رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-04-2019
    على الساعة
    07:14 AM
    المشاركات
    753

    افتراضي

    المبحث السابع (7-2-4) لماذا هذه الاختلافات بين رسالة غلاطية وبين سفر أعمال الرسل
    تحتوى هذه الرسالة على معلومات عن بولس تتعارض مع ما ورد فى سفر أعمال الرسل من ضمنها :-
    • 1- بداية ايمان بولس والتصاقه بالتلاميذ :-


    • أ- فى رسالة غلاطية :-

    أن أول لقاء لبولس مع تلاميذ المسيح عليه الصلاة والسلام كان بعد دخوله فى الايمان بثلاث سنوات وكان هذا اللقاء فى أورشليم مع بطرس ويعقوب فقط وأنه خلال الثلاث سنوات كان يكرز من نفسه بدون أن يتعلم من انسان (غلاطية 1 :15 الى 1 :19 ) وكل هذا حتى يثبت أن بولس لم يتعلم من انسان وأن الله عز وجل هو من علمه وبذلك يكون أعلى من الاثني عشر تلميذ أو على الأقل على قدم المساواة معهم

    • ب- وهذا يخالف ما ورد فى سفر أعمال الرسل :-

    والذى من المفترض أن كاتبه هو لوقا صديق بولس والمصاحب له فى رحلاته
    حيث ذكر أن فى بداية ايمان بولس فى دمشق كان مع التلاميذ الذين فى دمشق
    (أي الذين أمنوا بالمسيح عليه الصلاة والسلام )(أعمال 9 :19 )
    وهذا يعنى أنه بالتأكيد سمع وتعلم منهم وكان يكرز هناك فترة عبارة عن أيام كثيرة وليست سنة (أعمال 9 :20 الى 9 :23 )
    ثم بعد ذلك ذهب الى أورشليم وحاول الالتصاق بالاثني عشر تلميذ (رسل المسيح عليه الصلاة والسلام) وكانوا يرفضون التعامل معه فى البداية ولكن برنابا أخذه وأقنعهم بايمانه وعندها كان بولس يدخل ويخرج معهم
    (أعمال 9 :26 الى 9 :28 )


    • 2- الاختلاف فى :- توقيت تعرفه على تيطس وحضوره اجتماع أورشليم :-

    يتكلم كاتب رسالة غلاطية فى الاصحاح الثاني عن الاجتماع الذى حدث بين بولس وبرنابا وبين التلاميذ فى أورشليم وهو الاجتماع المشار اليه فى سفر أعمال الرسل الاصحاح 15
    فنقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى :-
    (غل 1:2: ”ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضًا إلى أورشليم مع برنابا آخذًا معي تيطس أيضًا”.ثم بعد أربع عشرة سنة: غالبًا من تاريخ رؤياه وإيمانه بالمسيحية.صعدت أيضًا إلى أورشليم:هذه الزيارة تقابل ما ورد في أع 15 (مجمع أورشليم).)
    انتهى


    وعند مقارنة القصة فى سفر أعمال الرسل وفى رسالة غلاطية سنجد اختلاف فى توقيت تعرفه على تيطس

    • أ- فى رسالة غلاطية :-

    زعم كاتبها أن بولس أخذ معه تيطس الى أورشليم حتى يعرض الانجيل الذى يكرز به على رسل المسيح عليه الصلاة والسلام ولم يكن هناك شهود على هذا الاجتماع ولم يرفض التلاميذ تيطس بالرغم من أنه غير مختون (غلاطية 2 :1 الى 2 :7 ) ، ثم بعد ذلك حدث الخلاف بين بولس وبين التلاميذ ومن ضمنهم برنابا
    وبالطبع يقول هذا حتى يلصق بالتلاميذ تهمة النفاق وأنهم سمحوا بعدم ختان من آمن بالمسيح عليه الصلاة والسلام وعليه تصبح أعمال الناموس ليست ضرورية
    • ب- بينما ورد فى سفر أعمال الرسل :-

    أن تعرف بولس على تيطس يوستس (أعمال 18 :7 ) كانت بعد هذا الاجتماع وبعد الخلاف بين بولس وبرنابا (أعمال 15 :2 الى 15 :23 )


    • ج- وحتى يحل علماء المسيحية تلك الاشكالية :-

    زعموا أن تيطس يوستس فى سفر أعمال الرسل غير تيطس الذى حضر الاجتماع مع بولس فى أورشليم حتى أن ترجمة الفانديك لسفر أعمال الرسل لم تذكر الاسم الأول وهو (تيطس) وذكرت فقط الاسم الثاني وهو (يوستس ) بالرغم من وجود الاسم كامل فى بعض الطبعات بالنص اليوناني وكذلك فى بعض الترجمات العربية الأخرى
    ولكن ظلت هناك اشكالية وهى أن سفر أعمال الرسل لم يذكر أبدا أن هناك رجل اسمه تيطس حضر مع بولس اجتماع أورشليم هذا لأن كاتب السفر لم يعرف الا تيطس واحد فقط وهناك العديد من الأدلة أن بولس لم يعرف الا تيطس واحد فقط
    (للمزيد عن ذلك راجع المبحث الثاني - الفصل الرابع - الباب الرابع )


    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-04-2019
    على الساعة
    07:14 AM
    المشاركات
    753

    افتراضي

    • على العموم :-

    هذه الاختلافات سببها ببساطة شديدة
    هو أنها كانت مجرد كتابات لأشخاص لم يحل عليهم الروح القدس وانما كان لكل واحد منهم طريقة لاثبات هدفه
    فلوقا قالها بوضوح فى انجيله :-
    1 :1 اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا
    1 :2 كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين و خداما للكلمة
    1 :3 رايت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس
    1 :4 لتعرف صحة الكلام الذي علمت به

    كانت مجرد قصص و اشاعات منتشرة وكل شخص يكتب ما يحلو له ويزعم أن هذا هو ما تسلمه ممن كانوا قبله وبالطبع كان هناك الهدف

    فالهدف الأساسي هو اعطاء القداسة للأفكار المنسوبة الى بولس
    فكاتب سفر أعمال الرسل حاول اعطاء القداسة لأفكار بولس وصحة تعاليمه عن طريق ايهام الناس أن التلاميذ كانوا موافقين على تعاليم بولس
    ولم يدرك بوجود رسائل مثل تلك الرسالة وأيضا مثل رسالة يعقوب ستكشف الحقيقة وأن التلاميذ لم يوافقوا أبدا على هذه التعاليم
    أما كاتب رسالة غلاطية فيريد أيضا اثبات قداسة تعاليمه وأنها كانت بوحي الهى ولكن باسلوب مختلف


    • فكانت تلك الرسالة :-

    بغرضاثبات عقيدة لم يكن يعتنقها الاثني عشر تلميذ
    ومن هذه الرسالة أقول
    أنه كان من المعروف فى الأزمان الماضية رفض الاثني عشر تلميذ التحلل من أعمال الناموس وكذلك رفضهم لمن يزعم بصلب المسيح عليه الصلاة والسلام والا ما كانت تلك الرسالة فلقد كانوا يبشرون بتعاليم مختلفة تماما عن عقيدة الصلب والفداء
    (غلاطية 1 :6 )
    فهذا واضح جدا حيث يركز كاتبها على أن المسيح بذل نفسه من أجل خطاياهم (غلاطية 1 :4 ) وكذلك التباهي بأن بولس لا يفتخر الا بالصليب وأن الذين يريدون الختان يفعلون ذلك للافتخار به وليس بالصليب بسبب خوفهم (غلاطية 6 :12 الى 6 :14 ) وكان يقصد بذلك الاثني عشر تلميذ الذى ألصق بهم تهمة النفاق والخوف (غلاطية 2 :11 الى 2 :14 )
    أي أن الاثني عشر تلميذ لم يفتخروا بصليب ولم ينادوا به بل نادوا بتطبيق أعمال الناموس ويبرر ذلك بخوفهم


    • لذلك عمدت تلك الرسالة :-

    اعطاء القداسة لتلك العقيدة عن طريق ايهام القارئ بأن بولس رسول من رسل المسيح عليه الصلاة والسلام وأن التعاليم المنسوبة اليه فى تلك الرسالة هي من الله عز وجل (غلاطية 1 :1 ، 1 :7 الى 1 :12 )
    وأيضا تلفيق قصص كاذبة (غلاطية 2 :1 الى 2 :3 ) لسب التلاميذ الاثني عشر (غلاطية 2 :11 الى 2 :14 ، 5 :9 ، 5 :12 ، 6 :12 الى 6 :14 ) فيعطيهم نفس تشبيهات كهنة اليهود ( مت 23 :1 الى 23 :3 )

    وبالطبع ان من يحاول اتهام تلاميذ المسيح عليه الصلاة والسلام بهذا الشكل فالأكيد أنه انسان يسعى الى تدمير الرسالة الحقيقية التي جاء بها المسيح عليه الصلاة والسلام والتي كانت تخالف أفكار هذا الشخص

    وأذكركم بما قاله المسيح عليه الصلاة والسلام عن الأنبياء الكذبة الذين يأتون فى ثياب حملان يزعمون فعل الخير ولكنهم يخالفون ارادة رب العالمين (مت 7 :15 الى مت 7 :23 ) فكاتب تلك الرسالة أيا كان شخصيته كان من هؤلاء الآثمين


    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-04-2019
    على الساعة
    07:14 AM
    المشاركات
    753

    افتراضي

    اليهود الذين استوطنوا غلاطية كان يطلق عليهم أهل غلاطية أو غلاطيون فهم المقصودون فى الرسالة

    للتفصيل راجع هذا الرابط :-

    «« توقيع الاسلام دينى و عزتى »»

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بولس يقول في رسالة اهل غلاطية أن المسيح ملعون
    بواسطة مرابطوون في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 15-03-2016, 08:14 PM
  2. مخطوطة عربية لبعض رسائل بولس ( رومية، كورنثوس، غلاطية) للتحميل
    بواسطة أحمد سبيع (one1_or_three3) في المنتدى المخطوطات والوثائق النصرانية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 25-07-2010, 10:57 PM
  3. كيف يهلك الله الأمم؟
    بواسطة حاشجيات في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-12-2009, 03:55 AM
  4. دوله اسرائيل تخص بالشكر الاخوه العرب والمسلمين على تبرعاتهم التى كانت دائما عونا فى ب
    بواسطة خاشعه في المنتدى قسم المواضيع العامة والأخبار المتنوعة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-01-2009, 12:27 AM
  5. رسالة المسيح عليه السلام كانت لهدم الهيكل
    بواسطة ali9 في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-08-2004, 05:02 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم

رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم