قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    05-11-2011
    على الساعة
    08:26 AM
    المشاركات
    216

    افتراضي قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء

    (قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء ؟ إنك لأنت الحليم الرشيد !). .

    وهو رد واضح التهكم , بين السخرية في كل مقطع من مقاطعه . وإن كانت سخرية الجاهل المطموس , والمعاند بلا معرفة ولا فقه .

    (أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء ؟). .

    فهم لا يدركون - أو لا يريدون أن يدركوا - أن الصلاة هي من مقتضيات العقيدة , ومن صور العبودية والدينونة . وأن العقيدة لا تقوم بغير توحيد الله , ونبذ ما يعبدونه من دونه هم وآباؤهم , كما أنها لا تقوم إلا بتنفيذ شرائع الله في التجارة وفي تداول الأموال وفي كل شأن من شئون الحياة والتعامل . فهي لحمة واحدة لا يفترق فيها الاعتقاد عن الصلاة عن شرائع الحياة وعن أوضاع الحياة .

    وقبل أن نمضي طويلا في تسفيه هذا التصور السقيم لارتباط الشعائر بالعقيدة . وارتباطهما معا بالمعاملات . . قبل أن نمضي طويلا في تسفيه هذا التصور من أهل مدين قبل ألوف السنين , يحسن أن نذكر أن الناس اليوم لا يفترقون في تصورهم ولا في إنكارهم لمثل هذه الدعوة عن قوم شعيب . وأن الجاهلية التي نعيش فيها اليوم ليست أفضل ولا أذكى ولا أكثر إدراكا من الجاهلية الأولى ! وأن الشرك الذي كان يزاوله قوم شعيب هو ذاته الشرك الذي تزاوله اليوم البشرية بجملتها - بما فيها أولئك الذين يقولون:إنهم يهود أو نصارى أو مسلمون - فكلهم يفصل بين العقيدة والشعائر . والشريعة والتعامل . فيجعل العقيدة والشعائر لله ووفق أمره , ويجعل الشريعة والتعامل لغير الله , ووفق أمر غيره . . وهذا هو الشرك في حقيقته وأصله . .

    وإن كان لا يفوتنا أن اليهود وحدهم اليوم هم الذين يتمسكون بأن تكون أوضاعهم ومعاملاتهم وفق ما يزعمونه عقيدتهم وشريعتهم - وذلك بغض النظر عما في هذه العقيدة من انحراف وما في هذه الشريعة من تحريف - فلقد قامت أزمة في "الكنيست" مجلس تشريعهم في إسرائيل بسبب أن باخرة إسرائيلية تقدم لركابها - من غير اليهود - أطعمة غير شرعية . وأرغمت الشركة والسفينة على تقديم الطعام الشرعي وحده - مهما تعرضت للخسارة - فأين من يدعون أنفسهم "مسلمين ! " من هذا الاستمساك بالدين ؟!!


    </strong>
    إن بيننا اليوم - ممن يقولون:إنهم مسلمون ! - من يستنكر وجود صلة بين العقيدة والأخلاق , وبخاصة أخلاق المعاملات المادية .

    وحاصلون على الشهادات العليا من جامعاتنا وجامعات العالم . يتساءلون أولا في استنكار:
    وما للإسلام وسلوكنا الشخصي ؟
    ما للإسلام والعري في الشواطيء ؟
    ما للإسلام وزي المرأة في الطريق ؟
    ما للإسلام وتصريف الطاقة الجنسية بأي سبيل ؟
    ما للإسلام وتناول كأس من الخمر لإصلاح المزاج ؟
    ما للإسلام وهذا الذي يفعله "المتحضرون" ؟! . .

    فأي فرق بين هذا وبين سؤال أهل مدين:
    (أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا ؟). .

    </strong>
    وهم يتساءلون ثانيا . بل ينكرون بشدة وعنف .
    أن يتدخل الدين في الاقتصاد , وأن تتصل المعاملات بالاعتقاد , أو حتى بالأخلاق من غير اعتقاد . .
    فما للدين والمعاملات الربوية ؟
    وما للدين والمهارة في الغش والسرقة ما لم يقعا تحت طائلة القانون الوضعي ؟
    لا بل إنهم يتبجحون بأن الأخلاق إذا تدخلت في الاقتصاد تفسده .

    وينكرون حتى على بعض أصحاب النظريات الاقتصادية الغربية - النظرية الأخلاقية مثلا - ويعدونها تخليطا من أيام زمان !


    فلا يذهبن بنا الترفع كثيرا على أهل مدين في تلك الجاهلية الأولى .
    ونحن اليوم في جاهلية أشد جهالة , ولكنها تدعي العلم والمعرفة والحضارة , وتتهم الذين يربطون بين العقيدة في الله , والسلوك الشخصي في الحياة , والمعاملات المادية في السوق . . تتهمهم بالرجعية والتعصب والجمود !!!


    وما تستقيم عقيدة توحيد الله في القلب , ثم تترك شريعة الله المتعلقة بالسلوك والمعاملة إلى غيرها من قوانين الأرض .
    فما يمكن أن يجتمع التوحيد والشرك في قلب واحد . والشرك ألوان . منه هذا اللون الذي نعيش به الآن . وهو يمثل أصل الشرك وحقيقته التي يلتقي عليها المشركون في كل زمان وفي كل مكان !


    ويسخر أهل مدين من شعيب - كما يتوقع بالسخرية اليوم ناس على دعاة التوحيد الحق - فيقولون:

    (إنك لأنت الحليم الرشيد !). .

    </strong>
    وهم يعنون عكس معناها .
    فالحلم والرشد عندهم أن يعبدوا ما يعبد آباؤهم بلا تفكير ,
    وأن يفصلوا بين العبادة والتعامل في السوق !
    وكذلك هو عند المثقفين المتحضرين اليوم الذين يعيبون على المتعصبين الرجعيين !!!

    (في ظلال القرآن)
    تفسير سورة هود</strong>

    وهذا مقال مقالا للشيخ الدكتور ناصر العمر حفظه الله حول هذه الآية بعنوان ( الفصام النكد ) وقد أبدع فيها جزاه الله خيرا ..

    قال قوم شعيب لنبيهم: "أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ" (هود: من الآية87) والمعنى: "إنه لا موجب لنهيك لنا، إلا أنك تصلي لله، وتتعبد له، أفإن كنت كذلك، أفيوجب لنا أن نترك ما يعبد آباؤنا، لقول ليس عليه دليل إلا أنه موافق لك، فكيف نتبعك، ونترك آباءنا الأقدمين أولي العقول والألباب"؟! وقد خرج كلامهم هذا مخرج السخرية والتهكم.
    واعتراض قوم شعيب على أن تكون للعبادات أثرها في الحياة ورغبته في ألا يكون للشعائر أثر في الحياة والمعاملات هو عين العلمانية التي يدعو إليها بعضهم.

    إنه لا يكفي أن يكون أفراد المجتمع ملتزمين بالمظاهر والشعائر الدينية، بل لابد من أن يتحول ذلك إلى سلوك اجتماعي في معاملاتهم، ولو كانت الصلاة صلاة تامة على وجهها لأمرت ونهت وأثرت في حياة المرء كلها.

    إن المتأمل في نصوص الشرعية يلحظ أن من ثمرات الشعائر وأهدافها استقامة معاملات الناس، ففي الصلاة قال الله تعالى: "وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ" (العنكبوت: من الآية45) فكل منكر من شأن الصلاة أن تنهى عنه وتزجر، ومن المنكرات بلا شك التطفيف والغش والكذب وسائر ما يتعلق بمعاملة الآخرين.

    وقال الله تعالى في الصيام: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (البقرة:183) ، والتقوى امتثال الأوامر واجتناب النواهي، ومن الأوامر الله تعالى الأمر بصلة الأرحام والأمر بحقوق الجار والأمر ببر الوالدين والأمر بالصدق وغيرها من أضرب المعاملات مع الخلق.

    وقال الله تعالى في الحج: "فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ" (البقرة: من الآية197) والتربية على ترك الرفث والفسوق والجدال من جملة التربية على المعاملة الحسنة في سائر شأن المرء.
    فالإسلام دين يجمع بين العبادة والمعاملة، ويوثق الصلة بين العبد والخالق و العبد الخلق، وتقسيم الفقه إلى عبادات ومعاملات تقسيم فني وليس حقيقي إذ أن كل عبادة هي معاملة مع الله تعالى، وكل معاملة مع الخلق عبادة لله عز وجل يجب أن يراعى فيها أمره ونهيه.

    وإذا سلمنا أن الدين عبادة ومعاملة فإن هذين القسمين يكمل كل واحد منهما الآخر ويؤكد عليه، وتكامل الشريعة الإسلامية الغراء وتجانسها خاصية تتميز بها عن سائر الشرائع الوضعية.

    إن شخصية المسلم منسجمة غير متناقضة، فلا يصح أن يقبل على بعض الدين ويعرض عن بعضه ولا أن يدين في بعض ما شرع ويذر بعضه، فقد عاب الله تعالى على بعض أهل الكتاب لما طبقوا بعض أحكامه وأهملوا بعضها فقال: "أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ" (البقرة: من الآية85).

    فإذا عُلم ما سبق تيقن المسلم أن شعائره التعبدية التي يؤديها إن لم تسلم معها المعاملات مع الخلق من النواهي والمحاذير الشرعية فإنها ناقصة أو لم يحسن أداءها وإلا لكان لتلك الشعائر أبلغ الأثر في حياته كلها.

    ملتقى اهل التفسير

    </strong>

    "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
    /
    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
    وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


    بارك الله فيكم الموضوع منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة الكونت ; 07-04-2010 الساعة 01:29 AM سبب آخر: strong

    «« توقيع إن الباطل كان زهوقا »»
    سئل الحسن البصرى عن سر زهده فى الدنيا فقال أربعة أشياء:

    علمت أن رزقى لا يأخذه غيرى فاطمأن قلبى،

    وعلمت أن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به وحدى،

    وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يرانى عاصيا،

    وعلمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-08-2019
    على الساعة
    12:33 PM
    المشاركات
    4,768

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    آخر نشاط
    05-11-2011
    على الساعة
    08:26 AM
    المشاركات
    216

    افتراضي

    بارك الله فيك

    «« توقيع إن الباطل كان زهوقا »»
    سئل الحسن البصرى عن سر زهده فى الدنيا فقال أربعة أشياء:

    علمت أن رزقى لا يأخذه غيرى فاطمأن قلبى،

    وعلمت أن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به وحدى،

    وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يرانى عاصيا،

    وعلمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى.

قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قالوا عن المرأة ويا ليتهم ما قالوا
    بواسطة زهدي جمال الدين في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 123
    آخر مشاركة: 23-01-2013, 05:53 PM
  2. ماذا نفعل يارسول الله؟؟؟
    بواسطة just a human في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-04-2012, 09:07 PM
  3. مع قصة ابراهيم عليه السلام - د. حمدى شعيب
    بواسطة بن الإسلام في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-11-2010, 01:15 PM
  4. قالوا عن نبينا ، قالوا عن إسلامنا ، قالوا عن حضارتنا
    بواسطة شريف المنشاوى في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-04-2009, 09:27 PM
  5. قالوا عن نبينا ، قالوا عن إسلامنا ، قالوا عن حضارتنا
    بواسطة شريف المنشاوى في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 18-03-2008, 12:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء

قالوا:يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا , أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء