الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-12-2016
    على الساعة
    11:21 AM
    المشاركات
    712

    افتراضي الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش

    قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام مع العبد الصالح


    المقدمة :-
    هي قصة موجودة فى القرآن الكريم فى سورة الكهف (الآية 60 الى الآية 82) عن لقاء سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام مع عبد صالح عند مجمع البحرين ، وطلب العبد الصالح من سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام ألا يسأله عن أي شئ يفعله حتى وان ظهر له غرابة تلك الأفعال ، وقبل سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام بالشرط وسافر معه و قابلا ثلاث أحداث مختلفة

    ويزعم صاحب الشبهة أن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام اقتبس تلك القصة من ثلاث مصادر مختلفة هى :-
    الأول :- هو التقليد اليهودي الذى يوجد به قصة مقابلة حاخام اسمه يشوع بن لاوى مع النبي ايليا و أنهما سافرا معا و قابلا أحداث مختلفة (الأحداث فى القصتين مختلفة)

    الثاني :- انه اقتبس مكان مقابلة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام مع الرجل الصالح عند مجمع البحرين من ملحمة جلجامش

    الثالث :- هو قصة الاسكندر الأكبر مع طباخه فى الأدب السيريانى والأغريقى عندما عادت الحياة الى السمك

    وصاحب الشبهة شخص مضلل و كاذب للأسباب الآتية :-
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى و عزتى ; 10-12-2016 الساعة 04:56 PM

    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-12-2016
    على الساعة
    11:21 AM
    المشاركات
    712

    افتراضي

    أولا :- كاتب القصة فى التقليد اليهودي (الهاجادا) هو الحاخام نسيم بن يعقوب الذى عاش فى القرن الحادي عشر الميلادي أي بعد القرآن الكريم بمئات السنين


    يزعم صاحب الشبهة أن جزء من قصة العبد الصالح فى القرآن الكريم الذى يتحدث عن رحلة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام مع العبد الصالح مقتبس من قصة موجودة فى التقليد اليهودى وهو قصة رحلة الحاخام يشوع بن لاوى مع النبى ايليا

    ولكن صاحب الشبهة لم يكن أمين من الناحية العلمية لا مع نفسه ولا مع الناس لأنه
    عندما قص صاحب الشبهة قصة الحاخام اليهودي يشوع بن لاوى ذكر التاريخ الذى عاصره هذا الحاخام وهو كان قبل الرسول عليه الصلاة والسلام ليوهم الناس بأن تلك القصة تسبق القصة الموجودة فى القرآن الكريم ولكنه لم يخبر الناس بأن تلك القصة لم يكتبها فى التقليد اليهودي هذا الحاخام ولكن كتبها الحاخام نسيم بن يعقوب الذى عاش فى القيروان بين المسلمين ما بين (990 م - 1062 م ) أي عاش بعد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
    وجعل الشخصية الرئيسية فى القصة هو الحاخام يشوع بن لاوى

    فنقرأ من الموسوعة اليهودية :-

    This is a widely circulated legend, first found in Nissim ben Jacob's "Ḥibbur Yafeh," 1886, pp. 9-12, and reprinted in Jellinek's "Bet ha-Midrash," v. 133-135 (vi. 131-133 gives another version). For Judæo-German and other renderings of this legend see Zunz, "G. V." 2d ed., p. 138. The antiquity of the legend may be seen from the fact that Mohammed mentions it in the Koran, sura xviii. 59-82; compare also "R. E. J." viii. 69-73.





    يعنى أول وجود لهذه القصة فى التقليد اليهودي كانت من خلال الحاخام نسيم بن يعقوب الذى عاش فى القيروان بين المسلمين




    و القصة فى القرآن الكريم كانت أقدم من الموجودة فى التقليد اليهودى
    وبالطبع عرفنا الأن من الذى أخذ القصة ممن


    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى و عزتى ; 10-12-2016 الساعة 04:19 PM

    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-12-2016
    على الساعة
    11:21 AM
    المشاركات
    712

    افتراضي

    ثانيا :- ملحمة جلجامش كانت مجهولة قبل زمان الرسول عليه الصلاة والسلام بقرون عديدة وظلت مجهولة بعده لسنوات عديدة


    ملحمة جلجامش هى ملحمة أكدية أنحدرت إلينا من أصول سومري كانت مكتوبة على 12 لوحا طينيا اكتشفت لأول مرة عام 1853 م في موقع أثري اكتشف بالصدفة وعرف فيما بعد أنه كان المكتبة الشخصية للملك الآشوري آشوربانيبال في نينوى في العراق

    ونسخ تلك الملحمة هي :

    • النسخة البابلية القديمة وهى تشمل لوح بنسلفينيا
    • النسخة الحيثية وجدت في العاصمة الحيثية "خاتوشاش" وسط الأناضول
    • قطعة باللغة الحورية , وجدت أيضا في "بوغاز كوي"
    • نسخ سامية , عثر عليها في "بوغاز كوي" على أجزاء من النسخة الأكدية كانت تستخدم في الأمبراطورية الحيثية.
    • قطعتا سلطان تيبه في جنوبي تركيا قرب حران؛ وهما لوحان بكل منهما عمود واحد

    للمزيد راجع هذه الروابط :-



    هذا بالإضافة إلى أن اللغة المسمارية وكذلك اللغة الأكادية كانت لغات ميتة استخدمت حتى القرن الأول الميلادي ومنذ ذلك الحين لم يستطيع أحد أن يفهم تلك الكتابات حتى القرن التاسع عشر الميلادي عندما تم فك رموزها :-


    • 1- اللغة السومرية :-

    كانت لغة سومر القديمة، وهي لغة تحدث بها السومريين في جنوب بلاد الرافدين (العراق) منذ الألفية الرابعة قبل الميلاد على أقل تقدير. خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد

    وتسمى الكتابة بالكتابة المسمارية و هي نوع من الكتابة تنقش فوق ألواح الطين والحجر والشمع والمعادن وغيرها. وهذه الكتابة كانت متداولة لدي الشعوب القديمة بجنوب غرب آسيا.

    للمزيد راجع هذه الروابط :-
    لغة سومرية

    و أيضا :-

    كتابة مسمارية

    كما نقرأ من موسوعة المعرفة :-
    وبحلول عام 2400 ق.م. تم اعتماد الخط المسماري لكتابة اللغة الأكدية، كما استعمل نفس الخط في كتابة اللغة الآشورية واللغة البابلية، وهي كلها لغات سامية. وتواصل استعمال الخط المسماري للكتابة في لغات البلاد المجاورة لبلاد ما بين النهرين مثل لغة الحطيين( الحيثيين ) واللغة الفارسية القديمة، وكانت تستعمل إلى نهاية القرن الأول الميلادي.
    وتم فك رموز الخط المسماري في القرن التاسع عشر وبذلك تسنى للعلماء قراءة النصوص الإدارية والرياضية والتاريخية والفلكية والمدرسية والطلاسم والملاحم والرسائل والقواميس المسمارية.

    للمزيد راجع هذا الرابط :-

    ومن موسوعة ويكيبيديا نقرأ :-
    By the second century CE, the ************************************ had become extinct, and all knowledge of how to read it was lost until it began to be deciphered in the 19th century.


    https://en.wikipedia.org/wiki/Cuneiform_************************************#Dec ipherment




    أي أن تلك الكتابة انتهت فى القرن الثاني الميلادي وكانت مجهولة لا يعرف يقرأها انسان منذ نهاية القرن الأول الميلادي وحتى القرن التاسع عشر الميلادي عندما تم فك رموزها واستطاع العلماء قراءة ما كتبه السابقون



    • 2- اللغة الأكادية :-


    أصبحت لغة بلاد الرافدين (العراق) فى أثناء الحضارة البابلية والأشورية
    وكانت تدون بالكتابة المسمارية ، وتفرعت الى لهجتين هما البابلية فى الجنوب والأشورية فى الشمال
    أخر كتابة بهذه اللغة كانت فى نهاية القرن الأول الميلادي
    أي أنها اندثرت تماما فى القرن الثاني الميلادي ولم يتم فك رموزها الا فى عام 1767 ميلادي


    للمزيد راجع الروابط الآتية :-

    و أيضا:-




    • 3- اللغة العيلامية :-


    لغة منقرضة كان يتم التحدث بها فى زمان الحضارة العيلامية التي انتشرت بمنطقة الأحواز وامتدت من الجنوب إلى مناطق خوزستان ومناطق جهار محال بختياري وبوير احمد بوشهر في ايران ومن الغرب إلى البصرة والكوت في العراق ولازال لم يتم فك رموزها حتى الأن



    و السؤال الأن هو :-
    كيف يستطيع سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام أن يقتبس من شئ كان مجهول فى زمانه ولم يتم اكتشافه الا بعده بمئات السنيين ؟؟؟!!!!
    فموضوع مجمع البحرين لا وجود له فى كتب اليهود والمسيحيين
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى و عزتى ; 10-12-2016 الساعة 04:40 PM

    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-12-2016
    على الساعة
    11:21 AM
    المشاركات
    712

    افتراضي

    ثالثا :- وجود السمكة التي تعود للحياة فى الأدب السرياني والاغريقى ونسبتها إلى الاسكندر وطباخه لا تعني أن الرسول عليه الصلاة والسلام أخذها

    فى كلاسكيات الاسكندر الأكبر توجد قصة الاسكندر مع طباخه و بها السمك الذى يعود الى الحياة
    و من هذا المنطلق زعم صاحب الشبهة بأن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام اقتبس موضوع الحوت الذى سار فى البحر عجبا من قصة الاسكندر
    و هذا غريب
    فهل لمجرد وجود كائن حى عادت اليه الحياة مرة أخرى يصبح سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام اقتبس القصة ؟؟!!!!
    بالتأكيد لا

    فالقصة فى القرآن الكريم مختلفة تماما
    والحقيقة أن عودة كائن حى للحياة حقيقة حرفها القدماء

    فصاحب الشبهة يحاول أن يبحث عن أصل لقصص القرآن الكريم بأساطير الأمم السابقة ولكنه لا يفكر و لا يبحث عن أصول تلك الأساطير وما هي مصدرها و لماذا لا نرى أى اشارة للحياة بعد الموت فى الأسفار الخمسة الأولى بالعهد القديم و التى تقص قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام

    لم يفكر أن مصدرها هو الواقع والحقيقة الذي حرفه البشر في قصص و أساطير
    لم يفكر أن السبب في عدم وجود قصة سيدنا موسى مع العبد الصالح ومن ضمنها قصة الحوت فى العهد القديم كان بسبب تحريف الصدوقيين و محاولاتهم إخفاء أي معتقد يخالف اعتقادهم فالصدوقيين كانوا يعتقدون أنه لا بعث ولا قيامة ولا حياة بعد الموت

    ولهذا السبب لن نجد أبدا قصص إحياء الموتى والبعث في الأسفار الخمسة الأولى التي أوهم الصدوقيين الناس بقداستها بعد حذفهم ما يخالف معتقدهم واضافة أكاذيبهم



    فالسؤال هو :-
    ما هو أصل تلك القصة فى الأدب الأغريقى ؟؟!!!!

    الأكيد أنه الواقع و الحقيقة الذى حذفه الصدوقيين من الأسفار الخمسة الأولى التى تقص قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام
    وأخذها اليونانيين وحرفوها ونسبوها الى الاسكندر الأكبر

    للمزيد راجع هذا الرابط :-



    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة تأليف القرآن
    بواسطة إن الباطل كان زهوقا في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-09-2009, 03:23 PM
  2. من يتحفنا بمناظرة ( متعلم ) و ( مرسل ) حول دعوى اقتباس القرآن من الكتاب المقدس
    بواسطة عبدالملك السبيعي في المنتدى قسم المناظرات الكتابية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 31-07-2007, 07:19 PM
  3. الرد على شبهة شخصية هامان في القرآن الكريم
    بواسطة hoodahack في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-12-2005, 04:33 AM
  4. الرد علي اقتباس الرسول من شعر امريء القيس الجاهلي
    بواسطة محمد صادق في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-08-2004, 06:00 PM
  5. الرد على شبهة الحروف المقطع في القرآن
    بواسطة العميد في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-07-2004, 09:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش

الرد على شبهة اقتباس القرآن قصة الخضر من الهاجادا وملحمة جلجامش