إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى


آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    25-05-2014
    على الساعة
    11:31 PM
    المشاركات
    546

    افتراضي إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى

    جميل ..

    وقبل أن نبدأ لا بد من وضع النقط على الحروف.

    أولاً: تعبير (الفكر الإسلامى) واسع، وقد يشمل ـ عندك على الأقل ـ أى قول لأى منتسب للإسلام. ونحن فى ديننا لا نقبل حجة إلا من ثلاث: القرآن - ما صح عن الرسول عليه الصلاة والسلام - ما أجمع عليه علماء الإسلام، يكفيك بالطبع أن تحتج بإجماع علماء أهل السنة فقط لأن محاورك منهم.

    ثانيـًا: هل تؤمن بأن القرآن يؤله المسيح ؟ أو أن السنة الصحيحة تؤله المسيح ؟ أو أن ما أجمع عليه العلماء أو أكثرهم فيه ما يؤله المسيح ؟

    «« توقيع متعلم »»

  2. #2
    boraee زائر

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متعلم
    جميل ..

    وقبل أن نبدأ لا بد من وضع النقط على الحروف.

    أولاً: تعبير (الفكر الإسلامى) واسع، وقد يشمل ـ عندك على الأقل ـ أى قول لأى منتسب للإسلام. ونحن فى ديننا لا نقبل حجة إلا من ثلاث: القرآن - ما صح عن الرسول عليه الصلاة والسلام - ما أجمع عليه علماء الإسلام، يكفيك بالطبع أن تحتج بإجماع علماء أهل السنة فقط لأن محاورك منهم.

    ثانيـًا: هل تؤمن بأن القرآن يؤله المسيح ؟ أو أن السنة الصحيحة تؤله المسيح ؟ أو أن ما أجمع عليه العلماء أو أكثرهم فيه ما يؤله المسيح ؟
    في البداية اذكر لي انت من هو السيد المسيح في القرآن والفكر الاسلامي ....ومفيش مشكلة ....سنة ...سنة ...معنديش مانع .....ياريت اسمع ردك

    «« توقيع boraee »»

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    08-11-2007
    على الساعة
    09:52 AM
    المشاركات
    111

    افتراضي

    نرجو من الاخوة الكرام اللاتزام بثنائية هذا الحوار وعدم التدخل ، نظرا لاتفاق الزميلين على اجراء هذا الحوار فى موضوع سابق وسيكون له مجرى معين لا نريده ان يخرج عنه بتدخل الاخرين ، وسنقوم بإذن الله بفتح مشاركة اخرى للتعقيبات لمن أراد التعقيب على الحوار

    «« توقيع المراقب الفنى »»

  4. #4
    boraee زائر

    افتراضي

    انا في انتظار اخي المتعلم باركه الرب وبارك الجميع
    برعي

    «« توقيع boraee »»

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    25-05-2014
    على الساعة
    11:31 PM
    المشاركات
    546

    افتراضي

    لا يعنينى الآن مَن هو المسيح فى (الفكر الإسلامى)، لأن مصطلح (الفكر الإسلامى) قد يتسع ليشمل قول كل من ينتسب للإسلام، وليس فى ذلك حجة على أحد. وإنما الحجة على المسلم لا تتم إلا بالقرآن والسنة وما اتفق عليه أهل العلم.

    الذى يعنينا فى موضوعنا: مَن هو المسيح فى الإسلام. مَن هو المسيح فى القرآن والسنة وكلام أهل العلم.

    المسيح عيسى عليه السلام نبى مكرم، بل هو من أولى العزم من الرسل. وقد أنعم الله عليه بنعم كثيرة، منها ما اشترك فيها معه بعض إخوانه من الأنبياء والمرسلين، ومنها ما خصه الله به كما خص بعض إخوانه من الأنبياء والمرسلين.

    فالمسيح لا يزيد عما وصفه ربه به: .. عبد .. مُنعم عليه ..

    قال تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ (59)}الزخرف.

    وهذا لا يتعارض مع إنعام الله عليه بالرسالة، لأن الرسالة لا تخرجه عن عبوديته لربه، وهى من إنعام الله عليه..

    {مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ(75)}المائدة.

    فهو عليه السلام لا يزيد عن عبد من عباد الله المرسلين.

    ومعجزاته عليه السلام هى من نعم الله عليه، كما آتى سبحانه إخوانه المرسلين معجزات كذلك.

    قال تعالى: {إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (110)}المائدة.

    ولا يعنينا هنا هل كانت معجزات المسيح أعظم من معجزات إخوانه أم لا. لأنه مع التنزل وافتراض ذلك فإن ذلك لا يخرج المسيح من دائرة البشرية إلى دائرة الألوهية.

    ولا يعنينا هنا هل كان المسيح أعظم من إخوانه المرسلين أم لا، ولا هل كان أقرب لربه منهم أم لا، لأنه على افتراض هذا وذاك، فما زال داخل دائرة البشرية لا يزيد عليها.

    والقرآن لم يحكم بكفر النصارى لأنهم جعلوا معجزات المسيح أعظم من معجزات إخوانه، ولا لأنهم جعلوه نفسه أعظم من إخوانه المرسلين. لكن القرآن حكم بكفر النصارى لأنهم عبدوا المسيح.

    هنا موطن الافتراق .. وهنا يكمن الخلاف ..

    ونحن فى حوارنا لا نتناول المسألة من كافة جوانبها، فلا يعنينا التعرض لما قاله الكتاب المقدس عن المسيح، ولا يعنينا إن كان مصيبـًا أم لا. وكذلك لا يعنينا إن كان القرآن مصيبـًا ـ وهو مصيب ـ فى حكمه على المسيح وعباده أم لا. لكن الذى يعنينا هو قول القرآن والإسلام عمومـًا فى المسيح عليه السلام.

    أحسب أنى أجبتك إجابة وافية ـ بحسب المقام ـ على سؤالك الذى سألت.

    وبقى سؤالى الذى سبق سؤالك: هل تؤمن بأن القرآن يؤله المسيح ؟

    وليس هذا السؤال من باب الجدال، فالحوار الجدلى لم يبدأ بعد .. لكن نحب أن يكون القارئ على بينة من الهدف الذى ستحاول إثباته.

    أخشى أن تفاجئنا فى منتصف الطريق بأنك لا تريد إثبات تأليه القرآن للمسيح !

    عليك أن تعلن الهدف الذى تسعى إلى إثباته من حوارنا. حتى يقرر القارئ إن كنت نجحت فى هدفك أم لا.

    وأحسب أنى أعلنت عن هدفى صراحة. وأعيده: نفى تأليه الإسلام بعامة والقرآن بخاصة للمسيح عليه السلام.

    مرة ثانية وثالثة زميلى ..

    حوارنا ليس عن إثبات فضائل المسيح فى الإسلام، فهذه قد أُشربها قلب المسلم مع محبة المسيح عليه السلام.

    حوارنا عن (تأليه) المسيح فى القرآن أو الإسلام.

    هدانا الله وإياك صراطه المستقيم.

    «« توقيع متعلم »»

  6. #6
    boraee زائر

    افتراضي

    قد يتسع ليشمل قول كل من ينتسب للإسلام،
    و

    من هو المسيح فى الإسلام. مَن هو المسيح فى القرآن والسنة وكلام أهل العلم
    ارجو ان توضح لي من هم اهل العلم الذيى تريد ان استشهد بهم ومن هم المنتسبين للاسلام حتى لا استشهد بهم ....
    ومنها ما خصه الله به كما خص بعض إخوانه من الأنبياء والمرسلين.
    ألا ترى ان ما خص الله به عيسى( أنا اتحدث بفكر اسلامي ) أكثر بكثير جدا مما خص به من سبقوه وايضا اكثر مما خص به محمد صلى الله عليه و أله و سلم ؟؟؟؟؟
    فالمسيح لا يزيد عما وصفه ربه به: .. عبد .. مُنعم عليه ..
    كلا يا عزيزي قد زاد وزاد وزاد
    إنما المسيح، عيسي ابن مريم، رسول الله وكلمته ألقاها إلي مريم وروح منه" (نساء 170)

    هناك في القرآن الكريم، بين النعوت والصفات، والأسماء والألقاب التي تكلل هامة المسيح بمجد لا يداني، ثلاثة ألقاب انفرد بها المسيح دون سواه من الأنبياء والمرسلين، والأولياء والصالحين، والملائكة المقربين : "إنما المسيح، عيسي ابن مريم، رسول الله، وكلمته ألقاها إلي مريم وروح منه". (نساء 170).

    فعيسي ابن مريم هو مسيح الله

    وعيسي ابن مريم هو كلمة الله

    وعيسي ابن مريم هو روح الله

    في هذه الصفات والألقاب تعريف بالمسيح أبلغ وأسمي من كل تعريف. فهي بحد ذاتها، مهما كان معناها، تحديد لشخصيته يرفعها فوق الجميع، وهي كما فسرها المسلمون تبين عظمة المسيح الوحيدة في العالمين. وهي في معناها الكامل - علي ضوء التوراة والنبيين والإنجيل حيث اقتبسها القرآن وصدقها وشهد لها - ترفع المسيح فوق المخلوقين إلي صلة ذاتية خاصة مع الخالق.


    ولا يعنينا هنا هل كانت معجزات المسيح أعظم من معجزات إخوانه أم لا. لأنه مع التنزل وافتراض ذلك فإن ذلك لا يخرج المسيح من دائرة البشرية إلى دائرة الألوهية.
    عزيزي عندما تدرس شئ لاتقول يعنيني او لا يعنييني ...إذن انت بقولك هذا تقول ان هذه الآيات عديمة الفائدة !!! هلل تقبل ........ولماذا لم يؤيد اشرف الخلق ( محمد صلى الله عليه و أله و سلم حشب اعتقادك) بمعجزة من هذه المعجزات ......؟؟؟؟؟

    والقرآن لم يحكم بكفر النصارى لأنهم جعلوا معجزات المسيح أعظم من معجزات إخوانه، ولا لأنهم جعلوه نفسه أعظم من إخوانه المرسلين. لكن القرآن حكم بكفر النصارى لأنهم عبدوا المسيح.
    لا يوجد نص صريح في القرآن يكفر النصارى ولكن النصوص التي يفهم منها اننا كفرة لناقشها فيما بعد

    وبقى سؤالى الذى سبق سؤالك: هل تؤمن بأن القرآن يؤله المسيح ؟
    عزيزي نحن حوارنا هذا لدراسة ماذا يقول الاسلام عن السيد المسيح ........ وليس بماذا انا أؤمن او اكفر ؟؟؟؟ودع القارئ يستشف من الحوار الي ماذا سنصل

    أخشى أن تفاجئنا فى منتصف الطريق بأنك لا تريد إثبات تأليه القرآن للمسيح !
    انا لن افاجئ ولن اريد الموضوع كله هو دراسة شخصية المسيح في القرآن والاسلام .....لا تخشى شئ

    وأحسب أنى أعلنت عن هدفى صراحة. وأعيده: نفى تأليه الإسلام بعامة والقرآن بخاصة للمسيح عليه السلام.

    مرة ثانية وثالثة زميلى ..
    وانا هدفي صراحة : هو دراسة قول القرآن والاسلام عن السيد المسيح ...هل في ذلك مشكلة؟؟؟



    حوارنا ليس عن إثبات فضائل المسيح فى الإسلام، فهذه قد أُشربها قلب المسلم مع محبة المسيح عليه السلام.

    حوارنا عن (تأليه) المسيح فى القرآن أو الإسلام.
    اعلم تمام العلم صديقي العزيز ولا تقلق فلن انجرف بالحوار الي غبر هدفه .....ودعنا نكمل
    في انتظار ردك ....تحياتي
    برعي

    «« توقيع boraee »»

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    25-05-2014
    على الساعة
    11:31 PM
    المشاركات
    546

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة boraee

    وانا هدفي صراحة : هو دراسة قول القرآن والاسلام عن السيد المسيح

    الزميل برعى ..

    حوارنا ليس للدراسة والتحصيل !

    حوارنا قبول للتحدى الذى سبق منك. لقد زعمت عجزنا عن الرد على عيال الكنيسة. ونحن نقيم هذا الحوار بفضل الله لنبين لك بمثال تطبيقى مدى قدرتنا على الرد، لا على عيال الكنيسة، ولكن على آبائها ومنهم أبيكم زكريا بطرس.

    هيا يا بطل .. كن قدر التحدى الذى صدر منك .. وأرنا قوة الإفحام التى ادعيت. فإن لم تمتلكها فاذهب وهات لنا من يمتلكها، ونحن منتظرون إن شاء الله. وإن كنت تمتلكها فهات ما عندك.

    هدفى من الحوار إثبات خطأ القول بتأليه الإسلام أو القرآن للمسيح. سواء كان هذا قولك أم قول علمائك كأبيكم زكريا بطرس.

    فإن كنت تتفق معى فى تقريرى السابق، ولا ترى للمسيح تأليهـًا فى الإسلام والقرآن، فبيّن لنا وصرح وأعلن وأظهر وأفصح .

    وإن كنت ترى تأليهـًا للمسيح فى الإسلام والقرآن، كما صدر من علمائك، فأعلن أن إثبات صحة رأيك ورأى علمائك هو هدفك من هذا الحوار.

    مسألتنا : هل المسيح إله فى القرآن أو الإسلام ؟

    بين رأيك الذى ستحاول إثباته قبل أن نبدأ، كما بينت أنا رأيى بكل وضوح.

    هدانا الله وإياك.

    «« توقيع متعلم »»

  8. #8
    boraee زائر

    افتراضي

    حوارنا ليس للدراسة والتحصيل
    كلا هو للدراسة والفهم وليس للعراك او مبارة مصارعة حرة ....
    حوارنا قبول للتحدى الذى سبق منك. لقد زعمت عجزنا عن الرد على عيال الكنيسة. ونحن نقيم هذا الحوار بفضل الله لنبين لك بمثال تطبيقى مدى قدرتنا على الرد، لا على عيال الكنيسة، ولكن على آبائها ومنهم أبيكم زكريا بطرس.
    صديقي انا قولي محدد جدا وهو ان ادعااتكم على الكتاب المقدس والمسيحية يستطيع ان يرد عليها طفل مسيحي ...ولم اقل انني اتحداك في كتابك فهذا كتابك هنيئا لك به ولكن اسمح لي ان ادرسه ...........ولكن لاتصدر الحكم بالقدرة من عدمها قبل انتهاء الحوار


    هدفى من الحوار إثبات خطأ القول بتأليه الإسلام أو القرآن للمسيح. سواء كان هذا قولك أم قول علمائك كأبيكم زكريا بطرس.
    جميل جدا GO ON


    وإن كنت ترى تأليهـًا للمسيح فى الإسلام والقرآن، كما صدر من علمائك، فأعلن أن إثبات صحة رأيك ورأى علمائك هو هدفك من هذا الحوار.
    عزيزي دع النتيجة هي التي تقول نفسها وانا ليس لي راي بل انا ادرس واعرض ما هو مكتوب وابي زكريا بطرس ايضاً لم يبدي رايه في اي شئ كل ما في الامر انه يبحث عن الاصول من الكتب الاسلامية ....وانا مثله هل في هذا عيب ؟؟؟؟؟

    مسألتنا : هل المسيح إله فى القرآن أو الإسلام ؟

    الذي يجيب على السؤال هذا ليس انا ولا انت بل الاسلام والقرآن ....


    بين رأيك الذى ستحاول إثباته قبل أن نبدأ، كما بينت أنا رأيى بكل وضوح
    كما كتبت سابقاً رأيي احتفظ به لنفسي ....بيني وبينك الدليل والبرهان ليس اكثر ولا اقل

    عزيزي اترك رايي ورايك ولنبحث سوياً واترك لك ايها الفاضل دفة الحوار تقودها انت ....تحياتي لك وللجميع
    برعي

    «« توقيع boraee »»

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    آخر نشاط
    25-05-2014
    على الساعة
    11:31 PM
    المشاركات
    546

    افتراضي

    جميل يا زميلى .. إذن ما زلت تحتاج للدراسة قبل أن تستطيع الدفاع عما أعلنه علماؤك بهذا الصدد.

    لنغير الموضوع إذن.

    انا قولي محدد جدا وهو ان ادعااتكم على الكتاب المقدس والمسيحية يستطيع ان يرد عليها طفل مسيحي
    ليكن لك كقولك.

    أنا أدعى على النصرانية أن (متى) لم يورد على لسان المسيح جملة واحدة تفيد إعلانه عن ألوهيته.

    فهل تستطيع أنت أن تأتى لى بعبارة واحدة من إنجيل (متى) يعلن فيها المسيح عن ألوهيته ؟

    «« توقيع متعلم »»

  10. #10
    boraee زائر

    افتراضي

    عزيزي لماذا تغيير الموضوع الذي بدأ اصلاً .....قلت لك اننا نتحاور حول شخصية السيد المسيح في القرآن والفكر الاسلامي ...لاداعي لتغيير موضوع بدأ بالفعل .... لنكمل هذا الموضوع ويمكننامناقشة موضوع الوهية السيد المسيح من الكتاب المقدس في موضوع مستقل ...تحياتي لك
    برعي

    «« توقيع boraee »»

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الردود المفحمة على إلوهية يسوع المبهمة-المسيح مسلم-المسيح في عيونهم-ردود شاملة وكاملة
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 10-11-2010, 04:29 PM
  2. فديو ...القرآن يدمر إلوهية المسيح .....والكتاب المقدس ايضا ..شاهد الفديو
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى قسم التثليث والآلوهيــة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-06-2008, 08:51 PM
  3. التعليقات على الحوار بين الأستاذ متعلم والزميل برعي
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى قسم المناظرات الكتابية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 29-03-2008, 01:47 AM
  4. مناظرة مصادر القرآن الأخ متعلم و مراسل - الجزء الاول
    بواسطة شبكة الفرقان الإسلامية في المنتدى قسم المناظرات الكتابية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-08-2007, 07:58 AM
  5. ما الرد على من استدل بنص إشعيا 9-6 على إلوهية المسيح ؟
    بواسطة عبد الله 7 في المنتدى قسم النصرانيات العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 18-03-2006, 10:25 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى

إلوهية المسيح في القرآن - بين الأخ متعلم والزميل برعى