دراسة نصية تحليلة لتكوين 21 : 14 وما بعدها، والرد على جهالات بعض النصارى


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بالروابط المسيحيه:(الهلاك) هو مصير من لم يؤمن بيسوع حتى لو لم يسمع عنه ابدا » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بالروابط القبطيه:البابا كيرلس الكبير أمر بتهجير اليهود من بيوتهم و سلب ممتلكات الغير » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بالروابط العلميه الأجنبيه: وكاله الفضاء الأمريكيه (ناسا) تشهد بصدق القرآن الكريم » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | (أنا والآب واحد) تحليل نقدى الجزء الثانى » آخر مشاركة: نبيل محمد سالم | == == | (أنا والآب واحد) تحليل نقدى » آخر مشاركة: نبيل محمد سالم | == == | نداء » آخر مشاركة: سميج سريّ | == == | إلى كل من يسب يسوع بجهل ! (الفتوى الشرعية) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو: طفلة تهدم عقيدة الثالوث !(رووووعه) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: المستشرق (برنارد لويس) يشهد بعظمه علم الحديث و يصفع السفهاء و الجهله!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو: المناظر البريطانى المسلم (محمد حجاب ) يهدم الثالوث بسؤال واحد فقط؟!؟! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == |

دراسة نصية تحليلة لتكوين 21 : 14 وما بعدها، والرد على جهالات بعض النصارى

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: دراسة نصية تحليلة لتكوين 21 : 14 وما بعدها، والرد على جهالات بعض النصارى

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2017
    على الساعة
    02:33 AM
    المشاركات
    5,015

    افتراضي

    ثم يبدأ بعد ذلك مناقشته للفقرة 15 التي تقول :

    ونفدَ الماءُ مِنَ القِربةِ، فألقت هاجرُ الصَّبيَ تَحتَ إحدى الأشجارِ [30]

    فيقول

    هذه الاية هي التالية مباشرة للاية محل البحث، وتحديدا نريد التركيز على " طرحن الولد " ونسأل سؤال بسيط جدا وهو، هل قال الكتاب المقدس انها انزلته من على كتفها؟! بالطبع الجواب : لا .
    قلت : وعلمياً هذا الكلام كلام فارغ لم يتبق منه شيء فقد بينا كله أعلاه، ولم يتبقي لهؤلاء سوى هذه الأحلام التي يثبتوا نفسهم بها.

    فمازال يعيش احلام اليقظة والتي يبني عليها نتائجه بعد ذلك.

    نعم العهد القديم قال حملته، وبالتالي فإن المعنى الخاص بالإلقاء الطفل او الصبي مشتق من فعل الحمل وبالتالي فإن الإنزال حتماً وضرورياً سيكون من فوق الكتف

    ويكمل بعد هذا في كلام أرك من هذا واتفه منه ليتوجه بعد ذلك إلى الإحتكام للمعاجم العبرية التي نقل منها أيضاً دون ان يعرف ما ينقل، فأكتفى بالحشو والترصيص

    ولسنا في حاجة لنقل كلامه أو إغراق الموضوع بعشرات المعاجم العبرية، بل سنكتفى بوضع اليسير البسيط لتبيان معنى الكلمة

    فالنص عبرياً يقول :

    ויכלו המים מן-החמת ותשלך את-הילד תחת אחד השיחם

    والكلمة الملونة هي مدار حديثنا ותשלך والتي تعني وألقت، والتي أصلها الفعل العبري שלך والذي يعني :

    שָׁלַךְ not used in Kal (cognate to שָׁלַח).
    Hiphil—(1) to cast, to throw, Gen. 21:15; Num. 35:20, 22; to cast away, 2 Ki. 7:15; Ezek. 20:8; Ecc. 3:6 (opp. to שָׁמַר to retain); to cast about, as stones, Ecc. 3:5 (opp. to כָּנַס to collect). Const. followed by אֶל of the place into which anything is cast (into a pit, into water, into fire), Gen. 37:22; Num. 19:6; Deut. 9:21; Jer. 26:23; also, followed by בְּ Gen. 37:20; Ex. 32:24; Mic. 7:19; followed by עַל of the person at whom anything is cast (auf jem werfen), Jud. 9:53. Job 27:22, יַשְׁלֵךְ עָלָיו “he will cast upon him,” sc. arrows, he will shoot at him; followed by לְ to cast anything (to a dog), Exod. 22:30; followed by מִן of place, to cast (any person or thing) out of a place, Neh. 13:8; Deu. 29:27; to pluck, Job 29:17, מִשִּׁנָּיו אַשְׁלִיךְ טֶרֶף “from his teeth I plucked the prey;” followed by מִמֶּנּוּ, מֵעָלָיו to cast away, throw off (von fich werfen), Psa. 2:3; Ezek. 18:31.—The following phrases are figuratively used—(a) הִשְׁלִיךְ נַפְשׁוֹ מִנֶּגֶד i.e. to expose one’s life to the greatest danger; Gr. παραβάλλεσθαι τὴν ψυχήν, Il. ix. 322 (whence the Lat. parabolanus).—(b) הִשְׁלִיךְ אַחֲרָיו Psalm 50:17, and אַחֲרֵי גַוּוֹ to cast (anything) behind one, behind one’s back, i.e. to neglect, to despise, 1 Ki. 14:9; Neh. 9:26; Isa. 38:17; Eze. 23:35. (As to the same phrase in Arabic, see my Comment. on Isa. loc. cit.)—(c) הִשְׁלִיךְ עַל יְיָ to cast anything upon God, i.e. to commit to his care, Ps. 55:23 (compare 37:5).—(d) יְיָ הִשְׁלִיךְ פּ׳ מֵעַל פָּנָיו God has rejected or expelled any one from his presence, i.e. he has rejected him, cast him off, 2 Ki. 13:23; 17:20; 24:20; 2 Ch. 7:20; Jer. 7:15.
    (2) to cast down, to overthrow, as a house, Jer. 9:18. ************************ph. Job 18:7, וְתַשְׁלִיכֵהוּ עֲצָתוֹ “and his own counsel shall cast him down.”
    Hophal הָשְׁלַךְ and הֻשְׁלַךְ—(1) to be cast, to be thrown, to be cast out, Isa. 14:19 (where we must not join, “thou art cast out from thy sepulchre,” but, “thou art cast out without thy sepulchre,” i.e. which was thy due); followed by בְּ and אֶל of place 2 Sa. 20:21; Jer. 14:16; Eze. 16:5; followed by לְ to be cast forth (delivered) to any one, Jer. 36:30. ************************ph. Ps. 22:11, עָלֶיךָ הָשְׁלַכְתִי מֵרֶחֶם “I was cast upon thee from the womb,” i.e. I committed my affairs to thee.
    (2) pass. of Hiphil No. 2, Dan. 8:11. Hence—
    שָׁלָךְ m. Lev. 11:17; Deu. 14:17, an aquatic bird, LXX. καταράκτης, al. καταῤῥάκτης, i.e. a species of pelican, which casts itself down from the highest rocks into the water (Pelecanus Bassanus, Linn.). Vulg. mergulus; Syr. and Ch. fish-catcher. Compare Bochart, Hieroz. part ii. lib. ii. cap. xxi.; Oedmann, Verm. Sammlungen aus der Naturkunde, iii. page 68: and—
    שַׁלֶּכֶת f.—(1) a cutting down (pr. overturning, casting down) of a tree, Isa. 6:13.
    (2) [Shallecheth] pr.n. of a gate of the temple, 1 Chr. 26:16.
    [31]

    [שָׁלַךְ] vb. Hiph. throw, fling, cast — 1. usu. human subj., throw, cast: a. acc. rei, with many prep.: e.g. אֶל loc., also (acc. rei om.); ב loc.; rarely ל loc. and (acc. om.); עַל, ָה loc.; esp. of casting dead bodies, אֶל loc., ב loc.; acc. rei + אֶל pers. (acc. om.); acc. rei עַל pers. (+ מֵעַל), etc.; acc. rei + מִיָּד (מֵעַל); + ל of animal, etc. b. c. acc. pers., אֶל of pit, ב of pit, c. ה loc. (pit); תַּחַת loc.; acc. ˊי‍, fig., c. אַחֲרֵי גַוֶּךָ (of apostasy), so ˊי‍’s law, words (אַחֲרֵי pers. reflex.); acc. om. (of locusts); abs.; acc. of transgr. (fig.; מֵעַל reflex.). d. cast off, shed, blossom (like flower). e. cast down (late), subj. goat, acc. pers. (lit.) (מִן loc.) his (own) counsel felleth him. f. fig., cast ˊעל־י‍ thy lot. 2. ˊי‍ subj.: a. cast, acc. rei, + עַל pers., sandal upon (sign of possession); ice (no prep.) shoot against. b. acc. pers. + ב loc.; + אַרְצָה (fig.); אֶל loc. (of exile); esp. of ˊי‍’s rejecting men, acc. pers. + מֵעל פָּנָיו and (without מִן); casting sins (acc.), ב loc. c. cast down, honour of Israel + acc. loc.; acc. pers. 3. phrases: גּוֹרָל ˊהִשׁ‍ cast lots ל in behalf of; טָרֶף ˊמִשִּׁנָּיו אַשׁ‍ out of his teeth I cast the prey. Hoph. 1. be thrown, cast, subj. head, אֶל pers. + בְּעַד of wall; carcass, ב loc. 2. be cast forth, out, abs. of dead; מִן of grave. 3. be cast down, לָאָרֶץ (Isr., fig. of vine); abs. of sanctuary. 4. ************************ph., be cast, על of ˊי‍ (i.e. on his protection).
    [32]

    وفي المعجم الحديث [33] :


    وهي كما رأينا تعني قذف ، رمي ، ألقى

    و جاءت الكلمة في قضاه 9 : 53

    فأَلقَتِ امرَأَةٌ رَحى طاحونٍ على رَأسِ أًبيمَلِك، فحَطَّمَت جُمجُمَتَه

    ותשלך אשה אחת פלח רכב על-ראש אבימלך ותרץ את-גלגלתו

    فقد استخدمت لتعني وتدل على الحمل الكامل بتمامه من فوق الأرض دون ملامسة

    فذلك من الناحية اللغوية وهو أمر صحيح لا مرية فيه، ولذلك فقد جاء اقرار العالم سكينر في تعليقه على هذه الفقرة كما مر علينا :

    she cast the boy (whom, therefore, she must have been carrying) under one of the bushes] for protection from the sun (1 Ki. 19:4f.).
    [34]

    فألقت هاجرُ الصَّبيَ [ ولذلك فهي بالتأكيد قد حملته ] تَحتَ إحدى الأشجارِ : ولذلك لحمايته من الشمس.

    وهو نفسه ما فهمه اليهود وشرحوه كما فهموه من الكلمة، فقد أكد ترجوم يوناثان لسفر التكوين هذا الأمر :

    הוו כיוון דמטו לפיתחא דמדברא אדכרו למטעי בתר פולחנא נוכראה ולקה ישמעאל באישא צמירתא ושתי כל מיא עד דישלימו כל מיא מן קרווהא ואתחריך ואיתקליש ביסריה וסוברתיה ואישתלהיאת וקרת לדחלתא דאיבה ולא ענה יתה ומן יד טלקת ית ריבא תחות חד מן אילנייא [35]

    الترجمة :

    واسماعيل في حمته – محموم – يهذي وشرب كل الماء حتى نفذت من القربة، وارتفعت حرارته ، فحملته وكانت منهكة ، وبكت خوفا من ابيه ، فقال لها لا تبكي ، ووضعته تحت واحدة من الاشجار.

    فهذا دليل آخر، وان كان قد الترجوم قد غير في ترتيب القصة وجعل الحمل بعد الخروج للصحراء، إلا انه أكد على انها حملته وشرح الفقرة الموضوعة قيد المناقشة وعضدد ما نقوله.


    _______________________________

    [30]
    الترجمة العربية المشتركة

    [31]
    Gesenius, W., & Tregelles, S. P. (2003). Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scri ptures. Translation of the author's Lexicon manuale Hebraicum et Chaldaicum in Veteris Testamenti libros, a Latin version of the work first published in 1810-1812 under title: Hebräisch-deutsches Handwörterbuch des Alten Testaments.; Includes index. (829). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.

    [32]
    Whitaker, R., Brown, F., Driver, S. (. R., & Briggs, C. A. (. A. (1997, c1906). The Abridged Brown-Driver-Briggs Hebrew-English Lexicon of the Old Testament : From A Hebrew and English Lexicon of the Old Testament by Francis Brown, S.R. Driver and Charles Briggs, based on the lexicon of Wilhelm Gesenius. Edited by Richard Whitaker (Princeton Theological Seminary). ************************ provided by Princeton Theological Seminary. (1020.2-1021.2). Oak Harbor WA: Logos Research Systems, Inc.

    [33]
    الدكتور كمال ربحي : المعجم الحديث عبري – عربي. دار العلم للملايين

    [34]
    Skinner, J., 1851-1925. (1910). A critical and exegetical commentary on Genesis. (323). New York: Scribner.

    [35]
    Comprehensive Aramaic Lexicon: Targum Pseudo-Jonathan to the Pentateuch. Hebrew Union College, 2005; 2005, S. Ge 21:15Hebrew Union College, 2005; 2005, S. Ge 21:15
    الصور المرفقة الصور المرفقة  

    «« توقيع abcdef_475 »»

    وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات
    ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني


    [/FONT][/SIZE]
    [/CENTER]

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2017
    على الساعة
    02:33 AM
    المشاركات
    5,015

    افتراضي

    [gdwl]الجزء الأخير في كلام هذه الشخصية يقول :[/gdwl]

    قومي احملي الغلام وشدي يدك به
    واقول غير دارس للكتاب المقدس سواء في اللغة العبرية للعهد القديم او حتي بشكل كمنطقي عقلي صحيح لان بالفعل من يستخدم هذه الاية للطعن في الكتاب المقدس يكون هكذا واكثر على اقل تقدير ، فهم يقولون ان النص هنا طالما قال " احملي " اي معناه ان هاجر حملت ابنها – اسماعيلع مرة اخرى – وبالتالي فهي يمكن ان تحمله في المرة الاولى ( التي ناقشناها بالفعل ) ، وحقيقة ان مثل هذا الادعاء مثير للشفقة على مثل هذا المعترض فكلمة احملي لاتعني انها حملته بالكامل كمل تحمل المراة طفلها ( بالطبع هذا لو استبعدنا اصلا معني الحمل الرمزي المعنوي اي حمل المسؤولية، فلو اعتبرناه حمل للمسؤولية لما وجدت الشبهة اصى ، او كما تحمل المراة حقيبتها او اي شيء خفيف الوزن بل يمكن ان تعني اي مساعدة للرفع من الارض، فمثلا النص المقدس لم يقل ان " احمليه على كتفك " او احمليه بأي وسيلة بل احمليه من الارض فانا مثلا يمكن ان ارفع سيارة من على الارض فهل هذا يعني اني ارفع السيارة كلها بتماما بكامل حملها فوق يدي بحيث انها لا تكون ملامسة للارض مطلقا؟! ، ام هذا يعني اني قمت برفع مقدمة السيارة فقط ولوقت قصير جدا من على الارض تماما كما نرى في العاب القوي؟! هل يعني الحمل ان الحامل يحمل المحمول بنمتمامه فوق يده بحيث الا يتلامس مع الارض!؟ هذا عن الجانب المنطقي، واما عن الجانب العبري فإني استعجب من المعترض جدا ! حيث ان هذه الكلمة هي المستخدمة في الاية 18 ( احملي ) هي نفسها المستخدمة في الاية 16 يقول الوحي المقدس عنها انها " رفعت " صصوتها " وفي الاية 18 يقول الوحي المقدس لنا ان الملاك قال لها " احملي الغلام " وكلاهم هو نفس الاصل في العبري فلماذا لم يعترض المعترض ويقول " كيف ترفع صوتها على كتفها ؟! ، او فهنا في الايه 16 تم ترجمتها الى " رفع " وفي الاية 18 تم ترجمتها " حمل " وفي الاولي رفعت الصوت اي يتكلم بشكل مجازي فالصوت ليس كائن مادي ملموس لكي يرفع من الاصل للاعللي بشكل ملموس بل دليل على انها العبدة الفقيرة قد نادت يهوه القدير ! فلماذا بلم يعتبر المعترض ان " حمل " هنا لا تعني المعنى الحرفي بل المجازي كسابقتها التي سبقتها بأيتين فقط ؟! هذا من جهة واما من جهة اخرى فهو جهة الترجمة الى رفع فهل هناك مشكلة عقلية او استحالة منطقية في ان ترفع ام ابنها وهو على الارض بين الحياة والموت؟ هل يظن ان امه كانت طفلة لا قوة لها على الاطلاق لكي لا تستطيع حمله او كما نقول بالعامية " ان يتسند عليها " ؟ لا اعلم لمذا عندما ياتي المعترض ليسأل ويعترض على الكتاب المقدس ينسي كل المعاني وكل مغزي وكل مجاز يمكن ان يكون ! اهو الكيل بمكيالين ؟
    فيبدأ هذا الكذاب بالتدليس في بداية كلامه فيقول على الكلمة : " لاتعني انها حملته بالكامل كمل تحمل المراة طفلها " ويقول أيضاً : " او كما تحمل المراة حقيبتها او اي شيء خفيف الوزن بل يمكن ان تعني اي مساعدة للرفع من الارض ".

    وهذا تدليس مفضوح من هذا الكذاب يفضحه كتابه نفسه الذي يؤمن به، فقد جاءت هذه الكلمة كما يقول العهد القديم :

    سفر الملوك الثاني الأصحاح الرابع

    فَدَعَا جِيحْزِي وَقَالَ: «اُدْعُ هذِهِ الشُّونَمِيَّةَ» فَدَعَاهَا. وَلَمَّا دَخَلَتْ إِلَيْهِ قَالَ: «احْمِلِي ابْنَكِ». 37 فَأَتَتْ وَسَقَطَتْ عَلَى رِجْلَيْهِ وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ، ثُمَّ حَمَلَتِ ابْنَهَا وَخَرَجَتْ

    ויקרא אל-גיחזי ויאמר קרא אל-השנמית הזאת ויקראה ותבוא אליו ויאמר שאי בנך ותבא ותפל על-רגליו ותשתחו ארצה ותשא את-בנה ותצא

    ألهذه الدرجة يجري الكذب في هؤلاء الخدام والخدم ؟

    اي تدليس هذا بالله عليكم ، وان لم يكن تدليس

    فأي جهل هذا ؟

    نترك هذه فقد نال فيها هؤلاء الخدم ما يستحقون وننتقل للتالية التي قال فيها

    هذا عن الجانب المنطقي، واما عن الجانب العبري فإني استعجب من المعترض جدا ! حيث ان هذه الكلمة هي المستخدمة في الاية 18 ( احملي ) هي نفسها المستخدمة في الاية 16 يقول الوحي المقدس عنها انها " رفعت " صصوتها " وفي الاية 18 يقول الوحي المقدس لنا ان الملاك قال لها " احملي الغلام " وكلاهم هو نفس الاصل في العبري فلماذا لم يعترض المعترض ويقول " كيف ترفع صوتها على كتفها ؟!



    وهذا والله كلام يستعف العقلاء عن مناقشته ولا مكان له إلا السرايا ذات اللون الأصفر

    فهؤلاء الخدم لم يدركوا حتى هذه اللحظة بين الشيء الجامد الملموس وبين غير المسلموس

    لا يعرفون الفارق بين الجسد البشري وبين الصوت

    فكيف سيرفع صوت على الكتف بالله عليكم

    فحتى تطبيقها بالعربية سهل

    الفعل رفع

    فيمكن ان اقول رفع الرجل العلم

    ويمكن ان يقول رفع الرجل صوته

    فهو هو نفس الفعل بنفس المدلول، ولكن الفارق هنا هو المفعول به وماهيته

    فالحمد لله الذي عفانا مما ابتلي به بعض من خلقه

    والحمد لله الذي أعاننا على صولاتنا وجولاتنا في هذا الموضوع، والذي اثبتنا فيه ذكر التوراة التي كتبها احبار اليهود لأمور غريبة منافيه للعقل ولحكمة الحكماء

    وبهذا يرتاح ضميري

    تم ولله الحمد والمنة

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصَّالِحَاتِ

    والحمد لله أولا وآخراً وظاهراً وباطناً

    وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

    سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وسلامٌ على المرسلين وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

    «« توقيع abcdef_475 »»

    وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات
    ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني


    [/FONT][/SIZE]
    [/CENTER]

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

دراسة نصية تحليلة لتكوين 21 : 14 وما بعدها، والرد على جهالات بعض النصارى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الطعن في حفص بن سليمان بن المغيرة الأسَديّ والرد عليه - دراسة مُفصلة
    بواسطة abcdef_475 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 01-09-2009, 01:56 AM
  2. نصائح .. لتكوين البيت المسلم
    بواسطة بتول المسجد الأقصي في المنتدى قسم الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-04-2008, 03:29 AM
  3. الروح القدس في عقيدة النصارى (( دراسة نقدية في ضوء المصادر الدينية ))
    بواسطة muslim4ever في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-05-2007, 12:42 PM
  4. التحريف (من ومتى وأين ولماذا وما هو الاصل؟ سؤال النصارى الساذج والرد عليه
    بواسطة شريف حمدى في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 14-02-2006, 06:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دراسة نصية تحليلة لتكوين 21 : 14 وما بعدها، والرد على جهالات بعض النصارى

دراسة نصية تحليلة لتكوين 21 : 14 وما بعدها، والرد على جهالات بعض النصارى