خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-10-2019
    على الساعة
    11:12 AM
    المشاركات
    282

    1 70 خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد. .(تأليه الجسد)

    مكتبة كاتدرائية مارجرجس بطنطا، التجسد الإلهي عقيدة وحياة: القمص بيشوي وديع – صـ 29 [يقول القديس البابا أثناسيوس الرسولي في كتابه تجسد الكلمة: "إن الكلمة تجسد وتأنس وصار إنسان لكي يصير الإنسان نفسه إله".]

    القديس أثناسيوس الرسولي، المقاله الثانيه ضد الأريوسيين – صـ 116. [ولكنه صار فيما بعد خالقه وصانعه عندما لبس الكلمة الجسد الذى خلق وصنع.]
    إي أن المسيح الإنسان صار خالقا عندما لبست الكلمة الجسد فأصبح الجسد هو الذي خلق وصنع !!


    الأب الدكتور جورج عطية:اللاهوت العقائدي والمقارن صـ 212، 213 . [تأله الطبيعة البشرية في المسيح: يقصد بتأله الطبيعة البشرية للمسيح رفعها إلى الدرجة القصوى من الكمال الممكن بالنسبة إلينا، بحيث لا تفقد صفاتها الخاصة. وقد علم الآباء هذه العقيدة استناداً إلى معطيات الإعلان الإلهي و حياة الكنيسة :"من بين الطبيعتين الأولى ألهت والثانية تألهت (غريغوريوس اللاهوتي) "كما أن جسد المسيح الفائق الطهارة والقداسة تأله وأتجرأ أن أقول بأنها أي الطبيعة البشرية صارت شبيهة بالله كماً ونعترف أن الجسد صار دون تحول أو تغيير هكذا نفهم أيضاً تأله الجسد. ونتيجة لواقع الكلمة صار جسداً، فلا الكلمة خرج عن حدود ألوهيته وخصائصه الإلهية، ولا الجسد الذي تأله لأنه لم يتغير في طبيعته ولا في خواصه البشرية (يوحنا الدمشقي) لهذا السبب، هي والدة الإله لأنها ولدت جسدانياً الذي صار الإله.]

    علم اللاهوت النظامي، جيمس أنِس – صـ .209 [وقال أغناطيوس: "دعي يسوع المسيح إلهاً، وقيل في دمه: إنه دم الله".]

    الله في المسيحية، عوض سمعان – صـ 412.[وكذلك قال القديس يوحنا ذهبي الفم: " اللاهوت والناسوت قد اتحدا معاً إتحاداً تاماً في المسيح حتى إنك تستطيع أن تقول عن هذا الإنسان هو الله."]

    القمص تادرس يعقوب ملطي، تفسير إنجيل يوحنا 1/1. [ويقول القديس أثناسيوس:"إذًا هو الله، قد أخذ لذاته الجسد، وإذًا هو في الجسد فإنه يؤله هذا الجسد. لأنه كما سأل أسئلة هكذا أيضًا أقام الميت، وأظهر للكل أن الذي يحيي الميت ويستدعي روحه."]

    يوحنا الدمشقي
    : المئة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي، سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم، منشورات المكتبة البولسية لبنان، المقالة السادسة والخمسون – صـ 73، 74. [في أثناء الحبل به اتحدت الطبيعة البشرية بالكلمة: - وقد صار الكلمة نفسه جسدًا، إذ لما حبل به من البتول، أقبل الإله مع اتخاذ طبيعتنا، فكانت تتأله به حالما كانت تخرج إلى الوجود، حتى إنّ أمورًا ثلاثة كانت تتم معًا بفعل الكلمة: الاتخاذ والتكوين والتأليه. وبذلك يمكننا أن نفهم ثم نقول إن البتول القدّيسة هي والدة الإله، ليس بسبب ونبيعة الكلمة الإلهية فحسب، بل أيضًا بسبب تأله الناسوت وإنه حالما صار الحبل به تمت أعجوبة التكوين، ذلك أن الحبل بالكلمة ووجود الحسد في الكلمة نفسه قد حصلا فيما كانت أم الله نفسها – بما يفوق الطبيعة - تقدّم للجابل ما ينجبل به، ولله صانع الكل ما بتأنس به، مؤلها ما اتخذه له، مع محافظته على اتحاد المتحدين كما كانا عليه وهما يتحدان. ولست أقول ذلك عن اللاهوت فحسب، بل عن ناسوت المسيح أيضا - عمّا فيه يفوقنا وعما فيه على مثالنا - فإن المسيح لم يكن أولًا على مثالنا ثم صار على ما يفوقنا، بل كان دائمًا - ومنذ تكوينه - الاثنين معًا. لأنه منذ بدء الحبل به كان حاصلا على وجوده في الكلمة نفسه. فهو إذا بشر بموجب طبيعته الخاصة والهي بالله بما يفوق الطبيعة. وكان له علاوة على ذلك ميزات الجسد الحي وكان قد اتخذها الكلمة له في منطق تدبيره مخلوقة خلقًا طبيعيا بالحقيقة وبمقتضى المجرى الطبيعي.]


    يوحنا الدمشقي: المئة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي، سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم، منشورات المكتبة البولسية لبنان، المقالة الواحدة والستون – صـ 191. [في تأله جسد المسيح: - واعلم أنه يُقال بأن جسد الرب قد تألّه وصار مساوياً لله وصار إلهاً، ليس أنه تعرض لتبديل في الطبيعة أو تحويل أو تغيير أو تبلبل، بل ذلك – كما يقول غريغوريوس اللاهوتي - «إن أحدهما قد أله والآخر قد تأله، وكلاهما متساويان في اللاهوت والماسح صار إنساناً والممسوح إلهاً». ذلك، ليس بتبديل طبيعة، بل باتحاد تدبيري، أعني الاتحاد في الأقنوم الذي به اتحد الجسد بلا انفصال بالله والكلمة والذي هو نفوذ كل من الطبيعتين في الأخرى، على نحو ما نتكلّم أيضاً عن نفوذ النار في الحديد.. وكما نعترف أن التأنس قد حصل بمعزل عن التبديل والتحويل، نعتقد أيضاً أن تأله الجسد قد حصل كذلك، لأن الكلمة - ولو صار جسداً – فهو لم يبتعد قط عن أرجاء لاهوته الخاص ولا عن مفاخره المرتبطة بلاهوته عن جدارة. والجسد كذلك - لما تأله - لم يتحول عن طبيعته الخاصة أو عن إختصاصاته الطبيعية. فإن طبيعتي المسيح قد بقيتا – بعد الاتحاد أيضاً - غير منصهرتين، وخواصها غير مثلومة، لأن جسد الرب قد اكتسب الأفعال الإلهية بسبب اتحاده الأطهر بالكلمة - أي في الأقنوم - دون أن يتخلى البتة عن خواص طبيعته من جراء تأقنمه. فهو يفعل الإلهيات، لا بموجب النشاط الخاص به، بل بسبب الكلمة المتحد هو به. كما أن الحديد المحمي بالنار يحرق، لا لأنه حاصل من جرّاء طبيعته على قوة الحرق، بل لأنه قد اكتسب ذلك من اتحاده بالنار.]

    يوحنا الدمشقي: المئة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي، سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم، منشورات المكتبة البولسية لبنان، المقالة الواحدة والستون – صـ 191، 192.[في أن المشيئة البشرية قد تألّهت أيضاً: – إذاً فإن الجسد نفسه الذي كان مائتاً في ذاته، قد أضحى محيياً من جرّاء اتحاده أقنومياً بالكلمة. وبالمثل نقول أيضاً: إن تأله المشيئة لم يكن عن تبديل في حركتها الطبيعية، بل كان ذلك لأنها اتحدت بمشيئة الكلمة الإلهيّة الكاملة القدرة، فأصبحت مشيئة الإله المتأنس. ومن ثم لما أراد المسيح مرة أن يتنكر، لم يستطع ذلك من ذاته، فقد سر كلمة الله حينئذ أن يظهر ضعف المشيئة البشرية الكامن فيه وأنجز مرة أخرى تطهير الأبرص بسبب اتحاده بالمشيئة الإلهية، واعلم أن تأليه الطبيعة والمشيئة لدليل وبرهان ساطعان على أن الطبيعتين إثنتان والمشيئتين إثنتان. فكما أن الإحماء لا يُحوّل طبيعة الشيء المحمّى إلى طبيعة النار، بل هو يدل على المحمّى والمحمي، ولا يدل على واحد لا غير، بل على شيئين اثنين، كذلك التأليه أيضاً، فهو لا يؤلف طبيعة مركبة واحدة، بل اثنتين وذلك بإتحادهما في الأقنوم. لذلك يقول غريغوريوس اللاهوتي : «إن واحداً منهما يؤله والآخر يتأله». وبقوله (منها)، يظهر بأنها اثنان : الواحد والآخر.]

    يوحنا الدمشقي: المئة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي، سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم، منشورات المكتبة البولسية لبنان، المقالة الحادية والخمسون – صـ 164، 165.[ولادة المسيح من أمّه لأجلنا تفوقنا: - وعليه نعترف بالمسيح وحده أنه ابن الله بعد التأنس أيضًا وأنه هو هو نفسه ابن الإنسان، مسيح واحد ورب واحد، وحده الابن الوحيد وكلمة الله يسوع ربنا، مكرمين ولادته المزدوجة: الأولى، من الآب قبل الدهور وفوق العلة والنطق والزمن والطبيعة والأخرى، في آخر الأيام، لأجلنا وعلى مثالنا وما يفوقنا. فهي لأجلنا، لأنها صارت لأجل خلاصنا. وهي على مثالنا، لأن إنسانًا وَلد من امرأة وبمقتضى زمن الحمل. وهي بما يفوقنا، لأن الولادة ليست من زرع، بل من الروح القدس ومن مريم البتول القدّيسة بما يفوق شريعة الحمل. فلسنا إذا نبشر بإله وحسب، مجرّد عن الناسوت الذي فينا، ولا بإنسان وحسب، نازعين عنه لاهوته، ولا بكذا وكذا غير ذلك، بل بواحد هو هو نفسه إله وإنسان معا، إله كامل وإنسان كامل، كله إله وكله إنسان، وهو نفسه كله إله حتى مع جسده، وكله إنسان حتى مع لاهوته السامي. وبقولنا إلهًا كاملًا وإنسانًا كاملًا، نعلن ملء الطبيعتين وعدم انتقاصها. وبقولنا كله إلهًا وكله إنسانًا، تدل على وحدة الأقنوم وعدم انقسامه.]
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن النعمان ; 25-08-2019 الساعة 01:16 PM

    «« توقيع ابن النعمان »»

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(خلق الجسد)
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-08-2019, 11:52 AM
  2. الله ظهر فى الجسد
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-03-2012, 08:22 PM
  3. نسخة منقحة:الله ظهر في الجسد.!
    بواسطة زهراء في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21-07-2011, 09:56 PM
  4. شاهد معجزة الجسد المقدس !!!
    بواسطة ابن عفان في المنتدى قسم كشف كذب مواقع النصاري والمنصرين
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 23-03-2009, 07:15 AM
  5. الله ظهر في الجسد ( والرد علي إستدلالهم بها )
    بواسطة ابن عفان في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 08:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(تأليه الجسد)