هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    آخر نشاط
    11-02-2006
    على الساعة
    09:55 PM
    المشاركات
    587

    افتراضي هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)

    الرد على الشبهة:
    الحق الذى يجب أن يقال.. أن هذه الرواية التى استندتم إليها ـ يا خصوم الإسلام ـ ليست صحيحة رغم ورودها فى صحيح البخارى ـ رضى الله عنه ـ ؛ لأنه أوردها لا على أنها واقعة صحيحة ، ولكن أوردها تحت عنوان " البلاغات " يعنى أنه بلغه هذا الخبر مجرد بلاغ ، ومعروف أن البلاغات فى مصطلح علماء الحديث إنما هى مجرد أخبار وليست أحاديث صحيحة السند أو المتن (1).
    وقد علق الإمام ابن حجر العسقلانى فى فتح البارى (2) بقوله:
    " إن القائل بلغنا كذا هو الزهرى ، وعنه حكى البخارى هذا البلاغ ، وليس هذا البلاغ موصولاً برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال الكرمانى: وهذا هو الظاهر ".
    هذا هو الصواب ، وحاش أن يقدم رسول الله ـ وهو إمام المؤمنين ـ على الانتحار ، أو حتى على مجرد التفكير فيه.
    وعلى كلٍ فإن محمداً صلى الله عليه وسلم كان بشراً من البشر ولم يكن ملكاً ولا مدعيًا للألوهية.
    والجانب البشرى فيه يعتبر ميزة كان صلى الله عليه وسلم يعتنى بها ، وقد قال القرآن الكريم فى ذلك(قل سبحان ربى هل كنت إلا بشراً رسولاً) (3).
    ومن ثم فإذا أصابه بعض الحزن أو الإحساس بمشاعر ما نسميه - فى علوم عصرنا - بالإحباط أو الضيق فهذا أمر عادى لا غبار عليه ؛ لأنه من أعراض بشريته صلى الله عليه وسلم.
    وحين فتر (تأخر) الوحى بعد أن تعلق به الرسول صلى الله عليه وسلم كان يذهب إلى المكان الذى كان ينزل عليه الوحى فيه يستشرف لقاء جبريل ، فهو محبّ للمكان الذى جمع بينه وبين حبيبه بشىء من بعض السكن والطمأنينة ، فماذا فى ذلك أيها الظالمون دائماً لمحمد صلى الله عليه وسلم فى كل ما يأتى وما يدع ؟
    وإذا كان أعداء محمد صلى الله عليه وسلم يستندون إلى الآية الكريمة (فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفاً) (4).
    فالآية لا تشير أبداً إلى معنى الانتحار ، ولكنها تعبير أدبى عن حزن النبى محمد صلى الله عليه وسلم بسبب صدود قومه عن الإسلام ، وإعراضهم عن الإيمان بالقرآن العظيم ؛ فتصور كيف كان اهتمام الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بدعوة الناس إلى الله ، وحرصه الشديد على إخراج الكافرين من الظلمات إلى النور.
    وهذا خاطر طبيعى للنبى الإنسان البشر الذى يعلن القرآن على لسانه صلى الله عليه وسلم اعترافه واعتزازه بأنه بشر فى قوله - رداً على ما طلبه منه بعض المشركين- (وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعاً * أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيراً * أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفاً أوتأتى بالله والملائكة قبيلاً * أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى فى السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه). فكان رده(سبحان ربى) متعجباً مما طلبوه ومؤكداً أنه بشرٌ لا يملك تنفيذ مطلبهم:(هل كنت إلا بشراً رسولاً) (5).
    أما قولهم على محمد صلى الله عليه وسلم أنه ليست له معجزة فهو قول يعبر عن الجهل والحمق جميعاً.
    حيث ثبت فى صحيح الأخبار معجزات حسية تمثل معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم ، كما جاءت الرسل بالمعجزات من عند ربها ؛ منها نبع الماء من بين أصابعه ، ومنها سماع حنين الجذع أمام الناس يوم الجمعة ، ومنها تكثير الطعام حتى يكفى الجم الغفير ، وله معجزة دائمة هى معجزة الرسالة وهى القرآن الكريم الذى وعد الله بحفظه فَحُفِظَ ، ووعد ببيانه ؛ لذا يظهر بيانه فى كل جيل بما يكتشفه الإنسان ويعرفه.



    --------------------------------------------------------------------------------



    (1) انظر صحيح البخارى ج9 ص 38 ، طبعة التعاون.
    (2) فتح البارى ج12 ص 376.
    (3) الإسراء: 93.
    (4) الشعراء: 3.
    (5) الإسراء: 93.


    المصدر الموقع العزيز



    http://www.elazhar.com/Qadaia/Default.asp?...rom=51&Total=66

    «« توقيع عمرو إبن العاص »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    آخر نشاط
    24-02-2006
    على الساعة
    05:41 PM
    المشاركات
    198

    افتراضي معجزات للنبي صلى الله عليه وسلم

    http://www.islampedia.com/MIE2/awsaf/awsaf1.html
    معجزات للنبي صلى الله عليه وسلم

    «« توقيع ahmednou »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي رد الشيخ الألباني على الدكتور البوطي بخصوص هذه الشبهة

    - قال (1/55): ((و جزع النبي صلى الله عليه و سلم بسبب ذلك جزعاً عظيماً حتى أنه كان يحاول – كما يروي الإمام البخاري – أن يتردى من شواهق الجبال)).

    قلت: هذا العزو للبخاري خطأ فاحش، ذلك لأنه يوهم أن قصة التردي هذه صحيحة على شرط البخاري، و ليس كذلك، و بيانه أن البخاري أخرجها في آخر حديث عائشة في بدء الوحي الذي ساقه الدكتور (1/51 – 53) و هو عند البخاري في أول ((التعبير)) (12/297 – 304 فتح) من طريق معمر: قال الزهري: فأخبرني عروة عن عائشة … فساق الحديث إلى قوله: ((و فتر الوحي)) و زاد الزهري: ((حتى حزن النبي صلى الله عليه و سلم - فيما بلغنا – حزناً غدا منه مراراً كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال، فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقى منه نفسه تبدى له جبريل، فقال: يا محمد إنك رسول الله حقاً، فيسكن لذلك جأشه و تقر نفسه فيرجع، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك، فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك)).

    و هكذا أخرجه بـهذه الزيادة أحمد (6/232 – 233) و أبو نعيم في ((الدلائل)) (ص 68 – 69) و البيهقي في ((الدلائل)) (1/393 – 395) من طريق عبد الرزاق عن معمر به.

    و من هذه الطريق أخرجه مسلم (1/98) لكنه لم يسق لفظه، و إنما أحال به على لفظ رواية يونس عن ابن شهاب، و ليس فيه الزيادة، و كذلك أخرجه مسلم و أحمد (6/223) من طريق عقيل بن خالد: قال ابن شهاب به دون الزيادة، و كذلك أخرجه البخاري في أول الصحيح عن عقيل به.

    قلت: و نستنتج مما سبق أن لهذه الزيادة علتين:
    الأولى: تفرد معمر بـها دون يونس و عقيل، فهي شاذة.
    الأخرى: أنـها مرسلة معضلة، فإن القائل: ((فيما بلغنا)) إنما هو الزهري كما هو ظاهر من السياق، و بذلك جزم الحافظ في ((الفتح)) (12/302) و قال: ((و هو من بلاغات الزهري و ليس موصولاً))

    قلت: و هذا مما غفل عنه الدكتور أو جهله، فظن أن كل حرف في ((صحيح البخاري)) هو على شرطه في الصحة! و لعله لا يفرق بين الحديث المسند فيه و المعلق! كما لم يفرق بين الحديث الموصول فيه و الحديث المرسل الذي جاء فيه عرضاً كحديث عائشة هذا الذي جاءت في آخره هذه الزيادة المرسلة.
    و اعلم أن هذه الزيادة لم تأت من طريق موصولة يحتج بـها، كما بينته في ((سلسلة الأحاديث الضعيفة)) برقم (4858) و أشرت إلى ذلك في التعليق على ((مختصري لصحيح البخاري)) (1/5) يسر الله تمام طبعه.

    و إذا عرفت عدم ثبوت هذه الزيادة فلنا الحق أن نقول إنـها زيادة منكرة من حيث المعنى؛ لأنه لا يليق بالنبي صلى الله عليه و سلم المعصوم أن يحاول قتل نفسه بالتردي من الجبل مهما كان الدافع له على ذلك و هو القائل: ((من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالداً مخلداً فيها أبداً)) أخرجه الشيخان و غيرهما، و قد خرجته في ((تخريج الحلال و الحرام)) برقم (447).

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    آخر نشاط
    14-10-2008
    على الساعة
    11:42 AM
    المشاركات
    111

    افتراضي


    الاخوة الأعزاء
    بارك الله فيكم على اهتمامكم وجهدكم ، ولكن البحث ليس تاماً ، إذ أنّ هناك طرق أخرى لم يتم التحدث عنها ولم تبيّن عللها ، ولقد أشار الحافظ بن حجر الى طريقين ، إحداهما عزاها الى ابن مردويه من طريق محمد بن كثير ، عن معمر بإسقاط قوله : ( فيما بلغنا )، والأخرى عن ابن عباس ، ولقد نبّه العلامة الألباني للطرق الأخرى وذلك بقوله فيما نقله الأخ الفاضل الدكتور هشام ( و اعلم أن هذه الزيادة لم تأت من طريق موصولة يحتج بـها، كما بينته في ((سلسلة الأحاديث الضعيفة)) برقم (4858) ) .

    وفي الحقيقة ليس عندي السلسة الضعيفة للشيخ الألباني لكني
    وجدت رداً بقلم علي رضا يقول فيه :

    ((( أصل الحديث في ( صحيح البخاري ) - مع فتح الباري برقم ( 6982 ) ، كتاب : التعبير ؛ باب : أول ما بديء به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة :
    حدثنا يحيى بن بكير ، حدثنا الليث ، عن عقيل ، عن ابن شهاب ؛ ح؛ وحدثني عبد الله بن محمد ، حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا معمر ، قال الزهري : فأخبرني عروة ، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : فذكرت حديثاً طويلاً فيه بيان كيفية نزول الوحي في بدايته على رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام ، وفيه قول الزهري رحمه الله : ( حتى حزن النبي صلى الله عليه وآله وسلم - فيما بلغنا - حزناً غدا منه مراراً كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال )

    قال أخونا السائل من كلية الحديث : هل لبلاغ الزهري هذا ما يشهد له أو يقويه من الروايات ؟ فأجبت : بلاغ الزهري هذا حكمه الضعف سنداً ؛ لأنه سقط من إسناده اثنان على الأقل ، وبلاغات الزهري ليست بشيء كما هو الحال في مرسلاته ؛ فهي شبه الريح - أي لاأساس لها بمنزلة الريح لاتثبت - فقد قال يحيى القطان : ( مرسل الزهري شر من مرسل غيره ؛ لأنه حافظ ، وكلما يقدر أن يسمي سمى ؛ وإنما يترك من لا يستجيز أن يسميه ! )
    انظر ( شرح علل الترمذي ) لابن رجب 1 / 284

    فإذا كان هذا حال المرسل ؛ فكيف يكون حال البلاغ ؟ أما رواية ابن مردوية التي ذكرها الحافظ في ( فتح الباري ) 12 / 359 - 360 ، وأنها من طريق محمد بن كثير ، عن معمر بإسقاط قوله : ( فيما بلغنا ) فتصير الرواية كلها من الحديث الأصلي ؛ أقول :
    هذه الرواية ضعيفة أيضاً لا يحتج بها ؛ لأن محمد بن كثير هذا هو المصيصي ، وهو كثير الغلط كما في ( التقريب ) 6291

    وأما رواية ابن عباس رضي الله عنهما عند الطبري في ( التاريخ ) 2 / 300 - 302 ، والتي ذكرها ابن حجر في ( الفتح ) 12 / 361 ؛ فإنها واهية جداً بل موضوعة ، فالحمل فيها على محمد بن حميد الرازي ، وهو متهم بالكذب - بل كذبه صراحة بلديه أبو زرعة الرازي ، وهو أعرف به من غيره - فلا قيمة لروايته أصلاً ؛ وقد روى ابن إسحاق في ( السيرة ) كما في ( سيرة ابن هشام ) 1 / 267 - 270 ؛ حديث ابن عباس هذا ، وليس فيه زيادة ابن حميد الكذاب.

    والخلاصة : لقد تبين لي بحمد الله تعالى أن رواية إقدامه عليه الصلاة والسلام على الانتحار من رؤوس الجبال ضعيفة سنداً ، باطلة متناً ؛ فالرسول صلى الله عليه وآله وسلم أرفع قدراً ، وأجل مكانة ، وأكثر ثباتاً من أن يقدم على الانتحار بسبب فترة الوحي وانقطاعه عنه ))) ... إنتهى كلام علي رضا .


    قلت ( أي بلال ) : الرواية عن ابن عباس التي نقلها عن "الفتح" عزاها الشيخ علي رضا للطبري في تاريخه ، بينما التي في الفتح عزاها الحافظ لابن سعد في الطبقات ، وربما هو سهو من الشيخ علي رضا ، و راجعت الرواية في الطبقات لابن سعد فوجدتها كما قال الحافظ ، وراجعت تاريخ تاريخ الطبري فلم أجد الرواية بنحو الإسناد الذي تحدث عنها الشيخ علي رضا ، بل وجدتها من رواية محمد بن عبد الأعلى ، قال : حدثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن الزهري ، قال :
    ( فتر الوحي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فترة ، فخزن حزناً شديداً ، جعل يغدو إلى رءوس شواهق الجبال ليتردى منها .... الخ ) ، والعلة هنا كالذي مرّ معنا سابقاً أن الزهري لم يسندها بل ارسلها ، فهي من بلاغاته .

    وبقي الكلام على الرواية التي عند ابن سعد في الطبقات ، وهذا نص الرواية :

    أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني إبراهيم بن محمد بن أبي موسى عن داود بن الحصين عن أبي غطفان بن طريف عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل عليه الوحي بحراء مكث أياما لا يرى جبريل فحزن حزنا شديدا حتى كان يغدو إلى ثبير مرة وإلى حراء مرة يريد أن يلقي نفسه منه فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك عامدا لبعض تلك الجبال إلى أن سمع صوتا من السماء فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم صعقا للصوت ثم رفع رأسه فإذا جبريل على كرسي بين السماء والأرض متربعا عليه يقول يا محمد أنت رسول الله حقا وأنا جبريل قال فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أقر الله عينه وربط جأشه ثم تتابع الوحي بعد وحمي .


    قلت : هذه السند ضعيف جداً لأن فيه محمد بن عمر الواقدي وهو متروك .

    قال البخاري : ( متروك ) .
    قال ابن حجر : ( متروك مع سعة علمه ) .
    قال الشافعي : ( كتب الواقدي كذب ) .
    قال أحمد بن حنبل : ( كان الواقدي يقلب الأحاديث ) .
    قال إسحاق بن راهويه : ( - هو - عندي ممن يضيع الحديث ) .
    قال يحيى بن معين : ( لا يكتب حديث الواقدي ، الواقدي ليس بشيء ) .
    قال أبو حاتم : ( متروك الحديث ) .
    قال أبو زرعة : ( ضعيف ) .
    قال ابن حبان : ( كان أحمد بن حنبل يكذبه ) .
    قال علي بن المديني : ( الواقدي يضع الحديث ) .

    والخلاصة أن هذا السند ضعيف جداً ، وبه يتبين ضعف هذه الزيادة ...

    والحمد لله رب العالمين

    أخوكم بلال


    «« توقيع العميد »»

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي السيرة النبؤية الصحيحة ... د. أكرم ضياء العمري

    قال د. أكرم ضياء العمري عن هذا البلاغ المرسل: "و يدل صنيع الذهبي في سوق سند حديث بدء الوحي مع اقتصاره على متن خبر محاولة التردي من شواهق الجبال على أنه يرى وصل الحديث (السيرة النبوية للذهبي 64). كذلك وصله الطبري في تاريخه (ج2 ص298-299) من رواية النعمان بن راشد الجزري عن الزهري، و النعمان صدوق سيء الحفظ كما في تقريب التهذيب (564) و قد تفرد بزيادات ضعيفة في هذا الخبر، و خاصة فيما يتعلق بأول ما نزل من القرآن بعد "اقرأ""
    ( د. أكرم ضياء العمري، السيرة النبؤية الصحيحة ج1 ص137)

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    14-04-2008
    على الساعة
    07:24 PM
    المشاركات
    890

    افتراضي

    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة bilal_41

    قلت ( أي بلال ) : الرواية عن ابن عباس التي نقلها عن "الفتح" عزاها الشيخ علي رضا للطبري في تاريخه ، بينما التي في الفتح عزاها الحافظ لابن سعد في الطبقات ، وربما هو سهو من الشيخ علي رضا ، و راجعت الرواية في الطبقات لابن سعد فوجدتها كما قال الحافظ ، وراجعت تاريخ تاريخ الطبري فلم أجد الرواية بنحو الإسناد الذي تحدث عنها الشيخ علي رضا ، بل وجدتها من رواية محمد بن عبد الأعلى ، قال : حدثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن الزهري ، قال :
    ( فتر الوحي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فترة ، فخزن حزناً شديداً ، جعل يغدو إلى رءوس شواهق الجبال ليتردى منها .... الخ ) ، والعلة هنا كالذي مرّ معنا سابقاً أن الزهري لم يسندها بل ارسلها ، فهي من بلاغاته .
    بارك الله فيك اخي الفاضل بلال، فأنا ايضا حيرتني الرواية التي عزاها الشيخ علي رضا للطبري. شكر الله لك كشف الإلتباس و جزاك عنه خيرا.

    «« توقيع د. هشام عزمي »»
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم )) مجموع الفتاوى (4/186-187) .

هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رد جديد علي شبهه انتحار النبي صلي الله عليه وسلم
    بواسطة abcdef_475 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 23-09-2011, 04:52 AM
  2. هل حاول نبي الاسلام الانتحار !!؟
    بواسطة شقاوه في المنتدى قسم كشف كذب مواقع النصاري والمنصرين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2009, 03:23 PM
  3. شبهة محاولة النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار
    بواسطة hoodahack في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-12-2005, 12:33 PM
  4. شبهة محاولة النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار
    بواسطة أبوحذيفة المصري في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-03-2004, 07:52 AM
  5. سلسلة الرد على الشبهات ( 2- افتراءات على النبى محمد صلى الله عليه وسلم ) - منقول
    بواسطة badrooo1 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22-01-2004, 09:41 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)

هل حاول النبى محمد صلى الله عليه وسلم الانتحار (شبهه تفضح جهل النصاره)