المؤامرة الكبرى (سرقة وطن) الجزء الثاني


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(سر الأفخارستيا والتغذي على دم ولحم الإله) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == | êًàَن ىàًêهٍèيم » آخر مشاركة: Marijablomy | == == | تحميل مصحف » آخر مشاركة: اسلام الكبابى | == == | خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(الناسوت له جسد وروح ونفس عاقلة ناطقة) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == | (موثق) قطع الرؤوس فى المسيحيه: بين الدليل الكتابى و والواقع التاريخى !!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | أقوى رد عقلانى ينسف خرافه انتشار الاسلام بالسيف ...رد قوى جدا جدا » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: إثبات حديث لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بيـــــــانُ حدّ الزِّنــــى.. - 7- الإمام ناصر محمد اليماني 10 - 02 - 1432 هـ 16 - » آخر مشاركة: رضوان الله هدفي | == == | ولا يزال لدينا المزيد في نفي حدّ الرجم .. - 6- الإمام ناصر محمد اليماني 09 - 02 - 14 » آخر مشاركة: رضوان الله هدفي | == == | خلاصة أقوال الآباء في الجسد والتجسد..(عبادة الجسد) » آخر مشاركة: ابن النعمان | == == |

المؤامرة الكبرى (سرقة وطن) الجزء الثاني

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345
النتائج 41 إلى 50 من 50

الموضوع: المؤامرة الكبرى (سرقة وطن) الجزء الثاني

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي

    الفرع الثالث

    التمويل


    Keren Kayemet LeYisrael, JNF, KakalJewish National Fund (Israel)


    صندوق النقد اليهودي الوطني لإسرائيل 1920

    الصندوق القومي اليهودي بالعبرية الكيرن كييمتKeren Kayemet LeYisrael: קרןקיימתלישראל; أو قصيرة קק"ל) وهو منظمة صهيونية تأسست في عام1901 كوسيلة لجمع الأموال من اليهود لشراء الأراضي في فلسطين، وإقامة المستعمرات اليهودية.

    الصندوق الأزرق






    أعضاء فيلجنة كيرين كايميت سنة 1938 members of the Keren Kayemet committee




    للمزيد حول هذا الموضوع يرجع للرابط التالي:
    http://www.jewishgen.org/yizkor/ostrow/ost298.html



    صندوق المؤتمر الصهيوني1920 The Keren Hayesodקרן היסוד

    شعار الصندوق






    JNF postage stamp, c. 1915

    وهذا طابع بريد يخلد الصندوق






    Keren Hayesod poster 'Help Him Build Palestine - The plough breaks through' from 1946-1947

    حمل الفيلم الوثائقي الرهيب من هنا
    Keren Hayesod on History Channel


    |


    |


    أو من هنا


    %2BUIA%2Bon%2BHistory%2BChannel.rar/

    وهو يغني عن أي تعريف

    والصور التالية توضح

    أعضاء في صندوق المؤتمر الصهيوني عام 1934-35

    Members at the "Keren HaYesod" committee 1934-35





    Jewish Military Cadets with members of Brit Trumpeldor in Ostrów Maz.
    on 11th November. Youngsters from various groups






    Keren HaYesod Committee 5687 [1927]

    Sitting from right: Icchok Morgensztern, Lejb Margolis, Icchok Berger, Rabbi Icchok Borg,

    Michal son of Iser Tejtel, Michal son of Zew Tejtel

    Standing: Pinchus Rajgrodski, Mosze Holcman, Chaim Glynka, Abraham Hirsz Szward and Jechiel Leszcz




    A fund-raising day





    Khamishoser bi-Shvat [Tu bi'shvat] Keren Kayemet committee

    From right seated: Sz. Lieberman, Fruma Frojmowicz, Lejb and Gitl Margolis, Nechama Goldstein

    Standing: Frejda Zylberman, M. Liwazer, Frenckel, Awiezer Tejtel, Rywka Kohn,

    Marjem Tejtel, Rachel Rawda, Kukawka and Rekant




    Khamishoser bi-Shvat Keren Kayemet 5685 [1925] Ostrów Maz
    First row from right: Jechudis Zylbersztejn, Izrael Szuliewicz and Malka Langlejb
    Second row: Kukawka, Potasz, Kac, Margolis and wife, Lach and Bursztyn.
    Third row: Hochman, Kohn-Goldberg, Nyska, Rekant and Goldberg







    WIZO” Committee in Ostrów Maz. 27 February 1938
    From right sitting: Mr. Frydman, Sara Tejtel, Gitel Margolis, Itka Rajgrodski
    Middle row: Mrs. Kiwejko, Leja'cze Tejtel, Rachel Nutkiewiec
    Third row: Rachel Tejtel, Helena Nutkiewicz and Mrs. Pokrzywa














    Donation Receipt for The Keren Hayesod- 1930

    إيصالتبرع لصندوق المؤتمر الصهيوني – عام 1930
    The Jewish Agency الوكالة اليهودية 1922

    ومن موقع الوكالة اليهودية انقل لكم التالي:







    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي

    activities carried out by the Jewish Agency

    الأنشطة التي تقوم بها الوكالة اليهودية

    Home > News & World Jewry (old) > The Jewish Agency for Israel
    The Jewish Agency for Israel


    The Jewish Agency for Israel (JAFI) is dedicated to cultivating Israel-Diaspora relationships and to advancing prosperity within the State of Israel. Assisting immigration to Israel claims a significant portion of JAFI's budget, with services such as pre-immigration preparation, absorption centers, Hebrew language ulpanim, and resettlement programs. JAFI sends close to 500 emissaries to 37 countries throughout the world, including some 150 teachers. JAFI is also involved in worldwide Jewish-Zionist education, and youth programs now exist in 26 cities and more than 150 outlying towns in the Former Soviet Union and Eastern Europe





    Below is a sample of activities carried out by the Jewish Agency.

    FACTS ABOUT JEWISH AGENCY ACTIVITIES AROUND THE WORLD

    (Figures refer to the year 2000 unless otherwise specified)

    ISRAEL

    Almost three million immigrants have begun new lives in Israel since 1948 - one million of them during the past decade.

    Over 60,000 immigrants to Israel, most from the Former Soviet Union, Ethiopia and other areas of distress made aliyah.
    • More than 10,000 immigrant students are currently studying at higher education institutions in Israel with the help of Student Authority scholarships.
    • 40,000 needy youngsters attended after-school centers and received a daily hot meal.
    • 500 at-risk youngsters reside at Jewish Agency Youth Aliyah Villages each year.
      More than 2000 formal and informal Jewish educators came to Israel last year to participate in Jewish Agency training programs.
    • Approximately 10,000 individuals from Jewish communities abroad enjoy personal encounters with Israelis each year through Partnership 2000, the People-to-People Center and other Jewish Agency programs.
    • 15,000 Jewish teenagers from Western countries had an unforgettable time on pivotal, educational Israel Experience programs in 2000.
    FORMER SOVIET UNION

    The Jewish Agency operates 189 local offices throughout the former Soviet Union and carries out activities in 310 outlying towns. It employs 78 emissaries, 396 aliyah coordinators, and 549 local teachers. JAFI activities in the FSU during 2000 include:

    Youth Clubs
    • 10,220 youth and students regularly participated in youth clubs.
    • 115,000 youth and students participated in youth club events.
    Summer and Winter Camps
    • 18,600 youth and students participated in summer and winter camps.
    • 1,650 counselors were trained.
    Study Programs in Israel for Young People from the FSU
    • 1,604 young adults ages 15 - 21 studied in Israel
    • 3,160 youth studied in Israel
    • 50,200 participated in ulpanim
    • 100,000 FSU Jews took part in Jewish holiday events
    • 28,100 people participated in the "Jewish Identity" Project
    Aliyah

    186,028 people came to Jewish Agency offices to discuss aliyah opportunities

    78 Aliyah coordinators, Hebrew teachers, youth and student counselors trained at special Jewish Agency seminars in Israel.

    ETHIOPIA
    • 2200 Ethiopians came to Israel in 2000
    • 5000 immigrants are expected in 2001

    ARGENTINA

    Close to 400 families have made aliyah within the framework of a special Direct Community Absorption Project, a joint effort between Israeli municipalities, Jewish Agency and various support agencies (olim associations, the Ministry of Absorption, community social and religious organizations, etc.).
    • 100 14-15 year old studied in Israel
    • 60 high school graduates studied and prepared for higher education in Israel
    • 1,500 students were served at 10 Jewish high schools
    • 450 Jewish studies teachers and educators were trained
    • 2500 children took part in summer camps

    GERMANY, AUSTRIA, AND SWITZERLAND
    • 40,000 individuals were served through JAFI's website in German.
    EASTERN EUROPE
    • 200 people attended the Jewish Agency's Aliyah 2000 seminar in Hungary
    • 135 people from Hungary made aliyah
    • 100 people attended the Jewish Agency's Aliyah 2000 seminar in Yugoslavia
    • 85 people from Yugoslavia made aliyah
    • 58 people in Slovakia attended a weekly Hebrew ulpan
    • 18 people from Slovakia made aliyah
    • 120 people attended the Jewish Agency's Aliyah 2000 seminar in Bulgaria
    • 150 attended the Jewish Agency's Aliyah 2000 seminar in the Czech republic
    • Currently:
    • 350 people are attending Hebrew ulpan in Hungary
    • 260 people are attending Hebrew ulpan in the Czech republic
    • 25 people are attending Hebrew ulpan in Slovakia

    Partnership 2000

    JAFI facilitates a myriad of opportunities for direct, people-to-people encounters between Israelis and their Diaspora counterparts. The primary vehicle for such experiences is Partnership 2000.

    Partnership 2000 was launched in 1995 by the Jewish Agency together with the United Jewish Appeal and Keren Hayesod. Partnership 2000 addresses two prime challenges facing the world Jewish community today:
    • Developing Israel's priority areas
    • Linking Jews in Israel and in the Diaspora to promote Jewish continuity
    Partnership 2000 offers Diaspora Jewish communities an opportunity for direct involvement in developing Israel's peripheries. Atlanta has partnered with the Yokneam/Meggido region. The program is a collaborative process providing the Atlanta Jewish community with direct involvement in developing Yokneam/Megiddo. Decision-making and project prioritization is done on a joint basis making P2K a framework for partnership in the fullest sense of the word.

    Trilateral Partnership: Atlanta-Yokneam/Meggido- Minsk

    Trilateral partnerships link together Jewish communities on three continents to create a network uniting Jewish People worldwide. The Atlanta community has partnered with the Yokneam/ Megiddo region in Israel and Minsk in the Former Soviet Union as the third geographic element to form a unique trilateral relationship.

    In Trilateral programming incorporates Participants into a global Jewish relationship. Atlanta participants in these activities will link up with other Jews who have different perspectives formed through their experiences in different environments and thereby strengthening Jewish identity and commitment between the communities. Joint programming and activities including people from the Former Soviet Union, the Yokneam/Megiddo region and Atlanta, in both the FSU and Israel would gain invaluable educational experiences while benefiting their home communities.

    Links to Jewish Agency sites:

    The Jewish Agency for Israel Website -
    http://www.jafi.org.il

    Agenda - A weekly publication of the Jewish Agency connecting the Jewish World - http://www.jafi.org.il/agenda/english/index.asp



    The goals of the Jewish Agency were defined during the 16th Zionist conference as the followings:


    Boosting the development of the Jewish emigration. The lands bought were considered as a general Jewish property.


    Encouraging the agricultural settling based on the Jewish labor. The Jewish Agency was more like a government protected by the British Mandate


    حدد المؤتمر الصهيوني السادس عشر أهداف الوكالة اليهودية في النقاط التالية:
    1 ـ تطوير حجم الهجرة اليهودية إلى فلسطين بصورة متزايدة.
    2 ـ شراء الأراضي في فلسطين كملكية يهودية عامة.
    3 ـ تشجيع الاستيطان الزراعي المبنى على العمل اليهودي.
    4 ـ نشر اللغة والتراث العبريين في فلسطين.
    كانت الوكالة اليهودية خلال فترة الانتداب البريطاني أشبه بالحكومة للمستوطنين الصهيونيين في فلسطين. وعملت تحت حمايته على إنشاء الوطن القومي لهم.
    وهكذا تم التخطيط ... وتوفير التمويل ... وحشد الرأي العام ... وبدأت مرحلة تكوين العصابات المسلحة والميليشيات المرتزقة..
    المرجع


    They secured the money and the bloody handsLet us see how they built their mercenary forces



    لقد وفروا المال والأيدي الدموية فلنرى كيف بنوا قواتهم المرتزقة

    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي



    الفرع الربع


    البناء


    منظمة الهاشومير Hasho-meer



    الحارس " هاشومير"
    1909




    هاشومير تعني هذه اللفظة العبرية بالعربية "الحارس"، وهذه المنظمة هي من أوائل المنظمات الصهيونية المتخصصة بأعمال الدفاع وحراسة المستعمرات والممتلكات اليهودية في فلسطين.


    أسستها عام 1909م مجموعة من المهاجرين اليهود من أعضاء الجمعية اليهودية السرية "بارجيورا" التي أوجدها اسحق بن زفي والكسندر زيد وإسرائيل شوحط عام 1907م لأغراض الحراسة والأعمال المسلحة.



    It was established in 1909 by Jewish immigrants who were members in “the Pargiora” ( Jewish Private association founded by Isaac Bin Zevi, Alexander Zed and Israel Shohet in 1907 for guarding purposes).




    عنيت "هاشومير" منذ تأسيسها بأعمال الحراسة، ثم تحولت إلى قوة محاربة منظمة كانت مهمتها بادئ الأمر تتمثل في الدفاع عن المستعمرات الصهيونية في الجليل ثم عن هذه المستعمرات في مختلف أنحاء فلسطين. كما أنها أقامت، بالإضافة إلى ذلك بعض المستعمرات. وكانت "مرحابيا" أول مستعمرة تقيمها هاشومير في غور بيسان، تلتها مستعمرتا "تل حدشيم" في غور بيسان و"كفار جلعادي" قرب المطلة في الجليل الأعلى.


    تعرضت "هاشومير" إبان الحرب العالمية الأولى للمطاردة من قبل الأتراك، لاسيما بعد اعتقال ليسانسكي، أحد أعضاء مجموعة التجسس الصهيونية "نيلي" وكشفه أسرار تنظيم هاشومير، الأمر الذي أدى إلى اعتقال 12 من أعضائها.


    أثناء الانتداب البريطاني على فلسطين واصلت هاشومير القيام بمهامها العسكرية ضد العرب والبريطانيين واشتركت في صد الهجمات عن المستعمرات الصهيونية في القدس وتل حاي في الجليل.


    وفي بداية العشرينيات، وحين أصبحت الحاجة ماسة إلى تأسيس قوة صهيونية محاربة كبيرة وموحدة، قررت هاشومير حل نفسها وإعلان تأسيس الـ"هاجاناه"، إلا أن عدداً من أعضائها المتطرفين رفضوا الانضمام إلى "هاجاناه" وأسسوا مجموعة محاربة صغيرة أطلقوا عليها اسم "كتائب العمل" وظلوا كذلك حتى ثورة 1929م وأحداثها الدامية فاضطروا للانضمام إلى الـ"هاجاناه".









    Members of Hasho-meer
    أعضاء في منظمة الهاشومير




    The Haganah
    ההגנה


    منظمة الدفاع “الهاجانة"



    1921Haganah (Hebrew: "The Defense", ההגנה HaHagana) was a Jewish paramilitary organization in what was then the British Mandate of Palestine from 1920 to 1948, which later became the core of the Israel Defense Forces

    الهاجاناة والتي تعني بالعبرية "الدفاع" بدأت كمنظمة يهودية شبه عسكرية أيام الانتداب البريطاني على فلسطين خلال الفترة ما بين عامي 1920 حتى 1948 ثم صارتعماد قوات الدفاع الإسرائيلية فيما بعد.وهذه مجموعة من الصور النادرة المُلتقطة من قبل الفوتوغرافيين (ديمتري كاسيل) و(جونفيلبس) و( فرانك سكراسكيل) لمنظمة الهاجاناه إبان أحداث نكبة فلسطين عام 1948,حيث يظهر في الصور جُل أفراد المنظمة ممن لا ينتمون إلى اليهود المتدينيين (الحردريم) وهو ما ينافي ما يعرف عن المنظمة في انتماءها الديني وفقاً لما رسمته بعض وسائل الإعلام في العالم,حيث يبدو في الصور أيضاً تواطؤ بعض القوات العربية مع الهاجاناهوالتي على ما يبدو كانت احد ثمار اللقاء في سوريا عام 1918 ما بين ملك العراق وسوريا (فيصل بن الشريف حسين الأول) - ولد في الطائف عام 1883- توفى في سويسرا عام 1933) مع (حاييم وايزمان) احد أشهر الشخصيات التي لعبت الدور الأكبر في استصداروعد بلفور المتزامن مع اندلاع حريق الكرمل الأخير في 2 / 12 / 1917 .يُذكر أن المنظمة كانت نواة تأسيس ما يعرف اليوم ب"جيش الدفاع الإسرائيلي".















    يتبع

    التعديل الأخير تم بواسطة زهدي جمال الدين ; 11-04-2012 الساعة 05:33 PM

    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي










    المنظمة العسكرية القومية في أرض إسرائيل Irgon


    פנייה אישית ממייסד ויקיפדיה ג'ימי ויילס



    إرجون 1931 (منظمة عسكرية)


    ארגון (יסוד)

    منظمة يهودية متطرفة عملت على إنشاء الدولة اليهودية عام 1948 من خلال ذبح وترويع الفلسطينيين وإخراجهم من أراضيهم
    ونفيهم بالملايين وإعادة توطين أراضيهم باليهود، وقد انشقت الإرجون عن الهاجاناة عام 1931 بعد أن تزايدت عدوانيتها ووحشيتها..
    والإرجون (بالعبرية ארגון)، أو "المنظمة العسكرية القومية" (بالعبرية ארגוןצבאילאומיإرجون تسفائي لئومي) هي تكتّل عسكري
    إرهابي في الأراضي الفلسطينية في الفترة السّابقة لإعلان دولة إسرائيل. ويُعزى الكثير من مآسي الشعب الفلسطيني لإرهاب منظمة الإرجون.
    ويرى الكثير من الإسرائيليين في الإرجون على أنّها منظمة قتالية تنادي بحرّية إسرائيل.
    وكان شعارها يتكون من خريطة فلسطين والأردن وعليها صورة بندقية كتب حولها "راك كاح" أي (هكذا وحسب).



    النشأة
    نشأت منظمة الإرجون التي صنفت فيما بعد من قبل السلطات الإنجليزية كمنظمة إرهابية في العام 1931 بتفرعها من الجناح
    العسكري الصهيوني آنذاك والمعروف بمنظمة الهاجاناه على يد "إبراهام تيهومي".
    ولعل من أهم أسباب انشقاق الإرجون عن الهاجاناه الصهيونية هو امتعاض الإرجون من القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناه في تعاملها مع الثّوار الفلسطينيين.
    تلقّت الإرجون دعماً سريّاً من بولندا ابتداءً من العام 1936 وكانت الحكومة البولندية تأمل في تشجيع الهجرة اليهودية البولندية عن طريق هذا الدّعم.
    تجدر الإشارة إلى أن اليهود كانوا من أفقر طبقات المجتمع البولندي في تلك الفترة وكان من دواعي سرور الحكومة البولندية جلاء هذه الشريحة من المجتمع البولندي إلى فلسطين.
    تمثّل الدعم البولندي للإرجون على تقديم العتاد والتدريبات العسكرية، وفي العام 1943، تولّى "مناحيم بيجن" (رئيس وزراء إسرائيل سابق) قيادة منظمة الإرجون، وبُعيْد إعلان دولة إسرائيل، حلّت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة آنذاك جميع المنظمات العسكرية لتكوين "جيش الدفاع الإسرائيلي" وكانت الإرجون أحد تلك المنظمات.

    فندق الملك داود بعد تفجيره من قبل الإرجون




    منظر آخر لفندق الملك داود بعد تفجيره من قبل الإرجون






    المحاربون من أجل حرية إسرائيل " ليفي" The Levi1940






    [COLOR=window************************]Mickey Marcus[/COLOR][COLOR=window************************] ميكي[/COLOR][COLOR=window************************]ماركوس[/COLOR]
    [COLOR=window************************](1902-1948)[/COLOR]

    David Daniel Mickey Marcus, a tough Brooklyn street kid, rose by virtue of his courage and intelligence to help save Israel in 1948 and become its first general since Judah Maccabee. After a distinguished career in military and public service to the United States, the 46-year-old Marcus wrote his name forever in the annals of Israeli history.
    Born to immigrant parents in 1902, Marcus grew up in the Brownsville section of Brooklyn where, to defend himself against neighborhood toughs, he learned to box. His high school athletic and academic record won him admission to West Point in 1920, from which he graduated with impressive scores. After completing his required service, Marcus went to law school and spent most of the 1930s as a Federal attorney in New York, helping bring Lucky Luciano to justice. As a reward, Mayor LaGuardia named Marcus Commissioner of Corrections for New York City.
    Convinced that war was imminent, Marcus voluntarily went back into Army uniform in 1940, and after the Japanese attack on Pearl Harbor served as executive officer to the military governor of Hawaii. In 1942, he was named commandant of the Army's new Ranger school, which developed innovative tactics for jungle fighting. Sent to England on the eve of D-Day, he voluntarily parachuted into Normandy with the troops of the 101st Airborne Division. Marcus helped draw up the surrender terms for Italy and Germany and became part of the occupation government in Berlin. Admiring colleagues identified him as one of the War Department's best brains. He had a bright future ahead of him as a member of the Army's top brass.
    In 1944, Marcus's consciousness of himself as a Jew took a dramatic turn when he was put in charge of planning how to sustain the starving millions in the regions liberated by the Allied invasion of Europe. A major part of his responsibilities involved clearing out the Nazi death camps. Here, Marcus came face to face with the survivors of Nazi atrocities and saw with his own eyes the piles of uncounted Jewish corpses in Europe's death camps. Following that assignment, Marcus was named chief of the War Crimes Division, planning legal and security procedures for the Nuremberg trials. Through these experiences, Marcus came to understand the depths of European anti-Semitism. Though never previously a Zionist, Marcus became convinced that the only hope for the remnants of European Jewry lay in a Jewish homeland in Palestine.
    In 1947, Marcus returned to civilian life. A few months later, the United Nations authorized the division of Palestine and the eventual creation of a Jewish state. Within days, David Ben-Gurion asked Marcus to recruit an American officer to serve as military advisor to Israel. Failing in his attempts to recruit one of his friends, Marcus decided to volunteer himself. The U.S. War Department granted Marcus, who was a reservist, permission to accept the offer, provided Marcus not use his own name or rank and disguise his military record.
    Thus, one "Michael Stone" arrived in Tel Aviv in January 1948, to confront a nearly impossible situation. The widely separated Jewish settlements in Palestine were surrounded by a sea of hostile Arabs. The newly created Israel would have no defensible borders, no air power, a few tanks and ancient artillery pieces and almost no arms or ammunition. The Haganah was an effective underground organization but it had no experience as a regular national army. Facing it were well-supplied Arab armies determined to drive the Jews into the sea. The pro-Arab British administration in Palestine prevented the importation of military supplies to the Israelis.
    Undaunted, Stone designed a command structure for Israel's new army and wrote manuals to train it, adapting his experience at Ranger school to the Haganah's special needs. He identified Israel's weakest points as the scattered settlements in the Negev and the new quarter of Jerusalem. When Israel declared independence and the Arab armies attacked in May 1948, Israel was ready, thanks to Stone's planning. His hit-and-run tactics kept the Egyptian army in the Negev off balance. When the Jewish section of Jerusalem was about to fall, Marcus ordered the construction of a road to bring additional men and equipment to break the Arab siege just days before the United Nations negotiated a cease fire. Israel had withstood the Arab assault with its borders virtually intact. In gratitude, Ben Gurion named Mickey Marcus Lieutenant General, the first general in the army of Israel in nearly two thousand years.
    Tragically Marcus did not live to see the peace. Six hours before the cease fire began, in the village Of Abu Ghosh near Jerusalem, Marcus was unable to sleep. He walked beyond the guarded perimeter wrapped in his bed sheet. A Jewish sentry saw a white-robed figure approaching and, not understanding Marcus's response to his challenge, fired a single, fatal shot. Marcus's body was flown back for burial at West Point, where his tombstone identifies him as "A Soldier for All Humanity." Hollywood would later immortalize Marcus in a movie, "Cast A Giant Shadow." Ben-Gurion put it simply, "He was the best man we had."





    ولقد تم تجسيد بطولته من خلال فيلم الظل العملاق– إخراج ميليجيل شافلسون – سنة 1966 : يروي المخرج شافلسون قصة الكولونيل – ميكي ماركوس : «بدأ كل شيء في ديسمبر سنة 1946 ، عندما ربت أحدهم على كتف ميكي ماركوس – المحامي الناجح في بروكلين بأمريكا ، وسأله أن يكون ذلك الجنرال الذي يبحث عنه «‌جيش ضائع في البرية» طلبا لمساعدته» .
    ويضيف المخرج : «إن ماركوس حارب من اجل إنقاذ اليهود من العرب» وقتل ماركوس بطريقة عبثية في الحادي عشر من حزيران ، 1948 . وقد نعاه بن جوريون ، بقوله «سوف يبقي اسم ماركوس إلي الأبد في تاريخ الشعب اليهودي» .
    بلغ عدد العاملين في الفيلم – 125 فنيا من أمريكا وإنجلترا وإيطاليا. وبلغ عدد الممثلين – 34 ممثلا من أمريكا واليونان و «إسرائيل». إلي جانب – ألف كومبارس :‌ومن هؤلاء الممثلين : كيرك دوجلاس – الذي يصفه المخرج بأنه «يهودي قبل أن يكون ممثلا» . ويول براينر وفرانك سيناترا – وأنجي ديكنسون وسينتا بريجر … من نجوم هوليوود .






    كيرك دوجلاس الأب والابن


    كلاهما داعمين للحركة الصهيونية المعاصرة




    إيفرايم هيزنيدزويكي


    Efroim Hersz Niedzwiecki

    إيفرايم هيزنيدزويكي



    Efroim Hersz Niedzwiecki was born in Radzilow on March 11, 1920.


    In 1933, Efroim, his parents, and his sisters, Sara, Tova, Shoshana, and Yaffa, all emigrated to Israel. At that time Palestine was under the British Mandate.


    Efroim enlisted in the British Army in Sarafend, on December 2, 1939. During the war in Greece, his unit of the British Army was captured by the Germans and transferred to a camp in Germany named Stalag VIII B. They were prisoners of war.


    Efroim spent four years in the Stalag. After the war was over, he went back to Palestine. He was released from the British Army after six years and 27 days of service, on January 14, 1946.


    He married to Drora Pais, and lived most of his life in Moshav Magshimim. Efroim was a builder and specialized in plaster work, which brought him to work all over Israel.


    Efroim had joined the Israeli Army in 1948 and served in the reserve until 1975.



    In 1965, the British Ministry of War honored Efroim's service and decorated him with 3 medals: the 1939-45 Star Medal, the Africa Star. and a general service medal (most likely for service in Palestine).


    Efroim died at the age 85 on May 5, 2005, and was buried at the cemetery in Moshav Magshimim, next to his wife Drora who had passed away in November, 2001






    Efroim Hersz Niedzwiecki's World War II medals



    Left to right: 1939-45 Star, Africa Star, a general service medal


    Efroim Hersz Niedzwiecki's World War II medals





    كانت هذه هي أبرز العصابات الصهيونية التي تواجدت على أرض فلسطينوسعت من خلال ما مارسته من ترويع وقتل ونهب إلى تمهيد الإعلان عن جريمتهمالكبرى..




    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي


    وثيقة الاستقلال

    قلنا في معرض الدراسة:
    ( ....وهكذا تطور الفكر السياسي الصهيوني الإرهابي مع الزمن والأحداث وأصبح له أولاً، أنبياء يبشرون ثم أصبح له ثانيا،
    أذرع وأجهزة ومنظمات إرهابية تنفذه على الأرض، ثم تبنته الدولة اليهودية ثالثاً، فتحول هذا الفكر رابعاً، إلى الفكر
    الأساسي الذي تعمل به الدولة الإسرائيلية ويقتدي به المجتمع الإسرائيلي .
    وللحاخامات دور مركزي في تعليم ونشر وزرع الفكر الإرهابي سواء كان ذلك عن طريق المدارس الدينية المتعصبة داخل
    فلسطين المحتلة عام 1948، بالإضافة إلى سيطرة اليهود على وسائل الإعلام والمال بالكامل)..
    وقلنا:
    (...وإن كان الفكر السياسي الإرهابي قد انطلق من مطلع القرن الثاني للميلاد بصورة منهجية، فإن الفكر الديني اليهودي
    والفتاوى والتشريعات اليهودية كان لها دائما نصيب بارز ومؤثر. )..
    انتبهوا ودققوا في هذه الأسماء جيداً
    · مذكرة الكولونيل ماينرتزهاجن إلى رئيس الوزراء لويد جورج
    · Rabbi Yehudah Alkalai الحاخام إيهوداآلكالاي (1798-1878)
    · Rabbi Tzevi Hirsh Kalischer (Kalisher الحاخام تزيفي كاليشر (1795-1874)
    · Theodor (Binyamin Ze’ev) Herzl(1860-1904) بنيامينزائيف ثيودور هيرتزل
    · Leon (Yehuda Leib) Pinsker ليونبينسكر (1821-1891)
    · Moses Hess موشيه هيسמשה הס(1812- 1875)
    · Achad Ha'am (Asher Ginsberg آشيرجنسبرج (1856 -1927)
    · Arthur Ruppin آرثر روبين (1876-1943)
    · Nachman Syrkin نيشمان سيركين (1868-1924 )
    · Zeev (Vladimir) Jabotinsky زائيفجابوستنسكي (1880 - 1940)
    · Chaim Weizmann حاييم ويزمان (1874-1952)
    · David Ben Gurion ديفيد بنجوريون (1886-1973)
    · Moshe Sharett (Shertok) موشيهشاريت (1894 - 1965)
    · Levi Eshkol ليفي أشكول (1895-1969)
    · Golda Meir (Meyerson) جولدامائيير (1898-1978)
    · Yitzhak Rabin إسحاقرابين (1922-1995)
    · Lord Balfour اللورد بلفور(25 يوليو 1848-19 مارس 1930).
    · ليونيل ماجيراشيل (أمشيل) "روتشيلد"(1868-1937م)
    · أرئيل شارون אֲרִיאֵל שָׁר‏וֹן( 26 فبراير 1928 ـ4 أغسطس 2010
    · رحبعان زئيفى (20 يونيو 1926 -17 أكتوبر 2001)
    · Chaim Ozer GrodzinskiRabbi جرودزنسكي حاييمأويزر חיים עוזר גרוז'נסקי‎ (1863 – 9 August 1940)
    · Epstein, Moshe Mordekhay موشيه موردخاي إيبستين
    · Don Ikhya, Ihuda Leybfrom 5649 (1888) until 5652 (1892).
    · Maurice de Hirsch موريس دي هيرزش
    · Keren Kayemet LeYisrael, JNF, KakalJewish National Fund (Israel) صندوق النقد اليهودي الوطني لإسرائيل 1920
    · صندوق المؤتمر الصهيوني1920 The Keren Hayesodקרן היסוד
    هل رأيتم في الأسماء السابقة أي اسم ذي ملامح عربية؟..
    كلهم غرباء ولا ينتمون لفلسطين بأي عرق
    هل أياً منهم يرجع أصله لأي سبط من الأسباط؟..
    لقد ضاع عشرة أسباط من مجموع إحدى عشرة سبط..

    نعلم من التاريخ رحيل يعقوب عليه السلام وبنوه : رأوبين .. شمعون .. لاوي .. يهوذا .. زوبلون .. يساكر .. دان .. جاد .. أشير .. نفتالي .. يوسف.. بنيامين .. وبنو بنيه ضيوفا على أرض مصر , ثم في عام 1250 قبل الميلاد خرج بنو يعقوب من مصر بقيادة نبي منهم وهو موسى عليه السلام ( من سبط لاوي ) ثم سكنوا بين سكان سيناء والأردن وفلسطين ولبنان .

    في حين أنه قد ورد في الآثار الدينية يهودية وإسلامية ما قد يستنتج منه أن هذا الخروج تمّ 1500عام قبل الميلاد.
    وهذه خريطة بموقع الأسباط كما هو وارد في التوراة

    1ـ ولقد تم نفي العشرة أسباط من بني إسرائيل إلى آشور، وضياعهم بعد ذلك بشكل نهائي، ولم يبق بذلك من أحفاد أسباط بني إسرائيل الإثناعشر سوى سبطي يهوذا وبنيامين، وهما السبطين الذين تشكل منهم يهود المملكة الجنوبية، إلا أنّ أعدادا بسيطة من أحفاد العشرة أسباط يبدو أنها بقيت بفلسطين , قد يكون بعضهم من ضمن ما عرف بعد ذلك بالسامريين.. وإن كان السامريون هؤلاء يُعتبروا من المتهودين من غير بني إسرائيل، من بقايا السومريين الذين جاءوا مع الآشوريين..
    2ـ لازال اختفاء أسباط بني إسرائيل العشرة لغزا لدى المؤرخين مستعصيا على التفسير..
    وقد وُضعت بعض النظريات لكنها ظلت عاجزة عن تفسير سرّ الاختفاء السريع للعشرة أسباط الكبيرة من بني إسرائيل..

    جاء بالملوك الثاني إصحاح 17: 18 :[ 18فَغَضِبَ الرَّبُّ جِدًّا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَنَحَّاهُمْ مِنْ أَمَامِهِ، وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ سِبْطُ يَهُوذَا وَحْدَهُ. 19وَيَهُوذَا أَيْضًا لَمْ يَحْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِهِمْ، بَلْ سَلَكُوا فِي فَرَائِضِ إِسْرَائِيلَ الَّتِي عَمِلُوهَا. 20فَرَذَلَ الرَّبُّ كُلَّ نَسْلِ إِسْرَائِيلَ، وَأَذَلَّهُمْ وَدَفَعَهُمْ لِيَدِ نَاهِبِينَ حَتَّى طَرَحَهُمْ مِنْ أَمَامِهِ، 21لأَنَّهُ شَقَّ إِسْرَائِيلَ عَنْ بَيْتِ دَاوُدَ، فَمَلَّكُوا يَرُبْعَامَ بْنَ نَبَاطَ، فَأَبْعَدَ يَرُبْعَامُ إِسْرَائِيلَ مِنْ وَرَاءِ الرَّبِّ وَجَعَلَهُمْ يُخْطِئُونَ خَطِيَّةً عَظِيمَةً. 22وَسَلَكَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي جَمِيعِ خَطَايَا يَرُبْعَامَ الَّتِي عَمِلَ. لَمْ يَحِيدُوا عَنْهَا 23حَتَّى نَحَّى الرَّبُّ إِسْرَائِيلَ مِنْ أَمَامِهِ كَمَا تَكَلَّمَ عَنْ يَدِ جَمِيعِ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ، فَسُبِيَ إِسْرَائِيلُ مِنْ أَرْضِهِ إِلَى أَشُّورَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.].

    3ـ ونعلم نحن كمسلمين أن أقواما منهم اختفت لأنّ الله عز وجلّ قد مسخها خلقاً آخر..
    قال تعالى في سورة البقرة :[ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (66)] البقرة : 65ـ 66
    ويقول سبحانه وتعالى في سورة المائدة :[ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60)] المائدة: 60
    ويقول تعالى في سورة الأعراف: [فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (167) وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَمًا مِنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (168) فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ وَالدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (169)] الأعراف 165ـ 169
    كما أن الله عز وجلّ قد مسخ سبط منهم خلقاً آخر بخلاف القردة والخنازير فلقد روى الأمام احمد في مسنده قال:[ حَدَّثَنَا ‏ ‏يُونُسُ ‏‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ زَيْدٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏بِشْرُ بْنُحَرْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ‏ ‏يَقُولُ: أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏بِضَبٍّ فَقَالَ اقْلِبُوهُ لِظَهْرِهِ فَقُلِبَ لِظَهْرِهِ ثُمَّ قَالَ اقْلِبُوهُ لِبَطْنِهِ فَقُلِبَ لِبَطْنِهِ فَقَالَ ‏ ‏تَاهَ‏ ‏سِبْطٌ مِمَّنْ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ ‏ ‏بَنِي إِسْرَائِيلَ ‏ ‏فَإِنْ يَكُ فَهُوَ هَذَا فَإِنْيَكُ فَهُوَ هَذَا فَإِنْ يَكُ فَهُوَ هَذَا.]. مسند أحمد ،باقي مسند المكثرين ، مسند أبي سعيد الخدري رضي الله عنه حديث رقم 10949
    ومع ذلك فهذه العصابة التي خططت ومولت لسرقة وطن لم تخطط للسرقة على غرار أفلام هوليوود أو أفلام الغرب الأمريكي
    لا ..
    ولكنها خططت ومولت وأوجدت من يدعمها في السرقة ولا يقم بإدانتها..كما أن هذه العصابة ليست من هؤلاء الأسباط أو حتى من بقاياهم..ولكنهم كلهم غرباء ومع ذلك جمعهم هدف واحد اتحدوا عليه وخططوا من أجله ..
    لقد حددوا هدفهم الوحيد ألا وهو سرقة وطن وذلك من خلال الأطروحات التالية:
    1 ـ تطوير حجم الهجرة اليهودية إلى فلسطين بصورة متزايدة.
    2 ـ شراء الأراضي في فلسطين كملكية يهودية عامة.
    3 ـ تشجيع الاستيطان الزراعي المبنى على العمل اليهودي.
    4 ـ نشر اللغة والتراث العبريين في فلسطين.
    وهكذا تم التخطيط ... وتوفير التمويل... وحشد الرأي العام ... وبدأت مرحلة تكوين العصابات المسلحة والميليشيات المرتزقة..وذلك لسرقة الوطن..
    وسرقوه
    ثم أعلنوا عن قيام دولتهم وأسموها دولة إسرائيل وهذه هي وثيقة الاستقلال والخاصة بحكومة إسرائيل.
    وثيقة الاستقلال


    Proclamation of Independence



    Proclamation of Independence


    إسرائيل الحكومة الموقتة


    الجريدة الرسمية: العدد رقم 1 الصادر في تل أبيب في الخامس من شهر أيار العبري عام 5708 حسب التقويم العبري الموافق 14 أيار 1948 ميلاديا.

    صفحة رقم 1

    إعلان إقامة دولة إسرائيل



    وثيقة الاستقلال


    تم الإعلان عن إقامة دولة إسرائيل يوم الجمعة الخامس من شهر أيار العبري عام 5708 حسب التقويم العبري الموافق 14 أيار 1948 ميلاديا في مدينة تل أبيب عند انتهاء الانتداب البريطاني على أرض إسرائيل. وقد حضر الإعلان مندوبو المنظمات والأحزاب اليهودية في البلاد. وفيما يلي نص وثيقة الاستقلال:

    "نشأ الشعب اليهودي في أرض إسرائيل, وفيها أكتملت صورته الروحانية والدينية والسياسية, وفيها عاش حياة مستقلة في دولة ذات سيادة, وفيها أنتج ثرواته الثقافية والقومية والانسانية وأورث العالم أجمع كتاب الكتب الخالد. وعندما أجْلِيَ الشعب اليهودي عن بلاده بالقوة, حافظ على عهده لها وهو في بلاد مهاجره بأسره ولم ينقطع عن الصلاة والتعلق بأمل العودة إلى بلاده واستئناف حريته السياسية فيها.

    وبدافع هذه الصلة التاريخية التقليدية أقدم اليهود في كل عصر على العودة إلى وطنهم القديم والاستيطان فيه, وفي العصور الأخيرة أخذوا يعودون إلى بلادهم بآلاف مؤلفة من طلائع ولاجئين ومدافعين, فأحيوا القفار وبعثوا لغتهم العبرية وشيدوا القرى والمدن وأقاموا مجتمعًا آخذا في النمو وهو يشيد اقتصاده ومَرَافقه وثقافته وينشد السلام مدافعا عن ذماره ويزف بركة التقدم إلى جميع سكان البلاد متطلعا إلى الاستقلال القومي.

    وفي عام 5657 حسب التقويم العبري الموافق عام 1897 ميلاديا انعقد المؤتمر الصهيوني تلبية لنداء صاحب فكرة الدولة اليهودية المرحوم ثيودور هرتسل وأعلن حق اليهود في النهضة الوطنية في بلادهم.

    وقد أعترف بهذا الحق في وعد بلفور في اليوم الثاني من شهر تشرين الثاني عام ‎1917. وتمت المصادقة على هذا الحق في صك الانتداب الصادر عن عصبة الأمم والذي أكسب بصفة خاصة مفعولية دولية للصلة التاريخية التـي تربط الشعب اليهودي بأرض إسرائيل ولما يستحقه الشعب اليهودي في إعادة تشييد وطنه القومي.

    إن المحرقة النازية التـي حلت باليهود في الآونة الأخيرة والتـي راح ضحيتها الملايين من يهود أوروبا, لقد عادت وأثبتت بالفعل ضرورة حل مشكلة الشعب اليهودي المحروم من الوطن والاستقلال بواسطة استئناف الدولة اليهودية في أرض إسرائيل لتفتحَ باب الوطن على مصراعيه من أجل كل يهودي وتؤمن للشعب اليهودي حياة أمة متساوية الحقوق مع سائر الأمم في العالم.

    إن البقية المتبقية التـي أنقذت من المجزرة النازية الفظيعة في أوروبا مع يهود سائر البلدان لم يكفوا عن اللجوء إلى أرض إسرائيل رغم جميع الصعوبات والعراقيل والأخطار. ولم ينقطعوا عن المطالبة بحقهم في حياة من الكرامة والحرية والعمل الشريف في وطنهم.

    وفي الحرب العالمية الثانية ساهم المجتمع اليهودي في أرض إسرائيل بنصيبه الكامل في نضال الأمم نصيرة الحرية والسلام ضد قوى الظلم النازية, وقد اكتسب اليهود بدماء جنودهم وبجهودهم الحربية حق اعتبارهم من الشعوب التـي وضعت الأسس لميثاق الأمم المتحدة.

    وفي اليوم التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني عام ‎1947 اتخذت الجمعية العمومية لهيئة الأمم المتحدة قرارا ينص على إقامة دولة يهودية في أرض إسرائيل وطالبت الجمعية العمومية للأمم المتحدة أهالي أرض إسرائيل
    باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا القرار بأنفسهم.

    إن اعتراف الأمم المتحدة بحق الشعب اليهودي في إقامة دولته غير قابل للإلغاء. إنه لمن الحق الطبيعي للأمة اليهودية في أن تكون أمة مستقلة في دولتها ذات السيادة مثلها في ذلك مثل سائر أمم العالم.

    وعليه, فقد اجتمعنا نحن أعضاء مجلس الشعب. ممثلو السكان اليهود في البلاد وممثلو الحركة الصهيونية في يوم انتهاء الانتداب البريطاني على أرض إسرائيل. وبحكم حقنا الطبيعي والتاريخي بمقتضى قرار الجمعية العمومية للأمم المتحدة, نعلن عن إقامة دولة يهودية في أرض إسرائيل في "دولة إسرائيل".

    وإننا لنقرر أنه ابتداء من اللحظة التـي ينتهي فيها الانتداب الليلة, ليلة ‎6 أيار العبري عام ‎5708 حسب التقويم العبري, الموافق ‎15 أيار عام ‎1948 ميلاديا, وإلى أن تقام سلطات الدولة المنتخبة والنظامية طبقاللدستور الذي يضعه المجلس التأسيسي المنتخب في موعد لا يتأخر عن مطلع تشرين الأول عام ‎1948, يقوم مجلس الشعب مقام مجلس الدولة الموقت وتكون هيئته التنفيذية, أي مديرية الشعب - هي الحكومة الموقتة للدولة اليهودية التي تسمى إسرائيل.

    تفتح دولة إسرائيل أبوابها من أجل الهجرة اليهودية ومن أجل جمع الشتات, تدأب على ترقية البلاد لصالح سكانها جميعا وتكون مستندة إلى دعائم الحرية والعدل والسلام مستهدية بنبوءات أنبياء إسرائيل. تقيم المساواة التامة في الحقوق اجتماعيا وسياسيا بين جميع رعاياها من غير تغيير في الدين والعنصر والجنس وتؤمن حرية الأديان والضمير والكلام والتعليم والثقافة وتحافظ على الأماكن المقدسة لدى كل الديانات وتراعي مبادىء ميثاق الأمم المتحدة.

    إن دولة إسرائيل لمستعدة للتعاون مع مؤسسات وممثلي الأمم المتحدة على تنفيذ قرار الجمعية العمومية الصادر في ‎29 تشرين الثاني عام ‎1947. كما أنها مستعدة للعمل على إنشاء اتحاد اقتصادي يشمل أرض إسرائيل برمتها.

    إننا نناشد الأمم المتحدة أن تمد يد المساعدة للشعب اليهودي في تشييد دولته وقبول دولة إسرائيل ضمن أسرة الأمم.

    إننا ندعو أبناء الشعب العربي سكان دولة إسرائيل - رغم الحملات الدموية علينا خلال شهور - إلى المحافظة على السلام والقيام بنسيبهم في إقامة الدولة على أساس المساواة التامة في المواطنة والتمثيل المناسب في جميع مؤسساتها الموقتة والدائمة.

    إننا نمدّ يد السلام وحسن الجوار لجميع البلدان المجاورة وشعوبها وندعوهم إلى التعاون مع الشعب اليهودي المستقل في بلاده, وإن دولة إسرائيل مستعدة لأن تساهم بنصيبها في مجهود مشترك لرقي الشرق الأوسط بأسره.

    إننا ندعو الشعب اليهودي في جميع مهاجره إلى التكاتف والالتفاف حول يهود هذه البلاد في الهجرة والبناء والوقوف إلى جانبهم في كفاحهم العظيم لتحقيق أمنية الأجيال وهي - تحرير إسرائيل.

    إننا بعد الاعتماد عليه سبحانه وتعالى , نثبت تواقيعنا على هذا الإعلان في اجتماع مجلس الدولة الموقت في أرض الوطن, في مدينة تل أبيب اليوم, يوم الجمعة الخامس من شهر أيار العبري عام ‎5708 حسب التقويم العبري الموافق الرابع عشر من شهر أيار عام ‎1948 ميلاديا".


    تواقيع أعضاء مجلس الشعب - ‎37 توقيعا.


    السيد دافيد بن غوريون, السيد دانييل أوسطر, السيد مردخاي بنطوف, السيد يتسحاق بن تسفي, السيد إلياهو برلين, السيد فريتص برنشتين, الحاخام فولف غولد, السيد مئير غاربوفسقي, السيد يتسحاق غرينبويم, الدكتور أبراهام غرنوفسقي, السيد إليياهو دوفرين, السيد مئير فيلنر- كوفنر, السيد زيراح فرهابتيغ, السيد هرتسل وردي, السيدة راحيل كوهين, الحاخام كلمان كهانا,السيد سعديا كوفاشي, الحاخام يتسحاق مئير لفين, السيد مئير دافيد لفينشتين, السيد تسفي لوريا, السيدة غولدا مئيرسون, السيد ناحوم نير, السيد تسفي سيغال, الحاخام يهودا ليف هكوهين فيشمان, السيد دافيد تسفي بنكاس, السيد أهرون تصيزلينغ, السيد موشيه كولودني, السيد إليعزر كبلان, السيد أبراهام كتسانلسون, السيد فليكس روزنبليط, السيد دافيد ريمز, السيد بيرل رابتور, السيد مردخاي شاتنر, السيد بن- تسيون شطرنبرغ, السيد بخور شيطريت, السيد موشيه شابيرا, السيد موشيه شرتوق.




    وهذه الدولة التي اعلنوا عن قيامها أعلنوها دينية منذ اللحظة الأولي ومن أجل فهم علاقة يهودية الدولة بكونها دولة اليهود وبمفهوم المواطنة من المفيد أن نراجع خطاب رئيس الحكومة الأول دافيد بن جوريون في معرض تقديمه لقانون العودة من العام 1950:
    "ولكن دولة إسرائيل تختلف عن بقية الدول في عوامل إقامتها وفي أهداف اقامتها... لقد قامت قبل عامين فقط، ولكن جذورها مزروعة في الماضي البعيد، وهي تنهل من ينابيع قديمة... نظامها ينحصر في سكانها، ولكن أبوابها مشرعة لكل يهودي بما هو يهودي.
    ليست هذه الدولة يهودية من ناحية كون اليهود غالبية سكانها... إنها دولة اليهود حيثما كانوا، وهي لكل يهودي يريدها.... يوم 14 أيار 1948 لم تقم دولة جديدة من لا شيء، وانما أعيد سابق عهد إلى مجده، وذلك بعد مرور 1813 عام على هدم لاستقلال إسرائيل في أيام باركوخبا والراب عكيفا بدا أبديا. لم تقتصر العوامل التي أقامت إسرائيل على العوامل والأفعال المباشرة القريبة التي سبقت اقامتها." خطاب دافيد بن جوريون في جلسة مناقشة قانون العودة في الكنيست. بروتوكول الكنيست، المجلد (6) 1950، ص. 2035-2037.
    السياسة اليهودية طويلة النفس
    إذن أخذت عملية تهويد الوطن أشكالاً عدة يعود الفضل في تنفيذها إلى التنسيق المبرمج بين اليهودية العالمية والدول الاستعمارية التي استغلت ضعف الدولة العثمانية وانشغالها بالحروب المتواصلة خارج حدودها وداخلها بعد أن مهد " موشى مونتفيوري " ـ الضابط في قصر فكتوريا ملكة إنجلترا وصهر "آل روتشيلد" العائلة اليهودية العريقة ـ السبيل للشروع في حملته الاستيطانية التهويدية في قلب مدينة القدس التاريخية بدءاً بتنظيم رحلات عملية إليها لإقامة الأحياء اليهودية منذ العام 1827 في أوائل القرن التاسع عشر ، إلى تنفيذ مخططه التمهيدي ببناء المؤسسات والأحياء اليهودية خارج محيط السور التاريخي لمدينة القدس .








    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي

    الخاتمة



    هل إسرائيل دولة أپارتهيت ؟


    ما هو الأپارتهيد
    الأپارتهيد ؟..هو سياسة الفصل على أساس العنصر أو الإثنية ومؤسس على مجموعة من التطبيقات التمييزية لصالح فئات محددة تضمن تفوقها العنصري على حساب فئة أخرى .
    فالأپارتهيد: Apartheid‏, تنطق بكسر الهاء حيث أن الكلمة تتكون من مقطعين: "أپارت" apart و "هيد" heid...وتنطق: ( أپارتهيت)..
    وفي إسرائيل التفرقة العنصرية المؤسسة تقوم على أساس ضمان تفوق مجموعة من اليهود المستوطنين على السكان العرب الفلسطينيين وبشكل لا لبس فيه .
    وبنظرة مقارنة حول التطبيقات العملية لهذه السياسة من الصعب إيجاد فوارق بين الحكم الأبيض في ج.أ وأخوه الإسرائيلي في فلسطين من فصل بين السكان ، مناطق لليهود الإسرائيليين ومناطق للعرب ، قوانين لليهود وقوانين للفلسطينيين .....
    الآن يوجد في فلسطين نظامي طرق ، نظامي سكن ، نظامي تعليم ، أنظمة قانونية وإدارية مختلفة للسكان اليهود عن تلك لغير اليهود .
    إن كل قانون تم سنه من نظام الأپارتهيد له قانون مشابه في إسرائيل :
    قوانين الملكية "Group Areas Act" ، قانون منع الزواج المختلط ، قانون الحركة والتصاريح ، قانون الاعتقال الإداري "Public Safety Act" وطبعاً ما سأتطرق لاحقا لنظام البانتوستانات المرادف لاتفاقيات أوسلو .
    ولكن كما يلاحظ الناشط والأكاديمي ساري مقدسي أن الأبارتهيد الإسرائيلي يتميز وبذكاء بتجنب وضوح ثنائية الأبارتهيد الأم ، فعلى صعيد المثال لن ترى في كل فلسطين التاريخية إشارة واحدة تقول "Jewsonly" لليهود فقط ...فالعنصرية هنا هي عملية ممارسة وليست لغة .

    السؤال الذي أود التعامل معه الآن ، وهو سؤال كثيراً ما قصرت الحركة الوطنية الفلسطينية في محاولة فهمه : هل قطاع غزة شبيه ببانتوستانات جنوب أفريقيا العنصرية ؟ بمعنى ، هل هو منطقة شبيهة بالمعازل السوداء التي عزل فيها السكان السود في ولكن بدون حقوق سياسية ومدنية؟..
    الجواب هو نعم ، ولا .
    نعم .. لأن سكان القطاع معزولون عن باقي سكان فلسطين التاريخية ، ولا يتمتعون بالحد الأدنى من الحقوق السياسية وحتى الحياتية المتوفرة للسكان اليهود بسبب كونهم ولدوا لأمهات لا ينتمين للدين "الصحيح "! وفي هذا السياق لابد لي من الإشارة لحقيقة يتم تجنبها وبشكل متعمد عند الحديث عن غزة وأساليب الاضطهاد الممارسة ضد سكانه. فـ80% من أهل القطاع تم تطهيرهم عرقيا عام 1948 وهم ممنوعون من العودة للقرى والمدن التي شردوا منها! .
    لقد تم تأسيس نظام المعازل العرقية لفصل السكان السود في تجسيد عملي "لأرقى" معادلة عنصرية أراد نظام الأپارتهيد تطبيقها لإبراز التفوق الأبيض (White supremacy)وقد سميت هذه المعازل "بأوطان مستقلة " ولكن بدون حقوق متساوية ولا حتى قرار سياسي مستقل Bantustanization .
    وهذا بصراحة يغريني بشكل كبير أجد صعوبة هائلة في مقاومته بالمقارنة بما يسمى بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67م ولكن هذا موضوع آخر !.. وهكذا تم الحديث عن 11دولة تعيش بسلام جنبا إلى جنب ! حتى هذه المعادلة العنصرية نحن في غزة محرومون منها !أعتقد أن إسرائيل تعلمت من درس جنوب أفريقيا والأربع بانتوستانات التي أعلن عنها في جنوب إفريقيا إنها على صعيد المثال لم تعين قادة محليين لقيادة بانتوستانات الضفة ..ومعسكر الاعتقال الأكبر في غزة أو ما يسمى "حكومة الحكم الإداري الذاتي المحدود". وعلى العكس من ذلك فقد قامت إسرائيل وبالتنسيق مع الولايات المتحدة بالسماح بانتخابات "حرة" حتى تكسب عملية بناء المعازل Bantustanization" " شرعية وموافقة دولية والأهم من ذلك موافقة السكان الأصليين مع العلم أن هذه الانتخابات جرت تحت حراب الاحتلال في معادلة غريبة وفريدة من نوعها, وبمفارقة تاريخية نادرة لتعبر عن مأساة تراجيدية فلسطينية بامتياز ، وبيع وهم وسراب ما يسمى "الاستقلال" لجزء من 22% من أرض فلسطين التاريخية .
    بمعنى آخر أن إسرائيل ، وليس كنظام الأبارتهيد, نجحت بشكل ما أن تغري جزء من السكان الأصليين في فلسطين بأن يرضوا بإعلان "الاستقلال" على قطع من الأرض بدون سيادة وعملياً تحويل هذه القطع الى معازلBantustanization ومعسكرات اعتقال تروج للعالم على أنها الدولة الفلسطينية المستقلة .

    ولأن القطاع تحول من بانتوستان ما بين 1993م /2000م إلى معسكر اعتقال كبير فالمقارنة هنا يجب أن تذكرنا بأنه كما قال العديد من الناشطين الجنوب أفارقة حين زاروا الأراضي المحتلة ، ومن بينهم الأسقف دزمنود توتو،روني كاسرلز وجون دوجرد ،وقيادات النقابات العمالية ما قد شاهدوه كان في نظرهم "أسوأ بمراحل مما شهده أهل جنوب أفريقيا إبان فترة الحكم اللاانسانية بعد مأسسة الأبارتهيد عام 1948م" . فلقد قالوا"إن ما نراه أسوأ, أسوأ من أي شيء تحملناه ، مستوى الأبارتهيد ، العنصرية ، والقسوة اللاانسانية تفوق بكثير أسوأ مراحل الأپارتهيد... إن نظام الأبارتهيد نظر للسكان السود على أنهم أقل شأناً "Inferior"ونحن لا نعتقد أن الإسرائيليين ينظرون للفلسطينيين كبشر على الإطلاق!"..

    اذاً الفارق بين النظامين الشقيقين هو كالفارق بين تقليل قيمة الإنسان " inferiority" ونزع إنسانية الإنسان " dehumanization "وهو الفرق بين الاستغلال ""Exploitation والإبادة "Annihilation" كما يقول ساري مقدسي .

    هل حصل على الإطلاق في تاريخ الأپارتهيد أن قامت قوات التفرقة العنصرية باستخدام F16 ،أباتشي ،ميركافا ،وحتى قنابل الفسفور المحرمة دولياً ضد السكان المدنيين في معسكرات السود "Townships "؟. عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشن حرب إبادة همجية عام 2008-2009 على القطاع ..


    تعليمات الحكومة العنصرية أيام الأپارتهيد



    في تقرير صدر حديثا عن “مركز الدراسات الإنسانية بجنوب إفريقيا” حول ما إذا كانت إسرائيل تمارس العنصرية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية وسكان القدس الشرقية والتي تشبه الممارسات العنصرية والجرائم التي ارتكبتها دول الاستعمار الغربية في ظل القوانين الدولية التي سنتها الأمم المتحدة؟ حيث يجيب التقرير عن السؤال الرئيسي وهو ” هل إسرائيل دولة اپارتهيد ؟” على غرار ممارسات العنصرية أو الأپارتهيد التي مارستها دولة جنوب إفريقيا التي حكمتها الأقلية من السكان البيض ضد أغلبية سكانها من السود؟. وقد عرض هذا التقرير ريميلارد من جمعية ” سلام عادل في الأرض المقدسة” .
    يتضمن التقرير دراسة شاملة عن القانون الدولي ذو العلاقة بالأحكام الشرعية والقانونية التي حكمت فلسطين تاريخيا منذ عهد العثمانيون حتى الوقت الحاضر، بالإضافة إلى دراسة وتحليل القوانين الإسرائيلية ومرافعات الدفاع أمام القضاء الإسرائيلي ومقارنته في إطار القانوني الدولي حيث درس التقرير الأسباب التي لم تخضع فيها إسرائيل قوانينها للقانون الدولي.
    وتمت مقارنة الممارسات الإسرائيلية بممارسات تبنتها دولة جنوب أفريقا في ممارساتها لسياسة التمييز العنصري أو الأپارتهيد.
    ولبحث الموضوع من كافة جوانبه ، أظهر التقرير الحالة الإسرائيلية العامة وممارساتها القانونية تجاه اللاجئين الفلسطينيون في الأراضي المحتلة بعد احتلالها للأراضي الفلسطينية عام1967 أي الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.
    وبموجب القانون الدولي ، يعرف نظام الأپارتهيد على انه نمط مؤسساتي من التفرقة العنصرية تسن الدولة من خلاله قوانين تصب في صالح فئة عرقية معينة تمارس السيطرة والتفرقة العنصرية ضد فئة أو فئات عرقية أخرى بهدف اضطهادها.
    ويقول التقرير أن هناك 3 أركان رئيسية تعتمد عليها أنظمة الأپارتهيد للسيطرة :
    الركن الأول : تقوم الدولة بتصنيف القوانين التي تمنح المميزات وتهيئ الأوضاع الأفضل لفئة على حساب فئة أو فئات أخرى.

    الركن الثاني: تقوم الدولة بفصل السكان في مناطق جغرافية على أساس الهوية،حيث تمنح الفئة المفضلة مميزات عدة منها: امتلاك الأراضي والمياه والمصادر الأخرى بالإضافة إلى الامتيازات والخدمات الحكومية في المقابل يتم تحجيم الفئة الأخرى المحرومة من تلك المزايا ويتم تحجيم وجودها في أماكن متفرقة ومحاصرة جغرافيا في مساحات ضيقة وتتقلص باستمرار.
    الركن الثالث:تقوم الدولة باستصدار قوانين أمنية وسياسات مبنية على اضطهاد أي معارضة لنظام الدولة الحاكم. ونظام السيطرة هذا يتم فرضه من خلال الإعدامات، والاعتقالات الحكومية والتعذيب وسياسة القمع والمعاملة الوحشية المهينة ومن خلال الاعتقالات العشوائية والزج في السجون لأعضاء الجماعة الأخرى الغير مرغوب فيها.
    ومن خلال إتباع تلك الأساليب وتطبيقها وجد التقرير أن إسرائيل ومنذ عام 1967 أنها دولة احتلال معتدية ودولة حرب تعتمد في سياستها على نظام الأپارتهيد أو التفرقة العنصرية ضد الفلسطينيين .
    ووجد التقرير أن إسرائيل تمارس سياسة الأپارتهيد من خلال تبنيها للأركان الثلاثة المذكورة.
    • فمن خلال الركن الأول فان إسرائيل تتبنى مبادئه التي تتلخص في الفئة المفضلة، وأنظمة منفصلة لليهود على حساب غيرهم من الفلسطينيين.فالقانون الإسرائيلي المحلي يقوم بفصل فئة اليهود كفئة لها الأفضلية على حساب الفلسطينيين .
    • الأراضي الفلسطينية التي تسيطر عليه إسرائيل و ضمتها لها بصفة ” أراضي الدولة” وأخضعت تلك الأراضي للانتفاع بها من قبل اليهود و تدار من قبل المنظمة الصهيونية العالمية ، والمنظمة اليهودية ، وصندوق النقد الوطني اليهودي وكل تلك الهيئات والمنظمات الخارجية تعمل كشبه دولة تابعة لإسرائيل ومخولة من قبل الدولة الإسرائيلية وتتقاضى الدعم المالي منها مقابل إدارة شؤون تلك الأراضي، علاوة على أن قوانين تلك المنظمات مسخرة فقط لخدمة اليهود واليهودية في أنحاء العالم.
    • ومنذ عام 1967 قامت إسرائيل بإحلال القوانين المحلية التي تحكم المناطق المحتلة إلى قانونين رئيسيين محليين: الأول يخدم المستوطنين اليهود والثاني قانون عسكري يطبق فقط على الفلسطينيين.
    ولازلنا في سياق الركن الأول من التقرير للأپارتهيد الإسرائيلي في:
    حق البناء والسكن والتعمير- فبعد احتلالها للمناطق الفلسطينية عام 1967، عمدت إسرائيل إلى تجميد الحدود البلدية للمدن الفلسطينية والقرى لان القانون الإسرائيلي يمنع الفلسطينيين من حقوق البناء خارج الحدود البلدية التي يحددها لهم هذا القانون والذي بدوره يخدم الأساس الذي سن من اجله وهو حرمان الفلسطينيين من حقهم في الحصول على 90 % من تصاريح البناء وبالتالي تدمير الآلاف من بيوتهم.
    - لذا ومنذ عام 1967 لم تنشأ أي تجمعات فلسطينية في القدس الشرقية.
    مزايا للمستوطن
    - تشجع إسرائيل اليهود من أي بقعة في العالم للهجرة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال المنح الفوري للجنسية الإسرائيلية، والسكن في المستوطنات والمساعدات والمزايا المالية التي تشمل: الإعفاءات الضريبية على الممتلكات والإعفاء من ضرائب أصحاب العمل ، والمنح المالية لتغطية نفقات التنقل والإقامة في المستوطنات وقروض للإيجار وخدمات الكهرباء والمياه وشراء الشقق السكنية وتحول معظم تلك القروض إلى هبات مجانية بعد 3 سنوات من الإقامة في المستوطنات بالإضافة إلى التعليم المجاني منذ مراحله الأولى وحتى إكمال المرحلة الجامعية بالإضافة إلى التعليم التقني ، بينما الفلسطينيون لا يحصلون على أي من تلك المزايا.
    حرية الإقامة
    - يفقد الفلسطينيون الحاصلون على إقامة او جنسية في بلد آخر الإقامة في القدس الشرقية فورا أما اليهود فلهم حق الإقامة والجنسية في القدس الشرقية حتى لو حصلوا على إقامة وجنسية بلد آخر.
    حرية المغادرة والعودة إلى بلده
    - لا يحق للفلسطينيين الذين فروا خلال حربي 1948،أو 1967من الضفة الغربية أو القدس الشرقية أو من قطاع غزة العودة إلى ديارهم أو المطالبة بممتلكاتهم وفي المقابل يحق لليهودي من أي مكان في العالم العودة إلى إسرائيل أو الأراضي المحتلة حتى لو لم يسبق لأحد من أجداده أن ولد أو أقام في فلسطين.
    لم شمل العائلة
    - اليهود لا يحظروا ولا يمنعوا من العيش أو الإقامة أو لم شمل أفراد عائلاتهم حتى لو قدموا إلى إسرائيل من دولة أخرى، وفي المقابل لا تمنح نفس الحقوق للفلسطينيين للم الشمل لعائلاتهم.
    الجنسية
    - رفضت إسرائيل إقامة دولة فلسطينية وفي نفس الوقت رفضت منح الجنسية الاسرائيلة للفلسطينيين في الاراضى المحتلة من الحصول على الجنسية الإسرائيلية وفي المقابل يحق لليهودي من أي مكان في العالم الحصول على الجنسية فورا ويمنح مزايا مالية عند الانتقال إلى المناطق الفلسطينية المحتلة والإقامة بها.نظام منح الأذون
    - فرضت إسرائيل نظام الأذون على كاهل الفلسطينيين، فلا يحق للفلسطيني إصلاح بيته أو إعادة أعماره أو حتى إيداع نقدي في حسابه البنكي دون الحصول على إذن مسبق من الحكومة الإسرائيلية ، وحتى عند زراعة أراضيهم وحقولهم بالبصل وحتى عند استخدام تركتوراتهم التي يمتلكونها ، يفرض عليهم الحصول على إذن مسبق. وأحيانا تمنح تلك الأذون للفلسطينيين بناء على مدى تعاونهم مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي.
    الحقوق الاقتصادية
    - تمنع إسرائيل حق الاستيراد والتصدير وتمنع الفلسطينيين من حق التنقل عبر الأراضي الفلسطينية وقد أدت سياسة “الإغلاق” إلى تعطيل الاقتصاد الفلسطيني من التطور والنمو من خلال سياسة التقطيع والقيود التي تفرضها إسرائيل على الاقتصاد الفلسطيني ، مما تسبب في ارتفاع تكلفة إنشاء الأعمال التجارية وتعطيل مهامها وتحديد أي فرص لإنجاحها.
    - تفرض اسرائيل على الفلسطينيين الحصول على أذون مسبقة من إسرائيل لزراعة المحاصيل. وتمنح تلك الأذون فقط إذا كان إنتاج المزارع الفلسطيني مطابق لجودة انتاج المزارع الإسرائيلي.
    - لا يحق للفلسطيني إنشاء مصنع أو تأسي منشأة تجارية أو توظيف أكثر من عشرة أشخاص في منشاته أو مصنعه.
    النقابات التجارية
    - يجب على العمال الفلسطينيون أن يدفعوا 11 % من أجورهم كضريبة تامين للاتحاد الوطني للنقابات الإسرائيلية الهستدروت (بالعبرية) ، وفي نفس الوقت، لا يحصل الفلسطينيون على مزايا التأمين مقابل دفعاتهم مثل تعويضات مخصصات البطالة ، مخصصات الإعاقة أو مخصصات كبار السن بالإضافة، يدفع العمال الفلسطينيون 1% من أجورهم إلى الهستدروت كرسوم عضوية الذي هو أساسا مخصص لحل منازعات العمال اليهود والهستدروت معروف بتعاونه مع الجيش الإسرائيلي في تضييق الخناق على الفلسطينيين.
    حق التعليم
    - تنكر إسرائيل حق الفلسطينيين في التعليم من خلال تطبيق اجراءات غير مباشرة تعيق حركة الطلاب الفلسطينيون من الوصول الى مدارسهم بسبب اغلاق مدارسهم بصورة متكررة وعلى مدار العام ، بالاضافة الى اقتحام الجيش الاسرائيلي للمدارس والجامعات وتدمير البنية التحتية لتلك المدارس وحرمان الطلاب الفلسطينيون من الحصول على تصاريح خروج للسماح لهم الدراسة بالخارج.
    حرية الصحافة:
    - تفرض اسرائيل قيود مشددة على التقارير والمعلومات الصحفية الواردة من المناطق الفلسطينية من خلال فرض الرقابة المباشرة ، ورفص اصدار او تجديد البطاقات الصحفية و تقييد حرية حركة الصحفيون او من خلال تدمير مشئات وعدات الارسال التلفزيونى اوالراديو اومن خلال الاعتقالات التعسفية وسجن الصحفيين وتعرضهم للضرب والتعذيب والقتل.- يطبق الاعلام الاسرائيلي نظام تصنيفي من الرقابة الذاتية ويطلق عليه (تقرير ناكيد –بالعبرية) ومن مبادئ هذا النظام التصنيفى ان لايذكر فى الاعلام الاسرائيلي أي كلمات تشير الى “فلسطين” او “الفلسطينيون” او” القدس الشرقية” او الاشارة الى مناطق ومدن او قرى بالضفة الغربية بأسمائها الفلسطينية وتستبدل بالاسماء العبرية او تسمية الضفة الغربية باسم (ياهودا والسامرة).
    - تصنف منظمة صحفيون بلا حدود اسرائيل انها فى المرتبة 146 من بين قائمة من 169 دولة انها تمارس حرية الصحافة.
    - تفرض إسرائيل على الصحافة الفلسطينية قيود مثل الحصول على تصريح مسبق من الجيش الإسرائيلي ولن يسمح بالنشر قبل موافقة مسبقة من قبل الجيش الإسرائيلي.
    إسرائيل تمارس الابارتهايد من خلال تطبيق الركن الثاني : سياسة الفصل ، استغلال الموارد .
    • فبعد احتلالها للمناطق الفلسطينية عام 1967 ، اصدرت اسرائيل الامر الاداري رقم 1 وينص على ضم القدس الشرقية الفلسطينية لدولة اسرائيل.
    • فى عام 1967 اصدرت اسرائيل اوامر عسكرية تعلن ان جميع مصادر المياه السطحية او الجوفية هي ملك للسيادة الاسرائيلية.
    • في عام 1978 اعلنت الوكالة اليهودية / المنظمة الصهيونية العالمية/ الصندوق الوطني اليهودي ان الضفة الغربية هي جزء دائم ولا يتجزا ضمن “ارض اسرائيل”.
    سياسة الفصل:
    - استولت اسرائيل على أكثر من 50 % من اراضي الضفة الغربية بهدف الفائدة الحصرية لليهود ولخدمة المستوطنات ومراكز الحدود العسكرية ، والمحميات الطبيعية ومناطق امنية خاصة والسور التى عزلت به اراضى الضفة الغربية ومناطق تطوير الزراعية لخدمة المستوطنين ومناطق عسكرية مغلقة وانظمة طرق سريعة مخصصة فقط لمرور اليهود ، حيث يحرم على الفلسطينيين استخدام تلك الطرق السريعة والعبور منها والمخصصة فقط لمرور وسفر اليهود من والى خارج الستوطنات او بين مدن الضفة الغربي واسرائيل.
    - اما السور “سور الفصل” فهو لوحده يبتلع نحو 10 % من اراضي الضفة الغربية من خلال اقتطاع اراضي من الصفة وضمها الى الاراضي الاسرائيلية.
    - ادت سياسة الفصل هذه الى حصار الالاف من الفلسطينيين عن بعضهم البعض مما ادى الى عزلهم عن اراضيهم ومساكنهم بسبب هذا السور حيث باتت اراضيهم وبيوتهم خارج ارض الضفة الغربية ولا يسمح لهم في الدخول للاراضي الفلسطينية للعمل او لتقديم خدمات بسبب هذا السور وفي المقابل يسمح للاسرائيلي القادم من بقاع العالم للتحرك والسفرداخل او خارج السور بكل حرية ودون أي حظر.
    - بحلول سبتمبر 2008 اقامت اسرائيل 699 قيد ضد الفلسطينيين بين مدن الضفة الغربية تتضمن نقاط التفتيش العسكرية ، حواجز الطرق الاسمنتية الخنادق ، الاكوام الرملية التي تعيق التحرك ، ومايقرب 89 من نقاط التفتيش المتحركة بالاضافة الى القيود الاخرى التي سببها انشاء سور الفصل.
    - ونتيجة لفرض نظام الفصل العنصري هذا ، عمدت اسرائيل على عزل وخنق القدس الشرقية عن باقي مدن الضفة الغربية وصارت الضفة الغربية مقسمة الى كنتونات سكانية مقطعة الاوصال بالاضافة الى ان اسرائيل عزلت وأغلقت قطاع غزة عن باقي المناطق الفلسطينية.
    استغلال الموارد:
    - عمدت اسرائيل على دمج البنية الرئيسية لشبكات الكهرباء وامدادات المياه تحت سيطرتها ، وبالتالي حرمت الفلسطينيين من حقهم في التحكم وادارة خدماتهم البلدية والخدماتية وموارد المياه.
    - تعمل اسرائيل على تحويل معظم مياه نهر الاردن و 87 % من المياه الجوفية الفلسطينية الى الاراضى الاسرائيلية والى المستوطنين الغير شرعيين. اما ال 13 % المتبقية من مياه الاراضي الفلسطينية فتوزعها اسرائيل على 2.5 مليون فلسطيني مقيمون في الضفة الغربية.
    - تعمد اسرائيل على قطع امدادات المياه للفلسطينيين من خلال تدمير ابار ومضخات المياه وقنوات الرى ومصارف المياه الفلسطينية الموصلة الى مياه نهر الاردن بالاضافة الى تدمير انظمة وصهاريج مياه الشرب والري ومنع انشاء بنية تحتية جديدة للاستفادة من استخراج مياه جديدة ، ومنع أي ترميمات أو اصلاحات لمنشئات المياه القديمة او استبدالها ببنية جديدة ، ومنع الفلسطينيين من امدادات مياه من خلال اجراءات امنية خانقة مثل حواجز الطرق والاغلاقات وحواجز التفتيش وسور الفصل العنصري.
    - يعد مسار السور العنصرى سببا في عزل الحدود الشرقية للمياه الجوفية عن المياه الموجودة في الطبقة الضخرية في الجهة الغربية من السور مما يسبب في منع الفلسطينيين من الحصول على 95% من مياههم الجوفية أي أكثر من 630 مليون متر مكعب من المياة سنويا.
    - منذ عام 1967، لم يمنح تصريح واحد للفلسطينيين لحفر بئر مياه فى المناطق الغربية من الضفة والتي تحتوي على اكبر مخزون من احواض المياه الجوفية.
    - يدفع الفلسطينيون من اربعة الى عشرين مرة اكثر من اليهود المستوطنون للحصول على المياه ولا يحصلوا على أكثر من 10 الى 60 ليتر من المياه يوميا وهذه الكمية هي أقل من 100 ليتر يوميا مما يصل عليه المستوطن الاسرائيلي من المياه والمقررة من منظمة الصحة العالمية ويتمتع اليهود المستوطنون ب 247 الى 450 لتر من المياه يوميا.
    - عمدت اسرائيل على منع تدفق المياه المندفعة طبيعيا من اعاليى منطقة الخليل للوصول الى المنطقة الخرية في غزة.
    - 90 الى 95 % من مياه غزة الجوفية غير صالحة للاستهلاك الادمي ، وغالبية تلك المياه غير صالحة ايضا للري او الاستحمام .
    - بين عامي 2000 و 2 دمرت اسرائيل 244 بئرا من ابار غزة ودمرت 6.5 مليون ميل من خطوط المياة الطبيعية الصالحة للطبخ والاستهلاك البشري.
    - وبحلول عام 2008 وصلت نسبة البيوت الفلسطينية في غزة التى لا تصلها المياه الجارية الصالحة للشرب الى 40 %.وتواصل اسرائيل تطبيقها للركن الثالث من اركان الابارتهايد من خلال قالب من القوانين الامنية لقمع المعارضة
    • فالامن الاسرائيلي يعني لاسرائيل حماية مؤسساتها وهي نفس المؤسسات التي تفرض السيطرة على كل اشكال المقاومة الفلسطينية للاحتلال ، حيث تعتبر اسرائيل ان المقاومة الفلسطينية بمثابة ” تهديد لامنها” ويطلق على المقاومين الفلسطينيين ارهابيين.
    • وتتذرع اسرائيل بمبدا ما تسميه “الامن” لتبرير القيود المشددة المفروضة على حرية الفلسطينيين مثل حرية التعبير، والتجمع ، النقابات وحرية الحركة.
    • الاعدامات والتعذيب والاعتقال التعسفي والمحاكم العسكرية دون الحق في الحصول على حق الدفاع اوالمحامة امام المحاكم العسكرية الاسرائيلية.
    • تحتل انظمة القضاء والمحاكم الاسرائيلية ” مركز رئيسي يستند اليه الجهاز الاسرائيلي في احكام قبضته الحديدية والسيطرة على الفلسطينيين”.
    المحاكم العسكرية:
    • بين عامي 2002 و 2 ، اصدرت المحاكم العسكرية الاسرائيلية اكثر من 43,000 تهمة ضد فلسطينيين وثلث تلك التهم فقط تتعلق بمسائل امنية و 1 % منها ضد مدعى عليهم ومتهمين بالتسبب في مسائل اغتيالات دولية.
    • لا تطبق المحاكم العسكرية الإسرائيلية المعايير الدولية في نظامها القضائي .
    • لاتعترف محاكم اسرائيل العسكرية بمبدأ ” المتهم بريء حتى تثبت ادانته” وتحمل عبئ اثبات البراءة على المتهم نفسه.
    • المتهم الفلسطيني ومحاميه لا يبلغ بالتهم الموجهة اليه ا واليها حتى يتم عقد الجلسة الاولى من الاستماع ( وبعد تثبيت التهمة) وعلى المتهم ان يجيب بسرعة على اسئلة المحكمة دون اعطاء الوقت الكافي لدراسة القضية التى اتهم او اتهمت بها.
    • التهم عادة تكون مكتوبة باللغة العبرية وهي لغة لا يفهمها عادة المتهم او محاميه.
    • قرارات المحكمة ترتكز على ” الحقائق السرية” والتي لم يدلي بها المعتقل او المعتقلة او محاميهما.
    • قرارات المحكم لا يتم نشرها .
    • معظم القضاة من الجهاز الجيش العسكري الاسرائيلي ، والعديد منهم بدون خلفية قانونية او من الدارسين للقانون او من المتعلمين.
    • تصل مدة الاستماع للمتهم من 3 الى 4 دقائق في المتوسط.
    • في عام 2 وصلت حالات الاعفاء او التبرئة الى 0.29% من الحالات.
    السجن والحصار الجماعي
    • اكثر من 40 % من السكان الفلسطينيين الذكور اودعوا السجون في وقت من الاوقات والكثير منهم بدون تهم ومن خلال حكم 6 شهور اداريا قد يجدد ليقضى المتهم العديد سنين عدة في السجن.
    • فى عام 2009 تم اعتقال وسجن 45 عضو من اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني و ثلث المعتقلين تم انتخابهم بطريقة انتخاب برلمانية ديمقراطية ومعظمهم اتهموا بالانتساب الى حزب او حركة فلسطينية تعتبرها اسرائيل ” مهددة” لامن اسرائيل وتم سجن 8 من هؤلاء النواب فى البرلمان بدون أي تهم وبدون محاكمة.
    محاكمة الاطفال
    • يحاكم الاطفال الفلسطينيين وهم في سن 12 سنة اما لاطفال اليهود فلا يحاكموا حتى يصلوا الى سن 18 سنة.
    • اكثر من 700 طفل فلسطيني حوكموا من قبل محاكم عسكرية اسرائيلية كل عام ، فقط لانهم القوا الحجارة على الجنود الاسرائيلين وفي القانون الاسرائيلي تهمة رمي الحجارة توصل مرتكبه الى السجن لمدة تصل الى 20 عاما.
    حرية التجمع والانتماء
    • يحظر على الفلسطينيين التجمهر لاكثر من 10 اشخاص مالم تمنح اسرائيل اذن مسبق بذلك وتعطى اسماء جميع المجتمعين.
    • تستخدم اسرائيل الذخيرة الحية ، قنابل الغاز المسيلة للدموع ، والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي والعنف الجسدي ضد التجمعات العامة والمظاهرات.

    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي

    محاكمات ضد منظمات او اشخاص لانهم يعارضون الابارتهايد الاسرائيلي:

    - اعتبرت اسرائيل ان معظم الاحزاب السياسية الفلسطينية ارهابية وان كل الهيئات المدنية التعليمية والتطوعية والثقافية التى لها علاقة
    بصورة غير مباشرة باحزاب سياسية تتعرض للاغلاق او التدمير من الجيش الاسرائيلي.
    - فى عام 2008 شنت اسرائيل هجوما عسكريا ضد مناطق مدنية وممتلكات مدنية كالمدارس ، والمستشفيات والمستوصفات الطبية
    واثنين من ملاجئ الايتام فقط لان اسرائيل اشتبهت ان من بنى هذين الملجأين ينتمون لحركة حماس.
    المعاملة الوحشية واللاانسانية في غزة
    - من عام 2000 الى 2004 دمرت اسرائيل اكثر من 2500 بيت من بيوت فلسطيني قطاع غزة مخلفة 16,000 فلسطيني بدون مأوى .
    - وفي عام 2 القت اسرائيل بقنابلها على محطة الكهرباء الرئيسية في غزة ودمرت 6 من المحولات الكهربائية وبالتالي عطلت
    تزويد القطاع بالكهرباء تاركة غزة تعاني من نقص شديد فى الكهرباء لجعل غزة تعتمد على اسرائيل كمورد وحيد للكهرباء والطاقة وتقطير المياه ، والصرف الصحي .
    - وبعد سنوات من التدمير المنهجي بالقنابل والذي حول معظم سكان قطاع غزة الى شعب لا يستطيع سد حاجاته الاساسية بعزلها “بجدار امني”. وفي عام 2007 فرضت اسرائيل العزل على غزة وحرمت اهلها من امدادات الاساسية من الماء والكهرباء والغذاء الى فقط خمس مايحتاجه القطاع من تلك الخدمات والاحتياجات الاساسية للسكان. وتم اغلاق 95 % من الصناعات في غزة وصصلت نسبة الفقر الى 80 % وعانت المستشفيات من انقطاع الكهرباء يوميا من 8 الى 12 ساعة يوميا ، وتم القاء 30 الى 40 مليون لتر من مياه المجاري يوميا فى البحر المتوسط من قرب شواطئ غزة ويعيش الان اكثر من 1.1 مليون غزاوي تحت خط الفقر.
    - تبلغ مساحة الصيد للصيادين حوالى 20 ميلا من شاطئ غزة ولكن اسرائيل فرضت مسافة 3 اميال فقط للصيدين في غزة واذا تعدت القوارب الفلسطينية تلك المسافة تطلق اسرائيل النار على اولئك الصيادين وتدمر قواربهم وتحرمهم من الصيد الذى يعتبر مصر رئيسي لمعيشتهم .
    - في ديسمبر 2008 شنت اسرائيل حرب على غزة اطلقت عليها اسم ” عملية الرصاص المسكوب” واستمرت حملته العسكرية مدة 3 اسابيع فقتلت 1380 فلسطيني وجرحت 5380 وخلال ذلك الهجوم منعت اسرائيل المدنيين الفلسطينيية من مغادرة غزة واخضعت جميع السكان الى اشد المخاطر الجسدية والنفسية التى يمكن ان يتعرض لها شعب خلال الحرب.
    - ومنذ حرب ” الرصاص المسكوب” استمرت اسرائيل في فرض سياسة الحصار والتجويع للشعب الفلسطينى ومنعتهم من اعادة الاعمار والبناء لما دمرته التها العسكرية ضد المدنيين في غزة مخلفة المزيد من المعاناة الجسدية والنفسية والدمار في غزة.
    نقاش : اتجاهات المستقبل
    استنتاجات التى توصل لها تقرير مجلس جنوب افريقيا لبحوث العلوم الإنسانية ركزت على الممارسات الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة، الضفة الغربية وقطاع غزة. وتوصلت الدراسة ان ممارسات إسرائيل فى تلك المناطق تمثل ممارسات استعمارية او ماتعرف بممارسات الابارتهيد.
    الدراسة التي تناولها التقرير تضمنت ممارسات مشابهة فى مناطق اخرى تخضع للقانون الاسرائيلي وهذا يشمل ممارساتها العنصرية داخل اراضي عام 48 حيث يعيش 1.7 مليون فلسطينيون يحملون الجنسية الاسرائيلية ويمثلون 24 % من السكان وتعتبرهم اسرائيل ” مجموعة غير اصلية ولاترتبط عضويا بالدولة ويصنفون دون اليهود ” وقوانين الجنسية الاسرائيلية تفرض القيود اللاانسانية على اللاجئين الفلسطينيين وتضع القيود الصارمة على مطابهم في العودة الى ممتلكاتهم واراضيهم التى صادرتها اسرائيل عامي 1948 و 1967 وهى نفس الممارسات المفروضة على اهالى الجولان المحتل.
    ويخلص التقرير انه وبحسب القانون الدولي ، فممارسة الاساليب الاستعمارية وسياسة الابارتهيد تضر بالنظام القضائي الدولي وتهدد الامن و السلام العالميين. وبناء على ذلك فان على الاطراف المحايدة ان تستنكر الانظمة الاستعمارية و الابارتهيد . وان الابارتهيد هو جريمة في حق الانسانية ويؤدي الى تصاعد الجرائم على المستوى الفردي.
    وعلى دولة اسرائيل ان تلتزم بما يلي:
    1. تمتنع اسرائيل عن ممارساتها الغير قانونية.
    2. تفكك اسرائيل كل انظمتها الاستعمارية و المبنية على اساس عنصري.
    3. تؤسس انظمتها على احترام حقوق الفلسطينيين وحقهم في حرية التعبير.
    4. على اسرائيل ان تدفع التعويضات المادية عن الدمار الذي الحقته بالفلسطينيين .
    وعلى الرغم من وجود مئات من التقارير المقالات والتصريحات على السنة مسؤولين مثل الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر الذى ادان الممارسات العنصرية لاسرائيل في كتابه الاخير “السلام وليس العنصرية” وتصريحات القس الجنوب افريقي على ان اسرائيل تمارس العنصرية ضد الفلسطينيين ، يطلع علينا احد كتاب صحيفة واشنطن بوست ريتشارد كوهن فى احدى مقالاته ينكر ان اسرائيل تمارس سياسة الابارتهيد على الرغم من اعترافه” باخطاء” ترتكبها اسرائيل ويبرر ذلك ان الفلسطينيون يشاركون فى البرلمان الاسرائيلى الكنيست ولهم حق الانتخابات ودخول الجيش . ويبدو ان ريتشارد كوهن لم يطلع على هذا التقرير وماذا يفسر تلك الحقائق التى وردت فيه؟ التقرير كله مبنى على بحث علمي يصدره مركز دراسات ومبنى على دراسة القوانين التى تعمل بها اسرائيل وليس عملا فرديا. واسأل ريتشار كوهن هل الحرب على المدنيين في غزة وقتل اكثر من 1300 مدني معظمهم من الاطفال والشيوخ والنساء هل هذا “أخطاء” فقط ؟ وبناء الجدار العنصري وابتلاع اراضى الفلسطينيون فى الضفة والقدس الشرقية وطرد الفلسطينيين من منازلهم فى القدس الشرقية هل هذه اخطاء فقط ؟ وهل هدم المنازل و تدمير البنى التحتية لاهالى غزة وحصار اقتصادي وتجارى وسجن 2 مليون من اهالي غزة فى منطقة جغرافية محدودة هل هذه العنصرية والاستعمار والاربارتهيد بعينها ام هي أخطاء فقط ؟ صحيح المثل القائل ” ضربني وبكى وسبقني واشتكى”.
    ....إن الأسباب والدوافع التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفيتي السابق تختلف عنها في الأسباب التي أدت إلي انهيار دولة جنوب إفريقيا العنصرية وتولي أحد أبنائها الأفارقة رئاستها ـ نيلسون مانديلا ـ فأهم الأسباب التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفيتي هو قيام الدولة على المادية الجدلية والحتمية الديالكتيكية , في حين أن أهم أسباب انهيار الدولة العنصرية إنما يكمن في سلاح الوحدة الأفريقية والالتفاف حول الزعيم الواحد ـ حتى ولو كان هذا الزعيم في السجن ـ هذه الوحدة وهذا الالتفاف كانا العامل الرئيس وراء الانهيار بل والأكثر من ذلك هو تحول الحكومة العنصرية إلى رعايا تحت ظل الحكومة الجديدة والتي وجدت فيها الأمن والأمان الأمر الذي أدى معه رفضهم مغادرة البلاد وفضلوا العيش بسلام تحت مظلة حكومة نيلسون مانديلا والذي استحق جائزة نوبل للسلام .
    إن حكومة نيلسون منديلا لم تصنعها الحكومات الخارجية مثل ما حدث مع إسرائيل وإنما إرادة الشعب وحده كانت وراء الانهيار, وهناك دروس كثيرة مستفادة عبر التاريخ فالاحتلال البريطاني لمصر انهار بفعل المقاومة الداخلية من جانب أبنائه , والاحتلال الفرنسي للجزائر اندحر بفعل مليون شهيد , وشهد العالم كله اندحار الاحتلال الصهيوني من جنوب لبنان تحت جنح الظلام عام ألفين بفعل المقاومة اللبنانية، وكل حركات التحرير في العالم كله ما كان ليكتب لها النجاح لو لم تتوحد الصفوف الداخلية وتلتف حول قيادة واحدة...
    كل ما علا بنو إسرائيل عليه أو به أو فيه سيصله الدمار لا محالة لعموم لفظ العلو حتى علوهم في الغرب ، إذ أن الذي أبقى علوهم قائما ومستمرا في فلسطين هو علوهم في الغرب . ولذلك يصبح دمار الدول الغربية أمر محتما، ليزول علو بني إسرائيل فيها أيضا بشكل نهائي، وبذلك تنتفي تماما قدرتهم على العلو مرة أخرى، إذ أن هذا العلو هو علوهم الأخير في الأرض وأن أفعالهم ستكون سببا في زوال علوهم هذا.
    ومما يؤكد ذلك الرأي قوله تعالى في سورة آل عمران 112:[ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ{112}]آل عمران: ١١٢
    تأمل قوله تعالى: [ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ ...... وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ ]
    وتفسير ذلك والله تعالى أعلم بمراده.[ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ{61}] البقرة: ٦١
    هذه الآية توضح حكما إلهيا مُلازما لبني إسرائيل ، كان فيما سبق قد صدر بحقهم عند كفرهم وقتلهم الأنبياء ، ونلاحظ أن المسكنة عُطفت على الذلة مباشرة ، وأنهما تلازما في الوقوع تحت الضرب ، في قوله تعالى.[ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ] .
    وفي سورة آل عمران ، أُعيد نفس النص السابق.
    قال تعالى:[ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ{112}]آل عمران: ١١٢
    ولكن بفصل الذلّة عن المسكنة ، مع ضرب كل منهما على حدة أولا ، ومن ثم إضافة الاستثناء التالي[ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ .... وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ ] من ضرب الذلّة دون المسكنة ثانيا .
    ومن هنا نستطيع القول ، بأن الذلّة ستُرفع عنهم في حالتين :
    الحالة الأولى: بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ.
    والحالة الثانية: وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ.
    وأن المسكنة ستبقى ملازمة لهم ، في حال رفعت الذلّة عنهم أم لم تُرفع .
    جاء في معجم لسان العرب، الذُّل نقيض العزّة، وقوله تعالى [ وذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلَاً ] ، بمعنى سويت عناقيدها ودُلِّيت أي خُفِّضت ، وتذلَّلَ له أي خَضَع له ، وأن المعنى المُستفاد من الذّل هو الصغار والخضوع والانخفاض ، والنقيض لهذه الصفات ، هو الاستكبار والسطوة والارتفاع .
    [ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ]: أي أُلزموا الذِّلة والصغار ، فلا منعة لهم ، بمعنى لا قوة لهم لمنع الغير ، من استباحة دمائهم وأموالهم وأهليهم . وثبتت فيهم هذه الصفة ولازمتهم على مرّ العصور، ولا خلاص لهم منها ، والسبب في ضربها عليهم هو استحقاقهم لغضب الله عليهم ، لكفرهم بآياته وقتلهم الأنبياء ، بالإضافة لما كان من عصيانهم لأوامره ، واعتدائهم على حدوده .
    [ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ]: أينما وُجِدوا.
    هنا لا بد لنا من وقفة مع هذه العبارة ، حيث يقول سبحانه :[ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ]
    فالذلة ملازمة لهم أينما أقاموا أو ارتحلوا ، وهذه الذلة ستُرفع عنهم مرتين لتُستبدل بالعلو ، أينما أقاموا أو ارتحلوا ، على امتداد سطح كوكب الأرض ، فالعلو اليهودي لمرتين حدث عارض في تاريخهم ومصيره إلى الزوال ، أو حالة استثنائية ، سيعيشها عامة الشعب اليهودي لمرتين أينما وُجدوا ، وستزول هذه الحالة عن عامة الشعب اليهودي كذلك ، عندما يأذن رب العزة بزوال علوهم في المرة الثانية ، وليعود كل يهود العالم أفرادا وجماعات ، في شتى بقاع الأرض إلى حالة الذلة ، التي هي في الأصل الحالة التي يستحقون بمنظور رب العزة .
    والسؤال الآن، لماذا كان هذا الفصل، وهذا الاستثناء ؟ : [ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ .... وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ ]
    الاستثناء هنا يفيد رفع حالة الذّلة ، لتصبح حالهم من (الذل والصغار والخضوع والانخفاض ) إلى العكس تماما، أي ( العز والاستكبار والسطوة والارتفاع ) ، وهذا مما يفيد معنى العلو.
    وهذا الاستثناء يوضح أن العلو سيكون على حالين :
    فالعلو الأول كان بحبل الله، أي باتكالهم على الله في نشأته وتمكينه من خلال الوحي والنبوة.
    وأن العلو الثاني سيكون بحبل الناس، أي باتكالهم على الناس في نشأته وتمكينه من خلال المساعدات المالية والعسكرية.
    وتمعنّ في جمال ودقة التعبير القرآني ، واستخدام كلمة ( حبل ) في هذا المقام ، فالحبل يُرفع به دلو الماء ، من قعر البئر إلى قمته ، فهو وسيلة لانتشال الشيء ، من أدنى حالاته وإيصاله إلى أعلاها ، ومن قوله عليه الصلاة والسلام ، لصاحب الناقة " أعقل وتوكل " ، نجد أنه وسيلة ربط لإحكام الشيء وإبقاءه على حاله .
    وهذا ما تحقق في الواقع ، فقد استطاع اليهود بعد أن كانوا في القاع ، من تسلق الحبل الأمريكي البريطاني ليصعدوا إلى قمة تمثال الحرية ، ومن ثم تناولوا الحبل وربطوه في قرنيّ التمثال ، وأخذوا طرفه الآخر ولفّوه سياجا منعيا حول دولتهم في فلسطين ، حتى أصبح عامّة الأمريكيين عبيدا لليهود ، يقدّمون لهم القرابين التي نعلمها ، خشية أن يسحب اليهود ، طرف الحبل الذي يمسكونه بإحكام ، فيهوي رأس التمثال في البحر . وطرف الحبل الآخر ليس ببعيد عن أولئك العباد ، فما زال ينتظرهم ليسحبوه ليغرق التمثال وأهله .
    نعلم أنّ الله قد حذّرهم من اتخاذ وكلاء غيره، في افتتاحية سورة الإسراء قائلا:[ وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً{2}]الإسراء: ٢ .
    في العلو الأول لهم كانوا قد طلبوا العون من الله ، لإقامة الدولة في الأرض المقدسة ، وكان اتكالهم على الله لإدامة وجودها.[ أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ{246}] البقرة: ٢٤٦..
    فآتاهم الله ما طلبوا.[ وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ{16}].الجاثية: ١٦
    فجمع لهم الملك والنبوة في داود وسليمان عليهما السلام .
    وأما في العلو الثاني كانوا قد طلبوا العون من ( بلفور ) لإقامة الدولة ، والاتكال على بريطانيا لإيجادها ، وعلى أمريكا لإدامة وجودها ، فكان لهم ما أرادوا ،كما هو في قوله تعالى بسورة الإسراء/6:[ ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً{7}]الإسراء: ٦ - ٧
    ولو لم يأتي هذا الاستثناء في سورة آل عمران ، وبقي على حاله كما هو في سورة البقرة ، لتناقض ذلك مع قوله تعالى في سورة الإسراء . [وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} ]الإسراء:4، سبحانه وتعالى عن ذلك علوا كبيرا .
    [ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ{112}]آل عمران: ١١٢.
    تأمل قوله تعالى:[ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ]
    أي الحاجة للغير والتسول بلا خجل ، فلا كرامة ولا عزة ولا إباء لهم ، فلا يوجد يهودي - وإن كان غنيا - خاليا من زي الفقر والخضوع والمهانة ( وهكذا تكون الطفيليات ) بارعون في التسلق على ظهور غيرهم بمكرهم ودهائهم ، لقضاء حاجاتهم الدنيوية الدنيئة . قال تعالى: [ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْدَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا{10} ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ{11}]محمد: ١٠
    وقال تعالى:[أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْكَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ{82}] غافر: ٨٢

    انهيار إسرائيل لا يكفي لتحقيق النصر

    تحت عنوان ( انهيار إسرائيل لا يكفي لتحقيق النصر) يقول الدكتور (عبد الوهاب المسيري ) في مقال له على صفحة الإنترنت
    http://www.islamonline.net/Arabic/po...article9.shtml
    هل ستنهار إسرائيل من الداخل من تلقاء نفسها ، بسبب أزمتها وتناقضاتها الداخلية الحادة ؟ كثيراً ما يُطرح هذا السؤال وللإجابة عن هذا السؤال سنذكر بعض الإحصاءات ذات الدلالة الاجتماعية الخاصة بالتجمع الصهيوني، والتي تبين معدلات التآكل الداخلي .
    من المعروف أن مؤسسة الكيبوتس كانت هي العمود الفقري للتجمع الصهيوني، فمعظم أعضاء النخبة السياسية الحاكمة ـ بل الثقافية ـ كانوا من خريجيها ( حتى عام 1977 ) . ولكن الكيبوتس تعرض لكثير من الأزمات وتغير طابعه العام، بل فقد شيئاً من طابعه الجماعي العسكري .
    وقد نشرت جريدة يدعوت أحرونوت ( 2 يناير 2000 ) ما يلي :
    ( أعلنت أمس هيئة مكافحة المخدرات أن تعاطي المخدرات الخفيفة في مزارع الكيبوتس قد تضاعف خلال خمس سنوات ، حيث قام 23,5% من أبناء الكيبوتس ممن تتراوح أعمارهم بين 18ـ30 سنة بتعاطي مخدرات خفيفة خلال عام 1998 مقابل 11,4% تعاطوا الحشيش والماريجوانا خلال عامي 1992 ـ 1993. وكان البحث قد أجري في 22 كيبوتساً، وشمل 662 فرداً بناء على طلب من هيئة مكافحة المخدرات .
    تفاقم الخمر والمخدرات

    وماذا عن المجتمع الإسرائيلي ككل ؟ .أشارت معطيات جديدة نشرت في تل أبيب إلى تفاقم ظاهرتي معاقرة الخمر وتعاطي المخدرات بين صفوف تلاميذ المدارس الإسرائيلية .

    وذكرت صحيفة معاريف ( 5 يونيو2000 ) أن استطلاعاً خاصاً أجرته وزارة العمل والرفاهية الاجتماعية الإسرائيلية لحسابها مؤخراً أظهر إن 37% من تلاميذ صفوف العاشرة في المدارس الإسرائيلية معتادون على تناول الخمر, وأن 8% من التلاميذ المعتادين على شرب الخمر أبلغوا أنهم يستهلكون مراراً في المساء الواحد ست كؤوس من الخمر .من جهة أخرى يتضح من معطيات صادرة عن ( مجلس سلامة الطفل في إسرائيل ) أن ارتفاعاً بنسبة 30% قد سجل خلال عام 1999 على عدد الشبان الإسرائيليين القاصرين الذين وجهت إليهم تهمة الاتجار بالمخدرات .. حيث قدم في عام 1998 ما مجموعه 417 لائحة اتهام ضد شبان ضُبطوا يمارسون تجارة المخدرات وحيازتها لغير أغراض الاستهلاك الذاتي ، وقد ارتفع عدد لوائح الاتهام المماثلة الموجهة في عام 1999 إلى 556 لائحة اتهام .

    تآكل الحياة العائلية
    والحياة العائلية في المجتمع الصهيوني في حالة تآكل , فقد ذكرت جريدة معاريف ( 25 يناير 2000 ) أن من بين كل 3 حالات زواج يكون مصير حالة منها الطلاق . وقد طرأت زيادة بنسبة 15% في عدد حالات الطلاق بإسرائيل منذ عام 1990 .واستمرت هذه الزيادة أيضاً خلال السنة الميلادية الماضية ، حيث سجلت زيادة بنسبة 1% في عدد حالات الطلاق ( نحو 8,604 حالات ). وتتصدر منطقة تل أبيب ( قائمة الطلاق ) حيث وقعت بها (3,016 ) حالة طلاق عام 1999 بزيادة قدرها 21% مقابل عام 1998.
    وقد ذكر ملحق هآرتس 9مايو 2000 أن عدد السيدات اللاتي أنجبن خارج إطار الزوجية ارتفع من واحد لكل مائة حالة إنجاب في السبعينيات إلى 1,8 لكل مائة حالة في عام 1994 . وفي نفس الشهر أشارت جريدة يديعوت أحرونوت إلى أنه قد طرأت زيادة بنسبة 50% في عدد حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال داخل الأسرة ، كما طرأت زيادة بنسبة 25% في عدد حالات الجرائم الجنسية التي يتعرض لها الصغار خارج نطاق الأسرة في عام 999 .
    معدلات عالية من العنف
    والتآكل الأسري عادة ما يؤدي إلى تزايد معدلات العنف بين الأطفال والشباب، وبالفعل ذكرت جريدة يديعوت أحرونوت ( 24 مايو 1999 ) أن الإحصاءات تشير إلى معدلات عالية من العنف في كل المجالات وجميع المراحل السنية وكل شرائح السكان وكشف كثير من التلاميذ عن تعرضهم للعنف اللفظي والبدني .
    ويعتبر العنف البدني هو الأكثر ذيوعاً بين تلاميذ المدارس الابتدائية ، بينما يقل معدله مع اقترابهم لسن البلوغ .
    واكتشف الباحثون أن الاعتداءات البدنية البسيطة هي الأكثر شيوعاً ، وإن كان معدل السلوك المتطرف ليس هيناً . وأضافت الصحيفة أن أكثر من 50% من تلاميذ الصفوف من السادس إلى العاشر كانوا مشتركين في العنف بصورة ما .
    وأكثر من 60% من التلاميذ اشتركوا في أعمال بلطجة تجاه زملاء لهم أو كانوا ضحايا لأعمال عنف .
    واشترك حوالي 15%ـ20% في مستويات أكثر خطورة من العنف , وأصيب حوالي 14% خلال مشاجرات ,وكانوا في حاجة إلى علاج طبي .
    وفي محاولة تفسير ظاهرة العنف نشر مقال في جريدة هاتسوفيه ( 7 إبريل 2000 ) بعنوان ( فناء أم ساحة قتال ؟ ) يبين أن العنف بين الشباب لم يأتِ من فراغ و بل إنه تغذى من العنف ذي المستوى المرتفع في مجتمع البالغين , وبصفة خاصة من اللامبالاة تجاه مظاهر العنف في السلوك الإسرائيلي .
    الشذوذ الجنسي أصبح مقبولاً
    ثم نأتي أخيراً للشذوذ الجنسي , ورغم أن اليهودية الحاخامية التقليدية تحرّمه , فإن معظم المذاهب الدينية اليهودية المعاصرة مثل اليهودية الإصلاحية والمحافظة , قد تقبلته وقننت له , بل أنشأت مدارس دينية خاصة لتخريج الحاخامات الشواذ جنسياً.
    وقد أبرم حاخام إصلاحي عقد زواج بين رجلين أمام حائط المبكى عام 1998 , وكان هذا يُعَد انتصاراً لحرية الرأي .
    وذكر الدكتور المسيري الأسباب التي تنفي انهيار المجتمع الإسرائيلي من الداخل, كما يمني البعض نفسه , إذ أن مقومات حياة المجتمع الصهيوني لا تنبع من داخله وإنما من خارجه , فهو مدعوم مالياً وعسكرياً وسياسياً من الولايات المتحدة والعالم الغربي والجماعات اليهودية فيه ، ولذا فهو لا يمكن أن ينهار من الداخل .
    إن القضاء على الجيب الاستيطاني لا يمكن أن يتم إلا من خلال الجهاد اليومي المستمر ضده وما نذكره من عوامل تآكل في المجتمع الصهيوني هي عوامل يمكن توظيفها لصالحنا , كما أنها تبين لنا حدود عدونا وأنه ليس قوة ضخمة لا تُقهر , لكنها في حد ذاتها لا يمكن أن تؤدي به أو أن تؤدي إلى انهياره .
    يجب ألا تخدعنا الأرقام الصماء وألا نتصور أنها الحقيقة , فالأرقام مجرد حقائق , والحقيقة غير الحقائق , فهي ثمرة اجتهاد إنساني , واجتهادنا في قراءة الحقائق يؤكد أن الجهاد ضد العدو ضرورة واقعية .





    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    آخر نشاط
    30-01-2018
    على الساعة
    10:23 AM
    المشاركات
    1,209

    افتراضي


    منطقة الحكم الذاتي اليهودية

    هي إحدى الكيانات الاتحادية في روسيا بمستوى "منطقة إدارية" (о́бласть تـُقرأ: أوبلاست). يحدها من الجنوب الصين الشعبية.
    تأسست سنة 1934 بقرار من ستالين، وكان الغرض من هذا التأسيس الاعتراف بالأقلية اليهودية كمكون أساسي لروسيا الستالينة حيث كان من حق كل الإثنيات تأسيس وطن قومي. مساحة المنطقة حوالي 36 ألف كلم² وعاصمتها بيروبيجان ، بينما أكبر مدنها هي اوبلوتشياي. بلغ عدد سكانها عام 2002 حوالي 190 الف نسمة. لغتها الرسمية هي اليدشية



    إلى جانب الروسية. دستورها المحلي لا يقر بان الديانة الرسمية هي اليهودية.
    ومنطقة الحكم الذاتي اليهودية ( باليديشية ייִדישעאױטאָנאָמעגעגנט، وبالروسية Еврейская автономная область تـُقرأ: إيفريسكايا افتونومايا أوبلاست).
    اللغة اليديشية (ייִדיש، يديش/אידיש، ای دی ش) ( بالإنجليزية: Yiddish‏) وهي لغة جرمانية يتحدثها ما يقارب 3 ملايين شخص حول العالم، أغلبهم يهود أشكناز.
    والاسم يديش هو يديشية لكلمة "يهودية" وقد تكون تقصير لـ"يديش- تايتش" (דיש־טײַטש)أو ألمانية – يهودية,حيث كانت في البداية لهجة ألمانية خاصة باليهود في أوروبا منذ القرن العاشر الميلادي. وهي مستخدمة الآن في الولايات المتحدة، وبخاصة في نيويورك بسبب هجرة اليهود الأشكناز.
    80 بالمائة من كلمات اللغة ألمانية بالإضافة إلى بعض الكلمات العبرية والسلافية، وخاصة البولندية بعد هروب اليهود إلى بولندا وشرق أوروبا بسبب الحروب الصليبية، وعادة ما تكتب اللغة بالحروف العبرية.

    المقاطعة العبرية ذات الحكم الذاتي



    المقاطعة العبرية احدى المكونات الادارية لروسيا الاتحادية وتدخل ضمن دائرة الشرق الاقصى الفيدرالية وعاصمتها مدينة بيروبيجان. تحدها من الجنوب والغرب الصين الشعبية ومن الشمال - الغربي مقاطعة آمورسك ومن الشمال والشمال – الشرقي والشرق اقليم خاباروفسك. استحدثت المقاطعة في 7 مايو/ايار عام 1934 . تبلغ مساحة المقاطعة 36.3 الف كيلومتر مربع وتعداد نفوسها اكثر من 185 الف نسمة.
    المقاطعة ذات موقع جغرافي مهم وتمتد على ضفة نهر آمور مسافة 584 كم. يبلغ عرض وادي النهر في المنطقة الغربية منها 1.5 كم. ويصل في المنطقة الشرقية الى 2.5 كم. ويتجمد النهر لمدة 5 اشهر سنويا وتصل سماكة طبقة الجليد الى مترين مما يسهل استخدام سطح الماء المتجمد لنقل البضائع بريا. أي ان فترة الملاحة لاتتجاوز 180 يوما في السنة. ويتضمن حوض نهر آمور روافد عديدة يزيد طولها على 10 كم. واكثر من 1000 نهر بطول اقل من 10 كم. واهمها نهر بيرا ونهر بيجان وبيراكان وأن واورمي وايكورا ويبلغ طول شبكة هذه الانهار 8231 كم.


    الثروة النباتية للمنطقة تتضمن اشجار وشجيرات ونباتات طبية ( 300 نوع ) واعشاب مختلفة وغابات المقاطعة غنية باثمارها البرية والفطر واشجار البندق والجوز وغيرها. وتعيش في هذه الغابات انواع مختلفة من الدبب والدلق



    ( سنسار ) والثعالب والقندس والخنازير البرية وأنواع مختلفة من البط والطيور الاخرى. اما في مياه انهر وبحيرات المقاطعة فيعيش اكثر من 70 نوعا من الاسماك من بينها الشبوط والزجر والسلمون وغيرها من الانواع. اضافة لذلك هناك محطتان في المقاطعة لتربية وانتاج سمك السلمون. وفي المقاطعة خمس محميات طبيعية تبلغ مساحتها 225 الف هكتار.
    ان نوع تربة المقاطعة ودرجات الحرارة الموجبة وكثرة المياه والامطار تزيد من فترة الانبات وتسمح بزراعة الحبوب والبقول ومنها فول الصويا والخضروات المختلفة والبطاطا. كما تربى المواشي المختلفة والدواجن.
    المقاطعة غنية ايضا بمكامن الخامات المعدنية وغير المعدنية التي من بينها مكامن غنية بخامات الحديد والمنغنيز والقصدير والذهب والغرافيت وغيرها. كما انها غنية بينابيع المياه المعدنية المستخدمة في علاج العديد من الامراض. وتعتبر المقاطعة احدى اغنى مناطق روسيا الاتحادية بالثروة المعدنية بالرغم من أن عمليات التنقيب والاستكشاف مازالت مستمرة، ومقابل هذا يلاحظ وجود نقص كبير في مؤسسات معالجة الخامات المستخرجة داخل حدود المقاطعة، حيث تنقل الخامات الى المناطق المجاورة لمعالجتها. لذا فان هذا الموضوع هو محل دراسة من قبل المستثمرين الاجانب والمحليين.

    تعتبرالمقاطعة احدى مناطق اقليم خاباروفسك المتطورة اقتصاديا، ففي خلال العهد السوفيتي اقيمت مؤسسات صناعية مختلفة وتطورت الزراعة وانشئت شبكة متشعبة للطرق البرية وسكك الحديد. واهم الصناعات في المقاطعة اضافة الى الصناعات التعدينة، صناعة الماكينات والمعدات المستخدمة في الزراعة والمحولات الكهربائية ( مدينة بيريبيجان ) والاسمنت ( تيبلوازيورك ) والنورة ( لوندوكو ) والصناعات الخشبية ( نيكولايفكا وبيريبيجان ) والصناعات الجلدية والانسجة والتريكو والجوارب وغيرها.
    اما في مجال التعليم فيجب الاشارة الى انه عند قيام ثورة اكتوبر عام 1917 لم تكن في المقاطعة أي مؤسسة تعليمية، اما حاليا ففيها حوالي 150 مدرسة عامة وفروع لجامعات ومعاهد عليا ومعاهد مهنية متوسطة وثانويات مهنية ومدارس

    الفنون والموسيقى ومكتبات عامة يزيد عددها على 100 مكتبة ونوادي ثقافية واجتماعية عديدة ومتاحف ومسارح ودور السينما ومؤسسات صحية ومنتجعات عديدة.
    تعيش في المقاطعة قوميات وطوائف مختلفة اكبر هذه الطوائف هم الروس حيث تبلغ نسبتهم حوالي 89 % يليهم الاوكرانيون 4.5 % ثم اليهود 1.2 % والبقية من التتار والبلاروس والمردوف وغيرهم. الجميع هنا يعيشون بحب ووئام

    والجميع يقيم طقوسه وشعائره الدينية ويحي تقاليده القومية بحرية كاملة. حيث تنتشر دور العبادة لهذه الطوائف في جميع انحاء المقاطعة.
    تتضمن المقاطعة عدد من المدن والبلدات والقرى ومن اهم مدن المقاطعة مدينة بيريبيجان التي هي عاصمة المقاطعة. تقع المدينة على نهر بيرا ( احد روافد نهر آمور ) وتبلغ مساحتها 170 كيلومتر مربع وتعداد نفوسها اكثر من 75 الف نسمة.
    تأسست المدينة في بداية الامر عام 1915 كبلدة عمالية بأسم تيخونكايا واصبح اسمها عام 1932 بيريبيجان بأسم المنطقة المحصورة بين نهري بيرا وبيجان.
    تتمركز في المدينة اغلب المؤسسات الصناعية والثقافية والتعليمية العالية والصحية، كما يقام فيها سنويا مهرجان الموسيقى والاغنية العبرية.
    من المعالم التي تشتهر بها المقاطعة:
    - محمية " باستاك " الطبيعية – اسست هذه المحمية عام 1997 وتقع شمال


    مدينة بيريبيجانوتمتد حتى حدود اقليم خاباروفسك. تبلغ مساحة المحمية حوالي 92 الف هكتار وتمتاز بانها تتضمن مناطق جبلية ومناطق السهوب. المحمية غنية بالنباتات المختلفة التي يتجاوز عدد انواعها 630 نوعا وفي وسط المحمية اشجار الارز والصنوبر والبلوط والجوز وغيرها. اما الجزء الجنوبي منها فيتالف من انهار وسهوب ومستنقعات تنمو فيها الشجيرات والنباتات العشبية المختلفة.
    - مرتفع فولوتشايفسك – هذا المكان نصب تذكاري ومتحف يتحدث عن احدى معارك الحرب الاهلية التي حدثت خلال الفترة هنا. يقع المرتفع


    بالقرب من بلدة فولوتشايفسك. حيث جرت المعركة في نهاية الحرب الاهلية خلال الفترة من 5 – 14 فبراير/شباط 1922 في منطقة محطة القطار.
    - تمثال الحب – يتكون هذا التمثال من قسمين – " مصطبة الحب " و" شجرة السعادة " التي يربط العشاق عليها اشرطة تذكارية واقفال. لم يكن اختيار موقع التمثال عفويا حيث انه يقع بالقرب من دار المحكمة المدنية لتسجيل الزواج في عاصمة المقاطعة، وينفتح امام الجالس على المصطبة مشهدا جميلا لكورنيش نهر بيرا.
    توجد في مدينة بيروبيجان خصوصا وفي المقاطعة عموما اماكن سياحية ومعالم معمارية عديدة منتشرة في انحاء مختلفة من المقاطعة، التي تعتبر قطعة من الارض المقدسة في وسط سيبيريا المترامية الاطراف.
    http://arabic.rt.com/news_all_info/info/62681
    وطبقاً للمعطيات السابقة ونظراً لتمحور السيناريوهات المتداولة حول الحل النهائي للقضية الفلسطينية في "حل الدولتين" أو "حل الدولة" أو حتى حل شبه مستحيل يحلم به القادرون على ترف الأحلام في واقعٍ صعب ويتمثل في عودة يهود إسرائيل إلى مساقط رؤوسهم في أوروبا وغيرها من دول العالم.

    قامت السيدة البريطانية ميشيل رينوف التي تحمل لقبا شرفيا هو "ليدي" بشن حملة على اليهود في كل بقاع الأرض ذاكرة أن هناك حلا لم يحظ بالاهتمام الواجب ويتمثل في عودة اليهود إلى وطنهم الأول " جمهورية اليهود " التي تقع في جنوب شرقروسيا ولا تعلم بأمرها الغالبية العظمى من العالم لأن إسرائيل لا يسرها ذلك بطبيعةالحال.


    ليدي ميشيلرينوف

    Lady Michelle Renouf


    وتقول الليدي رينوف إن هذه الجمهورية تمثل الوطن الأول لليهود في العالم وقد ظلت كذلك إلى أن ظهرت فكرة توطين اليهود في فلسطين ونجح الصهاينة في تحقيقها فصرفت الأنظار عن جمهورية اليهود الأولى التي تأسست بطريقة سلمية ودون حاجة لاغتصاب أراض من سكان أصليين.

    وهي تدافع عن حل عودة اليهود إلى موطنهم الأول بحجج وبراهين تاريخية مدهشة لمن يسمع بها للمرة الأولى، وقد أسست لهذا الغرض منظمة تروج لهذا الحل بقوة وتحمل اسم جمهورية اليهود.
    ولا تدع الليدي رينوف فرصة تمر دون محاولة نشر الفكرة المتكتم عليها إعلاميا، وقد ألقت العديد من الكلمات والمداخلات حول هذا الحل في محافل عدة كانت إحداها تحت قبة البرلمان البريطاني وأخرى في إيران حيث استمع لها أحمدي نجاد وآلاف من ضيوفه ضمن فعاليات المؤتمرالدولي الثاني حول الخميني والعلاقات الخارجية في يونيو2010.وعلقت مطبوعة يهودية على نبأ الكلمة التي ألقتها رينوف في إيران ودعت فيها نجاد إلى تبني حل عودة اليهود إلى جمهورية اليهود بالقول: إذا بادر نجاد لتبني الفكرة فنحن نعرف متى سمع بالأمر للمرة الأولى.


    والحل باختصار كما تراه الليدي رينوف يتمثل في عودة آمنة لليهود في إسرائيل إلى جمهورية اليهود
    واسمها أوبلاست ولكنها معروفة أكثر باسم عاصمتها بايروبدجان Birobidzhan،حيث من الممكن لهم أن يعيشوا بأمان وسلام ودون أي معاداة لساميتهم وأن ينعموا بأجواء الثقافة اليهودية السائدة بقوة هناك وأن يتحدثوا اليديتش (لغة يهود أوروبا) كما يريدون على أن يتركوا أرض فلسطين لسكانها الأصليين.

    وتؤكد الليدي رينوف أن الثقافة السائدة في بايروبدجان ومساحتها التي تعادل مساحة سويسراتسمح بهذاالحل العادل وإنهاء مأساة الفلسطينيين المشردين في أصقاع الأرض، حيث الكثافة السكانية فيها 14 نسمة / (ميل مربع مقابل945 / ميل مربع في الكيان الصهيوني (إسرائيل) و1728 / ميل مربع في الأراضي الفلسطينية.
    وفيما تؤكد الليدي رينوف أن بايروبدجان تأسست في العام 1928 بدعمٍ وتشجيع من يهود أمريكا أنفسهم ممثلين في هيئةكانت تضم في عضويتها عالم الفيزياء اليهودي المعروف آينشتاين والكاتب الأمريكي اليهودي المعروف جولدبيرج.
    يذكر موقع ويكيبيديا أن الجمهورية تأسست في العام 1934وأن فيها جالية يهودية وليس كل عدد سكانها من اليهود، فيما أصر متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال برنامج تلفزيوني حاجج فيه الليدي رينوف بأن تلك الجمهورية رمز من رموز العهد الستاليني الذي اتسم باللاسامية.
    وترفض الليدي رينوف تلك المزاعموتؤكد أن ستالين نزع إلى إعطاء كل أثنيةمن أثنيات الاتحاد السوفييتي جمهورية خاصة بها ولم يقصر الأمر علىاليهود فقط الأمر الذي تنتفي معه اتهامات اللاسامية، كما أن الجمهورية شكلت ملاذاً آمناً لليهود الذين لم يكونوا محل ترحيب من المواطنين الروس إلى جانب يهود من خارج الاتحاد السوفييتي هاجروا إليها ووجدوا فيها الأمن والسلم وكان من الممكن أن تتواصل الهجرة إليها لولا أن ظهرت الصهيونية وفكرة الاستحواذ على أراضي السكان الفلسطينيين.
    وتعتبر رينوف أن اليهود كذبواعندما زعموا إبان الحرب العالمية الثانية أنهم في أمس الحاجة إلى أرض فلسطين كوطن لهم حيث لم تكن هناك حاجة لتشريد الفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم، فخيار الانتقال لتلك الجمهورية كان متاحاً أمامهم ولكنهم فضلوا فلسطين لأنهم كانوا يطمعون بالسيطرة على القدس.
    وتستهجن التعتيم الإعلامي المحكم على حقيقة الوطن الأول لليهود في جنوب شرق روسيا والإصرار على الإشارة إليه على أنه مقاطعة،متسائلة في استنكار:
    "أي مقاطعة تلك التي يعادل حجمها حجم سويسرا؟!"،
    وتضيف: الحقيقة أنه مع تفكك الاتحاد السوفييتي أصبحت كل أثنية مؤهلة لأن تعلن جمهوريتها التي تقيم عليها باستثناء بايروبدجان التي كانت تسبب "حساسية" لإسرائيل وتثير هواجسها باحتمال رفع الوعي العام العالمي بوجودها كأول وطن لليهود.
    وقالت الليدي رينوف : الكثيرون لايعرفون شيئاً عن هذه الحقيقة والقليلون الذين تسنح لهم الفرصة

    لأن يستمعوا إليّ ويعرفواالحقيقة لا يصدقونني بسهولة ولكني مستعدة لأن أسخر ما تبقى من حياتي كي يصدقني العالم ويسعى لحل الصراع استناداً لهذه الحقيقة.
    وأضافت رينوف التي توصف في الإعلام الصهيوني بأنها من منكري الهولوكوست:
    بإمكان الدول الـ 191الأعضاء في الأمم المتحدة أن تختار هذا الحل وتدعمه دون خوف من أي اتهامات بمعاداة السامية لأن سكان الجمهورية اليهود يعيشون بالفعل في أمان واطمئنان ودون أي معاداة للسامية.


    http://www.tellingfilms.co.uk/






    استمع إلى الليدي Lady Michelle Renouf
    http://majorityrights.com/weblog/comments/lady_michelle_renouf/




    Source: United Nations (Alan R. Taylor, in Abu-Lughod, The Transformation of Palestine)
    هذه هي خارطة فلسطين
    والمصدر الخرائط من الموقع اليهودي المتخصص


    http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/images/maps/palaestina1.jpg
    فلا تنس الوطن
    حذار يا كل العالم العربي احذروا الحرامي وأبصروا لهدفه وإلام يرم



    فمن يستمع إلى صوتي

    لا تحلم بالحل السلمي أنسى الأحلام
    في الكون نسور و ذئاب ما فيه حمام
    قم غادر بيتك لا تقعد و احمل الألغام
    ودع الكرسي لمن جبنوا ودع الأقلام
    فستكتب بالدم القاني يحيى الإسلام
    فلطفلك رب يحميـه رب متعال
    والحور تناديك بشوق فتعال تعال
    إن كان عدوك ذو بأس فالحرب سجال
    إن عز المدفع لا تيأس وأحمل الحجار
    فحجارة أرضك للطاغي كلهيب النار
    قد قتل عدوك إخوانك فانهض للثأر
    فثأر لشقيقك وصديقك وثأر للجار
    و ثأر لكرامة أمتنا قم ومحي العار




    «« توقيع زهدي جمال الدين »»

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام
    بواسطة قسمه في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-04-2012, 03:55 PM
  2. المؤامرة الكبرى ( سرقة وطن )
    بواسطة زهدي جمال الدين في المنتدى قسم المواضيع العامة والأخبار المتنوعة
    مشاركات: 144
    آخر مشاركة: 09-01-2011, 09:09 AM
  3. المؤامرة الكبرى ..سرقة وطن
    بواسطة زهدي جمال الدين في المنتدى قسم المواضيع العامة والأخبار المتنوعة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-03-2010, 03:13 AM
  4. تلبيس السلطانية --الجزء الثاني
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 07-11-2008, 01:56 AM
  5. ناسوت ام لاهوت – الجزء الثاني
    بواسطة Jesus is Muslim في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-08-2004, 01:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المؤامرة الكبرى (سرقة وطن) الجزء الثاني