احترسوا.. النتيجة تجاوزت ٩٠٪

٨/ ٤/ ٢٠٠٩

فى إحصائية أعدها عالم النفس الإسرائيلى «جورج تمارين» مكونة من (١٠٦٦) استمارة موزعة على ٥٦٣ فتاة و٥٠٣ شباب إسرائيليين تطرق إلى سفر «يشوع بن نون» فى الكتاب المقدس الذى يدرَّس فى مختلف المراحل الدراسية، ولقد اختار هذا السفر بالذات لأنه يحتل مكانة خاصة فى قلوب الإسرائيليين، مع أنه ليس السفر الوحيد الذى يحرّض على الإبادة، يقول السفر: «فهتف الشعب وضربت الأبواق، وكان حين سمع الشعب البوق أن هتف هتافاً عظيماً، فسقط السور فى مكانه وصعد الشعب إلى المدينة، كل رجل فى جهة، وأخذوا المدينة وقضوا على كل من فيها بغير تفرقة بين رجل وامرأة وشيخ حتى البقر والغنم بحد السيف» (يشوع ٦).. وتقول أسئلة الاستمارة: هل تعتقد أن يشوع والإسرائيليين تصرفوا تصرفاً صحيحاً؟..

لنفترض أن جيش إسرائيل احتل قرية عربية فهل هو حسن أم سيئ أن يتصرف كما تصرف يشوع وجنوده؟.. بالنسبة للسؤال الأول كانت الإجابة التى اتفق عليها ٩٦٪ هى أن التصرف سليم وهذه عينة من الإجابات: إن كان الهدف هو الاستيلاء على البلاد من أجل الإسرائيليين فلقد تصرفوا تصرفاً صحيحاً باحتلالهم المدن، وليس من المرغوب فيه أن يكون فى إسرائيل عضو غريب!!،

وبالنسبة للسؤال الثانى كانت الإجابة التى اتفق عليها ٩٤٪ هى أيضاً أن التصرف سليم وهذه عينة من الإجابات: أعتقد أن كل شىء قد جرى بشكل صحيح، إذ إننا نريد أن نقهر أعداءنا ونوسّع حدودنا، وإننا سنقتل العرب كما فعل يشوع بن نون!!


http://www.almasry-alyoum.com/articl...ticleID=206115