أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | أخيرا:(يسوع) يحمل (السيف) لقتل بلعام بن باعور طبقا للكتاب المقدس( بالروابط القبطيه) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو: الإمبراطوريه الخفيه....و القاتل الإقتصادى...((أهم فيديو هتشوفه فى حياتك)) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: شهادة المستشرق ((بودلى)) بخصوص عصمة القرآن » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | قصة تحريف الكتاب المقدس ..من حرفه ولماذا ؟؟ » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | التحقيق المنطقي العقلي حول صدق نبوة محمد (صلي الله عليه وسلم) » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | فرصة من ذهب لكل مسيحي » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | فيديو: حمزة تزورتزيس ينسف شبهه زواج القاصرات فى الاسلام برد قوى و ظريف!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | بالفيديو : المغنى و اليوتيوبر الكورى الشهير (Jay Kim) يعتنق الاسلام..!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو:جزء من محاضرة( بيزمينوف) عميل سابق لدى الإتحاد السوفيتي عن كيفيه تدمير الأمم!!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == |

أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    آخر نشاط
    25-11-2011
    على الساعة
    05:40 PM
    المشاركات
    856

    افتراضي أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم

    أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم




    حرص الإسلام على تعليم الأطفال أركان الإسلام والإيمان منذ الصغر ،وقبل سن التكليــف، وجعل مسؤولية هذا الأمر على عاتق الأهل الموكلين بتربية الطفل التربية السليمة التي تنجيه وتنجيهم في الدنيا والآخرة .
    وتكون نجاتهم في الدنيا ببرّ الولد لأهله ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( رحم الله والداً أعان ولده على برّه ) . (1)

    قال الإمام الغزالي في تفسير هذا الحديث : أي " لم يحمله على العقوق بسوء عمله " . (2)

    وروي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه "
    أن رجلاً جاء إليه بابنه ، فقال : إن ابني هذا يعقني . فقال عمر - رضي الله عنه - للابن : أما تخاف الله من عقوق والدك ، فإن من حق الوالد كذا ومن حق الوالد كذا .
    فقال الابن: يا أمير المؤمنين ، أما للابن على والده حق ؟
    قال : نعم ، حقّه عليه أن يستنجب أمه، يعني لا يتزوج امرأة دنيئة لكيلا يكون للابن تعيير بها .

    قال : ويُحسن اسمه ، ويعلمه الكتاب . فقال الابن :
    فوالله ما استنجب أمي ، وما هي إلا سِنْدِيّة اشتراها بأربعمائة درهم ،ولا حسّن اسمي ، سماني جُعَلاً - ذكر الخفاش - ولا علمني من كتاب الله آية واحدة . فالتفت عمر- رضي الله عنه - إلى الأب وقال : تقول : ابني يعقني ، فقد عَقَقْتَهُ قبل أن يعقّك ، قم عني " . (3)
    وتكون النجاة في الآخرة بالفوز بالجنة والوقاية من النار ،

    : ** يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة } .(4)

    وقد جعل بعض العلماء الولد داخلاً في النفس " لأن الولد بعض أبيه " . (5)
    قال ابن جرير :إن وقاية الأبناء تكون بتعليمهم " الدين والخير و ما لا يُستغنى عنه من الأدب". (6)

    ويشدد الرسول عليه الصلاة والسلام على هذه المسؤولية بقوله :
    " كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ، كمثل البهيمة تنتج البهيمة فهل ترى فيها جدعاء؟".(7)

    وهذه المسؤولية ممكن أن تكون بصورة مباشرة " إذا علماه اليهودية أو النصرانية أو المجوسية حتى يدين بها ، وتكون مسؤوليتهما غير مباشرة إذا تركا تعليمه عقيدة الإسلام ومعانيه ، وتركاه فريسة للمجتمع الضال الذي تشيع فيه عقائد الكفر والضلال من يهودية أو نصرانية أو مجوسية وغيرها فيؤمن بها أو يدين بها " . (8)

    وهذه المسؤولية التي تغافل عنها بعض الآباء ، إما بسبب جهلهم بها أو مواكبة للعصر وتقليدا ًللآخرين
    أدرك حقيقتها علماء النصارى فعمدوا إلى إنشاء المدارس الإرسالية بغية غرس التعاليم النصرانية في عقول أطفال المسلمين منذ الصغر

    وقد أفصح مبشروهم في عدة مناسبات عن أهدافهم هذه ، ومن هؤلاء (جون موط ) المبشر النصراني الذي قال :
    " إن الأثر المفسد في الإسلام يبدأ باكراً جداً ، من أجل ذلك يجب أن يُحمل الأطفال الصغار إلى المسيح قبل بلوغهم الرشد ، قبل أن تأخذ طبائعهم أشكالها الإسلامية". (9)

    ولم يكتف هؤلاء بالمدارس الإرسالية بل عمدوا في بعض الحالات إلى فتح المدارس العلمانية، بغية إحكام السيطرة على تربية أبناء المسلمين وتدمير عقيدتهم ، ذلك لأنهم إذا فشلوا في جذب أبناء المسلمين إلى مدارسهم وتلقينهم المبادئ النصرانية ، فإنهم يكونون ، على الأقل ، قد حطموا مبادئهم من الداخل

    وهذا ما جاء في كلام المبشر (زويمر) الذي قال : " ما دام المسلمون ينفرون من المدارس المسيحية ، فلا بد أن ننشئ لهم المدارس العلمانية ، ونسهّل التحاقهم بها ، هذه المدارس التي تساعدنا على القضاء على الروح الإسلامية عند الطلاب " . (10)


    ويتحجج كثير من الآباء الذين يرسلون أبناءهم إلى الإرساليات بأن التعليم الديني في هذه المدارس ليس إلزامياً ، وأن المسؤولين يجعلون للطالب الحرية الكاملة في دخول الكنيسة أو عدم الدخول ، وهذا الأمر قد يكون صحيحاً ، إلا أن ما سها عن بال هؤلاء الأهل أن ما يخطط له هؤلاء في تدمير عقيدة المسلم يمكن أن يحصلوا عليه بوسائل متعددة ، ومن هذه الوسائل :

    ....يُتبع

    «« توقيع nura »»
    ( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (النور:23)


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    آخر نشاط
    25-11-2011
    على الساعة
    05:40 PM
    المشاركات
    856

    افتراضي

    الوسائل



    أولاً : صلة الأطفال بمعلميهم ، إذ إن المعروف أن الطفل يتأثر بالكبار من معلمين وأهل ،
    وهذا الأثر قد يبقى لفترة طويلة ، قد تمتد طوال عمره ، والطفل يؤمن بكل ما يقوله معلمه ، لذلك "
    من الطبيعي أن قِيَمَ المعلم واتجاهاته تُتناقَل للتلميذ بطريق مباشر خلال القواعد والمناقشات والتفسيرات أو التعليقات والأوامر ، وأقل أهمية أحياناً ما

    ( يقوله ) المدرس بالقياس إلى ما ( يفعله ) ، فالمدرس يؤدي وظيفة القدوة أو المثال النموذجي للصغار ، إنهم يتمثلونه ويحاكونه ويحاولون الانطباع به ".(11)


    ثانياً : تعلم الأطفال من بعضهم البعض ، إذ يشكل الرفاق وسيلة من الوسائل التعليمية المهمة ، فالحوار المستمر حول نقاط الخلاف بين الأديان يكثر بين الرفاق الذين يكونون في الغالب من أتباع الديانة الأخرى ، كل هذا يجعل هذا الولد يتأثر بكلامهم - وإن لم يُبد ذلك للأهل - أو يُظهر ذلك رغبة منه بالحصول على ودهم وصداقتهم أو رغبة بتجنب سخريتهم واستهزائهم .

    ثالثا ً : استغلال الوسائل كافة من أجل بث التعاليم الدينية ، ومن هذه الوسائل ( الطابور الصباحي ) حيث يجتمع الأطفال في باحة الملعب قبل الصعود إلى الصف ، ويستمعون إلى توجيهات الراهبة أو الكاهن ،حيث يقوم هؤلاء باستغلال بعض المناسبات الدينية من أجل التعريف بالدين المسيحي وبث أفكارهم بحرية وبدون رقابة ، أو من أجل القيام ببعض الصلوات ، ومن أخطر هذه المناسبات ( الشهر المريمي ) حيث يقوم الطلاب بالصلاة الصباحية الجماعية قبل الدخول إلى الصف، والصلوات يقوم بها الطلاب أيضاً بشكل يومي في باص المدرسة أثناء انتقال الأولاد إلى منازلهم.


    رابعاً : استغلال النشاطات المدرسية من أجل القيام ببث الأفكار المسيحية في أذهان الطلاب، ومن هذه النشاطات الرحلات المدرسية إلى الأماكن الدينية ، كمزار سيدة حريصا في لبنان مثلاً ،حيث تبث هناك بعض التعاليم المخالفة للدين الإسلامي ، كالحديث عن السيرة المحرفة للسيدة مريم العذراء عليها السلام ، والحديث عن معجزاتها ، التي تقربها من الآلهة ، حسب زعمهم ، وقد تجعل الطفل يعتقد أنها قادرة على جلب المنفعة أو دفع الضرر.
    ومن هذه النشاطات أيضاً الأفلام السينمائية التي تتحدث عن سيرة المسيح عليه السلام ومعجزاته .

    خامساً : جهل الآباء بالعقيدة الإسلامية الصحيحة ، وبالتالي انصرافهم عن تعليمها لأبنائهم، يجعل الطفل يصدق كل ما يخبره به الطرف الآخر

    لسهولة حصوله عنده على أجوبة الأسئلة التي لا يجدها عند أهله .

    ومن النماذج عن جهل الطلاب بدينهم ، ما ذكره أحد الأشخاص ، من أنه حين كان في صف الفلسفة ( آخر صف ثانوي قبل الدخول إلى الجامعة ) ، أخبره أستاذه النصراني أن هناك وحدة بين الأديان ، وأنه ورد في القرآن الكريم سورة مريم ، فما كان من هذا الطالب المسلم إلا أن أسرع إلى منزله وبحث في المصحف عن ( صورة ) مريم، فلم يجدها …

    فمن المسؤول عن هذا ؟…

    ....يُتبع

    «« توقيع nura »»
    ( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (النور:23)


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    آخر نشاط
    25-11-2011
    على الساعة
    05:40 PM
    المشاركات
    856

    افتراضي

    فمن المسؤول عن هذا ؟…



    هذه الأسباب التي ورد ذكرها تتعلق بالآثار المباشرة لتعلم الولد المسلم في المدارس النصرانية، إلا أن المخيف في الأمر أن هذه الآثار قد تبقى في النفس إلى آماد طويلة ، وقد لا تزول إلا من نفس من رحمه الله ، ومن هذه الآثار :


    أولاً : رفض الشاب أو الفتاة فكرة أن أهل الكتاب هم من الكفار ، لأن رفاقه وأصحابه هم من بينهم ، وهو أمضى معهم فترة زمنية طويلة ، ويعلم أنهم يتمتعون بالأخلاق الحميدة ( وهذا الأمر يشدد عليه النصارى في مدارسهم ) لذلك فهو يرفض مقولة أنهم كفار ، وبالتالي فإنه قد يرفض في المستقبل محاربتهم أو جهادهم ، وإذا فعل فإن هذا قد يشعره بالألم .


    ثانياً : تكرار تجربته العلمية ( الناجحة في نظره ) مع أبنائه ، فهو يسجله في المدرسة التي تعلم فيها ليعلمه كما تعلم

    و ( حتى يَطْلَع يِحكي كِلْمْتين فْرِنساوي ) ،أما إذا سجله في المدارس الأخرى، وخاصة الإسلامية منها ، فإنه سيصبح إنساناً معقداً .

    إلى هؤلاء نقول : إن ما تفعلونه ، هو تدمير ذاتي لكم قبل أن يكون تدميراً للإسلام ، لأن الطفل الذي لا تُعلمه دينه ، لن يعرف تعاليم الإسلام ، من بر الوالدين والإحسان إليهم ، والرجل الذي يقرب الأعداء إليه ، ينقلب السحر عليه .

    وقد حذر الله تعالى من هذا الفعل بقوله :
    ** يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء ، تلقون إليهم بالمودة ، وقد كفروا بما جاءكم من الحق ، يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم } (12) .

    و : ** لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حادّ الله ورسوله }. (13)


    ومحادّة الله ورسوله " ليست مجرد الكفر ، وإنما هي مناصبة العداء للإسلام والمسلمين ". (14)
    ولْيَعلَم أبناء الإسلام أن المعركة مع النصارى معركة قديمة ، وهم لن يرضوا عن المسلم مهما فعل ومهما حاول التقرب إليهم وإظهار المودة لهم ، وقد أكد هذا الأمر القرآن الكريم بقوله عز وجل: **ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ، قل إن هدى الله هو الهدى ، ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير } . (15)


    وفي النهاية
    لا بد من التأكيد على أن مسؤولية التجاء أبناء المسلمين إلى مثل هذه المدارس لا يقع على عاتقهم وحدهم ، بل إن بعض هذه المسؤولية يحملها أبناء الإسلام الذين انصرفوا عن إنشاء المدارس الإسلامية الجيدة التي تستطيع أن تنافس المدارس الإرسالية والعلمانية ،كما أن لعزوف بعض المدارس الإسلامية عن تعليم اللغات الأجنبية التي يجب على المسلم إتقانها إذا رغب في معرفة لغة عدوه
    أثره في دفع بعض الأهل إلى اختيار هذه المدارس محتجين بالضرورة العلمية في بعض الحالات .

    منقول من منتدى فرسان السنة
    جزى الله كاتب المقال الجنة



    «« توقيع nura »»
    ( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (النور:23)


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    آخر نشاط
    09-07-2010
    على الساعة
    01:53 AM
    المشاركات
    26

    افتراضي

    جزاك الله خير
    والله كلام صحيح مية مية
    انا كنت بمدرسة الكثوليك وكانوا يقولون إن محمد رسول الإسلام سوف يدخل ويعطيكم شوكلاتة وعليكم إغماض أعينكم ومن يفتح عينه ياوالو (تهديد) فكنا نغمض أعيننا ويمر شخص ما يتوزيع أغلفت شكولاتة مغلقة (الحلو) فتقوم بفتحها ولا نجد إلا ورقة مكتوبة فيها (أنا محمد لا أحبكم بل أكرهكم ولن أعطيكم شيئا) ثم يقولون إن المسيح يسوع قادم فنقوم بتغميض اعيننا ويزع شخص ما ايضا شوكلاتة مغلقة نفس الأولى لكن عند فتحها نرى قطعة حلوة (خلو = شكولاتة) وورقة مكتوب عليها (انا المسيح يسوع احبك وسوف اعطيكم اكثر واكثر لكن عليكم ان تخلصي لي وتفتخروا بصليبي) وكنت اكره محمد واحب المسيح حبا اعمى ... لكن الله هدانا لدينه دين الحق
    انت بريء يا سيدي محمد :009: مما يقولون عنك
    انت بريء يا سيدي عيسى المسيح :009: مما يقولون عنك ايضا...................

    «« توقيع جورج زكريا »»

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-08-2019
    على الساعة
    12:33 PM
    المشاركات
    4,767

    افتراضي

    ولا نجد إلا ورقة مكتوبة فيها (أنا محمد لا أحبكم بل أكرهكم ولن أعطيكم شيئا)

    سبحان الله .. أهكذا يبنون الإيمان في قلوب ألاطفال .. ما أضعفهم وما أضعف دينهم


    يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّـهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّـهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

    «« توقيع الكونت »»

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    آخر نشاط
    02-07-2011
    على الساعة
    10:08 AM
    المشاركات
    2,129

    افتراضي

    يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّـهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّـهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

    صدقت

    «« توقيع شقاوه »»

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    آخر نشاط
    25-11-2011
    على الساعة
    05:40 PM
    المشاركات
    856

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جورج زكريا مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير

    والله كلام صحيح مية مية
    انا كنت بمدرسة الكثوليك وكانوا يقولون إن محمد رسول الإسلام سوف يدخل ويعطيكم شوكلاتة وعليكم إغماض أعينكم ومن يفتح عينه ياوالو (تهديد) فكنا نغمض أعيننا ويمر شخص ما يتوزيع أغلفت شكولاتة مغلقة (الحلو) فتقوم بفتحها ولا نجد إلا ورقة مكتوبة فيها (أنا محمد لا أحبكم بل أكرهكم ولن أعطيكم شيئا) ثم يقولون إن المسيح يسوع قادم فنقوم بتغميض اعيننا ويزع شخص ما ايضا شوكلاتة مغلقة نفس الأولى لكن عند فتحها نرى قطعة حلوة (خلو = شكولاتة) وورقة مكتوب عليها (انا المسيح يسوع احبك وسوف اعطيكم اكثر واكثر لكن عليكم ان تخلصي لي وتفتخروا بصليبي) وكنت اكره محمد واحب المسيح حبا اعمى ... لكن الله هدانا لدينه دين الحق
    انت بريء يا سيدي محمد :009: مما يقولون عنك

    انت بريء يا سيدي عيسى المسيح :009: مما يقولون عنك ايضا...................

    عليهم من الله ما يستحقون
    يزرعون في نفوس أطفالهم الحقد والكره منذ الصغر
    ينشرون دينهم بطرق خبيثة
    بارك الله فيك أخي جورج أسأل الله أن يثبتك على دين الحق ويقويك
    تشرفت بمرورك الطيب وسلمت يمينك على التعقيب القيم ..نفع الله بك

    «« توقيع nura »»
    ( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (النور:23)


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    آخر نشاط
    25-11-2011
    على الساعة
    05:40 PM
    المشاركات
    856

    افتراضي

    أخي الفاضل الكونت وأخي الفاضل محمد
    جزاكما الله خير الجزاء وبارك الله فيكما
    تشرفت بمروركما الكريم
    أسأل الله أن يحفظ أطفال المسلمين من هؤلاء الضالين

    «« توقيع nura »»
    ( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (النور:23)


أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسطوانه موسوعه الطفل المسلم
    بواسطة شقاوه في المنتدى مكتبة الفرقان للمواد الصوتية والمرئية الإسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-05-2010, 11:36 PM
  2. الطفل أحمد سعود مختارات لهذا الطفل ذو الصوت العذب
    بواسطة قسورة في المنتدى قسم علوم القرآن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 19-11-2008, 03:06 AM
  3. أساليب التنصير في شمال أفريقيا والعالم العربي
    بواسطة خالد الفنون في المنتدى قسم كشف كذب مواقع النصاري والمنصرين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-10-2008, 07:30 PM
  4. التبشير لم يوصى به المسيح
    بواسطة ali9 في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-07-2008, 12:50 AM
  5. أساليب جديدة للتنصير في مصر
    بواسطة رحيم في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-02-2006, 09:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم

أساليب التبشير في المدارس وأثرها على الطفل المسلم