صنع في بلاد المسلمين


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بالفيديو:الأب زكريا بطرس يكشف حقيقه رسول الإسلام و أنه كان يتمتع بالنساء مع الصحابه! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بالروابط العلمية الأجنبية : نسف خرافة الصلب و الظواهر الطبيعية المفبركة المصاحبة لها » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | التحقيق المنطقي العقلي حول صدق نبوة محمد (صلي الله عليه وسلم) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | (موثق) قطع الرؤوس فى المسيحيه: بين الدليل الكتابى و والواقع التاريخى !!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موسوعة علم البلاغة كتاب الكتروني رائع » آخر مشاركة: عادل محمد | == == | الرد على شبهة (دراهم معدودات) وجدت أصل كلمة درهم على كتابات مسمارية أى قبل سيدنا يوسف » آخر مشاركة: الاسلام دينى و عزتى | == == | قصة تحريف الكتاب المقدس ..من حرفه ولماذا ؟؟ » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | نوع جديد من الاعجاز القرآني: في تفسير السياق القرآني للأسماء الأعجمية » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو مرعب : حاخام يهودى يكشف خطة تدمير مصر من العهد القديم....لعنه الله » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | لباب النقول في أسباب النزول للسيوطي كتاب الكتروني رائع » آخر مشاركة: عادل محمد | == == |

صنع في بلاد المسلمين

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: صنع في بلاد المسلمين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-10-2017
    على الساعة
    11:02 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي صنع في بلاد المسلمين



    صنع في بلاد المسلمين

    بقلم رنا جلال

    لا أعلم لماذا كلما تهيَّأتُ للكتابة عن التاريخ الإسلامي وعصور النهضة للمسلمين، تَحدُث لي
    "انشراحة صدر"، وأجدني لا أتكلف في شعوري، لا يأتيني عادةً هذا الشعور عندما أقرأ أو أكتب
    مقالاً، إنها "انشراحة صدر" لتاريخ كان المسلم فيه هو مَن يَحكم العالم بأسره، "انشراحة صدر"
    لتاريخ مضى على أمل سيعود، نعم سيعود، فلديّ "أملٌ" أني سأرى كل المشاهد التي تدور في
    خيالي عن عزة المسلمين في الماضي، وأثق أني سأراها حاضرًا قريبًا.

    عودٌ على بدء، كانت بداية الدولة العربية الإسلامية على يد "محمد بن عبدالله" -صلى الله عليه
    وسلم- كيف أصبح هذا النبي العظيم مِن رجل يرعى الغنم لقائد للأمم، توسَّعت الدولة الإسلامية
    في فترة الخلافة الأُمويَّة والعباسية، فبلغت أقصى اتِّساع لها في عصر الدولة الأموية، ثم تلتْها
    الدولة العباسية، فتوسَّعت الأراضي أكثر فأكثر.



    كانت صناعة الكتب مُنتشِرة في كل أنحاء العالم الإسلامي، وكانت الحضارة الإسلامية تدور حول
    الكتب، وهنا "وقفة": من المعلوم أن بداية تقدُّم الأمم هي القراءة والاطّلاع، وقد كان هذا أول ما أنزله
    الله - عز وجل - على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-: ﴿ اقْرَأْ ﴾ [العلق: 1].

    كان الكتاب الذي يَصدُر في دمشق أو بغداد تَحمله القوافل التِّجارية فوق الجمال لقرطبة بإسبانيا
    في غضون أشهر! وهذا الأمر قد حقَّق الوَحدة الثقافية وانتشار اللغة العربية، وكانت هذه الكتُب
    تتناول شتى فروع المعرفة؛ مثل: علوم القرآن، والشعر، والسِّيَر، والتراث.

    ويُعتبر القرن التاسع الميلادي ذا أهمية كبيرة؛ حيث انتشرت فيه الثقافة والعلوم، وبرز فيه العلماء
    المسلمون، وكانوا رجال علم متميزين، ظهرت الجامعات الإسلامية لأول مرة في العالم الإسلامي
    قبل أوربا بقرنَين، وكانت أول جامعة هي "بيت الحكمة" التي نشأت في بغداد عام 835 م، ثم تلتْها
    جامعة القرويين سنة 859 م في فاس بالمغرب، ثم جامعة الأزهر سنة 970 م في القاهرة.



    وكانت أول جامعة في أوروبا قد أُنشئت في "سالرنو" بصقلية سنة 1090 م على عهد ملك صقلية
    روجر الثاني. وقد أخذ فكرتها عن العرب هناك، ثم تلتها جامعة بادوفا بإيطاليا سنة 1222 م، وكانت
    الكتب العربية تدرَّس بها وقتها، وقد أخذ الأوروبيون عن الجامعات الإسلامية الزيَّ الخاص بها وهو
    "الروب الجامعي" الموجود الآن في جامعاتهم، وكان الخلفاء والوزراء إذا أرادوا زيارة الجامعة
    الإسلامية يَخلعون زي الإمارة ويَلبسون زي الجامعة قبل دخولها، وكان التعلم بالمجَّان، ويُصرَف
    للطالب الجديد زيٌّ وطعام، فلا فرق بين عربي وأعجمي، أبيض أو أسود، كلهم سواء.

    وأُنشئت بالجامعات مدن جامعية مليئة بأجناس مُتعدِّدة، يَعيشون في إخاء ومساواة تحت مظلة
    الإسلام، فكان منهم الشاميون والمغاربة والأتراك وأهل الصين، وكان يَحضر حلقات العلم علماء
    من أنحاء العالم، وهذا كان يُساعد على انتشار العلم، ويُمكن القول: إن ظهور الجامعات الإسلامية
    قد ترجم الرحمة التي بُعث بها الأنبياء على أرض الواقع.



    بماذا تُفكِّر الآن وأنت تقرأ هذه الكلمات؟ هل تستطيع أن تتخيل ما كان عليه المسلمون؟

    لن يستطيع حِبري وقلمي أن يَصِفا ما كان عليه الإسلام في ذلك الزمن، إنها فعلاً "نهضة".
    كانت الدولة الإسلامية تقيم داخل المساجد مكتبات مُزوَّدة بأحدث الإصدارات في الكتب،
    ويوجد بها حمامات عامة ومطاعم للفقراء.

    ما أحوجَنا في هذا الوقت الذي يعيشه العالم العربي والإسلامي إلى مَن يُذكِّرنا بماضينا المجيد،
    ليس بكاءً على الأطلال، ولكن كدفعة أمل ترفع الهِمَم وتحثُّ كل واحد منا على بذل الجهد، والعمل
    من أجل المساهمة في رفع شأن الإسلام والمسلمين، كلٌّ في موقعه؛ لعلَّ الله يخرج هذه الأمة من
    النفق المظلم الذي تتخبَّط فيه منذ عدة قرون.



    العصر الذهبي قد امتدَّ حتى القرنين الرابع عشر والخامس عشر الميلاديين، وخلال هذه
    الفترة قام مُهندسو وعلماء وتُجار العالم الإسلامي بالمساهمة بشكل كبير في حقول الفن،
    والزراعة، والاقتصاد، والأدب، والملاحة، والفلسفة، والتكنولوجيا،، وخلَق الفلاسفة والعلماء
    والأمراء المسلمون ثقافةً فريدةً أثَّرت على المجتمعات في كل القارات.

    هل تعلم أن الحرير، الستان، الكتان، القطيفة، المناديل، الفلفل الأسود، السلاح الناري، السيراميك،
    البوصلة، الملاحة، دورة الرياح، الكرات الأرضية، الستائر، الترقيم، فضلاً عن التفاضل والتكامل،
    علم المثلثات والأجسام الهندسية، الأعداد العربية، علم التوليد والأمراض التناسلية، الدورة الدموية
    والدورة الرئوية، علم العقاقير والصيدلة، الأقراص والمحاليل والأعشاب، التقويم الفلكي، والرياح
    الموسمية - ابقَ معي فهناك الكثير - صنعه المسلمون في العصور الذهبية، ولكن حقًّا لن يوفي
    الكلام حقهم في الصناعة والملاحة والفلسفة والعلوم والتكنولوجيا.



    حتى الآن - ولسنوات مضت - أصبحت كلمة "صنع في" هي الشغل
    الشاغل للمتعاملين في الأسواق
    العالمية؛ حيث تتنافس كلُّ دولة عظمى؛
    لتتميز بسلعتها، وتتفوق على مثيلاتها من حيث الدقة والإتقان،

    ولكن هل سألت نفسك يومًا:
    ماذا صنعتْ بلادُ المسلمين؟ هل تعرف أو هل ألقيت نظرة على التاريخ
    الإسلامي؟ هل فكرت يومًا كشاب مسلم أن تنظرَ في العصر الذهبي للمسلمين؟

    بالطبع أنا لا أقلِّل من شأن اهتماماتك أو تطلعاتك،
    فأنا مثلك أبحث في كل ما أشتريه من منتجات عن
    مصادرها، وأماكن صُنعها،
    وأختار أفضلها، ولكن ذات يوم وقعت عيني على ما لم أكن أتوقعه، لقد
    تعرفت على
    تاريخٍ مضى، لكن لم تنتهِ أحداثه، وقرأت عن حضارة رائعة صنعها المسلمون،
    ولو
    تعلمنا علومهم، ودرسنا أعمالهم، وأَوْليناها اهتمامنا،
    لصنعنا بذلك حاضرًا باهرًا، ومستقبلاً واعدًا!




    بدأت حِقبة صناعة هذه الحضارة بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - وهي
    الحِقبة الزمنية المسماة
    بالخلافتين الأُمَوية والعباسية، وفيها اتسعت رقعةُ الدولة الأموية
    حتى امتدت من حدود الصين وبورما
    وأراكان المسلمة والهند وباكستان شرقًا،
    إلى حدود فرنسا وإسبانيا والأندلس غربًا، وهنا لا بد من وقفة
    عند الأندلس،

    وما أدراك ما الأندلس؟!

    لا أعتقد أننا قد استوعبنا بعدُ عِظَمَ الدولة الإسلامية التي أُقيمت
    في الأندلس،
    واستمرت عظيمةً قوية تهابها جاراتُها فترة غير قليلة من عمر التاريخ الإسلامي، لا بد

    أن نقف هذه الوقفة، وأن نتعجَّب لهذا الإنجاز الكبير، لكن وجب أن يكونَ تعجُّبنا أكبرَ، واندهاشُنا أشدَّ
    للتدهور الذي أصاب تلك الحضارة، والانكسار الذي لَحِقَ بتلك الدولة العظيمة، حتى صار الغرب
    ينظر تلك النظرة الدونية لبلادنا المسلمة؛ حتى عدُّوها بلادًا متخلفة وبدائية.


    إن بلاد العالم الثالث تستورد كل شيء وأي شيء، حتى الثقافات والأفكار والمبادئ؛
    فقد دخلت
    علينا ثقافات وأفكار أفقدَتْنا هويتَنا العربية والإسلامية على السواء.



    أنا لا أريد بكلماتي تلك مجرد البكاء على ماضٍ عظيم ولى عهدُه وانتهى، لكنني لا أريد أن أنسى
    أو أن ينسى المسلمون أننا خيرُ أمة أُخرجت للناس، أو أن ننسى أن قائدَنا الرسول - صلى الله عليه
    وسلم - الذي مهَّد لظهور هذه الحضارة، وذلَّل العقول والقلوب للبناء والرقي والتقدم، كان إنسانًا
    يتيمًا فقيرًا يرعى الغَنَم، لكنه صنع ما لم يستطعْ كثيرٌ من العظماء على مَرِّ التاريخ أن يصنعوه.

    إن لله - عز وجل - سننًا ثابتة لا تتغير، ومن هذه السنن أن الله لا يغيِّر ما بقوم حتى يغيِّروا ما
    بأنفسهم، لا تقُلْ: ماذا أفعل؟ ولا تقُلْ: كيف أبدأ؛ فأنا فرد واحد في مجتمع، ولا يسعني التغيير وحدي؟
    بل كُنْ أنت التغيُّر الذي تريد أن تراه في مجتمعك، اعمل بلا توقُّف لإعلاء هذه الأمَّة، لعل الله أن يفتح
    لك أبوابًا بصدقك لم تكن مفتوحة من قبل، لعلك تجد ما تقابل اللهَ به يوم القيامة، أنت مسلم وأنت أحق
    بأن ترفعَ رأسك لتقوم بهذا الأمر، وحقٌّ عليك أن تبذل كل جهدك لإعادة التاريخ الذي سلب منك،
    وكن على يقين أن جهدك لن يذهب هدرًا؛ لأنك ستصنع جيلاً جديدًا يعتز بهذا الأمر ويعمل من أجله.



    تسأل : كيف؟

    ابدأ من مجالك الذي أنت فيه، اخدم دينك به، اقرأ عن التاريخ الإسلامي العظيم،
    وحدِّث به كلَّ مَن تعرفه ومن لا تعرفه، كن خادمًا للإسلام، ادعُ له، ونادِ به، كُنِ المسلمَ الذي
    من يتعامل معه يجد الإسلام فيه ويعرفه به.

    أخيرًا وليس آخرًا قصص تاريخنا الجميل لن تنتهي، ولعل هذه البداية لسرد تاريخ جديد
    لن تصفه
    إلا الأفعال العظيمة؛ حتى نراها بأعيننا مكتوبة:

    "صُنع في بلاد المسلمين".



    منقول بتصرف


    «« توقيع pharmacist »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-09-2014
    على الساعة
    09:24 AM
    المشاركات
    27

    افتراضي

    جــزاك الله خــــيرا
    ووفــــــــقك الله

    «« توقيع sayed sayed »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-09-2017
    على الساعة
    04:23 PM
    المشاركات
    2

    افتراضي

    شكرا على هذا الموضوع الجميل و المفيد

    «« توقيع kootta »»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-10-2017
    على الساعة
    02:10 AM
    المشاركات
    3,102

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kootta مشاهدة المشاركة
    شكرا على هذا الموضوع الجميل و المفيد
    مرحبا بك فى بيتك الثانى منتدى الفرقان

    اهلا و سهلا و مرحبا بك

    «« توقيع يوسف محمود »»
    يسوع حمل السيف و بهدف القتل طبقا للكتاب المقدس
    كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي


    9- ظهور السيد المسيح لبلعام

    ((لم يظهر السيد المسيح قبل التجسد لأناس أبرار فقط، بل ظهر أيضًا لأناس آخرين مثل لابان خال يعقوب أب الآباء، وكان لابان يعبد الأصنام؛ ولكن ظهر له إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليحذّره من أذية يعقوب ابن شقيقته رفقة، بعد هروبه منه ومعه زوجتيه بنات لابان (انظر تك31: 24-32).
    كذلك ظهر السيد المسيح لبلعام بن بعور -النبي الأحمق- ثلاث مرات
    وأراد أن يقتله لولا أن الأتان قد حادت عن الطريق، هذا إلى جوار ما رآه بلعام في نبواته عن السيد المسيح.))

    الرابط المسيحى:((هنــــــــــــا))


    و للمزيد من التوثيق حول هذا الموضوع :((هنـــــــــــا))


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-05-2017
    على الساعة
    06:13 AM
    المشاركات
    1

    افتراضي

    اللهم بلغنا شهر رمضان أمين يارب العالمين

    «« توقيع lovestory »»

صنع في بلاد المسلمين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. يوميات بطرس في بلاد الاسلام
    بواسطة د/احمد في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 15-08-2011, 02:17 AM
  2. وحى من جهة بلاد العرب
    بواسطة قسورة في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 70
    آخر مشاركة: 19-10-2009, 11:09 AM
  3. التنصير فى بلاد المغرب و اكبر عملية خداع فى التاريخ
    بواسطة eeww2000 في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2006, 11:57 AM
  4. بلاد الافراح
    بواسطة marmara في المنتدى قسم الأدب والشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-04-2004, 03:34 PM
  5. كيف دخل التتـر بلاد المسلمين
    بواسطة ABDq_i_ii في المنتدى مكتبة الفرقان للكتب والابحاث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-03-2004, 10:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صنع في بلاد المسلمين

صنع في بلاد المسلمين