:p015:

لذلك تركت الاسلام:p016: