حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(سر الأفخارستيا والتغذي على دم ولحم الإله) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == | êًàَن ىàًêهٍèيم » آخر مشاركة: Marijablomy | == == | تحميل مصحف » آخر مشاركة: اسلام الكبابى | == == | خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(الناسوت له جسد وروح ونفس عاقلة ناطقة) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == | (موثق) قطع الرؤوس فى المسيحيه: بين الدليل الكتابى و والواقع التاريخى !!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | أقوى رد عقلانى ينسف خرافه انتشار الاسلام بالسيف ...رد قوى جدا جدا » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: إثبات حديث لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بيـــــــانُ حدّ الزِّنــــى.. - 7- الإمام ناصر محمد اليماني 10 - 02 - 1432 هـ 16 - » آخر مشاركة: رضوان الله هدفي | == == | ولا يزال لدينا المزيد في نفي حدّ الرجم .. - 6- الإمام ناصر محمد اليماني 09 - 02 - 14 » آخر مشاركة: رضوان الله هدفي | == == | خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(عبادة الجسد) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == |

حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    19-04-2014
    على الساعة
    04:39 PM
    المشاركات
    32

    1 46 حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012



    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}
    [التوبة : 34]

    هذا موضوع مفصل عن معجزة يؤمن بها العديد من المسيحين الأرثوذوكس (
    Orthodox Christians) حول العالم ، وهي خروج ما يشبه النور من القبر (المزعوم) للسيد المسيح سنويا بكنيسة القيامة يوم سبت النور في إطار إحتفالات عيد القيامة.




    1- التعريف بالنور المقدس (النار المقدسة) وموعد ومكان حدوثها ، وأهميتها عن الطوائف المسيحية المختلفة:



    ظهور النور من قبر السيد المسيح: يحدث في كنيسة القيامة في مدينة القدس. الاعجوبة تحدث كل سنة في عيد الفصح الشرقي الاورثوذكسي. هذه الاعجوبة تحدث سنويا في الربيع بعد الفصح اليهودي. الفصح الاورثوذكسي يختلف عن الكنائس الكاثوليكية و البروستناتية ،اعتمادا على حساب مختلف. اعجوبة انبثاق النور المقدس من القبر تحدث سنويا في نفس الوقت والمكان منذ قيامة المسيح، في كنيسة القيامة ، حيث يظهر نور من قبر السيد المسيح في سبت النور لعيد القيامة كل عام، وإشعال الشموع منه وتوزيعها على كل الموجودين من مندوبي الكنائس.[سنوات مع إيميلات الناس! - أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة]

    * من المعلوم - كما هو مذكور - أن: الفصح الاورثوذكسي يختلف عن الكنائس الكاثوليكية والبروستناتية ، اعتمادا على حساب مختلف. كما هو مبين بالجدول التالي [*]:



    ولذلك فهذه الاعجوبة غير معروفة في بلاد الغرب الاوروبي؟ لأن البروستانت لا يؤمنون بالاعاجيب. و لكن الكنيسة الكاثوليكية تؤمن بتقليدها بالاعاجيب، ولكن هذه الاعجوبة غير معروفة لان هناك سياسة كنسية. ولذلك فان الاحتفال يجري سنويا بدون مشاركة كاثوليكية رسمية.



    كيف ينبثق النور المقدس من قبر المسيح ؟



    تحدث اعجوبة انبثاق النور المقدس ( النار المقدسة) من داخل الحجر المقدس الذي وضع عليه جسد المسيح الطاهر. ويكون هذا النور المقدس ذو لون ازرق و من ثم يتغير الى عدة الوان، ظهور النور المقدس يكون سنويا باشكال مختلفة، فانه مراراً يملا الغرفة التي يقع فيها قبر المسيح المقدس. و اهم صفات النور المقدس انه لا يحرق، و قد استلمت هذا النور المقدس ستة عشرة سنة، ولم تحرق لحيتي. والنور المقدس يضيء بعض شموع المؤمنين الاتقياء بنفسه، و يضيء القناديل العالية المطفئة امام جميع الحاضرين. يطير هذا النور المقدس كالحمامة الى كافة ارجاء الكنيسة.

    =============

    2- كيفية خروج وحدوث النور المقدس (النار المقدسة) وهل حقا هي معجزة وأعجوبة أم حيلة وألعوبة:



    في عام 2005 وفي مناظرة على التلفزيون اليوناني مع مجموعة من القساوسة الأرثوذوكس، قام الكاتب والمؤرخ الديني "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos): بغمس بعض الشموع في "الفسفور الأبيض" (
    white phosphorus). فأشتعلت الشموع تلقائيا بعد حوالي 20 دقيقة نتيجة لخواص "الإشتعال الذاتي" (self-ignition) للفسفور الأبيض (white phosphorus) بفعل الإحتكاك مع الهواء ، ومن خواص هذا الضوء عدم الإحراق أو الإيذاء ، لعدم قدرته على توليد أي نوع من الحرارة.[*]



    وعلق
    الكاتب والمؤرخ الديني "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) قائلا: "اذا تم إذابة "الفوسفور الأبيض" (white phosphorus) في "المذيبات العضوية" (organic solvents) المناسبة، فإن الاشتعال الذاتي (self-ignition) قد يتأخر حتى تتبخر "المذيبات العضوية" (organic solvents)[FONT=Traditional Arabic][COLOR=Red][SIZE=5][COLOR=Black] تماما تقريبا. وأظهرت التجارب المتكررة أنه يمكن تأخير الاشتعال لمدة نصف ساعة أو أكثر، اعتمادا على كثافة المحلول (Density) وعمل المذيبات." [*]

    [youtube]
    =============


    3- ما السر وراء تلك المعجزة: وكيف لا تحرق هذه النار المقدسة من يلمسها!



    يقول القائل: "
    ظهور النور المقدس يكون سنويا باشكال مختلفة، فانه مراراً يملا الغرفة التي يقع فيها قبر المسيح المقدس. و اهم صفات النور المقدس انه لا يحرق" ، وما هو إلا إستمرار لمسلسل الخداع والتزيف السابق ، فكما تم توضيح كيف يظهر ويشتعل هذا النور أو هذه النار علميا، تم الكشف عن التقنية المستخدمة في هذه الألعوبة بواسطة رهبان وقساوسة الأرثوذوكس ، والتي تجعل النار لا تحرق من يلمسها، بل وهي لعبة يتقنها الأطفال في الغرب - الذي بالتأكيد لا يعرف شيئ عن تلك الخرافة كما ذكر سابقا - وهي كالتالي:



    * من المعلوم أن الاحتراق (Combustion) تفاعل كيميائي ينتج عنه حرارة وضوء. وكثيرًا مايتضمن الاحتراق الامتزاج السريع للأكسجين (Oxygen) مع
    الوقود (Fuel) ليتولد عنه الاشتعال. وأحيانًا تحلُّ بعض المواد الكيميائية كالفلور (Fluorine‏) والكلور (Chlorine) محل الأكسجين (Oxygen) في عملية الاحتراق (Combustion).



    فهنا الوقود (Fuel) هو قطعة القماش من القطن والسائل المضاف يحل محل الأكسجين (
    Oxygen) ، فعندما أضفت السائل لقطعة القماش الملفوفة بالخيط أصبح الاحتراق يحدث فى داخل القطعة وليس خارجها - بسبب الاكسجين (Oxygen) والسائل المضاف (Ronsonol: سائل متطاير مثل الكحول) داخل القطعة - فلا تحتاج القطعة الى الاكسجين (Oxygen) من الهواء الجوى: فتكون الحرارة داخل القطعة أكبر منها على سطحها والضوء هو الذى يظهر حول القطعة.أى أن الحرارة تنتشر من داخل الكرة حتى تكون ضعيفة على سطحها والضوء هو الذى يخرج كما نراه:



    فديو يوضح كيفية عمل الخدعة عمليا:



    [youtube]
    ================


    4- أقوال العلماء ورجال الدين المسيحي أنفسهم حول تلك الظاهرة:

    1- المؤرخ الإنجليزي الشهير "
    إدوارد جيبون" (Edward Gibbon):



    في كتابه "
    تاريخ أفول وسقوط الدولة الرومانية" (
    Decline and Fall of the Roman Empire): والذي يعد من أهم وأعظم المراجع في موضوعه. [*]:

    Decline and Fall of the Roman Empire, Vol. 5, by Edward Gibbon, [1788]: Chapter LVII: The Turks. Part III:



    الترجمة: النار المقدسة التي تشتعل عشية عيد الفصح في كنيسة القيامة. هو نوع من الأحتيال الورع ، ابتكر لأول مرة في القرن التاسع ، وقد كان يُعترف بها بواسطة الصليبيين اللاتنيين، وتتكرر كل عام بواسطة مجموعة من رجال الدين اليونان والأرمن والأقباط ، الذين يفرضونها على المتفرجين السذج لمصلحتهم الخاصة ، وذلك من أستبدادهم.[*]

    2- عالم الإنسانيات اليوناني "
    أدامانتيوس كوراي" (Adamantios Korais):



    أعتبر
    "أدامانتيوس كوراي" (Adamantios Korais) النار المقدسة أحد أنواع الغش الديني في بحثه "عن النور المقدس بالقدس" (On the Holy Light of Jerusalem) . وأشار إلى الحدث بأنه "مكائد كهنوتية احتيالية" (machinations of fraudulent priests) والضوء بـ "غير المقدس" (unholy) وكونه فقط "معجزة لكسب النقود والأموال والأرباح" (a profiteers' miracle) من البسطاء.[*]

    3- البابا غريغوري التاسع (
    Pope Gregory IX):



    في العام 1238، استنكر "البابا غريغوري التاسع" (
    Pope Gregory IX) النار المقدسة ووصفها بانها تزوير وخداع ، ومنع الكاثوليك من المشاركة في هذا الإحتفال المزيف. [*]


    «« توقيع the truth »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    19-04-2014
    على الساعة
    04:39 PM
    المشاركات
    32

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شاهد معجزة خروج النور المقدس من كنيسة القيامة تذاع على التلفزيون اليوناني 2012


    [youtube]
    - قام أحد المحاورين المسيحيين بأحد أشهر المنتديات المسيحية بمحاولة الرد على هذا الموضوع تحت عنوان "هل ظهور النور االعجيب من القبر المقدس فى يوم سبت الفرح خدعه؟"، ولكن للأسف - كما هي العادة - لا تجد في ردودهم إلا ما يحتاج إلى ردود أو ما هو عليه مردود!


    فيقول المحاور المسيحي:

    انبثاق النور المقدس من القبر المقدس تحدث سنوياً في نفس الوقت والمكان منذ قيامة المسيح من بين الأموات، في كنيسة القيامة وهي أقدس مكان في العالم كله، حيث صُلب المسيح ومات بالجسد

    سبق و أوضحنا في المشاركة الثانية (#2) ، أن هذا الإحتفال ليس له زمان محدد بل هو يحتلف من طائفة لطائفة ومن عام إلى عام ، فمن المعلوم - كما هو مذكور - أن: الفصح الاورثوذكسي يختلف عن الكنائس الكاثوليكية والبروستناتية ،اعتمادا على حساب مختلف. كما هو مبين بالجدول التالي[1]:




    ثم يستمر المحاور المسيحي ، في محاولة أكثر ضعفا لتبرير ما لا يمكن تبريره ، فيقول:

    في الساعة العاشرة من صباح يوم السبت العظيم يقوم بعض الرسميون والمسؤولون من حراس القبر بتفتيش القبر جيداً والتأكد من خلوه وسلامته من أية مادة قابلة للاشتعال، ثم يختمونه بقطعة كبيرة من الشمع والعسل، ويضع كل مسؤول ختمه عليه أمام مرأى جميع الحاضرين، وفي الساعة الرابعة من بعد الظهر يبدأ الاحتفال بتطواف البطريرك والأساقفة والكهنة والشمامسة حول القبر ثلاثة مرات يتقدمهم حملة الرايات والشموع والصلبان، ثم يتقدم البطريرك نحو القبر المقدس حيث الرسميون في انتظاره، فينزع البطريرك ملابسه الأسقفية إلا قميصه الأبيض(الاستخارة)، ويحمل معه رزمتين من الشمع تدعى "الفِنْد" كل واحدة منها تحوي على/33/شمعة غير مضاءة، فيقوم بتفتيشه كل من حاكم القدس ومدير شرطتها ليتأكدا من عدم وجود أية مادة قابلة للاشتعال معه قد يستخدمها لإشعال الشموع، فينزعون الختم عن باب القبر فيدخله البطريرك لوحده فقط، فيركع عند القبر ويتلو الصلوات والتضرعات ليرسل الرب يسوع نوره المقدس ليقدس المؤمنين، وبينما هو يصلي يتدفق النور من القبر المقدس ويشعل كل قناديل الزيت أولاً والمطفأة قبل يوم من الاحتفال بصورة عجائبية، كما يشعل الشموع في يدي البطريرك فيخرج بها من القبر ليضيء شموع المؤمنين
    لن أقول رأي الشخصي - فهو غير ملزم بمثل هذا الموضوع - ولكن لندع أهم أساقفة الكنيسة الروسية في عصرة والمؤرخ الديني المعروف للمسيحية المبكرة القديس بورفيروس [2] "Porphyrius" والذي يقول:" تسلل أحد الشمامسة داخل سرداب القبر المُقدس فى تمام الوقت الذى تنبعث فيه النيران المُقدسة من داخل هذا السرداب كما يعتقد الجميع، إلا أنه فزع عندما رأى أن النار تنطلق من مصباح يختفى داخل أيقونة فئى الحائط لا ينطف أبداً....و هكذا فإن مُعجزة الضوء المُقدس ليست مُعجزة على الإطلاق. و هو الذى أخبرنى بذلك اليوم" [3]

    ولنلقي نظرة على هذا النور الذي يطير كالحمامة في أرجاء الكنيسة دون أن يشعل أحد لأحد ، كما هو موضوح بالصورة!!



    كما نرى بالصورة ، لا ضوء يطير كالحمامة ، وإنما هو الكاهن الذي يذهب من وإلى الموجودين بالكنيسة ليضيئ لهم الشموع من شمعته الرئيسية - كما تم التوضيح سابقا - ويمكن مشاهدة هذا الفيديو حيث الأمر أكثر وضوحا:

    [/video]



    ثم يختم رده -
    بما أراه أهم نقطة بالموضوع - فيقول ردا على المشاركة (#3) ، وتجربة العالم "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos)، فيدعي:





    اكتشف الفسفور في عام 1669 بواسطة الكيميائي الألماني هيننج براند (H.Brand)
    http://salamgroup.alafdal.net/t161-topic
    - في الحقيقة ما أعجب أن يكون مصدر محاور مسيحي يتحدث في مثل هذا الموضوع، لا رابط علمي موثوق أو حتى من الويكيبيديا على أسوء تقدير ، وإنما منتدى "salamgroup"؟!

    ولكن حتى هذا المصدر الذي أتى به وما كلف نفسه أن يقرأ ما به والذي يدمر ما إستنتجه هو شخصيا بأن الفسفور لم يكن معرفو قديما بل فقط منذ عام 1669 ، فيقول المصدر الذي وضعه وقبله هو بنفسه:


    تاريخ الفوسفور ووجوده في الطبيعة
    اكتشف الفسفور في عام 1669 بواسطة الكيميائي الألماني هيننج براند (H.Brand) وذلك أثناء تبخيره للبول في حيز بعيد عن الهواء , وكان هدفه البحث عن( حجر الفلاسفة ) والمعلوم أن البول يحتوي على ميتا فسفات الصوديوم وهذه تختزل بالكربون الى الفسفور .
    وقد تحدث براند الى كرافت ( Kraft ) عن تجربته وقد نقلها هذا الى العالم الإنجليزي بويل الذي تمكن من تحضيره بتسخين البول مع الرمل , وكان شيل (Scheele ) أول من حضر الفسفور من فسفات الكالسيوم الطبيعي .
    وتسمية الفسفور ناتجة عن الاغريقية Phos وتعني الضوء وPhoros وتعني Bearer أي ( حامل الضوء ) وذلك لانه يتوهج في الظلام.
    ولو حاول ببحث بسيط ، لعرف أن "براند" هو أول من أستخلص الفسفور النقي ، وليس أول من إستخدمه كما أعتقد ، كما يصرح بذلك العديد من المصادر العلمية - والتي لا دخل لها بالأمور الدينية بشكل من الأشكال - فنرى على سبيل المثال:

    Before Brand's discovery, phosphorus and its various compounds have been mentioned in old manu************************************s as phosphorescents, or materials that glow in the dark. [The Nitrogen Family: PHOSPHORUS - Carondelet Health Network]

    - قبل إكتشاف "براند" ، تم ذكر الفسفور ومكوناته في المخطوطات القديمة بإسم "phosphorescents - الفسفوريات" أو المادة الذي تتوهج في الظلام. [4]

    - بل وتستدل بعض المواقع العلمية على تاريحية معرفة البعض بالفسفور قبل إكتشاف "براند" ، من وجود أدلة تثبت إستخدامه داخل الكنائس ، مؤكدة بذلك ما ذكره "القديس بورفيروس" في مذكراته ، فتقول:

    Phosphorus and its compounds may have been known before Brand's discovery. Old manu************************************s refer to materials that glow in the dark. The word used for such materials today is phosphorescent. Early Christians noted the use of "perpetual lamps" that glowed in the dark. The lamps may have contained phosphorus or one of its compounds. [Phosphorus, Chemical Element - Chemistry Explained]

    - الفسفور ومكوناته قد تكون كانت معروفة قبل أكتشاف "براند" ، فالمخطوطات القديمة تشير إليه بالمادة التي تتوهج في الظلام. والإسم المستخدم له في ذلك الوقت هو "الفسفورية". تم ملاحظة أن المسيحيين القدامى قد إستخدموا "مصابيح دائمة التوهج" ، والتي توهج في الظلام. فربما إحتوت هذه المصابيح على الفسفور أو إحدى مكوناته. [5]

    بل أن العالم "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) نفسه قد شرح ذلك في تجربته فقال: إن هذا النوع من التفاعلات قد كان معروف قديما ، مقتبسا مما أرخه المؤرخ والجغرافي والفيلسوف اليوناني [6] "سترابو - Strabo" والذي يقول بالنص في موسوعته "Geographica" الشهيرة:




    Poseidonius says that there are springs of naphtha in Babylonia, some of which produce white, others black, naphtha; the first of these, I mean the white naphtha, which attracts flame, [152] is liquid sulphur; the second, or black naphtha, is liquid asphaltus, and is burnt in lamps instead of oil. [Strabo's Geography - Book XVI - Chapter 1]


    يقول "بوسيدونيوس" توجد ينابيع "النافثا - البنزين الخام" في "بابل" ، بعضها ينتج النافثا الأبيض، وبعضها ينتج النافثا الإسود: الاول منها وأقصد النافثا الأبيض ، والذي يجذب النار ، هو كبريت سائل ، بينما الثاني او النافثا الإسود هو أسفلت سائل ، ويستخدم كوقود - يجرق - في المصابيح بديلا عن الزيت [7]

    ويستمر العالم
    "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) فيقول: ويذكر أن الفسفور كان يستخدم من قبل السحرة الكلدانيين في القرن الخامس قبل الميلاد ، آيضا بواسطة قدماء اليونان "الإغريق" ، ويستخدم حاليا بنفس الطريقة من قبل قبل البطاركة الأرثوذكس الشرقيبن في القدس.[8]

    تم بحمد الله تعالى!

    ====================================

    [1] - عيد القيامة - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    http://en.wikipedia.org/wiki/Easter

    [2] - القديس بورفيروس (Porphyrius): عاش في الفترة بين (1804– 1885) ميلاديا، كان رحالة روسي ومتخصص في تاريخ المسيحية المبكرة ، تدرج بالعديد من الرتب بالكنيسة الروسية الأرثوذكسية.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Porphyrius_%28Uspensky%29

    [3] - ترجمة الأخ عبد الله القبطى عن مصدر: The Book of My Life. Diaries and Notes of Bishop Porphyrius Uspensky. St Petersburg, 1894. Part 1. p.671

    [4] - The Nitrogen Family: PHOSPHORUS - Carondelet Health Network
    http://www.carondelet.pvt.k12.ca.us/...hosphorus.html

    [5] - Phosphorus, Chemical Element - Chemistry Explained
    http://www.chemistryexplained.com/elements/L-P/Phosphorus.html#b

    [6] - (سترابو - Strabo): عاش في الفترة (64/63 قبل الميلاد إلى 24 ميلاديا) ، وكان مؤرخ وجغرافي وفيلسوف يوناني.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Strabo

    [7] - Strabo's Geography - Book XVI - Chapter 1
    http://rbedrosian.com/Classic/strabo16.htm

    [8] - Holy Fire - Wikipedia, the free encyclopedia - Criticism
    http://en.wikipedia.org/wiki/Holy_Fire#Criticism

    [/CENTER]
    التعديل الأخير تم بواسطة the truth ; 14-04-2012 الساعة 11:31 PM

    «« توقيع the truth »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-05-2015
    على الساعة
    01:12 AM
    المشاركات
    1,963

    افتراضي

    ما شاء الله يا أخ تروث.
    بحث أكثر من رائع، منذ فترة طويلة جداً لم أقرأ بحث بهذه القوة والرصانة والموضوعية والتوثيق.
    سحر الكيمياء يصبح عند الجهال معجزات!!!
    بارك الله فيك يا سيدنا، وننتظر جديدك.

    «« توقيع أحمد سبيع (one1_or_three3) »»
    אין אלוה מבלעדי אללה ומחמד הוא שליח אללה
    إن عرفتَ أنك مُخلط، مُخبط، مهملٌ لحدود الله، فأرحنا منك؛ فبعد قليل ينكشف البهرج، وَيَنْكَبُّ الزغلُ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ. [الذهبي، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    בטח באללה ועשׂה טוב שׁכן ארץ ורעה אמונה


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2017
    على الساعة
    01:33 AM
    المشاركات
    5,017

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله في السيد تروث صاحب المواضيع الرائعة

    التي يركز فيها على ابطال هذه الاحاجي وافعال هؤلاء الدجاجلة بدء من معجزة ظهور ام النور مرورا بالنور المقدس

    نستأذنك في التثبيت يا حاج

    «« توقيع abcdef_475 »»

    وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات
    ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني


    [/FONT][/SIZE]
    [/CENTER]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    19-04-2014
    على الساعة
    04:39 PM
    المشاركات
    32

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة one1_or_three3 مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله يا أخ تروث.
    بحث أكثر من رائع، منذ فترة طويلة جداً لم أقرأ بحث بهذه القوة والرصانة والموضوعية والتوثيق.
    سحر الكيمياء يصبح عند الجهال معجزات!!!
    بارك الله فيك يا سيدنا، وننتظر جديدك.
    بارك الله فيكم أخينا الكريم "one1_or_three3" ، بل أنتم أستاذنا ومنكم نتعلم ، وفقنا الله تعالى وإياكم لكل خير!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abcdef_475 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله في السيد تروث صاحب المواضيع الرائعة

    التي يركز فيها على ابطال هذه الاحاجي وافعال هؤلاء الدجاجلة بدء من معجزة ظهور ام النور مرورا بالنور المقدس

    نستأذنك في التثبيت يا حاج

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    حياكم الله أستاذنا الحبيب "طارق" ، بارك الله فيكم ، بل أنا من أتشرف بتثبت هذا الموضوع المتواضع ، الله تعالى نسأل أن يجعله في ميزان حسانتنا جميعا "إن شاء الله"!

    وفعلا أنا أهتم أكثر بالبحث فيما ينشرونه من معجزات مشهورة على منتدياتهم ، فبعد مدة طويلة من الحوار حول الكتاب المقدس والنقد النصي ، ألوهية المسيح ، الصلب ... إلخ .... إلى اخر هذا الكلام والذي وجدته في النهاية لا يأكل عيش ، فما أن تضع المسيحي في موقف ما لا يستطيع السير معك فيما تحاور فيه ، ما يلبث إلا وأن يقول ، شوف معجزتنا ، فهذا هو دليل إيماننا الأصلي ثم قد يأتي بعده موضوع الكتاب والعقيدة! نسأل الله تعالى الهداية للجميع!

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا!


    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد سبيع (one1_or_three3) ; 15-04-2012 الساعة 11:58 PM

    «« توقيع the truth »»

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    19-04-2014
    على الساعة
    04:39 PM
    المشاركات
    32

    افتراضي شاهد فضيحة معجزة خروج النور المقدس من قبر المسيح وصدمة القساوسة على التلفزيون اليونان

    في عام 2001 شارك الأرمن في احتفال خروج النور المقدس من قبر المسيح والمقام سنويا بالقدس "في الواقع ليس هناك أي معجزة في الأمر وإنما هي حيلة عمرها اكثر من 1500 عام ، من إشعال النور المقدس للحجاج ، وهي تعتبر ربما معجزة بالنسبة لهم ولكن ليس بالنسبة لنا" يقول المؤرخ "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) الذي درس هذه الظاهرة لسنوات عديدة.

    إن السر الحقيقي وراء هذه الظاهرة يكمن في الفسفور الأبيض فهو مفتاح النور المقدس!




    فالبطريرك لا يمكنه ان يخترق مصادر للنار في الكنيسة حيث أنها واقعه تحت سطوة قوات الإحتلال الإسرائيلي ، وإنما السر في ضوء الشموع نفسه الذي يأخذها البطريرك معه داخل الكنيسة ، حيث تكون مشربة بالفسفور الأبيض الذي يشتعل تلقائيا مع الهواء.
    (*)

    وهذا عرض لما قام به العالم والمؤرخ
    "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) مباشرة على الهواء في عدة مناظرات من بطاركة الكنيسة الارثوذوكسية موضحا كيف يشتعل النور بالشموع بعد غمسها بالفسفور الأبيض دون الحاجة لوجود مصدر إشتعال!

    شاهد فضيحة معجزة خروج النور المقدس من قبر المسيح وصدمة القساوسة على التلفزيون اليوناني 2013

    <************************************ class="restrain" title="YouTube video player" width="640" height="390" src="//www.youtube.com/embed/u4l-5f8aLEw?wmode=opaque" frameborder="0">

    http://goo.gl/v5N8A



    الجدير بالذكر أن تلك الحيلة معروفة منذ القدم كما أوضح ذلك المؤرخ
    المؤرخ والجغرافي والفيلسوف اليوناني "سترابو - Strabo" والذي يقول بالنص في موسوعته "Geographica" الشهيرة:




    Poseidonius says that there are springs of naphtha in Babylonia, some of which produce white, others black, naphtha; the first of these, I mean the white naphtha, which attracts flame, [152] is liquid sulphur; the second, or black naphtha, is liquid asphaltus, and is burnt in lamps instead of oil. [Strabo's Geography - Book XVI - Chapter 1]


    الترجمة : يقول "بوسيدونيوس" توجد ينابيع "النافثا - البنزين الخام" في "بابل" ، بعضها ينتج النافثا الأبيض، وبعضها ينتج النافثا الإسود: الاول منها وأقصد النافثا الأبيض ، والذي يجذب النار ، هو كبريت سائل ، بينما الثاني او النافثا الإسود هو أسفلت سائل ، ويستخدم كوقود - يجرق - في المصابيح بديلا عن الزيت.


    وكل عام أنتم بخير

    «« توقيع the truth »»

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    19-04-2014
    على الساعة
    04:39 PM
    المشاركات
    32

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    الموضوع بالفيديو


    تم تحديث وإضافة ردود جديدة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    - قام المحاورين المسيحيين بالمنتديات والمواقع المسيحية بمحاولات للرد على هذا الموضوع تحت عنوان
    "هل ظهور النور االعجيب من القبر المقدس فى يوم سبت الفرح خدعه؟" وآخر "الرد علي موضوع خديعة النور المقدس" ، ولكن للأسف - كما هي العادة - لا تجد في ردودهم إلى ما يحتاج لردود أو ما هو عليه بالفعل مردود!

    فيقول المحاور المسيحي:


    انبثاق النور المقدس من القبر المقدس تحدث سنوياً في نفس الوقت والمكان منذ قيامة المسيح من بين الأموات، في كنيسة القيامة وهي أقدس مكان في العالم كله، حيث صُلب المسيح ومات بالجسد

    سبق و أوضحنا في المشاركة الثانية (#2) ، أن هذا الإحتفال ليس له زمان محدد بل هو يحتلف من طائفة لطائفة ومن عام إلى عام ، فمن المعلوم - كما هو مذكور - أن: الفصح الاورثوذكسي يختلف عن الكنائس الكاثوليكية والبروستناتية ،اعتمادا على حساب مختلف.

    ثم يستمر المحاور المسيحي ، في محاولة أكثر ضعفا لتبرير ما لا يمكن تبريره ، فيقول:



    في الساعة العاشرة من صباح يوم السبت العظيم يقوم بعض الرسميون والمسؤولون من حراس القبر بتفتيش القبر جيداً والتأكد من خلوه وسلامته من أية مادة قابلة للاشتعال، ثم يختمونه بقطعة كبيرة من الشمع والعسل، ويضع كل مسؤول ختمه عليه أمام مرأى جميع الحاضرين، وفي الساعة الرابعة من بعد الظهر يبدأ الاحتفال بتطواف البطريرك والأساقفة والكهنة والشمامسة حول القبر ثلاثة مرات يتقدمهم حملة الرايات والشموع والصلبان، ثم يتقدم البطريرك نحو القبر المقدس حيث الرسميون في انتظاره، فينزع البطريرك ملابسه الأسقفية إلا قميصه الأبيض(الاستخارة)، ويحمل معه رزمتين من الشمع تدعى "الفِنْد" كل واحدة منها تحوي على/33/شمعة غير مضاءة، فيقوم بتفتيشه كل من حاكم القدس ومدير شرطتها ليتأكدا من عدم وجود أية مادة قابلة للاشتعال معه قد يستخدمها لإشعال الشموع، فينزعون الختم عن باب القبر فيدخله البطريرك لوحده فقط، فيركع عند القبر ويتلو الصلوات والتضرعات ليرسل الرب يسوع نوره المقدس ليقدس المؤمنين، وبينما هو يصلي يتدفق النور من القبر المقدس ويشعل كل قناديل الزيت أولاً والمطفأة قبل يوم من الاحتفال بصورة عجائبية، كما يشعل الشموع في يدي البطريرك فيخرج بها من القبر ليضيء شموع المؤمنين



    لن أقول رأي الشخصي - فهو غير ملزم بمثل هذا الموضوع - ولكن لندع أهم أساقفة الكنيسة الروسية في عصرة والمؤرخ الديني المعروف للمسيحية المبكرة القديس بورفيروس [2] "Porphyrius" والذي يقول:" تسلل أحد الشمامسة داخل سرداب القبر المُقدس فى تمام الوقت الذى تنبعث فيه النيران المُقدسة من داخل هذا السرداب كما يعتقد الجميع، إلا أنه فزع عندما رأى أن النار تنطلق من مصباح يختفى داخل أيقونة فئى الحائط لا ينطف أبداً....و هكذا فإن مُعجزة الضوء المُقدس ليست مُعجزة على الإطلاق. و هو الذى أخبرنى بذلك اليوم" [3]

    وها هي الصحف اليهودية تؤكد ان لا احد يدخل مع الكاهن او يفتشه او اي شيئ من تلك الأكاذيب والخزعبلات المتكرره لديهم :


    صحيفة "جورسلم بوست" الإسرائيلية تقول بأن تفاصيل النار ومصدرها هو سر كهنوتي لا يعرفه او يفحصه احد :

    The precise details of the flame's source are a closely guarded secret.
    http://www.jpost.com/Israel/Holy-fir...brated-in-Jlem


    النور المقدس يضيء بعض شموع المؤمنين الأتقياء بنفسه، ويضيء أيضاً القناديل العالية المطفأة أمام جميع الحاضرين، ويطير كالحمامة إلى كافة أرجاء الكنيسة، ويدخل الكنائس الصغيرة مضيئا لها كل القناديل.



    ولنلقي نظرة على هذا النور الذي يطير كالحمامة في أرجاء الكنيسة دون أن يشعل أحد لأحد ، كما هو موضوح بالصورة!!




    كما نرى بالصورة ، لا ضوء يطير كالحمامة ، وإنما هو الكاهن الذي يذهب من وإلى الموجودين بالكنيسة ليضيئ لهم الشموع من شمعته الرئيسية - كما تم التوضيح سابقا.

    وتقول آيضا صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيليه الشاهده على الأمر ، بأن الكاهن هو من يشعل باقي الشموع بنفسه وليست هي التي تشتعل تلقائيا :

    The "miracle" light is then shared by candles to the crowd, as church bells ring in the resurrection of Christ, before and taken to Greece, Russia and other Orthodox countries.
    http://www.ynetnews.com/articles/0,7...871342,00.html

    ثم
    ما أراه أهم نقطة بالموضوع - فيقول ردا على المشاركة (#3) ، وتجربة العالم "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos)، فيدعي:




    اكتشف الفسفور في عام 1669 بواسطة الكيميائي الألماني هيننج براند (H.Brand)
    http://salamgroup.alafdal.net/t161-topic



    الفسفور الأبيض ليس مادة طبيعية ولكن مصنعة يعود اكتشاف الفسفور الابيض لاول مره في التاريخ الي القرن السابع عشر وتحديدا سنة 1669 م بواسطة هينيج براند بهامبورج. وجاء الاكتشاف بالصدفة عندما كان يحاول ان يكون ذهب. وتجربته هي عبارة عن اخذ بول وتركه في انبوبة عدة ايام حتي يتحلل ثم بدا يغليه حتي تكونت عجينة. سخن هذه العجينة لدرجة حرارة مرتفعة مع كربون واخذ ابخرتها وبردها بماء بارد عن طريق التكثيف البارد حتي تتجمع ولكن خاب امله فبدل من ان ينتج ذهب انتج مادة بيضاء شمعية تلمع في الظلام


    بدا اول مره استخدامه في القرن التاسع عشر لاستخدام لصنع اللهب عندما محلول كاربون داي سلفيد يتبخر يبدا الفسفور الأبيض في الاحتراق. ثم بعد هذا تطور في القرن التاسع عشر في صنع قذائف الفسفور الابيض وهو محلول الفسفور الابيض مع ثنائي كبريتيدات الكربون وهذه القنبلة التي تقتل كل من حوليها في قطر 150 متر فقبل هذا التاريخ ( 1669 م ) لم يوجد ما يعرف بالفسفور الابيض اصلا وقبل القرن التاسع عشر لم يستخدم وهذا ما يؤكد بطلان الشبهة.


    - في الحقيقة ما أجمل أن يكون مصدر محاور مسيحي يتحدث في مثل هذا الموضوع،
    لا رابط علمي موثوق أو حتى من الويكيبيديا على أسوء تقدير ، وإنما منتدى "salamgroup"؟!


    ولكن حتى هذا المصدر الذي أتى به وما كلف نفسه أن يقرأ ما به والذي يدمر ما إستنتجه هو شخصيا بأن الفسفور لم يكن معرفو قديما بل فقط منذ عام 1669 ، فيقول المصدر الذي وضعه وقبله هو بنفسه:

    تاريخ الفوسفور ووجوده في الطبيعة
    اكتشف الفسفور في عام 1669 بواسطة الكيميائي الألماني هيننج براند (H.Brand) وذلك أثناء تبخيره للبول في حيز بعيد عن الهواء , وكان هدفه البحث عن( حجر الفلاسفة ) والمعلوم أن البول يحتوي على ميتا فسفات الصوديوم وهذه تختزل بالكربون الى الفسفور .
    وقد تحدث براند الى كرافت ( Kraft ) عن تجربته وقد نقلها هذا الى العالم الإنجليزي بويل الذي تمكن من تحضيره بتسخين البول مع الرمل , وكان شيل (Scheele ) أول من حضر الفسفور من فسفات الكالسيوم الطبيعي .
    وتسمية الفسفور ناتجة عن الاغريقية Phos وتعني الضوء وPhoros وتعني Bearer أي ( حامل الضوء ) وذلك لانه يتوهج في الظلام .




    ولو حاول ببحث بسيط ، لعرف أن "براند" هو أول من أستخلص الفسفور النقي ، وليس أول من إستخدمه كما أعتقد ، كما يصرح بذلك العديد من المصادر العلمية - والتي لا دخل لها بالأمور الدينية بشكل من الأشكال - فنرى على سبيل المثال:


    Before Brand's discovery, phosphorus and its various compounds have been mentioned in old manu************************************s as phosphorescents, or materials that glow in the dark. [The Nitrogen Family: PHOSPHORUS - Carondelet Health Network]


    - قبل إكتشاف "براند" ، تم ذكر الفسفور ومكوناته في المخطوطات القديمة بإسم "phosphorescents - الفسفوريات" أو المادة الذي تتوهج في الظلام. [4]


    - بل وتستدل بعض المواقع العلمية على تاريحية معرفة البعض بالفسفور قبل إكتشاف "براند" ، من وجود أدلة تثبت إستخدامه داخل الكنائس ، مؤكدة بذلك ما ذكره "القديس بورفيروس" في مذكراته ، فتقول:


    Phosphorus and its compounds may have been known before Brand's discovery. Old manu************************************s refer to materials that glow in the dark. The word used for such materials today is phosphorescent. Early Christians noted the use of "perpetual lamps" that glowed in the dark. The lamps may have contained phosphorus or one of its compounds. [Phosphorus, Chemical Element - Chemistry Explained]


    - الفسفور ومكوناته قد تكون كانت معروفة قبل أكتشاف "براند" ، فالمخطوطات القديمة تشير إليه بالمادة التي تتوهج في الظلام. والإسم المستخدم له في ذلك الوقت هو "الفسفورية". تم ملاحظة أن المسيحيين القدامى قد إستخدموا "مصابيح دائمة التوهج" ، والتي توهج في الظلام. فربما إحتوت هذه المصابيح على الفسفور أو إحدى مكوناته. [5]


    بل أن العالم "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) نفسه قد شرح ذلك في تجربته فقال: إن هذا النوع من التفاعلات قد كان معروف قديما ، مقتبسا مما أرخه المؤرخ والجغرافي والفيلسوف اليوناني [6] "سترابو - Strabo" والذي يقول بالنص في موسوعته "Geographica" الشهيرة:


    Poseidonius says that there are springs of naphtha in Babylonia, some of which produce white, others black, naphtha; the first of these, I mean the white naphtha, which attracts flame, [152] is liquid sulphur; the second, or black naphtha, is liquid asphaltus, and is burnt in lamps instead of oil. [Strabo's Geography - Book XVI - Chapter 1]

    يقول "
    بوسيدونيوس" توجد ينابيع "النافثا - البنزين الخام" في "بابل" ، بعضها ينتج النافثا الأبيض، وبعضها ينتج النافثا الإسود: الاول منها وأقصد النافثا الأبيض ، والذي يجذب النار ، هو كبريت سائل ، بينما الثاني او النافثا الإسود هو أسفلت سائل ، ويستخدم كوقود - يجرق - في المصابيح بديلا عن الزيت [7]


    ويستمر العالم
    "مايكل كالوبلوس" (Michael Kalopoulos) فيقول: ويذكر أن الفسفور كان يستخدم من قبل السحرة الكلدانيين في القرن الخامس قبل الميلاد ، آيضا بواسطة قدماء اليونان "الإغريق" ، ويتخدم حاليا بنفس الطريقة من قبل قبل البطاركة الأرثوذكس الشرقيبن في القدس.[8]


    تم بحمد الله تعالى!

    ====================================


    [1] - عيد القيامة - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    http://en.wikipedia.org/wiki/Easter


    [2] - القديس بورفيروس (Porphyrius): عاش في الفترة بين (1804– 1885) ميلاديا، كان رحالة روسي ومتخصص في تاريخ المسيحية المبكرة ، تدرج بالعديد من الرتب بالكنيسة الروسية الأرثوذكسية.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Porphyrius_%28Uspensky%29


    [3] - ترجمة الأخ عبد الله القبطى عن مصدر: The Book of My Life. Diaries and Notes of Bishop Porphyrius Uspensky. St Petersburg, 1894. Part 1. p.671


    [4] - The Nitrogen Family: PHOSPHORUS - Carondelet Health Network
    http://www.carondelet.pvt.k12.ca.us/...hosphorus.html


    [5] - Phosphorus, Chemical Element - Chemistry Explained
    http://www.chemistryexplained.com/elements/L-P/Phosphorus.html#b


    [6] - (سترابو - Strabo): عاش في الفترة (64/63 قبل الميلاد إلى 24 ميلاديا) ، وكان مؤرخ وجغرافي وفيلسوف يوناني.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Strabo


    [7] - Strabo's Geography - Book XVI - Chapter 1
    http://rbedrosian.com/Classic/strabo16.htm


    [8] - Holy Fire - Wikipedia, the free encyclopedia - Criticism
    http://en.wikipedia.org/wiki/Holy_Fire#Criticism


    التعديل الأخير تم بواسطة the truth ; 19-04-2014 الساعة 03:36 PM

    «« توقيع the truth »»

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    19-04-2014
    على الساعة
    04:39 PM
    المشاركات
    32

    افتراضي

    6- معجزة نيران بوذا والتنين "نجا" (Naga fireball) تتحدى نور قبر يسوع




    باعتراف اشهر الصحف العالمية مثل "هافينغتون بوست - The Huffington Post" التي نشرت تحت عنوان "10 اكتشافات غريبة لا يمكن للعلم تفسيرها - 10 Strange Discoveries That Science Can't Explain" بان العلم إلى الآن يقف عاجزا امام تفسير العديد من الظواهر ، واحد اهم هذه الظواهر هي اعجوبة "كرات نجا النارية" (Naga fireball) :


    There's no question that science has gone a long way toward solving some of nature's deepest mysteries -- everything from finding what black holes are made of to why zebras have stripes. But there are still many scientific mysteries yet to be solved.


    http://www.huffingtonpost.com/2014/0...n_5159869.html

    <************************************ class="restrain" title="YouTube video player" width="640" height="390" src="//www.youtube.com/embed/Ug7AaJjwBDA?wmode=opaque" frameborder="0">


    والموضوع باختصار أنه في كل سنة، مئات من الكرات النارية تنفجر عفويا من نهر ميكونغ في تايلاند (Thailand’s Mekong River). المعروفة باسم "bung fai paya nak" أو "كرات نجا النارية" حيث تظهر عند اكتمال قمر خريف نهاية الصوم البوذي الكبير (Buddhist Lent). حيث يعتقد بأن بعض الكرات النارية تأتي من انفاس الثعبان الأسطوري التنين البوذي "نجا" (Naga)، الذي يثير النهر.








    صور من احتفال البوذي "Naga fireball"






    المصادر :

    Naga fireball - Wikipedia, the free encyclopedia
    http://en.wikipedia.org/wiki/Naga_fireball

    5 natural events that science can't explain - Mother Nature Network
    http://www.mnn.com/earth-matters/wil...he-naga-fireba

    تم بحمد الله ...


    «« توقيع the truth »»

حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-05-2011, 09:04 PM
  2. انا و الدكتور منيس عبد النور وجه لوجه ( قصة حقيقة)
    بواسطة أبوجاسر محمد مصطفى في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-08-2010, 12:02 AM
  3. هل الكتاب المقدس كلام الله عز وجل ؟ حوار مع العضوة الفاضلة بنت أم النور
    بواسطة abcdef_475 في المنتدى قسم المناظرات الكتابية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 02-10-2009, 12:19 AM
  4. الرد على كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس للقس منيس عبد النور
    بواسطة love_islam555 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-09-2006, 10:02 PM
  5. شبهات وهمية حول الكتاب المقدس - منيس عبد النور
    بواسطة idriss322 في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-05-2006, 07:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012

حقيقة معجزة النور المقدس - عيد القيامة وظهور النور من قبر المسيح 2012