بلجيكا: ضحايا فضائح جنسية يقاضون الكنيسة والفاتيكان

مفكرة الاسلام: تقدم ضحايا انتهاكات جنسية ارتكبها كهنة كاثوليك ورجال كنيسة في بلجيكا الجمعة بشكوى مشتركة ضد الكنيسة البلجيكية وكذلك الفاتيكان، أمام محكمة الدرجة الأولى في جنت شمالي البلاد.
ويسعون بذلك إلى انتزاع الاعتراف بالمسئولية عن الانتهاكات، قائلين: "نسعى في المرحلة الأولى إلى دفع الكهنة والكنيسة البلجيكية والفاتيكان إلى الإقرار بمسئوليتهم عما حدث، وهو أمر لم يتم حتى الآن"، حسبما ورد في بيان نقلته وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء.
من جانبه، وصف مجلس أساقفة بلجيكا الإدعاء أمام المحاكم بـ"غير القانوني"، مطالبًا هيئة المحكمة برد الشكاوى المقدمة.
وكانت منظمات وجمعيات معنية بالدفاع عن ضحايا الانتهاكات الجنسية تقدمت قبل أيام بشكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد الفاتيكان، متهمة البابا بنديكت السادس عشر ومسئولين آخرين في الفاتيكان بـ"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية عبر تسترهم وصمتهم أمام الانتهاكات الجنسية" التي تعرض لها قصّر على يد كهنة في بلدان متعددة من العالم.
وعصفت سلسلة فضائح جنسية جرى الكشف عنها في العام الماضي وكانت الكنيسة الكاثوليكية مسرحًا لها إلى الهز من صورة الكنيسة الأكبر بالعالم. وأقر بابا الفاتيكان الذي واجه اتهامات بالتستر على تلك الفضائح بارتكاب تلك التجاوزات اللاإخلاقية التي "لوثت وجه الكنيسة".