خرافة الفداء في المسيحية


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

خرافة الفداء في المسيحية

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: خرافة الفداء في المسيحية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    آخر نشاط
    11-07-2010
    على الساعة
    04:19 AM
    المشاركات
    53

    افتراضي خرافة الفداء في المسيحية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حسين شبر

    إن النصوص التي جاءت بحادثة الصلب تلزم النصارى بخيارين لا ثالث لهما : أما أن يكون حادث الصلب والفداء غير صحيح، وبالتالي تكون الأناجيل ليس كل ما فيها صحيح. ومن ثم تصبح الأناجيل موضع شك كبير بصحتها كما يترتب على ذلك أيضا إبطال خرافة الفداء .. وإما أن تكون حادثة الصلب صحيحة فيكون المسيح ليس باله لأنه اخذ يصيح صياحا عظيما وهو على خشبة الصليب : الهي .. الهي .. لم شبقتني ؟ وإذا كان اله فمن هو الإله الآخر الذي يدعوه ؟ , وإذا قالوا ان الذي قتل هو الجزء البشري " الناسوت " فكيف يعيش الإله بجزء واحد فقط ؟ .فما هي قصة الفداء هذه التي تعتبر الركن الأساس في العقيدة المسيحية برمتها ؟
    لنا هنا أن نتصور هذا السناريو لنقرب الصورة وننقلها من التجريد الذهني الى الواقع الملموس وان كان ذلك يشي بصعوبات جمة على المسيحيين بعامتهم .
    .
    ويجري سيناريو الأحداث على النحو التالي : فعقب قيام ” الإله ” بخلق ” آدم ” ، قدر له أن يحيا حياة أبدية بشرط عدم معصية آدم له . وتتلخص هذه المعصية في قيام ” آدم ” بالأكل من شجرة المعرفة ، وهي الشجرة التي نهى ” الإله ” آدم .. وحذره من الأكل منها . ولما لم يستجب ” آدم “ لهذا التحذير والنهي الإلهي ، وقام بالأكل من شجرة المعرفة ، أصبح عارفا للخير والشر شأنه فى ذلك شأن الإله نفسه .اي تحول آدم الى إله ثاني لا بد من التخلص منه .
    واستحق آدم عقوبة الموت كناتج طبيعي عن خطيئته هذه.
    كان يوجد ثمة رهانا ما .. بين ” الإله و الشيطان “ في حالة خطأ آدم وأكله من شجرة المعرفة ..!!! لأنه بمجرد أن أخطأ آدم .. سلب ” الشيطان ” سلطة الموت من ” الإله “ وأصبح من حقه ـ أي من حق الشيطان ـ أن يميت الإنسان ، دون قدرة للإله علي التدخل لإنقاذ آدم ( أي الإنسان ) من بين براثن الشيطان وإعادة الحياة إليه ..!!!
    ويأخذ الشيطان ـ بعد انتقال سلطة الموت إليه ـ الإنسان ويذهب به إلي الجحيم ( لاحظ هنا أن الإنسان مازال يحيا ولكن في الجحيم ) ..!!! وهناك ـ أي في الجحيم ـ ينتظر الإنسان حضور الإله ليخلصه من هذا الوضع الأليم الذي تورط فيه هو والإله معا..!!! وعبثا يحاول “الإله ” اقتحام ” مملكة الجحيم ” لاسترجاع سلطة الموت التي سلبها منه الشيطان لتخليص الإنسان من بين براثنه ، إلا أن كل جهوده باءت بالفشل لوجود الشيطان قائما علي أبواب هذه المملكة ، مملكة الجحيم ..!!!
    ويفشل الإله في دخول مملكة الجحيم وإنقاذ الإنسان .. فماذا عساه أن يفعل ..؟!!! أنظر .. لم يجد ” الإله “ لديه إلا الحيلة حتى يمكنه الانتصار على الشيطان ..!!! ويهديه ذكاءه إلى حيلة تعتبر في جوهرها أكبر قصة خـداع عرفها التاريخ ( الأرضي والكوني أيضا ) أطلق عليها ” الإله ” ـ فيما بعـد ـ اسم : ” قصة الفداء والصلب ” ،
    وتتلخص هذه الحيلة في قيام الإله بالتجسد والنزول إلى الأرض ، حيث يدبر أمر قتل نفسه بنفسه على يد الإنسان
    ويقوم الإنسان ـ فعلا ـ بقتل الإله على الصليب . ويدفن الإنسان الإله بعد أن قتله على الصليب ..!!! وبعد ثلاثة أيام .. وثلاثة ليالي من قبر الإله ( وهو نص متهافت في الأناجيل ) .. يقوم الإله من بين الأموات حتى يبرهن للإنسان بطريقة لا تدع مجالا لأي شك .. إنه يستطيع هزيمة الموت ..!!! كما يبرهن ـ الإله ـ للشيطان أيضا بأنه لا يهم من استحواذه لسلطة الموت .. فها هو يموت ثم يقوم من بين الأموات على الرغم من استحواذه ـ أي استحواذ الشيطان ـ لهذه السلطة ..!!! ومن هذا المنظور .. يجد الإله المبرر لاسترجاع سلطة الموت من الشيطان وإنقاذ الإنسان من بين براثنه ..!!! ودعنا نذهب لبعض التفاصيل في هذه القصة للأهمية ..
    فعقب الإخفاق الإلهي في اقتحام مملكة الجحيم ـ وقبل نزوله إلى الأرض ـ يتخيل (بعض) تتخيل المسيحية بأن حوارا ما .. قد تم فى السماء بين ” الإله ” والملائكة ، ليري من مِن الملائكة يمكنه التطوع والنزول إلى الأرض بدلا منه ليقوم بمهمة الفادي والمخلص للإنسان لحل هذا الإشكال ..!!! ولما سأل ” الإله ” الملائكة .. ميخائيل وجبرائيل وروفائيل .. القيام بهذه المهمة .. سكتوا جميعا لأنهم لم يريدوا الموت عن آدم .. وهنا لم يجد “الإله “ بُدًا من نزوله هو شخصيا للقيام بهذه المهمة . وقد برر ـ أئمة العقيدة ـ رفض الملائكة هذا ، بأن خطيئة آدم ، أى أكله من شجرة المعرفة على النحو السابق ذكره ، هو خطأ لامتناه وأن موت البشر أجمع وإبادة كل العالم و ( إبادة ) الملائكة لا يكفوا جميعهم للتكفير عن هذه الخطيئة اللامتناهية ( خطيئة الأكل من شجرة المعرفة ..!!! ) ، لذا تحتم على الإله نزوله شخصيا للقيام بهذا التكفير .
    ويبدأ الإله ( أو الآب .. أو ما يعرف باسم الأقنوم الأول من الثالوث القدوس ) رحلة نزوله إلى الأرض ـ ولا اعرف كيف ينزل وهو موجود في كل مكان عندهم ـ بالتجسد واحتلال رحم ” مريم البتول “ ( في صورة الروح القدس .. أو ما يعرف باسم الأقنوم الثالث من الثالوث القدوس ) .. ولمدة تسعة أشهر أرضية ظل الروح القدس ساكنا في رحم مريم البتول ، هي مدة الحمل العادية للإنسان حتى لا يلفت نظر الشيطان لمخططه هذا ..!!! وبعد هذا الحمل البشري العادي ، ينزل الإله من رحم مريم البتول إلي الأرض في صورة طفل رضيع يعرف باسم ” المسيح “ ابن مريم ( أي في صورة الابن .. أو ما يعرف باسم الأقنوم الثاني من الثالوث القدوس ) . ويكبر ” الإله ” ويترعرع بين أطفال الأرض .. ويتبول ويتبرز . ويتنبه الشيطان إلي وجود الإله علي الأرض في هذه الصورة البشرية ، فيحاول إغواءه بالسجود إليه .. ولكنه لم ينجح ..!!! وينجح الإله في الإفلات من هذا الاختبار الشيطاني الفذ .. ولم يسجد الإله للشيطان .. وتأتي الملائكة سعيدة وفرحة باجتياز الإله لهذا الاختبار الفذ مع الشيطان ..!!! ويترك الشيطان الإله وهو يتوعده باللقاء في جولات أو حروب أخرى .. حيث يرى الفكر المسيحي أن للشيطان جيوشا منظمة مثل تنظيمات الجيوش البشرية الحديثة ..!!!
    ويوحي الإله ، في أثناء تواجده على كوكب الأرض ، إلي الشيطان لكي يقوم بإغواء الإنسان لحث الإنسان على ضربه .. أي حث الإنسان على ضرب الإله ..!!! والبصق عليه ..! وبجلده .. أي جلد الإنسان للإله ..!!! ثم بصلبه .. أي صلب الإنسان للإله ..!!! ثم التنكيل به وقتله علي الصليب ..!!! ويقوم الإنسان ـ فعلا ـ بكل هذه الأحداث ..!!! وهنا يعتبر الإله أن مثل هذا السيناريو هو مبرر كاف لفداء خطيئة آدم ..! وهو فكر مناظر لمن يرتكب خطيئة ما .. فيقوم بذبح ” خروف ” مثلا لتوزيعه على الفقراء والمساكين حتى يعفو ” الله ” عنه ( أو بمعنى آخر تقديم حسنات توازي حجم الخطيئة ) . ومن هذا المنظور نرى أن ” الإله ” قد قدم نفسه ـ كفداء ـ للشيطان حتى يستطيع تخليص الإنسان من بين يديه . ولكن أئمة الدين يقولون بغير ذلك ، فهم يقولون بأن ” الإله ” قد قدم نفسه لنفسه :

    [ (وأن يصالح به الكل لنفسه عاملا الصلح بدم صليبه ... ]بولس رسالة الى كور الرسالة الأولى
    و ” الكل ” تعنى ” الإله ” ( فى التفاسير المسيحية ) ؛ وهكذا صالح ” الإله ” نفسه .. بأن جعل الإنسان يقتله .. لأن الإنسان قد عصاه..! ثم يستطرد ” الإله ” قائلا للشيطان .. وبما أنى قد قبلت نفسي قربانا لنفسي ..! إذن فقد أصبح من حقي الآن أن أسترجع منك سلطة الموت التى سلبتها منى بموجب خطيئة آدم السابقة ..!
    وهنا يحتج الشيطان ومعاونوه .. لأن الإله قد خدعهم بهذا المنظور .. وقالوا له لو كنا نعرف منظورك هذا ما كنا صلبناك ..!!!
    [... لأن لو عرفوا لما صلبوا رب المجد ]
    (الأولى أهل كورنثوس: )
    ويبوح ” الإله ” بهذا السر الإلهي ـ لأول مرة ـ إلى ” بولس الرسول “ .. نظرا لمجده الشخصي ..!
    [بل نتكلم بحكمة الله فى سر . الحكمة المكتومة التى سبق الله فعينها قبل الدهور لمجدنا التى لم يعلمها أحد من عظماء هذا الدهر . لأن لو عرفوا لما صلبوا رب المجد ] كور نثوس ألاولى

    . ثم يعود الإله إلى السماء .. بعد أن خلص الإنسان من الموت ..!
    [ثم إن الرب بعد ما كلمهم ( التلاميذ ) ارتفع إلى السماء وجلس عن يمين الله وأما هم فخرجوا وكرزوا فى كل مكان والرب يعمل معهم ويثبت الكلام بالآيات التابعة ]
    (:مرقس {16}
    والمعنى جلس الرب عن يمين الله .. اي جلس الرب عن يمين نفسه..!!! فينبغي ألا ننسى أن .. الآب والابن والروح القدس هم إله واحد . ففي النص)” الرب “ هو الابن و” الله “ هو الآب . ” و قد تركا الروح القدس ( الله ) أيضا ليعمل مع التلاميذ على الأرض ..!
    وهكذا تنتهي ” قصة الفداء والصلب فى العقيدة المسيحية ” ..!!! ولكن مازال سيناريو الأحداث بين ” الله ” و ” الشيطان ” مستمرا .. والحرب مـازالت حربا عوانا قائمة .. ومازال الإنسان يموت .. ولكن الكنيسة تقول لنا: ” أن الموت الجسدي .. لم يعد موتا بالحقيقة ” ..! بل الموت الروحي هو الموت المقصود وندخل هنا الى معمة الرمز والمرموز كلما حشرناهم في الزاوية ، فما هو الذي يعنيه هنا الموت الروحي ونحن نشاهد الناس يموتون كل يوم من حولنا موتا جسديا . ام أن القصة تدخل في مورد الخرافة والأسطورة ؟ سؤال يظل يبحث عن جوابه

    «« توقيع habib »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-03-2012
    على الساعة
    10:32 PM
    المشاركات
    3

    افتراضي


    «« توقيع ممدوح مسلم وافتخرر »»

خرافة الفداء في المسيحية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بالصور و الوثائق المسيحية: تبرئة عمرو ابن العاص من خرافة حريق مكتبة الأسكندرية
    بواسطة يوسف محمود في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-02-2015, 12:46 AM
  2. ما هو الباعث على الفداء ؟
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-11-2011, 02:27 PM
  3. الفداء
    بواسطة علي الرشيدي في المنتدى قسم الخطيئة الأولى , الفداء , الصلب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-09-2011, 06:31 PM
  4. الفداء؟؟
    بواسطة vilmos في المنتدى قسم الخطيئة الأولى , الفداء , الصلب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-07-2010, 04:42 AM
  5. قصة الفداء والصلب في الديانة المسيحية
    بواسطة moslima في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-03-2010, 04:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خرافة الفداء في المسيحية

خرافة الفداء في المسيحية