عن أسباب النزول وعن الملابسات التى واكبت ظهور الآيات والوقائع التى حايثت شروق النصوص, لأنها من جانب هى ذاتها التى دفعت الصحاب إلى حفظها ووعيها ودسّها فى الذاكرة, لأن البدوى الأمى يعتمد عليها بالكلية بخلاف المتحضر والمتمدين, ومن ناحية أخرى لها أهمية بالغة وخطر شديد فى الكشف عن تأريخ القرآن العظيم, والإبانة عن مساره وإلقاء أضواء كواشف على خطواته.

    أما الناحية الثالثة وهى مسك الختام: رفع الستار عن ذلك المجتمع وتلك البيئة فى جميع أقطارها وهو شأن يفوق فى نفاسته ويبز فى ثمانته كل ما سبقه, لأن التعرف على أحوال المجتمع والبيئة هو الرافعة اليتيمة التى لاضروب لها لاستخلاص القيم واستقطار المعانى واستخراج الدلالات التى هى ـ دون غيرها ـ المعوّل عليها فى النهوض من الكبوة والإنفلات من الوهدة والإنعتاق من القيود التى تكبِّل مجتمعنا وتمنعه من المضىّ قدمًا كيما يلحق بالذين سبقوه فى مضمار الحضارة.


    <div align="center">*************************** </div>

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    <div align="center">مقدمة</div>
    [ 1 ]
    القرآن المقروء والمتلو

    هل القرآن المقروء والمتلو الذى حفظه الصحابة فى صدورهم غير القرآن المدون فى المصحف الذى كتب فى عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان الأموىّ؟.

    بداهة: الإجابة لا, بصورة جازمة لاتدع مجالاً لذرة من لبس ونعوذ بالله تعالى أن يفهم القارئ مما سطرناه فى الفرشة أنن عنينا أنهما قرآنان ونبرأ من مَن يدعيه, إذ هو محض زور وبهتان بل وأكثر.

    كل ما فى الأمر أن القرآن المقروء والمتلو والمحفوظ فى صدور أول من تلقاه من " سيد بنى آدم " وهم صحابته اتسم بالحركة والديناميكية, لأنه ارتبط بحيواتهم ومشاغل معاشهم وشئون دنياهم, وقدم حلولاً نواجع لمشكلاتهم, وإجابات مستفيضة على تساؤلاتهم وردودًأ بواهر لإستفساراتهم, وهداهم إلى الصواب فى ما قطع عليهم مسيرتهم من عقبات كأداء أو عوارض غوامض فى كل منحى, بل إن الدائرة إتسعت بصورة لم تخطر لهم على بال, إذ شملت الخصوصيات الدقيقة مثل النكاح, والطلاق, والظهار, واللعان, ووقت معافسة النِسون فى الشهر الفضيل, وهجرهن, وضربهن ضربًا غير مبرّح, ومعملة الضرائر والمساواة والعدل, وحدد بدقة مكان حرثهن, وكيفية الإنفاق عليهن, ومن يدخل من الخدم والأتباع بيوت أسيادهم ووقته, إلى ما يماثلها أو ما هو دونها من الدقائق والتفصيلات الرفائع.

    *******

    أما فى العموميات فقد غطت مجالات الحرب والسلام والهدنة والغنائم والأنفال والأسارى والقتال والزحف والمعاهدات والعفو عمن فرّ من العدو من الصحابة فى غزوة أو أكثر وولاهم دبره ومعاملة أهل الكتاب وأهل النفاق والشقاق وأعراب الأشد كفرًا ونفاقًا .. إلخ.

    حتى أن المرء ليعتريه الدهش ويعلوه التعجب ويتملكه الإنبهار من تلك العلاقة الجدلية الحميمة التى نشأت واستمرت أقل قليلاً من ربع قرن بين القرآن المتلو وبين أحوال المجتمعين المكى واليثربى والأفراد الفاعلين فى كليهما, فقد تنولهما بشمولية فاذة ونسطر ونحن مطمئنون أنه لم يغادر صغيرة ولا كبيرة, وفى نطاق الأفراد لم يقتصر على تبع " أول من تنشق عنه الأرض" بل تعرض للمشركين ورموزهم وللمنافقين وصناديدهم وللأعراب وزعماءهم ولأهل الكتاب اليهود وأحبارهم والنصارى وقسسهم وللأصنام وسدنتها وعابديها..


    [ 2 ]
    تقصير القرآن فى العقيدة والعبادة
    بداهة لم نعرّج على ما طرحه النبأ العظيم فى ناحيتى العقيدة والعبادة, لأن هذين الجانبين هما ميدانه الأصيل الرئيسى, فإذا لم يأت بهما فبأى شئ يجئ؟.

    بيد أن الذى يلفت الأنظار بشدة ويثير الإنتباه بقوة ثم يدعو للتفكير ويتطلب التأمل ويستدعى مراجعة النظر, هو أن القرآن المجيد فى دائرة العبادة حصراً وحديدًا أجمل ولم يُفصل وأوجز ولم يُطل وإختصر ولم يُطنب, إذ يستحيل عليك أن تعرف منه كيف تؤدى الصلاة, وعلام تُزكى, وما مقدار الزكاة فى كلٍ؟, وما هى مناسك الحج؟.

    ومن حق المسلم أن يسأل ـ وهذا على سبيل المثال ـ أيهما أشد خطرًا وأكثر أهمية, الصلاة أم اللعان؟.

    ففى الذكر الحكيم ليس ثمة بيان عن أوقاتها أو عدد ركعاتها أو كيفية إقامتها, فى حين أن الملاعنة سيقت فى شأنها تفصيلات دقيقة.

    والتقليديون أو التراثيون يجيبون على هذا التساؤل الجوهرى أن القرآن أوكل مهمة التبيين فى الصلاة والزكاة والحج .. إلى " أول شافع وأول مشفع", بيد أنه رد غير مقنع, إذ من الميسور التعقيب عليه بالآتى:
    إذن لماذا لم يوكله فى مسألة اللعان وهى أهون شأنًا وادنى وأخفض درجة وأدنى مكانة بما لايقاس من الصلاة التى هى عمود الدين ومن تركها فقد هدم الدين؟&#33;&#33;.

    *******

    إن القرآن العظيم باتفاق السلف والخلف منزه عن المطاعن إذن فلأى علة اختط هذا المنهج الذى يبدو للنظرة العجلى والتفكير الفطير والتدبر الناقص أنه محير أو مربك أو مشكل؟.

    وقفت عند هذه النقطة من البحث مليًا وتمعنت فى قوامها طويلاً وتفرست فى خوافيها زمنًا , وأخيراً وفقنى الله وله المنة إلى الحل الصحيح:
    نصوص الذكر الحكيم أى سوره وآياته انبثقت فى حنايا المجتمعين المكى واليثربى ومن ثم حملت همومهما وناءت بمعاناتهما فى كل ضروب الحياة كما أوضحنا, ومن هنا جاءت مُنجمة أو نجومًا أو متفرقة كلما قبت ( = من القبة) نازلة ( = واقعة أو حادثة ) قابلتها آية أو عدد من الآيات التى تفك عقدتها, وقد حدث أن المخاطب أو المخاطبين بالآية أو بضع الآيات إذا شعروا بأنها لم تفك من العقدة إلا شطرًا منها توجهوا إلى ( قطب الأقطاب ) وشرحوا له الموقف فأحيانًا فورًا وأخرى على التراخى تنبثق آية أو آيات تداوى ما بقى من المعضلة وتزيل ما اعترى نفس الذى تشكى له وفى أوقات أخرى يلمس هو بذاته الشريفة القلق الذى ضرب تبعه أو أصحابه دون تفوه منهم وهنا تبرز آية أو آيات شافية لكل هم, مزيلة لكل غم.

    *******

    هذا هو التبيين السليم لعبارة إن القرآن المجيد جاء منجمًا وهو بدوره ما يكشف لنا الغطاء ويرفع لنا الستار ويزيح عنا العتمة فى معرفة السر وراء استمرار إنبعاث سور وآيات القرآن الحكيم لمدة ثلاثة وعشرين عامًا.

    فى حين أن موسى صعد إلى احد جبال سيناء فأعطاه ربه ( لوحى الشريعة , لوحى حجر مكتوبين بإصبع الله ). [ الأصحاح الحادى والثلاثون من سفر الخروج ].
    أى أن موسى أخذ من معبوده كتابه " عبارة عن لوحين" تفضل بنقشهما بإصبعه فى لحظة, أى لاتنجيم ولا تفريق, ومن هنا فقد صَفُر هذان اللوحان من المشاغل الحياتية والهموم المعاشية واقتصرا على ركنى العقيدة: " لاتسجد لإله آخر لأن الرب غيور إله غيور هو", والعبادة وطقوسها المتشابكة وقد حفلت بتفصيلات فى غاية التعقد ولولا ضيق المجال وأننا سنبتعد عن جوهر الدراسة لسطرنا للقارئ طرفًا ليطلع على تلك الأمشاج المعجبة.
    غاية ما يعنينا فى هذه الخصوصية أن توراة موسى, إن صح أن ذينك اللوحين هما هى أو هى هما, انحصرت فى الركيزتين الرئيسيتين لأى ديانة ونعنى: العقيدة والعبادة, ولأنها هبطت من أعلى فقد خلت من شئون الدنيا ومشاكل الحياة ومغالبات العيش, ونذكر القارئ بأننا نتحدث عن اللوحين اللذين تفضل رب موسى بنفحهما إياه بعد أن تكرم برقمهما بإصبعه.
    أما القرآن العظيم فلم يظهر مرة واحدة كاللوحين / التوراة, بل ظل يتنزل لما يقرب من ربع قرن من الزمان, والحق أنها حقبة مبهرة مضيئة لم تنل حظها من البحث والتنقير ومن ثم تشيأ فيه عنصر العناية المكثفة بالأفراد والجماعات بآيات بارزة ملموسة لا تخفى على ذى لب ولا تستبهم على صاحب بصيرة ولا تستشكل على من لديه ذرة من حجة, بل لا نغدو مغالين أنه ( = عنصر الاهتمام بالممارسات الحياتية ) يكاد يلمس باليد.
    وبمفهوم المخالفة فإن حيز العقيدة والعبادة فى ( الشفاء الكريم ) برز محدودًا مع روعته وعظمته وأصالته.
    *******
    هذا هو الفرقان بين التوراة والقرآن, فالأولى منهما ذكر صاحبها أو متلقيها انها انحدرت إليه من أعلى ونقرها بإصبعه ربه ومعبوده وتسلمها هو منه فى برهة يسيرة أو ربما امحة خاطفة, لأن هذه اللحظات الباهرة لاتقاس بالزمان المعروف لدى الناس بالزمن الوجودى.
    أما الآخر, أى الذكر الحكيم, " فى الترتيب الزمنى والتحقيب التاريخى أما فى المرتبة فهو الأول والمهيمن", فقد صاحب بنى آدم فى حلهم وترحالهم, فى سفرهم وعدنهم, فى ظنعهم وإقامتهم, فى فرحهم وترحهم, فى حربهم وسلمهم, فى عداواتهم وصداقتهم, فى بيعهم وشرائهم, ورهنهم, فى فقرهم وغناهم, داخل بيوتهم وخارجها, فى علاقاتهم العائلية وأحوالهم الشخصية, فى أفعالهم الحميدة وممارساتهم الذميمة, فى أنسابهم وقراباتهم, ومع عبدائهم وإمائهم وحرائرهم, فى ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم مع ىبائهم وأولادهم وجيرانهم وأصدقائهم وحولهم, مع السلطة التى تعلوهم والمستوى الخفيض عنهم, فى أسواقهم ومتاجرهم ... إلخ.
    فى كل هذه المناحى الكثيرة التى تحصى بالعشرات لم تغفل عيناه عنهم:
    أهدى لكل معضلة حلاً ولكل سؤال جوابًا, ولكل نازلة مخرجًا, ولكل حدث حديثًا, بل أحسن حديث, ولكل همّ فرجًا, ولكل ضائقة توسعة, ولكل عقدة فكًا, ولكل مغلاق مفتاحًا ولكل مسكوك منفذًا, ولكل جدب غيثًا ولكل إمحال خصبًا .... إلخ.
    وترتيبًا على جماعة تفرشحت فيه مساحة النصوص التى غطت مغالبات الدنيا ومعالجات العيش ومراوضات الحياة.
    وهى ميزة رائعة بخاصية فريدة, ومنقبة حميدة, وصفة شامخة تفرد بها القرآن العظيم عن سائر الكتب المقدسة المعزوة إلى الديانتين الإبراهيميتين اللتين تقدمتاه تاريخيًا لا منزلة فهو وحده ـ وهذه كلمة حق تقال ـ من بينها صاحب المقام المحمود والدرجة الرفيعة والمرتبة المنفية.


    [ 3 ]
    تأثير المجتمع فى القرآن
    وجه تميز الذكر الحكيم هو عنايته الفائقة واهتمامه الشامل بالناس ورعايته المضاعفة إياهم, ولقد أدرك الصحابة ذلك وفقهوه, ومن هنا تنبع الحقيقة التى تؤكد أنهم أكثر المسلمين فهما له, وأعمقهم علمًا بدخائله ومخارجه, وأغزرهم معرفة بدقائقه, وأوسعهم إحاطة بأسرار تراكيبه, وأحسنهم دراية بمنهجه, وأنفذهم بصيرة بأسلوبه, وأعمقهم فطانة بطرائقه فى الخطاب, وأصدقهم قريحة فى الخبرة بمسالكه, وأحَدّهم بصرًا فى الإهتداء إلى دروبه .. إلخ.
    ويُرجع التراثيون والأتباعيون ذلك إلى سليقتهم العربية الفطرية, ويردد الخلف عن السلف هذه العلة دون تفكير وبغير إعمال عقل, فى حين أنها ( العلة ) وإن صحت فإنها مجزوءة منقوصة, فهناك من بين الصحابة من لا ينطبق عليه هذا النعت, إذ عرف عن بعضهم لُكنة فى الكلام وحُسبة فى اللسان و عُجمه فى التعبير, منهم على سبيل المثال صهيب الرومى, وسلمان الفارسى.
    كما وجد فى صفوفهم من نشأ فى قبائل بدوية فى لهجاتها حوشية وخشونة وبداوة وجفاوة, وأخبرنا القرآن الحميد أن الأعراب أكثرهم لايعقلون إبان قَصّه عن أعراب بنى تميم الذين نادوا ( سيد العرب والعجم ) من وراء الحجرات, وبلغت بهم السفاهة والحماقة أنهم طلبوا منافرته, والذى لايعقل لايبين إنما يصدر عنه صخب وضجيج وجلبة تصم الآذان.
    إذن ليس الشأن منحصرًا فى تذوق فصاحة القرآن وبلاغته ونصاعة أسلوبه هذه الصفات التى لايمارى فيها أحد وأنها التى حدت بالصحابة إلى استيعابه والإلمام به لأن القضية لاتخص اللغة وحدها.
    وإذا صدق بالنسبة لمعلقة أو قصيدة لإمرئ القيس أو النابغة أو زهير بن أبى سلمى أو حتى لحسان بن ثابت أو الخنساء, فإنه من الركاكة والفهاهة والعى سحب هذا الحكم على القرآن العظيم.
    *******
    إن الصحابة عندما ينسب إلى جانبهم أعمق المسلمين قاطبة فهمًا واستيعابًا وفقهًا وإدراكًا وعلمًا بالذكر الحكيم, خاصة الكوكبة اللامعة التى أحاطت بـ " أول من يفيق من الصعقة " والذين درج المسلمون سلفهم وخلفهم على وصفهم بعلماء الصحابة, إنما مرده ومرجعه فى نظرنا أنهم وقد رافقوا " الأمين المأمون" فى غالبية أوقاته فطنوا إلى المرونة التى حايثت ظهور الآيات الكريمة والأسباب والمناسبات التى واكبتها, حتى إن بعضهم وأشهرهم فى هذا المجال العدوىّ عمر بن الخطاب, الذى أصبح فيما بعد خليفة, دأب على نطق بعض عبارات, فإذا بعد قليل يتلو " الحبيب المصطفى" آية أو آيات تتضمنها أو يشير برأى فى موقف معين فيقرأ " مقدم ولد عدنان" آية أو آيات تقننه.

    وشارك بعض الصحابة عمر فى هذا المنحى ـ كما سوف يتموضع فى الفصول القوادم ـ إنما لَحِق " هذا البعض" به وجاء مصليًا " تاليًا أو لاحقًا" للعدوىّ.

    إذن فقه الصحابة, أو إذا شئنا التعيين علماؤهم, وصلة القرآن العظيم بالمجتمع ووجود علاقة تبادلية مع ظروفه تستنفر حلولاً أو فتاوى أو استشارات أو علمًا أو معرفة أو آراء ـ يقبل الذكر الحكيم إما سريعًا كما فى مسألة الظهار وإما بعد برهة بما يقر العيون ويثلج الصدور ويسر القلوب .........إلخ.

    وبداهة تكرر عشرات المرات أمام عيون الصحبة اللوذعية الفطنة فترسب فى أعماق يقينهم تحقق وشيجة ملتبكة بين نوازل المجتمع وبين الآيات الكريمة وأنه يمكن أن يدعى بغير تجاوز أن الأولى مقتضيات حتمية لإعلان الأخرى أو أنهما أشبه بالإيجاب والقبول إذا إستعرنا لغة الفقه فى نطاق العقود.

    وهذا التفطن يفسر لنا ما فاه به إثبات علماء الصحابة وعلى الذؤابة رأسهم وسيدهم أبو الحسنين على بن أبى طالب كرم الله وجهه , أنه يعلم سبب أو مناسبة كل سورة وآية ومتى وأين نزلت ..؟.

    أما عائشة بنت أبى بكر بن أبى قحافة, وهى معدودة منهم, فقد صرحت بوجود الوثاق الحوارى بين القرآن الكريم وبين موقف حساس, وهو إقدام إمرأة أو نسوة على هبة نفسها أو أنفسهن لـ " المنصور بالرعب قرابة شهر" ولعل الذى وزّ التيمية على المشافهة به علتان:
    الأولى: حداثة سنها إذ إنها عندما انتقل " سيد الخلق" إلى الرفيق الأعلى راضيًا مرضيًا لم تجاوز الثامنة عشرة من عمرها.
    الأخرى: أن الموقف حزبها وضيق صدرها وأثار حفيظتها, لأنه سوف يضيف إلى ضرائرها الثمانى ضرة أو ضرائر وهى ليست فى حاجة إلى مزيد, ومن ثم أفلتت منها تلك العبارات التى رقمنا فى كتابات لنا سوابق أنه لايجرؤ مسلم غيرها صحابى أو غير صحابى على التلفظ بها.

    وأيا هو الأمر فالذى لامشاحة فيه أن تصريح ابنة أبى بكر غنى بالدلالات ملئ بالمعطيات حافل بالمعانى وفى ذروة سنامها تأكيد الحبل المتين الذى يربط بين القرآن الحكيم وبين ما تتابع فى حنايا أبطن تجمعاتهم من حوادث وأحداث.

    *******

    لا يفهم من هذا الطرح أن كل ما انتصب فى سور القرآن العظيم استجابة لموجبات فعاليات المجتمعين المكى واليثربى وما اضطرب فى أحشائهما, فهذا بالقطع غير دقيق بالمرة إنما الذى نرقمه أن شطرًا وسيعًا منه هيمن على تلك المجالى المركبة.

    ولا نلقى أصدق من " أسباب النزول" دليلاً على ما نذهب إليه, فهى محيط عميق يموج بأشتات من الأخبار تلمس فيها باليد قبل العين استقرار الصلة بين نصوص ( الأمر / البُشرى = القرآن ) ومن توجه إليهم.

    وفى ذات الوقت فإنه عين ما قصدناه بالقرآن المقروء والمتلو الذى حفظته صدور الصحاب المتصف بالجدة والإبداع والطرافة لأنه داوى أسقامًا عملية ورفع حواجز واقعية وأزال عقبات معاشية ويسر صعوبات حياتية وقدم لها الحلول النواجع.

    *******

    وليس مدلوله أن التى لاءمت أو ناسبت مفتتح القرن الأول الهجرى تصلح للمستجدات المدهشة لفواتح القرن الخامس عشر الهجرى أو أواسطه أو خواتمه إنما الذى نتغياه معُطيين:
    الأول: أن القرآن العظيم نص مفتوح ومحاولة تسييجه ضررها أضعاف نفعها ويكفى أنه تفضل بدور فى غاية الروعة وهو الإرتباط العضوى بالمجتمع الذى انبثق بين جنباته سواء فى بكة أو يثرب.
    فعلى من يود تفسيره مجتهدًا أو غير متوانٍ أن يؤمه مباشرة خاصة ما وصفناه بالقرآن المقروء والمتلو الذى حفظ فى صدور الصحابة الذى أبرزت قسماته " أسباب النزول" أما الإتكاء على التفاسير العتيقة, مع بالغ التقدير لها, فإنه يجافى المنهج الموضوعى العلمى فى التفسير.
    الآخر: أن " أسباب النزول" وما كشفت عنه بجسارة من حلول وآراء وفتاوى واستشارات ومعارف وعلوم واكبت الآيات التى تُليت زمنها فلا يتطلب إنزالها بحرفياتها على مستجدات هذا القرن الحالى إنما الهدف هو الإستهداء فحسب بالمبادئ أو القيم التى نستطيع استقطارها منها, لأن العبرة بالمعانى لا بالمبانى. وإذ إنها كما ذكرنا مقطع كبير من القرآن المقروء أو المتلو فإنها أولى بالدراسة للحصول على مفاتيح التفسير المستنير للقرآن العظيم.

    *******

    لم يقتصر القرآن الكريم على الإهتمام بالمجتمعين المكى واليثربى وأفراد كل منها سواء من الذكور أو الإناث بل إنه أولى " سيد الناس ومقدم العرب" رعاية تميزت بالكثافة والتركيز البالغين فقد تناول كافة شئونه الخاصة منها بل شديدة الخصوصية:

    فعلى سبيل المثال عندما تتفق عليه زوجتان من زوجاته التسع أو يتعاقدن جميعهن على طلب زيادة النفقة عليهن وشيئًا من التوسعة أو تكتشف إحداهن أنه مسّ جاريته على فرشها وفى حجرتها فهنا تظهر آية أو آيات كريمة تزيل عنه الغمة.وكذا حُلت معضلة زواجه من السيدة الفئقة الحسن والبهاء التى تزوجها قبله عبده ثم ابنه عن طريق التبنى ثم مولاه, ودرج تقليد راسخ بينهم على تحريم هذا النكاح بورود آية فكّت العقدة وأبطلت ذاك العرف المستقر وسخفته واستهجنته وأحلت زواج الرجل بزوجة ابنه المتبنى حتى ولو دخل بها وعاشرها وبذا حُق لتلك الزوجة الوسيمة القسيمة الفاتنة أن تفخر على سائر نسونه, لأن كلاً منهن زوجها وليها فى حين أنها الوحيدة التى جاء أمر نكاحها فى الذكر الحكيم وبسببه أيضًا تم تحطيم قاعدة صلبة مضت عليها مئات الأعوام وهى تحريم حليلة الإبن بالتبنى.

    وفى ليلة عرسها أطال المدعوون إلى الوليمة المكث لديه وهو أمر يقطع بقلة الذوق ويشى بسوء الأدب وينبئ عن الخشونة وينضح بالبداوة, إذ من حق " سيد ولد عدنان" أن يدخل سريعًا على عروسه الوضيئة الجميلة, فانبرى القرآن العظيم وظهرت من آية كريمة عابت على الضيوف الثقلاء لُبثهم غير اللائق وأمرتهم بسرعة الإنصراف.

    وتجرأ نفر من المنافقين وبعض رقيقى الإيمان وعدد من المسلمين لاشك فى إسلامهم بيد أن عقولهم خفيفة وأخلاقهم طفسة ونفوسهم معقدة , رموا احب زوجات " المعصوم من الناس" وهى إبان ذاك فى الثالثة عشرة من عمرها بتهمة حقيرة هى منها بريئة كل البراءة وأشاعوا عنها إفكًا وبهتانًا, فتصدى لهم الذكر الحكيم وأعلن براءة الزوجة الحدثة الصغيرة السن وزيف وبطلان أكاذيب السفلة أصحاب الإفك وفرج عن " أبى القاسم" أزمة نفسية قاسية ألمت به.

    وفى غزوة أخرى فقدت ذات الزوجة الحبيبة الحديثة العمر عقدها فحبس الأصحاب على إلتماسه مما دعا أباها التيمىّ إلى أن يصيح فى وجهها أنها فى كل سفرة بلاء وعناء على الناس. ونتيجة له تعذر على المسلمين أداء الصلاة لإنعدام الماء فى الموضع القفر وفجأة أقبلت آية قرآنية حلّت العقدة وفكّت الأزمة فأباحت التيمم.

    فى سورة غضب أعلن صحابى أنه سوف ينكح ذات الزوجة الشابة بعد وفاة محمد, لأنها فضلاً عن صغر سنها حلوة مُلاحة وتمُت إليه " الصحابى" بقرابة حميمة ورغم أن " الشفيع المشفع" بشره بدخول الجنة إلا أنه أثبت أنه يتمتع بغلظ فى الحس وسماجة فى الشعور وانحطاط فى الأدب إذ لا يُتصور فى رجل متحضر أن يُخبر آخر أنه ما إن يموت حتى يهرول إلى نكاح إمرأته.

    ولندع الصحابى الجلف كيما نعود إلى سياقة الدراسة:
    إن كلماته الفلوت آذت أحاسيس "رافع لواء الحمد" وآلمت نفسه بيد أن القرآن لم يتركه يعانى المواجع فهلت إحدى آياته الحكيمة تُحرم نكاح زوجاته التسع بعد إنتقاله إلى الرفيق الأعلى راضيًا مرضيًا, وتوافقت ( = الآية ) بالكلية مع اللقب الذى تحمله كل منهن وهو " أم المؤمنين" وعلى طول التاريخ لم نقرأ عن شريعة أباحت زواج الأم فضلاً عن أن الطبيعة البشرية السوية تنفر منه وتستقبحه&#33;&#33;&#33;.

    أقدمت بعض النسون على هبة أنفسهن لـ" صاحب السيف" لكى تنال شرفًا منيفًا ما بعده رفعة ولتحمل اللقب الباذخ " أم المؤمنين" أنه أصاب زوجاته بقدر من القلق وشئ من الغضب كرد فعل طبيعى, كما أنه سوف ينعكس على تصرفاتهن معه خاصة الوضيئات منهن مثل عائشة وأم سلمة وزينب بنت جحش مما سيصيبه بعنت ومشقة, فأشرقت آيات كريمات وتناولت الأزمة العارضة بما فيه رضاه وإياهن.

    قبيل فتح الفتوح" فتح مكة" أرسل" الحبيب المحتبى" عمرو بن أمية الضمرى إلى الحبشة ليخطب له أم حبيبة بنت أبى سفيان, وقد دلت هذه البادرة على حنكة محمد السياسية التى لاضروب لها لأن ابن حرب ابن أمية غدا زعيم مكة وسيدها فبارك الذكر الحكيم هذه الخطوة الذكية واللفتة التى تنم عن فطنة فاذة فى الآية السابعة من سورة الممتحنة:{ عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة }, نكتفى بهذه الأمثلة الثرّة الدلالة التى سقناها للكشف عن جانب هام من جوانب معطيات الذكر الحكيم فى العناية بالأحوال الشخصية لـ" من سيفه على عاتقه".

    *******

    كتب الكثيرون, من المستحيل إحصاؤهم, عن إعجاز القرآن سواء من السلف أو الخلف ومن العرب والأعاجم وبغالبية اللغات وتطرقت بحوثهم القيمة لشتى وجوهه ولكن على حد علمنا لم يرقم أحدهم سطرًا فردًا عن هذا المقطع ونعنى به الإهتمام الشديد بالقائد والمجتمع وأفراده الفاعلين فيه وطوائفه المختلفة من كافة الزوايا التى ذكرنا حفنة منها ـ إذ أننا لم نستوفها عن بكرة أبيها ـ ولم يمد باحث منهم قلمه إلى العلاقة الجدلية التى ربطت بآصرة محكمة ألسر اولئك بالآيات الكريمة والتى بنظرنا نفحت القرآن الحميد الحيوية الفائقة والنضارة الدائمة والبكاة الخالدة وجعلت من مَعِينًا دفاقًا لا ينضب ماؤه ولا يغيض تدفقه ولا ينقص عطاؤه.

    بهذه الميزة الرائعة والخاصية الفذة والصفة الفريدة هيمن على كتابىّ الديانتين الإبراهيميتين اللتين تقدمتا عليه فى تاريخ الظهور لا فى المكانة أو المنزلة أو المقام؟؟؟.

    إن الإلتفات إلى المخاطبين فى جميع أوقاتهم وضروب معائشهم ومختلف مواقفهم, والأخذ بأيديهم إلى الأمثل, وهدايتهم إلى الأصوب, وإرشادهم إلى الأقوم دليل لا يقبل المحاجة وحجة لاترقى لمستواها المجادلة وبرهان لايناله الوهن على أنه الكتاب العرّى عن الشبيه, والعديم عن المثيل, والبعيد عن القرين.

    بذات المستوى وفى نفس الدرجة بزغت حياطته بالقائد وشموله بالسهر والحدب عليه وإشعاره بأنه محط الموالاة وتحت مظلة الحفظ وداخل جناح الحراسة وفى بؤبؤ عين الصيانة.

    *******

    إن كتابىّ الديانتين السابقتين تحدثا عن معجزات البطاركة الأكابر منهم إبراهيم, وموسى, وعيسى بيد أنهما صفرًا صفورًا تامًا " جاءا خليين" من التعريج على أحوالهما وفى مقدمها الخاصة والشخصية, فى حين أن ذلك شكّل معلمًا بارزًا فى الذكر الحكيم بالنسبة إلى من" جعلت له الأرض مسجدًا" وإلى المجتمعين المكى واليثربى.

    إن تناول الخوارق يتعلق بالغيبيات والماورائيات والميتافيزيقا أو ما خلف الطبيعة, أما الكلام عن الشئون الحياتية والممارسات المعاشية والأنشطة اليومية, فهو يتصل بوثاقة محكمة بالناس فى مختلف تقلباتهم, وشتان من يقلق من أجل الهُشُوشة والهامشية والطرفية ومن يحصر همته فى القلب والمركز والجوف والمقارنة تغدو مجحفة بين من يصوب نظره إلى العرَض وبين من ينفذ ببصيرته إلى الجوهر.

    إن العجائب والمدهشات والمذهلات موقوتة سرعان ما يخبو ضوؤها وتذهب لمعتها ويذبل نورها, فى حين أن المعايشات والحياتات والفعاليات ثابتة أصلية أساسية, بمعنى أن الأولى تحيّر من خوطبوا بها وتدلّه الذين عاينوها وتربك معاصريها, وعند هذا الحد يتبخر مفعولها ويغيض أثرها وتنتهى النتيجة المرجوة منها, أما الأخرى فهى تمس واقع المخاطبين بها ثم يمتد مسيلها إلى الأجيال والقرون المتطاولة التى تُخلق بعدهم. ولايفهم منه أن تطبيق النصوص التى حملتها يتم حرفيًا إنما نعنى الإستهداء بمعانيها والإسترشاد بقيمها والتفطن إلى أهدافها ومعرفة دوالها وإدراك مراميها وفقه غاياتها, فسنرى فيما يأتى من فصول أن بعضها قصد التخفيف فننقه أن ( = التخفيف ) منهج ( الحبل / القيم ). وآخر نهى عن اللعب أو الهزؤ بالألفاظ التى تتعلق بالروابط الأسرية فيترسخ لدينا اليقين بعظم شأنها, وثالث عاب تقديم الشئ الردئ عند إخراج الصدقة فنتأكد أنها ركن ركين يتوجب علينا أداؤه على الوجه المرضى, ورابع يحكى عن تآمر الضرائر فنخلص إلى أن نكاح مرتين أو ثلاث أو أربع خيبة قوية, وخامس يخبرنا عن صحابى نال من إمرأة ما دون فرجها وآخر ضرب حسناء جميلة على عجيزتها المكتنزة ثم استغفر كل منهما وصلى وورد أن الحسنات يذهبن السيئات, فندرك أن الضعف البشرى أمر وارد لأن كل بنى آدم خطاء وأن دواءه التوبة والإنابة .... وسادس ينقل إلينا صبر " متمم مكارم الأخلاق" على بذاءات اليهود والجدال العنيف الذى أثاره النصارى فنتعلم درسًا نحن فى أمس الحاجة إليه فى ضرورة التعايش مع أهل الكتاب والتحاور معهم بالتى هى أحسن. وسابع ينهى عن النكول عن أداء الشهادة فلا نتردد فى القيام بها ... ونكتفى بهذه الأمثلة السبعة لأن فيها غناء, وقد تعمدنا أن نبلغ بها العدد لأن له قداسة فى الديانات الإبراهيمية الثلاث وقيل إنهم نقشوا تقديسه من الديانات السامية التى سبقتها والتى ظلت مهيمنة على ذات المنطقة قرونًا متطاولة. والقرآن العظيم ينص على تداول الأيام بين الناس ولعل أبرز ما يؤكد صدقه هو أن عبادة آمون رع استمرت, على ما ذكر علماء المصريات " الإيجيبتولوجى" دهرًا مديدًا حتى قيل لن يتقطع" وهو شطر بيت لشاعر عربى".

    ثم نؤوب إلى سياق البحث:
    لعل من لديه أدنى مُسكة من عقل سليم قد اقتنع أن منهج القرآن الحميد فى هذه الخصوصية وهو الحِياطة بـ " صفوة البشر" والعناية بالمجتمع وأعضائه وانتصاب وشيجة متينة وتشابك متداخل وإلتفات ملتحم بين آياته وهؤلاء فى سائر ظروفهم وأوقاتهم, هو المنهج الأمثل وبه بزّ الكتابين المقدسين السابقين وفَلج عليهما وغدا بحق" كتاب الحياة".



    *******
    [ 4 ]
    بزوغ ظاهرة النسخ فى القرآن

    بيد أن سلوكه هذا المنهاج أدى بطريق الحتم واللزوم إلى إنفجار ما عُرف بظاهرة النسخ فيه. ففى المائة والأربع عشرة سورة توجد إحدى وسبعون منها بها نسخ " أى ما يقرب من ثلثيها" منها خمس وعشرون سورة فيها ناسخ ومنسوخ وست منها على ناسخ والأربعون الباقية تضم المنسوخ فقط.

    وقديمًا أثار اليهود لغطًا حول النسخ بحجة أن البِداء لايجوز فى الكتب المقدسة. " والبداء هو الإفضاء بقول ثم يعرض لصاحبه ما هو أحسن منه فيفوه به وينبذ الأول", بدليل أن التوراة خلت تمامًا من النسخ وكثيرًا ما سألوا " أعظم الكائنات" يا أبا القاسم لولا أنزل هذا القرآن جملة واحدة كما أنزلت التوراة على موسى , فرد عليهم القرآن العظيم:" وقال الذين كفروا لولا أنزل عليه القرآن جملة واحدة" [ رواه ابن أبى حاتم فى تفسيره وأورده السيوطى فى الإتقان ].

    لقد أثبت اليهود طيش أحلامهم وقلة عقولهم وقصر نظرهم وعتامة بصيرتهم وضيق أفقهم, إذ يعتبرون أن مجئ الكتاب مرة واحدة منقبة ويعدونه محمدة ويرون أنه ميزة ويذهبون إلى أن تنجيمه نقيصة ويحسبونه عيبًا ويُطبقون على أنه ثلمة ويجمعون على أنه مذَمَّة. فى حين أن العكس هو الصحيح والنقيض هو السليم والمخالف هو السديد, لأنه ( = التنجيم ) هو الذى يوائم الناس أو المخاطبين ويسد خلاتهم وبفى بحاجاتهم ويحقق أغراضهم ويشد ظهورهم ويقوى ضعفهم ويهدى خطواتهم.

    فى حين أن كتاب الدفعة الواحدة لايحقق شيئًا&#33;&#33;&#33;.

    ومن هنا برزت التوراة التى فى أيدى اليهود مليئة بالأساطير حافلة بالخرافات طافحة بالشعبذات ونرجح أن مرده: محاولة ملء الفراغ وإلهاء المخاطبين عن الإخلال الذى اعتورها نتيجة لازمة لإنحدارها من عَلِ دفعة واحدة ومن ثم فهذا هو سبب اقتصارها على المعجزات والمدهشات والمخاريق.

    *******

    إن التمييز بين القرآن المقروء / المتلو ـ المحفوظ فى صدور الصحبة وبين القرآن المدون فى عهد عثمان الأموى ليس بدعة حسنة بل أمر مقرر التفت إليه البُحاث القدامى وسطروه فى مؤلفاتهم وبداهة ليس من الضرورى ذكر التفرقة بفصها ونصها بل يكفى إدراكها من جماع ما رقموه.

    أورد الإمام شهاب الدين القسطلانى فى كتابه " لطائف الإشارات لفنون القراءات": " فتلقاه" يعنى " القرآن المجيد" أصحابه " أى الأمين المأمون" منه غضًا وأدوه إلى من تلقاه عنهم خالصًا محضًا". [ لطائف الإشارات لفنون القراءات : للإمام شهاب الدين القسطلانى 851 /923هـ ـ الجزء الأول ـ ص21 ـ تحقيق وتعليق الشيخ عامر السيد عثمان و دكتور عبد الصبور شاهين ، من إصدارات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ـ لجنة إحياء التراث الإسلامى ـ الطبعة الأولى 1392هـ/ 1972م ].

    والقسطلانى من علماء القرن العاشر الهجرى أى انصرمت على تدوين مصحف عثمان الأموى تسعة قرون وقرابة ربع قرن عند وفاته, بيد أنه يحدد بمنتهى الدقة القرآن النص الخالص المحض الذى كَنَّه الصحاب فى صدورهم ثم تلوه على التابعين كما تلقوه من ( الإنسان الكامل / لابس الصوف).

    وهى عبارات صريحة النص والدلالة معًا على ذيّاك التمييز الذى نسخناه فى بدىّ هذه الفقرة وليس ضربة لازب أن يسطره القسطلانى بحروفه.


    *******
    [ 5 ]
    السيوطى وبحثه فى أسباب النزول

    أما الإمام السيوطى فله ثلاثة مصنفات تناول فيها " أسباب النزول" خصّص أحدها لها والثانى عنوانه:" الحبير فى علم التفسير" تناولها فيه فى النوع الحادى عشر والثالث أشهرها:" الإتقان فى علوم الدين" وقد أفرد فيه لها النوع التاسع سماه" معرفة النزول" ودرسها بتوسع.

    وهو أيضًا من علماء القرن العاشر الهجرى مثل القسطلانى وفى كتابه الأخير سلط حزمة من الضوء الباهر على الصحابة الذين شاهدوا التنزيل ووقفوا على الأسباب التى لا تصح إلا بالرواية عنهم والسماع من شفاههم ثم حمل إلينا خبرًا غنيًا بالدلالات والمعطيات وهو أن محمد بن سيرين سأل عبيدة عن آية من القرآن فقال له:" اتق الله وقل سدادًا, ذهب الذين يعلمون فيما أنزل القرآن". [ " الإتقان فى علوم القرآن" للسيوطى ص 41 ـ الطبعة الرابعة 1398هـ /1978م. نشرته مكتبة مصطفى البابى الحلبى بمصر].

    السيوطى يخلص إلى أن الصحابة هم الذين حظوا برؤية السور والآيات وهى تشرق, ومن ثم وقفوا على معرفة أسباب بزوغها وأن عبيدة لما سأل محمد بن سيرين عن آية كريمة" يعنى سبب ظهورها" رد عليه بأن الصحابة الذين عاصروها وتحققوا منها انتقلوا إلى رحمة الله.

    إشارة واضحة لا تخفى على الفطن اللبيب إلى القرآن الذى حفظته صدورهم ووعته قلوبهم وقد سبقت تلك المحاورة الموحية التى جرت بين عبيدة وابن سيرين تأليف الكتب فى فرع " أسباب النزول" أحد فروع" علوم القرآن". وإلا لرجع ابن سيرين إلى أحدها إنما الذى يهمنا أن ما طلع به علينا السيوطى ترميز جلى للقرآن المتلو المحفوظ فى حنايا صدور الأصحاب.

    والسيوطى, كما أسلفنا, من علماء القرن العاشر ولدى وفاته مضت تسعة قرون وعقد على كتابة مصحف الأموى عثمان بن عفان ومع ذلك سيطر على وجدانه القرآن المجيد الذى وصفه نديده ومعاصره القسطلانى بأنه غض ومحض وخالص.

    ونكتفى بشهادة هذين الإمامين العالمين العلمين لإزالة ما قد يحيك فى قلب أى قارئ أو يسوط فى صدره أو يشوش عقله القول بضرورة التمييز بين القرآن المتلو المقروء / لمحفظ وبين المدون بمعرفة الأموى عثمان بن عفان وتحت رقابته وإبان خلافته التى أثبتنا بالأدلة فى كتاب لنا سابق أنها بدأت التحول إلى ملك عضوض ثم تم على الأيادى المباركة لأبناء عمومته من الفرعين الأموى والسفيانى.

    وعسى أن تولدت عند القارئ قناعة كاملة بهذه الحقيقة البالغة الخطر نكرر ما سلف ورقمناه أنهما قرآن واحد مجيد بيد أن النظرة لأحدهما تفاصل النظرة للآخر, إنما هذا لايعنى بحال أنهما اثنان ونعوذ بالله تعالى منه ونبرأ ممن يذهب إليه.

    ولسنا بصدد تأليف كتاب فى " أسباب النزول" فهذا الفرع الهام من فروع علوم القرآن أخذ حظًا لابأس به من العنايى وإن لم يصل إلى مستوى علم التفسير, إذ كتب فيه قدامى ومحدثون أو سلف وخلف بيد من أبرزها كتاب " أسباب النزول" لأبى حسن على بن أحمد النيسابورى المتوفى سنة 468هـ وقد طبع فى مصر وغيرها عدة طبعات, وفى الصفحات الأولى يذهب إلى أن " أسباب النزول هى أوفى ما يجب الوقوف عليها وأولى ما تصرف العناية إليها لإمتناع معرفة تفسير الآية وقصد سبيلها دون الوقوف على قصتها وبيان نزولها" [ أسباب النزول للواحدى ـ ص4 ـ طبعة 1388 هـ / 1968م ـ مؤسسة الحلبى مصر ].

    إنما سوف نتكئ عليها بدرجة ملحوظة لما لها من دلالات متعددة فى مقدمها زون حدوث النص ومكانه " إن تيسر" والفاعلون, أو بمعنى أشد وضوحًا أبطال الخبر أو القصة أو الواقعة ونوعية الموضوع الذى بزغ النص بشأنه أهو أمر أم نهى أم تشريع أم فتوى فى نازلة أم تفريج لضائقة أم فك لعقدة أم توضيح لغامضة أم حل لمشكلة ... أم تبيين لمبهمة .... إلخ.

    جِماع هذا بهدف جوهرى وغرض رئيسى وقصد أصيل هو تأكيد أن " البصائر / القرآن" أسس نصوصه وينى آياته وأقام عُمُد مَتْنَه ضمن التاريخ وفى داخل مسيله وفى قلب تياره وفى باطن مجراه, فهو إذن ليس مجردًا أو مفارقًا أو مغايرًا أو مباينًا أو ما شئت من هذه الكلمات التى تدل على القطيعة وتجزم بالتباعد وترمز إلى البينونة........... نقول ليس مفاصلاً للتاريخ الذى واكبه وللزمن الذى تولد فبه كحال الكتابين المقدسين اللذين سبقاه فى البزوغ أو الظهور لا فى القيمة أو المحتوى أو المضمون أو اللب.

    وإلتحام القرآن الكريم بتاريخ شروقه وامتزاجه بزمن طلوعه هو فى نظرنا من بين أبرز أسباب شدة نفاسته وارتفاع قدره وشموخ مكانته وسمو رتبته وعلو جاهه. لماذا؟.

    لأنه التحم بالواقع ومس الحياة وخالط المعاش وجميعه نفحه المصداقية ووهبه الحيوية وأعطاه النضارة ومنحه الشباب وتولدت عنه الإستمرارية ونتجت عنه الديمومة وانبثق عنه الخلود.

    وهذا الكتاب محاولة غير مسبوقة لرفع الستار وكشف الغطاء عن هذه الجوانب المبهرة فى الذكر الحكيم وخاصة فى القرآن المتلو الذى حفظته صدور الصحابة ووعته قلوبهم وجمعته ذاكرتهم.

    فى مذهبنا لا يكفى أن ندعى أنه أشرق ضمن التاريخ وطلع فى حنايا الزمن فهذه دعوى بغير دليل, وقول بلا حجة , ومعطى بدون برهان , وكل منها إذا قدم بصورته هذه لا يلتفت إليه.

    ومن ثم انتصبت الحوجة وقم الإفتقار وبرزت الضرورة إلى مؤلف يسد هذه الثلمة ويغطى هذه الثغرة, ويملأ هذه الفجوة بأن يضع فى حجر القارئ الأدلة القواطع والبراهين السواطع والحجج الدوامغ على صحة هذه الدعوى وابتنائها على أسس ثوابت وعمد رواسخ وقواعد صلبة, ويبتدى هذا فى أيأة "هيئة" التوثيق المبلغ فيه إذ هو أى مراء سقيم أو لجاج عنيد أو محاجة شكسة.

    وبداهة هو ليس كتابًا فى التفسير لأنه من ناحية نحن فى نظر حلاس الإسطار المقدس لانملك أدوات المفسر ومن أخرى فإن منهج البحث والدراسة فيه يغاير منهج التفسير.

    وكما سطرنا فى عدد من مؤلفات لنا سوابق أن المحاولات الرائدة ـ رضى أصحابها أم سخطوا ـ فمن الحتم اللازم أن تبوء بقصور وأغلاط وهنات ربما غير هنات إنما الذى لا مشاجة فيه أنها الثمن الذى لابد أن يدفعه الرواد كيما ينالوا شرف الريادة.

    هذا والله وحده وراء القصد وهو سبحانه ولى التوفيق,,,,

    <div align="left">27 جمادى الآخر 1421هـ / 17 أغسطس 2000م.</div>

    <div align="left">خليل عبد الكريم</div>
    <div align="center">*************************</div>

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    وبذلك نكون قد أنتهينا من نشر مقدمة كتاب النص المؤسس ومجتمعة ... وقد ارفقت تلك المقدمة فى مرفقات تلك المشاركة ليسهل على الأخوة الكرام تحميلها إلى جهازهم الشخصى وقرائتها فى تأنى ... وأعداد ردودهم وتعليقاتهم ... وتوضيحاتهم .. فنحن فى الأنتظار

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    <div align="center">التعليق الأول على المقدمة....</div>
    أحببت أن أنشر التعليق الأول على تلك المقدمة ... لكتاب النص المؤسس ومجتمعة ، وهى جزء من مقال للدكتور المطعنى نشر بجريدة الوطن حول هذا الكتاب

    <div align="center">--------------------------------------</div>
    فبعد مطبوعته المسماة "فترة التكوين في حياة الصادق الأمين" التي ظهر عورها للناس، واستمطارها عليه اللعنات بكل لسان.. إذا بخليل عبد الكريم يصدر مطبوعة أخرى من جزأين، عنوانها "النص المؤسس ومجتمعه" يقصد بـ "النص" القرآن العظيم و يقصد بـ "مجتمعه" السابقين الأولين من أصحاب رسول الله صلى عليه وسلم، ورضي الله عنهم أجمعين.
    أما وصف "النص" بـ "المؤسس"
    فقد تركه بدون ضبط لإتاحة قراءته على وجهين:
    الأول: بكسر "السين" الأول فيكون اسم فاعل ويكون معناه أن هذا "النص" وهو القرآن كما تقدم يعني القرآن.
    أما الوجه الثاني فهو أن يقرأ "المؤسس" بفتح "السين" الأول كذلك فيكون اسم المفعول ويكون معناه الذي أسسه الصحابة ومعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم والمعنيان مقصودان عند المؤلف، فسواء عنده أن يكون القرآن قد كوّن مجتمع الصحابة ورباهم تلك التربية السيئة التي ألمح إليها المؤلف كثيرا في كتابه. أو أن الصحابة هم الذين أسسوا القرآن وأخرجوه من العدم إلى الوجود؟.
    سواء عنده هذان المعنيان لأنه يجزم في مطبوعته هذه وفي غيرها أن القرآن مصنوع في الأرض وليس وحياً من عند الله عز وجل&#33;.


    <div align="center">--------------------------------------</div>
    كما ترون من مقدمة الدكتور المطعنى أن عنوان الكتاب الأصلى قد ترك دون تشكيل لأسباب يعلمها الله والمؤلف الراحل .. وقد خمن الدكتور المطعنى أسباب المؤلف .. لكن ما يعنينا هنا هو كشف أول تزوير للنصارى فى نقل الكتاب .. وهو تشكيل عنوان الكتاب ليصبح " اَلنَّصُ اَلْمُؤَسِّسُ وَمُجْتَمَعُه " - بفتح السين –
    إذا كان العنوان الأصلى بدون تشكيل لما تحرفونة إذن .... يتضح للقارئ عدم أمانة الناسخ للكتاب ، فهدفه ليس الأمانة العلمية فى النقاش والحوار وإنما التدليس والخداع و استخدام كل الوسائل الممكنة لتشكيك المؤمن .. حسبنا الله ونعم الوكيل
    هذة واحده ... والبقيه تأتى ..

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    <div align="center">التعليق الثانى....</div>
    أحببت أن أنقل لكم هذا المقال من أحدى الصحف العربية ، ليوضح المسألة بشكل أفضل .. هدانا الله وآياكم لتمحيص فكر الكاتب والبحث عن أماكن ضعفة وأخطائة ،وإجلاء معانية المبهمة ... والله الموفق
    <div align="center">---------------------------------------</div>
    <div align="center">خليل عبد الكريم ومأزق القراءة التخوينية للمتلقي </div>
    <div align="left">بقلم: حسن المصطفى </div>
    يُعد المفكر المصري الراحل خليل عبد الكريم من الشخصيات المشاكسة في كتابتها، والتي تجترح فعلها بعيداً عن المقدسات الدينية والاجتماعية، متوسمة في حفرها التاريخي البحث عن حقائق ووقائع اجتماعية تحاول تفسير الديني أو ما يسمونه بـ"الظاهرة الدينية"، بشكل مختلف ومغاير.
    في كتابات عبد الكريم، تناولٌ متجاوز -بالمعنى المعرفي- للثقافة السكونية السائدة، وهو بذلك يسعى لإعادة صياغة التاريخ الإسلامي ووعي الفرد بحركة الدين والرسالة في المجتمع ضمن سياقها البيئي وتطورها المعرفي المرتبط ببعدي الزمان والمكان. وهي في ذات الوقت لا تنفك عن ارتباطها بالمكونات البيئية وما تحويه من عادات ومعتقدات وطقوس تشكل سياقاً اجتماعياً مهيمناً، سيتداخل سلباً أو إيجاباً في بناء المنظومة التي جاء بها النبي محمد (ص)، كما تطرق لذلك في كتابه (الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية)، باحثاً عن التواشج المعرفي والسلوكي بين تعاليم الرسالة المحمدية وما كان سائداً من نظم اجتماعية في عصر قبل الإسلام.
    هذا العمل الذي بدأه عبد الكريم لم يقف عند هذا الحد، بل تعداه بجرأة أكبر نحو مناطق أكثر حساسية في الثقافة الشعبية السائدة والراكنة لكل ما هو غيبي وورائي ومطلق. وهي بهذا الركون السلبي تجعل التناول المعرفي البحثي لمثل هذه المسائل في عداد الخطوط الحمر التي لا ينبغي المساس بها، رغم التكرار والحث الدائم في النص القرآني على مسألتي "التدبر" و"التفكر"، وما هو مأثور في الكلاسيكيات الإسلامية من أقوال تحرض على السؤال والبحث، كما جاء عن الإمام الصادق (ع): " اسأل عن دينك حتى يقال عنك مجنون"، محرضاً بذلك الإنسان على السؤال الجاد والدائم، والباحث عن المناطق الوعرة والمتجاوزة للعقلية الشعبية، بدليل قوله "حتى يقال عنك مجنون"، والجنون حالة معاكسة للسائد الاجتماعي. من هنا واصل عبد الكريم مشواره، وكتب حول علاقة المرأة بالرجل في مجتمع يثرب، وحول قريش القبيلة والدولة، وصولا إلى "شذو الربابة بأحوال مجتمع الصحابة"، و"فترة التكوين"، وسِفرهِ الأخير "النص المؤسس"، وهو الكتاب الذي تطور فيه أسلوبه البحثي بدرجة ملحوظة، وعمل فيه على أدوات وآليات لم يستخدمها من قبل بهذا العمق والجدية. ولخطورة الحقول التي اشتغل عليها عبد الكريم أتته كثير من التهم، وجوبهت كتاباته بالنقد الشديد، والنقد هنا حق مشروع لأي صاحب فكر ووعي يمتلك من خلاله آليات النقد. إنما النقد الذي ساد مع عبد الكريم أتى بشكل مجتزأ وسطحي للغاية. كون نقاده غفلوا عن أمر هام، كونهم تركوا المنهج الذي يتبعه في كتاباته ويعالج به القضايا المدروسة، وراحوا يتجادلون في النتائج التي توصل إليها، وهل هي صحيحة وتتوافق وما يرونه من تعاليم الإسلام أم أنها تتعارض معها وبالتالي تُخرج صاحبها من الدائرة الإسلامية.
    إن مسألة المنهج مسألة غاية في الدقة، ولا يمكن الحكم عن النتائج بعيداً عن منهجها ومقدماتها، من هنا فإن الفعل النقدي الحقيقي لم يمارس لحد الآن نحو كتابات عبد الكريم، وهي بالرغم من جرأتها وحسناتها تعروها بعض الثغرات والسلبيات، وهي سلبيات فاقعة في بعض كتاباته. لكن الأجدى بالحال الجدلية المغايرة له، وخاصة بعد رحيل عبد الكريم، أن تتحول من الدائرة الوصائية التضليلية للدائرة الموضوعية النقدية، لأن ما قدمهُ من منجز وقراءة للتراث الإسلامي وخاصة في العهد النبوي، أكبر من أن يفهم بهذا الشكل السلبي، فهل يتجرأ معارضوه على إعادة قراءته بعلمية وموضعية، ويؤيدونه فيما أصاب ويبينون ثغراته فيما أخطأ، أم أنهن سيظلون حبيسي دوغمائيتهم المسيطرة.

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    آخر نشاط
    11-02-2006
    على الساعة
    09:55 PM
    المشاركات
    587

    Post

    أخى العزيز eknowledger سلام الله عليك ورحمة وبركاته

    والله يا أخى العزيز من الواضح أن الموضوع كثير قيم ومبذول فيه الكثير من المجهود

    جزاك الله خير الجزاء فى الدنيا والأخره

    و انا أنتظر باقى هذا الموضوع المميز الموضوع

    «« توقيع عمرو إبن العاص »»
    <span style=\"font-size:24pt;line-height:100%\"><a href=\"http://www.ebnmaryam.com/vb\" target=\"_blank\">www.ebnmaryam.com/vb</a></span>

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    أقترح أن تفتح المناقشة حول المقدمة لمدة شهر أو حتى أكثر فالموضوع غاية في الدسامة يا إخواني .

    و هذه دعوة لمشاركة الجميع و من الأفضل وضع دعوة للمشاركة على الموقع الرئيسي أو غرفة البال توك .

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    آخر نشاط
    28-08-2004
    على الساعة
    06:21 AM
    المشاركات
    47

    افتراضي

    <div align="center">بسم الله الرحمن الرحيم</div>
    -- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة أخى عمرو إبن العاص ، جزاك الله خيراً .. شكراً على تعقيبك .. وإن شاء الله سنتابع النقاش حول الكتاب فى القريب العاجل .
    وإن كنت أود من جميع الأخوه الأشتراك معنا بآرائهم ، مهما كانت المشاركة محدودة .. فد يكون تعليقك هذا هو الومضه التى تكشف عور أو زيف شبهة ما .. قد تكون مشاركتك المحدوده هذه هى ما يحتاجه أخ مؤمن ليطمئن قلبة... أو أخ ضال ترشد بصيرتة ...
    فهلموا أخوتى للمشاركة فى الحوار ... الحوار البناء ....
    -- أخى عمرو إبن العاص أشكرك ، وأنتظر مشاركتك التى تبدى فيها تعليقاتك على الكتاب .. ليكتمل الحوار

    -- أخى الفاضل دكتور هشام ... بالفعل كنت أنوى ترك الحوار مفتوح حول المقدمة لفترة طويلة .. فهى تحمل الكثير من القضايا للنقاش ... ونحن نود ان يشترك أكبر عدد ممكن من الأخوة فى الحوار حول هذا الكتاب لتكتمل الصورة كما قلت مسبقاً...
    وبالطبع نحن نأمل أن يقوم الأخوة الأفاضل القائمين على الموقع ، بوضع رابط على الموقع الرئيسى للموضوع .. وكذلك الأخوة المشرفيين على الغرف الإسلامية فى البالتوك... وكذلك كنا نرجو تثبيت الموضوع ليصل إلى أكبر قدر ممكن من زوار المنتدى ... حتى تعم الفائدة ويشترك اكبر عدد ممكن من الأخوه فى الحوار حول مادة الكتاب....
    وننتظر تعليقاتك الجادة والقوية التى أعتدناها منك يا د. هشام ... وفقنا الله وآياك لما فية الخير

    «« توقيع eknowledger »»
    <span style=\'font-size:14pt;line-height:100%\'><span style=\'color:blue\'>{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (136) سورة البقرة</span></span>

صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة

دعوة للحوار .... الحلقة الأولى (1)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دعوة للحوار لكل الأعضاء حول هذا...؟!!!
    بواسطة طالب الخير في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-06-2011, 07:08 PM
  2. دعوة للحوار الى العضو ( مع يسوع ) حول اخلاق يسوع الانجيل وسيدنا محمد رسول الله
    بواسطة Muslim For Ever في المنتدى قسم المناظرات الكتابية
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 28-09-2010, 07:15 PM
  3. إعلام الخلف بعظماء السلف - الحلقة الأولى
    بواسطة التائب إلى الله تعالى في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-11-2009, 12:35 AM
  4. من الذي قال القرآن - دعوة للحوار الثنائي مع الزميل طارق
    بواسطة رحيم في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-02-2006, 10:29 AM
  5. القصص الطفولي في الكتاب المقدس ..... الحلقة الأولى
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-01-2006, 06:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دعوة للحوار .... الحلقة الأولى (1)

دعوة للحوار .... الحلقة الأولى (1)