يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 14 من 86 الأولىالأولى ... 412131415162464 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 131 إلى 140 من 853

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #131
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    التفاؤل والتشاؤم

    في ليلة رأس السنة، جلس المؤلف الكبير أمام مكتبه وأمسك بقلمه، وكتب:
    - في السنة الماضية، أجريت عملية إزالة المرارة، ولازمت الفراش عدة شهور..
    - وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي المهمة في دار النشر الكبرى التي ظللت أعمل بها ثلاثين عاماً..
    وتوفي والدي..
    - ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة..
    وفي نهاية الصفحة كتب: يا لها من سنة سيئة..!!

    * ودخلت زوجته غرفة مكتبه، ولاحظت شروده.. فاقتربت منه، ومن فوق كتفه قرأت ما كتب..
    فتركت الغرفة بهدوء، وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها ورقة أخرى، وضعتها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبها زوجها..
    وتناول الزوج ورقة زوجته وقرأ منها:
    - في السنة الماضية.. شفيت من الآم المرارة التي عذبتك سنوات طويلة..
    - وبلغت الستين وأنت في تمام الصحة..
    - وستتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن تم التعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مهم..
    - وعاش والدك حتى بلغ الخامسة والثمانين بغير أن يسبب لأحد أي متاعب، وتوفي في هدوء بغير أن يتألم..
    - ونجا ابنك من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أيه عاهات أو مضاعفات..

    وختمت الزوجة عبارتها قائلة: يا لها من سنة تغلب فيها حظنا الحسن على حظنا السيء..

    ما أجمل أن نغير نظرة التشاؤم في أعيننا إلى نظرة حب وتفاؤل لما عاد علينا من فائدة وخير بعد مرورنا بالمحن


    منقول


    «« توقيع pharmacist »»

  2. #132
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    المعرفة اين تطرق


    هل سمعت يوماً عن قصة محرك السفينة العملاقة الذي تعطل ؟ استعانوا اصحاب السفينة بجميع الخبراء الموجودين ، لكن لم يستطع احد منهم معرفة كيف يصلح المحرك ثم احضروا رجل عجوز يعمل في اصلاح السفن منذ ان كان شاب يافع . كان يحمل حقيبة أدوات كبيرة معه ، وعندما وصل باشر في العمل . فحص المحرك بشكل دقيق، من القمة الى القاع . كان هناك اثنان من اصحاب السفينة معه يراقبونه ، راجين ان يعرف ماذا يفعل لاصلاح المحرك . بعد الانتهاء من الفحص ، ذهب
    الرجل العجوز الى حقيبته وأخرج مطرقة صغيرة . وبهدوء طرق على جزء من المحرك . وفوراً عاد المحرك للحياة . وبعناية اعاد المطرقة الى مكانها . المحرك أصلح ! بعد اسبوع استلموا اصحاب السفينة فاتورة الاصلاح من الرجل العجوز وكانت عشرة آلاف دولار . “ماذا !؟” اصحاب السفينة هتفوا “هو بالكاد فعل شيئاً ” لذلك كتبوا للرجل العجوز ملاحظة تقول “رجاءاً ارسل لنا فاتورة مفصلة.”

    الرجل ارسل الفاتورة كالتالي :
    الطرق بالمطرقة…………………………………………………………$2.00
    المعرفة اين تطرق………………………………………………….$9998.00

    العبرة : الجهد مهم ، لكن معرفة اين تبذل الجهد في حياتك هو الفرق ...

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 15-07-2011 الساعة 05:04 PM

    «« توقيع pharmacist »»

  3. #133
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    البسكويت المحروق


    عندما كنت صغيرا اعتادت أمي أن تحضر فطوراً مميزاً من وقت لأخر . و ما زلت أتذكر ليلة بالتحديد ، بعد يوم طويل ومرهق في العمل ، في تلك الأمسية وضعت أمي طبقا من البيض و النقانق والبسكويت محروق للغاية على طاولة امام ابي

    أتذكر أنني انتظرت لأرى ان كان أي شخص قد لاحظ , ولكن كل ما فعله أبي كان التقاط بسكوتة والابتسام لأمي ثم سألني كيف كان يومي في المدرسة . لا أذكر بالتحديد ما أخبرته تلك الليلة ، ولكني أذكر تماما كيف شاهدته يضع الزبدة والمربى على البسكويت و يأكل كل لقمة منه

    عندما غادرت الطاولة في تلك الليلة أذكر أني سمعت أمي تعتذر لأبي عن البسكويت المحروق ، وكل ما قاله لها : عزيزتي أنا أحب البسكويت المحروق
    في وقت لاحق من تلك الليلة ذهبت لأقبل أبي و أتمنى له ليلة سعيدة وسألته ان كان حقا قد أحب البسكويت المحروق

    فأخذني في حضنه وقال لي ، ان أمك واجهت يوما شاقا في العمل اليوم ،وأنها حقا متعبة ، بالاضافة الى أن القليل من البسكويت المحروق لن يضر أحداً ! فالحياة مليئة بأشياء وأناس غير مثاليين . فأنا لست الأفضل في أي شيء تقريبا ، وانا كذلك افعل اخطاء كثيرة مثلاً أنسى أن اهنئ الناس في بعض مناسباتهم الخاصة
    ما تعلمته بمرور الزمن هو تعلم قبول أخطاء بعضنا البعض — واختيار أن نحيي اختلافات بعضنا البعض — هو واحد من أهم المفاتيح لإنشاء ونماء والمحافظة على العلاقات ...

    لا تضع مفتاح سعادتك في جيب شخص أخر — بل احتفظ به في جيبك

    يمكننا ان نطبق هذا لأي علاقة في الحقيقة ، التفاهم هو الأساس لكل علاقة سواء كانت علاقة زوج وزوجته، او أب وابن ، أو حتى الصداقة ...

    منقول


    «« توقيع pharmacist »»

  4. #134
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    لا تحكم من أول نظرة !!

    يحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار

    وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة
    أخرج يديه من النافذة وشعر بمرور الهواء وصرخ
    "أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا"!!

    فتبسم الرجل العجوزمتماشياً مع فرحة إبنه

    وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه
    وشعروا بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل!!

    فجأة صرخ الشاب مرة أخرى: "أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات،

    أنظر..الغيوم تسير مع القطار"

    واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى
    ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب,الذي امتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى ،
    "أبي انها تمطر ، والماء لمس يدي، انظر يا أبي"

    وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز"

    لماذا لا تقوم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟"

    هنا قال الرجل العجوز:
    " إننا قادمون من المستشفى حيث أن إبني قد أصبح بصيراً لاول مرة في حياته "

    تذكر دائماً:

    "لاتستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق"

    فكم انخدعنا بمظاهر جميلة .... واكتشفنا أنها زائفة

    وكم تأثرنا بكلمات رقيقة .... أخفت ورائها مكر جارح

    وكم ضللتنا أحاسيس حانية .... لتكون في حقيقتها مخالب قاتلة

    وكم تسببنا بجرح أناساً ..... ليتبين لنا أنهم من يحبنا ويخاف علينا

    وكل هذا بسبب !!!!!!!!!!!!!!!!! الحكم من أول نظرة

    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

  5. #135
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    أنا(الأمس) لست أنا(المستقبل)

    كان هنالك مدمن ومروج للمخدرات قبض عليه ، وأودع في السجن بحكم المؤبد ...

    لم يستمر الحال طويلاً حتى أودع ابنه الأول السجن بنفس جريمة أبيه.

    أما ابنه الأخر فكان ذا منصب مرموق في إحدى الشركات ، عندما دُرست حالتهما ،

    سئل الابن الأول :

    ما الذي جعلك تصل إلى هنا ؟

    فكان مضمون إجابته : أبي مدمن ومروج مخدرات ومحكوم بالمؤبد !

    ما الذي تتوقع مني أن أفعله ؟

    وعندما سئل ابنه الآخر صاحب المنصب المرموق نفس السؤال ، ماذا تتوقع إجابته ؟ لقد قال:

    أبي مدمن ومروج مخدرات ومحكوم بالمؤبد !

    ما الذي تتوقع مني أن أفعله ؟


    تخيل ! نفس الإجابة ! نفس الحدث !

    ولكن برامج الأول قادته إلى تكرار نفس سيناريو الأب

    فليس المهم هو الحدث ، ولكن المهم نوعية استجابتك له ،

    وهذا يعتمد على نوعية البرمجة لديك ..

    بمعنى ، برامج الأول تقول له : عفوا ليس لك إلا أن تكون مثل والدك.

    أما برامج الآخر فقالت له : عفوا ليس لك أن تكون مثل والدك ، لا يمكنك تكرار نفس تجربة والدك ، أنت تستحق أفضل من ذلك .

    " الماضي لا يماثل المستقبل ، الماضي شيء ، والمستقبل شيء آخر ، الماضي انتهى ، والمستقبل جاهز للتفصيل حسب المقاس الذي ترغبه "

    ما حدث لك في الماضي قطعا لا يجب أن يتكرر في المستقبل.


    إذا لم ينجح زواجك الأول ، فلا يعني أبداً أبداً أن زواجك الثاني لن ينجح ، فالماضي لا يماثل المستقبل

    إذا هزمت في المباراة السابقة ، فلا يعني هذا أنك ستهزم في المباراة القادمة ، ومهما حدث لك من فشل ( مع التحفظ على هذه الكلمة ) في الماضي ، فلا يعني هذا أنه سيتكرر في المستقبل ...

    فالماضي لا يماثل المستقبل .

    عندما يحدث لك موقف في السابق لا تعرف كيف تتعامل معه فلا يعني هذا أنك في المستقبل ستكون بنفس قدراتك السابقة ،

    فأنت تتغير وتتطور في كل لحظة ..


    مشكلتنا الكبيرة

    أننا نحاسب ماضينا بحسب قدراتنا الحالية.

    الكثير من فشلك في الماضي لا يمكن أن يتكرر مرة أخرى ، فلو عشت تجربتك الفاشلة الآن لنجحت.

    فلا تجعل التجربة السابقة حكم تسلطه على تجاربك في المستقبل ، ولا تحاسب نفسك بماضيك السابق.

    الناس سيفعلون ذلك بك !!!

    لا بأس .. مشكلتهم هم ...

    الناس تحاسبك بفشلك السابق ، وتخبرك بمستقبلك الأسود القادم !!!

    لا بأس .. مشكلتهم هم ...

    فلا تكن في صف الناس ضد نفسك ، إن لم تقف مع نفسك فمن سيقف معها ؟ لا تحاكم نفسك بقسوة على ماضيك.

    تمهل ... وارفق بنفسك ... فالماضي لايماثل المستقبل ،

    والمستقبل يبدأ الآن وليس من الماضي.

    ويتشكل مستقبلك بعد توفيق الله بقراراتك التي ستتخذها الآن ، ما حدث في الماضي لن يتكرر إلا إذا أردت أنت ذلك الآن..

    فقرر التغيير وتوكل على الله .


    فـ ( أنا ) بالأمس لست ( أنا ) في المستقبل

    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

  6. #136
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    الثقة بالنفس

    يروى أن أحد رؤساء أمريكا السابقين، وزوجته ، توقفا عند إحدى محطات التزود بالوقود، وحينما توجها إلى ناظر المحطة لدفع المبلغ المطلوب، فوجئت الزوجة بشخص كبير في السن يحييها بحرارة، فإذا هو زميل قديم أيام الجامعة طلب منها الزواج . وبعد أن غادرا قال لها الرئيس «هل طلبك للزواج هذا الشخص؟!» فقالت: نعم . فرد عليها ساخرا «تصوري لو أنك قبلت به زوجا لأمضيت حياتك كلها زوجة لناظر محطة للتزود بالوقود»، فردت عليه بنبرة واثقة «بل لصنعت منه رئيسا للولايات المتحدة الأميركية وربما كنت أنت ناظر المحطة»!

    هذه القصة تذكرنا بواقع حال ملايين الناس الذين يتحلون بثقة عالية بالنفس، تجعلهم لا يكترثون بكلام الناس الجارح أو المثبط ، فهم يمضون قدما في تحقيق أهدافهم، وخوض غمار تجارب جديدة لإيمانهم العميق بقدراتهم، الأمر الذي يجعل فرصتهم في تحقيق النجاح أكبر ممن انعدمت أو اهتزت ثقتهم بأنفسهم فلم يتقدموا خطوة واحدة نحو أهدافهم.

    الثقة بالنفس قرينة الخبرة والإنجاز. فكم من خبير في مجاله تتدفق منه ينابيع لا تنضب من الثقة بالنفس، بل إنه حتى حينما يخطئ لا يضيق ذرعا بسهام النقد، فهو يتقبلها بصدر رحب لأنه ببساطة واثق من نفسه. كما أن الموظف (مهما كانت خبرته) عندما يركز على إنجاز المهام تلو الأخرى فإنه يتراكم لديه معين من الثقة بالنفس في العمل الذي يؤديه خصوصا إذا نال عمله إعجاب مسؤوليه.

    أحيانا، نحن من نحمل معول هدم ثقتنا بأنفسنا بأيدينا، حين ندمر بكلماتنا القاسية ما تبقى لنا من شعور بالثقة كأن نقول «أنا فاشل» أو «أنا شخصيتي ضعيفة» أو «لا يمكن أن أنجح» وما شابهها.

    والبعض يعتقد أن ضعف ثقته بنفسه سببها عامل وراثي مع أن الوراثة ليس لها دخل في ذلك
    ان سبب ضعف الثقة بالنفس يعود إلى أسباب كثيرة منها أن «الإنسان يحمل صورة سلبية عن ذاته وقدراته ولا يدرك كيف يتعامل معها». وعليه فإنه يتطلب منه معرفة صفاته الإيجابية ويحدث بها نفسه باستمرار مثل «أنا صبور، ناجح، متفوق، حليم، مثابر، مؤدب». مشددا على ضرورة أن «يقبل الإنسان ذاته» وإذا فشل يعتبر ذلك «فعلا مؤقتا» يمكن أن يتغير وليس «صفة» تلازمه.

    ونذكر بأن رأي الآخرين فينا ليس صحيحا دائما بالضرورة، ولا يجب أن ينتقص من ثقتنا بأنفسنا، فكم من مبدع نعته مدرسوه أو أهله أو أصحابه بالضعف والفشل فصار علما فذا يشار إليه بالبنان. والحق أنك إن لم تثق بنفسك وقدراتك فلن تجد أحدا.. يثق بك.

    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

  7. #137
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    اجمع ريش الطيور او امسك لسانك


    ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة ، وما أن عاد إلى منزله ، وهدأت أعصابه ، بدأ يفكر باتزان :

    " كيف خرجت هذه الكلمة من فمي ؟! أقوم وأعتذر لصديقي"

    بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه ، وفي خجل شديد قال له : "آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفوا مني ، اغفر لي!" ،

    و تقبل الصديق اعتذاره ، لكن عاد الفلاح ونفسه مُرة ، كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه ، و لم يسترح قلبه لما فعله

    فالتقى بشيخ القرية واعترف بما ارتكب ، قائلا له :"أريد يا شيخي أن تستريح نفسي ، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي !"

    قال له الشيخ :

    "إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور ، واعبر على كل بيوت القرية ،وضع ريشة أمام كل منزل".

    في طاعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له ، ثم عاد إلى شيخه متهللا ، فقد أطاع ! قال له الشيخ :

    "إذهب اجمع الريش من أمام الأبواب".

    عاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش ، ولم يجد إلا القليل جدا أمام الأبواب ، فعاد حزينا ... عندئذ قال له الشيخ :

    " كل كلمة تنطق بها أشبه بريشه تضعها أمام بيت أخيك ، ما أسهل أن تفعل هذا؟! لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك "

    اذن عليك ان تجمع ريش الطيور .... او تمسك لسانك

    * تذكروا قول الله تعالى : " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " ،

    و قول الحبيب المصطفى : " المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده "


    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

  8. #138
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    أفضل طريقة للتقييم


    دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق إلى أسفل كابينة الهاتف . وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف

    و بدأ باتصال هاتفي .. انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها الفتى.

    قال الفتى : سيدتي : أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك ؟ أجابت السيدة: لدي من يقوم بهذا العمل .

    قال الفتى : سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص .، أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله.

    أصبح الفتى أكثر إلحاحا وقال: سأنظف أيضاً ممر المشاة والرصيف أمام منزلك، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا

    و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي... تبسم الفتى و أقفل الهاتف

    تقدم صاحب المحل - الذي كان يستمع إلى المحادثة – إلى الفتى و قال له : لقد أعجبتني همتك العالية،

    وأحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل. أجاب الفتى الصغير :

    " لا ، وشكرا لعرضك، غير أني فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا. إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها."


    ما أحوجنا لمثل هذا التقويم الذاتي وبشكل دائم

    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

  9. #139
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    الاختلاف بين الشبكة والصندوق, قصة عقلين

    امرأة 1 : أمسيتي كانت جيدة, كيف كانت أمسيتك ؟
    امرأة 2 : كانت كارثة, عاد زوجي إلى المنزل, تعشى في ثلاث دقائق و نام في اثنتين . و انت ؟
    امرأة 1 : كانت مذهلة ! جاء زوجي إلى المنزل وأخذني إلى عشاء رومانسي . بعد العشاء تمشينا لمدة ساعة . عندما عدنا , أضاء المنزل كله بالشموع ، وتحدثنا بعد ذلك لمدة ساعة . وكان مثل حكايات الخيال


    وفي الوقت نفسه ، أزواجهن يتحدثون في العمل.

    زوج 1 : كيف كان مساؤك ؟
    زوج 2 : روعة . عدت الى المنزل ، العشاء على الطاولة ، أكلت و نمت مباشرة . وكان رائعا ! ماذا عنك ؟
    زوج 1 : لقد كان مروعا . عدت إلى البيت ، وليس هناك عشاء لأن الكهرباء مقطوعة لأنني لم أدفع الفاتورة ، لذلك اضطررت الى أخذ زوجتي لتناول عشاء مكلف في الخارج بحيث لم يكن لدي المال الكافي لإيقاف سيارة أجرة . اضطررنا الى المشي للمنزل مدة ساعة ، وعندما وصلنا اضطررت الى إضاءة المنزل بالشموع لانقطاع الكهرباء ! بعد كل شيء ، كنت محبطا للغاية بحيث لم استطع النوم وبقيت زوجتي تثرثر لساعة كاملة

    " قصة عقلين "

    هو العنوان الذى اختاره الكاتب والمحاضرالأمريكى مارك جونجور ليقدم مجموعة من المحاضرات الجماهيرية التى صاغها فى قالب كوميدى

    تظن بعض الزوجات أن زوجها قد تغيرت مشاعره تجاهها أو العكس ، والحقيقة هو أن السبب الأساسي هو أن الرجل يحتاج أن يتصرف

    وفق طبيعته كرجل كما تحتاج المرأة أن تتصرف وفق طبيعتها كإمرأة ، ومن الخطأ أن ينكر أحدهما على الآخر هذا الحق

    - كما ننكر على أبنائنا أن يتصرفوا كأطفال ، أو ننكر على كبار السن أن يتصرفوا ككبار سن ، أو ننكر على الزعماء أن يتصرفوا كزعماء -

    يحدث كثيراً أن يعجز الواحد منا أن يستمر فى التمثيل لفترة طويله ، فيتصرف على طبيعته ، فيظن الطرف الاخر انه تغير فتحدث المشكلة .

    يؤكد المُحاضر أن الخلاف بين الرجل والمرأة خلاف فى أصل الخلقه ، وأنه لا يمكن علاجه ، وإنما يجب التعامل معه بعد أن يفهم كل طرف خصائص الطرف الآخر ،

    ودوافعه لسلوكه التي تبدو غريبة وغير مبررة . ويرى أن نظرياته صحيحة بشكل عام ، وأنها تنطبق فى معظم الحالات لا علاقه لهذا بالمجتمع

    ولا بالثقافة ولا بالتربية ولا بالدين ، ولكنه يشير إلا أن الاستثناءات واردة .

    عقل الرجل صناديق ، وعقل المرأة شبكة

    وهذا هو الفارق الأساسى بينهما ، عقل الرجل مكون من صناديق مُحكمة الإغلاق ، وغير مختلطه .

    هناك صندوق السيارة وصندوق البيت وصندوق الأهل وصندوق العمل وصندوق الأولاد وصندوق الأصدقاء وصندوق ........... الخ

    وإذا أراد الرجل شيئاً فإنه يذهب إلى هذا الصندوق ويفتحه ويركز فيه ... وعندما يكون داخل هذا الصندوق فإنه لا يرى شيئاً خارجه .

    وإذا انتهى أغلقه بإحكام ثم شرع فى فتح صندوق آخر وهكذا .

    وهذا هو ما يفسر أن الرجل عندما يكون فى عمله ، فإنه لا ينشغل كثيراً بما تقوله زوجته عما حدث للأولاد ، وإذا كان يُصلح سيارته فهو أقل اهتماماً بما يحدث لأقاربه ، وعندما يشاهد مبارة لكرة القدم فهو لا يهتم كثيراً بأن الأكل على النار يحترق ،
    أو أن عامل التليفون يقف على الباب من عدة دقائق ينتظر إذناً بالدخول ..

    عقل المرأة شئ آخر : إنه مجموعة من النقاط الشبكية المتقاطعه والمتصله جميعاً فى نفس الوقت والنشطة دائماً ..

    كل نقطه متصله بجميع النقاط الأخرى مثل صفحة مليئة بالروابط على شبكة الإنترنت .

    وبالتالى فهى يمكن أن تطبخ وهى تُرضع صغيرها وتتحدث فى التليفون وتشاهد التلفاز فى وقت واحد .

    ويستحيل على الرجل - فى العادة - أن يفعل ذلك ..

    كما أنها يمكن أن تنتقل من حالة إلى حاله بسرعة ودقه ودون خسائر كبيرة ، ويبدو هذا واضحاً فى حديثها فلديها القدرة أن تتحدث عن عدة أمور فى مكالمه تليفونية واحدة ،

    أو ربما فى جملة واحدة بسلاسة متناهية ، وبدون أي إرهاق عقلي ، وهو ما لا يستطيعه أكثر الرجال احترافاً وتدريباً .

    الأخطر أن هذه الشبكة المتناهية التعقيد تعمل دائماً ، ولا تتوقف عن العمل حتى أثناء النوم ، ولذلك نجد أحلام المرأة أكثر تفصيلاً من أحلام الرجل .. !

    المثير فى صناديق الرجل أن لديه صندوق اسمه : " صندوق اللاشئ " ، فهو يستطيع أن يفتح هذا الصندوق ثم يختفي فيه عقلياً ولو بقي موجوداً بجسده وسلوكه . يمكن للرجل أن يفتح التليفزيون ويبقى أمامه ساعات يقلب بين القنوات ،وهو فى الحقيقة يصنع لا شئ . يمكنه أن يفعل الشئ نفسه أمام الإنترنت . يمكنه أن يذهب ليصطاد فيضع السنارة فى الماء عدة ساعات ثم يعود كما ذهب ، تسأله زوجته ماذا اصطدت فيقول : لا شئ لأنه لم يكن يصطاد ، كان يصنع لا شئ ..

    جامعة بنسلفانيا فى دراسة حديثة أثبتت هذه الحقيقة بتصوير نشاط المخ ، يمكن للرجل أن يقضي ساعات لا يصنع شيئاً تقريباً ،

    أما المرأة فصورة المخ لديها تبدي نشاطاً وحركة لا تنقطع .

    وتأتى المشكله عندما تُحدث الزوجة الشبكية زوجها الصندوقي فلا يرد عليها ، هي تتحدث إليه وسط أشياء كثيرة أخرى تفعلها ، وهو لا يفهم هذا لأنه - كرجل - يفهم انه إذا أردنا أن نتحدث فعلينا أن ندخل صندوق الكلام وهي لم تفعل .

    وتقع الكارثة عندما يصادف هذا الحديث الوقت الذي يكون فيه الرجل فى صندوق اللاشئ .

    فهو حينها لم يسمع كلمة واحدة مما قالت حتى لو كان يرد عليها .

    ويحدث كثيراً أن تُقسم الزوجة أنها قالت لزوجها خبراً أو معلومة، ويُقسم هو أيضاً أنه أول مرة يسمع بهذا الموضوع،

    وكلاهما صادق . لأنها شبكية وهو صندوقي .

    والحقيقة انه لا يمكن للمرأة أن تدخل صندوق اللاشئ مع الرجل ، لأنها بمجرد دخوله ستصبح شيئاً .. هذا أولاً ،

    وثانياً أنها بمجرد دخوله ستبدأ فى طرح الأسئلة : ماذا تفعل ، هل تريد مساعدة ، هل هذا أفضل ، ما هذا الشئ ،

    وهنا يثور الرجل، ويطرد المرأة.. لأنه يعلم أنها إن بقيت فلن تصمت ، وهي تعلم أنها إن وعدت بالصمت ففطرتها تمنعها من الوفاء به .

    فى حالات الإجهاد والضغط العصبي ، يفضل الرجل أن يدخل صندوق اللاشئ ، وتفضل المرأة أن تعمل شبكتها فتتحدث فى الموضوع مع أي أحد ولأطول فترة ممكنة . إن المرأة إذا لم تتحدث عما يسبب لها الضغط والتوتر يمكن لعقلها أن ينفجر ،

    والمرأة عندما تتحدث مع زوجها فيما يخص أسباب عصبيتها لا تطلب من الرجل النصيحة أو الرأي ، ويخطئ الرجل إذا بادر بتقديمها ،

    كل ما تطلبه المرأة من الرجل أن يصمت ويستمع ويستمع ويستمع .... فقط .


    الرجل الصندوقي بسيط والمرأة الشبكية مُركبة . واحتياجات الرجل الصندوقي محددة وبسيطة وممكنة وفى الأغلب مادية ،

    وهى تركز فى أن يملأ أشياء ويُفرغ اخرى ...

    أما احتياجات المرأة الشبكية فهى صعبة التحديد وهي مُركبة وهي مُتغيرة . قد ترضيها كلمة واحدة ، ولا تقنع بأقل من عقد ثمين فى مرة أخرى ..

    وفى الحالتين فإن ما أرضاها ليس الكلمة ولا العقد وإنما الحالة التى تم فيها صياغة الكلمة وتقديم العقد ..

    والرجل بطبيعته ليس مُهيئاً لعقد الكثير من هذا الصفقات المعقدة التى لا تستند لمنطق ، والمرأة لا تستطيع أن تحدد طلباتها بوضوح

    ليستجيب لها الرجل مباشرة .. وهذا يرهق الرجل ، ولا يرضي المرأة .

    الرجل الصندوقى لا يحتفظ إلا بأقل التفاصيل فى صناديقه ، وإذا حدثته عن شئ سابق فهو يبحث عنه فى الصناديق ،

    فإذا كان الحديث مثلاً عن رحلة فى الأجازة ، فغالباً ما يكون فى ركن خفي من صندوق العمل ، فإن لم يعثر عليه فأنه لن يعثر عليه أبداً ..

    اما المرأة الشبكية فأغلب ما يمر على شبكتها فإن ذاكرتها تحتفظ بنسخة منه ويتم استدعائها بسهوله لأنها على السطح وليس فى الصناديق ..

    ووفقاً لتحليل مارك ، فإن الرجل الصندوقي مُصمم على الأخذ ، والمرأة الشبكية مُصممه على العطاء .

    ولذلك فعندما تطلب المرأة من الرجل شيئاً فإنه ينساه ، لأنه لم يتعود أن يُعطي وإنما تعود أن يأخذ ويُنافس ، يأخذ فى العمل ،

    يأخذ فى الطريق ، يأخذ فى المطعم .... بينما اعتادت المرأة على العطاء ، ولولا هذه الفطرة لما تمكنت من العناية بأبنائها .

    إذا سألت المرأة الرجل شيئاً ، فأول رد يخطر على باله : ولماذا لا تفعلي ذلك بنفسك ..؟!

    وتظن الزوجه أن زوجها لم يلب طلبها لأنه يريد أن يحرجها أو يريد أن يُظهر تفوقه عليها أو يريد أن يؤكد احتياجها له أو التشفي فيها أو إهمالها ...

    هى تظن ذلك لأنها شخصية مركبة ، وهو لم يستجب لطلبها لأنه نسيه ، وهو نسيه لأنه شخصية بسيطه ولأنها حين طلبت هذا الطلب كان داخل

    صندوق اللاشئ أو انه عجز عن استقباله فى الصندوق المناسب فضاع الطلب ، أو انه دخل فى صندوق لم يفتحه الرجل من فترة طويله .

    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

  10. #140
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2019
    على الساعة
    09:17 AM
    المشاركات
    4,117

    افتراضي

    عجوز حكيم

    جلس عجوز حكيم على ضفة نهر ..
    وراح يتأمل في الجمال المحيط به ويتمتم بكلمات ..
    لمح عقرباً وقد وقع في الماء ..
    وأخذ يتخبط محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق .. ؟

    ...قرر الرجل أن ينقذه .. مدّ له يده فلسعه العقرب .. سحب الرجل يده صارخاً من شدّة الألم .. ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه .. فلسعه العقرب .. !!
    سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم .. وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة .. على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث ..

    فصرخ الرجل : أيها الحكيم، لم تتعظ من المرة الأولى ولا من المرة الثانية .. وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة ..!؟

    لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل .. وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب .. ثم مشى باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه

    قائلاً: يا بني .. من طبع العقرب أن "يلسع" ومن طبعي أن "أُحب وأعطف"..، فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي .. !؟

    عَامِل النَاس بطبعِكْ لا بأطباعهِمْ ،مَهْمَا كَانوا ومهما تعدَدَت تصرفاتهمْ التيّ تجرحكْ وتُؤلمكْ في بعضْ الأحيّان ، ولا تأبَه لتلكْ الأصْوَات التي تعتليّ طَالبة منكْ أن تتْرك صفَاتكْ الحسنةْ لأن الطرفْ الآخرْ لا يستحقْ تصرفَاتك النَبيلةْ

    منقول

    «« توقيع pharmacist »»

صفحة 14 من 86 الأولىالأولى ... 412131415162464 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-03-2008, 11:41 AM
  2. قف .... واعتبر
    بواسطة نرجس في المنتدى قسم المواضيع العامة والأخبار المتنوعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-02-2008, 08:43 PM
  3. يسوع قدوس للرب .............. طيب بلا تعليق إقرأ التالي !!
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-08-2007, 05:51 AM
  4. إقرأ انجيل الحواري برنابا ، فأنت الحكم
    بواسطة Dexter في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-08-2004, 09:13 PM
  5. إقرأ لابن حزم
    بواسطة د. هشام عزمي في المنتدى مكتبة الفرقان للكتب والابحاث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-01-2004, 07:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...