بســـــــــــم اللــــــــه الرحمــــــن الرحيــــــم
اللــــه اكبـــــــر وللـــــــــــه الحــــــــــــمــــــــــد
اللــــــــــه غايتنـــــــــــا و الرســــــــــــــــــول قدوتنـــــــا
الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفرة ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا ....الهم صلى على محمد وال محمد كما صليت على ابراهيم وال ابراهيم انك حميد مجيد ___________________ اما بعدــــــــــــــــــــــــــــــ

فبعد الملاحظه وجدنا اخوتى الاحباء ان النصارى لا يستطيعون الرد على كتابهم المقزز الذى يمتلا بالزنا والقتل والسرقه فاقدم النصارى الى ان يدققوا النظر فى اسلامنا وقراننا وسنه رسولنا فما يقولون الا كذبا ......والله كذبا
الان والان فقط ادرك كل المسلمين ان كلمات المحبه ماهى الا تقيه نصرانيه وان مافي الصدور ابار من الحقد والكراهيه ونحن نعذرهم ذلك انهم ليسوا على شىء دين مؤسس على الاساطير وكتاب يدعوا للقتل وغصه فى الحلق بعد ان انضوت الاسكندريه والقسطنطينيه تحت لواء الاسلام والزحف الان الى روما
ويدعون انهم لا يملكون حرية الكرازه فى مصر ولكن الانترنت والبالتوك فضحهم لان الانترنت ليس ملكا للحكومه المصريه ويستطيعون الكرازة هنا بكل الحريه الا انهم يرفضون مجرد الحديث والحوار من كتابهم بل فقط السب والشتم والاساءه للاسلام والمسلمين
وايضا هم معذورون فبينما قد نجد منهم كهنه وقساوسه ودكاتره فى اللاهوت على مستوى عال من الذكاء الا ان الانجيل لا يساعدهم لانه كتاب مفلس بينما المسلم العادى يملك كنزا هو القران يحمل فى محتواه عوامل انتصاره
وعلى العموم فشكرا للانتنت
فقد عرفنا مدى كمية الحقد الرهيبه وصدق القران
وشكرا للنت لاننا ايقننا ان النصارى العرب خونه بالسليقه
فهم على مدى التاريخ يرفعون اقواس النصر عند النهر حين تنكفىء الامه
مثلا عندما دخل التتار ذهبو وركعوا عند قدميه وقدموا الولاء والطاعه
وحين دخل الصليبيين قاموا يستقبلون فرسان الصليب بالصلبان وكؤؤس الخمر
وحين دخل الفرنسين مصر قام المعلم يعقوب اغا المله القبطيه وكون جيشا من النصارى بنفس زى الفرنساويه وانضم للمحتل ضد بنى جلدته
.................................................. .................................................. .. الله غايتنا والرسول قدوتنا