البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

موثق:الأب متى المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة!!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | شركة كازا ديكور 01018144442 » آخر مشاركة: arincin | == == | موثق: المطران اقليمس يوسف داوود يعترف اللغه العربيه أشرف من (العبريه و السريانيه) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | قنبلة : زكريا بطرس يفسر نص مصارعة الرب ليعقوب وضرب يعقوب للرب - فديوووو!!!! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | الرد على موقع الانبا تكلا : (الصليب.. هل نكرمه أم نعبده؟!) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | تاريخ الفكر الصهيوني للمسيري كتاب الكتروني رائع » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | فيديو: المناظر البريطانى المسلم (محمد حجاب ) يهدم الثالوث بسؤال واحد فقط؟!؟! » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: الاب بولس الفغالى يعترف ان العهد القديم مقتبس من حضارات الشرق القديم » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | موثق: الاب متى المسكين يعترف :الامبراطور قسطنطين حمى الايمان المسيحى بالسيف!!!(روابط) » آخر مشاركة: يوسف محمود | == == | نصيحة غيرت حياتى كلها » آخر مشاركة: اسلام الكبابى | == == |

البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    آخر نشاط
    08-12-2009
    على الساعة
    11:33 AM
    المشاركات
    2

    1 72 البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب

    [size="5"][size="5"]
    المتهم الأول بالتحريف. الناسخ
    إقرار واعتراف صناديد النصارى بالتحريف
    هذه التهمة معترف بها ولا ينكرها اللاهوتيين المسيحيون على اختلاف طوائفهم، سواء الأرثوذكس أو الكاثوليك أو البروتستانت
    وللأسف الشديد هم يخدعون أنفسهم ويهونون الأمور يعترفون بها..
    لماذا لأنهم ليمكن إنكارها لأنهم لا يبحثون عن الحقيقة بل يحاولون تقديم التبريرات المخادعة والتي يتخادعون بها ويخدعون الآخرين وما يخدعون إلا أنفسهم
    خلي بالك أيها القارئ ماذا يقول
    الاعتراف الأول : د. ادوار ج. يونج
    يقول في كتاب أصالة الكتاب المقدس ترجمة القس اليأس مقار ص72 فانه يمكن أن نقول إن الوحي يمتد إلى النسخ الأصلية في الكتاب . وهذه النسخ هي بلا شك معصومة من كل خطأ.
    وهنا ماذا يقول
    فإذا كانت النسخ الأصلية ليست بين أيدينا بفعل الزمن. فانه من المسلم به إمكانية وقوع بعض المخطوطات القديمة في الخطأ في هذا أو ذاك عند نسخها.
    سـؤال: كيف يكون الناسخ معصوم من كل
    خطأ والإقرار بإمكانية وقوع بعض المخطوطات القديمة في الخطأ
    (هذا تناقض غريب)
    ثم يقول كما انه ليس هناك من يتجاهل صعوبة تفسير الكثير من المشكلات بها غير أن هذا لا ينفي انه بمقارنة المخطوطات الكثيرة يمكن إدراك الحقيقة التي لا شائبة فيها إن كلمة الله التي بين أيدينا صحيحة وكاملة.
    هل أحد عنده عقل سبحان الله يقر بعصمة الكتاب المقدس ثم يقر
    بوقوع بعض المخطوطات القديمة في الخطأ
    * المصيبة أنه يقصد بكلمة الله الصحيحة الكاملة
    أي الكتاب المقدس الحالي
    * سبحان الله لقد فقدت النسخ الأصلية التي هي بمثابة المرجع الوحيد؟
    *بالله كتاب من غير أصل يتم الرجوع إليه ،؟ من الطبيعي يصبح الكتاب عرضة لكل من هب ودب
    * إن عمليات التحريف والله الذي لا اله غيره فضيحة بكل المقاييس وهذه آفة الأمر الذي يذرون الرماد في العيون حتى لايكتشف الأمر
    لان المخطوطات متناقضة بين بعضها البعض ، ولا يوجد تطابق بينها سواء في المتناقضات أو في تعداد الأسفار
    *ولكن أيها الأغبياء مازلت أقول أين الأصول،؟
    *لقد فقدت فأصبح المجال مفتوح أمام المجمع الكنسي الذي لم يتورع عن الحذف والإضافة ووضع الأقواس والهوامش وللأسف هم دأبوا على النصب والخداع على الأمور و يحاولون الترقيع بخداع الأقوال ليحتالوا على تلك الحقيقة فهم وبلا شك من المهرة في ليّ أعناق الكلمات ..وإيجاد التبريرات المخدرة
    الاعتراف الثاني :؟ رسالة دكتوراه للقس ثروت قادس
    **الرسالة بعنوان الكتاب المقدس في التاريخ العربي المعاصر(رقم إيداع بدار الكتاب3444/99) بجامعة هيدلبرج ويقدم لها الدكتور القس فيكتور مكارى مسئول التنسيق والتبشير في الشرق الأوسط بالكنيسة المسيحية " الرئاسية " بأمريكا
    أنظروا هنا التلاعب بالألفاظ من القس
    **يقول بالحرف الواحد وبالرغم من الاختلافات التي توجد بين بعض المخطوطات ومنها الاختلاف أحيانا في هجاء بعض الكلمات اليونانية. أو الاختلاف في بعض الكلمات.. وتعبيرات.. هنا .. وهناك. وبالرغم من الترتيب النصي لبعض الجمل أو العبارات أو الفقرات. فإن المعنى عموماً كان واضحا في عموم النص. بما لا يؤثر كثيراً على الترجمات.
    يا أيها القس
    طيب هجاء الكلمة الخطأ ، أو اختلاف بعض الكلمات ، بالطبع يقلب مفهوم النص ، ويترتب عليه تغيير مفهوم النص
    وهذا إقرار صريح من القس
    وعلى انه وان وجدت بعض الحالات الاستثنائية القليلة التي فيها زادت كلمة.أو نقصت أخرى. أو التي حذفت فيها فقرتان من الأناجيل. وذلك بسبب الاختلاف الواقع بين النصوص السكندرية فإن كل هذا لا يقلل من شأن الأغلبية الكبرى من نصوص العهد الجديد. وبالتأكيد لم يؤثر كل ذلك أيضا على المحتويات و أهداف الوحي منها
    أسألكم بالله أين العقل الذي يقبل هذا الكلام
    ولكن فهو صراحة يعترف بخمس أشياء:
    1- وجود اختلاف بين المخطوطات.
    2- وجود أخطاء هجاء في بعض الكلمات.
    3- وجود اختلاف في بعض الكلمات. تعبيرات " الجمل " وهو لا يريد أن يقول الآيات أو الفقرات.
    4- وجود حالات استثنائية ولا ندرى ماذا يقصد بذلك في مجال الوحي والعصمة – المهم وجود حالات استثنائية زادت فيها كلمة أو نقصت فيها أخرى
    5- وجود حذف لبعض الفقرات والآيات. وسبب ذلك الاختلاف الواقع بين النصوص السكندرية أي النسخ المخطوطة.والاختلاف يعنى التناقض . وكل هذا تحريفا حقيقيا

    يا مثبت العقل في الرأس يا الله ‍‍‍‍
    أستحلفكم بالله هذا منطق رجل قس عاقل يجعل الباطل حقا كالحاوي
    نداء
    أيها القديسون.. أيها المعصومون.. أيها المسوقون بالروح القدس لماذا الحذف.. ؟ ولماذا الزيادة..؟ ولماذا الاختلاف بين النصوص السكندرية والاختلاف هو اللفظ المهذب للتناقض.. ؟
    ســؤال : أين عصمة الوحي؟ وأين القداسة؟ وكيف.؟ وأين ؟ وثم؟.ولماذ؟..... لأقول سوى حسبي الله ونعم الوكيل ، الله المنتقم
    ويقول صاحب الكتاب الشهير مرشد الطالبين
    ** ص15 ومن المعلوم انه في نساخة هذه الكتب خطأ من زمان إلى زمان.. لعدم معرفة صناعة الطبع يومئذ. ربما وقع حذف أو تغير أو خلل في الحروف أو الكلمات في بعض النسخ ولكن لا يوجد خلل في أحد التعاليم الضرورية
    يا أبله كيف أعبد الله أو أنفذ شرائعه والنص الأصلي محرف
    اعتراف خطير
    **ويقول أيضا وعلى ذات الدرب.. وبنفس المهارة التخادعية التي تهون من فداحة الأمر يقول أيضا في صـ16 و إما وقوع بعض الاختلافات في نسخ الكتب المقدسة فليس بمستغرب عند من يتذكر انه قبل اختراع صناعة الطبع في القرن الخامس عشر كانت كل الكتب تنسخ بخط القلم ولابد أن يكون بعض النساخ جاهلاً وبعضهم غافلاً فلا يمكن أن يسلموا من وقوع الزلل ولو كانوا ماهرين في صناعة الكتابة ومتى وقعت غلطة في النسخة الواحدة فلابد أن تقع أيضا في كل النسخ التي تنقل عنها وربما يوجد في كل واحدة من النسخ غلطات خاصة بها لا توجد في الأخرى. وعلى هذا تختلف الصور في بعض الأماكن على قدر اختلاف النسخ “..
    وهذا اعتراف أخر
    **- كما جاء في دائرة المعارف الأمريكية encyclopedia americana ط 1959م ج3 ص615 617
    انظروا ماذا يقولون
    لم يصلنا نسخة بخط المؤلف الأصلي لكتب العهد القديم
    1 أما النصوص التي بين أيدينا فقد نقلتها إلينا أجيال عديدة من الكتبة والناسخ . ولدينا شواهد وفيرة تبين إن الكتبة قد غيروا بقصد أو دون قصد منهم في الوثائق والأسفار . التي كان عملهم الرئيسي هو كتابتها ونقلها
    2 وأما تغييرهم في النص عن قصد فقد مارسوه مع فقرات كاملة حين كانوا يتصورون إنها كتبت خطأ في الصورة التي بين أيديهم .
    3 كما كانوا يحذفون بعض الكلمات أو الفقرات أو يضيفون على النص الأصلي فقرات توضيحية
    من يعطي الحق لاستبدال نص أو كلمة أو حتى حرف من كلام الرب
    أقسم بالله تبريرات المضحكات المبكيات

    دحض دعوى التهوين من أخطاء النساخ
    1ـ هم يعترفون بأخطاء النساخ.. وانه ربما وقع الحذف أو التغيير والخطأ..
    2ـ ثم التبريرات المخادعة ..
    3ـ وبالرغم من هذا كله لا يحدث خلل في التعليم الضروري كيف ذلك
    وكل اللاهوتيين يعترفون بوقوع إصلاحات متعمدة من النساخ ..هذا فضلا عن الأخطاء الجسيمة التي كانوا يتسببون فيها وأحدثت إشكالات وتناقضات لا يجدون لها حلا إلى ألان..ومع ذلك يهونون الأمر و ما هو بالهين
    برجاء خليك معي بعقلك
    هذا مثال
    1- ونقلاً عن النسخة العبرانية مزامير 105 / 28 * هم ما عصوا قوله
    2ـ وفى النسخة اليونانية * هم عصوا قوله
    بالله عليكم هذا مجرد حرف

    فالأولى نفى صارخ.

    والثانية إثبات صريح.
    هذا مجرد حرف يا نصارى يا بهائم
    وأقول هذا خطأ على قدر انه لا يتكون من سوى حرفين فقط إما بالزيادة أو بالنقص ولكنه يقلب المعنى رأسا على عقب..
    فما بالنا إذا عدنا لما قاله د. ثروت قادس
    في رسالته حول الأخطاء في بعض الكلمات أو التعبيرات والجمل و الحذف أو الاختلافات بين المخطوطات السكندرية على حد تعبيره

    آيات الثالوث صلب المعتقد المسيحي
    *- يستحيل الزعم إنها ليست من التعاليم الضرورية وأساس الأيمان ألثالوثي الواردة في رسالة يوحنا
    1 الآصحاح 5-7. "فان هنالك ثلاثة شهود في السماء الأب *والكلمة* والروح* القدس* وهؤلاء الثلاثة هم واحد
    لأدرى كيف يكون الثلاثة واحد
    ** وقد علق عليها المشرفون على الترجمة العربية المشتركة فيما بين الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت
    و الصادرة في 1968م بأن آيات الثالوث غير موجودة في المخطوطات القديمة.
    *.ثم بعد ذلك صدرت قرارات الكنسية بان تلك الآيات هرطقة و تجديف..ثم عادوا يبررون وجه التحريف بأنها وجدت بين الأقواس في أحدى النسخ اللاتينية القديمة كشرح وان كان بعض الطوائف وكثير من كنائس المشرق تزعم إنها من الكتاب المقدس
    أساتذة في اللف والدوران ويقرون بأنها ليست من الكتاب المقدس
    والله العقل راح يشت من هذا الغباء
    أين الروح القدس ليصحح لهم

    **في التراجم الإنجليزية**
    k.j.v و d.v
    النص موجود على انه من وحي المسوقين بالروح القدس
    الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد"
    ثم قاموا بحذف النص

    **-r.s.v و p.m.eالنص محذوف حيث انه هرطقة وتجديف حسبما قرروا
    وهنا
    **-n.i.vوg.n.b النص جاء هكذا "لان الذين *يشهدون هم ثلاثة الروح والماء والدم

    نتحاور بالعقل يانصارى يا أغبياء
    س كيف يكون هؤلاء الثلاثة هم في واحد..
    س كيف يكون هؤلاء الثلاثة متوافقون..
    س كيف يكون هؤلاء الثلاثة يعطون نفس الشهادة.."
    ** فالمقطع الأخير اختلفت فيه الترجمات على النحو السالف..
    ** وحيث انه لا يوجد أصل للرجوع إليه .. وحيث إن الكتاب المقدس الحالي تحريف كنسي من تراجم قديمة مختلفة فيما بينها ومتناقضة..ويستحيل مطابقة الكتاب المقدس الحالي لترجمة مخطوطة بعينها..
    فتاهت الحقيقة لجهل العامة بكثير من الأمور.
    أمة تخجل من كتبها فتحذف ما تشاء
    أنظروا الأتي قالوا بلا وجع دماغ
    l.b **وهي طبعت في 1962م ويعلق عليها اللاهوتيين بأنها معيبة ومخجلة ورديئة الأسلوب الأدبي.

    *.وقد أراحوا أنفسهم بإنهاء الأمر فحذفوا منها الآيات رقم 6؛7؛8 آيات الثالوث من الإصحاح الخامس من يوحنا 1

    و في الترجمات العربية

    *-الترجمة العربية في1911م طبعة عين شمس و كانت بأمر البابا كيرلس-73سفرا شاملة الأسفار الابوكريفيا
    **و كذا ترجمة فأنديك- 66سفرا- .. وكذا ترجمة العهد الجديد260/1999 برقم إيداع 10665/94
    لان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الأب والكلمة والروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد"
    وجاء النص هكذا دون أية إشارة أو تنبيه.وجاء ضمن السياق كأنه من الكلام المقدس الموحى به للمسوقين بالروح
    ** و في الترجمة العربية إصدار دار الكتاب المقدس بيروت1973م
    جاء النص كما هو بعالية و موضوع بين الأقواس مع التنبيه إلى انه لا وجود له في أقدم المخطوطات

    ** و في الترجمة العربية .كتاب الحياة –الكتاب المقدس. ط 1988م و النسخة الدولية العربية
    وضعوا النص بين الأقواس. و لكنهم خجلوا من التعليق فحذفوه. لأنه يفضح تلاعب التحريف.؟
    * والعجيب انه في النسخة الدولية niv بالإنجليزية النص محذوف
    *وفي مقابله النص العربي بين الأقواس
    وتم حذف التعليق الواجب بيانه لمن يسوقهم الروح القدس والأمين جبريل الروح القدس بريء منهم ومن تحريفاتهم

    **- و الترجمة العربية. الإنجيل كتاب الحياة.
    (6 طبعات)منذ مارس 1982 حتى ابريل 1983. قاموا بحذف النص كاملا و دون الإشارة إلى أي شيء .
    سبحان الله الواحد الأحد
    ذكاء ى الاحتيال وجعل الحق باطلا والباطل حقا
    وإن اكتشفه القارئ فيردون .انه بين الأقواس. وان لم يكتشفه فخير له البقاء جاهلا معتقدا قداسة التحريفات البشرية
    حسبي الله ونعم الوكيل ؟ دين حسب مايقتضيه العقل
    وهكذا تارة تأتي عادية .. و تارة بين الأقواس مع التنبيهات.. ثم حذف التنبيهات.. ثم الحذف الكلي.. ثم في النسخة الدولية أعادوا النص موضوعا بين الأقواس دون الإشارة ماذا يعنى ذلك.
    أسألكم بالـلـه من الذي يحرف؟ ومن الذي يحذف؟ ومن الذي يضع التعليق ؟ ثم يحذفه؟ومن الذي يضع الأقواس ثم يحذفها؟ وأين الروح القدس؟ وكيف لم يستطع الله إن يحفظ كتابه في هذا الموضع ألثالوثي ؟ وكيف سمح الروح القدس بذلك ولم يصحح ويبين وجه الحق؟... ولأحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    التبريرات غير المنطقية
    1 يعترفون أن بعضهم كان جاهلاً
    2 وبعضهم كان غافلاً
    3 الكل يعترف بوقوع أخطاء النساخ والاختلاف والتناقض بين النسخة العبرانية واليونانية في كثير من المواقع
    4 لكنهم لا يخجلون من ترقيع الثوب البالي والتخادع المتعمد بتلك المترادفات التي لا تنطلي على احد ولا تقيم للحق وزنا. والتي يصبرون بها أنفسهم أو كجحا الذي يحاول أن يصدق نفسه..

    *اعتراف التأصيل الأكاديمي اللاهوتي لأخطاء الناسخ وإنها كانت أداة تحريف
    *ويؤصل أخطاء الناسخ ومرجعيتها المفسر الكبير هرون*
    ** – و أهم مصادره كتاب فالف ,
    ** وكتاب بيرشيتربا
    هذا سخف وتضليل للنصارى
    كيف يكون الكتاب مقدس مع ما سوف يذكره وهرون وغيره عما كان يقوم به النساخ .. وحتى أراد أحدهم الهروب من هذا المأزق الرهيب والإشكال العتيد فماذا يفعل زعم بأن
    1ـ النساخ هم الآخرون ملهمون ومسوقون من الروح القدس
    2ـ إن كان هذا في ضوء أخطاء النساخ إشكال آخر وهو إن كانوا ملهمين ومسوقين بالروح القدس

    يا مثبت العقل والدين يا الله
    ســؤال : فلماذا لم يصحح لهم الروح القدس ويلهمهم ويرشدهم.؟
    اسمع معي إلى أقوال محققيهم

    فيقول مستر هورن في تفسيره ج2 ,الباب الثامن ,ط 1822 م لندن
    * لوقوع اختلاف العبارة سواء بين النسخة الواحدة أو بين النسخ وبعضها أربعة أسباب
    السبب الأول:غفلة الكاتب ونسيانه أو سهوه.
    وهذا الأمر نستنتج حدوثه و تصوره عبر عدة أوجه:
    1- إن العبارة كانت تٌلقى على الكاتب . والكاتب لم يفهمها فكتب ما كتب
    2- إن الحروف العبرانية و اليونانية كانت متشابه و متداخلة فكُتب احدها بدل الأخر.
    3- إن الكاتب ظن الإعراب خطا أو انه جزء من حرف أو جهل فحوى المطلوب فحاول إصلاح العبارة فوقع الخطأ.
    4- إن الكاتب انتقل من موضع إلى موضع آخر بطريق الخطأ . فلما تنبه . لم يرض محو ما كتب في غير موضعه . فكتب وأوصل من الموضع الذي كان قد تركه.. وأبقى ما كتبه من قبل أيضا..

    5- إن الكاتب ترك شيئا. فبعدما كتب.. كتب شيئا أخر. فتنبه و كتب العبارة المتروكة بعده. فانتقلت العبارة من موضع إلى موضع أخر.
    6- إن نظر الكاتب اخطأ ووقع على سطر أخر . فسقطت عبارة ما.
    7- إن الكاتب اخطأ في فهم الألفاظ المختصرة أو المخففة. فكتبها على فهمه هو وليس على ما يجب إن تفهم عليه. فوقع الغلط.
    8- إن جهل الكتبة و النساخ و غفلتهم كانت السبب العظيم لوقوع اختلاف العبارة وذلك بأنهم فهموا عبارة الحاشية و الهامش أو التفسير جزء من المتن فادخلوها على صلب المتن.

    السبب الثاني: قلة النسخ المنقول عنها
    وهذا يقع تصوره على عدة أوجه:
    1-انمحاء إعراب الحروف وشكلها. ومع ندرة النسخ الأخرى يصعب معرفة الغلط تحديدا.
    2-إن الإعراب الذي ظهر في صفحة.. ظهر في الخلف في جانب أخر منها في الصفحة الأخرى وامتزج ببعض الحروف بها. واختلط الأمر ووقع الغلط.

    3-إن الفقرة المتروكة مساحتها .. كانت مكتوبة على الحاشية بالهامش دون علامة.. فاخطأ الكاتب وجهل في أي المواضع يجب كتابة تلك الفقرة.. فوقع الغلط..

    السبب الثالث:التصحيح التخيلي وإصلاح المعاني
    وهذا الموضع أيضا يتصور على عدة أوجه:
    1- إن الكاتب فهم العبارة الصحيحة ولكن في ذات الوقت ناقصة كأن يكون اخطأ في فهم المطلوب كلية. أو تخيل إن العبارة غلط بحسب قاعدة ما . وما كانت غلط. أو كانت غلطا ولكن هذا الغلط كان من الناسخ السابق.
    2- إن بعض المحققين لم يكتفوا بإصلاح الغلط وفقا للقواعد المعمول بها .. بل بدلوا الجمل الغير بليغة بجمل بليغة.. وكانوا يزيلون الزائد والألفاظ المرادفة التي لم يظهر لهم فيها فرق في المعنى.
    3- وهذا الأمر الأكثر شيوعا خاصة في العهد الجديد.. وهو تعديل الفقرات المتقابلة التي كانت محل استشهاد من العهد القديم . لذلك كثرت الزيادات والتصحيحات في رسائل بولس لتكون العبارة التي نقلها عن العهد القديم مطابقة للترجمة اليونانية
    4- إن بعض المحققين من النساخ حاول جعل العهد الجديد مطابقا للترجمة اللاتينية.

    السبب الرابع: التحريف العمد الذي صدر عن بعضهم لأجل مطلبه
    *وقد يكون المحرف من أهل الدين..
    *وأحيانا من الهراطقة..
    *واكبر المحرفين القدماء هو مارسيون ..
    * وقد وقعت أيضا بعض التحريفات العمدية المقصودة من أهل الديانة و الدين .. وكان هذا التحريف للترجيح و تأييد مسالة ما لتصبح مقبولة أو لدفع اعتراض وارد ومفاداته..)
    انتهى كلام هورن
    اننى أترك الأمر لمن له عقل رشيد من النصارى أيقف مع نفسه لحظة صدق ويعرض الأمر على عقله وقلبه إن كان له عقل وقلب سليم
    ابن الذبيحين

    «« توقيع ابن الذبحين »»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2017
    على الساعة
    02:33 AM
    المشاركات
    5,015

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة وبركاته

    موضوع ممتاز يا اخي تسلم ايدك

    «« توقيع abcdef_475 »»

    وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات
    ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني


    [/FONT][/SIZE]
    [/CENTER]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    آخر نشاط
    26-12-2009
    على الساعة
    11:24 AM
    المشاركات
    7

    افتراضي


    والحمد لله العلى القدير ، والصلاة والسلام على خير المرسلين :009: أحمدك يارب على أن جعلتنى مسلما مستسلما لك وأنفى ووجهى فى التراب اجلالا وتعظيما لك:SMILS204:

    «« توقيع عيسو »»

البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. البحث والتنقيب عن من حرف دين المسيح
    بواسطة عيسو في المنتدى قسم الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-01-2010, 05:50 AM
  2. البحث في الفكر الديني
    بواسطة محمد إسماعيل بطرش في المنتدى قسم الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-12-2009, 08:49 PM
  3. البحث عن موضوع في المنتدى!
    بواسطة jerusalem2004 في المنتدى قسم الرد علي الشُبهات والأسئلة حول الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-07-2004, 04:19 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب

البحث والتنقيب عن من بدل دين أمة الصليب